الأربعاء, 29 يوليو 2020

قبل العيد: الكثير من الاستثمارات الأجنبية في قطاع الأغذية

عناوين سريعة

نتابع اليوم

نراكم يوم الثلاثاء المقبل: تقرر تعطيل العمل بجميع البنوك والبورصة من غدا الخميس وحتى الاثنين المقبل 3 أغسطس بمناسبة عيد الأضحى، وفق ما أعلنه البنك المركزي وإدارة البورصة المصرية أمس. وأيضا أعلن وزير القوى العاملة محمد سعفان منح العاملين بالقطاع الخاص ثلاثة أيام إجازة.

ونحن في إنتربرايز أيضا سنكون في عطلة على نعود إليكم في موعدنا المعتاد صباح الثلاثاء 4 أغسطس.

تستأنف يوم الاثنين المقبل برعاية الاتحاد الأفريقي اجتماعات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان، وفق ما ذكرته وكالة أنباء فرانس برس. وقال وزير الري السوداني ياسر عباس إن الاجتماع سيتناول “القضايا العالقة” دون أن يوضح المزيد.

“كوفيد-19” في مصر:

مصر تسجل 39 حالة وفاة و465 إصابة جديدة بفيروس “كوفيد-19” أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 92947 حالة، من بينها 4691 حالة وفاة، و35959 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

“إيبيكو” تبدأ تصنيع عقار “إبيفلوفير” لعلاج “كوفيد-19”: أعلنت الشركة المصرية الدولية للصناعات الدوائية (إيبيكو) في إفصاح إلى البورصة أمس عن بدء تصنيع مستحضر (إبيفلوفير- فافيبيرافير200) بلعلاج مصابي “كوفيد19” بعد اعتماده من هيئة الدواء المصرية.

enterprise

على الصعيد العالمي:

200 ألف موظف في جوجل سيواصلون العمل من المنزل على الأقل حتى صيف 2021 على الأقل، حسبما أعلنت الشركة، لتصبح بذلك أول شركة أمريكية كبرى تمدد خطة العمل عن بعد لما بعد 2020، وفق ما ذكرته وول ستريت جورنال.

“كوفيد-19” ليس موسميا ولكنه “موجة واحدة كبرى”: استبعدت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارجريت هاريس فكرة بطء انتشار وباء “كوفيد-19” في المناخات الدافئة وخلال فصل الصيف، قائلة إنه لا يتصرف مثل الإنفلونزا. وأضافت هاريس في التصريحات التي نقلتها رويترز أنه ينبغي النظر إلى الجائحة كموجة واحدة كبرى يجب تسطيحها.

صناعة الطيران العالمية قد لا تعود إلى مستويات ما قبل الجائحة، قبل عام 2024، وفق ما ذكره براين بيرس كبير الاقتصاديين لدى منظمة النقل الجوي الدولية في مؤتمر صحفي تناولته أسوشيتد برس. وأشار بيرس إلى التوقعات السابقة كانت تنتظر التعافي في عام 2023، ولكن جهود الولايات المتحدة وعدد من الدول النامية لاحتواء الوباء استغرقت وقتا أطول من المتوقع سابقا.

الاحتياطي الفيدرالي يمدد برامج الإقراض الطارئ حتى نهاية 2020: وافق مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي على تمديد برامج الإقراض التي بدأت في مارس الماضي لتحقيق الاستقرار في الأسواق المالية، وذلك لمدة ثلاثة أشهر حتى نهاية العام الحالي، بدلا من نهاية سبتمبر المقبل، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وجاءت موافقة المجلس على تمديد برامج الإقراض تلك، والتي تضخ السيولة في أسواق سندات الشركات والتمويل قصير الأجل، خلال اليوم الأول لاجتماعه الخاص بمراجعة السياسة النقدية والذي يستمر ليومين.

وجولدمان ساكس يحذر من أن التحفيز النقدي يعرض مكانة الدولار للخطر: حذر محللون لدى بنك الاستثمار جولدمان ساكس، في تقرير نشرته وكالة بلومبرج أمس، من أن مكانة الدولار الأمريكي باعتباره العملة المسيطرة المستخدمة كاحتياطي على مستوى العالم قد تتعرض للخطر إذا ما تسببت موجة التحفيز المالي والنقدي التي أطلقت هذا العام في زيادة معدلات التضخم. وأشار المحللون إلى أن تصاعد وتيرة الاتجاه للذهب يعد مؤشرا على المخاوف المتزايدة بالأسواق بشأن ضرورة التحوط ضد تراجع العملة الأمريكية ووصول أسعار الفائدة لمستويات دنيا قياسية بسبب برامج التحفيز تلك.

مخاوف لدى “أوبك” بشأن مستقبل ما بعد النفط: هناك مخاوف بين الدول الأعضاء بمنظمة أوبك من أن الركود الذي شهده الطلب العالمي على النفط جراء تفشي وباء “كوفيد-19” قد يكون بمثابة نقطة تحول لبداية مستقبل أقل اعتمادا على المواد الهيدروكربونية وأكثر تعطشا لاستخدام مصادر الطاقة المتجددة، وفقا لتقرير نشرته وكالة رويترز، ونقلت فيه آراء مطلعين في صناعة النفط. وأشار التقرير إلى انخفاض استهلاك النفط الخام اليومي بمقدار الثلث في وقت سابق من العام الحالي، في الوقت الذي يتزايد فيه الزخم تجاه استخدام الطاقة الخضراء والسيارات الكهربائية، مما يجعل الدول المنتجة للنفط تشعر بالقلق من أن الطلب قد لا يعود إلى مستويات ما قبل “كوفيد-19” مجددا.

لبنان يترقب الحصول على 5-9 مليارات دولار ضمن خطة إنقاذ من صندوق النقد: قال وزير الاقتصاد اللبناني راؤول نعمة إن بلاده قد تحصل على 5 إلى 9 مليارات دولار، وليس 10 مليارات دولار الذي كانت تتطلع للحصول عليه من صندوق النقد الدولي عند بدء المفاوضات، ضمن خطة إنقاذ اقتصاد البلاد من أزمة مالية حادة، وفق ما نقله تليفزيون بلومبرج. ولم يحدد نعمة جدولا زمنيا للوصول إلى اتفاق محتمل بين الطرفين. ويحتاج لبنان إلى تدبير 30 مليار دولار لتوفير الاحتياجات التمويلية وتحقيق التعافي، وفي حال التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد، فسوف يلجأ إلى الدول الحليفة والمانحين الدوليين الذين تعهدوا بنحو 11 مليار دولار في 2018 مقابل وعد بإجراء إصلاحات، لكن إبرام اتفاق مع صندوق النقد هو الخطوة الأولى الحاسمة، بحسب وزير الاقتصاد اللبناني.

