الجمعة, 18 نوفمبر 2022

دليلكم لمونديال قطر 2022

البداية

ثروتك هو موجز من إنتربرايز مخصص لك: لقيادات الشركات ورواد الأعمال الذين يعرفون أن الوقت لا يعني المال، ولكن الوقت والمال مواد أولية للأمور الأهم في الحياة وعلى رأسها عائلتك.

مرة واحدة في كل شهر، سنقدم لك مجموعة مختارة من الأفكار والنصائح والقصص الملهمة، والتي ستساعدك على الاستفادة من وقتك بالقدر الأكبر، وتحسين ثروتك، وبناء حياة أفضل مع من تحب.

وكما هو الحال دائما، يسعدنا الاستماع إلى قرائنا. أرسل لنا أفكار لقصص، أو ملحوظات، أو نصائح، أو اقتراحات، على البريد الإلكتروني editorial@enterprise.press.

دليلكم إلى كأس العالم 2022

أهلا بكم في الدليل الوحيد الذي ستحتاجونه لكأس العالم لهذا العام: بعد ما يقرب من 12 عاما من الاستعداد، و865 مباراة تأهيلية، و2424 هدفا، بات يفصلنا يومان فقط على انطلاق بطولة كأس العالم 2022. وصلت الفرق الـ 32 إلى قطر والجماهير في طريقها إلى الدوحة، حيث سيلعب فريق البلد المضيف في تمام السادسة مساء الأحد ضد الإكوادور في المباراة الأولى من البطولة.

بطولة هي الأولى من نوعها على عدة أصعدة: كأس العالم هذا العام هى الأولى في منطقة الشرق الأوسط. كما أنها أول مرة يستضيف البطولة بلد لا يتعدى تعداده السكاني نصف سكان محافظة الإسكندرية، ويقارب من حيث المساحة محافظة مثل سوهاج، وربما تكون بطولة كأس العالم "الأكثر إثارة للجدل على الإطلاق".

والأولى لنا أيضا، فهذه هي المرة الأولى التي ننشر فيها هذا الإصدار الخاص في منتصف الشهر، كي تتزامن مع انطلاق البطولة.

تاريخ موجز لكأس العالم

الحياة قبل كأس العالم: لم يكن حال كرة القدم في أواخر القرن التاسع عشر كما هو الآن. اللعبة كانت موجودة، لكن قواعدها لم تكن محكومة بعد، وفكرة المباريات الدولية لم تكن معروفة وقتها. لا كأس عالم، ولا ألعاب أولمبية، ولا بطولات دولية تمثل فيها المنتخبات الدول التي تنتمي إليها. أول مباراة دولية على الإطلاق جمعت بين إنجلترا وإسكتلندا عام 1870، وانتهت بالتعادل بهدف لكل فريق. المباراة نظمها الاتحاد الإنجليزي على أرضه بمشاركة فريق من المواطنين الإسكتلنديين الذين يعيشون في لندن، حسبما يذكر الباحث الإسكتلندي آندي ميتشل في كتابه First Elevens. وبعد هذا بعامين، أقيمت أول مباراة رسمية بين إنجلترا وإسكتلندا في جلاسجو، وانتهت بالتعادل السلبي.

ولادة الفيفا: مع ازدياد عدد المباريات الدولية في مطلع القرن العشرين، اشتدت الحاجة إلى تأسيس هيئة عالمية للإشراف على المنافسات. رفضت إنجلترا المشاركة في البداية، لذا اجتمعت اتحادات كرة القدم في فرنسا وبلجيكا والدنمارك وهولندا وإسبانيا والسويد وسويسرا وألمانيا عام 1904 في باريس، لتشكيل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا). وبحلول وقت اندلاع الحرب العالمية الأولى بعد 10 سنوات، كان فيفا يضم كذلك جنوب أفريقيا والأرجنتين وتشيلي والولايات المتحدة وكندا.

ثم جاء كأس العالم: عمل الفرنسي جول ريميه الرئيس الثالث للفيفا لسنوات من أجل تنفيذ بطولة عالمية للمنتخبات كل 4 سنوات. نجح ريميه، لكن نجاحه هذا لم يكن سهلا، والنسخة الأولى عام 1930 كانت محاطة بالشكوك حتى اللحظة الأخيرة. غابت إنجلترا "مهد كرة القدم" عن المشاركة، ومعها معظم دول أوروبا بعد إسناد تنظيم البطولة إلى أوروجواي، لبعد المسافة وطول السفر. بعض الدول الأوروبية أرادت استضافة المنافسات، إلا أن أوروجواي المنتشية بالتتويج بالأولمبياد عامي 1924 و1928، والتي يصادف احتفالها بالعام المئة على استقلالها، عرضت على فيفا استضافة البطولة وتحمل كافة تكاليف السفر والإقامة للجميع، حسبما يذكر الاتحاد الدولي. كان العرض مغريا، لكن النتيجة كانت مشاركة 4 فرق أوروبية فقط ضمن 13 فريقا في أول نسخة من كأس العالم، وهو ما تسبب في غضب أوروجواي ومقاطعتها النسخة التالية في إيطاليا عام 1934، رغم أنها كانت حامل اللقب. حملت الكأس الأصلية اسم ريميه، ثم استُبدلت في عام 1974 بكأس العالم الذهبية التي نعرفها اليوم.

