الإثنين, 11 أكتوبر 2021

البنك الدولي يرفع توقعاته لنمو الاقتصاد المصري لما بعد الجائحة

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في نهار يوم اثنين هادئ، حيث الكثير من الأخبار المهمة على صعيد الاقتصاد الكلي، من ارتفاع التضخم إلى أعلى مستوى منذ 20 شهرا، وحتى رفع البنك الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد المصري.

تواجه ضريبة الأرباح الرأسمالية على التعاملات في البورصة مزيدا من المعارضة: العضو المنتدب والرئيس التنفيذي للاستثمار في شركة الأهلى لإدارة الاستثمارات المالية، عادل كامل الوالي، هو آخر من تحدث ضد ضريبة الأرباح الرأسمالية البالغة 10% والمقرر فرضها على جميع تعاملات البورصة المصرية المقبلة اعتبارا من مطلع يناير المقبل. وصرح الوالي لجريدة المال، بأن الضريبة المرتقبة هي أكبر مشكلة تواجه صناديق الاستثمار المصرية، داعيا الحكومة إلى إعادة النظر فيها. وتأتي تصريحات الوالي بعد أن أعرب عدد من البارزين في صناعة الأوراق المالية وأكثر من 20 عضوا بمجلس النواب عن مخاوفهم بشأن توقيت تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية، مطالبين بتأجيلها (مرة أخرى) أو استبدالها بضريبة أخرى أو إلغاؤها بالكامل، لحماية البورصة المصرية التي ما زالت تتعافى.

القلق من إلحاق الضريبة الجديدة مزيدا من التراجع بالبورصة (الراكدة بالفعل): قال الوالي إن المستثمرين سيقبلون على شراء الأسهم طالما ظلت الضرائب منخفضة، وهو أمر بالغ الأهمية في ضوء الانخفاضات التي شهدتها البورصة. على الجانب الإيجابي، أشار الوالي إلى أن بطء أداء البورصة المصرية يعني أن الأسهم في جميع القطاعات مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية، مما يجعلها جذابة للمستثمرين. انخفض مؤشر EGX30 حاليًا بنسبة 1.7% منذ بداية العام.

الخبر الأبرز عالميا – هناك ثلاث موضوعات رئيسية في الصحافة الاقتصادية العالمية، والتي يبدو أنها ستتصدر عناوين الأخبار خلال هذا الأسبوع.

الموضوع الأول – تنطلق اليوم الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن – والتي ستكون حاسمة بشأن ما إذا كانت مديرة صندوق النقد كريستالينا جورجيفا ستبقى في منصبها أم لا. وتواجه جورجيفا اتهامات بدفع موظفيها للتلاعب بالبيانات من أجل تحسين مركز الصين في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال. وذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن الولايات المتحدة واليابان ترغبان في إقصاء جورجيفا عن منصبها، في حين أن دول فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا تدعم بقاءها، مما يحدث انقساما في المجلس التنفيذي لصندوق النقد والمكون من 24 عضوا.

أيضا خلال هذا الأسبوع: يعقد وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية بمجموعة العشرين اجتماعا في واشنطن على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين.

الموضوع الثاني – أزمة الطاقة العالمية تزداد سوءا – كما أنها أوجدت مساحة للمناورة لبعض الدول – مثل روسيا التي ألمحت إلى أن أوروبا يمكنها تجنب حدوث نقص في إمدادات الغاز إذا ما أصلحت علاقاتها مع موسكو. من ناحية أخرى، حذر أصحاب المصانع كثيفة استهلاك الطاقة في بريطانيا من احتمالية وقف الإنتاج إذا تواصل ارتفاع أسعار الطاقة. ومن الصناعات التي تأثرت بارتفاع أسعار إمدادات الطاقة الحديد والصلب والزجاج والسيراميك والورق. ويأتي هذا في الوقت الذي استؤنفت فيه إمدادات الكهرباء في لبنان بعد انقطاع طال معظم البلاد في وقت سابق – وأيضا قالت وزارة الفحم الهندية إن لديها مخزون من الفحم يكفي لتلبية احتياجات قطاع الطاقة.

الموضوع الثالث – هذا الأسبوع مهم أيضا على مستوى ثقة الأسواق في الاقتصادات المتقدمة، حيث يخشى المستثمرون من أن التضخم لا يرتفع فحسب ولكنه سيبقى هكذا لفترة أطول. وينطلق خلال هذا الأسبوع موسم إعلان الشركات عن أرباحها للربع الثالث في الولايات المتحدة، وسيتحدد اتجاه الأسواق بشكل كبير بما ستعلنه الشركات حول تأثير أية مشكلات تتعلق بسلاسل التوريد أو نقص العمالة والتداعيات المتواصلة للجائحة، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.


أبرز ما جاء في نشرتنا المسائية يوم الأحد:

  • التضخم لا يزال مصدر القلق الأكبر في الخارج، إذ تدفع الاضطرابات المستمرة في سلسلة الإمدادات العالمية صناع السياسات والمحللين إلى توقع استمرار ارتفاع التضخم.
  • هل ننجح في تحييد خطر الأبقار على التغير المناخي؟ يبتكر المزارعون وشركات التكنولوجيا الحيوية طرقا لخفض انبعاثات غاز الميثان من الأبقار – أحد أكبر مصادر الانبعاث على كوكب الأرض.
  • لنناقش هذا وجها لوجه: كتاب Per My Last Email للكاتبة ستيفاني كيه رايت، التي جمعت العديد من العبارات الشهيرة المستخدمة في مراسلات البريد الإلكتروني في أماكن العمل، لتثير أسئلة حول أكثر وسائل الاتصال انتشارا في عالم الأعمال.