إدانة رئيس وزراء ماليزيا السابق نجيب عبد الرزاق في فضيحة صندوق الاستثمار 1MDB: دانت المحكمة العليا في ماليزيا رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق، في سبع تهم موجهة له في أول محاكمة له بسبب فضيحة فساد كبرى. واتهم عبد الرزاق بغسيل الأموال، وإساءة استغلال السلطة، وانتهك الثقة، بعد أن تلقى مئات الملايين من الدولارات من صندوق الاستثمار الحكومي 1MDB الذي أطلق في عام 2009. واتهمت ماليزيا بنك جولدمان ساكس وعددا من مسؤوليه لمساعدتهم في ترتيب إصدار سندات للصندوق السيادي. ووافق بنك الاستثمار الأسبوع الماضي على دفع 2.5 مليار دولار للحكومة الماليزية لدوره في وقائع الفساد المرتبطة بالصندوق. وقرر البنك العام الماضي حجب الملايين من الدولارات مستحقة السداد لكبار المسؤولين التنفيذيين بالبنك ومنهم الرئيس التنفيذي السابق لويد بلانكفين، لحين ظهور نتائج التحقيقات. وحظيت القصة باهتمام كل من وول ستريت جورنال والجارديان.

تبرئة رئيس البنك الإفريقي للتنمية أكينوومي أديسينا من ارتكاب مخالفات أخلاقية، عقب تحقيق خارجي مستقل، وهو ما يمهد الطريق أمامه للترشح الشهر المقبل لرئاسة البنك لفترة ثانية تمتد لخمس سنوات أخرى دون معارضة، وفق صحيفة فايننشال تايمز. وكانت مبلغون قد قدموا شكاوى بتحيز ومحاباة أديسينا لأبناء وطنه نيجيريا في عملية التوظيف داخل البنك الأفريقي للتنمية الحاصل على تصنيف ائتماني AAA.

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من “هاردهات”، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: نواصل إلقاء الضوء على خطة تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي وأبرز التحديات أمام التحول السريع.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://www.pharosholding.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com

توك شو

تركز حديث مقدمي برامج التوك شو ليلة أمس على موضوعي فيروس "كوفيد-19" وسد النهضة الإثيوبي، واللذان يعدان الموضوعان الأكثر أهمية خلال هذا العام.

فيروس "كوفيد-19" أصبح أقل خطرا ولكنه لن يختفي: قال مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة محمد عوض تاج الدين، في مداخلة هاتفية مع شريف عامر في برنامج "يحدث في مصر"، إن هناك تناقصا فى حالات الإصابات بالفيروس، وكذلك الحالات الحرجة داخل المستشفيات، ولكن يجب استمرار الحذر والترقب واستخدام الكمامات ومنع التكدس لتجاوز هذه المرحلة بسلام. وأشار تاج الدين إلى أن خطر الإصابة بالفيروس قل ولكنه لم يختف، موضحا أن هناك نتائج مبشرة بخصوص ظهور لقاح للفيروس في أكتوبر المقبل. ولفت تاج الدين أيضا إلى أن موسم الإصابة بالفيروسات التنفسية ينشط بداية شهر أكتوبر وحتى شهر مارس، وأن احتمالية توطن الفيروس كمرض تنفسي متكرر في الشتاء "أمر قائم ولكنه غير مؤكد" (شاهد 3:17 دقيقة) و(شاهد 3:35 دقيقة)، و(شاهد 3:33 دقيقة).

والسيسي يطالب بتطوير أنظمة الري لترشيد استخدام المياه: أشاد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، في اتصال هاتفي مع أحمد موسى في برنامج "على مسؤوليتي"، بالتصريحات التي أدلى بها الرئيس السيسي وما حملته من رسائل حول ضرورة العمل الجماعي ومطالبته بتطوير نظام الري بالغمر وتغييره بنظم الري الحديثة من أجل زيادة كفاءة استخدام الموارد المائية (شاهد 18:44 دقيقة).

وحول التطورات الخاصة بمفاوضات سد النهضة، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ، في مداخلة هاتفية في برنامج "يحدث في مصر" إنه من المقرر أن تعقد الجولة المقبلة من المفاوضات خلال الأسبوعين المقبلين. وأشار حافظ إلى أن وزير الخارجية سامح شكري تواصل على مدار الأيام الأخيرة مع العديد من الوزراء في دول العالم، وأيضا مع عدد من قيادات الكونجرس الأمريكي بمجلسيه النواب والشيوخ، وذلك ضمن التواصل المستمر مع دوائر صنع القرار بالولايات المتحدة. وأكد حافظ على التزام مصر بمواصلة المفاوضات حول سد النهضة من أجل التوصل لاتفاق عادل يضمن حقوق كافة الأطراف في مياه النيل (شاهد 6:03 دقيقة).

أخبار اليوم

"لولو ماركت" تستهدف استثمار مليار دولار في قطاع البيع بالتجزئة بمصر خلال 3 سنوات: تعتزم مجموعة لولو ماركت الهندية التي تتخذ من أبو ظبي مقرا لها، استثمار مليار دولار لفتح عدة فروع لها في مصر على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وفق ما نقلته جريدة المال عن رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية إبراهيم عشماوي. وجاءت تعليقات عشماوي خلال افتتاح فرع لولو ماركت الثاني في مصر بمنطقة شيراتون في مصر الجديدة قبل يومين، باستثمارات تصل إلى 180 مليون جنيه. وكانت المجموعة قد صرحت العام الماضي أنها تعتزم افتتاح فرعين جديدين خلال النصف الأول من 2020 أحدهما في وداي دجلة والآخر بالتجمع الخامس، وذلك بتكلفة استثمارية تبلغ 400 مليون جنيه. ووقعت المجموعة مع الحكومة المصرية في أغسطس 2019 اتفاقية بقيمة 500 مليون دولار مع الحكومة، لإنشاء 4 مراكز تجارية كبرى "هايبر ماركت" في مدن القاهرة الجديدة والسادس من أكتوبر والعبور، إلى جانب إقامة منطقتين لوجستيتين بالصعيد والإسكندرية.

