الأحد, 5 أبريل 2020

الحالات المسجلة بـ "كوفيد-19" في مصر تقفز إلى 1070

عناوين سريعة

نتابع اليوم

البنك المركزي المصري يبقي على أسعار الفائدة دون تغيير خلال اجتماعه الخميس الماضي، بعدما أجرى خفضا طارئا بواقع 300 نقطة أساس منتصف الشهر الماضي لاحتواء آثار وباء “كوفيد-19” على الاقتصاد. تطابق قرار “المركزي” مع استطلاع إنتربرايز الأسبوع الماضي، والذي أظهر اتفاق 10 من بين 11 محللا على أن لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي ستثبت أسعار الفائدة، لتقييم تأثير تخفيض الشهر الماضي على الاقتصاد، قبل أن تتخذ أي خطوة جديد. المزيد من التفاصيل حول الموضوع في فقرة “أخبار اليوم”.

يصدر مؤشر مديري المشتريات لمصر والسعودية والإمارات في تمام الساعة السادسة والربع بتوقيت القاهرة. يمكنك الاطلاع على التقرير فور صدوره من هنا.

ومن المنتظر أن يعلن البنك المركزي المصري صافي احتياطيات النقد الأجنبي لشهر مارس اليوم أيضا، في حين من المتوقع أن تصدر بيانات التضخم لشهر فبراير يوم الخميس 9 أبريل.

قبل أن نبدأ في أخبارنا هذا الصباح، ندعوك إلى التفكير في بعض الأشياء. يبحث هذا المقال في نيويورك تايمز مدى سوء الاقتصاد حاليا، وإلى أي مدى يمكن أن يسوء، وما الذي ينبغي على الحكومة فعله الآن وفورا. نعتقد حتى الآن أن لدينا تفاؤلا حذرا للغاية، بأن التعافي الاقتصادي، سيكون بالفعل مؤلما، لكنه سيكون أسرع مما يعتقد كثيرون. وبعكس أزمات سابقة، لا يوجد ضرر كبير واقع على رؤوس الأموال، أو الكيانات المالية، أو القوى العاملة.

ومن أفكار هذا الصباح أيضا:

  • يرى هشام عز العرب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي أن العديد من الشركات المصرية لديها بالفعل القدرات المطلوبة لإدارة الأزمات وتخطيها، وهي دروس تعلمناها في 2011 والسنوات التي تلتها .(يورومني)
  • الولايات المتحدة تدعو مواطنيها إلى ارتداء كمامات خارج المنزل. ويمكنك صنع الكمامة في المنزل بإحدى هاتين الطريقتين الأولى سهلة للغاية، والثانية تستغرق وقتا أطول، ولكنها توفر لك حماية كاملة.
  • هل تذكر “شهادات المناعة” التي تعتزم ألمانيا إصدارها للمتعافين من “كوفيد-19″؟ إيطاليا تسبقها في ذلك، إذ قد يستلزم قرار العودة إلى العمل شهادة بتمتع الجسم بـ “أجسام مضادة” تقي من الفيروس. (نيويورك تايمز)
  • لا تحمل نفسك أكثر من طاقتها، نصيحة يكررها المتخصصون هذه الأيام، ردا على دعوات استغلال فترة البقاء في المنزل لتحقيق “إنجازات شخصية جديدة”.

الحالات المسجلة بـ “كوفيد-19” في مصر تتخطى رسميا حاجز الـ 1000. وقالت وزارة الصحة إن البلاد سجلت أمس 85 حالة جديدة، و5 وفيات. وبلغت الحالات المسجلة بين يومي الخميس والسبت 291 إصابة جديدة و19 حالة وفاة جميعها لمصريين عائدين من الخارج أو مخالطين للحالات الإيجابية التي أعلن عنها في السابق، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات المسجلة حتى أمس السبت إلى 1070 حالة، من بينها 71 حالة وفاة و306 حالات تحولت نتيجة تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، خرج منها 241 حالة من مستشفيات العزل بعد تعافيها تماما. وشهد يوم الجمعة الماضي فقط تسجيل 120 حالة إصابة جديدة، وهو أعلى معدل إصابة بالفيروس بيوم واحد منذ ظهور الفيروس في مصر.

كانت وزارة الصحة حذرت عدة مرات من صعوبة الرصد والتقصي بعدما يزيد عدد الحالات المصابة عن 1000 حالة. وكان رئيس غرفة إدارة الأزمات بمجلس الوزراء محمد عبد المقصود حذر، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحياة اليوم” الأسبوع الماضي، من أن معدل الإصابات اليومي قد يدفع الحكومة إلى تطبيق المرحلة الثالثة من إجراءات منع انتشار الوباء (شاهد 15:33 دقيقة). محذرا من أن عدم الالتزام بإجراء البقاء في المنزل والتباعد الاجتماعي قد يزيد عدد المصابين بشكل كبير في الفترة المقبلة.

الحكومة مستعدة لفرض إجراءات أكثر صرامة لخفض هذه المعدلات حال استمرار تدهور الوضع، وفق ما قاله وزير الدولة للإعلام أسامة هيكل في مقابلة مع برنامج “نظرة” على قناة “صدى البلد” يوم الجمعة الماضي (شاهد 4:48 دقيقة). وقال هيكل إن الحكومة لن تلجأ إلى فرض الحظر الكلي للتجول سوى في حالة تسجيل 1000 إصابة جديدة يوميا. المزيد حول هذا الموضوع في قسم “توك شو” أدناه.

وعلى الرغم من الزيادة اليومية في عدد الحالات المسجلة، قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية بسام راضي إن “معدلات الإصابة بفيروس كورونا في مصر تعد آمنة مقارنة بالدول الأخرى”، مرجعا ذلك إلى الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها الحكومة قبل انتشار الفيروس سريعا في البلاد، وذلك خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “على مسؤوليتي” (شاهد 2:44 دقيقة).

إصابة 17 طبيبا وممرضا بالمعهد القومي للأورام بفيروس “كوفيد-19″، وفق بيان صادر عن جامعة القاهرة تناوله موقع مصراوي. وقال محمود علم الدين، المتحدث الرسمي باسم الجامعة، إنه جرى بالفعل عزل الحالات التي ثبت إصابتها والمخالطين لها فور التأكد من الإصابة، مضيفا أن الجامعة أوقفت العمل بالمعهد أمس السبت فقط لتعقيمه. وحظى الخبر باهتمام العديد من الصحف ووكالات الأنباء الأجنبية، بما في ذلك أسوشيتد برس. المزيد في قسم “توك شو” أدناه.