مصر في إيطاليا: انضم الاتحاد المصري لكرة القدم إلى الفيفا عام 1923، وحصل المنتخب على فرصة المشاركة في النسخة الثانية من كأس العالم بعد تصفيات قصيرة شهدت الفوز على فلسطين وانسحاب تركيا. وصل الفراعنة إلى إيطاليا كأول ممثل عن قارتي أفريقيا وآسيا، إلى جوار 15 فريقا من أوروبا والأمريكتين تشكل دور الـ 16 من البطولة. أوقعت القرعة مصر في مواجهة المجر، التي تأهلت بالفوز 4-2. أحرز هدفي الفراعنة عبد الرحمن فوزي، وهو الهداف التاريخي لمصر في كأس العالم حتى الآن بالتساوي مع محمد صلاح بنفس الرصيد.

لم تتطور كأس العالم بالشكل الذي نعرفه اليوم إلا بعد الحرب العالمية الثانية: بعد توقف دام 12 عاما بسبب الحرب العالمية الثانية، عادت كأس العالم في عام 1950 ببطولة تضم 13 منتخبا في البرازيل، تلاها بطولة أخرى في سويسرا بعد أربع سنوات، والتي كانت آخر كأس عالم لريميه كرئيس للفيفا. ومنذ عام 1950 انتظم انعقاد البطولة كل أربعة أعوام، مع نمو حجمها وتوسع الفيفا ليضم تقريبا كل بلد على هذا الكوكب.

قطر 2022

إنها قطر: في ديسمبر 2010، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم فوز قطر باستضافة كأس العالم 2022، متفوقة على الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا. قطر دولة صغيرة لا تتجاوز مساحتها 12 ألف كيلومتر مربع (للمقارنة: مساحة مصر مليون كيلو متر مربع)، مع ثلاثة ملايين نسمة فقط من السكان. لكن الإمارة الصغيرة لديها الكثير من الأموال، سلاحها الأهم لمجابهة أمريكا بما لديها من خبرة (استضافت كأس العالم 1994) ومساحة وسكان وإمكانيات، لتفوز في النهاية بتنظيم أول كأس عالم في الشرق الأوسط والثاني فقط في آسيا.

بطولة الشتاء والصيف: جرت العادة على أن كأس العالم يكون في الصيف خلال يونيو ويوليو، بعد انتهاء الدوريات والبطولات القارية وحصول اللاعبين على بعض الراحة. الصيف مناسب للمشاهدين كذلك، الذين يقضون إجازاتهم ويكون بإمكانهم تنظيم أوقاتهم بشكل أفضل لمتابعة المنافسات. لكن مع تخطي درجات الحرارة في قطر خلال الصيف 40 درجة مئوية، وعدت الدوحة ببناء ستادات مكيفة الهواء تعمل بالطاقة الشمسية، وفق سي إن إن. عاد الفيفا في 2014 ليعترف بأن فكرة اللعب في الصيف ليست مناسبة، ويقرر تنظيم البطولة في نوفمبر وديسمبر 2022، وهو الوقت الذي تكون فيه الأجواء معتدلة في قطر. أثار هذا جدلا كبيرا في أوروبا، التي ينشط في دورياتها أغلب اللاعبين المشاركين في كأس العالم، ما سيضطرها إلى تعطيل الدوريات المحلية والعبث بأجنداتها للسماح للاعبين بالمشاركة في البطولة الدولية الأهم على الإطلاق.

بلد تقل مساحتها عن 12 ألف كيلومتر مربع، فكيف تستضيف أكثر من مليون مشجع؟ تتوقع قطر استقبال ما يصل إلى 1.7 مليون زائر خلال المنافسات التي تستمر لمدة شهر، لكن معظمهم لن يبقى طوال البطولة، إذ تشير التكهنات إلى أن فترة الذروة ستشهد نحو نصف مليون زائر في الإمارة، حسبما ذكرت هيئة الطيران المدني القطرية (بي دي إف). إلى جوار الفنادق، اتجهت قطر لبعض الحيل المبتكرة من أجل التجهز لاحتضان هذا العدد من الزائرين، طبقا لموقع البطولة الرسمي. من أمثلة هذه الابتكارات قرى المشجعين التي تضم كبائن تشبه حاويات الشحن، وكذلك مدن التخييم في الصحراء، والفنادق العائمة الجاهزة لاستقبال آلاف المسافرين، بالإضافة إلى تشجيع المواطنين على استضافة الزوار مقابل رسوم عبر تطبيقات مثل أير بي إن بي.

قليل من التسامح مع الممنوعات: على الرغم من القواعد الصارمة في الدولة الخليجية بشأن تناول الكحوليات، ستسمح قطر ببيع البيرة في أماكن عامة خلال البطولة، ولكن في مناطق وأوقات معينة. حصلت شركة بدوايزر الأمريكية للمشروبات الكحولية، إحدى رعاة البطولة، على حقوق حصرية لبيع البيرة للجماهير في مناطق حول الملاعب ولكن قبل بدء المباريات بثلاث ساعات وحتى ساعة من انتهائها، طبقا لرويترز. لن يسمح للأشخاص بتناول البيرة خلال المباريات أو داخل الاستادات.

