الأربعاء, 22 سبتمبر 2021

أرقام كابيتال: السندات المصرية ستصمد أمام أزمة إيفرجراند

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في بداية يوم هادئ على صعيد الأخبار، التي تنوعت ما بين الاستحواذات وتمويلات الشركات الناشئة، والمزيد من الضوابط المقترحة للقطاع العقاري في مصر. لكن الأحداث الأبرز ليلة أمس كانت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة والحداد العام بالبلاد على وفاة وزير الدفاع الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي.

قبل ساعات من الآن شطبت مصر رسميا من القائمة الحمراء البريطانية، وهو ما يعني أنه أصبح من الممكن االسفر من مصر إلى بريطانيا بتكلفة أقل كثيرا، وبإجراءات أقل تعقيدا. المزيد حول القواعد الجديدة هنا.

يحدث اليوم –

يشارك وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق في ندوة عبر الإنترنت ينظمها صندوق النقد الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية اليوم الأربعاء في الساعة الـ 3 مساء. وسيلقي توفيق كلمة خلال الندوة، التي ستكون بعنوان “الشركات المملوكة للدولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا”، وسيتحدث فيها عن دور الدولة في الاقتصاد. وسيتحدث أيضا خلال الندوة جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، إلى جانب ألان روسو مدير العلاقات الخارجية بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية. يمكنكم الاطلاع على جدول أعمال الندوة من هنا.

ينطلق معرض سيتي سكيب اليوم ويستمر حتى السبت 25 سبتمبر بمركز مصر للمعارض الدولية بالتجمع الخامس.

واليوم هو آخر أيام مؤتمر شرم الشيخ السنوي للتأمين الذي ينظمه الاتحاد المصري والاتحاد الأفروآسيوي للتأمين.

الخبر الأبرز عالميا –

إنه يوم اجتماع الفائدة بالولايات المتحدة، والأسواق العالمية تتداول بأداء عرضي قبيل كلمة رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، فيما يراقب المتداولون في جميع أنحاء العالم ما إذا كانت شركة التطوير العقاري الصينية إيفرجراند – الشركة الأكثر مديونية في العالم – ستتخلف اليوم عن سداد فوائد مديونياتها أم لا. إليكم حالة الأسواق الآن:

أداء متذبذب للأسهم الأمريكية في تعاملات أمس، لتغلق على شبه استقرار بعد أن تحول التفاؤل في بداية التداولات إلى تقلبات دامت حتى نهاية اليوم. وأغلق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 متراجعا بنسبة 0.1%، في حين ارتفع مؤشر ناسداك لأسهم التكنولوجيا بنسبة 0.1% وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي بنحو 0.2%، بحسب وكالة بلومبرج.

وكان مؤشر إم إس سي آي للأسهم العالمية شبه مستقر، بارتفاع طفيف قدره 0.1%، بينما ارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 1% بعد أن سجل أكبر تراجعاته في شهرين.

وتباين أداء الأسواق العربية: استقر أداء السوق السعودية وسوق أبو ظبي خلال تعاملات أمس، فيما فقد مؤشر سوق دبي 1.2%.

وكانت التراجع أكبر في البورصة المصرية التي واصلت الموجة البيعية أمس، لينخفض المؤشر الرئيسي EGX30 بنسبة 2%، ويعمق خسائره منذ بداية العام إلى 3.2%. وتصدرت أسهم السلع الأساسية والكيماويات التراجعات، إذ هبط سهم حديد عز بنسبة 8.3%، كما انخفض سهم الإسكندرية للزيوت المعدنية (أموك) بنسبة 7.5% وسهم سيدي كرير للبتروكيماويات بنسبة 6.8%.

وحول أداء الأسواق اليوم، تراجعت الأسهم الصينية واليابانية في التعاملات المبكرة هذا الصباح، فيما تشير تعاملات الأسواق المستقبلية إلى ارتفاع محتمل للأسهم الأوروبية والأمريكية عندما تبدأ تداولاتها في وقت لاحق اليوم.

ما الذي نتوقعه من الاحتياطي الفيدرالي اليوم: قالت باتي دوم محللة شبكة إن بي سي إن المجلس سيحاول تهدئة الأسواق، وفي الوقت نفسه سيهيأ المستثمرين لقرب إنهاء برنامج شراء السندات. ويركز المراقبون بشكل مباشر على ما سيقوله الاحتياطي الفيدرالي بشأن أسعار الفائدة والتضخم.

إذا، كيف يجب أن ننظر إلى أزمة إيفرجراند والمخاطر المحيطة بها؟ هذا هو السؤال الذي شغل المحللين خلال الساعات الماضية.

قد تنتقل عدوى التراجعات إلى الأسواق الناشئة الأخرى في حال تخلف إيفرجراند عن سداد مديونياتها، وفقا لما ذكرته زينة رزق، المديرة التنفيذية لإدارة الأصول الثابتة في أرقام كابيتال، في تصريحات لشبكة بلومبرج أمس (شاهد 4:39 دقيقة). وتابعت: "لا تزال هناك مخاوف، ولا تزال مخاطر حدوث عدوى قائمة. نحن لم نر هذا بعد. لقد رأينا بعض الضعف في السوق ولكن أرى أن هذا يرجع إلى أن الصين في عطلة، والفيدرالي لن نسمع منه شيئا حتى الأربعاء… ولكني أعتقد أنه إذا ما حدث تخلف في السداد فقد تنتقل العدوى إلى الأسواق الناشئة الأخرى".

العوائد المفضلة والاستقرار الكلي يعني أن السندات المصرية ستصمد بشكل أفضل من سندات الأسواق الناشئة الأخرى المقومة بالعملة المحلية في حال وقوع المزيد من الاضطرابات، بحسب ما قالته رزق. وأضافت، "نحن نفضل بالفعل مصر مقارنة ببقية الأسواق الناشئة الأخرى… فالتضخم هناك يسير على نحو جيد، كما أن احتياطيات البنك المركزي المصري مستقرة بالرغم من التقلبات. لذا نعتقد أن البنوك ستواصل احتواء أي صدمات ونحن ما زلنا نشعر بالارتياح تجاه مصر".