لا “موائد رحمن” هذا العام: أكدت وزارة الأوقاف أنها لن تسمح بإعداد موائد إفطار عامة في رمضان، مشيرة إلى أنه على كل المنظمات والجهات الخيرية توزيع عبوات الطعام أو التبرعات النقدية على الفقراء، وفقا لبيان مجلس الوزراء.

قررت الكنائس المصرية إلغاء الاحتفالات بأسبوع الآلام وعيد القيامة، وفق ما نشره موقع الوطن أمس، ضمن إجراءات التباعد الاجتماعي لمنع انتشار فيروس “كوفيد-19”. وكانت الكنيسة القبطية قد قررت الشهر الماضي غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة الأخرى.

تعليق العمل بجلسات المحاكم حتى 16 أبريل في محاولة للحد من الازدحام، وذلك وفق تصريحات وزير العدل عمر مروان للقناة الأولى المصرية (شاهد 05:55 دقيقة). وبناء على القرار، سيجري تأجيل جميع الدعاوى القضائية إلى مواعيد لاحقة تلقائيا. واستثنى الوزير الأعمال الإدارية في المحاكم، مع خفض عدد الموظفين كإجراء وقائي.

الحكومة تبحث استغلال المستشفيات الجامعية لمواجهة “كوفيد-19″، من خلال خطة لتحقيق الاستفادة الكاملة من البنية الصحية القائمة، عبر التنسيق بين المستشفيات التابعة لوزارة الصحة والمستشفيات الجامعية التابعة لوزارة التعليم العالي، وفق ما قاله رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي يوم الخميس. وأضاف مدبولي أن “الخطة ستتيح لكل محافظة عدد كاف من المستشفيات التي تقدم الخدمات للمواطن على أعلى مستوى في مجابهة هذا الفيروس”.

enterprise

بيانات التنقلات المجتمعية من جوجل تظهر مدى تأثر صناعة التجزئة في مصر بجائحة “كوفيد-19”: أظهر تقرير نشرته شركة جوجل نهاية الأسبوع الماضي حول التنقلات المجتمعية في عدد من دول العالم وسط التأثيرات الناجمة عن تفشي وباء “كوفيد-19” تراجع حركة الأفراد في الأماكن العامة في مصر بنسبة 50% منذ منتصف مارس الماضي. وشمل التقرير التنقلات المجتمعية في الأماكن العامة كالمقاهي والمطاعم ومراكز التسوق والمتنزهات، إلى جانب أماكن العمل والأماكن السكنية.

وعلى نحو غير متوقع، سجلت الأماكن السكنية زيادة في التنقلات المجتمعية بنسبة 15% منذ بداية الفترة التي يغطيها التقرير، في حين سجلت فئات الأماكن الأخرى تراجعات متوسطة إلى كبيرة، وانخفض استخدام أماكن استقلال وسائل النقل بنسبة 52%، كما انخفض استخدام ساحات وقوف السيارات بنسبة 40% وتراجع عدد الأشخاص الذين يذهبون لأماكن عملهم بنسبة 35%، وسجلت حركة الأفراد لمحال البقالة والصيدليات انخفاضا بنسبة 24%.

استقبال 310 أشخاص بأحد فنادق مرسى علم لقضاء فترة الحجر الصحي عقب عودتهم من واشنطن. وخضع العائدون، وهم 293 شخصا و13 رضيعا، للفحص الطبي بعد وصولهم إلى المطار، بينما يقضون الآن فترة الحجر الصحي لمدة أسبوعين بالفندق المطل على البحر، وفق التصريحات التي نقلها موقع اليوم السابع عن رئيس غرفة المنشآت الفندقية ماجد فوزي. وأضاف فوزي أن فندقا آخر بمرسى علم سيستقبل العائدين من الولايات المتحدة خلال اليومين المقبلين، موضحا تكليف الغرفة بتحديد الفنادق المختارة للحجر الصحي وتعقيمها.

مشروع قانون جديد يلزم المواطنين بالتبرع بجزء من رواتبهم لصندوق تحيا مصر: قال رئيس لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية في مجلس النواب النائب بهاء الدين أبو شقة إنه سيتقدم بمشروع قانون إلى المجلس يلزم المواطنين بالتبرع بجزء من دخلهم الشهري لصندوق تحيا مصر، وفق ما ذكرته جريدة الشروق أمس. وينص التشريع الجديد على أن يتبرع من يتجاوز دخله الشهري الـ 5 آلاف جنيه بنسبة 5%، ترتفع إلى 10% و15% و20% لمن يصل دخله إلى أكثر من 10 آلاف جنيه أو 15 ألفا أو 20 ألفا على الترتيب.

الحكومة تتطلع لزيادة مخزون السلع الأساسية: تتطلع الحكومة إلى زيادة احتياطيات السلع الاستراتيجية في البلاد لتكون كافية لمدة 6 أشهر، للتحوط ضد أي نقص في الإمدادات الغذائية خلال الفترة المقبلة، وذلك بحسب تصريحات تلفزيونية لرئيس الوزراء مصطفى مدبولي يوم الخميس الماضي، وفقا لبيان رسمي. وأضاف البيان أن مصر لديها حاليا رصيد من هذه السلع لا يقل عن 3 أشهر لبعضها، وبعضها الآخر يصل إلى 6 أشهر. ويأتي هذا الإعلان بعد أيام قليلة من حث الرئيس عبد الفتاح السيسي للوزراء على تعزيز الاحتياطي الاستراتيجي من السلع الأساسية.

لكن، هل بدأ الوباء في التأثير على مناقصات القمح بمصر؟ في خطوة مفاجئة، ألغت مصر مناقصة للقمح في غضون ساعات من الإعلان عنها أواخر الأسبوع الماضي دون إبداء أسباب، حسبما ذكر تقرير لوكالة بلومبرج. ولفت التقرير إلى أن الهيئة العامة للسلع التموينية قد أضافت بندا جديدا، يتطلب من الموردين تعويض أي شحنات تأثرت بقيود النقل الناتجة عن “كوفيد-19” بشحنات من مصدر آخر مع تحمل التكلفة. ونقلت الوكالة عن عدد من التجار الذين لم يذكروا أسماءهم أن هذا أثار مخاوف بعض الموردين، وهو ما كان بإمكانه تقليل الإقبال على المناقصة أو رفع أسعار العروض.