enterprise

استادات كأس العالم: كشفت اللجنة المنظمة للبطولة عن 8 استادات تستضيف المباريات، على رأسها ستاد البيت واستاد لوسيل، اللذين يستضيفان افتتاح وختام كأس العالم على الترتيب. تبلغ سعة استاد البيت 60 ألف متفرج، وهو مستوحى من شكل الخيمة العربية (بيت الشَعر). أما استاد لوسيل فيستوعب ما يصل إلى 80 ألف مشجع، وهو مصمم بحيث يتحول بعد انتهاء البطولة إلى وجهة مجتمعية تضم المدارس والمحلات والمقاهي والمرافق الرياضية والعيادات الصحية وغيرها. الاستادات الستة الباقية هي أحمد بن علي، والجنوب، والثمامة، والمدينة التعليمية، وخليفة الدولي، إلى جوار استاد 974 المبني باستخدام حاويات الشحن البحري. كل هذه الاستادات تسع 40 ألف متفرج، ويمكنكم معرفة المزيد عنها من هنا.

enterprise

لعيب: لكل كأس عالم تميمة، تكون عبارة عن شخصية مستوحاة من ثقافة البلد المنظم، وتميمة هذا العام هي "لعيب" (شاهد: 0:30 دقيقة). يأتي لعيب في هيئة تشبه الشبح أو الجني الكارتوني القادم من عالم مواز، ويرتدي الثوب القطري الأبيض مع الغترة والعقال والطاقية التي تميز أهل الإمارة، وهو من تصميم الفنان الإيراني حسين أوجاقي. قطر بدأت في تقديم مسلسل كارتوني قصير من بطولة التميمة، يمكنكم مشاهدة الحلقات التي صدرت حتى الآن من هنا (الحلقة الأولىالحلقة الثانية).

enterprise

غنوا.. وارقصوا.. وارحبوا: يضم الألبوم الرسمي لكأس العالم قطر 2022 ثلاث أغنيات حتى الآن، وفق الموقع الرسمي للبطولة، إلى جوار أغنية دعائية هي The World Is Yours To Take من ليل بيبي وفرقة تيرز فور تيرز. افتتحت قطر بأغنية "هيا هيا" في أبريل الماضي من أداء ترينداد كاردونا ودافيدو وعائشة، ثم أطلقت في أغسطس أغنية "ارحبوا" لأوزونا وجيمس، أما الأخيرة فصدرت في أكتوبر بعنوان Light The Sky لبلقيس ونورة فتحي ومنال ورحمة رياض.

enterprise

سنة أولى كاس عالم: باعتبارها البلد المضيف، تستمتع قطر بميزة التأهل التلقائي للعب في المنافسات وفقا لقواعد الفيفا. لكن في ظل عدم وصولها إلى كأس العالم قبل هذا قط، ستكون ثاني دولة فقط تشارك في البطولة دون أن يسبق لها التأهل إليها، مع إيطاليا التي امتنعت عن المشاركة في أوروجواي 1930 ثم شاركت تلقائيا حين استضافت النسخة الثانية عام 1934.

فرص المنتخب القطري: فاز المنتخب العنابي بكأس آسيا مرة وكأس الخليج 3 مرات، كما شارك مدعوا في كوبا أميركا وكأس الكونكاكاف الذهبية عامي 2019 و2021 على الترتيب. يضم الفريق عددا من اللاعبين المميزين، على رأسهم المهاجم المعز علي هداف كأس آسيا 2019 وأفضل لاعب فيها وهداف الكأس الذهبية 2021، والجناح أكرم عفيف أفضل لاعب محلي في آسيا 2019، والمدافع عبد الكريم حسن أفضل لاعب محلي آسيوي في 2018، بينما يغيب عبد الله الأحرق لاعب الوسط عن البطولة للإصابة.

العبء تشارك في تحمله دول الجوار: إلى جوار هذا، من المنتظر أن تتدخل دول الجوار لتحمل بعض العبء عن كاهل قطر، مثل سلطنة عمان والسعودية وإمارتي دبي وأبو ظبي، التي تنوي تسيير رحلات جوية مخصوصة إلى الدوحة لاستيعاب بعض المشجعين في فنادقها. كما أعلنت مصر تسيير رحلات طيران شارتر مباشرة بين الدوحة ومنتجعات الغردقة وشرم الشيخ خلال كأس العالم. لكن قطر لديها سابق خبرة في استضافة الأحداث الكروية الكبرى، وعلى رأسها كأس العالم للشباب عام 1995، والذي حضر مباراته النهائية 42 ألف متفرج، بحسب مؤسسة إحصاءات وثيقة لرياضة كرة القدم، وهي منظمة دولية تعمل على توثيق إحصائيات اللعبة. كما استضافت كأس أمم آسيا عامي 1988 و2011، إضافة إلى تنظيم كأس العرب 2021 تحت رعاية الفيفا بحضور إجمالي أكثر من نصف مليون مشجع.

مجموعات كأس العالم

المجموعة الأولى

🇶🇦 قطر

🇪🇨 الإكوادور

🇸🇳 السنغال

🇳🇱 هولندا

قطر (المركز 50 على العالم): البلد المضيف، تشارك في كأس العالم لأول مرة في تاريخها.

الإكوادور (44): المشاركة الرابعة في كأس العالم، بعد ظهورها لأول مرة عام 2002. وهذه أول مشاركة لها منذ عام 2014. أفضل نتيجة حققتها في نسخة 2006 حين تأهلت إلى دور الـ 16 ثم خرجت أمام إنجلترا بنتيجة 0-1.

