الأربعاء, 2 يونيو 2021

أذون الخزانة المصرية لا تزال تثير شهية المستثمرين الأجانب

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في يوم منعش نبدأه بإلقاء نظرة خاطفة على أهم ما نشر أمس الثلاثاء.

تابع أبرز ما جاء في نشرتنا المسائية ليوم الثلاثاء:

  • الحكومة تنفي اعتزامها إصدار سندات دولارية بـ 2-3 مليار دولار هذا الشهر: نفى وزير المالية محمد معيط لإنتربرايز تقرير شبكة سي إن بي سي العربية حول استعداد وزارته لإصدار سندات دولارية جديدة قريبا، قائلا إن الحكومة لا تعتزم طرح سندات دولية جديدة في العام المالي الحالي.
  • جهينه لا تواجه الشطب الوشيك من البورصة. نقلت الشركة أمس إلى القائمة "د" المخصصة للشركات التي من المحتمل شطب أسهمها، بسبب تأخرها في الإفصاح عن نتائج أعمالها لعام 2020، لكن من المستبعد أن تواجه الشركة خطر الشطب.
  • "التشخيص المتكاملة" تترقب اندماجات واستحواذات جديدة خارج مصر: تُقيم شركة التشخيص المتكاملة القابضة حاليا عددا من الفرص التي ستسمح لها بالتوسع في أسواق أفريقية وآسيوية وشرق أوسطية جديدة، وتخطط لافتتاح 30-35 فرعا جديدا في مصر هذا العام.

تطلق وزارة السياحة حملة ترويجية دولية جديدة للمقاصد السياحية المصرية مدتها ثلاث سنوات قبل بداية الخريف المقبل، في محاولة لإنهاء حالة الركود التي ضربت القطاع بفعل جائحة "كوفيد-19".

يحدث هذا الأسبوع:

مؤشر مديري المشتريات يصدر غدا: من المقرر أن يصدر مؤشر مديري المشتريات الخاص بكل من مصر والسعودية والإمارات غدا الخميس. وتراجع نشاط القطاع الخاص غير النفطي في مصر مجددا في أبريل الماضي، مع انخفاض الطلب والإنتاج والتوظيف بشكل حاد، ليظل النشاط للشهر الخامس على التوالي في منطقة الانكماش.

المبعوث الأمريكي فيلتمان يعود إلى المنطقة بحثا عن حل لأزمة سد النهضة: يجري المبعوث الأمريكي لمنطقة القرن الأفريقي جيفري فيلتمان جولة لمدة سبعة أيام تشمل دولا خليجية وأفريقية لبحث سبل إيجاد حل للتوترات الإقليمية المتزايدة بشأن سد النهضة الإثيوبي، لا سيما مع استعداد أديس أبابا للبدء في الملء الثاني للسد الشهر المقبل، والتصريحات الإثيوبية باستعدادها لإنشاء ما يصل إلى 100 سد صغير ومتوسط لتعزيز إنتاجها الزراعي. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها أمس إن فيلتمان سيزور كلا من قطر والسعودية والإمارات وكينيا في الفترة ما بين 31 مايو و6 يونيو، وذلك في إطار الجهود المبذولة لكسر الجمود في المفاوضات بشأن السد الذي يهدد بنقص حصص مصر والسودان من مياه نهر النيل.

الولايات المتحدة تمتنع حتى الآن عن ممارسة المزيد من الضغط على أديس أبابا كي تبرم اتفاق ملزم مع دولتي المصب. وعقب الجولة الأخيرة التي قام بها فيلتمان في المنطقة الشهر الماضي، أعربت واشنطن عن دعمها العلني للجهود التي يقودها الاتحاد الأفريقي للتوصل إلى حل للأزمة الحالية، ولكنها قالت إنها لا تنوي التدخل كوسيط لإنهاء النزاع. وعلى الرغم من استمرار واشنطن في تجميد مساعداتها الأمنية إلى أديس أبابا، وهو القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، إلا أن الإدارة الأمريكية الحالية بقيادة الرئيس جو بايدن تحرص على عدم السير على خطى إدارة ترامب، والتي كانت أديس أبابا تراها منحازة بوضوح إلى جانب مصر.

أهم المؤشرات الاقتصادية التي نترقبها في الشهر الجديد:

  • احتياطي النقد الأجنبي حتى نهاية مايو، والذي من المنتظر أن يعلن عنه البنك المركزي مطلع الأسبوع المقبل.
  • بيانات التضخم لشهر مايو، والمتوقع صدروها الأسبوع المقبل.
  • أسعار الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري اجتماعا يوم الخميس 17 يونيو، لمراجعة أسعار الفائدة.

ترشيحنا للقراءة هذا الصباح –

توليد الكهرباء في القارة الأفريقية يشهد تقدما كبيرا، في حين ما زالت شبكات التوزيع تعاني نقصا، بحسب فايننشال تايمز. وأشارت الصحيفة إلى أنه لا يزال هناك نحو 600 مليون شخص في أفريقيا لا يمكنهم الحصول على الكهرباء. وقالت إن المستثمرين يميلون إلى إعطاء الأولوية لمشاريع توليد الكهرباء على حساب إنشاء بنية تحتية قوية لشبكات النقل والتوزيع، مما يؤدي إلى ضعف كفاءة تلك الشبكات ورداءة صيانتها، وهو ما يؤدي بدوره إلى فقدان للطاقة بقيمة 5 مليارات دولار في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى سنويا. وقالت زينب عثمان، مديرة برنامج أفريقيا في مؤسسة كارنيجي، "هناك حاجة إلى مزيد من الاستثمار في الأنظمة التي يمكنها فعلا التعامل مع الزيادة الكبيرة في توليد الطاقة في المستقبل".