تعتزم "كرافت هاينز" استثمار أكثر من 920 مليون جنيه في مصر خلال السنوات الخمس المقبلة، لإضافة 14 خط إنتاج جديد لتغطية احتياجات السوق المحلية والتصدير للخارج، وفق ما ذكره العضو المنتدب للشركة هاني المسيري أمس ونقلته جريدة البورصة. وتصدر الشركة ما يقرب من 20% من إنتاجها لدول الخليج العربي وأفريقيا بقيمة 680 مليون جنيه، وفقا للمسيري.

هيرو تستثمر 5 ملايين دولار بنهاية 2020 لتوسيع مصنعها في القليوبية: تعتزم شركة هيرو السويسرية للصناعات الغذائية استثمار 5 ملايين دولار لتوسيع مصنعها في محافظة القليوبية بنهاية العام الجاري، وفق تصريحات محمود بزان العضو المنتدب لشركة هيرو الشرق الأوسط وأفريقيا لموقع ديلي نيوز إيجيبت. وستستخدم الشركة الاستثمارات الجديدة لزيادة القدرة الإنتاجية للمصنع البالغة حاليا 50 ألف طن مربى سنويا، والذي يعد بالفعل أحد أكبر المصانع المتخصصة في إنتاج المربى بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وأشار بزان إلى أن شركته استثمرت أكثر من 70 مليون دولار لتوسيع وتطوير المصنع منذ استحواذها على شركة فيتراك الفرنسية المالكة السابقة للمصنع. وكانت "هيرو" قد استحوذت في عام 2002 على 65% من "فيتراك"، ثم استحوذت في 2005 على النسبة المتبقية البالغة 35%، وعدلت اسم الشركة إلى "هيرو الشرق الأوسط وأفريقيا".

توفيق: تصنيع السيارات الكهربائية داخل "النصر للسيارات" سيتكلف 500 مليون جنيه. قال وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق لجريدة المال أمس إن مشروع تصنيع السيارات الكهربائية مصنع النصر للسيارات قد يتكلف نحو 500 مليون جنيه. ووقعت الشركة القابضة للصناعات المعدنية الشهر الماضي مذكرة تفاهم مع شركة دونج فينج الصينية لتصنيع 25 ألف سيارة كهربائية سنويا في مصنع النصر للسيارات. وقال توفيق إن "المشروع سيمول من خلال الموارد الذاتية للحكومة". ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج في الربع الأخير من عام 2021.

مجلس الوزراء يكشف تفاصيل الاستراتيجية قريبا: وقال توفيق "إنه قدم بالفعل ملفا كاملا لرئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء عن استراتيجية تحفيز صناعة السيارات الكهربائية بمصر، بالإضافة إلى شرح المحفزات التشجيعية المطلوبة وكذلك الإجراءات الخاصة بالتراخيص". وكشف أن مجلس الوزراء سيصدر قريبا بيانا بكافة تفاصيل الاستراتيجية. وتتضمن أبرز الحوافز تحديد سعر الخدمة، والكهرباء في محطات الشحن، وأماكن مواقف السيارات المقترحة لإقامة محطات الشحن بجانبها، بالإضافة إلى سبل التعاون مع مراكز التسوق الخاصة في إنشاء المحطات، وتقديم دعم لأول 100 ألف مشتر بقيمة مبدئية تصل إلى 50 ألف جنيه للسيارة الواحدة. وأعلن توفيق في وقت سابق من هذا العام لأول مرة عن الدعم المزمع، إلى جانب خطة مدتها ثلاث سنوات لتدشين ألف محطة شحن كهربائي للسيارات في أنحاء مختلفة من البلاد. وإلى جانب الإجراءات السابقة، سيجري إلزام الجهات الحكومية والهيئات الاقتصادية وشركات قطاع الأعمال والقطاع العام بإحلال 5% سنويا من أسطول السيارات الخاص بها بما يعادل حوالى 7 آلاف سيارة بالسيارات الكهربائية، وفق ما قاله توفيق في وقت سابق.

وأشرنا مطلع العام الماضي إلى أن الحكومة تعمل على استراتيجية جديدة لتوطين صناعة السيارات الكهربائية في البلاد، وذلك بموجب توجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي حينها. وتناولنا الشهر الماضي في أحد أعداد نشرة "هاردهات" ما إذا كانت مصر مستعدة بالفعل للمركبات الكهربائية.

وكشف توفيق أيضا أن وزارته أعدت برنامجا لتمويل سيارات الأجرة الكهربائية "التاكسي"، مشيرا إلى إلى أنه قد يكون هناك برنامج مماثل لتمويل السيارات الكهربائية الشخصية.

وفي سياق متصل، بحث توفيق أمس مع السفير الصيني في القاهرة لياو لي تشيانج التعاون في صناعة السيارات الكهربائية وتوطين التكنولوجيا الخاصة بها في مصر، وفق ما نشره موقع مصراوي. واتفق الجانبان خلال اللقاء على إعداد قائمة مختصرة من الشركاء الصينيين المحتملين للعمل مع الحكومة لتنفيذ استراتيجيتها لتصنيع السيارات الكهربائية. وناقشا أيضا مذكرة التفاهم الموقعة مع شركة دونج فينج. وقال توفيق إن وزارته "تتطلع لأن تكون النصر للسيارات مركزا لصناعة السيارات الكهربائية ليس فقط في الإنتاج وإنما كوكيل لعدد من الشركات الصينية – بالشراكة مع القطاع الخاص – لتوريد بعض الطرازات من السيارات الكهربائية بخلاف التي سيتم تصنيعها في مصر". واستعرض الجانبان أيضا إمكانية التعاون مع إحدى الشركات الصينية الرائدة في صناعة المكونات الرئيسية للسيارات الكهربائية، وذلك من خلال "أشكال متعددة للشراكة". ولم يكشف عن هوية الشركة أو تفاصيل الشراكة المحتملة.

مبيعات السيارات تقفز 22% في النصف الأول من 2020 متجاهلة تداعيات "كوفيد-19": ارتفعت مبيعات السيارات بنسبة 22% على أساس سنوي خلال النصف الأول من العام الحالي لتصل إلى 90.4 ألف سيارة، مقارنة بـ 74.8 ألف سيارة في الفترة ذاتها من العام الماضي، متجاهلة بذلك تداعيات تفشي وباء "كوفيد-19" على القطاع طيلة الربع الثاني من العام، وفق تقرير صادر عن مجلس معلومات سوق السيارات المصري (أميك) نقلته جريدة المال أمس. وجاءت نتائج النصف الأول مدعومة بارتفاع مبيعات السيارات خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 50% على أساس سنوي، قبل أن تبدأ الحكومة في فرض التدابير الاحترازية وإجراءات غلق الاقتصاد ما بين شهري أبريل ويونيو لمنع انتشار الوباء، وهو ما تسبب في توقف نشاط مبيعات السيارات.