السنغال (18): تشارك في البطولة للمرة الثالثة بعد أول ظهور لها في 2002، حين حققت أفضل إنجازاتها بالخروج من ربع النهائي أمام تركيا.

هولندا (8): أحد المرشحين الدائمين للفوز بكأس العالم، رغم عدم فوزها باللقب على الإطلاق وغيابها عن نسخة روسيا 2018. شاركت لأول مرة في النسخة الثانية إيطاليا 1990، ويعد هذا الظهور رقم 11 في تاريخها. أفضل نتائجها تحقيق المركز الثاني 3 مرات آخرها 2010.

المجموعة الثانية

🏴󠁧󠁢󠁥󠁮󠁧󠁿 إنجلترا

🇮🇷 إيران

🇺🇸 الولايات المتحدة

🏴󠁧󠁢󠁷󠁬󠁳󠁿 ويلز

إنجلترا (5): أحد المرشحين للفوز باللقب وصاحبة المركز الرابع في روسيا 2018. بدأت المشاركة في كأس العالم منذ عام 1950، وهذه هي المشاركة الـ 16 لها. وصلت إلى النهائي مرة وحيدة على أرضها في 1966، وحققت اللقب بعد مباراة جدلية أمام ألمانيا الغربية.

إيران (20): الظهور السادس بعد المشاركة لأول مرة في 1978، ولم يسبق لها التأهل من دور المجموعات.

الولايات المتحدة (16): تشارك في البطولة للمرة الـ 11، وهي إحدى الدول الـ 13 المشاركة في أولى نسخ كأس العالم بأوروجواي 1930، وحققت حينها أفضل نتائجها بالحصول على المركز الثالث.

ويلز (19): تأهل تاريخي ومشاركة للمرة الثانية فقط في كأس العالم بعد عام 1958، حين خسرت أمام البرازيل الفائزة باللقب وخرجت من ربع النهائي.

المجموعة الثالثة

🇦🇷 الأرجنتين

🇸🇦 السعودية

🇲🇽 المكسيك

🇵🇱 بولندا

الأرجنتين (3): مرشحة دائمة للقب. شاركت منذ البداية، وغابت عن البطولة 4 مرات فحسب، واحدة منها بعد عدم التأهل والباقي بالانسحاب لأسباب مختلفة. حققت اللقب مرتين، وحلت في المركز الثاني 3 مرات.

السعودية (51): تشارك للمرة السادسة بعد تأهلها لأول مرة عام 1994 ووصولها لدور الـ 16، قبل الخروج أمام السويد في أفضل نتائجها على الإطلاق.

المكسيك (13): ظهرت لأول مرة في أوروجواي 1930، وغابت عن كأس العالم 5 مرات فقط. أفضل نتيجة حققتها كانت الخروج من ربع النهائي مرتين حين استضافت البطولة في 1970 و1986 على يد إيطاليا ثم ألمانيا الغربية.

بولندا (26): المشاركة التاسعة لها في البطولة، وأفضل نتائجها كان المركز الثالث عامي 1974 و1982.

المجموعة الرابعة

🇫🇷 فرنسا

🇦🇺 أستراليا

🇩🇰 الدنمارك

🇹🇳 تونس

فرنسا (4): حامل اللقب وأحد أبرز المرشحين للفوز. تشارك في كأس العالم منذ عام 1930، وغابت عنه 6 مرات فقط. فازت بالبطولة مرتين على أرضها في 1998 ثم في روسيا 2018، وحلت ثانية عام 2006.

أستراليا (38): المشاركة السادسة، وأفضل نتائجها الوصول لدور الـ 16 في 2006 قبل الهزيمة من إيطاليا، التي فازت باللقب لاحقا.

الدنمارك (10): المشاركة السادسة، وحققت أفضل نتيجة في تاريخها حين خرجت من ربع النهائي عام 1998 أمام البرازيل.

تونس (30): المشاركة السادسة، ولم تتأهل من دور المجموعات مطلقا.

المجموعة الخامسة

🇪🇸 إسبانيا

🇨🇷 كوستاريكا

🇩🇪 ألمانيا

🇯🇵 اليابان

إسبانيا (7): أحد المرشحين للفوز باللقب باستمرار، وغابت عن البطولة 6 مرات فقط. فازت بكأس العالم عام 2010، وهي المرة الوحيدة التي وصلت فيها إلى النهائي طوال تاريخها.

كوستاريكا (31): المشاركة السادسة، ولم تتأهل مطلقا قبل عام 1990. كانت حديث العالم في نسخة 2014 حين وصلت لربع النهائي، لكنها خرجت على يد هولندا بركلات الترجيح.

ألمانيا (11): مرشحة لتحقيق اللقب. غابت عن بطولتين فقط: أوروجواي 1930 بسبب الأزمة المالية الأوروبية وطول السفر، والبرازيل 1950 بعد عقابها بسبب الحرب العالمية الثانية. فازت بكأس العالم 4 مرات، وحلت في المركز الثاني 4 مرات، والمركز الثالث 4 مرات كذلك.

اليابان (24): تشارك بانتظام في كأس العالم منذ فرنسا 1998، وأفضل نتائجها الوصول لدور الـ 16 ثلاث مرات آخرها النسخة الماضية في روسيا.

المجموعة السادسة

🇧🇪 بلجيكا

🇨🇦 كندا

🇲🇦 المغرب

🇭🇷 كرواتيا

بلجيكا (2): صاحبة المركز الثالث في روسيا 2018 وأحد المرشحين لتحقيق اللقب. شاركت منذ البداية في كأس العالم، ولم تغب سوى 7 مرات فقط.