تصحيح: نشرنا أمس نقلا عن جريدة الشروق أن شركة ماونتن فيو تجري مباحثات مع بنك مصر والبنك العربي الأفريقي الدولي للحصول على قرض بقيمة 5 مليارات جنيه. وأبلغنا أحد ممثلي الشركة بأن البنك العربي الأفريقي الدولي ليس طرفا في المحادثات. وبناء على ذلك قمنا بتصحيح الخبر على موقعنا الإلكتروني.

في المفكرة –

موسم المؤتمرات يتصاعد الشهر الحالي، مع عدد من المعارض وفعاليات الأعمال التي تقام هنا وفي جميع أنحاء المنطقة هذا الأسبوع، بما في ذلك:

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

enterprise

نقدم لكم هذا الصباح مرة أخرى "بلاكبورد" أول نشرة متخصصة من إنتربرايز تركز على التعليم في مصر، بدءا من مرحلة ما قبل التعليم الأساسي وحتى التعليم العالي. وتحتوي على مزيج من الأخبار والتحليلات والبيانات والأرقام، لإثراء الحوار بين المتخصصين في هذا القطاع وإطلاع غير المتخصصين على أهم تطوراته. تصدر "بلاكبورد" كل يوم اثنين وتجدونها في نهاية النشرة.

في عدد اليوم: الجامعات المصرية تظهر تحسينات قوية هذا العام، وفقا لبعض قوائم التصنيف العالمية الأكثر مصداقية. جاءت الجامعات المصرية ضمن مؤسسات التعليم العالي الأسرع نموا في العالم من بين كل تلك التي يجري تتبعها وتصنيفها بواسطة تصنيف التايمز للتعليم العالي، وجرى تمثيلها جيدا في كل تصنيف التايمز للجامعات العالمية وكذلك تصنيف التايمز للجامعات العربية الذي أطلق حديثا. ويتضمن تصنيف كيو إس للجامعات العالمية للعام الحالي أيضا المزيد من الجامعات المصرية، ويشير إلى أداء أفضل للجامعات الخاصة على وجه الخصوص. نلقي نظرة على ما يقود هذا التحسن في الترتيب في مختلف التصنيفات.

enterprise

اقتصاد

التضخم يسجل أعلى مستوياته في 20 شهرا خلال سبتمبر

واصل معدل التضخم السنوي العام في المدن المصرية الارتفاع في سبتمبر الماضي، ليسجل أعلى مستوى له في 20 شهرا، على خلفية ارتفاع أسعار الغذاء وتكاليف الرعاية الصحية والتعليم، وفقا للبيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس. وقفز معدل التضخم السنوي العام في المدن المصرية إلى 6.6% الشهر الماضي، ارتفاعا من 5.7% في أغسطس. ويعد هذا أعلى مستوى للتضخم السنوي منذ يناير 2020، حينما بلغ التضخم 7.2%. وارتفع معدل التضخم بنسبة 1.1% على أساس شهري، بعدما ارتفع في أغسطس بنسبة 0.1%.

وارتفع معدل التضخم السنوي الأساسي 0.3 نقطة مئوية ليسجل 4.8% في سبتمبر، مقارنة مع 4.5% في أغسطس، حسبما أعلن البنك المركزي المصري في بيان (بي دي إف). في غضون ذلك، سجل التضخم الأساسي الشهري 0.4% الشهر الماضي، مقارنة بانخفاض 0.3% في أغسطس، و0.1% في سبتمبر 2020. وارتفع التضخم السنوي العام في إجمالي الجمهورية إلى 8% في سبتمبر، من 6.4% في أغسطس، حسبما أظهرت بيانات المركزي للتعبئة العامة والإحصاء (بي دي إف).

أسعار المواد الغذائية والتعليم كانت المحرك الرئيسي: ارتفعت أسعار المواد الغذائية والمشروبات بنسبة 13.1%، مدفوعة بشكل أساسي بأسعار الخضروات التي قفزت بنسبة 38.1%. وشهدت أسعار الزيوت والدهون ثاني أعلى ارتفاع في فئة الأغذية والمشروبات بنسبة 18.3%. وسجلت تكاليف التعليم زيادة سنوية مقدارها 29.8%، كما شهدت الأنشطة الترفيهية والثقافية ارتفاعا بنسبة 6.5%، وارتفعت أسعار المساكن والمرافق بنسبة 3.9%، ويرجع ذلك إلى ارتفاع أسعار الطاقة بنسبة 9.1%.

لا داعي للقلق حاليا: على الرغم من وصوله إلى أعلى مستوى في عامين تقريبا، إلا أن التضخم لا يزال ضمن النطاق المستهدف للبنك المركزي المصري البالغ 7% (±2%). والسؤال هو إلى متى، إذ رفعت اللجنة الحكومية لتسعير الوقود الأسعار للمرة الثالثة على التوالي هذا العام بمقدار 25 قرشا يوم الجمعة.

ومع ذلك، تدرس الحكومة كل السيناريوهات المحتملة: اجتمع مجلس الوزراء أمس الأحد لمناقشة ارتفاع أسعار السلع الاستراتيجية في الأسواق العالمية وزيادة أسعار الوقود. واتفق المجلس على اتخاذ عدد من الإجراءات لمواجهة تلك التداعيات على القطاعات المختلفة وتخفيف أثرها على الأسواق المصرية، دون الإعلان عن مزيد من التفاصيل. وأكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي أن الحكومة ستعمل على ضمان عدم وجود نقص في السلع في الأسواق المصرية.