زارت وزيرة الصحة هالة زايد إيطاليا أمس، حيث كان في استقبالها وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، الذي نشر فيديو للزيارة على فيسبوك، معربا عن شكره للدولة المصرية. وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وجه القوات المسلحة بتجهيز طائرتين عسكريتين برفقة وزيرة الصحة في زيارتها، محتملان بكمية من المستلزمات الطبية، مهداة من الشعب المصري إلى الشعب الإيطالي.

البنك الدولي يدعم جهود مصر لاحتواء “كوفيد-19” بمبلغ 7.9 مليون دولار. وتشمل الخطة تقديم مساعدات فنية وخطط للتدابير الوقائية، وذلك ضمن مكون الاستجابة في حالات الطوارئ التابع للبنك، والذي يأتي جنبا إلى جنب مع جهوده المستمرة لإصلاح منظومة الرعاية الصحية في مصر، وفقا لبيان صحفي. وبدأ البنك الدولي تنفيذ حزمة تمويل سريع بقيمة 14 مليار دولار لمكافحة انتشار الفيروس في الدول النامية، وكذلك حزمة أكبر بقيمة 160 مليار دولار لحماية الفئات الفقيرة ومساندة منشآت الأعمال التي تأثرت بتداعيات الجائحة.

enterprise

وفيما يتعلق بالتطورات الخاصة بـ “كوفيد-19” عالميا:

حصيلة الإصابات بفيروس”كوفيد-19″ تتخطى حاجز المليون حالة، في حين بلغت حصيلة الوفيات حوالي 53 ألف حالة، وفقا لبي بي سي نقلا عن بيانات صادرة عن جامعة جونز هوبكنز. وأظهرت البيانات أيضا وصول عدد حالات التعافي إلى ما يزيد عن 210 آلاف حالة. وأصبحت الولايات المتحدة الآن مركز تفشي الجائحة عالميا، بعد أن أصبح عدد الوفيات اليومية يتجاوز الألف حالة، منذ الخميس الماضي. وتشير التوقعات إلى أن تصل حالات الإصابة في مدن نيويورك وديترويت ونيو أورلينز إلى ذروتها في غضون أسبوع، وفقا لما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس.

ومن الأخبار العالمية الأخرى المرتبطة بـ “كوفيد-19”:

  • السعودية ستتحمل 60% من رواتب موظفي القطاع الخاص، وذلك بموجب أمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين، من أجل لتخفيف حدة آثار أزمة كورونا على القطاع ولضمان عدم فقدان الموظفين لأعمالهم، وفقا لوكالة بلومبرج. ومن المقرر أن يستفيد من الأمر الملكي 1.2 مليون مواطن سعودي.
  • السعودية قدمت أيضا موعد حظر التجوال في مدن الدمام والطائف والقطيف إلى الثالثة عصرا، وفرضت حظرا للتجوال على مدار الـ 24 ساعة في مكة والمدينة، وفقا لموقع جلف نيوز. وأعلنت المملكة أيضا فرض حظر تجوال جزئي في سبعة أحياء بمدينة جدة، وفقا لرويترز.
  • وحكومة إمارة دبي تعلن فرض حظر تجوال كامل لمدة أسبوعين، حسبما جاء في تغريدة للمكتب الإعلامي للإمارة. وأعلنت دولة الإمارات أيضا تمديد حظر التجوال القائم أثناء الليل لأجل غير مسمى، والذي كان من المفترض أن ينتهي اليوم، وقالت إنها ستبدأ في تطهير الأماكن العامة بما في ذلك الشوارع والحدائق ومرافق النقل العام، وفقا لرويترز.
  • وإيطاليا تلتقط أنفاسها بعد أن تراجع الطلب على وحدات العناية المركزة للمرة الأولى منذ تفشي جائحة “كوفيد-19”، حسبما جاء في صحيفة فايننشال تايمز. وقال وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانزا إن مواصلة الإجراءات المشددة والتباعد الاجتماعي هي “السلاح الحقيقي” المتاح حاليا.
  • يواجه لاعبو كرة القدم في بريطانيا مطالبات بتخفيض رواتبهم في ظل تداعيات وباء “كوفيد-19”، وطلب 20 ناديا ضمن الدوري الإنجليزي من اللاعبين الموافقة على خفض قدره 30% من رواتبهم السنوية، وقالوا إن تلك النسبة ستشمل تخفيضات مشروطة وتأجيلات، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز.

تواصل الخلاف السعودي الروسي يمكن أن يبدد الآمال في تعافي سوق النفط: قالت وكالة بلومبرج نقلا عن مصدر مطلع لم تفصح عنه إن الاجتماع الذي كان مقررا لمجموعة “أوبك +” غدا الاثنين قد تأجل لبضعة أيام “على الأقل” فيما تتبادل السعودية الاتهامات مع روسيا بالتسبب في انهيار سوق النفط العالمية. وقفزت أسعار النفط بنهاية الأسبوع الماضي لتزيد بنسبة 50% خلال تعاملات الخميس وبما لا يقل عن 12% خلال تعاملات يوم الجمعة الماضي بعد أن ألمح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تغريدة له عن قرب اتفاق سعودي روسي وعن توقعاته بخفض الإنتاج العالمي بما يصل إلى 15 مليون برميل يوميا، وهو ما نفته موسكو بعد ذلك، فيما دعت الحكومة السعودية إلى اجتماع الاثنين الذي تم تأجيله من أجل التفاوض حول سبل إنهاء حرب أسعار النفط الحالية.

الأسهم الأمريكية ترتفع خلال تعاملات الخميس لتعاود الانخفاض يوم الجمعة بعد أن أظهرت بيانات اقتصادية تراجع الوظائف في الولايات المتحدة للمرة الأولى خلال عشر سنوات، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وهبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو 1.5% الجمعة الماضي بعد أن أظهرت بيانات وصول مطالبات معونة البطالة في الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي بزيادة 10 ملايين مطالبة خلال الأسبوعين الماضيين، وهو ما وصفته وكالة أسوشيتد برس بالانهيار “الأكثر فزعا” في سوق الوظائف الأمريكية في تاريخها.

والتحذيرات تتواصل بشأن المزيد من تدهور الأوضاع الاقتصادية العالمية، إذ أعادت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا التحذير من أن المسار الحالي للاضطرابات الاقتصادية يعد أسوأ مما كان عليه الوضع خلال الأزمة المالية العالمية، كما أن الوضع الحالي لم يحدث على الإطلاق في تاريخ صندوق النقد. وفي الوقت الذي قاربت فيه الاقتصادات العالمية من الركود مع تواصل الإغلاق الذي فرضته الحكومات للحد من انتشار فيروس “كوفيد-19″، تشهد الأسواق الناشئة المزيد من الخسائر مع فقد ملايين الوظائف وتبخر رؤوس الأموال. ونقلت كل من صحيفة فايننشال تايمز وشبكة سي إن بي سي تصريحات جورجيفا.