أزمة إيفرجراند ربما لا تصبح عدوى تنتقل إلى الأسواق الأخرى وفي نفس الوقت قد تتحول إلى أمر أكبر من مخاوفنا. يبدو أن هذا هو الرأي العام بين المراقبين الذي يعتقدون أن أولا الحزب الشيوعي الصيني ببساطة لن يسمح لإيفرجراند بإحداث فوضى لدى البنوك أو شركات التطوير العقاري الأخرى. وبدلا من ذلك، سيحرص المسؤولون على أن الأنشطة الأكثر ربحية من أعمال إيفرجراند ستباع للمنافسين، وسيجري الاكتتاب في ديون الشركة إما بواسطة بنك الشعب الصيني مباشرة، أو من جانب تحالف من البنوك التجارية سيحصل على سيولة طريق بنك الشعب الصيني.

ولكن هناك رؤية متصاعدة بأن انهيار إيفرجراند سيترك تأثيرا هائلا وبعيد المدى في الاقتصاد الصيني، سيحد من تفاؤل المستهلكين، إذا شهدت أسعار المساكن تقلبات، في سوق شهدت قبل ذلك ارتفاعا حادا في أسعار المنازل، على الورق على الأقل. وفي أسوأ السيناريوهات "يمكن لعملية الإنقاذ المطولة والفوضوية والمكلفة من الناحية النفسية أن تقتل النمو في الجزء الأكبر أهمية من الاقتصاد الصيني. اقرأ المزيد في مقال نشرته فايننشال تايمز، وأيضا في وول ستريت جورنال.


أبرز ما جاء في نشرتنا المسائية أمس:

  • أعلنت مصر الحداد حتى يوم الخميس على وفاة وزير الدفاع السابق محمد حسين طنطاوي، الذي توفي عن عمر ناهز 85 عاما، بحسب بيان أصدرته الرئاسة المصرية.
  • محللتنا لهذا الأسبوع: ندى وجدي المحللة بقطاع البحوث في برايم القابضة
  • جاستن ترودو يفوز بولاية ثالثة كرئيس وزراء كندا: وفي حين حافظ ترودو على منصبه، لكنه فشل في الحفاظ على الأغلبية، مما يعني أنه سيتعين عليه الاعتماد على الأحزاب الأخرى لتمرير التشريعات.

في المفكرة –

يستمر موسم المؤتمرات الأسبوع المقبل مع "DevOpsDays Cairo 2021" الذي ينطلق يوم الأربعاء 29 سبتمبر، وتنظمه هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا)، بالتعاون مع مركز تقييم واعتماد هندسة البرمجيات ودي إكس سي تكنولوجي وآي بي إم مصر وأورانج لابز.

وتشمل الأحداث الأخرى:

  • معرض إيجيبت بروجيكتس للإنشاءات 2021، الذي سيقام في مركز مصر الدولي للمعارض خلال الفترة من 30 سبتمبر وحتى 2 أكتوبر المقبل.
  • معرض القاهرة الدولي الذي سيقام في الفترة من 30 سبتمبر وحتى 8 أكتوبر في مركز مصر الدولي للمؤتمرات.
  • آخر موعد للتسجيل في دبلومة الاستثمار المباشر التي تقدمها كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في 28 سبتمبر الجاري.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: تتوقع وكالة فيتش نمو قطاع الأسمدة المصري خلال الفترة من الآن وحتى عام 2025، على خلفية زيادة الإنتاج والصادرات. ولكن في حين أن الحكومة قالت إنها تستهدف تطوير صناعة الأسمدة، فإن تركيزها الحالي يبدو أنه ينصب على الاستهلاك المحلي – والذي تقول فيتش إنه سيستقر في السنوات المقبلة. وبالرغم من الزيادة في رسوم تصدير الأسمدة النيتروجينية خمسة أضعاف خلال هذا العام، تتوقع فيتش أن تعزز مصر من صادراتها لا سيما إلى مناطق أفريقيا جنوب الصحراء ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

enterprise

We can't wait to see the endurance sports community back at Somabay Redsea, taking on the Supersprint, Sprint, Olympic, Youth, & Kids Races at a destination that's truly outstanding by nature.

دمج واستحواذ

كونتكت كارز تستحوذ على منصة "سعَّر"

استحوذت شركة كونتكت كارز، التابعة لـ "كونتكت المالية"، المتخصصة في شراء وبيع السيارات الجديدة والمستعملة، على شركة "سعر" بالكامل، وهي منصة توفر تقنية تسعير السيارات إضافة إلى المزادات الخاصة بالتجار، حسبما أعلنت كونتكت المالية أمس في بيان (بي دي إف)، دون الإفصاح عن قيمة الصفقة.

تسمح منصة "سعر" للعملاء بتسعير وبيع وشراء السيارات المستعملة. تتيح المنصة تكنولوجيا تمكن أصحاب السيارات المعروضة للبيع بتسعيرها مجانا وتساعدهم على تحديد أفضل سعر. وقالت كونتكت كارز إنها ستعمل مع فريق "سعر" على دمج التكنولوجيا التسعير والمزادات الخاصة بالأخيرة في منصة كونتكت، إلى جانب إطلاق خدمات جديدة لعملائها.

"هذا الاستحواذ يعزز ريادة الشركة في السوق، وهو فقط الأول من بين العديد من الخدمات الإضافية التي سيتم تقديمها قريبا"، حسبما قال الرئيس التنفيذي لكونتكت المالية سعيد زعتر.

المزيد من الاستثمارات في الطريق: كشف زعتر أن كونتكت المالية ستعلن عن سلسلة من الاستثمارات الجديدة تباعا خلال الفترة المقبلة.

شرعت كونتكت المالية في المزيد من التوسعات مؤخرا، بإعلانها خلال الأسبوع الأول من سبتمبر عن التعاون مع شركة أبو غالي موتورز لإطلاق شركة جديدة للتمويل الاستهلاكي بهدف تمويل الراغبين في شراء سيارات أبو غالى. وتتطلع كونتكت المالية أيضا إلى إطلاق ذراعها الجديدة للمدفوعات الإلكترونية قريبا بمجرد حصولها على الترخيص في وقت لاحق من الشهر الجاري.