المحللون غير قلقين: ارتفاع التضخم في حد ذاته ليس شيئا يدعو للقلق، حسبما قالت إسراء أحمد المحللة لدى فاروس القابضة. وأضافت: "القلق يأتي من الضغوط العالمية والمخاوف المتنامية من التضخم العالمي وخطط الاحتياطي الفيدرالي لتشديد السياسة النقدية مع ارتفاع التضخم في الأسواق الرئيسية، خاصة مع التطورات في أسواق السلع، وبخاصة الطاقة". كان مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد أشار إلى أنه قد يبدأ في تقليص برنامج التحفيز في وقت مبكر من الشهر المقبل.

.. ولا نتوقع تغيير أسعار الفائدة على المدى القريب: "نتوقع أن يبقي البنك المركزي المصري على أسعار الفائدة دون تغيير في الاجتماع المقبل للجنة السياسة النقدية في 28 أكتوبر"، حسبما ذكرت بلتون المالية في تقرير (بي دي إف). وأضافت: "الحاجة إلى الحفاظ على فرص تجارة الفائدة المربحة في سوق الدخل الثابت، لا سيما مع ارتفاع أسعار الفائدة العالمية التي تشكل خطرا على التدفقات الداخلة إلى الأسواق الناشئة، هو ما يدعم وجهة نظرنا". كانت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي قد أبقت على أسعار الفائدة دون تغيير للمرة السابعة على التوالي، في اجتماعها الأخير. ويأتي ارتفاع التضخم بعد أيام قليلة فقط من الاجتماع.

اقتصاد

البنك الدولي يرفع توقعاته للنمو الاقتصادي في مصر لما بعد "كوفيد-19"

يتوقع البنك الدولي نمو الاقتصاد المصري بنسبة 5.0% خلال العام المالي الحالي 2022/2021، ارتفاعا من 3.3% المسجلة خلال العام المالي السابق 2021/2020، وفقا لإصدار أكتوبر من تقرير البنك حول المستجدات الاقتصادية لدول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (بي دي إف). ويشير ذلك إلى أن البنك قد رفع توقعاته مقارنة بما جاء في نسخة أبريل الماضي، حينما ذكر أن الناتح المحلي الإجمالي لمصر سينمو بنسبة 4.5% خلال العام المالي الحالي.

التعافي الاقتصادي في مصر سيتفوق على أداء اقتصادات الدول المستوردة للنفط هذا العام، مع توقعات بنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بين تلك الدول بنسبة 4.3% بحلول نهاية عام 2021.

من المتوقع أن يمثل القطاع العام نصيبا أكبر من النمو: رغم أن مصر تسير على الطريق الصحيح لتسجيل مستويات نمو اقتصادي أقوى من مستوياته قبل جائحة "كوفيد-19"، إلا أنها لا تزال مكبلة بنشاط القطاع الخاص الضعيف، وفق التقرير، والذي أشار إلى الزيادة بنسبة 14% على أساس سنوي في استثمارات القطاع العام خلال الربع الأول من عام 2021، مقارنة بانخفاض قدره 43% في استثمارات القطاع الخاص خلال الفترة ذاتها.

تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "انتعاشا ضعيفا وغير متكافئ" خلال هذا العام، إذ من المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بنسبة 2.8% على أساس سنوي في عام 2021 بعد انكماشه بنسبة 3.8% في عام 2020، بحسب التقرير. وأدت الجائحة إلى تكبد المنطقة خسائر في الناتج المحلي الإجمالي بلغت نحو 200 مليار دولار، مقارنة "بالمستويات التي كان من الممكن أن يحققها اقتصاد المنطقة لو لم تنتشر الجائحة".

يتوقع البنك الدولي كذلك ارتفاع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بالمنطقة بنسبة 1.1% فقط، بعد انكماش بلغ 5.4% في عام 2020، ومقارنة بتوقعات سابقة للبنك الدولي عند 0.6% في أبريل الماضي. وتشير توقعات البنك الدولي إلى أن نمو نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي سيظل أقل بنسبة 4.3% مما كان عليه في عام 2019.

أحد الأسباب الرئيسية لتباطؤ الانتعاش الاقتصادي في المنطقة هو إجهاد أنظمة الرعاية الصحية الحكومية التي تفاجأت بضعف قدرتها على مواجهة الجائحة، حيث بالغت العديد من حكومات المنطقة في تقدير جاهزية أنظمتها الصحية في التعامل مع الحالات الصحية الطارئة، ويشير التقرير إلى أن سبب ذلك يعود جزئيا إلى أن نسبة الشباب من إجمالي سكان المنطقة خلقت "وهما إحصائيا" بأن السكان يتمتعون بصحة جيدة. وفي عام 2019، كان الإنفاق الحكومي في مصر على قطاع الرعاية الصحية – كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي- من بين أدنى معدلات الإنفاق في المنطقة، إذ خصصت 1.42% فقط من الإنفاق الحكومي الإجمالي للقطاع، بحسب التقرير.

لكن السر لإنشاء منظومة صحية قوية ليس بالضرورة هو زيادة الإنفاق، إنما رفع كفاءته، إذ يؤدي الافتقار إلى كفاءة الإنفاق بصورة عامة إلى زيادة الإنفاق الشخصي للأفراد على الخدمات الصحية، ما يسفر عن استنزاف دخل الأسرة و"تحويل القوة الشرائية بعيدا عن التجمعات السكانية الكبيرة التي تتطلب تدابير صحية استباقية مثل الإجراءات الوقائية ومراقبة الأمراض لمن هم بحاجة إلى خدمات استباقية فردية أكثر تكلفة".

