الأحد, 18 سبتمبر 2022

استطلاع إنتربرايز يتوقع رفع سعر الفائدة الخميس المقبل

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في بداية أسبوع عمل جديد. العديد من قراءنا سيتوجهون اليوم إلى دبي لحضور مؤتمر المجموعة المالية هيرميس الاستثماري "One on One"، وستكون هذه المرة الأولى منذ تفشي الجائحة التي سيعقد فيها المؤتمر الاستثماري الرائد وجها لوجه. ونأمل أن يكون المشاركون في المؤتمر متشوقين إليه كما هو الحال بالنسبة لنا.

يوم مهم لعالم الشركات الناشئة: أعلنت شركة التجارة المجتمعية الناشئة بريمور، في بيان صحفي (بي دي إف) نهاية الأسبوع الماضي، أنها ستعيد هيكلة عملياتها في محاولة لخفض التكاليف والوصول إلى الربحية. وتأتي هذه الخطوة وسط تباطؤ نمو الاقتصاد المحلي، وندرة تمويل رأس المال المغامر للشركات الناشئة. وقالت بريمور إنها ستعدل نموذج أعمالها، دون تقديم المزيد من التفاصيل عما يعنيه ذلك. إلى جانب ذلك، فإن بريمور، التي مر على تأسيسها خمس سنوات وتلقت الدعم من مستثمرين بارزين مثل ألجبرا فينتشرز وإنديفور وفوري، ذكرت أن تداعيات الحرب من أوكرانيا تأتي ضمن التحديات التي تواجهها الآن.

ترقبوا أيضا المزيد من عمليات الدمج والاستحواذ في عالم الشركات الناشئة: كنا ذكرنا العام الماضي أن هناك تزايدا في عمليات استحواذ الشركات الناشئة على شركات ناشئة جديدة. ونتوقع مع بداية الربع الأخير وما بعده أن نشهد انتعاشا في عمليات الاستحواذ على الشركات الناشئة التي تعمل في مجال التكنولوجيا. ومن المتوقع أيضا أن تعاني بعض الشركات التكنولوجية من نقص السيولة الآن بعد ندرة رأس المال المغامر بشكل كبير، مما أدى إلى وجود بائعين راغبين. حتى تلك الشركات التي لديها متسع من الوقت ستبحث عن عروض استحواذ جذابة بالنظر إلى ظروف السوق الحالية. كما أن الشركات التقليدية التي لا تتمتع بميزة تقنية ستبحث عن أسعار الأصول المنخفضة.

سنشهد أيضا حصول شركات ناشئة على استثمار من شركات تقليدية دون بيع ملكيتها بالكامل. وكمثال على ذلك ما أعلنته منصة بيع وتسويق مستحضرات المصرية "سورس بيوتي"، التي تأسست قبل أربع سنوات ولديها نحو 60 ألف مستخدم، من بيع حصة أغلبية في رأسمالها إلى الشركة المصرية لمستحضرات التجميل.


هل تجرى تعديلات جديدة على وثيقة سياسة ملكية الدولة؟ يرى أيمن محسب، عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب ومقرر لجنة أولويات الاستثمارات العامة وسياسة ملكية الدولة بالحوار الوطني، أن الوثيقة التي تحدد القطاعات التي ستتخارج منها الدولة والأخرى التي ستظل مشاركة بها ليست بمنأى عن التعديل "لأنها ليست دستورا"، على حد قوله. وتعد وثيقة سياسة ملكية الدولة بمثابة حجر الزاوية للخطة التي أعلن عنها الرئيس السيسي لجذب استثمارات من القطاع الخاص بقيمة 10 مليارات دولار خلال الأربعة أعوام المقبلة.

إنه أسبوع أسعار الفائدة –

إنه أسبوع أسعار الفائدة محليا ودوليا: تشير التوقعات إلى أن البنك المركزي المصري سيمضي قدما في رفع سعر الفائدة للمرة الثالثة هذا العام، في اجتماع لجنة السياسة النقدية المقرر الخميس المقبل. وتوقع ستة من سبعة محللين وخبراء اقتصاديين استطلعت إنتربرايز آرائهم الأسبوع الماضي أن ترفع لجنة السياسة النقدية أسعار الفائدة في ظل ارتفاع التضخم واستمرار تراجع الجنيه أمام الدولار. المزيد حول هذا في نشرتنا أدناه.

وأيضا – يعلن الفيدرالي عن قراره بشأن سعر الفائدة الأربعاء: سيعقد مجلس الاحتياطي الفيدرالي اجتماع السياسة النقدية على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين – وتشير توقعات المحللين إلى زيادة ثالثة كبيرة بمقدار 75 نقطة أساس بعد بيانات التضخم المخيبة للآمال الصادرة الأسبوع الماضي.

إلى متى سيستمر هذا الاتجاه؟ أظهر استطلاع أجرته صحيفة فايننشال تايمز لآراء خبراء اقتصاديين توقعات بأن يرفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة إلى ما بعد 4% ويبقي عليها حتى عام 2024. ويرى نحو 70% من 44 خبيرا اقتصاديا أن أسعار الفائدة سترتفع إلى ما بين 4-5%، فيما يعتقد 20% أن أسعار الفائدة ستشهد ارتفاعات أكبر قبل أن يتمكن صانعو السياسة من التحكم في التضخم.

جولدمان ساكس تخفض توقعاتها لنمو الاقتصاد الأمريكي: دفعت التوقعات بمزيد من التشديد النقدي من قبل الاحتياطي الفيدرالي، بنك جولدمان ساكس إلى خفض توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي للعام المقبل، وفقا لبلومبرج. ويتوقع بنك الاستثمار أن ينمو الاقتصاد الأمريكي بمعدل 1.1% في عام 2023، انخفاضا من توقعاته السابقة البالغة 1.5%، فيما أبقى على توقعاته لعام 2022 دون تغيير عند 0%.


عرض رئيس الوزراء مصطفى مدبولي فرصا استثمارية في قطاع الفنادق تخطط الدولة لطرحها أمام القطاع الخاص، في لقاء جمعه بمسؤولي جهاز قطر للاستثمار ومجموعة أكور العالمية للفنادق والضيافة، وفقا لبيان صادر عن مجلس الوزراء. كما تطرق مدبولي إلى خطة حكومية لإنشاء منطقة سياحية عالمية في غرب العلمين، مشيرا إلى منطقة كهذه يمكنها جذب 2-3 ملايين سائح سنويا. واتفق الجانبان على مواصلة المفاوضات بشأن الفنادق والمشاريع التي ستشهد تدفق الاستثمارات، حسبما ورد في البيان. ويأتي هذا بعد أيام قليلة من زيارة الرئيس السيسي إلى قطر، حيث شهد توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين البلدين، إحداها في مجال الاستثمار.

تذكير – انضمت قطر إلى حلفاء خليجيين آخرين من الإمارات والسعودية، متعهدة باستثمار 5 مليارات دولار في البلاد لمساعدتها في مواجهة تداعيات الحرب في أوكرانيا. وتجري مصر وقطر محادثات منذ أسابيع بشأن استثمارات محتملة من الشركات القطرية وجهاز قطر للاستثمار، لكن لم يعلن عن أي شيء بعد، حسبما ورد.

يعتزم بنك البركة التقدم بعرض للاستحواذ على كامل أسهم شركة الأولى للاستثمار والتنمية العقارية، بسعر 5.30 جنيه للسهم، بحسب جريدة الشروق نقلا عن وثيقة حصلت عليها. ومن المقرر أن تفصح الشركتان عن العرض للبورصة المصرية اليوم.


يحدث اليوم –

يتوجه وزير الخارجية سامح شكري إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الشق رفيع المستوى للدورة الـ 77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي ستبدأ فعالياتها غدا الاثنين، وفق بيان الوزارة.

يصل وزير الدفاع الهندي راجناث سينج إلى القاهرة في زيارة تستغرق ثلاثة أيام تركز على تعزيز التعاون الدفاعي مع مصر، بحسب تغريدة للوزير.

