الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 11 سبتمبر 2022

بعد إقالة شريكيها المؤسسين.. هل تصبح "كابيتر" أولى ضحايا تباطؤ سوق الشركات الناشئة؟

مجلس إدارة كابيتر يقيل الرئيس التنفيذي للشركة والرئيس التنفيذي للعمليات: أقال مجلس إدارة شركة كابيتر الناشئة المتخصصة في مجال التجارة الإلكترونية الشريكين المؤسسين محمود وأحمد نوح من منصبي الرئيس التنفيذي للشركة والرئيس التنفيذي للعمليات، وفقا لبيان (بي دي إف) صادر عن الشركة يوم الجمعة. وعين مجلس الإدارة المدير المالي للشركة ماجد الغزولي (لينكد إن) رئيسا تنفيذيا مؤقتا لحين "حضور محمود وأحمد نوح فعليا وشخصيا للاجتماع مع مجلس الإدارة والمساهمين والمستثمرين، وتهدئة المخاوف بين الموظفين والموردين والدائنين وأصحاب المصلحة"، بحسب البيان.

تجرى حاليا تحقيقات داخلية وخارجية في الأمر، وفقا لما قاله مجلس الإدارة. ورفض ممثلو المستثمرين الإدلاء بمزيد من التصريحات عندما تواصلت معهم إنتربرايز، مشيرين إلى أن التحقيقات الجارية تشارك فيها السلطات أيضا.

جاء قرار مجلس الإدارة في الوقت الذي اشتعلت فيه وسائل التواصل الاجتماعي بمزاعم عن مخالفات مالية (بما في ذلك الاختلاس) في الشركة، والتي جمعت العام الماضي 33 مليون دولار من مستثمرين إقليميين وعالميين. وقال مجلس الإدارة إنه تحرك بعد عدم حضور المؤسسين الشريكين محمود نوح (الرئيس التنفيذي) وأحمد نوح (الرئيس التنفيذي للعمليات) الاجتماع الذي ضم ممثلي مجلس الإدارة والمساهمين أثناء عملية الفحص النافي للجهالة الواجبة لعملية الاندماج المحتملة. وقال المجلس: "يأتي هذا الإجراء عقب عدم قدرة المؤسسين على الوفاء بواجباتهما التنفيذية خلال الأسبوع الماضي".

من الواضح أن كابيتر كانت تواجه صعوبات: تشير المشاركات التي نشرها موظفو كابيتر السابقون عبر موقع لينكد إن إلى أن الشركة كانت تسرح الموظفين وفشلت في دفع الرواتب. ولم يتم توجيه الاتهام رسميا إلى الرئيس التنفيذي أو الرئيس التنفيذي للعمليات من قبل السلطات ولم يتم إثبات أي من الادعاءات في المحكمة.

ونفي الرئيس التنفيذي محمود نوح، في تصريحات لإنتربرايز، ما أسماه بـ "المزاعم الكاذبة" التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفا: "لم أتلق أي إخطار رسمي من مجلس الإدارة بشأن استبعادنا من مناصبنا حتى الآن". وامتنع نوح عن الإدلاء بمزيد من التصريحات حتى التشاور مع مستشاره القانوني.

ظهر محمود أيضا في البرامج الحوارية الليلة الماضية، وتحدث لمدة 15 دقيقة مع عمرو أديب ببرنامج "الحكاية" (شاهد 14:22 دقيقة). وقدمت لميس الحديدي تغطية للموضوع في برنامجها "كلمة أخيرة" (شاهد 10:53 دقيقة).

"حتى الآن أنا رئيس مجلس إدارة الشركة"، وفقا لما قاله محمود لأديب. وألقى محمود باللوم في التحديات التي تواجه كابيتر على الرياح المعاكسة الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا، دون أن يوضح مزيدا من التفاصيل. وقال أيضا إنه وشقيقه حضرا اجتماعات مجلس الإدارة "التي عقدت افتراضيا" من دبي، رافضا ما قيل حول توقفهم عن إبلاغ مجلس الإدارة. وأضاف "أي إنفاق تم بمعرفة مجلس الإدارة".

ما الذي تقدمه كابيتر على أي حال؟

تلبي شركة كابيتر احتياجات الشركات الصغيرة والمتناهية الصغر العاملة في قطاعات الأغذية والمشروبات، والسلع الاستهلاكية سريعة الدوران، والإلكترونيات الاستهلاكية. ولدى الشركة نموذج عمل متعدد الرؤوس: ويمكن اعتبارها كسوق يمكن للشركات أن تطلب فيه المخزون وترتيب عمليات التسليم والحصول على تسهيلات تمويل للشراء الآن والدفع لاحقا من خلال تطبيق واحد.