أزمة علاقات عامة أخرى تواجه فيسبوك: تراجعت شعبية فيسبوك في منطقة الشرق الأوسط بشكل كبير في أعقاب المواجهات التي جرت الشهر الماضي بين حماس وإسرائيل، إذ يتهم المستخدمون عملاق وسائل التواصل الاجتماعي بفرض رقابة بشكل منحاز على المنشورات المؤيدة للفلسطينيين. وأظهرت بيانات استطلاع للرأي نقلتها إن بي سي نيوز أن معدلات قبول التطبيق في المنطقة قد تراجعت إلى مستويات تاريخية منذ تصاعد التوترات في الضفة الغربية وقطاع غزة، في حين ربطت وثائق داخلية تلك التداعيات بانخفاض مبيعات الإعلانات.

اعتبر ناشطون مؤيدون للقضية الفلسطينية وفي مجال حقوق الإنسان أن فيسبوك تعمد حذف المنشورات والوسوم التي تدين الاعتداءات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة. ووثقت المجموعة الحقوقية الرقمية "حملة"' المئات من عمليات الحذف لتلك المنشورات على فيسبوك وإنستجرام في منتصف مايو، مما يشير إلى أن الخوارزميات المنحازة والتلاعب الإسرائيلي سمح بحملة من الرقابة المستهدفة. وأدى هذا الأمر إلى تزايد الدعوات بين المستخدمين عبر الإنترنت لإعطاء تطبيق فيسبوك تقييمات متدنية، مما أدى إلى تراجع تقييمه إلى 2.2 من 5 في متجر تطبيقات أبل و2.3 على متجر جوجل بلاي. وأرجعت كل من فيسبوك وتويتر عمليات الحذف تلك إلى حدوث أخطاء تقنية.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: يعيق ضعف الربحية والافتقار إلى المواهب في مجال الرعاية الصحية القطاع الخاص من التوسع في محافظات أخرى، غير القاهرة والجيزة والإسكندرية، وفق ما ذكرنا الأسبوع الماضي. نبحث في عدد اليوم كيف يمكن أن يساعد نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص في تحويل وجهة المستثمرين إلى المحافظات النائية.

enterprise

اقتصاد

تواصل شهية المستثمرين الأجانب تجاه أذون الدين المصرية

ارتفعت حيازات المستثمرين الأجانب من أذون الخزانة المحلية لتصل إلى 20.8 مليار دولار (327 مليار جنيه) بنهاية أبريل الماضي، مقارنة بـ 20 مليار دولار (314 مليار جنيه) في شهر مارس من نفس العام، بحسب النشرة الإحصائية الشهرية الصادرة عن البنك المركزي المصري أمس. وقام المستثمرون الأجانب بضخ نحو 3 مليارات دولار في أذون الخزانة خلال الأربعة أشهر الأولى من هذا العام، وذلك مع مواصلة تحسن نفسية المستثمرين عقب عمليات البيع المكثف التي شهدتها الأسواق الناشئة العام الماضي.

كانت استثمارات الأجانب في أدوات الدين المصرية ارتفعت لمستويات قياسية منذ وقت مبكر من هذا العام، إذ بلغت 28.5 مليار دولار (447 مليار جنيه) في فبراير الماضي، لتعود حيازات الأجانب من أدوات الدين لمستويات ما قبل الجائحة. وتعزز من شهية المستثمرين تجاه أدوات الدين المصرية أسعار الفائدة الحقيقية الجذابة في مصر التي تعد من بين الأعلى عالميا، والمخاطر المنخفضة للعملة، والسياسات الاقتصادية الداعمة من جانب البنك المركزي والحكومة المصرية.

كوفيد-19

واصلت حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19" في مصر انخفاضها أمس، إذ أعلنت وزارة الصحة تسجيل 956 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، انخفاضا من 984 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 263,606 حالة، من بينها 192,823 حالة تعافت وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي. وسجلت الوزارة أمس أيضا 40 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 15,136 حالة.

منحت منظمة الصحة العالمية موافقتها على الاستخدام الطارئ للقاح "سينوفاك" الصيني، مما قد يمهد الطريق أمام وصول جرعات اللقاح إلى الدول النامية عبر مبادرة جافي وكوفاكس، بحسب البيان الصادر عن المنظمة. وقالت منظمة الصحة العالمية أيضا إنها توصي بتلقي اللقاح للبالغين ممن تزيد أعمارهم عن 18 عاما، ليصبح لقاح "سينوفاك" ثاني لقاح صيني يحصل على اعتماد منظمة الصحة العالمية في أقل من شهر بعد أن أجازت المنظمة الاستخدام الطارئ للقاح سينوفارم الصيني في 7 مايو الماضي.