تنتهي المهلة المحددة أمام المستثمرين للتقدم بطلب للاستفادة من المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية التابعة لوزارة التخطيط. المزيد من التفاصيل من هنا.

كما تنتهي أيضا المهلة المحددة أمام الشركات العاملة في مجال الأوراق المالية للتقدم بطلبات الانضمام إلى الاتحاد المصري للأوراق المالية.

انخفضت تحويلات المصريين في الخارج بنسبة 15% على أساس سنوي في يوليو إلى 2.38 مليار دولار، وفقا لبيانات البنك المركزي المصري (بي دي إف). وانخفضت التحويلات بنسبة 15% على أساس شهري من 2.8 مليار دولار في يونيو. ويأتي ذلك بعد أن سجلت التحويلات مستوى قياسيا للعام الثاني على التوالي في العام المالي 2022/2021، وسط ارتفاع أسعار النفط. وتمثل التحويلات مصدرا رئيسيا للعملة الصعبة في مصر، كما أن هناك توقعات بالمزيد من تلك التحويلات لكون معظم المصريين العاملين بالخارج يقيمون في دول الخليج التي من المتوقع أن تشهد سيولة إضافية بمقدار 1.3 تريليون دولار خلال العام المقبل.

تقدم نحو 1400 مصدر بطلباتهم إلى وزارة المالية للاستفادة من المرحلة الخامسة من مبادرة السداد النقدي الفوري للمستحقات المتأخرة للمصدرين، مع إغلاق باب تلقي الطلبات الخميس الماضي، وفق بيان الوزارة. وكان مجلس الوزراء قد وافق الشهر الماضي على تنفيذ المرحلة الخامسة من المبادرة بقيمة 10 مليارات جنيه، على أن تصرف المستحقات في أول أكتوبر وأول ديسمبر. وتنص المبادرة على سداد المستحقات بخصم 15% بدلا من سدادها على أقساط تمتد لـ 3 أو 4 سنوات.

النقل تخفض أسعار تذاكر القطار الكهربائي الخفيف: خفضت وزارة النقل أسعار التذاكر والاشتراكات للقطار الكهربائي الخفيف الجديد بنسبة 30-50% بمناسبة بداية العام الدراسي الجديد، حسبما أعلنت في بيان يوم الخميس. وأوضحت الوزارة أنه تم خفض جميع أسعار الاشتراكات بنسبة 50%، بينما ستخفض أسعار تذاكر الخط (محطة عدلي منصور- العاصمة الإدارية الجديدة) بنسبة 30-40%. ومن المقرر أيضا توفير خدمة نقل الركاب بميني باصات تحمل شعار القطار الكهربائي الخفيف بين مدن شرق القاهرة والمحطات ابتداء من أمس السبت ولمدة أسبوعين بالمجان.

enterprise

الطريق إلى قمة COP27 – معضلة التمويل المناخي: يمثل التمويل المناخي "معضلة" نظرا للفجوة الكبيرة بين ما يجري تقديمه وما هو ضروري لتنفيذ المشاريع المتعلقة بالمناخ، بحسب تصريحات رائد المناخ للرئاسة المصرية محمود محيي الدين في المائدة المستديرة المناخية الإقليمية التي تقودها مصر والأمم المتحدة في بيروت يوم الخميس. وقال محيي الدين أيضا: "من الضروري للحكومات العربية ربط الموازنات العامة بأهداف التنمية المستدامة حيث يمكن اعتبار التمويل العام حجر الزاوية لتمويل التنمية والعمل المناخي بما في ذلك تدابير التكيف"، مضيفا أنه يجب استخدام الاستثمارات والشراكات لتمويل المشاريع بدلا من الديون.


الخبر الأبرز عالميا – اهتمت الصحافة العالمية بموضوعات متنوعة هذا الصباح، إذ تناولت كل من رويترز وأسوشيتد برس ونيويورك تايمز تطورات الحرب في أوكرانيا، فيما قدمت بلومبرج تغطية للاضطرابات التي شهدتها الأسواق المالية الأسبوع الماضي (المزيد حول الموضوع في فقرة "أسواق عالمية" أدناه)، فيما أشارت صحيفة وول ستريت جورنال إلى تزايد المنافسة بين لاعبي العملة الرقمية Stablecoin مع ارتفاع أسعار الفائدة.

enterprise

أهلا بكم في عدد جديد من "ماذا بعد": أول منصة حصرية في الأسواق المبتدئة والتي تستكشف الجيل القادم من الشركات الناجحة في مصر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وتتطرق إلى اتجاهات الاستثمار ورحلات النمو المستقبلية للقطاعات.

في عدد اليوم: تتحدث إلينا سارة عنان، شريك أول في شركة رأس المال المغامر فينتشر سوق، في مقال للرأي، حول أزمة كابيتر وما يمكن أن تعنيه لعالم الشركات الناشئة المحلية.

enterprise

The Somabay Endurance Festival, organized by The TriFactory, returns this month for the fourth time. Featuring four different races that combine swimming, cycling, and running, as well as the 1K Kids Race (ages 5-10) and the 10K Race, the Somabay Endurance Festival has got something for everyone. Taking place from 29 September though 1 October, spots are running out for Egypt’s favorite multi-sport event. To find out more and sign up, head to www.thetrifactory.com/somabay.

استطلاع

استطلاع إنتربرايز يرجح رفع الفائدة الخميس المقبل

استطلاع إنتربرايز – من المرجح أن يستأنف البنك المركزي المصري دورة التشديد النقدي الخميس المقبل، في محاولة لكبح التضخم ودعم العملة المحلية. وتوقع ستة من سبعة محللين وخبراء اقتصاديين شملهم استطلاع إنتربرايز الدوري أن ترفع لجنة السياسة النقدية أسعار الفائدة للمرة الثالثة هذا العام، لترتد تكاليف الاقتراض إلى معدلاتها ما قبل جائحة "كوفيد-19".

المعدلات الحالية: يبلغ سعر الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة الآن 11.25% و12.25%، على الترتيب، في حين يبلغ سعر العملية الرئيسية وسعر الخصم 11.75%. رفع البنك المركزي أسعار الفائدة بمقدار 300 نقطة أساس منذ مارس الماضي سعيا للسيطرة على التضخم وجذب المستثمرين الأجانب إلى سوق الدين المحلية، إلا أنه قرر الإبقاء عليها دون تغيير في الاجتماعين الأخيرين للجنة السياسة النقدية في يونيو وأغسطس.

ضعف الجنيه وتفاقم التضخم ستجبر المركزي على رفع الفائدة: "بالنظر إلى أن الفيدرالي الأمريكي يخطط أيضا لرفع الفائدة بمعدل أكبر في سبتمبر، فلن يكون أمام المركزي خيارا سوى رفع الفائدة لمواجهة كل من التضخم والمخاطر الخارجية المتفاقمة"، وفق ما ذكرته الخبيرة الاقتصادية مني بدير لإنتربرايز. وتتوقع بدير "زيادة بمعدل 100 نقطة أساس في الاجتماع المقبل، ولكن لن نتفاجئ إذا رفعها أكثر من ذلك".

لم تبلغ الضغوط التضخمية ذروتها بعد: واصل معدل التضخم السنوي في المدن المصرية مساره الصعودي في أغسطس ليصل إلى أعلى مستوى له في أربع سنوات تقريبا، مسجلا 14.6% على أساس سنوي، وذلك على خلفية ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمشروبات. تتوقع بدير أن تتزايد الضغوط خلال الفترة المتبقية من عام 2022. "ما زلنا نتوقع تراجعا أكبر في قيمة العملة المحلية، وهو ما سيغذي التضخم بصورة أكبر، على الرغم من انحسار التضخم العالمي جراء التراجع الأخير في أسعار المواد الغذائية".