الشركة المالكة لتطبيق “زووم” للمحادثات المرئية عبر الإنترنت تتعرض لانتقادات بشأن الخصوصية والأمان، وذلك بعد أن اشتكى العديد من مستخدمي التطبيق من تعرض المحادثات الجماعية للقرصنة، وهو ما دعا الشركة للتعهد بتعزيز عمليات التشفير ولكنها صرحت أن ذلك سيكون جاهزا بعد أشهر قليلة، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال. وحظي التطبيق بشهرة واسعة مع زيادة الاعتماد عليه في عقد المحادثات المرئية عبر الإنترنت عقب تفشي وباء “كوفيد-19” عالميا وانتشار العمل من المنزل، وفرض تعليمات عدم التحرك على أكثر من نصف سكان الكوكب. وسجل التطبيق 200 مليون اجتماعا مرئيا حتى الآن، مقابل 10 ملايين اجتماعا فقط العام الماضي.

تعقد مسرعة الأعمال “فلات 6 لابز” الثلاثاء المقبل حلقة نقاشية عبر الإنترنت، تحت عنوان “البداية الذكية”، والتي يتحدث خلالها المستثمر العالمي كريس شراودر، والشريك المؤسس لكل من “سواري” و”فلات 6 لابز” هاني السنباطي حول سبل نجاح الشركات الناشئة وازدهارها بالرغم من التأثيرات السلبية لوباء “كوفيد-19”. للتسجيل في الحلقة من هنا.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/
CIB - http://www.cibeg.com/

توك شو

الإغلاق التام هو آخر خطوة يمكن اتخاذها في حال تضاعف عدد الإصابات بفيروس "كوفيد-19" بشكل يومي، وفقا لما صرح به وزير الإعلام أسامة هيكل، في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي، في برنامج "القاهرة الآن". وأوضح الوزير أن مسار الإصابات يسير في وضع أفقي حاليا طيلة الـ 48 يوما الماضية وأنه لا توجد أية ارتفاعات حادة، وأن الدولة تأمل في أن يتواصل هذا المسار الأفقي خلال المرحلة الثانية لأطول فترة ممكنة. وأشار هيكل إلى أن منظمة الصحة العالمية وضعت مقياسا جديدا بنسبة الإصابة بفيروس
"كوفيد-19" مقارنة بأعداد السكان، كما شدد على ضرورة التجاوب من جانب المواطنين في الفترة المقبلة وتحقيق التباعد الاجتماعي. وحول عودة العاملين بقطاع الإنشاءات للعمل، قال هيكل إن هناك ضرورة لاستئناف العمل حتى يتوقف الاقتصاد بصورة كاملة، وقال إن كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة سيجري استثنائهم من العودة للعمل (شاهد 10:13 دقيقة).

وحول إصابة 17 من الطاقم الطبي بمعهد الأورام بفيروس "كوفيد-19"، قال وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار، في مداخلة هاتفية مع عمرو أديب، في برنامج "الحكاية"، إنه هناك تحقيقا عاجلا في ملابسات الحالة، مشيرا إلى إجراء الفحوصات لعدد 413 من المخالطين للحالات المصابة. وقال الوزير أيضا إن جامعة القاهرة وفرت 1000 كاشف من أجل إجراء اختبار الكشف عن "كوفيد-19" بين الأطباء والممرضين. (شاهد 2:11 دقيقة) و(شاهد 3:03 دقيقة).

وحول استئناف العمل بقطاع الإنشاءات، قال رجل الأعمال ياسين منصور، رئيس مجلس إدارة شركة بالم هيلز للتعمير، في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي، إنه من الضروري استئناف العمل بشكل جزئي لدفع عجلة الاقتصاد، مع استمرار التباعد الاجتماعي. وانتقد منصور الدعوات من جانب بعض رجال الأعمال بضرورة النزول الكامل للعمال للعمل بالطاقة القصوى، وقال إن تشغيل الاقتصاد بشكل كامل يعني سقوط ضحايا، وهو ما يمثل أيضا خطر على الاقتصاد. ودعا منصور الحكومة إلى توفير اختبارات الكشف عن فيروس "كوفيد-19" على نفقة الشركات (شاهد 6:23 دقيقة).

مصر يمكنها التوسع في اختبارات الكشف عن فيروس "كوفيد-19"، بما يتيح التدخل المبكر وتقليل معدل الوفيات، حسبما أكد تامر وجيه رئيس مجلس إدارة مجموعة برايم مصر في اتصال هاتفي مع عمرو أديب. وقال وجيه إن شركة برايم سبيد التابعة سارعت بشراء اختبارات الفحص عن الفيروس في فبراير الماضي، ويمكن أن تستخدم تحت إشراف وزارة الصحة للتوسع في إجراء الاختبارات. وأوضح وجيه أن دقة الاختبار تصل إلى نحو 90%، ويستغرق الحصول على النتيجة نحو 5 دقائق (شاهد 7:32 دقيقة).

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

"المركزي" يقرر الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير بعد خفض استثنائي طارئ: قررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي في اجتماعها يوم الخميس الماضي الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير، وذلك بعد أقل من ثلاثة أسابيع على قرار البنك المركزي، في اجتماع الطارئ للجنة السياسة النقدية يوم 16 مارس الماضي، بخفض أسعار الفائدة الرئيسية بواقع 300 نقطة أساس، في خطوة تهدف لدعم الاقتصاد في مواجهة تأثيرات "كوفيد-19".

أسعار الفائدة الحالية: تبلغ أسعار الفائدة التي حددها البنك المركزي لليلة واحدة 12.25% للإيداع و13.25% للإقراض و12.75% سعر العملية الرئيسية للبنك المركزي، وفق بيان لجنة السياسة النقدية. كانت اللجنة قررت تخفيض أسعار الفائدة 4 مرات خلال العام الماضي، بإجمالي تخفيض بلغ 450 نقطة أساس بين فبراير ونوفمبر الماضيين.