كندا (41): تشارك للمرة الثانية فقط بعد المكسيك 1986، ووقتها خرجت من دور المجموعات دون تحقيق نقاط أو إحراز أي أهداف.

المغرب (22): المشاركة السادسة، بعد ظهوره لأول مرة في المكسيك 1970. أفضل نتائجه كانت الخروج أمام ألمانيا الغربية من دور الـ 16 عام 1986.

كرواتيا (12): وصيف النسخة السابقة ومرشحة للفوز بكأس العالم. تشارك بانتظام منذ 1998 بعد تفكك يوغوسلافيا، عدا نسخة 2010 التي لم تتأهل إليها.

المجموعة السابعة

🇧🇷 البرازيل

🇷🇸 صربيا

🇨🇭 سويسرا

🇨🇲 الكاميرون

البرازيل (1): أكبر المرشحين للقب، والمنتخب الوحيد الذي لم تغب شمسه عن كأس العالم على الإطلاق. حققت اللقب 5 مرات من أصل 7 مرات وصل فيها إلى النهائي، كما جاءت مرتين في المركز الثالث ومثلهما في الرابع.

صربيا (21): الظهور الرابع في البطولة. شاركت للمرة الأولى عام 2006 بعد انفصالها عن يوغوسلافيا تحت اسم دولة صربيا والجبل الأسود الاتحادية، ثم باسم صربيا في 2010 و2018، ولم تتجاوز مرحلة المجموعات أبدا.

سويسرا (15): المشاركة رقم 12، وأفضل نتيجة حققتها كانت الوصول لربع النهائي 3 مرات آخرها عام 1954 على أرضها.

الكاميرون (43): تشارك في كأس العالم للمرة الثامنة. أفضل إنجازاتها مغادرة ربع النهائي عام 1990 أمام إنجلترا بصعوبة بعد وقت إضافي.

المجموعة الثامنة

🇵🇹 البرتغال

🇬🇭 غانا

🇺🇾 أوروجواي

🇰🇷 كوريا الجنوبية

البرتغال (9): أحد المرشحين لحصد الكأس رغم مشاركتها في كأس العالم 7 مرات فقط. ظهورها الأول كان في إنجلترا 1966، ووقتها حققت أفضل إنجازاتها بالحصول على المركز الثالث. وفي عام 2006، خسرت في نصف النهائي أمام فرنسا.

غانا (61): تأهلت 3 مرات فقط إلى البطولة. افتتحت مشاركاتها عام 2006 بالوصول إلى دور الـ 16، وأفضل إنجازاتها كان الخروج من ربع النهائي في نسخة 2010 أمام أوروجواي بركلات الترجيح.

أوروجواي (14): غابت عن المشاركة 8 مرات فقط. فازت بكأس العالم مرتين، في النسخة الأولى على أرضها وفي عام 1950، وحلت رابعة 3 مرات.

كوريا الجنوبية (28): تشارك للمرة الـ 11. أول ظهور لها كان عام 1954، ثم انقطعت عن المشاركة حتى 1986، ومن حينها تتأهل بانتظام. أفضل نتائجها المركز الرابع على أرضها في 2002.

راقبوا هذه الفرق

ديوك وسيليساو: الحقيقة الصعبة أنه منذ انطلاق البطولة عام 1930، لم يصل منتخب من خارج قارتي أوروبا وأمريكا الجنوبية إلى نهائي كأس العالم أبدا. حققت الفرق الأوروبية اللقب 12 مرة، بينما كان الكأس من نصيب اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) 9 مرات. لذا من الطبيعي أن تصب كل الترشيحات في مصلحة منتخبي البرازيل وفرنسا صاحبي أكبر الحظوظ في الفوز بكأس العالم، ومن بعدهما الأرجنتين وألمانيا وإسبانيا وإنجلترا وهولندا والبرتغال وبلجيكا دون ترتيب.

برازيلي وأسمر، برقّصه سامبا: منتخب البرازيل مدجج بالنجوم، لا يخلو أحد مراكزه من لاعب عملاق قادر على إحداث الفارق، بدءا من مركز حارس المرمى الذي يضم اثنين من أفضل حراس العالم في الوقت الحالي: أليسون (ليفربول) وإيدرسون (مان سيتي). في الدفاع هناك تياجو سيلفا (تشيلسي) وماركينيوس (باريس سان جيرمان)، وفي الوسط كاسيميرو (مان يونايتد) وفابينيو (ليفربول) ولوكاس باكيتا (وست هام)، أما خط الهجوم الأكثر شراسة فيتألف من نيمار (باريس) وجيسوس (أرسنال) ورافينيا (برشلونة) وفيني جونيور (ريال مدريد). بفرض تأهل السيليساو كأول المجموعة، من المتوقع أن تلتقي في دور الـ 16 مع ثاني المجموعة الثامنة (أوروجواي أو غانا)، وبعدها تتقاطع طرقها مع ألمانيا بفرض وصولها إلى ربع النهائي، والفائز سيجد نفسه في مواجهة هولندا في نصف النهائي.

فرنسا: بلا صياح؟ رغم تحقيق كأس العالم 2018، فشل ديوك فرنسا في الوصول إلى ربع نهائي يورو 2020 وغادر المنتخب من دور الـ 16 أمام سويسرا، كما فشل في التأهل من دور المجموعات ببطولة دوري الأمم الأوروبية هذا العام، واحتل المركز الثالث في المجموعة خلف كرواتيا والدنمارك.