خطوة استباقية: قال عمرو الألفي رئيس قطاع البحوث بشركة برايم لتداول الأوراق المالية إن المركزي ربما يستأنف تشديد السياسة النقدية في اجتماع الخميس المقبل، في خطوة استباقية لكبح جماح التضخم الآخذ في الزيادة، والذي تشير التوقعات إلى استمرار مساره الصعودي خلال الفترة المقبلة، في ضوء اتجاه المركزي للسماح للجنيه بمواصلة التراجع تدريجيا أمام الدولار وهو ما سيؤدي إلى زيادة الضغوط التضخمية لا سيما التضخم المستورد، إلى جانب التوقعات بمواصلة الفيدرالي الأمريكي رفع الفائدة بما يصل إلى 75 نقطة أساس هذا الشهر.

تثبيت الفائدة في الاجتماعين السابقين كان الهدف منه تحجيم استخدام الأداة النقدية أو بمعنى آخر "عدم حرق هذا الكارت" حتى يأتي الوقت المناسب لاستخدامه، حسبما يري نعمان خالد، المدير المساعد لدى أرقام كابيتال. وأوضح أنه لم يكن هناك داع لرفع الفائدة إلى أن تكون لدى المركزي رؤية واضحة بشأن الاتفاق مع صندوق النقد الدولي وشروطه المتعلقة بتحرير سعر الصرف وخلافه. وأكد خالد أن عدم ضبط توقيت استخدام تلك الأداة مع تحريك سعر الصرف وتوافر سيولة دولارية من دول الخليج وصندوق النقد، يجعلها مكلفة للغاية وغير مجدية. ويرى نعمان أنه "في ضوء ما نشهده من تحريك تدريجي في سعر الصرف، والتصريحات الرسمية بشأن قرب إبرام الاتفاق مع الصندوق، وهو ما سيصاحبه زيادة في الضغوط التضخمية جراء تحرير سعر الصرف بوتيرة أكبر، نتوقع أن يرفع المركزي أسعار الفائدة بواقع 100-200 نقطة هذا الأسبوع، من إجمالي 300 نقطة متوقعة قبل نهاية العام مع توقعنا أن يصل التضخم إلى 17-18% بحلول نهاية 2022".

سيناريو الرفع المحدود ربما يكون الأكثر ترجيحا: تخفيض الجنيه بشكل تدريجي، وليس بنسبة كبيرة على غرار ما حدث في مارس الماضي، هو ما يعزز التوقعات بأن المركزي سيقدم على زيادة محدودة للفائدة بواقع 100 نقطة أساس، بدلا من رفعها بشكل عنيف، بحسب الألفي. وتابع: "الوضع لا يستدعي تشديدا عنيفا للسياسة النقدية، نظرا للتأثير السلبي لذلك على تكلفة خدمة الدين والاستثمار بصفة عامة". يرجح الألفي رفعا بمقدار 200 نقطة أساس حتى نهاية العام، منها 100 نقطة نهاية الأسبوع الجاري، و100 نقطة أخرى في نوفمبر المقبل. ويتوقع جيمس سوانستون، اقتصادي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في كابيتال إيكونوميكس، أن يستأنف المركزي دورة التشديد النقدي هذا الأسبوع برفع الفائدة بواقع 50 نقطة أساس. وترجح المؤسسة البحثية التي تتخذ من لندن مقرا لها، زيادة أخرى في الفائدة بمعدل 100 نقطة قبل نهاية العام، حسبما ذكر سوانستون في مذكرة بحثية تلقت إنتربرايز نسخة منها.

لكن البعض يتوقع زيادة كبيرة: يرجح هاني جنينة، الخبير الاقتصادي والمدرس المساعد لعلوم إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، رفع الفائدة 2% على الأقل الخميس المقبل، مع إعادة طرح شهادات ذات العائد 18% لكبح التضخم الأساسي الذي يتوقع إن يقفز إلى 20% قرب نهاية العام، ومنع الدولرة التي تصاحب تحرير سعر الصرف. يتوقع أيضا الخبير المصرفي هاني أبو الفتوح رفع الفائدة بواقع 100-150 نقطة أساس هذا الأسبوع، رغبة من المركزي في تحجيم ظاهرة الدولرة التي عادت للظهور بعد انخفاض سعر صرف الجنيه أمام الدولار. ويرجح أبو الفتوح أيضا أن تقوم البنوك بتقديم شهادات تمنح عائد مرتفع يغري حائزي الدولار للتخلي عنه، وتحفز المصريين العاملين في الخارج على تحويل مدخراتهم إلى الجنيه المصري.

وثمة من يغرد خارج السرب: "بالرغم من أن سعر الفائدة الحقيقي لا يزال سالبا وبمعدل مرتفع، إلا أننا نرى أن الأفضل هو تثبيت أسعار الفائدة خلال الفترة الحالية"، وفق ما ذكرته إسراء أحمد، المحللة الاقتصادية لدى بنك الاستثمار الأهلي فاروس. وأردفت: "من المرجح ألا تشهد معدلات التضخم ارتفاعا كبيرا خلال الفترة المقبلة، لا سيما أن معظم الصدمة التي سببتها المعطيات الخارجية قد جرى امتصاصها بالفعل، بالإضافة أن أثر الأساس قد يكون عاملا مواتيا مطلع 2023. والأهم، أن المتغيرات الخارجية فيما يخص أسعار النفط وكذلك مؤشر أسعار الغذاء قد تشير إلى أن الأسوأ فيما يخص استيراد التضخم قد مضى، بما قد يكون مؤشرا إيجابيا لنمط التضخم خلال الفترة المقبلة".

دمج واستحواذ

بي إنفستمنتس تفشل في حسم موقفها من عرض أدنوك للاستحواذ على توتال إنرجيز

لم تقرر شركة بي إنفستمنتس بعد ما إذا كانت ستستبق العرض المقدم من شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) للاستحواذ على 50% من شركة توتال إنرجيز مصر. وقالت الشركة في إفصاح للبورصة المصرية (بي دي إف)، الخميس الماضي، إن مجلس إدارتها لم يتمكن من اتخاذ قرار بشأن العرض بحلول الموعد النهائي في 15 سبتمبر، وذلك بسبب "عدة نقاط تؤثر على قانونية وصلاحية الإخطار" المقدم من المالك الحالي توتال إنرجيز ماركتنج أفريك بشأن العرض. تمتلك بي إنفستمنتس حصة قدرها 15.4% في توتال إنرجيز مصر، ما يمنحها حق الشفعة ورفض عرض "أدنوك" والاستحواذ على حصة توتال إنرجيز ماركتنج أفريك البالغة 34.6%. يمكن للشركة أيضا السماح لشركة أدنوك بالمضي قدما في عملية الاستحواذ.

ماذا بعد: تجري بي إنفستمنتس الآن مناقشات مع توتال إنرجيز ماركتنج أفريك بشأن ممارسة حق الشفعة، وفقا للبيان. ورفض مدير علاقات المستثمرين في الشركة عمر اللبان تقديم مزيد من التفاصيل حول طبيعة النقاط القانونية المذكورة أو الجدول الزمني المحتمل.

الرعاية الصحية

الحكومة تستهدف جذب مستثمري القطاع الخاص إلى المستشفيات المملوكة للدولة

تستهدف الحكومة جذب مستثمري القطاع الخاص إلى مستشفى شيراتون المملوك للدولة ضمن خطة أوسع لفتح مجال الرعاية الصحية أمام القطاع الخاص، وفقا لما صرح به المتحدث باسم وزارة الصحة حسام عبد الغفار لإنتربرايز. وأوضح عبد الغفار ما ذكرته بلومبرج الشرق الأسبوع الماضي بشأن طرح الحكومة ثلاث مستشفيات مملوكة للدولة، وهي مستشفيات القبطي وهليوبوليس وشيراتون، على الأقل للاستثمار أمام القطاع الخاص، وقال: "الحديث الآن حول مستشفى هليوبوليس فقط، وهي ضمن خمس مستشفيات تابعة للهيئة العامة للرعاية الصحية.