ويتسق القرار مع استطلاع إنتربرايز قبيل اجتماع اللجنة الأسبوع الماضي، إذ توقع 10 من بين 11 محللا شملهم الاستطلاع تثبيت أسعار الفائدة، وذلك لدراسة تأثير قرار الخفض الأخير، في ضوء حالة عدم اليقين بشأن مسار التضخم وتدهور استثمارات الأجانب في المحافظ المالية وسط تسارع وتيرة نزوح رؤوس الأموال من الأسواق الناشئة.

ماذا قال البنك المركزي؟ ذكرت لجنة السياسة النقدية في بيانها أن "أسعار العائد الحالية تعد مناسبة في الوقت الحالي وتتسق مع تحقيق معدل التضخم المستهدف البالغ 9% (±3%) في الربع الرابع من عام 2020 واستقرار الأسعار على المدى المتوسط".

لا يزال المجال مفتوحا لمزيد من التيسير النقدي: كررت لجنة السياسة النقدية تأكيدها أنها تعكف على متابعة كافة التطورات الاقتصادية وتوازنات المخاطر "ولن تتردد في استخدام جميع أدواتها لدعم تعافي النشاط الاقتصادي بشرط احتواء الضغوط التضخمية".

وقالت عالية ممدوح، كبيرة الاقتصاديين لدى بنك الاستثمار بلتون في تصريح لإنتربرايز إن "قرار لجنة السياسة النقدية، والذي توافق مع توقعاتنا جاء على خلفية قراءات التضخم الداعمة التي سمحت بخفض استثناني لمعدلات الفائدة بواقع 300 نقطة أساس". وأبقت ممدوح على توقعات بلتون بأن يبلغ متوسط التضخم نحو 6.5%، وهو ما من شأنه الإبقاء على معدلات التضخم العام ضمن النطاق المستهدف من المركزي.

وثمة توقعات بضغوط تضخمية جراء "كوفيد-19" وموسم رمضان: رجح محمد سعد المحلل المالي في شركة شعاع لتداول الأوراق المالية، أن يرتفع التضخم السنوي إلى متوسط قدره 5-7% حتى نهاية العام المالي الحالي، متوقعا المزيد من الضغوط السعرية خلال الفترة المقبلة مع اتجاه المستهلكين للشراء بأغراض التخزين فضلا عن اقتراب شهر رمضان. ورغم ذلك، استبعد أن يتخطى التضخم مستهدف المركزي لا سيما في ضوء التوقعات بخفض أسعار المواد البترولية للثلاثة أشهر المقبلة وهو ما سيعوض ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمشروبات.

تراجع الجنيه سيمنح المركزي مجالا أكبر للمناورة، وفق ما قالته مؤسسة كابيتال إيكونوميكس البريطانية للأبحاث الاقتصادية في مذكرة بحثية لها. وحذر جيمس سوانستون المحلل الاقتصادي لأسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى المؤسسة التي تتخذ من لندن مقرا لها، من اتساع عجز الحساب الجاري في مصر إذا ظل الجنيه بقيمته الحالية، وحث البنك المركزي على خفض قيمة العملة المحلية. وتابع: "نتوقع أن البنك المركزي سيخفف قبضته على الجنيه، وإذا ما حدث ذلك سريعا فعلى الأرجح لن يكون هناك انخفاضا حادا في العملة، كما سيظل التضخم تحت السيطرة. وهذا سيسمح بخفض أكبر لأسعار الفائدة لدعم النشاط".

وعلى النقيض، يرى أبو بكر إمام رئيس قطاع البحوث لدى سيجما كابيتال، أن المركزي لا يتدخل في سوق الصرف لدعم قيمة العملة المحلية، لافتا إلى أن الطلب بالفعل انخفض على العملة الصعبة في ظل تراجع أنشطة الاستيراد. وأضاف أن المركزي لا يدعم الجنيه بقدر ما يعمل على توفير العملة الصعبة المطلوبة لتخارج المستثمرين الأجانب في ظل موجة نزوح رؤوس الأموال الحالية من الأسواق الناشئة.

واستقر سعر الصرف عند مستوى 15.68 جنيه للدولار الخميس الماضي. وخسرت العملة المحلية 21 قرشا فقط منذ ذروتها السابقة في فبراير الماضي. وتذبذب سعر الصرف بين 15.68 و15.69 جنيه للدولار خلال الأسبوعين الماضيين، رغم أن الأسواق الناشئة شهدت مؤخرا واحدة من أكبر الموجات البيعية وهروب رؤوس الأموال منذ الأزمة المالية العالمية في 2008.

من الصعب التنبؤ بسياسة المركزي على المدى الطويل، حسبما ترى رضوى السويفي رئيسة قطاع البحوث لدى فاروس القابضة. والتي بنت توقعاتها على إبقاء المركزي لأسعار الفائدة حتى نهاية العام، قائلة إن من الصعب التوقع كيف سيتفاعل صناع السياسة النقدية مع العديد من المتغيرات المجهولة التي قد تطرأ. وأضافت أن "هناك الكثير من التغيرات قد تحدث في التسعة أشهر المقبلة، خاصة في ما يتعلق بالنمو والتضخم. لا يمكنك الحكم الآن. هناك الكثير من المجاهيل في الفترة الراهنة".

enterprise

"الاتصالات السعودية" تؤجل محادثات الحصول على قرض لتمويل صفقة فودافون: أرجأت شركة الاتصالات السعودية المحادثات التي كانت تجريها مع البنوك لتمويل صفقة الاستحواذ على حصة فودافون البالغة 55% من فودافون مصر بسبب أزمة "كوفيد-19"، حسبما نقلت بلومبرج عن مصادر مطلعة.

عملية الاستحواذ لا تزال قيد التنفيذ، حسبما أكدت المصادر، إلا أن الشركة السعودية ربما تعود إلى المفاوضات مع البنوك للحصول على قرض يقارب 2.4 مليار دولار، لكن بعد تسوية الوضع الحالي. وأوضح أحد المصادر أن الشركة تدرس خيارات أخرى لتمويل عملية الاستحواذ التي وافق عليها عملاق الاتصالات السعودي في يناير الماضي قبل تفشي الوباء عالميا، وذلك دون ذكر مزيد من التفاصيل. وسبق أن أشارت إنتربرايز في الشهر الماضي إلى أن الاتصالات السعودية بدأت بالفعل في إجراء الفحص النافي للجهالة على فودافون مصر.

enterprise

اتفاق أحدث ضجة في سوق الاستحواذات: وقعت شركة الاتصالات السعودية اتفاقية غير ملزمة مع مجموعة فودافون العالمية لشراء حصة الأخيرة في فودافون مصر في يناير الماضي. وجذبت صفقة الاستحواذ انتباه الصحافة المحلية والعالمية حينها، رغم خفوت الأخبار المتعلقة بها الآن في ظل انتشار جائجة "كوفيد-19"، لكن تفاصيل الصفقة جعلتها مثار اهتمام.