ويعد سينوفاك أحد اللقاحين الذين تعتزم مصر تصنيعهما محليا، إذ تستعد لإنتاج 3 ملايين جرعة من اللقاح خلال الشهر الجاري. ويأتي ذلك فيما أظهرت دراسة واعدة أجريت في إحدى المدن البرازيلية أن أعداد حالات الإصابة والوفيات والحالات التي تحتاج للرعاية داخل المستشفى تراجعت بشكل كبير بعد حصول 95% من سكان تلك المدينة على لقاح "سينوفاك".

الموسم الجديد للدوري المصري الممتاز لكرة القدم لن ينطلق قبل تطعيم جميع اللاعبين ضد "كوفيد-19"، أو على الأقل التسجيل للحصول على اللقاح وسيسارع اتحاد كرة القدم بعدها بإتمام عملية التطعيم للجميع، وفق ما قاله أحمد مجاهد، رئيس اللجنة المكلفة بإدارة الاتحاد، في مداخلة هاتفية مع قناة أون تايم سبورتس أمس (شاهد 13:23 دقيقة). وتستهدف مصر تطعيم نصف سكان البلاد قبل نهاية العام. ويأمل اتحاد الكرة في بدء الموسم المقبل للدوري في مطلع أكتوبر المقبل.

تزايد الدعم تجاه خطة صندوق النقد الدولي البالغة 50 مليار دولار لوضع حد للوباء: أعربت كل من منظمة الصحة العالمية ومجموعة البنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية عن دعمها للخطة التي أعلن عنها صندوق النقد الدولي بقيمة 50 مليار دولار للتعجيل بإنهاء وباء "كوفيد-19". وانضمت المنظمات الثلاث إلى الصندوق أمس، وطالبت قادة العالم في بيان مشترك بتقديم المزيد من الأموال لتمويل حملة تطعيم عالمية غير مسبوقة.

الخطة: يرى صندوق النقد الدولي أنه من الممكن تطعيم ما لا يقل عن 40% من سكان العالم ضد الجائحة بشكل كامل بحلول نهاية عام 2021، وأن يتم تطعيم نسبة الـ 60% المتبقية في النصف الأول من عام 2022. ويرى أيضا أن القضاء على الجائحة بشكل سريع قد يضيف 9 تريليونات دولار للاقتصاد العالمي بحلول منتصف العقد الحالي. وستمول الخطة من خلال منح بما لا يقل عن 35 مليار دولار، و15 مليار دولار من حكومات الدول والتمويل منخفض التكلفة من الجهات المقرضة متعددة الأطراف، مع مساهمة الاقتصادات المتقدمة بأكبر قدر في هذا الجهد.

تحذيرات من تعافٍ عالمي على شكل حرف K: أثارت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، احتمالية انقسام الاقتصاد العالمي، وذلك مع انتعاش اقتصادات الدول الغنية واستمرار ركود اقتصادات الدول النامية التي تعاني من ندرة اللقاحات. وقالت جورجيفا: "نحن نشعر بقلق عميق لأن وجود جائحة ذات مسارين بشكل متزايد يتسبب في تعاف اقتصادي ذي مسارين – مع عواقب سلبية على جميع الدول".

التوزيع غير الفعال وقصر فترة صلاحية اللقاحات يجعل من آلاف الجرعات غير مجدية، إذ تتخلص العديد من الدول الأفريقية من الجرعات التي تصل إليها بعد انتهاء صلاحيتها، وفقا لفايننشال تايمز. أحرقت مالاوي الشهر الماضي نحو 20 ألف جرعة منتهية الصلاحية من لقاح أسترازينيكا، في حين فضلت دولة جنوب السودان إرسال 72 ألف جرعة إلى كينيا من خلال تحالف جافي، قبل أن تنتهي صلاحيتها. وعلى الرغم من أن العديد من الشركات المصنعة تسعى إلى تمديد فترة صلاحية للقاحات الخاصة بها، فإن "تواريخ الصلاحية الحالية تشكل ضغطا حقيقيا على حملات التطعيم التي تواجه تحديات بالفعل"، وفق ما قالته أماندا هارفي ديهاي، قائدة فريق العمل لدى منظمة أطباء بلاد حدود. وتبلغ فترة صلاحية غالبية لقاحات "كوفيد-19" نحو 6 أشهر، في حين يصلح لقاح سينوفارم للاستخدام لمدة تصل إلى عامين.

*** رسالة من مجموعة التنمية الصناعية IDG ***

enterprise

عاوز تتوسع بمشروعك في الساحل الشمالي قبل موسم الصيف ومحتاج مكان في موقع مميز وبتجهيزات صناعية حديثة؟ هتلاقي كل احتياجاتك في تجمع e2 Alamein الصناعي بمدينة العلمين الجديدة ومشروعك هيكون في موقع استراتيجي وسط مركز تجاري حيوي وبالقرب من أبرز الوجهات السياحية في الساحل الشمالي. منشآت صناعية جاهزة ومستودعات تخزين بمساحات ومواصفات متنوعة تقدر تبدأ فيها نشاطك في أسرع وقت، وبتعديلات بسيطة جدًا هنساعدك في التجهيزات الخاصة للمطابخ المركزية أو ثلاجات التخزين وغيرها. تجمع e2 Alamein الصناعي بمدينة العلمين الجديدة هو أحد المشروعات التابعة لمجموعة التنمية الصناعية IDG.

زوروا موقعنا e2-alamein.com للاستعلام وطلب المعلومات عن الحلول الذكية التي نقدمها لتطوير مفهوم الأنشطة الصناعية في مصر.