الدولة لن تتخارج من تلك المستشفيات: قال عبد الغفار إن الوزارة لم تقرر بعد كيف ستشارك شركات القطاع الخاص في تلك المستشفيات، ولكنه أكد على أن ذلك لن يشكل تخارجا من قبل الدولة. وقال "هناك فقط بعض الأفكار".

يأتي هذا في الوقت الذي تتطلع فيه الحكومة إلى مضاعفة مساهمة القطاع الخاص في الاقتصاد على مدى السنوات الثلاث المقبلة، والتخارج من نحو 79 نشاطا. وتهدف الخطة إلى جمع 40 مليار دولار على مدى السنوات الأربع المقبلة من خلال بيع حصص في أصول مملوكة للدولة إلى مستثمرين محليين ودوليين. وتشير مسودة وثيقة سياسة ملكية الدولة إلى أن الحكومة تعتبر الرعاية الصحية قطاعا استراتيجيا ستواصل فيه تواجدها القوي، لكنها ستسمح للقطاع الخاص بزيادة مشاركته في القطاع.

خطط طرح بعض الأصول المملوكة للدولة تجري على قدم وساق: أطلق صندوق مصر السيادي في الأسابيع القليلة الماضية صندوق فرعي جديد، يتم من خلاله تجهيز الحصص المقرر طرحها في شركات مملوكة للدولة وعرضها على مستثمرين استراتيجيين وصناديق سيادية مختلفة، قبل الطرح العام في البورصة. وقالت وزيرة التخطيط ورئيسة صندوق مصر السيادي هالة السعيد في وقت سابق إن صندوق "ما قبل الطروحات" يعمل على تحديد الشريحة الأولى من حصص الأسهم الاستراتيجية بقيمة تتراوح بين 2.5 إلى 3 مليارات دولار، كجزء من برنامج أوسع بقيمة تصل إلى 6 مليارات دولار.

البيع للمستثمرين الاستراتيجيين هو الاتجاه في الوقت الحالي: دفعت اضطرابات السوق والظروف الاقتصادية العالمية الصعبة التي تهدد الطروحات العام، صندوق مصر السيادي إلى تبني استراتيجية جديدة تعتمد على البيع المباشر للمستثمرين الاستراتيجيين. وتخطط الحكومة لبيع جزء أو كل ما يصل إلى 10 شركات مملوكة للدولة وشركتين مملوكتين للقوات المسلحة هذا العام، وقد أشارت الحكومة سابقا إلى أنها منفتحة على البيع المباشر أو الطروحات العامة، وكل ذلك يعتمد على ظروف السوق والمستثمرين.

طروحات

أكت فايننشال تخطط لطرح أسهمها في البورصة المصرية أوائل 2023

تعتزم شركة أكت فايننشال طرح حصة قد تصل إلى 40% من أسهمها في البورصة المصرية بحلول أوائل عام 2023، وفقا لما قاله الشريك الإداري والشريك المؤسس بالشركة مصطفى عبد العزيز لإنتربرايز.

المستشارون: عينت أكت فايننشال مكتب معتوق بسيوني وحناوي مستشارا قانونيا لها، بينما لا تزال تدرس تجري محادثات مع بعض المستشارين الماليين لتولي إدارة الطرح، بحسب عبد العزيز.

2023 يبدو أفضل من 2022 الآن: أجلت العديد من الشركات خططها للطرح في البورصة المصرية هذا العام بسبب ظروف السوق غير المواتية. وقرر كل من بنك القاهرة وشركة أمان القابضة للخدمات المالية غير المصرفية في يوليو تأجيل الطرح العام لأسهمها في البورصة، لحين تحسن أوضاع السوق.

"أكت" تستهدف استحواذات جديدة: تعتزم أكت فايننشال زيادة حصصها في الشركات المدرجة في البورصة المصرية إلى ما بين 5-20% وتنويع استثماراتها عبر مختلف القطاعات، وفق ما قاله عبد العزيز، والذي أضاف أن الشركة ستزيد محفظتها الاستثمارية المباشرة والمشتركة بمقدار ثلاثة أضعاف من 1.5 مليار جنيه إلى 4-4.5 مليار جنيه بحلول عام 2024، من خلال زيادة الحصص الحالية والعمل مع مستثمرين من الخليج على صفقات جديدة. تمتلك أكت فايننشال حاليا حصصا في أربع شركات مدرجة في البورصة المصرية، والتي تنشط في قطاعي الصناعة والأدوية، وتستهدف الوصول بحيازاتها من الأسهم المدرجة إلى ما بين 5 و20% من محفظتها الاستثمارية.

الشركات الصغيرة والمتوسطة والصناديق العقارية على رادار "أكت" أيضا: تخطط الشركة لإطلاق صندوق للشركات الصغيرة والمتوسطة برأسمال مبدئي قدره مليار جنيه، وفق ما قاله عبد العزيز. سيركز الصندوق على الاستثمار في الشركات العاملة في قطاعات الصناعات الغذائية والخدمات اللوجستية والرعاية الصحية على المدى القصير، قبل أن يتحول إلى قطاعات أخرى. وأضاف عبد العزيز أن الشركة تخطط لإطلاق صندوق للاستثمار العقاري في مرحلة لاحقة برأسمال مبدئي قدره ملياري جنيه.

enterprise

من «إنفوبيب» إلى قادة الأعمال: لقد حان وقت تحليل البيانات

لا يعدّ الاستثمار في تخصيص تجارب العملاء واستخدام الاتصالات السحابية حلًا سحريًا لما يواجه المؤسسات من تحديات. هناك في الواقع العديد من الأمور التي على قادة الأعمال إدراكها والتمكّن منها قبل تصميم رحلات وخبرات تلبي احتياجات العملاء والمؤسسات على حد سواء.

ربما كان من المفيد جمع البيانات حول الجمهور المستهدف والتعرف على ما يميز فئاته من سلوك واهتمامات، ولكن هذه البيانات قد لا تأتي بالفائدة المرجوّة منها إذا لم تخضع لتقييم الجودة والتحليل، وإذا لم يتم استخدامها عبر قنوات مؤثرة وذات جمهور، وسيفضي ذلك إلى أن رحلة العميل مع علامتكم التجارية ستكون مختصرة جدًا.

ولكن الحل لا يكمن فقط في الاستثمار في البنية التحتية أو التكنولوجيا أو الموارد. يجب أن تكون هناك قناعة ورغبة حقيقية لدى متخذ القرار بصواب هذا النهج.

للتعرف على التحديات التي تواجه أصحاب الأعمال الساعين إلى الارتقاء بخبرات العملاء وتجاربهم، اقرأ ما كتبته عايدة دورميتش، مدير الفرق في «إنفوبيب» على هذا الرابط.

استثمار

مصر تستهدف استثمارات تصل إلى 8 مليارات دولار في قطاع النفط والغاز

مصر تترقب المزيد من الاستثمارات في قطاع النفط والغاز: تستهدف مصر استثمارات تتراوح بين 7.7 -8 مليارات دولار من قبل شركات النفط الأجنبية في السنة العام المالي 2023/2022، وفقا لما قاله وزير البترول طارق الملا لموقع بلومبرج الشرق. ومن المتوقع أن ترتفع بذلك استثمارات شركات النفط الأجنبية العاملة في البلاد بنسبة 35-40%، مقارنة باستثمارات بقيمة 5.7 مليار دولار العام المالي المنتهي في 31 يونيو 2022.

وبالنسبة للتعاون مع قطر، قال الملا إن مصر تتعاون مع شركة قطر للطاقة في عدة مناطق امتياز للبحث والاستكشاف في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر. كان الملا قد رافق الرئيس عبد الفتاح السيسي في زيارته التاريخية إلى الدوحة الأسبوع الماضي. ولكن التعاون في ملف الغاز الطبيعي بين مصر وقطر لم يجر طرحه بعد أمام منتدى غاز شرق المتوسط، وفق ما ذكره الأمين العام للمنتدى أسامة مبارز، لبلومبرج الشرق. وعمقت قطر للطاقة مشاركتها في قطاع النفط والغاز المصري بالاستحواذ على حصة 40% في منطقة استكشاف بالبحر المتوسط في وقت سابق من هذا العام.