هناك جانبان أساسيان في القصة: الأول هو المصرية للاتصالات، ولديها حصة 45% المتبقية في فودافون مصر، وهي الحصة التي لا تتطلع شركة الاتصالات السعودية إلى الاستحواذ عليها، لكنها حصة تمنح المصرية للاتصالات حق الشفعة، الذي يسمح لها بعرقلة الاستحواذ أو المطالبة لنفسها بالحصة التي تنشدها شركة الاتصالات السعودية. وقد نقلنا الشهر الماضي أن المصرية للاتصالات ستقرر قريبا كيف تخطط لاستخدام هذا الحق. أما الطرف الثاني فهو هيئة الرقابة المالية، والتي قد تتدخل وتجبر شركة الاتصالات السعودية على شراء فودافون مصر بأكملها إذا تقدمت بعرض على حصة الأغلبية.

1.6 مليار دولار خسائر متوقعة لشركات الطيران المصرية هذا العام جراء "كوفيد-19"، وتراجع في عدد الركاب بنحو 9.5 مليون راكب خلال 2020، مما قد يؤدي إلى خسائر إجمالية للاقتصاد المصري بقيمة 2.4 مليار دولار، أو ما يوازي 0.85% من الناتج المحلي الإجمالي، وما يزيد عن فرصة عمل، مباشرة وغير مباشرة وفقا للبيان الصادر عن اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا). ودعا الاتحاد حكومات دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى تقديم المزيد من الدعم المالي إلى شركات الطيران والتي تعطل نشاطها في الوقت الحالي جراء أزمة "كوفيد-19"، وقال إن المنطقة قد تسجل خسائر قدرها 23 مليار دولار في إيرادات قطاع الطيران خلال العام الجاري، بما يمثل تراجعا بنسبة 39% مقارنة بالعام الماضي.

خسائر شركات الطيران في مصر قد تكون متدنية مقارنة بالدول الأخرى في المنطقة، إذ تشير توقعات اتحاد النقل الجوي الدولي إلى تكبد شركات الطيران السعودية خسائر قدرها 5.61 مليار دولار وتكبد شركات الطيران الإماراتية خسائر بقيمة 5.36 مليار دولار.

كان رؤساء شركات الطيران الخاصة المصرية ناشدوا وزير الطيران المدني محمد منار، في اجتماع الأسبوع الماضي التدخل لوقف نزيف الخسائر التي تتعرض له تلك الشركات في ظل أزمة "كوفيد-19" ومساعدتها للتغلب على هذه الأزمة، وذلك في الوقت الذي يتواصل فيه تعليق كافة الرحلات الجوية من وإلى مصر باستثناء رحلات الشحن الجوي حتى منتصف أبريل. وواصلت إياتا التحذير من تراجع إيرادات صناعة النقل الجوي العالمية هذا العام إثر تفاقم أزمة "كوفيد-19"، وقدرت نهاية الشهر الماضي أن تصل خسائر شركات الطيران العالمية إلى 252 مليار دولار، بتراجع 44% مقارنة بالعام الماضي. وأوصى اتحاد النقل الجوي الدولي بأن يكون الدعم المالي المقدم من حكومات المنطقة إلى شركات الطيران على شكل قروض مباشرة وإعفاءات ضريبية، إلى جانب استثناء أطقم العمل على الطائرات من اشتراط الحجر الصحي لمدة 14 يوما، وأيضا العمل على التسريع في عملية إصدار التصاريح ونشر بيانات رحلات الطيران.

دانة غاز تؤجل البت في بيع أصولها في مصر: قال مصدران، لم تذكر وكالة رويترز اسمهما، إن شركة دانة غاز الإماراتية قررت تأجيل البت في بيع أصولها بمصر لأجل غير مسمى بسبب تداعيات انتشار فيروس "كوفيد-19" على الاقتصاد العالمي. وأضافت رويترز أن دراسات التقييم لأصول الشركة في البلاد لا زالت جارية.

وأعلنت الشركة في فبراير الماضي أنها ستتخذ قرارها بشأن بيع أصولها في مصر بنهاية مارس وأنها تلقت عدة عروض لشراء أصولها البرية والبحرية في مصر خلال 2019. وأعلنت دانة عن عطاءات على 14 عقد تطوير بشكل منفصل عن عقود الاستكشاف. وتغطي عقود الإيجار ثلاثة امتيازات في منطقة دلتا النيل، إلى جانب حصة تبلغ 26.4% في مشروع لاستخراج غاز البترول المسال في خليج السويس.

وتخطط الشركة لاستخدام عائدات البيع لتغطية صكوك بقيمة 397 مليون دولار مستحقة السداد بنهاية أكتوبر. وقال الرئيس التنفيذي للشركة، باتريك ألمان وارد في وقت سابق، إنها تدرس بيع مستحقاتها المتبقية لدى الحكومة المصرية والتي تصل إلى 111 مليون جنيه إلى الجهة المتقدمة للشراء.

السيسي يوجه بتأجيل الانتقال للعاصمة الإدارية وافتتاح المتحف المصري الكبير لعام 2021: وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس بتأجيل افتتاحات المشروعات الكبرى بما فيها الانتقال للعاصمة الإدارية الجديدة وافتتاح المتحف المصري الكبير ومتحف الحضارة لعام 2021 بدلا من العام الجاري، وفقا لبيان صادر عن رئاسة الجمهورية. وأضاف البيان أن التأجيل يأتي "نظرا لظروف وتداعيات عملية مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد سواء على المستوى الوطني أو العالمي". وكان من المقرر سابقا إتمام انتقال الحكومة للعاصمة الإدارية في يونيو المقبل وافتتاح المتحف المصري الكبير في الربع الأخير من العام الجاري. ومن غير الواضح، ما هي المشروعات الأخرى التي ستتأثر بهذا القرار، وإلى أي مدى ستتأجل.

وعادت شركات المقاولات للعمل أمس السبت في المواقع الرئيسية حول البلاد مع التركيز على مشروعات العاصمة الإدارية والعلمين الجديدة، حسبما نقل موقع حابي عن اجتماع وزير الإسكان عاصم الجزار مع ممثلي شركات المقاولات الأسبوع الماضي. وتقرر خلال الاجتماع عودة عمل الشركات بكامل طاقتها مع اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19"، مع تواجد ممثل عن وزارة الصحة في كل موقع، وتقليل أعداد المتواجدين داخل الغرفة الواحدة لشخص أو اثنين مع تواجد وسائل التعقيم.