البنك الدولي غير راض عن مستوى الإنفاق الحكومي على الرعاية الوقائية: على الرغم من بدء تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، التي أطلقتها الحكومة في بورسعيد خلال عام 2019، إلا أن مصر وتونس والأردن لديهم معدلات أقل من الإنفاق الحكومي على الرعاية الصحية الوقائية مقارنة بنظرائهم في الدخل، وفقا لتقرير البنك الدولي. وفي خطة التنمية المستدامة لمصر للعام المالي 2022/2021 التي صدرت في وقت سابق من هذا العام، قالت الحكومة إنها تخطط لزيادة حجم استثماراتها في البنية التحتية للرعاية الصحية إلى 4.7 مليار جنيه، بزيادة قدرها 205% على أساس سنوي.

طروحات

طرح مصر لتأمينات الحياة في البورصة خلال النصف الثاني من 2022

تتطلع شركة مصر القابضة للتأمين إلى طرح 25% من أسهم شركتها التابعة "مصر لتأمينات الحياة" في البورصة المصرية خلال النصف الثاني من عام 2022، حسبما صرح رئيس مجلس إدارة "مصر القابضة" باسل الحيني لإنتربرايز مؤكدا تصريحاته التي نشرتها صحيفة المال أمس. وكان الحيني قد صرح في وقت سابق أن الطرح العام الأولي سينفذ بنهاية العام الحالي أو مطلع العام المقبل، لكنه قال أمس إن توقيت الطرح يعتمد على ظروف السوق.

الطرح المرتقب يأتي أيضا ضمن برنامج الطروحات الحكومية: تأتي تصريحات الحيني في الوقت الذي بدأت فيه شركة إي فاينانس الاكتتاب في شريحة الطرح العام الذي طال انتظاره. ونتوقع أيضا طروحات عامة أولية مثل بنك القاهرة ونادي غزل المحلة. وكان وزير المالية محمد معيط صرح أن العام المالي الحالي الذي ينتهي في يونيو 2022 قد يشهد طرح ما يصل إلى خمس شركات حكومية لأسهمها في البورصة المصرية.

المستشارون: عينت شركة مصر القابضة للتأمين بنك الاستثمار المملوك للدولة إن آي كابيتال مستشارا ماليا لها، لكنها لم تختر بعد بنكا استثماريا لإدارة الطرح.

استثمار

أزيموت مصر تتطلع لرفع أصولها المدارة إلى مليار دولار بحلول 2024

تتطلع شركة أزيموت مصر لإدارة الأصول لإطلاق ثلاثة صناديق استثمارية جديدة، ورفع حجم أصولها المدارة في السوق المصرية إلى مليار دولار بحلول عام 2024، وفق ما صرح به العضو المنتدب للشركة أحمد أبو السعد لإنتربرايز. ومن المتوقع إطلاق أول الصناديق الثلاثة الذي سيكون بمثابة مظلة صناديق بإصدارات متنوعة وعملات مختلفة، بحلول نهاية الشهر الجاري، بحسب أبو السعد. وأشار أبو السعد إلى أن أزيموت مصر تدير حاليا أصولا بقيمة 9 مليارات جنيه في مصر، منها 6 مليارات جنيه في محافظ لمؤسسات وصناديق سيادية أوروبية وإقليمية ومحلية، فيما يبلغ نصيب الصناديق 3 مليارات جنيه، معظمهم في صناديق أزيموت.

صندوقين آخرين سيجري إطلاقهم على التوالي بحلول الربع الأول من عام 2022، أحدهم ستركز أزيموت في تسويقه من خلال منصات التكنولوجيا المالية وحلول المدفوعات الرقمية. وسيركز أحد الصناديق على الاستثمار في الأدوات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية من أسهم وصكوك وحسابات مصرفية إسلامية، وفقا لأبو السعد.

أزيموت لا تزال حديثة على السوق المصرية، لكنها تتقدم سريعا: جمع صندوق أزيموت الثالث – "فرص -AZ" – للأسهم المصرية 71 مليون جنيه في اكتتاب أولي في يونيو الماضي. كما نما أول صندوقين من أزيموت يركزان على مصر، وهما "AZ Equity-Egypt" للأسهم و"AZ-Savings" للدخل الثابت، بشكل كبير منذ إطلاقهما في عام 2020. وأفاد أبو السعد، بأن حجم صندوق "AZ Equity-Egypt" للأسهم المصرية وصل إلى 265 مليون جنيه منذ إطلاقه في مارس 2020.

استثمار

نايل مصر للرعاية الصحية تخصص 30% من رأسمالها لثلاث دول أفريقية

نايل مصر للرعاية الصحية تخصص 30% من رأسمالها لثلاث دول أفريقية: تعتزم منصة نايل مصر للرعاية الصحية، التي أطلقتها شركتا مصر كابيتال وإيليفيت للاستثمار المباشر بقيمة 380 مليون دولار في أبريل الماضي، استثمار 30% من رأسمالها في غانا وكينيا وكوت ديفوار، حسبما أخبرنا طارق محرم الرئيس التنفيذي للصندوق، مضيفا أن التوسع الأفريقي يأتي جنبا إلى جنب مع وجود قوي للغاية للمنصة في القاهرة.

المنصة لا تزال تستهدف الكثير من الاستثمارات المصرية: قال محرم إن نايل مصر لديها العديد من الاستثمارات المصرية، لكنها لا تزال قيد التفاوض. وأضاف أن الصندوق في طريقه للاستحواذ على مركز أشعة كبير من بين عدة فرص أخرى.

عن نايل مصر للرعاية الصحية: أطلقت شركة مصر كابيتال وإيليفيت للاستثمار المباشر الصندوق في أبريل، واصفين إياه بأنه أكبر صندوق متخصص من نوعه في مصر وأفريقيا. وبعد وقت قصير من إطلاقه، قال محرم إن الصندوق يجري الفحص النافي للجهالة بشأن ستة أهداف استثمارية محتملة بما في ذلك مركز أشعة كبير في مصر. وأضاف أن طموح شركة نايل مصر للرعاية الصحية على المدى الطويل هو وضع عدد من شركاتها تحت مظلة شركة قابضة سيجري طرحها بعد ذلك في البورصة.