أما فيما يتعلق ببيانات فترة الـ 6 أشهر، فقد أظهرت نمو مبيعات سيارات الركوب "الملاكي" بنسبة 22% لتصل إلى 62.2 ألف سيارة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، كما ارتفعت مبيعات الأتوبيسات بنسبة 79.7% لتصل إلى 12.7 ألف، فيما تراجعت مبيعات الشاحنات بنسبة 1% لتسجل 15.6 ألف. وأظهرت البيانات أيضا تصدر العلامة التجارية "شيفروليه" لقائمة العلامات التجارية الأكثر مبيعا، بحصة سوقية 20.4%، فيما جاء "تويوتا" في المركز الثاني بنسبة 12.3% وتلتها "نيسان" بنسبة 8.9%.

enterprise

الحكومة تدرس ضم السياحة الداخلية لمبادرة " ما يغلاش عليك": تعكف الحكومة على دراسة إمكانية إدراج برامج السياحة الداخلية للاستفادة من مبادرة تحفيز الاستهلاك والإنفاق "ما يغلاش عليك" من خلال خصومات على رحلات الطيران الداخلية وغيرها من وسائل النقل لدعم القطاع الذي يعد من أكثر القطاعات تضررا من جائحة "كوفيد-19" وفق ما نقلته جريدة المال عن مصادر لم تسمها.

وأطلقت الحكومة الأحد الماضي مبادرة "ما يغلاش عليك" لتحفيز الاستهلاك بقيمة لا تقل عن 125 مليار جنيه. وتمنح المبادرة خصومات بمتوسط 20% على حزمة من السلع والمنتجات تشمل الأجهزة المنزلية، والإلكترونية، والملابس الجاهزة، ومنتجات الجلود، والأثاث، ومنتجات تشطيب المنازل، والصناعات الحرفية. ويحصل حاملو البطاقات التموينية على دعم إضافي قيمته 200 جنيه للفرد بحد أقصى إلى 1000 جنيه للبطاقة الواحدة. ومن المقرر احتساب هذا الدعم ضمن خصم إضافي على السلع المشاركة بالمبادرة بنسبة 10% من ثمن السلعة. ومن المقرر أن تستمر المبادرة لمدة ثلاثة أشهر، لكن بعض المصادر رجحت أن تستمر التخفيضات حتى يناير 2021، على الأقل.

مساهمون يخططون لبيع نحو 7% من "فوري" للمدفوعات الإلكترونية: يخطط عدد من المساهمين في شركة فوري للمدفوعات الإلكترونية لبيع حصة إجمالية تقدر بنحو 7% (50 مليون سهم) في رأسمال الشركة، وفقا لما صرح به مصدر مطلع لإنتربرايز. ومن بين هؤلاء المساهمين صندوق المشروعات المصري الأمريكي، ومؤسسة التمويل الدولية، وهليوس للاستثمار المباشر، وشركة إدارة الأصول ResponsAbility، والبنك الأهلي المصري، وبنك مصر، وعدد من موظفي شركة فوري. وانتهت شركة فوري في فبراير الماضي من نقل 63.99% من حصة مساهمها الرئيسي، شركة بي إس آي الهولندية القابضة، للمساهمين غير المباشرين، لتنهي بذلك عملية إعادة الهيكلة التي تعهدت بإجرائها قبل طرحها في البورصة العام الماضي. وعقب تنفيذ الصفقة، أصبح أكثر من 40 شركة وفردا مساهمين مباشرين في فوري. وتتولى المجموعة المالية هيرميس إدارة عملية الطرح تلك.

مصر الجديدة للإسكان توافق لـ "سوديك" على مد فترة تنفيذ مشروع هليوبوليس الجديدة: وافق مجلس إدارة شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير، في اجتماع له أمس على مد مدة تنفيذ مشروع تطوير 655 فدان في منطقة هليوبوليس الجديدة 11 شهرا، وذلك بموجب العقد الموقع مع شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك)، وفقا للبيان الذي أرسلته الشركة لإدارة البورصة. ووافق مجلس إدارة الشركة أيضا على إعادة جدولة الحد الأدنى المضمون لإيرادات المشروع والبالغ 5.01 مليار جنيه، وذلك في ظل التباطؤ الاقتصادي الحالي والذي أثر على قطاع العقارات.

كانت شركة مصر الجديدة للإسكان وقعت اتفاقية تطوير المشروع مع شركة سوديك عام 2016، وذلك بهدف إنشاء مشروع عقاري متكامل يشمل متاجر التجزئة والمنشآت الطبية والتعليمية وأيضا الرياضية، بالإضافة إلى 8600 وحدة سكنية. وتنص الاتفاقية على أن تحصل شركة سوديك على 70% من إيرادات بيع الوحدات السكنية بالمشروع، فيما ستحصل شركة مصر الجديدة للإسكان على النسبة المتبقية البالغة 30%، على أن تتقاسم الشركتان إيرادات بين الوحدات التجارية ومتاجر التجزئة.

"بي بي" تؤكد نجاح اختبارات التدفق بكشف الغاز الطبيعي في منطقة امتياز شمال الحماد: أعلنت شركة "بي بي"، في بيان لها أمس أنها وشركائها "إيني" الإيطالية و"توتال" الفرنسية أجروا بنجاح اختبارات التدفق للكشف الجديد للغاز الطبيعي في بئر "بشروش" في منطقة امتياز شمال الحماد بدلتا النيل في المياه الإقليمية المصرية بالبحر المتوسط. وأوضحت الشركة أن الاختبارات نتج عنها كمية غاز بلغت 32 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم، وأنه من المتوقع أن يصل الإنتاج إلى 100 مليون قدم مكعب قياسي و800 برميل من المكثفات في اليوم. وأعلنت شركة إيني مطلع الشهر الحالي عن الكشف الجديد للغاز الطبيعي وذلك قبل أن تبدأ في عمليات الاختبار الخاصة بالبئر الاستكشافية وذلك بالتعاون مع شركتي بي بي وتوتال. وصرح مصدر مسؤول في الشركة القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) في وقت سابق أن الاحتياطيات المؤكدة في بئر غاز بشروش في امتياز شمال الحماد تقدر بنحو 250 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي. ولم تقدم أيا من شركتي توتال أو إيني تقديرات للاحتياطيات الخاصة بالبئر. وتمتلك شركتا إيني وبي بي حصة قدرها 37.5% في منطقة الامتياز، فيما تمتلك شركة "توتال" حصة قدرها 25%.