وعلى صعيد آخر، فإن خطة مصر لتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية بحلول عام 2023 قد تتأخر بسبب الأزمة العالمية التي أحدثها الغزو الروسي لأوكرانيا، وفقا لما قاله الملا لشبكة سي إن بي سي العربية في مقابلة منفصلة. كانت مصر عام 2023 للوصول إلى مستهدفها بتحقيق الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية، وذلك بفضل أعمال التطوير واسعة النطاق لمصافي النفط والمرافق الجديدة. وسمحت الاكتشافات الكبرى للغاز لمصر، ومنها حقل ظهر العملاق، بالتوقف عن استيراد الغاز بعد الوصول إلى الاكتفاء الذاتي.

شركات ناشئة

"المصرية لمستحضرات التجميل" تستحوذ على حصة أغلبية في منصة سورس بيوتي

استحوذت الشركة المصرية لمستحضرات التجميل على حصة أغلبية في منصة تسويق وبيع مستحضرات التجميل المصرية "سورس بيوتي"، وفقا للبيان المشترك الصادر أمس (بي دي إف). ولم تكشف الشركتان عن حجم الحصة أو قيمة الاستثمار الذي ضخته المصرية لمستحضرات التجميل في سورس بيوتي.

حول الشركة: تأسست سورس بيوتي في عام 2018، وهي منصة إلكترونية لتسويق وبيع مستحضرات التجميل، وتقدم منتجات من أكثر من 85 علامة تجارية محلية وعالمية، ولديها 60 ألف مستخدم. أما الشركة المصرية لمستحضرات التجميل – التي تعد لوراكس كابيتال بارتنرز من بين مساهمي الأقلية بها – فتصنع منتجات التجميل والعناية الشخصية وتمتلك شركة بوبانا للعناية بالشعر والبشرة وشركة مستحضرات التجميل إنفينيتي كلينك فارما.

لا تغيير في المناصب القيادية: ستستمر المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة سورس بيوتي ليديا شوندربيك في منصبها، وستعمل أيضا كرئيسة إبداعية في المصرية لمستحضرات التجميل.

المستشارون: قام مكتب التميمي ومشاركوه للمحاماة ومكتب إتش في كيه ستيفنز بدور المستشار المحلي والدولي للشركة المصرية لمستحضرات التجميل في الصفقة، فيما قدم مكتب فان كامبين ليم بدور المستشار المالي لشركة سورس بيوتي.

قناة السويس

هيئة قناة السويس ترفع رسوم العبور بنسبة 10-15% العام المقبل

قناة السويس ترفع رسوم عبور السفن لعام 2023: ترتفع رسوم جميع السفن التي تعبر قناة السويس بنسبة 15% اعتبارا من أول يناير 2023، وفقا لما أعلنه رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع في بيان أمس السبت.

الاستثناءات: سترتفع رسوم عبور سفن الصب الجاف والسفن السياحية بنسبة 10%.

"زيادة رسوم عبور السفن ضرورة": تأتي زيادة الرسوم بسبب ارتفاع أسعار الطاقة ونوالين الشحن وفئات التأجير الزمني اليومي لمعظم أنواع السفن، بحسب ربيع. وأضاف ربيع أن "زيادة رسوم عبور السفن ضرورة لمواجهة تأثير التضخم العالمي الحالي على التكلفة المتزايدة للخدمات الملاحة المؤداة من قبل القناة".

سجلت إيرادات قناة السويس مستويات قياسية في الأشهر الأخيرة: وصلت الإيرادات إلى مستوى قياسي بلغ 7 مليارات دولار في العام المالي 2022/2021، وسجلت أعلى مستوى شهري لها على الإطلاق عند 744.8 مليون دولار في يوليو.

مصر حقا بحاجة إلى تلك الإيرادات حاليا: تعاني البلاد للوصول إلى العملة الصعبة بعد أن تسببت تداعيات حرب أوكرانيا والتقلبات في الأسواق المالية العالمية في خروج تدفقات أجنبية كبيرة مع اتساع عجز الحساب الجاري.

ونالت القصة اهتمام الصحافة العالمية بما في ذلك: رويترز وأسوشيتد برس وشينخوا.

تنقلات

تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس السبت أوراق اعتماد 13 سفيرا جديدا، وفق بيان رئاسة الجمهورية. وضمت القائمة سفراء جدد لكل من إثيوبيا وأوكرانيا وإسبانيا وقبرص والكويت وغيرها.

أمين عام جديد لمجلس الوزراء: عين الرئيس عبد الفتاح السيسي اللواء أسامة سعد أمينا عاما لمجلس الوزراء، لمدة عام اعتبارا من 15 سبتمبر الجاري، وفقا للقرار المنشور بالجريدة الرسمية. يأتي سعد خلفا لعاطف عبد الفتاح الذي شغل المنصب منذ 2016.

محمد عبد الكريم قائما بأعمال رئيس هيئة التنمية الصناعية: أصدر رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي قرارا بتعيين محمد عبد الكريم المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، قائما بأعمال رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية لمدة عام أو لحين تشكيل مجلس إدارة جديد للهيئة، وفق ما نقله موقع مصراوي أمس السبت. وسيخلف عبد الكريم، محمد الزلاط الذي كان يشغل المنصب منذ أغسطس 2020.

enterprise

توك شو

إنه أسبوع مهم على صعيد الاقتصاد الكلي: اهتمت برامج التوك شو الليلة الماضية بالاجتماع المرتقب للجنة السياسة النقدية في البنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة، وما سيعنيه ذلك بالنسبة للجنيه. وقدمت لميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة" تغطية للموضوع (شاهد 11:41 دقيقة)، حيث أشارت إلى التراجع اليومي "الملحوظ" للجنيه أمام الدولار منذ منتصف أغسطس، مع انخفاض الجنيه بمقدار 20 قرشا مقابل الدولار خلال العشرة أيام الماضية. وقالت الحديدي إن من المتوقع أن يواصل الجنيه الانخفاض أمام الدولار خلال الأيام المقبلة، مضيفة أن المعدل الحالي لا يعكس القيمة الحقيقية للجنيه.

قدم المحللون آرائهم أيضا في هذا الموضوع: وقال الخبير الاقتصادي مدحت نافع في اتصال هاتفي مع برنامج "يحدث في مصر" (شاهد 3:26 دقيقة) إن تخفيض سعر صرف الجنيه ليصل بالقرب من قيمته الحقيقية سيساعد في جذب التدفقات الأجنبية، مشيرا إلى أهمية تجنب الصدمات التي يتعرض لها الاقتصاد. كما تحدث نافع عن أهمية تحويلات المصريين العاملين بالخارج باعتبارها أحد المصادر الرئيسية للعملة الأجنبية (شاهد 5:26 دقيقة)، وقال إنها تخفف الضغوط على العملة الصعبة [المستخدمة] في الواردات، كما ترتبط بشكل مباشر بمدى انخفاض الجنيه مقابل الدولار.

السيسي يجري اتصالا هاتفيا مع الملك تشارلز الثالث: أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس السبت اتصالا هاتفيا مع ملك بريطانيا الجديد، تشارلز الثالث، قدم خلاله تعازيه في وفاة الملكة إليزابيث الثانية. وقدمت برامج "على مسؤوليتي" (شاهد 1:46 دقيقة) و"مساء دي إم سي" (شاهد 1:30 دقيقة) و"الحياة اليوم" (شاهد 1:04 دقيقة) تغطية للموضوع.