شركات ناشئة

"كرتونة" المصرية الناشئة تحصد 4.5 مليون دولار في جولة ما قبل التمويل الأولي

جمعت منصة التجارة الإلكترونية كرتونة، التي تربط تجار التجزئة بالمصنعين وتجار الجملة، 4.5 مليون دولار في جولة ما قبل التمويل الأولي بقيادة شركة رأس المال المغامر الدولية جلوبال فينتشرز التي تتخذ من دبي مقرا لها، وفقا لبيان صحفي صادر عن الشركة (بي دي إف). شارك في الجولة التمويلية كيبل أفريكا فينتشرز وتي فايف كابيتال ومجموعة من المستثمرين الملائكيين. تعتزم الشركة ضخ التمويل في تطوير التكنولوجيا الخاصة بها وإتاحة خدمات تمويلية في عملية طلب المنتجات لمستخدمي المنصة من التجار.

من هي كرتونة؟ تهدف كرتونة، التي تأسست في أغسطس 2020، إلى حل تحديات سلاسل التوريد والتشغيل في صناعة السلع الاستهلاكية من خلال رقمنة السوق. وتسمح الشركة لتجار التجزئة في أسواق البقالة بطلب احتياجات البقالة الخاصة بهم عبر الإنترنت من شبكة منسقة من تجار الجملة. يوجد ما يزيد عن 10 آلاف منتج مدرج على منصة كرتونة الإلكترونية بما في ذلك الأطعمة الجافة والطازجة والمجمدة.

أصبح لدى كرتونة أكثر من 30 ألف مستخدم في القاهرة والإسكندرية، منذ أن بدأت عملياتها قبل عام. ونفذت أكثر من 400 ألف طلب تسليم بقيمة إجمالية للبضائع بلغت مليار جنيه. وتعمل كرتونة مع 100 شركة للمنتجات الغذائية والسلع الاستهلاكية، و1000 موزع وتاجر جملة.

المستشارون: قدم فنتشرز، وهو قسم تطوير الشركات الناشئة في مكتب عبد الشهيد للمحاماة، جنبا إلى جنب مع سامان صادقي الشريك في مكتب فان كامبنلايم الهولندي للمحاماة، المشورة لصالح شركة كرتونة.

ومن أخبار الشركات الناشئة أيضا:

حصلت منصة Shiphaly المتخصصة في الربط بين المتسوقين والمسافرين على تمويل دولاري من 6 أرقام، لم تعلن عن قيمته من مستثمرين ملائكيين سعوديين ومصريين، بقيادة فيصل عبد السلام مؤسس Purity، وفق ما أعلنته الشركة في بيان لها (بي دي إف).

ما الذي تقدمه الشركة؟ تربط المنصة بين المتسوقين الذين يرغبون في شراء منتجات من الخارج بالمسافرين الذين يمكنهم شراء تلك المنتجات وتسليمها مقابل الحصول على قيمة تلك الخدمة.

تمكنت الشركة الناشئة التي أطلقت في أواخر عام 2019 من تحمل تداعيات جائحة "كوفيد-19" وحظر السفر عالميا قبل أن تبدأ الأمور في التحسن وبدأت الشركة في تسجيل نمو قدره 25% على أساس شهري في طلبات التسليم بدءا من هذا العام.

ترى الشركة إمكانات هائلة في السوق المصرية والأسواق الأخرى في أفريقيا والشرق الأوسط. وقال هشام الشاعر، المدير التنفيذي للاتصالات: "نحن متحمسون جدا للمرحلة التالية من نمو الشركة ونستعد لإطلاق ميزات جديدة قريبا جدا لحل المزيد والمزيد من مشكلات عملائنا".

ليست هذه المرة الأولى التي تجمع فيها الشركة الناشئة تمويلا، فقد تلقت من قبل تمويلا أوليا من صندوق فلات 6 لابز في عام 2019.

عقارات

شركات التطوير العقاري قد تواجه تدقيقا تنظيميا أكثر صرامة قريبا

ستواجه الشركات العقارية تدقيقا تنظيميا أكثر صرامة بموجب مقترحات تستهدف التخفيف من المخاطر في القطاع والتي أعلن عنها نائب وزير الإسكان خالد عباس للصحفيين على هامش مؤتمر سيتي سكيب بالقاهرة.

فما هي تلك المقترحات؟ قال عباس إن تلك المقترحات تنص على تعيين مدققين ماليين لكل مطور عقاري، إلى جانب ضرورة إعداد تقارير ربع سنوية عن مشاريعهم وأنشطتهم، بحسب جريدة المال والمصدر. وحاولت إنتربرايز التواصل مع عباس أمس للحصول على مزيد من المعلومات ولكنه لم يكن متاحا للتعقيب حتى وقت إرسال النشرة.

على الطاولة أيضا: قال عباس إن الوزارة وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تدرسان أيضا قيام المطورين العقاريين بإنشاء حساب مصرفية منفصلة لكل مشروع تابع لهم بحيث يتمكن المدقق المالي من متابعة تمويل المشروع. ويبحث صناع السياسة أيضا المزيد من الإجراءات لحماية المشترين، بما في ذلك اشتراط إصدار المطورين العقاريين لوثيقة تأمين لكل عميل تكون مستحقة في حال الإخلال ببنود التعاقد. وسبق أن وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي الشهر الماضي بإلزام الشركات العقارية بعدم طرح مشروعاتها للبيع قبل تنفيذها بنسبة 30%، وفقا لبوابة الأهرام.

التغييرات التنظيمية الشاملة للقطاع قيد النظر حاليا في مجلس النواب: راجعت لجنة الإسكان في مجلس النواب في يوليو الماضي مشروع قانون من شأنه أن يؤسس اتحادا عقاريا مدعوما من الدولة ليكون مسؤولا عن إصدار التراخيص ومراقبة أداء الشركات وإصدار الغرامات وإدارة المنازعات بين الشركات والعملاء.