تدخل فرنسا المنافسات بكتيبة من النجوم على رأسهم المهاجم كريم بنزيما (ريال مدريد) الذي اقتنص جائزة أفضل لاعبي العام، إلى جوار كيليان مبابي (باريس سان جيرمان) وأنطوان جريزمان (أتلتيكو مدريد) وعثمان ديمبلي (برشلونة). في الوسط والدفاع هناك إدواردو كامافينجا (ريال مدريد) ورافاييل فاران (مانشستر يونايتد) وبنجامين بافار (بايرن ميونخ). لو نجح لاعبو ديدييه ديشامب (مدرب منتخب فرنسا) في التأهل كأول المجموعة سيكون في انتظارهم أحد فريقي بولندا والمكسيك، أما التقهقر إلى المركز الثاني فيضعهم في خطر الاصطدام بالأرجنتين التي من المتوقع أن تتأهل كأول مجموعتها. وبفرض نجاح الديوك في تجاوز دور الـ 16، غالبا ما سيواجه الفريق إنجلترا في ربع النهائي، مع فرصة للعب ضد بلجيكا أو إسبانيا أو البرتغال في نصف النهائي.

الحصان الأسود: أسود التيرانجا بالتأكيد. بعد خسارة نهائي أمم أفريقيا 2019، أمام الجزائر، نجح منتخب السنغال في الفوز بنسخة 2021 على حساب مصر، وهو أقوى الفرق الأفريقية في الوقت الحالي والـ 18 على مستوى العالم، وفق تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم لشهر أكتوبر. وقعت السنغال في المجموعة الأولى رفقة هولندا وقطر والإكوادور، وأغلب الظن أن بإمكانها الحصول على 6 نقاط والتأهل كثاني المجموعة. بإمكان الفريق تقديم كرة قدم مميزة اعتمادا على مجموعة من اللاعبين المميزين في صفوفه، بينما يغيب عن البطولة ساديو مانيه نجم بايرن ميونخ للإصابة التي أظهرت الحاجة للخضوع لجراحة. هناك أيضا حارس المرمى إدوارد ميندي (تشيلسي)، وبونا سار (بايرن) وإدريسا جاي (إيفرتون) وإسماعيلا سار (واتفورد). طريق الأسود لن يكون مفروشا بالأزهار، مع احتمال مواجهة إنجلترا أو الولايات المتحدة في دور الـ 16، وبعدها فرنسا في ربع النهائي، ثم بلجيكا أو إسبانيا في نصف النهائي حال مواصلة التقدم نحو أول كأس عالم أفريقية في التاريخ.

الحمار الأبيض: لم نجد مضادا في القاموس لمصطلح الحصان الأسود، لذا قررنا صكه بأنفسنا. تشير التوقعات إلى أن الحمار الأبيض في قطر 2022 سيكون إنجلترا، المنتخب الذي يضم أفضل اللاعبين لكنه ينجح بشكل ما في تحقيق أسوأ النتائج. مع خط هجوم مكون من هاري كين (توتنهام) وفيل فودين وجاك جريليش (مان سيتي) ورحيم ستيرلينج (تشيلسي) وبوياكو ساكا (آرسنال)، ولاعبين أمثال جود بيلينجهام (بوروسيا دورتموند) وجوردان هندرسون (ليفربول) وميسون ماونت (تشيلسي) في الوسط، وريس جيمس (تشيلسي) وجون ستونز وكايل ووكر (سيتي) في الدفاع، ليس من الواضح كيف حصد الإنجليز 3 نقاط فقط في 6 مباريات بدوري الأمم الأوروبية، وضعته في المركز الأخير بالمجموعة خلف إيطاليا والمجر وألمانيا. مخترعو كرة القدم؟ أحفاد مؤسسي اللعبة؟ ربما وصلت إنجلترا إلى نصف نهائي روسيا 2018 (لتخسر أمام بلجيكا)، لكنها لم تقدم ما يؤكد الجودة التي تملكها هذه المجموعة من اللاعبين وقتها، ولا يوجد أي ضمان بأن هذا سيحدث في قطر 2022.

أين بلجيكا من كل هذا؟ فرض المنتخب البلجيكي نفسه على الكرة العالمية خلال العقد الأخير بلاعبين ذوي جودة عالية ينتشرون في أفضل أندية العالم، لكنه رغم هذا فشل في تحقيق أي إنجاز يذكر، ربما باستثناء المركز الثالث في روسيا 2018، لو جاز اعتبار هذا إنجازا قياسا بأسماء اللاعبين. الفريق الذي يحتل المركز الثاني على مستوى العالم في تصنيف فيفا الآن خرج من ربع نهائي كأس العالم 2014، وربع نهائي أمم أوروبا 2016 و2020 كذلك، بينما فشل في التأهل إلى كأس العالم 2010 وأمم أوروبا 2012. أعمدة المنتخب الأساسية، مثل كيفن دي بروينه (مان سيتي) وتيبو كورتوا وإيدن هازارد (ريال مدريد) وأكسيل فيتزل (أتلتيكو مدريد) ودريس ميرتنز (جالاتا سراي) وتوماس مونييه (بوروسيا دورتموند)، كلهم جاوزوا الثلاثين عاما بالفعل، فمتى تفعلها بلجيكا؟

غيابات

في كل نسخة من كأس العالم، يُحرم بعض أكبر اللاعبين من المشاركة لأسباب مختلفة، أبرزها بالطبع الإصابة أو فشل منتخباتهم في التأهل. نركز هنا على اللاعبين الذين لم تتأهل فرقهم إلى كأس العالم، لأن الإصابات غير مضمونة وهناك فرص للشفاء قبل الوقت المتوقع.