كوفيد-19

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 837 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 831 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 312,413 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 37 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 17,695 حالة.

"البترول" تلزم العاملين لديها بتلقي لقاح "كوفيد-19": قال وزير البترول طارق الملا إنه لن يسمح للعاملين بالوزارة والجهات التابعة لها بالدخول لمقر عملهم إلا بعد الحصول على اللقاح المضاد لفيروس "كوفيد-19" أو تقديم تحليل PCR كل ثلاثة أيام وذلك اعتبارا من 24 نوفمبر المقبل، بحسب بيان الوزارة. وأشار الوزير إلى توفر اللقاحات بالمراكز الطبية التابعة لقطاع البترول.

enterprise

توك شو

كانت ليلة هادئة في البرامج الحوارية أمس. أعطتنا لميس الحديدي في برنامجها "الحياة اليوم" جرعة اقتصادية، وخصصت جزءا كبيرا من حلقة أمس لشرح التضخم العالمي المستمر ونقص الوقود في جميع أنحاء العالم (شاهد 1:40 و4:07 دقيقة). ألقى انفجار الطلب على السلع الأساسية بثقله على الاقتصاد العالمي، مما يترجم إلى ارتفاع تدريجي شهري في التضخم محليا، حيث سجل معدل التضخم السنوي العام في المدن المصرية الرئيسي أعلى مستوى له في 20 شهرا خلال سبتمبر الماضي وفق ما أعلنه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس. يمكنك أيضا مشاهدة أبرز النقاط في تقريرها الليلة الماضية من هنا (شاهد 3:09 دقيقة).

تحدثت الحديدي إلى نعمان خالد من أرقام كابيتال، الذي أكد على الشعور العالمي بأن العالم يواجه خطر التضخم المستمر، والذي قد يتواصل لأشهر مقبلة (شاهد 2:37 و1:39 دقيقة).

واتفق وزير المالية محمد معيط مع الرأي السابق، وأشار في مداخلة هاتفية مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" إلى عدم توازن العرض والطلب حاليا، ما "سيؤثر بالضرورة على الأسعار في مصر" (شاهد 21:00 دقيقة). وعزا معيط الأمر إلى أن زيادات الأسعار العالمية كانت شاملة، وأثرت على كل شيء من السلع الأساسية إلى الطاقة وحتى رسوم الشحن.

بداية العام الدراسي احتفظت بموقعها بين أهم الموضوعات التي تناولها مقدمو البرامج. وعرض عمرو أديب في برنامجه "الحكاية" حشود من أولياء الأمور الذين ينتظرون خارج المدارس لاصطحاب أطفالهم (شاهد 7:23 دقيقة).

ونال الاختفاء الغامض لما يسمى بـ "ميكروباص كوبري الساحل" نصيبه من تغطية البرامج الحوارية، التي أشارت إلى استمرار البحث عن ميكروباص سقط بجميع ركابه من أعلى كوبري ساحل روض الفرج أمس، بحسب روايات شهود عيان. ولا تزال عمليات البحث جارية حتى كتابة هذه السطور. وتابع موسى وأديب القصة (شاهد 1:28 و1:29 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

صباح هادئ على صعيد تغطية الصحف الأجنبية للشأن المصري، والتي اقتصرت على تقرير نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية أشارت فيه إلى تكثيف كل من مصر والولايات المتحدة جهودهما للوساطة بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس في محاولة لتشكيل حكومة ائتلافية وبدء عملية إعمار قطاع غزة.

على الرادار

سيكون بإمكان العمال المصريين بالخارج الحصول على تأمين مدعوم من الدولة في مصر بدءا من 2022، وذلك بموجب قرار (بي دي إف) من الهيئة العامة للرقابة المالية. وينص القرار على أن تتولى المجمعة المصرية لتأمين السفر للخارج حصر العمال والتأمين عليهم ضد الإصابات.

أخبار أخرى على الرادار هذا الصباح:

  • دخلت شركة فوري في شراكة مع أوبر لتقديم خدمات الدفع الإلكتروني من خلال "فوري باي" لعملاء الشركتين، مما يجعلها أول خدمة تتيح لعملاء "أوبر" إمكانية شحن محافظهم الذكية في مصر.
  • تخطط بايونيرز القابضة – التي ستغير اسمها إلى أسباير كابيتال القابضة بعد الانتهاء من تقسيم الشركة – لإنشاء ذراع للتمويل متناهي الصغر باسم "خير"، بالإضافة إلى شركة أخرى للتمويل العقاري.
  • ارتفعت مبيعات الشركة القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) من الغاز الطبيعي بنسبة 5% في العام المالي 2021/2020 لتصل إلى 2.34 تريليون قدم مكعبة من 2.23 تريليون قدم مكعبة في العام المالي السابق.
  • أطلقت الشركة القابضة المالية للطيران المدني أول صندوق استثماري لها برأس مال قدره 100 مليون جنيه. وسيكون الاشتراك في الصندوق المسمى "ثروتي الانمائي" عن طريق شركة مصر كابيتال وشركة مصر كابيتال للوساطة في السندات.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

الإمارات تعين أول امرأة كرئيس تنفيذي لهيئة الأوراق المالية: أصدر رئيس دولة الإمارات مرسوما اتحاديا بتعيين مريم بطي السويدي رئيسا تنفيذيا لهيئة الأوراق المالية، في خطوة هامة ضمن جهود تعزيز تمثيل المرأة في عالم المال بمنطقة الخليج، بحسب وكالة بلومبرج. وأعلنت هيئة الأوراق المالية في وقت سابق من هذا العام أنها ستلزم كافة الشركات المدرجة بأن يكون ضمن تشكيل مجالس إدارتها عنصر نسائي واحد على الأقل، في محاولة لتعزيز المساواة بين الجنسين.