التخفيف من المخاطر: سيجري تقسيم مطوري العقارات إلى سبع فئات بناء على ملاءتهم المالية، وسيجري توزيع الأراضي بناء على الموارد المالية للشركات وخبراتها الفنية وسابقة أعمالها التجارية. وهذا من شأنه أن يساعد على منع تأخر المشروعات وتقليل الصعوبات المالية التي قد تواجهها الشركات.

سلع أساسية

شركات مواد البناء تطالب بإلغاء التخفيضات في إمدادات الأسمنت

بعض شركات مواد البناء غير راضية عن خفض إمدادات الأسمنت: تعتزم شعبة مواد البناء بالاتحاد العام للغرف التجارية الاجتماع الأسبوع المقبل لمطالبة جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية بوقف قرار السماح لشركات الأسمنت بخفض الإنتاج، إذ يضع ارتفاع الأسعار الشركات في القطاع تحت ضغوط. وقال أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية، لإنتربرايز أمس إنه سيتم عقد اجتماع مع جهاز حماية المنافسة لمحاولة إقناعه بالعدول عن التخفيضات التي بدأ تطبيقها في يوليو الماضي للحد من تراجع أسعار الأسمنت بسبب زيادة المعروض. تناولت المال القصة أولا.

ارتفاع متواصل في الأسعار: ارتفعت أسعار الأسمنت المحلي بنسبة 20% خلال الفترة بين يناير وأغسطس، لتصل إلى 900 جنيه للطن بنهاية أغسطس، وفقا للبيانات الرسمية (بي دي إف). وكان سعر بيع الأسمنت يتراوح بين 750-850 جنيها للطن عند البدء في تطبيق تلك التخفيضات في منتصف يوليو الماضي، ولكن – وبحسب ما قاله الزيني – فقد ارتفعت الأسعار بنحو 200 جنيه لتصل إلى 950-1100 جنيه للطن خلال الشهرين الماضيين.

كان جهاز حماية المنافسة وافق في يوليو الماضي على تقليص حصص الإنتاج من أجل إنقاذ صناعة الأسمنت المحلية التي لا تزال تعاني من أزمة تخمة المعروض التي دفعت العديد من شركات الأسمنت لوقف عملياتها، فيما جعلت شركات أخرى على وشك الخروج من السوق. واتفقت الـ 23 شركة العاملة في قطاع الأسمنت المحلي على خفض الإنتاج بأكثر من 10% حتى يوليو 2022 في محاولة للحد من تخمة المعروض ورفع الأسعار.

إلا أنه ليس كل منتجي الأسمنت يرون أن التخفيضات لها تأثير كاف على الأسعار، إذ يقول البعض إنه لا يزال من السابق لأوانه تقييم السوق، فيما يهدد آخرون بالانسحاب من تلك الحصص إذا لم ترتفع الأسعار.

انعكس تقليص المعروض من الأسمنت على تكاليف النقل بالنسبة لموزعي مواد البناء، طبقا للزيني، الذي يوضح أنها قفزت من 45-110 جنيهات للطن إلى 60-150جنيها للطن. أرجع الزيني ذلك إلى أن الشاحنات تضطر للانتظار نحو يومين إلى ثلاثة أيام لتحميل حصص الإنتاج.

كوفيد-19

تعمل المملكة المتحدة مع الحكومة المصرية⁩ للوصول إلى آلية تجعل شهادات اللقاح، للذين تلقوا التطعيم في ⁧‫مصر‬⁩، معترفا بها، وفقا لما كتبته السفارة البريطانية في القاهرة على تويتر أمس. وأضافت "نعمل الآن مع الحكومة المصرية للتوصل إلى آلية من شأنها إصدار شهادات التطعيم لمن حصلوا على اللقاح في مصر ليصبح معترفا به في المملكة المتحدة"، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

تعترف حكومة المملكة المتحدة فقط بشهادات التطعيم من عدد صغير من الدول حول العالم، ولم تمنح الموافقة التنظيمية لاثنين من أكثر اللقاحات شيوعا في مصر: سينوفاك وسينوفارم. وستسمح آلية للتعرف على اللقاحات التي حصل المسافرين عليها محليا في مصر بتجاوز ثلاثة اختبارات PCR والحجر الصحي لمدة 10 أيام الضروري لغير المحصنين.

وأكدت السفارة أيضا أن رفع اسم مصر من القائمة الحمراء اعتبارا من الساعة الرابعة فجر اليوم، وستكون مصر على القائمة البرتقالية حتى الرابع من أكتوبر لحين دخول نظام جديد يتكون من تصنيفين حيز التنفيذ، والذي سيسمح بدخول القادمين من الدول على القائمة الخضراء بدون الحاجة للخضوع للحجر الصحي أو إجراء اختبارات PCR قبل السفر.

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 688 إصابة جديدة بـ "كوفيد-19"، ارتفاعا من 679 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 298,296 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 24 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 17,016 حالة.

دبلوماسية

ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمة مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك مساء أمس عبر الفيديو كونفرنس. نشرت رئاسة الجمهورية النص الكامل لكلمة الرئيس في بيان أمس، وكذلك يمكنكم مشاهدة الكلمة من هنا (شاهد 13:47 دقيقة).

وحول عدم المساواة في توزيع اللقاحات، قال الرئيس السيسي إن التوزيع العادل للقاحات المضادة لـ "كوفيد-19" يجب أن يكون أولوية قصوى، مشيرا إلى الحاجة الملحة للدول الأفريقية للقاحات. وقال إن مصر حريصة على توطين إنتاج لقاحات كورونا واستخدامها محليا إلى جانب تصديرها إلى القارة الأفريقية.