بدأت الحكومة الخميس الماضي صرف مساعدات طارئة شهرية للمستفيدين من برنامج تكافل وكرامة، في إطار جهود الدولة لحماية الفئات الأكثر عرضة لارتفاع تكاليف المعيشة. ("الحياة اليوم" | شاهد 3:03 دقيقة)

هذه النشرة تأتيكم برعاية
HSBC - https://www.hsbc.com.eg/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

صباح هادئ على صعيد تغطية الصحافة العالمية للشأن المصري: ألقت يورونيوز وأفريكا نيوز الضوء على مشروع الربط الكهربائي بين مصر واليونان البالغة تكلفته 3.5 مليار يورو، بقدرة تصل إلى 3 جيجاوات، والذي سيمد أوروبا بإمدادات الكهرباء الضرورية في الوقت الذي تتحول فيه القارة بعيدا عن الوقود الأحفوري الروسي وسط أزمة طاقة طاحنة. ويتولى تنفيذ المشروع شركة كوبيلوزوس اليونانية، التي تعمل أيضا مع مصر لتوليد 9.5 جيجاوات من الكهرباء من خلال مصادر الطاقة المتجددة في مصر، ونقلها إلى أوروبا عبر اليونان.

على الرادار

هيئة السلع التموينية تمهل موردي القمح حتى نوفمبر للتسجيل في البورصة السلعية: أخطرت الهيئة العامة للسلع التموينية تجار وموردي القمح، بأنها ستشتري فقط من الموردين المسجلين في البورصة السلعية الجديدة (إيجيكومكس) اعتبارا من أول نوفمبر، وفقا لرويترز. وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تتحول فيه هيئة السلع التموينية من نظام المناقصات العامة إلى عمليات الشراء المباشر لتأمين احتياجاتها من القمح من الأسواق الدولية، والتي تعرضت لضربة قوية في وقت سابق من هذا العام بسبب النقص الناجم عن اندلاع الحرب في أوكرانيا.

ما لا نعرفه: لم يتضح بعد ما إذا كان موردو الحبوب العالميون و/ أو وكلائهم المحليون بحاجة إلى التسجيل.

ما هي البورصة السلعية؟ تسمح البورصة السلعية، التي يجري الإعداد لها منذ عام 2018، للتجار بشراء وبيع القمح والزيت والسكر والأرز والذهب والحديد والقطن. وكان من المقرر أن تبدأ العمل قبل نهاية العام.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

أسبوع سيئ آخر للأسهم الأمريكية: تراجعت المؤشرات الأمريكية الرئيسية الثلاثة إلى أدنى مستوياتها في شهرين نهاية الأسبوع الماضي وسط تنامي المخاوف من حدوث ركود اقتصادي، وفقا لرويترز. وتراجعت الأسواق بسبب تحذيرات من "فيديكس" من تباطؤ اقتصادي حيث تراجعت عن توقعاتها للأرباح، بعد بيانات التضخم الأعلى من المتوقع في أغسطس في وقت سابق من الأسبوع. وانخفض مؤشر ستاندارد أند بورز 500 بنسبة 4.8% خلال الأسبوع، بينما انخفض مؤشر ناسداك بنسبة 5.5%، مسجلا أسوأ أداء أسبوعي له منذ يونيو. وهوى مؤشر داو جونز الصناعي بنسبة 4.1%.

أغلق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 دون مستوى 3900 نقطة يوم الجمعة، مما أطلق أجراس الإنذار للمستثمرين. وقال أحد المحللين في مذكرة اطلع عليها موقع ماركت ووتش: "مخاطر السوق مرتفعة طالما أن المؤشر أقل من 3900 نقطة". وأضاف: "يحتاج المشترون إلى إلقاء كل ما لديهم في الأسهم في الوقت الحالي لمنع المزيد من الضرر".

أصداء عام 2008: قارنت كاتي مارتن، الصحفية في فايننشال تايمز، بين أوجه التشابه بين مشاكل السوق الحالية وانهيار عام 2008، وأشارت إلى أنه حتى تتمكن البنوك المركزية من تصحيح سنوات من "الدعم السخي للغاية"، فإنها لن تكون قادرة على كسر دورة الازدهار والكساد في الأسواق.

الصناديق تبدأ في العودة لسندات الأسواق المبتدئة في أفريقيا: أدت برامج القروض الطارئة من صندوق النقد الدولي ومن الصين إلى عودة تدريجية للمستثمرين الأجانب إلى السندات السيادية الأفريقية مرتفعة المخاطر، وفقا لوكالة بلومبرج. وأشارت الوكالة إلى أن شركات إدارة الأصول مثل بلاك روك ونيوبرجر بيرمان جروب ويو بي إس اشترت سندات دولية صادرة عن دول أفريقية كأنجولا وغانا، مما يعد تحولا في شهية المستثمرين الذين تخارجوا في وقت سابق من هذا العام من السندات الأفريقية وسط مخاوف بشأن حدوث أزمة ديون سرعتها الحرب في أوكرانيا. وساعدت برامج الإنقاذ من صندوق النقد الدولي وإعفاء الصين لـ 17 دولة أفريقية من مديونياتها إلى تهدئة الأسواق، حيث عاودت عوائد السندات الانخفاض من مستوياتها القياسية في يوليو.

ومن الأخبار الأخرى:

  • زيادة الحصة المطروحة في "سالك": ستزيد حكومة دبي الأسهم المعروضة في الطرح العام الأولي للمشغل الحصري للتعريفة المرورية في الإمارة "سالك" بنسبة 5% بعد تغطية جميع الأسهم البالغة 1.5 مليار سهم في اليوم الأول من الطرح. وتبلغ قيمة الاكتتاب الآن نحو مليار دولار، مع طرح 24.9% (1.875 مليار سهم) من الشركة. (بلومبرج)
  • الجنيه الإسترليني ينخفض لمستويات قياسية جديدة: انخفض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوى له في 37 عاما خلال تعاملات الجمعة، متراجعا بما يصل إلى 1% ليتداول عند مستوى 1.135 أمام الدولار. (بلومبرج)

Down

EGX30 (الخميس)

10,097

-1.1% (منذ بداية العام: -15.7%)

Up

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 19.37 جنيه

بيع 19.45 جنيه

Up

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 19.39 جنيه

بيع 19.45 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

11.25% للإيداع

12.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,830

-0.5% (منذ بداية العام: +4.9%)

Up

سوق أبو ظبي

10,202

+1.8% (منذ بداية العام: +20.2%)

Down

سوق دبي

3,489

+0.8(منذ بداية العام: +9.2%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

3,873

-0.7% (منذ بداية العام: -18.7%)

Down

فوتسي 100

7,236

-0.6% (منذ بداية العام: -2.0%)

Down

يورو ستوكس 50

3,500

-1.2% (منذ بداية العام: -18.6%)

Up

خام برنت

91.35 دولار

+0.6%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

7.76 دولار

-6.7%

Up

ذهب

1,683.50 دولار

+0.4%

Up

بتكوين

20,110 دولار

+2.0% (منذ بداية العام: -56.6%)

أنهى مؤشر EGX30 تعاملات الخميس الماضي متراجعا بنسبة 1.1%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.29 مليار جنيه (26.8% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع بختام الجلسة. وبهذا يكون المؤشر قد انخفض بنسبة 15.7% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: الإسكندرية لتداول الحاويات (+2.7%)، وموبكو (+2.7%)، وطلعت مصطفى القابضة (+2.2%).

في المنطقة الحمراء: بنك قطر الوطني الأهلي (-8.9%)، والقابضة المصرية الكويتية – الأسهم بالجنيه (-5.0%)، والسويدي إليكتريك (-4.8%).

أخبار عالمية

أعرب كل من الرئيس الصيني شي جين بينج ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن مخاوفهما بشأن النزاع خلال محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون الأسبوع الماضي.