"إس إم دبليو جولد" تتنازل عن دعوى تحكيم ضد الحكومة المصرية في نزاعهما بشأن منجم الفواخير: قررت شركة إس إم دبليو جولد الروسية مؤخرا التنازل عن دعوى التحكيم الدولي التي أقامتها منذ سنوات ضد الحكومة المصرية ممثلة في الهيئة العامة للثروة المعدنية في نزاعهما بشأن منطقة امتياز الفواخير للذهب، بعد أن جددتا اتفاقهما في هذا الشأن، وفق خطاب صادر عن مركز القاهرة الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي تناولته جريدة المال أمس. ويعود النزاع إلى عام 2006 حينما منحت الهيئة الشركة الروسية الحق في التنقيب والبحث عن الذهب في امتيازي أم بلد والفواخير في مزايدة دولية، لكن الأخيرة لم تلتزم بتطوير المنطقتين وتنفيذ الاستثمارات في الموعد المنصوص عليه بالاتفاقية الموقعة مع الهيئة، كما أنها قدمت حينها خطابات ضمان مكشوفة للهيئة. ومع ذلك، حملت "إس إم دبليو جولد" هيئة الثروة المعدنية مسؤولية التأخير ورفعت عقب ذلك دعوى تحكيم ضدها تطالب فيها بالتعويض. وفي عام 2016، سحبت الحكومة امتيازات التنقيب عن الذهب من 5 شركات أجنبية من بينها "إس إم دبليو"

الشركة الروسية تتعهد بتطوير المنجم: وسحبت "إس إم دبليو" الدعوى بعد أن استحوذت عليها شركة التعدين الأسترالية "آلايد جولد" التي تتركز عملياتها في أفريقيا. وعقب صفقة الاستحواذ، توصلت "إس إم دبليو" إلى اتفاق مع الحكومة بشأن اتفاقية الامتياز، وفق ما قاله مصدر للجريدة. وينص الاتفاق على أن تقدم "إس إم دبليو" خطاب ضمان بقيمة 5 ملايين دولار لهيئة الثروة المعدنية طبقا للاتفاقية الموقعة سابقا، و8.5 مليون دولار لتنفيذ برنامج للاستكشاف.

ويرجع تاريخ منجم الفواخير الواقع في الصحراء الشرقية إلى العهد الفرعوني الذي رسمت خلاله أول خريطة جيولوجية للمنجم، والتي تعد أول خريطة جيولوجية في تاريخ البلاد، وفق تقرير لجريدة المصري اليوم. وجرى تطوير المنطقة من قبل البريطانيين في عام 1948، وأنشأوا حينها مصنعا لاستخراج المعدن الأصفر، لكن جرى تأميم المنجم بعد ثورة 1952، وأغلق منذ ذلك الحين، بحسب التقرير.

الرئيس السيسي يشدد على ضرورة مواصلة التفاوض بشأن سد النهضة الإثيوبي، وينتقد الدعوات بالحل العسكري للأزمة: قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال افتتاح المنطقة الصناعية بمدينة الروبيكي أمس، إن مصر ملتزمة بمواصلة التفاوض لحل النقاط العالقة حول سد النهضة الإثيوبي، مضيفا أن المفاوضات الحالية تهدف للوصول لاتفاق مرض لكل من مصر وإثيوبيا والسودان دون تهديد أمن مصر المائي أو التأثير على حصتها في مياه النيل. وانتقد الرئيس السيسي الدعوات عبر وسائل الإعلام للجوء للحل العسكري في قضية سد النهضة، وفقا لما أوردته وكالة أنباء الشرق الأوسط. وكان الرئيس السيسي تطرق بشكل غير مباشر إلى أزمة سد النهضة خلال خطابه بمناسبة 23 يوليو الأسبوع الماضي، قائلا إنه بينما تسعى مصر لتجنب الصراعات، فإنها "قادرة وقت الحاجة على اتخاذ ما يلزم من إجراءات لحماية حقوقها ومكتسباتها التاريخية". ونشرت وكالة بلومبرج تقريرا حول الموضوع.

قال السيسي أيضا إن حجم الاستثمارات التي ستضخ في مجال تطوير المنظومة المالية وتقليل الفقد من المياه بمصر يقدر بتريليون جنيه، وتشمل مشروع تبطين الترع بطول 20 ألف كيلومتر والذي من المتوقع الانتهاء منه خلال عامين.

في غضون ذلك، عقد مجلس الوزراء السوداني اجتماعا أمس لمتابعة ملف سد النهضة ومناقشة خطوة البدء في ملء خزان السد والتي اتخذتها إثيوبيا بشكل أحادي الجانب وأثرها على الموارد المائية للسودان. وأكد الاجتماع على ضرورة مواصلة التفاوض للوصول لاتفاق مرض وملزم لكافة الأطراف، وفقا لما أوردته وكالة السودان للأنباء.

وأجرى رئيس المخابرات العامة عباس كامل زيارة للخرطوم أمس، التقى خلالها برئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان، وأيضا رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، حيث بحث الجانبان الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، وفقا لجريدة المصري اليوم.

وأيضا أجرى وزير الخارجية سامح شكري اتصالات هاتفية خلال الأيام القليلة الماضية مع عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بالولايات المتحدة ومن الحزبين الجمهوري والديمقراطي من أجل اطلاعهم على موقف مصر في مباحثات سد النهضة، وفقا لموقع اليوم السابع.

ومن أبرز تصريحات السيسي الأخرى ما يلي:

"طلعت مصطفى القابضة" تحقق أرباحا بـ 705 ملايين جنيه في النصف الأول من 2020: قالت مجموعة طلعت مصطفى القابضة في بيان للبورصة المصرية أمس إنها حققت صافي ربح بلغ 705 ملايين جنيه في النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بـ 812 مليون جنيه في الفترة ذاتها من العام الماضي. وتراجعت إيرادات الشركة بنسبة 7% مقارنة بالعام الماضي لتبلغ 4.6 مليار جنيه.