قائمة المستثمرين في الشركة: قادت كل من كونا كابيتال وإم إس إيه كابيتال الجولة التمويلية الأولية لشركة كابيتر بقيمة 33 مليون دولار، بمشاركة شركات صافولا وشروق بارتنرز وفاونديشن فينتشرز وأكسيون فينتشر لاب ودراية فينتشرز.

إذن ما معنى كل ذلك؟

كان هناك تكهنات لبعض الوقت أن كابيتر قد تواجه تحديات مع تباطؤ تمويل رأس المال المغامر للشركات الناشئة بعد أن كان ضخما في السنوات الأخيرة. وقال أحد الأشخاص، وهو ليس من المساهمين في كابيتر وتحدث بشرط عدم الكشف عن هويته: "المد ينحسر، وسنرى من يرتدي ملابس السباحة ومن لا".

"سمعنا أن شركة كابيتر كانت شديدة العدوانية في السوق، مما جعلها أكثر عرضة للمعاناة من التصحيح"، وفقا لما قاله الرئيس التنفيذي لشبكة الاستثمار الملائكي كايرو إنجلز علي الشلقاني، وهو ليس مستثمرا في كابيتر.

ماذا يعني "التصحيح" في هذا السياق؟ على مدار سنوات، كان مستثمرو رأس المال المغامر والمؤسسون مدفوعين بنفس عقلية "النمو مهما كان الثمن" التي رأيناها في الشركات الناشئة العالمية. ومن الناحية العملية، يعني ذلك جمع أموال رأس المال المغامر بشكل كبير وإنفاق كل ما تريد – طالما أنك تكتسب المزيد من العملاء، غالبا باستخدام أموال رأس المال المغامر لدعم المنتج حتى تصل إلى "الحجم"، وهي النقطة التي يعمل عندها اقتصاد الوحدة في كل معاملة.

بدأ المد في التحول في وقت سابق من هذا العام مع ابتعاد الشركاء المحدودين عن رأس المال المغامر وسط مخاوف من الركود العالمي، وارتفاع التضخم، والاتجاه للابتعاد عن المخاطر، مما جعل المستثمرين يتطلعون إلى الأصول أكثر أمانا من أسهم الشركات الناشئة شديدة السيولة. وعلى الصعيد العالمي، انخفضت استثمارات رأس المال المغامر بنسبة 15-20% في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2022، كما كتبنا سابقا.

المستثمرون في مصر يترقبون – وغالبا ما يتأنى أولئك الذين لديهم رأس مال لاستثماره ويبحثون بعناية عن أفضل صفقة يمكنهم العثور عليها، وفقا لما قاله أحد المخضرمين في رأس المال المغامر، لإنتربرايز.

النتيجة: دخلت الشركات الذكية في وضع خفض التكاليف، مع تسريح الموظفين وإعادة التفاوض بشأن الشروط مع الموردين. وأصبحت الربحية والتدفقات النقدية الإيجابية فجأة هي الأهم.

عدم امتلاك الرفاهية لحرق أموال شخص آخر يضر ببعض الشركات الناشئة أكثر من غيرها. وقال الشلقاني: "تحاول الشركات العاملة في السلع الاستهلاكية سريعة الدوران هذه تحفيز الناس على استخدام منصاتهم من خلال الدعم والحوافز". وأضاف: "إذا كنت تحرق النقود وتدعم العميل بأقل من التكلفة الحدية، فإنه يصبح نموذجا تجاريا غير مستدام" عندما يتوقف التمويل المغامر والتمويلات الأخرى.

ما هي الشركات الأكثر عرضة للخطر؟ أشار الشلقاني إلى الشركات التي تعمل في مجالي السلع الاستهلاكية سريعة الدوران وتوصيل الطعام. وكان الشلقاني، المخضرم في صناعة رأس المال المغامر، أكثر تفاؤلا، مشيرا إلى أن كلا من الشركات الناشئة والشركات التقليدية تعاني في الوقت الحالي – وأن الشركات التي تنجح في تجاوز الأزمة الحالية ستكون أقوى على الجانب الآخر (وستتمتع بمنافسة أقل بكثير).

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).