  • اعترف بوتين بـ "مخاوف وتساؤولات" بكين وأشاد بـ "موقفها المتوازن" من الصراع خلال اجتماعه مع شي جين بينج، وفقا لما نقلته وسائل إعلام روسية.
  • "الزمن الحالي ليس زمن حرب، وقد تحدثت إليك عبر الهاتف بهذا الشأن"، وفقا لما قاله مودي للرئيس الروسي خلال اجتماع افتراضي.
whatsNext

مقال رأي بقلم سارة عنان، شريك أول في شركة رأس المال المغامر فينتشر سوق. قبل انضمامها إلى فينتشر سوق، التي تقود استثماراتها في مصر، عملت سارة في جلوبال فينتشرز وفلات 6 لابز. بدأت حياتها المهنية في مجال الاستشارات الاقتصادية، حيث عملت كمحللة تركز على دعاوى مكافحة الاحتكار في واشنطن العاصمة، حتى انتقلت إلى مصر وانضمت إلى منصة جوميا للتجارة الإلكترونية. سارة حاصلة على درجة البكالوريوس من جامعة برانديز، مع تخصص ثلاثي في الرياضيات والاقتصاد والأعمال. كما أنها تهوى أيضا تسلق الجبال والتجول والغوص.

في الأسبوع الماضي، أقال مجلس إدارة شركة كابيتر الناشئة في مجال التجارة الإلكترونية الشريكين المؤسسين محمود وأحمد نوح، في قرار "ساري المفعول على الفور". وسبق الأخبار وتبعها تكهنات ومزاعم انتشرت على نطاق واسع، لا أريد الدخول في أي منها، في ظل استمرار التحقيقات الداخلية والخارجية. ولكن لفهم القصة وراء أزمة كابيتر، هناك بعض الأشياء التي نحتاج إلى أن نكون على دراية بها.

# 1- متلازمة "الصفقة الساخنة": شهد عالم رأس المال المغامر على مستوى العالم ما نحب أن نطلق عليه "متلازمة الصفقة الساخنة" خلال السنوات القليلة الماضية. تطارد الصناديق الاستثمارات "الساخنة" والتي ينظر إليها على أنها جذابة. بالنسبة لمصر، كان الدافع وراء هذه الجاذبية في جزء كبير منها هو انخفاض قيمة الجنيه المرتبط ببعض "الخوف من تفويت الفرص (أو FOMO). السعي وراء صفقة ساخنة لم يؤد فقط إلى التسرع في توجيه رأس المال المغامر إلى الصفقات، بل أدى أيضا إلى صفقات مسعرة بأعلى من قيمتها الحقيقية.

حظيت الشركات الناشئة المحلية بفرص جيدة، مع ضخ المستثمرين الأجانب نحو مليار دولار، كان لدى الشركات الناشئة المصرية التمويل اللازم لبعض الوقت.

لكن هؤلاء المستثمرين المغامرين لم يكونوا بالضرورة قلقين بشأن خسارة 20 مليون دولار، على سبيل المثال، عندما يديرون أموالا تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

وهذا يثير التساؤل حول ما إذا كانت عمليات الفحص النافي للجهالة جرى تنفيذها أم لا. إذا نظرنا إلى السرعة التي تتم بها الصفقات في مصر منذ عام 2020، أتساءل عما إذا كان قد جرى تسريع عمليات الفحص النافي للجهالة، وجرى التغاضي عن إشارات الخطر، وغابت خطط التخفيف من المخاطر.

من ناحية أخرى، المستثمرون المحليون، الذين يبلغ متوسط حجم رؤوس أموالهم 50 مليون دولار، لديهم تمويلات أقل. لذلك سيكون لديهم المزيد ليخسروه إذا فشل استثمارهم. مع وجود شركات باهظة الثمن في السوق، يكاد يكون من المستحيل العثور على مستثمرين محليين تابعين.

# 2- مناخ الاستثمار العالمي: في العامين الماضيين، رأينا ابتكارات متسارعة في مجال التكنولوجيا، مدفوعة بجائحة عالمية. لكن الجائحة نفسها أدت إلى ازدهار الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا أعقبه ركود لا مفر منه. بعد ذلك، ساءت الظروف الاقتصادية العالمية بالتزامن مع الحرب الروسية الأوكرانية.

ولم تكن مصر استثناء. يعاني الاقتصاد المصري من تداعيات هذه الظروف الاقتصادية، ما أدى إلى ضعف العملة تدريجيا، ووصول معدل التضخم إلى 14.6% الشهر الماضي، وتحوم نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي حول 85%.

# 3- فقاعة رأس المال المغامر. كما رأينا مع الفقاعات التاريخية السابقة، كلما زاد رأس المال الذي تخصصه في صناعة ما، زاد احتمال انهيارها. أدى تدفق رأس المال من قبل المستثمرين الرأسماليين إلى خلق فقاعة كان من المتوقع أن تنفجر. وضع رأس المال المغامر رهاناته ونوع محافظه الاستثمارية، على أساس أن حفنة قليلة فقط من الاستثمارات ستزدهر، وبعضها سينجو، ولن تنجح الغالبية في تحقيقه.

# 4 – النبوءة التي تتحقق من ذاتها. دعونا لا ننسى الدور الذي تلعبه النميمة والشائعات في تكوين الشركة أو فشلها. شائعات عن أزمة كابيتر – وهي قاسم مشترك في ظل الظروف الحالية – جعلت المستثمرين أكثر حذرا، مما يصعب على كابيتر إمكانية جمع أموال جديدة.

أضف إلى ذلك، أن فكرة الشركات الناشئة "الفشل والخسارة" كانت موجودة بقوة في القطاع. فكرة أن "الأمور ستزداد سوءا بالنسبة للشركات الناشئة عالميا" جعلت الأمور تزداد سوءا بشكل أسرع، بل وأكثر من ذلك في مصر.

وجاء ذلك بعد أن بلغ الضجيج أعلى مستوياته على الإطلاق. أشاد المستثمرون بمصر باعتبارها سوقا ساخنة. ثم قام المؤسسون بإفراط في البيع كوسيلة لجذب انتباه المستثمرين الدوليين. وبعد زيادة جولات الاستثمار، أدرك المؤسسون أنهم بالغوا في الوعود واضطروا إلى تجاوز بعض المحطات لتحقيق ذلك.

بالنظر لكابتير، تثير هذه النقطة الكثير من الأسئلة. هل يقع اللوم على رأس المال المخاطر العالمي؟ ليس بالضرورة. يجب أن تكون الشركة قادرة على جمع الكثير من رأس المال والاستمرار في استخدامه بطريقة مسؤولة. نتائج كبيرة ممكنة – هل تتذكرون فوري؟ هل كان أعضاء مجلس إدارة كابيتر مؤتمنين بالشكل الكافي؟ هل كان المؤسسون شفافين؟ عندما نظر المستثمرون في البداية إلى كابتير، التقط بعضهم علامات الخطر، لكن هل توقع أي منهم ما يمكن أن يحدث؟ لم يصدر القرار النهائي بعد.

لكن للمضي قدما، هناك شيء واحد يتعين علينا القيام به: التمسك بوعد "المؤسسين أولا". يحتاج أصحاب رأس المال المغامر إلى العمل كمستشارين موثوقين يقدمون التوجيه ولهم قيمة مضافة كبيرة للمؤسسين. ستؤثر معاملة المؤسسين باعتبارهم أصحاب مصلحة متساوين بشكل إيجابي على المسافة التحذيرية التي يحافظ عليها المؤسسون فيما بينهم وبين المستثمرين. من السهل أن تضيع في البيروقراطية عندما يأتي كل صاحب مصلحة بأجندة خفية.

وتشكيل مجلس إدارة مؤثر. يعد سد الفجوة أمرا مهما، ولهذا السبب تحتاج إلى مجلس إدارة يركز على مصلحة الشركة ويوجهها نحو قرارات سليمة ومعقولة.

الخلاصة: مصر ليست غريبة عن الأزمات وهذه مجرد عثرة أخرى في الطريق. القطاع مرن، والسوق لا يزال ناضجا والإمكانيات هائلة. توقعاتي للربعين المقبلين هي أنه إذا ساءت الأمور قبل أن تتحسن، فعندئذ تكون على أعتاب أن تصبح جيدة للغاية. دعونا نكتب فصلا جديدا معا وننشئ سوقا مبنية على الحوكمة والعمل الجاد والتفكير طويل المدى للاستفادة حقا من الإمكانات الكاملة لمصر.