واتفق الوزير مع ممثلي الشركات على الإسراع بسداد مستحقات المقاولين البالغة 3.8 مليار جنيه، دون ذكر المزيد من التفاصيل. وتقول الصحيفة إن الشريحة الأولى من المستحقات جرى تسديدها بالفعل مع توقع سداد الشريحة الثانية الأسبوع الجاري.

ولكن قد يشهد قطاع البناء، الذي يعمل به قرابة 4 ملايين شخص، صعوبات في العودة بأقصى طاقته مع تخوف العديد من العمال في العودة للمواقع، حسبما نقلت صحيفة المال عن عضو مجلس إدارة اتحاد مقاولي التشييد والبناء شمس الدين يوسف. من جانبه قال طارق الجمال، رئيس مجلس إدارة شركة ريدكون للتعمير، إن شركته ستعود للعمل بكامل طاقتها مع اتخاذ الإجراءات اللازمة مع الحكومة للحد من انتشار الفيروس.

من ناحية أخرى، أكد وزير النقل كامل الوزير، في جولة تفقدية له أمس، على مواصلة العمل في تنفيذ المرحلة الرابعة للخط الثالث من مترو الأنفاق، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمواجهة فيروس كورونا. ووجه وزير النقل بضرورة تكثيف الأعمال للانتهاء من المرحلة الرابعة التي تشمل محطات النزهة وهشام بركات وقباء وعمر بن الخطاب والهايكستب وعدلي منصور. وأكد الوزير أيضا خلال جولته التفقدية على مواصلة أعمال تنفيذ مشروع القطار الكهربائي الذي يربط بين مدينة السلام والعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العاشر من رمضان.

البنك المركزي يوسع قاعدة المستفيدين من مبادرة الـ 100 مليار جنيه لدعم القطاعين الصناعي والزراعي: قرر البنك المركزي توسيع قاعدة المستفيدين من مبادرة الـ 100 مليار جنيه الداعمة للقطاعين الصناعي والزراعي التي أطلقها العام الماضي بإلغاء الحد الأقصى لحجم المبيعات السنوية للشركة المستفيدة وهو مليار جنيه، وفق بيان البنك. وبذلك يتاح التمويل لأي شركة تزيد مبيعاتها السنوية عن 50 مليون جنيه.

وقرر البنك المركزي المصري الشهر الماضي توسيع قاعدة المستفيدين من المبادرة بضم الشركات العاملة في المجال الزراعي والسمكي والحيواني، بما فيها محطات التصدير ومصانع التعبئة والتغليف. وتتيح المبادرة الاستفادة من حزمة التمويل بقروض ميسرة، لدعم الصناعة المحلية خلال أزمة "كوفيد-19". ونص القرار كذلك على استمرار سريان برنامج البنك للشركات الصغيرة عام 2017، والذي يتيح لشركات القطاع الزراعي التي يقل إيرادها عن 50 مليون جنيه ويزيد عن 250 ألف جنيه الاستفادة من حوافز مماثلة بسعر فائدة 5%.

مجلس الوزراء يوافق لصندوق حماية المستثمر على التعامل في البورصة: وافق مجلس الوزراء على مقترح مقدم من الهيئة العامة للرقابة المالية بالسماح لصندوق حماية المستثمر بتخصيص ما لا يجاوز 10% من رأسماله البالغة قيمته 4 مليارات جنيه لشراء أوراق مالية مقيدة بالبورصة المصرية، وفق بيان صادر عن الهيئة أمس. ولا يزال يتعين على مجلس إدارة الصندوق أن يضع الإجراءات والضوابط التنفيذية اللازمة لذلك والتي لن تسري إلا بعد اعتمادها من هيئة الرقابة المالية، وفق البيان الذي أشار إلى أن هذا الإجراء يهدف إلى "الحفاظ على استقرار سوق رأس المال المصري والحد من الآثار الاقتصادية المترتبة على جائحة كورونا".

والصندوق يعتزم إقرار آلية استثمار تلك الأموال في غضون أيام قليلة، وفق ما قاله رئيس الصندوق ممدوح أبو العزم لجريدة المال، مبينا أن هناك ثلاثة سيناريوهات تتضمن أن يتجه الصندوق لاستثمار الـ 10% مباشرة بالبورصة، أو أن تستثمر في صندوق "مصر المستقبل" إما من خلال زيادة رأس مال الصندوق أو شراء وثائق، أو مزيج من المقترحين.

وفي سياق آخر، خصص صندوق حماية المستثمر 8 ملايين جنيه لصالح شركات السمسرة، بما يتراوح بين 20 ألف جنيه و100 ألف جنيه نقدا لكل شركة على حدة، على أن تصرف منتصف الشهر الجاري، لتخفيف وقع الأزمة الحالية على الشركات وتحمل جزء من تكاليف الاشتراكات وأعمال البنية التحتية وغيرها، وفقا لرئيس الصندوق.

التجديد لحسن غانم رئيسا لمجلس إدارة وعضوا منتدبا لبنك التعمير والإسكان لمدة 3 سنوات، بحسب صحيفة المال. وتولى غانم المنصب في ديسمبر الماضي خلفا لمحمد السباعي الذي استقال لأسباب شخصية.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

الاقتصاد: الصورة الكاملة

تلوح في الأفق أزمة ائتمان بالأسواق الناشئة، حيث تواجه المزيد من الدول صعوبات في سداد مديونياتها وسط التداعيات الاقتصادية لتفشي وباء "كوفيد-19"، وفقا لتقرير نشرته صحيفة فايننشال تايمز. وأدى اتساع نطاق تفشي الوباء إلى ضغوط تمويلية على نطاق واسع، على الرغم من أن العديد من الدول لديها الآن المزيد من الأدوات لتحمل الصدمات الاقتصادية أكثر من أي وقت مضى، بما في ذلك الاحتياطيات الكبيرة من العملات الأجنبية والعدد المتزايد من المستثمرين المحليين. وشهدت الأسواق الناشئة الشهر الماضي أكبر خروج للدولار منذ عام 2008 بعد أن سحب المستثمرون نحو 31 مليار دولار من صناديق الديون بالأسواق الناشئة، في حين ارتفعت تكاليف الاقتراض بالدولار إلى مستويات لم تشهدها منذ 2008/2007، كما قلص انهيار التجارة وأسعار السلع المعروض من الدولار.