أفريقيا.. صلاح ومحرز الأبرز: يفتقد كأس العالم عدة لاعبين أفارقة على رأسهم محمد صلاح ورياض محرز نجما ليفربول ومانشستر سيتي، اللذان لم ينجحا في قيادة مصر والجزائر إلى النهائيات. تأهل الفراعنة عن مجموعة تضم الجابون وليبيا وأنجولا، قبل أن تصطدم مصر بالسنغال في المرحلة النهائية وتغادر بركلات الترجيح. بينما خرج محاربو الصحراء على يد الكاميرون، بعد تأهلهم من المجموعة التي ضمت بوركينا فاسو والنيجر وجيبوتي. وإلى جوار صلاح ومحرز، يغيب كذلك بيير إيميريك أوباميانج لاعب تشيلسي، الذي فشل في مساعدة الجابون للتأهل من دور المجموعات، إثر احتلال المركز الثاني في المجموعة خلف مصر.

أوروبا وأمريكا الجنوبية.. كأس عالم دون هالاند: مهاجم مانشستر سيتي المرعب، الغول النرويجي الذي صار حديث العالم بتحطيم الأرقام القياسية في الدوري الإنجليزي، يعتبر أبرز الأوروبيين الغائبين عن كأس العالم. احتلت النرويج المركز الثالث في مجموعتها بالتصفيات، خلف تركيا التي تأهلت للملحق وهولندا المتأهلة مباشرة إلى النهائيات. سجل هالاند 5 أهداف في 6 مباريات خلال التصفيات، لكنه غاب عن المباريات الأربع الأخيرة بداعي الإصابة. ومن النرويج أيضا يغيب مارتين أوديجارد، كابتن آرسنال والمنتخب. كما يغيب زلاتان إبراهيموفيتش (ميلان) أسطورة السويد، ودافيد ألابا (ريال مدريد) من النمسا، ويان أوبلاك (أتلتيكو مدريد) من سلوفينيا، إلى جوار لويس دياز نجم ليفربول وكولومبيا.

إيطاليا.. الغياب متواصل: يستمر منتخب الآتزوري في إحباط متابعيه، منذ تفكك الجيل الفائز بكأس العالم 2006 وخروج الفريق من دور المجموعات في نسختي 2010 و2014، ثم عدم تأهله أصلا إلى روسيا 2018. إيطاليا الفائزة بكأس العالم 4 مرات جاءت ثانية في مجموعتها بالتصفيات بفارق نقطتين خلف سويسرا، لتتأهل إلى الملحق في مواجهة مقدونيا الشمالية، وتخسر بهدف نظيف. وبغياب إيطاليا، لن نرى لاعبين أمثال جيانلويجي دوناروما وماركو فيراتي (باريس سان جيرمان) وجورجينيو (تشيلسي) وجورجيو كيليني وفيديريكو كييزا (يوفنتوس) وتشيرو إيموبلي (لاتسيو) ونيكولا باريلا (إنتر) وساندرو تونالي (ميلان).

عظماء لم يلعبوا في كأس العالم أبدا: على امتداد تاريخ المسابقة، حُرم عدد من أعظم لاعبي العالم من المشاركة في النهائيات وتأكيد استحقاقهم على المستوى الدولي، بعضهم لسوء الحظ، وآخرون لأنهم ينتسبون إلى بلاد ضعيفة كرويا وغير قادرة على التأهل. أبرز هؤلاء ألفريدو دي ستيفانو، الذي حقق 5 كؤوس أوروبية متتالية مع ريال مدريد وفاز بالكرة الذهبية مرتين. ورغم تمثيله 3 منتخبات مختلفة هي الأرجنتين وكولومبيا وإسبانيا، عانده الحظ دوما حين تعلق الأمر بالمشاركة في كأس العالم. فحين كان يمثل الأرجنتين، انسحبت البلاد من نهائيات 1950 و1954. وحين حصل على الجنسية الإسبانية وشارك في تصفيات نسخة 1958، فشل المنتخب في التأهل. وحين فعل في 1962، أصيب دي ستيفانو الإصابة التي أرغمته على الاعتزال.

شغب وحظ منتخبات صغيرة: رغم ولادته لأبوين إنجليز، مثل إيان راش منتخب ويلز بحكم مكان المولد. يعتبر الهداف التاريخي لفريق ليفربول وأحد أساطير النادي، لكن انتسابه للمنتخب الويلزي حرمه من اللعب في كأس العالم، في ظل عجز الفريق عن التأهل. وهو الموقف نفسه الذي تكرر مع الويلزي الآخر ريان جيجز أحد أساطير مانشستر يونايتد، وربما كان ليتكرر مجددا مع جاريث بيل، لولا نجاحه في قيادة ويلز إلى التأهل لقطر 2022 للمرة الثانية فقط في تاريخ البلاد. جورج بست أسطورة بريطانية أخرى، كان أفضل لاعب في أوروبا عام 1968 وخامس أفضل لاعبي القرن في تصنيف فيفا بالتساوي مع كرويف، لكنه لم ينجح في قيادة أيرلندا الشمالية للتأهل مطلقا. أما إريك كانتونا لاعب القرن في مانشستر يونايتد فحرمه مزاجه المشاغب من تمثيل منتخب فرنسا في 1998، بعد واقعة ضرب أحد المشجعين بطريقة الكونج فو في مباراة فريقه مانشستر يونايتد ضد كريستال بالاس عام 1995.