بنك كريدي أجريكول مصر يحقق صافي ربح قدره 701 مليون جنيه في النصف الأول من العام الحالي، مقارنة مع 1.3 مليار جنيه في الفترة نفسها من العام الماضي، بانخفاض قدره 46.5%، وفقا للبيان المرسل إلى البورصة المصرية أمس (بي دي إف). وتراجعت إيرادات الفوائد بنسبة 14.2%على أساس سنوي في أول ستة أشهر من 2020 لتصل إلى 2.6 مليار جنيه.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

الاقتصاد: الصورة الكاملة

تراكم الديون يعطل خطط التنمية بالاقتصادات الناشئة، والتي تكافح من أجل سداد مليارات من الدولارات اقترضتها من مستثمري القطاع الخاص على مدى السنوات العشر الماضية، وفق ما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال. وجاءت أزمة "كوفيد-19" لتزيد الأوضاع سوءا، ولكن تلك البلدان غير مستعدة بالأساس لسداد أقساط الديون وفي الوقت نفسه توجيه استثمارات كافية لتنمية اقتصاداتها وتطوير بنيتها التحتية، وهو ما تقترض بالأساس من أجله.

مستويات الديون تصاعدت على مدى العقد الماضي في دول جنوب الصحراء الأفريقية الأكثر فقرا، إذ تجاوزت حاجز الـ 60% من الناتج المحلي الإجمالي في المتوسط بحلول الربع الثالث من عام 2019، إذ قفزت بأكثر من 160% مقارنة بمستواها قبل 10 سنوات، عندما كانت تبلغ في المتوسط 38% من الناتج المحلي الإجمالي، وفق ما ذكرته وول ستريت جورنال مستشهدة ببيانات أصدرها معهد التمويل الدولي. وألقت الصحيفة الضوء على دولة زامبيا، التي تعاني من ضغوط شديدة بينما تقترب من تاريخ استحقاق سندات مقومة بالعملات الأجنبية في عام 2022، كانت قد أصدرتها في عام 2012 عندما كان اقتصادها "يزدهر" بفضل مواردها من النحاس والطلب الصيني الضخم عليه. وكان من المفترض أن تستثمر الدولة الواقعة في جنوب القارة في بنية التحتية الأساسية، بما في ذلك الرعاية الصحية، ولكن خطة اقتراضها أثبت سريعا عدم استدامتها عندما أدى تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني إلى تراجع أسعار النحاس وتدهور العملة الزامبية، إلى تضاعف ديون البلاد بالعملة المحلية ثلاث مرات.

الأمر لا يقتصر فقط على أفريقيا، فالديون قنبلة موقوتة في أمريكا اللاتينية أيضا: قفزت مستويات الديون على نحو كبير في دول أمريكا اللاتينية التي تسعى جاهدة لاحتواء تأثيرات الجائحة، بما في ذلك الأرجنتين والإكوادور وتشيلي والبرازيل والمكسيك، حسبما تشير صحيفة فايننشال تايمز. وكما هو الأمر في الأسواق الناشئة الأخرى، كانت منطقة أمريكا اللاتينية قبل الجائحة تصارع بالفعل كي لا تتخلف عن سداد ديونها، كما تواجه تباطؤ النمو، وضعف أنظمة الرعاية الصحية، وانخفاض الإيرادات الضريبية، وارتفاع مستويات الإقراض، والاعتماد المفرط على صادرات السلع.

وبينما لم تذكر وول ستريت جورنال مصر بالاسم، فإن تقارير سابقة وضعت مصر ضمن اقتصادات الأسواق الناشئة الأكثر عرضة لخطر التخلف عن سداد الديون السيادية الخارجية العام المقبل. وتواجه كل من زامبيا وغانا وجنوب أفريقيا والهند ونيجيريا والبرازيل الخطر نفسه، وفق ما ذكرته فايننشال تايمز سابقا عن شركة أبسولوت استراتيجي للأبحاث. ووفقا لبيانات أوكسفورد إيكونوميكس وصندوق النقد الدولي التي أشارت إليها الصحيفة، فإن مصر لديها واحدة من أعلى نسب الديون المستحقة والعجز المالي بالنسبة للناتج المحلي الإجمالي، من بين 20 دولة مناظرة في الأسواق الناشئة، إذ تبلغ نحو 40%. وبينما تبدو مصر مؤهلة بصورة أفضل كثيرا للتعافي من تأثيرات الجائحة مقارنة بالأسواق الناشئة الأخرى، يظل جزء من المخاطر هو أن المستثمرين ينظرون إلى مصر والأسواق الناشئة الأخرى ككتلة واحدة.

مصر في الصحافة العالمية

اهتمت الصحافة الأجنبية في تغطيتها لمصر هذا الصباح بصدور أحكام بالحبس على عدد من الفتيات لقيامهن بنشر فيديوهات على موقع "تيك توك" وصفتها المحكمة بأنها منافية لآداب وقيم المجتمع: أسوشيتد برس، نيويورك تايمز، إنترناشيونال بيزنس تايمز، مترو

ونشرت وكالة أنباء أسوشيتد برس تقريرا حول إخلاء سبيل الصحفي عادل صبري رئيس تحرير موقع مصر العربية، بعد أن قضى مدة عامين في الحبس الاحتياطي في قضية إعادة نشر مقالة لصحيفة نيويورك تايمز.

  • المصريون العاملون في الكويت يواجهون اعتداءات متكررة، في الوقت الذي تتصاعد فيه حدة الشعور المعادي للوافدين في عدد من الدول الخليجية، وسط مزاعم بتسبب الوافدين في الضغط على الخدمات العامة والوظائف وتدهور الأوضاع الاقتصادية، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز.
  • التجارب السريرية على مرضى "كوفيد-19" تحدث جدلا في مصر، إذ اشتكى أقارب مرضى مصابون بفيروس "كوفيد-19" من خداعهم وعدم إطلاعهم على التفاصيل الخاصة بخضوع مرضاهم لعلاجات تجريبية، وفقا لموقع المونيتور.
  • إطلاق اسم أم كلثوم على أحد شوارع مدينة حيفا يثير اعتراضات من نشطاء يمينيين والذين يتهمونها بأنها "عدوة" لإسرائيل، وفقا لموقع فرانس 24.

دبلوماسية وتجارة خارجية

مصر تسمح باستيراد منتجات الدواجن من البرازيل: أعطت مصر الضوء الأخضر لاستيراد المنتجات الغذائية القائمة على لحوم الدواجن من البرازيل، وذلك في ظل الارتفاع في أسعار اللحوم الحمراء مع تزايد الطلب عليها من الصين، وفقا لتقرير تشرته وكالة الأنباء العربية البرازيلية.

hardhat

خطة تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي .. أبرز التحديات أمام التحول السريع: أعلنت الحكومة في يوليو الجاري عن خطة الإسراع في تحويل السيارات التقليدية للعمل بنظام الوقود المزدوج (غاز طبيعي – بنزين)، والتي تعمل بالأساس على استهلاك الغاز الطبيعي. ويبدو أن الخطة في طريقها للتنفيذ بالفعل، إذ ذكرت تقارير صحفية قبل يومين أن الحكومة ستبدأ الخطة بتحويل سيارات التاكسي. في الجزء الأول من سلسلتنا حول هذه الخطة، بحثنا أسبابها وبعض التحديات التي قد تواجهها.