بدء التداول على أسهم أكوا باور في البورصة السعودية هذا الصباح: يبدأ اليوم الاثنين التداول على أسهم شركة أعمال المياه والطاقة السعودية "أكوا باور"، لينطلق بذلك أول طرح عام أولي تفوق قيمته مليار دولار في السعودية منذ طرح "أرامكو"، وفقا لبيان بورصة "تداول".

"نون" قد تنفق ملياري دولار لتوسيع حصتها من السوق الخليجية: تتوقع منصة نون للتجارة الإلكترونية التي تتخذ من دبي مقرا لها أن تجتذب تمويلات تصل إلى ملياري دولار من المستثمرين، بما في ذلك صندوق الاستثمارات العامة السعودي، على مدى السنوات الثلاث إلى الأربع المقبلة، مع التركيز على زيادة حصتها في سوق التجارة الإلكترونية في الخليج، حسبما صرح مؤسس الشركة محمد العبار لبلومبرج. وقال العبار إن التدفقات ستوجه نحو تحديث البنية التحتية وتسريع عمليات التسليم، مضيفا أن الشركة تتطلع إلى التوسع في دول جديدة بالمنطقة. وتواصلت إنتربرايز مع نون للتعليق على ما إذا كان جزء من الاستثمارات المزمعة سيوجه إلى مصر، لكن الشركة رفضت الإفصاح عن أي تفاصيل بهذا الشأن.

صناع السياسة في الأسواق الناشئة يقفون عاجزين أمام الطلب المتزايد وتباطؤ النمو: من المرجح أن تواجه الاقتصادات الناشئة أوقاتا صعبة في تنظيم النمو والتضخم مقارنة بالاقتصادات المتقدمة وسط التباطؤ في وتيرة التعافي من تداعيات جائحة "كوفيد-19"، بحسب صحيفة فايننشال تايمز. وقالت الصحيفة إنه في الأسواق الناشئة "لا تستطيع الحكومات والبنوك المركزية بسهولة أن تعزز من الطلب دون مواجهة ضغوط تضخمية أكثر صعوبة"، وأشارت إلى أن مؤشر تعقب بروكينجز- فايننشال تايمز للتعافي الاقتصادي العالمي أظهر تراجعا للنمو في كل من الاقتصادات المتقدمة والأسواق الناشئة منذ مارس الماضي، إذ أدت الاختناقات في سلاسل التوريد وانتشار متحور دلتا إلى تراجع النمو.

Up

EGX30 (الأحد)

10662.96

+1.2% (منذ بداية العام: -1.7%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,566.02

-0.2% (منذ بداية العام: 33.1%)

Up

سوق أبو ظبي

7,730.02

+0.3% (منذ بداية العام: 53.2%)

Up

سوق دبي

2,773.53

+0.04% (منذ بداية العام: 11.3%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4,391.34

-0.2% (منذ بداية العام: 16.9%)

Up

فوتسي 100

7,095.55

+0.3% (منذ بداية العام: 9.8%)

Up

خام برنت

82.39 دولار

+0.5%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

5.57 دولار

-2%

Down

ذهب

1,757.40 دولار

-0.1%

Down

بتكوين

54,666.56 دولار

-0.3% (بحلول منتصف الليل)

أغلق مؤشر EGX30 أمس مرتفعا بنسبة 1.2%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 939 مليون جنيه (39.3% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وبهذا يكون المؤشر قد قلص خسائره إلى 1.7% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: القابضة المصرية الكويتية (+5.6%)، وأموك (+2.8%)، وموبكو (+2.8%).

في المنطقة الحمراء: راميدا (-2.4%)، و جي بي أوتو (-2.0%)، وأوراسكوم للتنمية مصر (-1.4%).

أداء إيجابي لمعظم الأسواق الآسيوية هذا الصباح، في حين تشير تعاملات الأسواق المستقبلية إلى احتمالات تعرض أسواق الأسهم في أوروبا والولايات المتحدة لضغوط بيعية في التعاملات المبكرة اليوم. وتشير تلك التعاملات إلى تراجع مؤشرات داو جونز وستاندرد آند بورز وناسداك في الولايات المتحدة وأيضا مؤشرات داكس وكاك وفوتسي في أوروبا مع بداية الجلسات في وقت لاحق اليوم. ومن ناحية أخرى، ارتفع الخام الأمريكي، كما ارتفعت العوائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 أعوام قبل افتتاح السوق.

دبلوماسية

بحث الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت آخر تطورات أزمة سد النهضة الإثيوبي في القاهرة أمس الأحد. وناقش الجانبان أيضا إعادة تأهيل محطات الكهرباء التي أنشأتها مصر في جنوب السودان، والعمل على تنفيذ المزيد من المشروعات المشتركة بين البلدين، بحسب البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية.

من جانبه، قال رئيس جنوب السودان إن إثيوبيا كانت تعتزم استئناف المفاوضات الخاصة بسد النهضة في أكتوبر، ولكنها أجلت تلك الخطوة حتى الآن نظرا للحرب الدائرة الآن في إقليم تيجراي، بحسب موقع أهرام أونلاين.