ديون

"وادي دجلة" تعتزم إصدار صكوك بملياري جنيه

تخطط شركة وادي دجلة للتنمية العقارية لإصدار صكوك قيمتها نحو ملياري جنيه، والتي ستتولى إدارتها كل من كونتكت المالية القابضة (ثروة كابيتال سابقا) ومصر كابيتال، الذراع الاستثمارية لبنك مصر، وفق ما قاله أيمن الصاوي رئيس القطاع المالي لشركة كونتكت المالية لإنتربرايز أمس. وتوقع الصاوي إتمام عملية البيع خلال أقل من شهر، لكنه قال إن هذا لا يزال خاضعا للموافقات التنظيمية وظروف السوق وعمليات التصنيف والتدقيق. وتعتزم "وادي دجلة" استخدام حصيلة بيع الصكوك، والتي قد تتخذ شكل صكوك المضاربة، في تمويل إطلاق مراحل جديدة من مشروعاتها التابعة، من بينها مشروعاتها السكنية "نيوبوليس" في مدينة المستقبل بالقاهرة الجديدة وقرية بلومار العين السخنة.

المستشارون: سيلعب مكتب أيه إل سي علي الدين وشاحي وشركاه دور المستشار القانوني في الطرح. وستتولى كل من كونتكت المالية ومصر كابيتال، اللتين دخلتا في شراكة استراتيجية للعمل معا حصريا على إصدارات الصكوك، إدارة عملية البيع والترويج لها، وفقا للصاوي.

"كونتكت" و"مصر كابيتال" تعملان حاليا على خمسة إصدارات صكوك أخرى، من بينها أربعة لصالح شركات تنشط في قطاع التطوير العقاري، وفق ما قاله الصاوي، مضيفا أن الإصدارات ستتخذ شكل صكوك الإجارة أو المضاربة، ومن المتوقع طرحها قبل نهاية الربع الثالث من العام الحالي.

وتوقع البعض أن يكون 2021 عام الصكوك، بعد أن شهد العام الماضي إصدارات وصلت قيمتها إلى 5.1 مليار جنيه. وتوقع العديد من الخبراء أن نشهد نموا كبيرا لإصدارات الصكوك لتتراوح بين 20 و25 مليار جنيه هذا العام، أي ما يمثل خمسة أضعاف الرقم المسجل في 2020.

أمامنا سبعة أشهر ليتحقق ذلك، نظرا لأن العام الحالي لم يشهد بعد أي إصدارات. وحتى الآن، أصدرت ثلاث شركات فقط صكوك منذ أن وضعت الهيئة العامة للرقابة المالية إطارا تنظيميا لها، وهي شركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية "سيرا" في ديسمبر 2020، وثروة كابيتال في نوفمبر من العام نفسه، ومجموعة طلعت مصطفى في أبريل عام 2020.

الصكوك السيادية في الطريق أيضا: من المقرر أيضا أن يقر مجلس النواب نهائيا في الفترة المقبلة قانون يتيح لمصر إصدار صكوك سيادية في أسواق الدين المحلية والعالمية، بعد أن أقرته لجنة الشؤون الاقتصادية بالمجلس الشهر الماضي.

هل ترغب بمعرفة المزيد عن الصكوك؟ يمكنك قراءة هذا الموضوع من فقرة إنتربرايز تشرح.

دبلوماسية

في مواصلة لمحاولات التقارب التركي.. أردوغان يتودد للشعب المصري

في مواصلة لمحاولات التقارب التركية من مصر، صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال مقابلة مع تلفزيون "تي آر تي هابير" الحكومي أمس، أن تركيا ترغب في تعزيز التعاون مع مصر على نحو يعود بالنفع على الجانبين. وقال أردوغان أيضا: "لدينا إمكانات كبيرة للتعاون مع مصر في نطاق واسع من المجالات، بدءا من شرق المتوسط وحتى ليبيا"، مضيفا أنه "يحب" الشعب المصري. ويأتي هذا أيضا في الوقت الذي تسعى فيه أنقرة لإنهاء التوترات بينها وباقي دول المنطقة، ومن بينها اليونان.

كانت مصر وتركيا عقدتا مباحثات مباشرة الشهر الماضي للمرة الأولى منذ أعوام، وعلى الرغم من أنه لم يحرز أي تقدم يذكر في ختامها، فإن تركيا دعت وفدا مصريا لزيارة أنقرة لاستكمال المباحثات. وجاء ذلك بعد أن أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في أبريل الماضي أن بلاده ترغب في فتح "صفحة جديدة" في العلاقات مع مصر، كما أعلن أن مصر وتركيا قد تتفاوضان بشأن اتفاقية ترسيم حدود بحرية في منطقة شرق المتوسط من أجل إنهاء التوترات في تلك المنطقة.