واليوم نتعمق أكثر في التحديات التي تواجه الخطة، لا سيما ما يتعلق بالتكاليف والبنية التحتية.

التحدي الأول: التمويل. تمويل تحويل السيارات أو تخريدها ينطوي على تكلفة باهظة، بدءا من تكلفة السيارات نفسها وحتى البنية التحتية المصاحبة لها من إنشاء شبكة من محطات تموين السيارات بالغاز الطبيعي. وقدرت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع تكلفة تحويل 1.8 مليون سيارة بتكلفة تقترب من 320 مليار جنيه. وستشهد المرحلة الأولى تحويل 147 ألف سيارة أجرة وميكروباص للعمل بالوقود المزدوج، الأمر الذي قد يستغرق 3 سنوات بتكلفة 1.2 مليار جنيه. ويلي ذلك مرحلة إحلال 240 ألف سيارة ميكروباص تعمل بالسولار بتكلفة 53 مليار جنيه. أما الخطوة التالية فهي إحلال 50 ألف سيارة أجرة يزيد عمرها عن 20 عاما بتكلفة 10 مليارات جنيه.

ولكن التكلفة الأكبر تتمثل في تخريد 1.3 مليون سيارة ملاكي تجاوز عمرها 20 عاما وهو ما سيكلف نحو 250 مليار جنيه، إذ ستخرج تلك السيارات من الطرق ليحل بدلا منها سيارات تعمل بالغاز الطبيعي.

من أين يأتي التمويل؟ من الجميع، من دافعي الضرائب، ومن مالكي السيارات التي سيجري استبدالها، ونتوقع أيضا من مؤسسات التمويل التنموية، ولن تكون مفاجأة إذا أصدرت الحكومة بعض السندات الخضراء لتمويل جانب من الخطة.

وقد يسدد أصحاب السيارات الخاصة تكلفة تحويل سياراتهم من جيبهم الخاص مباشرة، لو ألزمتهم الحكومة بذلك من أجل تجديد الترخيص أو الحصول على ترخيص جديد، وهو ما أشار إليه الأمين العام لرابطة مصنعي السيارات خالد سعد، في حديثه مع إنتربرايز.

حوافز وضمانات من وزارة المالية: تعمل الحكومة على توفير ضمانات للبنوك لتقديم قروض ميسرة للعملاء الذين سيحولون سياراتهم، وفق ما أكده لنا وزير المالية محمد معيط. وأوضح معيط أن هذا الضمان سيأتي عن طريق صندوق جديد للضمان والتمويل الاستهلاكي، برأس مال قدره ملياري جنيه.

وربما ترتفع أسعار البنزين: تدرس وزارة البترول تصنيف البنزين من الكماليات (السلع الترفيهية) بدلا من كونه سلعة استراتيجية في الوقت الحالي، حسبما قالت مصادر بالوزارة لإنتربرايز. وقد يؤدي ذلك إلى رفع أسعار البنزين للمستهلكين إلى أكثر من سعر التكلفة، الذي تحدده آلية تسعير الوقود.

يمكنك أيضا بيع سيارتك القديمة وإدخال ثمنها في واحدة جديدة: تدرس وزارة التجارة والصناعة مبادرة من شأنها تحفيز أصحاب السيارات الملاكي التي مضى عليها أكثر من 20 عاما على بيعها للحكومة، وفقا لليوم السابع. ومن المفترض أن تدفع الوزارة للعملاء مقابل تخريد السيارة، كي يستخدموه بعد ذلك كمقدم لشراء سيارة جديدة، أو كضمان للحصول على قرض لشراء سيارة جديدة تعمل بالغاز الطبيعي.

التحدي الثاني: هل لدينا المحطات الكافية لزيادة عدد سيارات الغاز الطبيعي؟ هناك نحو 190 محطة لتموين السيارات بالغاز الطبيعي موزعة في أنحاء البلاد، لكن نسبتها قليلة للغاية مقارنة بمحطات البنزين البالغة نحو 2900 محطة، وهو ما يتطلب تمويلا سريعا لبناء المزيد من المحطات واستيعاب الطلب المتوقع ازدياده.

برنامج حكومي جديد لزيادة محطات الغاز الطبيعي: تعمل الحكومة على برنامج لزيادة عدد محطات الغاز الطبيعي تدريجيا، حسبما أعلن وزير البترول طارق الملا في وقت سابق من يوليو الجاري. ويقوم البرنامج على إنشاء محطات جديدة أولا في المحافظات التي لديها عدد أكبر من السيارات العاملة بالغاز الطبيعي، بحيث تكون كل محطة قادرة على تموين 1300 سيارة يوميا. وتخطط الحكومة لبناء 100 محطة جديدة بشكل مبدئي لتلبية الطلب، حسبما قال النائب السابق لرئيس الهيئة العامة للبترول مدحت يوسف لإنتربرايز. وتعمل الحكومة على خطة زيادة محطات وقود الغاز الطبيعي منذ فترة، وأشار تقرير لوزارة البترول العام الماضي إلى تخصيص البنك المركزي 6.7 مليار جنيه لتمويل خطة إنشاء المحطات، وفق ما ذكره موقع اليوم السابع.

وبالإضافة إلى ذلك، سيعمل البرنامج أيضا على إضافة خدمات تموين الغاز الطبيعي في المحطات التقليدية، حسبما قال أستاذ هندسة البترول والطاقة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة جمال القليوبي في تصريحاته لإنتربرايز.

التحدي الثالث: زيادة قدرة مراكز التحويل وعددها. حولت الحكومة نحو 300 ألف مركبة للعمل بالغاز الطبيعي منذ منتصف التسعينيات من أصل 11 مليون مركبة مرخصة، وفقا للتقرير الذي نشرته وكالة رويترز العام الماضي. لكن معدل التحويل يرتفع ببطء، مع تحول المزيد من مالكي السيارات إلى الغاز الطبيعي لرخص ثمنه، إذ ارتفع المعدل من 6 آلاف مركبة محولة فقط في 2015-2016 إلى 30 ألفا في 2018، إلى إعلان الحكومة في 2019 اعتزامها تحويل 50 ألف مركبة. وتبدو هذه الأرقام متماشية مع التقديرات القائلة بتحويل 147 ألف سيارة تاكسي وميكروباص على مدى ثلاث سنوات ضمن المرحلة الأولى، لكن النظام قد يرتبك إذا اضطر مالكو سيارات نقل الركاب إلى التحويل قبل الموعد المحدد.