والتقى الرئيس السيسي أمس أيضا مع رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوريا الجنوبية بيونج سيوك بارك، لبحث سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين، في حين أجرى رئيس الوزراء مصطفى مدبولي مباحثات مع نظيره اليمني معين عبد الملك حول سبل تعزيز التعاون الثنائي.

blackboard

الجامعات المصرية تحافظ على تقدمها في أفضل التصنيفات العالمية: تقدمت الجامعات المصرية بسرعة في أنظمة التصنيف الدولية، إذ حصلت مصر على تصنيف عام قوي مقارنة بنظرائها الإقليميين هذا العام في اثنين من أنظمة التصنيف العالمية الرئيسية الثلاثة. وكذلك تخطو الجامعات الخاصة في مصر خطوات واسعة في تصنيف كيو إس لأفضل الجامعات في العالم هذا العام.

وتعتبر التصنيفات الثلاث الرئيسية والتي لها قيمة عالمية كبرى هي تصنيف كيو إس لأفضل الجامعات عالميا وتصنيف التايمز للجامعات والتصنيف الأكاديمي للجامعات العالمية (أو تصنيف شنغهاي). وهناك توافق في الآراء حول مكانة هذه التصنيفات، سواء من المصادر التي تحدثنا إليها سابقا أو عبر الإنترنت.

الجامعات المصرية تحقق نجاحات كبيرة على مدى السنوات الأربع الماضية: جاءت الجامعات المصرية من بين مؤسسات التعليم العالي الأسرع صعودا في العالم من بين كل تلك التي جرى تتبعها وتصنيفها بواسطة أحدث تصنيفات التايمز للجامعات العالمية.

ما هو مقدار التحسن؟ ارتفع متوسط درجات المؤسسات المصرية بنحو 11 نقطة في تصنيفات 2022، والتي نُشرت في أوائل سبتمبر، مما كانت عليه في إصدار 2018، وفقا لإيلي بوثويل محرر تصنيف التايمز. ودخلت 35 جامعة مصرية في تصنيف 2022، ارتفاعا من 21 جامعة في تصنيف 2021.

تتصدر جامعة أسوان قائمة 2022 للجامعات المصرية، في نطاق 410-500 وتليها جامعة كفر الشيخ (501-600) وجامعة المنصورة (أيضا في نطاق 501-600). في عام 2021، كانت أفضل الجامعات المصرية هي جامعة أسوان (410-500) والمنصورة (401-500) وجامعة قناة السويس (501-600).

وجاء التحسن مدفوعا بزيادات الاستشهادات من الأوراق التي أصدرتها الجامعات المصرية، وزيادة دخل الجامعات (الدخل المؤسسي من الجهات الفاعلة في الصناعة التي تدفع مقابل البحث): وجاء الارتفاع السريع للجامعات في مصر مدفوع بشكل أساسي بزيادة ثقل مؤشر الاقتباسات في التصنيف وثقل مؤشر الدخل، والذين ارتفعا في وزن التصنيف مؤخرا، حسبما أضاف بوثويل. وتشكل الاقتباسات والأبحاث مجتمعة 60% من ترتيب التايمز الذي كتبنا عنه سابقا. ويسعى مؤشر دخل الصناعة إلى قياس نقل المعرفة الذي يحدث عندما تساعد الجامعات الجهات الفاعلة في الصناعات المختلفة بالابتكارات والاختراعات والاستشارات. وتخبرنا منهجية التصنيف أنه يساعد في تقييم المبلغ الذي ترغب الشركات في دفعه مقابل البحث وقدرة الجامعة على جذب التمويل من الأسواق التجارية.

الجامعات المصرية أصبحت أكثر تعاونا وانفتاحا في البحث العلمي: فقد أدى التعاون مع شركاء البحث الدوليين، إلى جانب "عقود من النمو المدفوع بالسياسات في البحث العلمي وزيادة التمويل"، إلى تحسن مصر السريع في التصنيف العالمي، كما تقول منار صبري، خبيرة التعليم العالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي استشهد بها التقرير. وأضافت صبري: "تتلقى الأبحاث التعاونية مزيدا من الاستشهادات وهي ذات جودة أفضل، وبالتالي تتمتع بفرصة أكبر للنشر في الدوريات العلمية عالية التأثير". وكما نعلم، يعد التدويل جزءا أساسيا من استراتيجية التعليم العالي الشاملة في مصر.

وكذلك ظهرت مصر بشكل جيد في تصنيف الجامعات العربية الذي تأسس حديثا: وتصنف قائمة التايمز للتعليم العالي بالجامعات العربية 2021، الذي أطلق في يوليو من هذا العام، 125 جامعة في 14 دولة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعد مصر أكثر الدول تمثيلا، إذ تتواجد 31 جامعة مصرية في التصنيف، تليها السعودية بـ 22 جامعة. وجاءت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا في المركز العاشر، والجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا في المركز الـ 11، وجامعة المنصورة في المركز الـ 13. نظام التصنيف في قائمة الجامعات العربية يتشابه مع قائمة تصنيف الجامعات العالمي، ولكن بثقل أكبر للتدريس والبحث والمشاركة الدولية، ووزن أقل للاستشهادات في الرسائل العلمية.

وكانت مصر واحدة من بين دولتين أفريقيتين جرى تمثيلهما في أحسن 100 جامعة ضمن قائمة ذا إمباكت رانكينجز 2021: قائمة ذا إمباكت رانكينجز- والتي تقيم التزام الجامعة بالاستدامة على المستوى المؤسسي والمحلي والوطني والإقليمي والعالمي- إذ جاءت جامعة أسوان في المركز الـ 95 من ضمن قائمة تضم 1100 جامعة من حول العالم. وكانت جامعة أسوان واحدة من جامعتين أفريقيتين فقط وصلتا إلى قائمة أفضل 100 مؤسسة عالمية لعملهما على أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر. ونشر الإصدار الثالث من تصنيف إمباكت في أبريل.