تنقلات

مشيرة المغربي رئيسة لمجلس إدارة "النصر للأعمال المدنية"

تعيين مشيرة كمال المغربي رئيسة لمجلس إدارة شركة النصر للأعمال المدنية، وباسم السيد عبد الرحمن رئيسا تنفيذيا وعضوا منتدبا للشركة، وفق بيان للبورصة المصرية أمس (بي دي إف). وشغلت المغربي في السابق منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة زهراء المعادي للاستثمار والتعمير، والرئيس التنفيذي لشركة المعادي العقارية.

enterprise

توك شو

هيمنت الدبلوماسية مجددا على الأجواء في البرامج الحوارية الليلة الماضية. وسلطت البرامج الضوء على دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس وقادة الفصائل الفلسطينية لزيارة القاهرة لإجراء جولة جديدة من محادثات المصالحة، وكذا زيارة رئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل هذا الأسبوع إلى تل أبيب ورام الله وغزة، حيث بحث التوصل إلى هدنة طويلة المدى بين إسرائيل وحماس. ومن بين هذه البرامج (كلمة أخيرة | شاهد 10:18 و7:15 دقيقة)، (على مسؤوليتي | شاهد 5:03 و14:47 دقيقة)، (الحياة اليوم | 3:37 و2:50 دقيقة)، (مساء دي إم سي | شاهد 9:34 دقيقة)، (يحدث في مصر | شاهد 4:57 دقيقة).

"هناك تسطيح في منحنى إصابات كورونا خلال العشرة أيام الماضية"، مما يشير إلى ارتفاع حالة الوعى لدى المواطنين تجاه الالتزام بالتباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية الأخرى، واتجاههم للحصول على اللقاحات، وفق ما قاله وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار في مداخلة هاتفية مع قناة المحور (شاهد 1:25 دقيقة). ودعا الوزير المواطنين الذين لم يتلقوا اللقاح حتى الآن إلى تسجيل بياناتهم للحصول عليه في أقرب وقت ممكن (شاهد 1:30 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

سلطت الصحافة الأجنبية الضوء على ملف حقوق الإنسان في تغطيتها لمصر هذا الصباح. وأشار موقع فويس أوف أمريكا إلى مطالبة 63 منظمة غير حكومية محلية ودولية للحكومة المصرية بإطلاق سراح السجناء السياسيين وحماية المؤسسات المستقلة. ويأتي هذه في الوقت الذي دعت فيه 15 منظمة غير حكومية محلية ودولية السلطات المصرية بإنهاء محاكمة عدد من الفتيات على موقعي "تيك توك" و"لايكي" واللاتي وجهت إليهن تهما بانتهاك القيمة الأسرية، كما وجهت إلى اثنتين منهن تهما بالاتجار بالبشر.

ومن الأخبار الأخرى:

  • نشرت وكالة رويترز تقريرا مصورا حول محرك العرائس المصري، محمد فوزي بكار، وكيف أنه يقوم بتصميم تلك العرائس وتصنيعها يدويا كي يحكي من خلالها قصصا عن الثقافة المصرية المتنوعة والثرية.
  • ونشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا عن قيام زوجين من شيكاجو بزيارة الأقصر، وقالت إن الزوجين قاما بزيارة الأماكن الأثرية الشهيرة بالمدينة التي تخلو حاليا من السائحين جراء القيود المفروضة للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19".

على الرادار

وعلى الرادار أيضا هذا الصباح:

  • عملية التقاضي في المحاكم الاقتصادية قد تصبح أكثر سهولة بفضل منصة إلكترونية تعمل عليها شركتا لينك ديفلوبمنت ومايكروسوفت مصر، والتي يمكن للمواطنين والمحامين وأطراف النزاع في القضايا الاقتصادية من خلالها تسجيل بياناتهم، ورفع القضايا ومتابعة سيرها، والاطلاع على قرارات القضاة في جميع مراحل التقاضي وطلب تحديد المواعيد، ودفع الرسوم إلكترونيا وغيرها.
  • جامعة القاهرة تخصص 500 مليون جنيه لتطوير بنيتها التحتية التكنولوجية.
  • النيابة العامة تأمر بحبس سائح برازيلي أربعة أيام على ذمة التحقيق في اتهامه بالتحرش بفتاة جنسيا خلال زيارته للبلاد.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

وافق تحالف أوبك بلس على مواصلة سياسته الخاصة بتخفيف القيود على إنتاج النفط خلال شهر يوليو، مع تحسن الطلب على النفط في كل من الولايات المتحدة والصين وأوروبا مع تعافي الاقتصاد العالمي من تداعيات جائحة "كوفيد-19"، وفقا لوكالة بلومبرج نقلا عن البيان المشترك الصادر عقب الاجتماع الذي عقده وزراء نفط الدول الأعضاء أمس عبر الإنترنت. ومن المتوقع أن يضيف تحالف أوبك بلس 841 ألف برميل يوميا إلى الأسواق الشهر المقبل.

ارتفاع أسعار النفط لأعلى مستوياتها خلال عامين وسط توقعات إيجابية بزيادة الطلب: تجاوزت أسعار النفط حاجز الـ 70 دولار للبرميل للمرة الأولى منذ عام 2019، وسط توقعات إيجابية من جانب أوبك تجاه أداء النفط خلال الفترة المتبقية من العام، إلى جانب الانخفاض في زيادة المعروض العالمي الذي تراكم خلال الجائحة، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال. وتشير توقعات أوبك إلى ارتفاع الطلب على النفط بقوة خلال النصف الثاني من 2021، ليقترب من الوصول لمستويات ما قبل الجائحة قبل نهاية العام.