دعا السيسي إلى تخفيف أعباء الديون عن الدول النامية، خاصة الدول الأفريقية والدول ذات الدخل المتوسط، كما حث مؤسسات التمويل على تسهيل الاقتراض من خلال توفير التمويل الميسر للدول النامية، وكذلك تشجيع الاستثمار. وأشار السيسي إلى الإصدار القياسي الأخير لحقوق السحب الخاصة التابعة لصندوق النقد الدولي بقيمة 650 مليار دولار، والذي خصص الصندوق منه لمصر ما يعادل 2.8 مليار دولار، وقال إنه ينبغي استكشاف السبل لاستخدام هذه الموارد من أجل الوفاء بالاحتياجات التنموية.

وبالطبع كان ملف سد النهضة الإثيوبي حاضرا، إذ شدد السيسي على أن مصر لا تزال ملتزمة بالتوصل لاتفاق ملزم قانونا وعادل وأيضا متوازن بشأن سد النهضة. وقال إن تعنت إثيوبيا ورفضها المشاركة في المفاوضات بحسن نية أصبحا يشكلان تهديدا لاستقرار المنطقة، وهو ما دفع مصر للجوء إلى مجلس الأمن لتحمل مسؤوليته إلى جانب الوسطاء الأفارقة. ورفض مجلس الأمن الأسبوع الماضي الدخول في أزمة سد النهضة، في الوقت الذي لا تزال المفاوضات بين إثيوبيا ومصر والسودان متوقفة.

تطرق السيسي في خطابه أيضا إلى موضوعات أخرى: وحول تغير المناخ، أكد الرئيس على حرص مصر على استضافة قمة المناخ المقررة العام المقبل. ودعا السيسي أيضا إلى العمل على تثبيت وقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين، كما حث الدول الأعضاء على تقديم المساعدات الإنسانية للفلسطينيين ودعم جهود إعادة الإعمار. وفيما يخص محاربة الإرهاب، طالب السيسي جميع الدول بالالتزام بالقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي، مضيفا أنه يجب محاسبة الدول التي تأوي المقاتلين الأجانب. كما دافع عن سياسة مصر في مجال حقوق الإنسان.

تنقلات

نيقولا خير مديرا عاما للجونة

عينت شركة أوراسكوم للتنمية مصر نقولا خير مديرا عاما لمنتجع الجونة، بعد موافقة مجلس إدارة الشركة، حسبما أعلنت الشركة في إفصاح للبورصة المصرية أمس.

enterprise

توك شو

اهتمت البرامج الحوارية الليلة الماضية بوفاة المشير محمد حسين طنطاوي عن عمر ناهز 85 عاما، فيما تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي الجنازة العسكرية وأعلنت رئاسة الجمهورية الحداد في البلاد لمدة ثلاثة أيام. "كلمة أخيرة" (شاهد 4:01 دقيقة)، "على مسؤوليتي" (شاهد 7:13 دقيقة)، "الحدث اليوم" (شاهد 2:38 دقيقة)، "يحدث في مصر" (شاهد 2:53 دقيقة)، "حديث القاهرة" (شاهد 7:32 دقيقة)، "الحياة اليوم" (شاهد 2:16 دقيقة)، كل هؤلاء كان لديهم تغطية للحدث.

وسلط مقدمو البرامج الضوء أيضا على كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي التي ألقاها أمس عبر الفيديو كونفرانس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك. لم يكن هناك الكثير من التعليقات والتحليلات، ربما بسبب توقيت عرض البيان، إذ اكتفت البرامج بعرض مقتطفات من خطاب الرئيس. يمكنكم مشاهدة النص الكامل للكلمة هنا (شاهد 13:47 دقيقة)، وقراءة تغطيتنا في فقرة الدبلوماسية أدناه.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

انصب تركيز الصحافة الأجنبية فيما يتعلق بالشأن المصري هذا الصباح على خبر وفاة المشير محمد حسين طنطاوي الذي رحل عن عالمنا أمس: أسوشيتد برس | رويترز | وكالة فرانس برس | الجارديان | دير شبيجل.

على الرادار

جابان توباكو لديها مقترح آخر بشأن رخصة السجائر الجديدة: قدمت شركة جابان توباكو انترناشونال مقترحين للحكومة المصرية لتعديل آليات مزايدة الرخصة الجديدة لتصنيع السجائر والذي تعرض لانتقادات من الشركات الأخرى في القطاع. وأحد الانتقادات الرئيسية هو ترخيص السجائر الإلكترونية، الذي أدعت أربع شركات كبرى أن الفائز بالرخصة الجديدة سيحتكر السوق. واقترحت جابان توباكو فصل رخصة السجائر الإلكترونية عن التقليدية، كما ذكرنا الشهر الماضي، أو طرح عدة رخص بطاقات إنتاجية مختلفة. وفق لما كتبته جريدة المال.

أخبار أخرى على الرادار هذا الصباح:

  • وقع البنك التجاري الدولي صفقة تجارية جديدة مدتها 5 سنوات مع شركة فيزا لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة من عملاء البنك، وفق بيان صادر عن البنك.
  • حصل البنك الأهلي المصري على رخصة قبول الدفع لنقاط البيع الإلكترونية عبر تطبيق الهاتف المحمول Tap on Phone، حسبما أعلن البنك في بيان صحفي (بي دي إف). ويقدم هذا وسائل دفع رقمية جديدة للموردين بدلا من طرق الدفع التقليدية.
  • المصريون العاملون والمقيمون بالخارج سيتمكنون قريبا من الحصول على وثيقة تأمين، تطورها وزارة الهجرة بالتعاون مع الهيئة العامة للرقابة المالية والاتحاد المصري للتأمين في إطار مذكرة تفاهم. وسيصل القسط السنوي لوثيقة التأمين بمبلغ 100 ألف جنيه إلى 100 جنيه.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

ولادة نجم جديد: قفزت أسهم شركة يونيفرسال ميوزيك جروب بأكثر من 40% في أول أيام التداول عليها في سوق الأسهم في أمستردام، لتصل قيمتها السوقية إلى 46 مليار يورو. وصعدت أسهم الشركة إلى 26.45 يورو، بزيادة 43% عن السعر المرجعي البالغ 18.50 يورو، ما يجعل طرح العلامة الموسيقية أكبر طرح في أوروبا حتى الآن هذا العام.