أفضل لاعبي العالم يغيب عن كأس العالم: لم يحظ الأسطورة الليبيرية جورج وياه بشرف المشاركة في كأس العالم لعدم تمكن فريقه من التأهل مطلقا، رغم فوزه بالكرة الذهبية كأفضل لاعبي العالم عام 1995. أما الغاني عبيدي بيليه، ثالث أفضل لاعبي القرن في أفريقيا فلم تتأهل بلاده لكأس العالم مطلقا خلال حياته في الملاعب، ووصلت للمرة الأولى في تاريخها بعد اعتزاله بثماني سنوات. ومن أبرز الأفارقة الذين حرموا من المشاركة هو فريق حسن شحاتة الفائز ببطولات أمم أفريقيا ثلاث مرات متتالية 2006 و2008 و2010، لكنه خسر فرصة المشاركة في نهائيات كأس العالم عدة مرات، آخرها تصفيات 2010 الشهيرة التي وصلت فيها مصر إلى مباراة فاصلة مع الجزائر. حُرم أغلب نجوم هذا الفريق، وعلى رأسهم محمد أبو تريكة، من نيل شرف المشاركة في كأس العالم، واستمر القليل منهم في الملاعب حتى مثل المنتخب المصري في نسخة 2018 بقيادة هيكتور كوبر، وأبرزهم عصام الحضري صاحب الرقم القياسي الحالي لأكبر اللاعبين سنا في تاريخ كأس العالم.

كأس العالم بين يديك

أين نشاهد كأس العالم؟ تحتفظ شبكة بي إن بالحقوق الحصرية لبث مباريات كأس العالم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حتى نسخة قطر 2022. وتبلغ قيمة الاشتراك في باقة كأس العالم لمن لديهم اشتراك سار وجهاز ريسيفر 2013 جنيها. يمكن كذلك الاشتراك في خدمة بي إن كونكت، والتي تتيح المشاهدة عبر الإنترنت. البديل الأرخص بالطبع سيكون المقاهي والكافيهات.

مواعيد المباريات والإحصائيات: لمعرفة مواعيد المباريات ننصحكم بمتابعة قسم "رياضة" في نشرة إنتربرايز المسائية، والذي تجدون فيه تفصيلا لأهم مباريات اليوم وكل ما يتعلق بكأس العالم. نرشح لكم أيضا التطبيق الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا بلس" (آندرويدآيفون)، والذي يقدم أحدث الأخبار والتقارير والإحصائيات أولا بأول، إضافة إلى بعض مقاطع الفيديو المتعلقة بالبطولة. هناك أيضا تطبيق سوفا سكور (آندرويدآيفون)، الذي يوفر تغطية تشمل أدق تفاصيل المباريات والإحصائيات، مع تنبيهات لحظية بالأهداف وكل أحداث مواجهات الفرق التي تفضلونها.

فانتازي كأس العالم: كما فعل في روسيا 2018، أطلق الاتحاد الدولي لكرة القدم نسخته الخاصة من لعبة الفانتازي لكأس العالم، والتي يمكن من خلالها تجميع فرقة من لاعبي البطولة والتنافس ضد آخرين، سواء من أصدقائك أو على مستوى العالم. لكن على عكس النسخة السابقة من اللعبة التي تضمنت جوائزها سيارة وتلفزيون واسطوانة لعبة فيفا 18، لم يعلن الفيفا عن جوائز مادية حتى الآن، واكتفى بالقول إن كل من يسجل دخوله على الموقع الرسمي وينتهي من تكوين فريقه قبل انطلاق أولى مباريات البطولة، سيدخل اسمه تلقائيا في السحب على تذكرتين لحضور نهائي كأس العالم في ستاد لوسيل. ومثلما قدمنا لكم دوري إنتربرايز لفانتازي البريميرليج، يسعدنا أن نعلن عن دوري إنتربرايز لفانتازي كأس العالم قطر 2022، والذي سنوزع على أصحاب المراكز الأولى فيه هدايا رمزية بعد انتهاء المنافسات. يمكنكم الاشتراك ببساطة عبر الضغط على هذا الرابط، أو عن طريق إدخال هذا الكود: SZJ507VP.

ألبوم كأس العالم: تقدم شركة بانيني ألبومات "ألف صورة وصورة" لمحبي تجميع الستيكرات الخاصة باللاعبين في البطولات المختلفة، بما في ذلك كأس العالم. يباع الألبوم في محلات محدودة بالقاهرة مقابل 50 جنيها، أما العبوات التي تحتوي على ملصقات اللاعبين فيبلغ سعر الواحدة 25 جنيها. وإلى جوار الألبوم الورقي، تقدم بانيني كذلك تطبيقا للهاتف المحمول يسمح بتجميع الستيكرات وتبادلها، سواء مع أصدقائكم أو مع آخرين حول العالم. يمكنكم تحميل التطبيق من هنا (آندرويدآيفون).

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).