أبرز أخبار الشركات الناشئة في أسبوع:

  • أقال مجلس إدارة شركة كابيتر الناشئة الرئيس التنفيذي للشركة ومدير العمليات وسط اتهامات بارتكاب مخالفات مالية، وهو ما نفاه الرئيس التنفيذي محمود نوح. وعين مجلس الإدارة المدير المالي للشركة ماجد الغزولي رئيسا تنفيذيا مؤقتا.
  • أتمت شركة فايف كوارترز الناشئة في مجال التدريب الطبي جولة تمويلية تأسيسية – لم يكشف عن قيمتها – من مستثمر ملائكي سعودي.
  • انضمت المستثمرة الملائكية بيولا ألابي (لينكد إن) إلى صندوق كايرو إنجلز سنديكيت فند التابع لشبكة الاستثمار الملائكي كايرو إنجلز، كمستثمر شريك.
  • وقعت شركة تيراداتا مصر اتفاقيتين مع وزارة الاتصالات وجامعة مصر للمعلوماتية للتعاون في مجال التدريب وبناء القدرات بتخصصات تحليل البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعى للعاملين بالجهاز الإدارى للدولة وطلاب الجامعة.

المفكرة

سبتمبر

سبتمبر: إطلاق المعرض البحري الأول “Naval Power” للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

سبتمبر: الدورة السادسة للجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة.

سبتمبر: وفد شركة ألدي الألمانية يزور مصر لبحث الاستثمارات المحتملة.

سبتمبر: الحكومة تطلق حملة ترويجية دولية للسياحة المصرية.

6 – 9 سبتمبر (الثلاثاء – الجمعة): معرض Gate Travel Expo لعام 2022، قصر القبة، القاهرة.

7 – 9 سبتمبر (الأربعاء – الجمعة): اجتماع وزراء المالية الأفارقة في القاهرة لتوحيد صوت القارة خلال COP27.

8 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

11 – 13 سبتمبر (الثلاثاء – الخميس): منتدى البيئة والتنمية، فندق إنتركونتيننتال سيتي ستارز، القاهرة.

15 سبتمبر (الخميس): المائدة المستديرة الإقليمية الرابعة للمناخ، بيروت، لبنان.

15 سبتمبر (الخميس): الموعد النهائي لتلقي عروض تطوير فندق جراند كونتيننتال التاريخي.

18 سبتمبر (الأحد): الموعد النهائي للشركات العاملة في مجال الأوراق المالية للانضمام الاتحاد المصري للأوراق المالية.

20 سبتمبر (الثلاثاء): المائدة المستديرة الإقليمية الخامسة حول المناخ، جنيف، سويسرا.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

25 – 27 سبتمبر (الأحد – الثلاثاء): يزور وفد من المديرين التنفيذيين في الشركات العقارية المصرية المملكة العربية السعودية لعرض فرص استثمارية فى شركات عقارية محلية.

26 – 27 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى المرأة الأفريقية للابتكار وريادة الأعمال، فندق ماريوت، القاهرة.

أكتوبر

أكتوبر: انطلاق شركة الطيران أير سفنكس منخفضة التكلفة التابعة لمصر للطيران.

أكتوبر: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

1 أكتوبر (السبت): تطبيق منظومة التسجيل المسبق على الشحنات الجوية بشكل إلزامي.

1 أكتوبر (السبت): بدء العام الدراسي الجديد 2023/2022 في الجامعات الحكومية.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

10 – 16 أكتوبر (الاثنين – الأحد): الاجتماعات السنوية للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي برئاسة محافظ البنك المركزي حسن عبد الله، العاصمة واشنطن.

18 – 20 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر البحر الأبيض المتوسط البحري، الإسكندرية ، مصر.

27 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الأوروبي.

أواخر اكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2022.

نوفمبر

نوفمبر: أسبوع القاهرة للمياه 2022.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع لجنة سعر الفائدة للاحتياطي الفيدرالي.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

3 – 5 نوفمبر (الخميس – السبت): أسبوع الموضة المصري.

4 – 6 نوفمبر: انطلاق معرض أوتوتك للسيارات بمركز القاهرة الدولي للمعارض والمؤتمرات.

6 – 18 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مصر تستضيف COP27 في شرم الشيخ.

7 نوفمبر (الاثنين): تدشين الخط الأول للقطار الكهربائي السريع.

7 – 13 نوفمبر (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للاسكواش للجامعات، نيو جيزة.

21 نوفمبر – 18 ديسمبر (الأثنين – الأحد): كأس العالم لكرة القدم 2022، قطر.

ديسمبر

13 – 14 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

13 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الخميس): القمة الأمريكية الأفريقية.

15 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأوروبي.

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

ديسمبر: بدء تشغيل الميناء الجاف بالسادس من أكتوبر.

ديسمبر: مضاعفة قدرة الربط الكهربائي مع السودان إلى 300 ميجاوات.

يناير 2023

يناير: الشركات المقيدة بالبورصة المصرية وغير المصرفية تقدم تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية لأول مرة.

يناير: اجتماع لجنة تسعير الوقود لتحديد أسعار الوقود ربع السنوية.

7 يناير (السبت): عيد الميلاد المجيد.

25 يناير (الأربعاء): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

26 يناير (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

فبراير 2023

11 فبراير (السبت): بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2023/2022 بالجامعات الحكومية.

مارس 2023

مارس: موسم أرباح الربع الرابع من عام 2022.

23 مارس (الأربعاء): أول أيام رمضان (وفقا للحسابات الفلكية)، ويحل أذان المغرب في 6:08 مساء بتوقيت القاهرة.

أبريل 2023

17 أبريل (الاثنين): شم النسيم.

22 أبريل (السبت): عيد الفطر.

25 أبريل (الثلاثاء): عيد تحرير سيناء.

27 أبريل (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

أواخر أبريل – 15 مايو: موسم أرباح الربع الأول من عام 2023.

مايو 2023

1 مايو (الاثنين): عيد العمال.

4 مايو (الخميس) عطلة رسمية بمناسبة عيد العمال.

22-26 مايو (الاثنين- الجمعة): مصر تستضيف الاجتماعات السنوية لبنك التنمية الأفريقي، شرم الشيخ.

يونيو 2023

28 يونيو – 2 يوليو (الأربعاء – الأحد): عيد الأضحى (وفقا للحسابات الفلكية).

30 يونيو (الجمعة): ذكرى ثورة 30 يونيو.

يوليو 2023

18 يوليو (الثلاثاء): رأس السنة الهجرية.

20 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة رأس السنة الهجرية.

23 يوليو (الأحد): عيد ثورة 23 يوليو.

27 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ثورة 23 يوليو.

أواخر يوليو – 14 أغسطس: موسم أرباح الربع الثاني من عام 2023.

سبتمبر 2023

26 سبتمبر (الثلاثاء): المولد النبوي الشريف.

28 سبتمبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

أكتوبر 2023

6 أكتوبر (الجمعة): عيد القوات المسلحة.

أواخر أكتوبر – 14 نوفمبر: موسم أرباح الربع الثالث من عام 2023.

أحداث دون ميعاد محدد

الربع الأول من 2023: أدنوك تستحوذ على 50% من شركة توتال إنرجيز مصر.

النصف الثاني من 2023: افتتاح المتحف المصري الكبير.

النصف الثاني من 2023: المنتدى الوزاري للغاز IEF-IGU، مع تحديد المكان والتاريخ لاحقا.

الربع الثالث من 2023: الشركة المصرية لخدمات التمويل الاستهلاكي التابعة لشركة أيادي للاستثمار والتنمية تطرح أول منتجاتها التمويلية.

أواخر 2022: منصة إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

2023: مصر تستضيف الاجتماع السنوي لمجلس المحافظين للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية لعام 2023.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).