التضخم السنوي في لبنان هو الأعلى في العالم حاليا: سجل مؤشر أسعار المستهلكين السنوي لشهر أغسطس عند 137.8%، مقارنة بـ 123.4% في يوليو، ليصبح لبنان أعلى مؤشر تضخم في جميع الدول التي تتابعها بلومبرج، متجاوزا بذلك زيمبابوي وفنزويلا. يعيش ثلاثة أرباع اللبنانيين في فقر بعدما فقدت العملة المحلية ما يقرب من 90% من قيمتها وسط أزمة اقتصادية طويلة الأمد.

استحواذ شركة زووم لمحادثات الفيديو على "فايف 9" بقيمة 15 مليار دولار قيد التحقيق في الولايات المتحدة بسبب علاقتها بالصين: تقوم لجنة تابعة لوزارة العدل الأمريكية بالتحقيق في المخاطر المحتملة للأمن القومي بسبب صفقة الاستحواذ المخطط لها من قبل شركة زووم لمحادثات الفيديو على شركة برمجيات خدمة العملاء "فايف 9"، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال. وقد تؤدي التحقيقات إلى توقف صفقة الاستحواذ على "فايف 9" في توقيت غير مناسب لشركة زووم، والتي تراجعت أسهمها بأكثر من 20% مع تراجع الإقبال على برنامجها الخاص بمحادثات الفيديو بعد تخفيف قيود الإغلاق الخاصة بجائحة كوفيد. وتتوقع الشركة أن تحصل على الموافقة خلال النصف الأول من 2022، وهو ما يجعلها في طريقها لاستكمال الصفقة كما هو مخطط.

يبدو أن زووم قد تصبح أحد ضحايا توتر العلاقات الصينية الأمريكية، فعلى الرغم من وجودها في وادي السيليكون، فإن علاقات الشركة بالصين تخضع حاليا لمزيد من التدقيق في الولايات المتحدة، وذلك بسبب قاعدة المطورين الكبيرة التابعة لها في الصين، إلى جانب تعاونها مع السلطات الصينية.

Down

EGX30 (الثلاثاء)

10,499

-2.0% (منذ بداية العام: -3.2%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,315

-0.1% (منذ بداية العام: +30.2%)

Up

سوق أبو ظبي

7,754

+0.1% (منذ بداية العام: +53.7%)

Up

سوق دبي

2,837

+13.9% (منذ بداية العام: -1.2%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4,354

-0.1% (منذ بداية العام: +15.9%)

Up

فوتسي 100

6,980

+1.1% (منذ بداية العام: +8.1%)

Up

خام برنت

74.36 دولار

+0.6%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

4.81 دولار

+0.1%

Down

ذهب

1,775.70 دولار

-0.1%

Down

بتكوين

41,498 دولار

-4.7% (بحلول منتصف الليل)

واصل مؤشر EGX30 خسائره ليغلق جلسة أمس متراجعا بنسبة 2.0%، بإجمالي قيم تداول بلغت 1.5 مليار جنيه (4.4% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بيع بختام الجلسة. وبذلك يكون المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية قد تراجع بنسبة 3.2% منذ بداية العام الجاري.

في المنطقة الخضراء: جي بي أوتو (+1.3%)، والمجموعة المالية هيرميس (+0.1%)، وفوري (+0.1%).

في المنطقة الحمراء: حديد عز (-8.3%)، وراية (-7.7%)، وأموك (-7.5%).

أخبار عالمية

الإمارات تجري مباحثات مع أنقرة بشأن الاستثمار في قطاع الطاقة التركي: صرح نائب وزير الطاقة التركي ألبرسلان باي راكتار، خلال مؤتمر جازتك في دبي أن بلاده تجري مباحثات مع مسؤولين إماراتيين حول استثمار محتمل في مشاريع الطاقة بتركيا، وفقا لوكالة رويترز. وتعد هذه المباحثات مؤشرا آخر على تراجع حدة التوترات بين البلدين، إثر مكالمة هاتفية بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان، استعرضا خلالها آفاق تعزيز العلاقات في وقت سابق من هذا الشهر.

تتواصل أيضا الجهود لتحسين العلاقات بين الإمارات وقطر، إذ وقف وزير النفط الإماراتي بجوار وزير الطاقة القطري خلال المؤتمر، في أول زيارة لمسؤول قطري إلى الإمارات منذ التوقيع على اتفاق المصالحة وإنهاء المقاطعة بين الرباعي العربي والدوحة مطلع هذا العام، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

قد يعاد إحياء المحادثات بشأن الاتفاق النووي بين طهران وواشنطن خلال أسابيع، وفقا لما نقلته بلومبرج عن تصريحات المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده لوسائل الإعلام الحكومية في البلاد على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة. وتعثرت المحادثات بشأن الاتفاقية منذ شهور، بعد أن انتخبت إيران إبراهيم رئيسي المنتمي للتيار المحافظ المتشدد رئيسا للبلاد وتحركت البلاد لتعزيز قدراتها النووية ردا على استمرار العقوبات الأمريكية. وانتقد رئيسي الولايات المتحدة بشدة في خطابه بالأمم المتحدة أمس، واصفا العقوبات بأنها "جرائم ضد الإنسانية".

hardhat

فيتش "متفائلة" حيال زيادة إنتاج وصادرات الأسمدة المصرية: توقعت وكالة فيتش في تقرير حديث لها أن الإنتاج والصادرات في قطاع الأسمدة المصري سيستمران في الزيادة من الآن وحتى عام 2025، على الرغم من الزيادات الأخيرة في رسوم التصدير. وتعد مصر بالفعل لاعبا رئيسيا في سوق الأسمدة العالمية، ومن المرجح أن تعزز مكانتها خلال السنوات الثلاث المقبلة، إذ ستتمكن الشركات من زيادة صادراتها بفضل استقرار الاستهلاك المحلي وزيادة الإنتاج، لا سيما إلى مناطق أفريقيا جنوب الصحراء ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفق ما ذكرته فيتش.