أشار تصنيف كيو إس أيضا إلى تحسينات كبيرة في الجامعات المصرية في أحدث إصدار له، ووجد تصنيف كيو إس العالمي للجامعات 2021، الذي صدر في يونيو، مكاسب قوية للجامعات المصرية. أدرجت 13 جامعة مصرية من بين ما يقرب من 1300 جامعة من جميع أنحاء العالم مصنفة حسب كيو إس هذا العام، ارتفاعا من 9 العام الماضي.

وفي العامين، أسمت كيو إس الجامعة الأمريكية في القاهرة وجامعة القاهرة وجامعة عين شمس كأقوى الجامعات المصرية أداء: ومن المثير للاهتمام أن بعض تصنيف الجامعات الفردي انخفضت بين تصنيفي 2021 و2022. وانخفضت الجامعة الأمريكية بالقاهرة إلى 445 مكرر من 411 وجامعة القاهرة إلى 571-580 من 561-570. ظلت عين شمس ثابتة عند 801-1000. أشارت مديرة الاتصالات في كيو إس سيرينا ريتشي، إلى أن تصنيفات 2022 استندت إلى مجموعة أكثر شمولا من المؤشرات مقارنة بالأعوام السابقة – بما في ذلك العلاقة بين الجامعات وإمكانية توظيف الخريجين وتأثير الجامعة الكلي على البحث العالمي.

وارتفع تمثيل الجامعات الخاصة المصرية في أفريقيا: ظهرت الجامعة البريطانية في مصر في تصنيف كيو إس لأول مرة هذا العام، حيث جاءت في المركز 1001-1200. وقد انضمت إلى الجامعة الأمريكية بالقاهرة (=445) والجامعة الأمريكية بالقاهرة (1201+) باعتبارها الجامعات الخاصة الثلاث الوحيدة من أفريقيا التي جرى تضمينها في تصنيفات هذا العام، وفقا ليونفرسيتي وورلد نيوز.

الجامعات الخاصة عادة لا تتصدر تمثيل مصر في نظام التصنيف العالمي، كما ذكرنا سابقا غالبا لأن هذه الأنظمة تميل بشدة نحو مخرجات البحث العلمي (حيث تتفوق الجامعات الحكومية) بدلا من جودة التدريس وتجربة الطلاب بشكل عام.

وجاءت كليتا إدارة أعمال من جامعتين مصريتين أيضا ضمن تصنيف كيو إس جلوبال لدبلومة إدارة الأعمال 2022: جاءت كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالمركز الأول مناصفة، ضمن كليات إدارة الأعمال المصنفة ضمن كيو إس في جامعات أفريقيا، جنبا إلى جنب مع كلية الدراسات العليا للأعمال في جامعة كيب تاون في جنوب أفريقيا. وصنفت الجامعة الأمريكية بالقاهرة في فئة 111-120، من بين 286 مؤسسة عالمية ظهرت في تصنيفات هذا العام. كما أدرجت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري كأفضل كلية إدارة أعمال في أفريقيا، حيث صنفت في فئة 251+.

اشتمل التصنيف أيضا على برامج مصرية لدبلومة إدارة أعمال: تصنيف كيو إس لدرجات الماجستير 2022 قيم خمس برامج ماجستير عادة ما تكون متخصصة في إدارة الأعمال عالميا. ومن ضمن هؤلاء جاء برنامج الماجستير من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في +151 من ضمن 159، والماجستير في إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في فئة 121-130 من 179.


أبرز أخبار قطاع التعليم في أسبوع:

  • انطلق العام الدراسي الجديد 2022/2021 في المدارس والجامعات الحكومية أمس.
  • تطعيم 70% من العاملين بوزارة التربية والتعليم ضد "كوفيد-19" حتى الآن، فضلا عن 95% من العاملين بوزارة التعليم العالي وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات، و35% من طلاب الجامعات حاليا، وفقا لوزيرة الصحة هالة زايد.
  • بدء تطعيم الأطفال دون 18 عاما "قريبا جدا"، بداية من طلاب المدارس الثانوية، والذين من المحتمل أن يتلقوا جرعات من لقاح فايزر.

المفكرة

9 – 15 أكتوبر (السبت – الجمعة): معرض تراثنا، مركز مصر للمعارض الدولية

11 – 17 أكتوبر (الاثنين – الأحد): بدء الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

13 أكتوبر (الأربعاء): اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة

15 – 21 أكتوبر (الجمعة – الخميس): معرض التجارة البينية الأفريقية 2021، ديربان، جنوب أفريقيا.

18 أكتوبر (الاثنين): بدء تداول أسهم إي فاينانس في البورصة المصرية.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

24 – 28 أكتوبر (الأحد – الخميس): أسبوع القاهرة للمياه.

27 – 28 أكتوبر (الأربعاء – الخميس): معرض ومؤتمر المدن الذكية، فندق رويال مكسيم بالاس كمبينسكي، القاهرة.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

30 – 31 أكتوبر (السبت – الأحد): قمة قادة مجموعة العشرين، روما، إيطاليا

31 أكتوبر (السبت): يوم المدن العالمي، الأقصر.

نوفمبر: انعقاد منتدى الأعمال المصري الفرنسي بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

2 – 3 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

16 – 17 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): انعقاد قمة أفريقيا للتكنولوجيا المالية، القاهرة.

26 نوفمبر -5 ديسمبر(الجمعة – الأحد) الدورة الـ43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر الدولي للدفاع والأمن (إيديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

7 – 8 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): قمة شمال أفريقيا لتنمية التجارة.

8 – 10 ديسمبر (الأربعاء – الخميس): عقد المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، القاهرة.

12 – 14 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض فوود أفريكا، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

13 – 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

14 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 19 ديسمبر (الثلاثاء – الأحد): مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).