من ناحية أخرى، تتزايد المخاوف بشأن التضخم في الأسواق العالمية، فبعد أن عانت الدول المنتجة للنفط على مدار عام من انهيار أسعار النفط وتراجع الطلب، فإنها تواجه الآن مشكلة على العكس من السابق، وهي حدوث قفزة في الطلب على النفط مما قد يتسبب في حدوث عجز بالأسواق وارتفاع الأسعار. وبموجب الاتفاقية التي جرى التفاوض بشأنها العام الماضي لإنهاء حرب أسعار النفط بين السعودية وروسيا، يتعين على منتجي النفط الإبقاء على مستويات الإنتاج الحالية حتى أبريل 2022، إلا أن الضغوط من أجل زيادة إمدادات النفط ستتزايد إذا واصل الطلب مساره الصعودي الحالي.

لبنان يقترب من الهاوية: حذر البنك الدولي، في تقرير له من أن الأزمة الاقتصادية الحالية في لبنان قد تكون أحد أسوأ ثلاث أزمات على مستوى العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر. وأضاف البنك أن "في مواجهة هذه التحديات الهائلة، يهدد التقاعس المستمر في تنفيذ السياسات الإنقاذية، في غياب سلطة تنفيذية تقوم بوظائفها كاملة، الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتردية بالفعل والسلام الاجتماعي الهش إذ لا تلوح في الأفق أي نقطة تحول واضحة".

التزام البنك المركزي الأوروبي بالسياسة التيسيرية سيكون محل اختبار عندما يجتمع الأسبوع المقبل، وسط ارتفاع التضخم، وفقا لفايننشال تايمز. وتجاوز معدل التضخم في منطقة اليورو الشهر الماضي مستهدف البنك البالغ 2% للمرة الأولى منذ أكثر من عامين، مما زاد من الضغط على صناع السياسات من أجل إنهاء التحفيز النقدي. لكن رئيسة البنك كريستين لاجارد تتوقع أن يكون هذا الارتفاع قصير الأجل، وتصر على أن السياسة التيسيرية التي يتبعها البنك ستكون مناسبة حتى العام المقبل على الأقل، مع عودة معدل التضخم للانخفاض.

Down

EGX30 (الثلاثاء)

10240

-0.7% (منذ بداية العام: -5.6%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

10597

+0.4% (منذ بداية العام: +22.0%)

Up

سوق أبو ظبي

6613

+0.8% (منذ بداية العام: +31.1%)

Up

سوق دبي

2837

+1.4% (منذ بداية العام: +13.9%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4202

-0.1% (منذ بداية العام: +11.9%)

Up

فوتسي 100

7080

+0.8% (منذ بداية العام: +9.6%)

Up

خام برنت

70.63 دولار

+1.9%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

3.10 دولار

+4.0%

None

ذهب

1905.00 دولار

0%

Down

بتكوين

36131 دولار

-1.5%

أغلق EGX30 أمس منخفضا بنسبة 0.7%. وبلغت قيم التداول 1.53 مليار جنيه (14.9% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وتراجع المؤشر بذلك بنسبة 5.6% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: أوراسكوم المالية القابضة (+5.2%)، وبنك تنمية الصادرات (+3.6%)، وهيرميس (+0.9%).

في المنطقة الحمراء: ابن سينا فارما (-6.3%)، وجي بي أوتو (-2.9%)، وبايونيرز القابضة (-2.6%).

تباين أداء الأسواق الآسيوية في التعاملات المبكرة هذا الصباح، مع انخفاض الأسهم الصينية، وارتفاع الأسهم الآسيوية الأخرى. وتشير تعاملات العقود المستقبلية أن الأسواق الأوروبية والأمريكية ستفتح على ارتفاع في وقت لاحق من اليوم.

أخبار عالمية

الآمال في إحياء الاتفاق النووي الإيراني تتلاشى: قال مسؤولون إيرانيون إن الجولة الحالية من المحادثات الهادفة إلى إعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الاتفاق النووي لعام 2015، قد لا تسفر عن أي اتفاق بين الأطراف الدولية، وفقا لبلومبرج. وتهدف الحكومة الإيرانية إلى إبرام اتفاق نووي بحلول أغسطس، عندما يترك الرئيس الحالي حسن روحاني منصبه. وبدأت الجولة الخامسة وربما الأخيرة من المحادثات يوم الاثنين، وقد تمهد – حال نجاحها – الطريق أمام الخام الإيراني للعودة إلى الأسواق العالمية، ما سينتج عنه اضطراب في أسعار النفط عالميا.

حال تحقق ذلك، ستكون فرص التوصل إلى اتفاق ضئيلة: من المتوقع أن تكون الجولة الحالية من المحادثات الفرصة الأخيرة أمام روحاني، للتوصل لاتفاق قبل الانتخابات الرئاسية المقررة هذا الشهر، والتي يتوقع على نطاق واسع أن يفوز بها التيار المتشدد، والذي يتخذ موقفا معاديا تجاه المفاوضات.

hardhat

كيف يمكن أن يساعد تطوير نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص بمجال الرعاية الصحية في تحويل وجهة المستثمرين إلى المحافظات النائية: في الأسبوع الماضي، سلطنا الضوء على أسباب ارتفاع شهية المستثمرين تجاه قطاع الرعاية الصحية في مصر خلال العشر سنوات الماضية. ولكن على الرغم من ارتفاع الإقبال، فإن فجوة العرض والطلب لا تزال قائمة بسبب التوزيع غير المتكافئ للمرافق والخدمات، الذي غالبا ما يكون بحسب الموقع الجغرافي، إذ تتركز غالبية المستشفيات الخاصة في القاهرة والإسكندرية.