إحياء شركة قديمة للمساعدة: لمواجهة تحديات البنية التحتية، تدرس الحكومة إحياء شركة صافي مصر لتكنولوجيا الغاز الطبيعي المضغوط، وهي شركة حكومية ستشارك مع شركة لاندي رينزو الإيطالية في تسريع إنشاء مراكز التحويل ومحطات التموين، حسبما أخبرتنا مصادر في وزارة البترول. وأكدت المصادر أن الشركة ستحاول استيعاب الطلب في البداية باستيراد ضواغط الغاز، قبل تصنيعها محليا بعد ذلك.

هناك مساحة للقطاع الخاص: تخطط وزارة البترول لطرح مناقصات قريبا لجلب مزيد من الاستثمارات من الشركات الكورية والإيطالية والصينية والهندية، وفق تأكيد مدحت يوسف. وفي الوقت نفسه، تعتزم الحكومة زيادة عدد الشركات العاملة في تحويل المركبات من 3 إلى 7 شركات، وفقا للقليوبي.

التحدي الرابع: إقناع أصحاب السيارات ببذل الجهد والوقت والمال لتحويل سياراتهم، ولكن الإجابة على هذا التساؤل قد تكون ببساطة "هذا هو القانون، هل تريد تجديد الرخصة أم لا؟"

في الأسبوع المقبل: نسأل العاملين بقطاع السيارات عن رؤيتهم للخطة، ونتساءل هل سيؤدي ذلك إلى تأخير خطط التوجه نحو السيارات الكهربائية لعشر سنوات أو أكثر (وهو أمر محتمل، بالنظر إلى وفرة الغاز الطبيعي في مصر في الفترة الراهنة).

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • وزارة النقل تدرس إمكانية تنفيذ مرحلة ثانية من مشروع القطار الكهربائي الذي يربط بين مدن السلام والعاشر من رمضان والعاصمة الإدارية الجديدة، وفقا لجريدة المال.
  • صندوق تطوير المناطق العشوائية يجري مفاوضات مع إحدى الجهات المانحة التابعة للحكومة الألمانية للحصول على منحة بقيمة 24 مليون يورو، لتنفيذ عدد من المشروعات ضمن خطة الدولة للقضاء على المناطق غير الآمنة.
  • الهيئة القومية لسكك حديد مصر تقترب من توقيع اتفاقية قرض بقيمة 100 مليون يورو مع تحالف بنوك محلية، من أجل دفع تكاليف الأعمال التي تنفذها شركة سيمنس لكهربة الإشارات وتطوير البنية التحتية للخطوط والمعابر.
  • مجلس الوزراء يصدق على تمويل إضافي من البنك الدولي بقيمة 500 مليون دولار، بهدف تمويل الإسكان الاجتماعي وتعزيز قدرة صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقاري.
  • مجموعة "لولو ماركت" الهندية تفتتح ثاني مركز تجاري "هايبر ماركت" لها في القاهرة باستثمارات تصل إلى 180 مليون جنيه. وتخطط الشركة لاستثمار مليار دولار لفتح عدة فروع لها في مصر على مدى السنوات الثلاث المقبلة.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.93 جم | بيع 16.03 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.93 جم | بيع 16.03 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.92 جم | بيع 16.02 جم

مؤشر EGX30 (الثلاثاء): 10569 نقطة (-0.1%)

إجمالي التداول: 1.1 مليار جم (17% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -24.3%

أداء السوق يوم الثلاثاء: أنهى مؤشر EGX30 جلسة الثلاثاء متراجعا 0.1%، فيما انخفض سهم البنك التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 0.4%. وصعد سهم جي بي أوتو بنسبة 3.7%، وتلاه السويدي إليكتريك بنسبة 3.5%، وابن سينا فارما بنسبة 3.3%. وسجل سهم المجموعة المالية هيرميس أسوأ أداء بعدما هبط بنسبة 3.9%، وتلاه كيما بنسبة 2.6%، ثم دايس بنسبة 1.2%. وبلغ إجمالي قيم التداول 1.1 مليار جنيه. وكان المستثمرون المصريون وحدهم صافي مشترين بنهاية الجلسة.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 59.2 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | 28.0 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 87.2 مليون جم

الأفراد: 57.5% من إجمالي التداولات (56.6% من إجمالي المشترين | 58.3% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 42.5% من إجمالي التداولات (43.4% من إجمالي المشترين | 41.7% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 41.05 دولار (-1.32%)

خام برنت: 43.26 دولار (-0.35%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 1.80 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (+3.52%، تعاقدات أغسطس 2020)

الذهب: 1971.40 دولار أمريكي للأوقية (+0.82%)

مؤشر TASI: 7459 نقطة (+0.05%) (منذ بداية العام: -11.09%)
مؤشر ADX: 4324 نقطة (-0.15%) (منذ بداية العام: -14.80%)
مؤشر DFM: 2065 نقطة (+0.19%) (منذ بداية العام: -25.30%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5488 نقطة (+2.55%)
مؤشر QE: 9371 نقطة (+0.22%) (منذ بداية العام: -10.11%)
مؤشر MSM: 3558 نقطة (+0.04%) (منذ بداية العام: -10.62%)
مؤشر BB: 1289 نقطة (+0.57%) (منذ بداية العام: -19.94%)

Share This Section

المفكرة

28 – 29 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

30 يوليو – 3 أغسطس (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

3 أغسطس (الاثنين): إعادة فتح الكنائس في القاهرة والإسكندرية.

5 أغسطس (الأربعاء): إصدار تقرير مؤشر مديري المشتريات الخاص لمصر والصادر عن مؤسسة آي إتش إس ماركيت.

11-12 اغسطس (الثلاثاء – الأربعاء): موعد عقد انتخابات مجلس الشيوخ

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 15 أغسطس (الخميس – السبت): الفعالية الرقمية RiseUp from Home. للتسجيل المسبق من هنا.

16 أغسطس (الأحد): مجلس النواب يعاود الانعقاد عقب عطلة قصيرة

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

16 سبتمبر (الأربعاء): آخر موعد للإعلان عن النتائج النهائية لانتخابات مجلس الشيوخ.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة.

8 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى انتصارات أكتوبر.

17 أكتوبر (السبت): بداية العام الدراسي 2021/2020 بالمدارس المصرية

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).