فيتش لديها "نظرة متفائلة تجاه قطاع الأسمدة في مصر، مع عدد من المشاريع الجارية والمخطط لها، والتي من المتوقع أن تزيد الطاقة الإنتاجية، خاصة للأسمدة النيتروجينية"، طبقا للتقرير.

الاستثمارات في الأسمدة النيتروجينية تعزز الطاقة الإنتاجية: تشمل الاستثمارات الرئيسية مجمع الأسمدة الجديد الذي تقوم شركة تيسنكروب الألمانية ببنائه لصالح شركة النصر للكيماويات الوسيطة بموجب عقد وصلت قيمته إلى "رقم متوسط في نطاق مئات الملايين من اليورو". ومن المتوقع أن يبدأ المجمع في الإنتاج بحلول عام 2022. ووقعت شركة ستامي كاربون الهولندية المطورة لمصانع الأسمدة عقدا مع شركة أبو قير للأسمدة في أبريل لتجديد أحد مصانع صهر اليوريا، والمتوقع أن يبدأ تشغيله في عام 2025.

إنتاج الأسمدة الفوسفاتية يتزايد أيضا: تنتج الأسمدة النيتروجينية على نطاق أوسع من إنتاج الأسمدة من الفوسفات والبوتاس، ولكن يبدو أيضا أن إنتاج الفوسفات آخذ في النمو. ومع ذلك، فإن تركيز الاستثمار على النيتروجين يعني أنه من المتوقع أن تتسع فجوة الإنتاج بين الاثنين، كما قالت فيتش.

الحكومة أقرت بأهمية القطاع، وقالت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع مؤخرا إن الحكومة ترغب في تطوير الصناعة.

لكن فيتش تتوقع أن تركز الحكومة على السوق المحلية: "نتوقع أن يكون تركيز الحكومة على الإنتاج والطلب المحلي على الأسمدة، بدلا من تعزيز الصادرات في الوقت الحالي"، كما جاء في التقرير، الذي استند في تحليله على الارتفاع الأخير في الرسوم على الصادرات.

رسوم تصدير الأسمدة النيتروجينية تضاعفت خمس مرات تقريبا العام الحالي: رفعت وزارة التجارة الرسوم المفروضة على صادرات الأسمدة النيتروجينية مرتين العام الحالي في محاولة لإبطاء وتيرة تصدير الإنتاج إلى الخارج وسط ارتفاع الأسعار العالمية بهدف تأمين الإمدادات المحلية. يتعين على الشركات حاليا دفع 2500 جنيه لتصدير طن من الأسمدة النيتروجينية حتى منتصف عام 2022، ارتفاعا من 550 جنيها في بداية العام.

إلى أي مدى قد تؤثر الرسوم الجمركية على الاستثمار في القطاع، إذا ما أقبلت الحكومة على زيادتها مجددا؟ ترى فيتش أنه على المدى الطويل، من المستبعد أن تؤدي سياسات الحكومة الحمائية إلى تقييد كبير لقدرات تصدير الأسمدة، لكنها حذرت أن الزيادة المستمرة في رسوم التصدير يمكن أن تعيق الاستثمار في هذا القطاع.

توقعات المنتجين ترجح زيادة الاستهلاك المحلي: توقع الرئيس التنفيذي لشركة أسمدة حلوان المملوكة للدولة زيادة في الطلب المحلي، بالتزامن مع محاولات وزارة الزراعة توسيع مساحة الأراضي الصالحة للزراعة وزيادة الإنتاج الزراعي.

لكن فيتش لا تتفق مع تلك التوقعات، مرجحة نمو إنتاج المحاصيل من الآن وحتى منتصف العقد بشكل محدود. وتتوقع أيضا زيادة إنتاج الذرة والأرز والقمح – التي تمثل حوالي 60% من الاستخدام المحلي للأسمدة النيتروجينية – بنسبة 0.9-2% فقط على مدى السنوات الأربع المقبلة بسبب شبكات الري التقليدية. كما أن استخدام الأسمدة النيتروجينية في مصر مرتفع للغاية بالفعل، مما يمنحها مجالا ضئيلا للنمو في الأراضي الزراعية الحالية.

وهذا يتيح فرصة لزيادة الصادرات: "بما أننا نعتقد أن نمو إنتاج المحاصيل في مصر سيكون ضعيفا خلال السنوات الخمس المقبلة … نتوقع أن تزيد الدولة صادراتها من الأسمدة"، وفقا لتقرير فيتش.

وثمة توقعات بأن يظل الطلب من الوجهات الرئيسية لتصدير الأسمدة النيتروجينية ثابتا: تستبعد فيتش أن يزداد الطلب في أهم وجهات التصدير الأوروبية، بما في ذلك فرنسا وإسبانيا واليونان، خلال السنوات المقبلة، وسط ضغط الاتحاد الأوروبي من أجل خفض استخدام الأسمدة. أما في الهند، وهي وجهة تصدير جديدة نسبيا للأسمدة النيتروجينية المصرية ولكنها متنامية، فتعمل الحكومة على كبح معدلات استخدام الأسمدة هناك، بينما تعمل أيضا على إحياء صناعة الأسمدة النيتروجينية المحلية – وكلا الأمرين سيعوق الواردات.

الشرق الأوسط وأفريقيا وجهات تصدير جديدة: قالت فيتش إن الاستهلاك "منخفض المستوى" في وجهات تصدير الأسمدة المصرية الرئيسية حاليا سيدفع المصدرين إلى البحث عن أسواق جديدة، في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا كمناطق مهمة للنمو. ورجحت فيتش، أن تتعزز المستويات المنخفضة الحالية لاستهلاك الأسمدة في أفريقيا جنوب الصحراء من قبل بعض الحكومات التي تحاول دعم واردات القطاع الخاص من الأسمدة، في حين أن الافتقار إلى منتجين محليين كبار يتيح فرصة للشركات المصرية لتكوين شراكات استراتيجية في المنطقة. ومع ذلك، فإنه يشير إلى أنه من غير المرجح أن نشهد زيادات كبيرة في واردات أفريقيا من الأسمدة حتى نهاية العقد الحالي تقريبا.