نحاول اليوم معرفة كيف يمكن أن يؤدي تنفيذ الشراكات بين القطاعين العام والخاص إلى تعزيز الرغبة في الاستثمار والتأكد من سد جميع الفجوات الرئيسية. وقال خبراء لإنتربرايز إنه يمكن اعتماد هذا النموذج للشراكة بنجاح في مصر لمعالجة بعض نقاط الضعف الرئيسية التي أوضحناها الأسبوع الماضي – وهي صعوبة جذب المواهب وضعف الربحية خارج القاهرة والإسكندرية. وعلى الرغم من تنفيذ النموذج بنجاح في الخارج، إلا أنه لا يزال هناك عدد من العقبات التي تحول دون تطبيقه في السوق المحلية.

وعلى غرار القطاعات الأخرى، يمكن أن تستفيد الرعاية الصحية من نموذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص: تحظى الشراكات بين القطاعين العام والخاص بشعبية في جميع أنحاء العالم عندما يتعلق الأمر بالرعاية الصحية. يوضح نيراج ميشرا، الرئيس التنفيذي لمجموعة ألاميدا للرعاية الصحية، أن الحكومة المصرية لديها أراضي واسعة النطاق ومستشفيات لا تعمل بكفاءة. وقال إن نموذج التعاون يمكن أن يتضمن منح جزء من هذه الأصول للقطاع الخاص لتشغيله، وفقا لمتطلبات معينة يمكن أن تشمل هذه المتطلبات توفير قدر معين من الخدمة المدعمة، وإعادة توجيه مبلغ معين من الإيرادات إلى الحكومة. بهذه الطريقة، تحقق الحكومة أمرين، أولهما التدفق المستمر للأموال، وثانيهما الرعاية الصحية المدعومة بأسعار معقولة لعدد من المواطنين.

يمكن أن يساعد هذا النموذج مستشفيات القطاع الخاص في تحقيق عائد استثمار جيد، نظرا لأن الاستثمار الأولي أقل. إذا زودت الحكومة القطاع الخاص بالأرض أو المباني مجانا، يمكن أن تنخفض تكلفة الاستثمار الأولية بنسبة 60-65%، بحسب ميشرا. وبالتالي، فإن العائد المتوقع على الاستثمار يتوقف فقط على الـ 40% التي ضختها شركة القطاع الخاص، مما يعطي أفضلية تقديم الخدمة للمرضى بأسعار مناسبة. وعلى الرغم من أن تكلفته ستكون أعلى قليلا، إلا أنه لا يزال بإمكان الشركة خلق هوامش جيدة تمنحها عائد استثمار مرضي على نسبة 40% من التكلفة التي استثمرتها، كما يوضح.

الشراكة بين القطاعين العام والخاص بمجال الرعاية الصحية يمكن أن تساعد في جذب المواهب إلى المناطق الجغرافية التي بحاجة إليهم: ويقول ميشرا إنه إذا ما شهدنا المزيد من المستشفيات في المحافظات، فستصبح المواهب من كليات الطب أكثر استعدادا للانتقال إلى هناك. ويقول حسن فكري، رئيس قطاع التخطيط الاستراتيجي وعلاقات المستثمرين في مجموعة مستشفيات كليوباترا، إنه إذا تم تنفيذ النموذج بشكل صحيح، فسيمكنه جذب الأطباء إلى الأماكن التي تقام بها المشاريع.

ولكن لا يوجد مثل المواهب المحلية: أوضح فكري أن الطريقة الأكثر فاعلية لجذب المواهب هي الاستفادة من المواهب المحلية المتاحة. وأضاف أن الاستثمار في تعليم الأطباء في المحافظات التي بحاجة إليهم سيقطع شوطا طويلا نحو سد هذه الفجوة.

مديرو الرعاية الصحية المحترفون ومراكز التميز يعتبرا شرطين ضروريين لدفع الصناعة إلى الأمام. مع تزايد تعقيد نموذج عمل القطاع، هناك حاجة ملحة لمديري الرعاية الصحية المحترفين الذين يفهمون المجال ويعرفون كيفية إدارة الأعمال التجارية في نفس الوقت – وتلك واحدة من الفجوات لدينا، وفقا لما قاله فكري، والذي يرى أيضا أن هناك تزايدا في الطلب على التخصصات والتقنيات التي تتطلب قدرا كبيرا من الاستثمار الأولي، فضلا عن مراكز التميز متعددة التخصصات. ولكن العرض ضعيف جدا بسبب ارتفاع النفقات الرأسمالية.

برامج الرعاية الصحية الشاملة يمكن أن تكون حافزا للشراكات بين القطاعين العام والخاص، وهو ما اقترحته مجموعة البنك الدولي في تقرير لها عن القطاع الخاص العام الماضي (بي دي إف). بمقتضى الخطة، ستتعاقد الحكومة على خدمات الرعاية الصحية مع مستشفيات القطاع الخاص التي يجب أن تلتزم بأسعار محددة. وتشمل مجالات الشراكة بناء المستشفيات والخدمات التشخيصية والرعاية المتخصصة وتكنولوجيا المعلومات وإدارة مطالبات التأمين. وتهدف الخطة إلى قيام هيئة حكومية جديدة، هي الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل، بالتعاقد مع مستشفيات وعيادات خاصة لتقديم الرعاية للمصريين في إطار منظومة التأمين الصحي الشامل.

الخطوة الأولى – وضع إطار عمل للشراكة بين القطاعين العام والخاص: يعتبر عدم وجود إطار عمل منظم لتسهيل الشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال الرعاية الصحية والتأخير في المدفوعات لخدمات القطاع الخاص، من القيود الرئيسية التي تؤثر على القدرة التنافسية للقطاع، وفق ما قالته مجموعة البنك الدولي في تقريرها. وتشمل العقبات الإضافية آليات الدفع التعسفية والظرفية، وعدم وجود جهة حوكمة تمثل بشكل كاف مصالح مختلف القطاعات الفرعية. وأشار التقرير إلى أنه "إذا جرى إصلاح السياسات بشكل صحيح، يمكن أن يكون لدى القطاع الخاص حوافز للابتكار وتطوير المرافق التي بإمكانها أن تخدم أعداد أكبر من المرضى وتقديم خدمة أفضل بتكلفة أقل".

تضع اللوائح الحالية قيودا من شأنها أن تعرقل الشراكة بين القطاعين العام والخاص في القطاع. أضف إلى ذلك، يُسمح فقط للأطباء المرخصين بامتلاك عيادات خارجية. هذا يعني أنه لا يمكن للمستثمرين الجدد العمل إلا بعد الحصول على الموافقات من تسع جهات حكومية على الأقل.

من الواضح أن شركات القطاع الخاص العاملة في مجال الرعاية الصحية ترغب في ذلك، وتنتظر قيام الحكومة بوضع إطار عمل للشراكة بين القطاعين العام والخاص في هذا المجال. إلا أنه مع وصول استثمارات القطاع الخاص في مجال الرعاية الصحية إلى 9.3 مليار جنيه في العام المالي 2019/2018، واستمرارها في الارتفاع، ومع كون مصر سوقا مهيئة لاستيعاب خدمات الرعاية الصحية (بالنظر إلى ارتفاع تعدادها السكان وانتشار الأمراض المزمنة)، كل هذا يجعلنا نتوقع أن الحديث حول الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجال الرعاية الصحية لم ينته بعد.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • تمويل جديد من "البنك الدولي" لتطوير السكك الحديدية: وافق مجلس الوزراء على اتفاق قرض بقيمة 362.9 مليون دولار من البنك الدولي لإعادة الإعمار والتنمية لتمويل تطوير وتحديث شبكة السكك الحديدية.
  • بكتل الأمريكية تعتزم تقديم قرض ميسر بملياري دولار لتمويل الخط السادس لمترو الأنفاق، بما يمثل 50% من تكلفة تنفيذ المشروع.
  • أوراسكوم بيراميدز للصناعات الترفيهية ستستثمر 200 مليون جنيه في المرحلة الأولى لمشروع تطوير منطقة الصوت والضوء بأهرامات الجيزة، والبالغة تكلفته الإجمالية 350 مليون جنيه.
  • "سبينيس -مصر" تستثمر 150 مليون جنيه لافتتاح ثلاثة فروع جديدة في السادس من أكتوبر ومصر الجديدة والقاهرة الجديدة خلال النصف الثاني من العام الجاري.
  • هل يحل التلاعب بالطقس أزمة ندرة المياه؟ تخطط إثيوبيا لنشر تقنيات تعديل الطقس المستخدمة لتحفيز هطول الأمطار، والمعروفة باسم "الاستمطار"، للمساعدة في ملء خزان سد النهضة، ولكن هل يمكن أن تكون تلك التقنيات حلا لمشاكل ندرة المياه في مصر؟

المفكرة

7 يونيو (الاثنين): الجمعية المصرية البريطانية للأعمال تنظم ندوة عبر الإنترنت بحضور وزير البترول طارق الملا.

11 – 14 يونيو (الجمعة – الاثنين): مصر تستضيف النسخة الأولى من منتدى رؤساء هيئات ترويج الاستثمار الأفريقية بشرم الشيخ.

14 يونيو (الاثنين): ملتقى استراتيجيات التحول نحو الاقتصاد الأخضر في مصر.

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

17 – 20 يونيو (الخميس – الأحد): المعرض الدولي لمواد وتقنيات التشطيب والبناء (Turnkey)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26 – 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض "بيج 5 كونستراكت" للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية. ويشهد يوم الأحد 27 يونيو توزيع جوائز "بيج 5 إيجيبت إمباكت".

27 يونيو – 3 يوليو (الإثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

30 يونيو (الأربعاء): صندوق النقد الدولي ينتهي من المراجعة الثانية لمستهدفات الاقتصاد المصري، وفقا لبرنامج القرض الذي أقره الصندوق بقيمة 5.2 مليار دولار في يونيو 2020.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

يوليو + أغسطس: عقد امتحانات الثانوية العامة.

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

1 يوليو (الخميس): بدء تعميم نظام التسجيل المسبق لمعلومات الشحن (إيه سي أي) وإلزام شركات الشحن بتقديم مستنداتها إلى المنصة الجديدة "نافذة".

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

2 – 4 أغسطس (الاثنين – الأربعاء): معرض أفريقيا للتصنيع الغذائي، مركز مصر للمعارض الدولية في القاهرة الجديدة.

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

17- 20 أغسطس (الثلاثاء – الجمعة): يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في سنغافورة.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 -16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).