صادرات الأسمدة الفوسفاتية إلى الأمريكتين يمكن أن تنمو حتى عام 2025: ستستفيد مصر على الأرجح من خفض قدرة إنتاج الأسمدة الفوسفاتية في الأمريكتين بمقدار 300 ألف طن بحلول عام 2024، وهو ما توقعته الرابطة الدولية لصناعة الأسمدة، مما سيزيد الطلب على الواردات في السنوات المقبلة، وفقا لفيتش. كانت البرازيل وأوروجواي والولايات المتحدة هي الوجهات الأولى لصادرات الأسمدة الفوسفاتية المصرية منذ عام 2017. في عامي 2018 و 2019، كانت مصر أكبر مورد للأسمدة الفوسفاتية للبرازيل.

صادرات الأسمدة المركبة تنمو أيضا – ولكن ليس بمعدل الأسمدة أحادية العنصر مثل النيتروجين. ويشير التقرير إلى أن مصر لم تتخذ موقعها كلاعب رئيسي حتى الآن في سوق الأسمدة المركبة عالميا، ومن المرجح أن تظل مساهمتها ضئيلة حتى عام 2025. في عام 2020، صدرت مصر 119 ألف طن فقط من الأسمدة المعدنية أو الكيماوية التي تحتوي على عنصرين على الأقل، مقارنة بـ 10.3 مليون طن جرى تصديرها من قبل المغرب. ومع ذلك، كانت هذه "زيادة ملحوظة" من 4.5 ألف طن جرى تصديرها في عام 2016، حسبما أشار التقرير. يبدو أن هناك استثمارات جديدة تلوح في الأفق لإنتاج الأسمدة المركبة، بما في ذلك الشركة المالية والصناعية المصرية التي تخطط لخط إنتاج جديد من الأسمدة المركبة، وذلك لتوسيع صادراتها جزئيا.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • شركات مصرية تقتنص عقود إعادة إعمار ليبيا: وقعت مصر وليبيا مجموعة من الاتفاقيات الأسبوع الماضي والتي ستشهد قيام مجموعة من الشركات المصرية بدور أكبر في إعادة إعمار المدن الليبية وتعزيز علاقات القاهرة مع الحكومة المؤقتة في طرابلس.
  • التضخم العالمي يؤجل مشاريع الطاقة المتجددة في مصر: طالبت اثنتان من كبرى شركات الطاقة في منطقة الشرق الأوسط مؤخرا بتأجيل تنفيذ مشروعي الطاقة المتجددة التابع لكل منهما في مصر، وسط ضغوط من ارتفاع أسعار المدخلات، وفقا لما صرح به نائب رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة إيهاب إسماعيل لإنتربرايز.
  • يعتزم البنك الأهلي المصري وإيكاروس الكويتية للصناعات النفطية استثمار 150 مليون دولار في صناعة البتروكيماويات، من خلال تأسيس شركة مشتركة بموجب اتفاقية شراكة وإدارة الاستثمار.
  • الوكالة الفرنسية للتنمية تقدم تمويلا بقيمة 15 مليون يورو لشركة أبو قير للأسمدة من أجل تنفيذ مشروع إنتاج اليوريا من خلال تجميع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ومن المتوقع الانتهاء من المشروع بنهاية 2022.
  • تتنافس عدة شركات عالمية للفوز بعقد تطوير وتشغيل المحطة الثالثة بميناء الدخيلة. وتتركز المنافسة حاليا بين ثلاث شركات وهي "إم إس سي" السويسرية، ومجموعة سنغافورة للموانئ، وهاتشسون بورت الصينية.

المفكرة

14 – 30 سبتمبر (الثلاثاء – الخميس): الجمعية العامة رقم 76 للأمم المتحدة، نيويورك.

19-22 سبتمبر (الأحد – الأربعاء): ملتقي الاتحاد المصري للتأمين Rendezvous، شرم الشيخ.

21 – 22 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الأربعاء): ندوة عبر الإنترنت ينظمها صندوق النقد الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بعنوان "الشركات المملوكة للدولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا".

22 – 25 سبتمبر (الأربعاء – السبت): معرض سيتي سكيب، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

30 سبتمبر – 8 أكتوبر (الخميس – الجمعة): معرض القاهرة الدولي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

أكتوبر: بدء الفصل التشريعي الجديد لمجلس النواب.

أكتوبر: زيارة محتملة للرئيس الروماني كلاوس يوهانيس إلى مصر لمناقشة سبل تعزيز التعاون السياحي بين البلدين.

1 أكتوبر (الجمعة): البدء في إلزام شركات الشحن بتقديم كل المعلومات اللازمة حول الشحنات المزمع تصديرها للبلاد إلى المنصة الجديدة "نافذة" التابعة لمصلحة الجمارك

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

1 أكتوبر (الجمعة): آخر موعد للجهات الإدارية التي تبيع سلعا أو خدمات من أجل التسجيل في منظومة الفاتورة الإلكترونية.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

7 – 9 أكتوبر (الخميس – السبت): الملتقى المصرفي العربي الأول للأمن السيبراني، شرم الشيخ.

9 أكتوبر (السبت): بدء العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

11 – 17 أكتوبر (الاثنين – الأحد): بدء الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

24 – 28 أكتوبر (الأحد – الخميس): أسبوع القاهرة للمياه.

27 – 28 أكتوبر (الأربعاء – الخميس): معرض ومؤتمر المدن الذكية، فندق رويال مكسيم بالاس كمبينسكي، القاهرة.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

نوفمبر: انعقاد منتدى الأعمال المصري الفرنسي بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

2 – 3 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

16 – 17 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): انعقاد قمة أفريقيا للتكنولوجيا المالية، القاهرة.

26 نوفمبر -5 ديسمبر(الجمعة – الأحد) الدورة الـ43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر الدولي للدفاع والأمن (إيديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

7 – 8 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): قمة شمال أفريقيا لتنمية التجارة.

12 – 14 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض فوود أفريكا، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

13 – 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

14 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 19 ديسمبر (الثلاثاء – الأحد): مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).