كانت الأسواق الناشئة بالفعل في وضع أكثر خطورة مما كان متصورا. وبشكل عام، بلغت الديون الخارجية في الأسواق الناشئة بالفعل 35% من الناتج المحلي الإجمالي (باستثناء الصين) في نهاية عام 2018. وفي الأسواق المبتدئة، وصلت أعباء الديون الإجمالية إلى مستوى قياسي عند 3.2 تريليون دولار العام الماضي. إلا أن ورقة بحثية نشرت مؤخرا من قبل أكاديميين أمريكيين أشارت إلى أن الملكية الحقيقية لسندات الأسواق الناشئة من قبل المستثمرين الأجانب قد تكون أكبر بكثير مما تظهره البيانات القياسية. وتشكك الورقة البحثية في ممارسات تخصيص الأوراق المالية في الحسابات القومية على أساس إقامة الجهة المصدرة بدلا من جنسيتها. واستخدمت الورقة البحثية خوارزمية أنشئت خصيصا في حساب ملكية الولايات المتحدة في السندات البرازيلية في عام 2017، والتي بلغت 8 مليارات دولار على أساس الإقامة، فيما بلغت 68 مليار دولار على أساس الجنسية. وبالنسبة للسندات الصينية، ارتفعت الزيادة من 3 مليارات دولار إلى 55 مليار دولار.

برنامج إعادة شراء السندات الذي عرضه مجلس الاحتياطي الفيدرالي في وقت سابق يمكن أن يقدم بعض الدعم، ولكن ليس بعصا سحرية: يبدأ اعتبارا من الغد السماح للبنوك المركزية الأجنبية بتبادل السندات الحكومية مع القروض الدولارية لليلة واحدة، وهي خطوة تهدف إلى تزويد الدول التي ليس لديها خطوط مبادلة مع الاحتياطي الفيدرالي بالسيولة الدولارية، ولكن هذا الأمر لن يوفر سوى قدر محدود من الدعم، وفقا لما قاله أنتجي برافكي، محلل الأسواق الناشئة في كوميرز بنك، والذي أضاف أنه لن يكون بمقدور كل بنك مركزي بالأسواق الناشئة الاستفادة من هذا الأمر، في حين أن البنوك المركزية المستفيدة ستكون تحت ضغط كبير لدرجة تجعل من الصعب إحداث تغيير ملموس. وعلاوة على ذلك، وعلى الرغم من أن البنوك المركزية التي لديها الكثير من الاحتياطي أجنبي وملكيات أذون الخزانة يمكن أن تحقق فوائد حقيقية من تسهيل إعادة الشراء، فلن يفعل سوى القليل لتخفيف الضغوط على العملات لأنه وعلى عكس عقود المبادلة، لن يعزز احتياطيات تلك البنوك المركزية.

دبلوماسية وتجارة خارجية

السيسي يشارك في قمة أفريقية عبر الفيديو لمناقشة أزمة فيروس "كوفيد-19": شارك الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى جانب عدد من القادة الأفارقة والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومدير عام منظمة الصحة العالمية في قمة عبر الفيديو. وقال بيان عن الرئاسة إن القمة بحثت تداعيات انتشار فيروس "كوفيد-19" على القارة الأفريقية وسبل مكافحته. وأكد السيسي خلال كلمته أهمية استمرار التحرك لدعم الدول الأفريقية ومساندتها في هذه المرحلة الدقيقة، لا سيما ما يتعلق بحشد التمويل وتقديم المساعدة المالية الدولية لمواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والصحية المترتبة على انتشار الفيروس.

طاقة

بدء تفعيل شبكة الكهرباء المشتركة بين مصر والسودان

بدء تفعيل شبكة الكهرباء المشتركة بين مصر والسودان بقدرة مبدئية 60 ميجاوات، حسبما ذكرت رويترز. وتبلغ تكلفة المشروع 509 ملايين جنيه بطول ألف كيلومتر، وبدأ العمل عليه إلى عام 2018، لكنه شهد عدة تأجيلات بسبب الاضطرابات السياسية في السودان وتعثر مفاوضات سد النهضة الإثيوبي. وتصل سعة الشبكة إلى 300 ميجاوات، ومن المتوقع الوصول إليها تدريجيا على 3 مراحل خلال إطار زمني غير محدد. وسبق أن نقل موقع ديلي نيوز إيجيبت أن المرحلة الثانية ستشهد زيادة 100 ميجاوات من التيار الكهربائي، بينما يصل المشروع إلى سعته القصوى في المرحلة الثالثة. ويأتي التعاون مع السودان كجزء من جهود مصر لتعزيز صادرات الكهرباء إلى الدول المجاورة، في سبيل التحول إلى مركز إقليمي للطاقة.

سكاتك سولار تؤمن 90% من استثماراتها في مجمع بنبان للطاقة الشمسية

أعلنت شركة سكاتك سولار النرويجية في بيان لها، أنها تمكنت من تأمين 90% من استثماراتها في مجمع بنبان للطاقة الشمسية من خلال وكالة ضمانات الاستثمار متعدد الأطراف. وتؤمن الضمانات استثمارات الشركة في بنبان لمدة 15 سنة مقبلة وتحميها من خطر منعها من تحويل أموالها إلى العملة الصعبة من الجنيه المصري إلى خارج البلاد. وتتبع وكالة ضمانات الاستثمار متعدد الأطراف البنك الدولي وتأسست لحماية المستثمرين في الأسواق الناشئة من المخاطر السياسية وغير الاقتصادية.

صناعة

إيبيكو تبدأ إنشاء مصنعها الجديد في مايو بتكلفة مليار جنيه

تعتزم الشركة المصرية الدولية للصناعات الدوائية (إيبيكو) البدء في تنفيذ الأعمال الإنشائية لمصنعها الجديد "إيبيكو 3" بمدينة العاشر من رمضان الشهر المقبل، بتكلفة استثمارية مبدئية مليار جنيه، وفق تصريحات رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة أحمد كيلاني نقلتها جريدة البورصة يوم الجمعة. وسينتج المصنع المستحضرات والبدائل البيولوجية، ومن المتوقع أن يستغرق تنفيذه عامين ونصف العام. وقال كيلاني إن المشروع "يحظى بدعم واهتمام القيادة السياسية للدولة، لما يمثله من إضافة كبيرة فى مجال توفير أدوية بالغة الحساسية والأهمية للمواطنين".

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.69 جم | بيع 15.79 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.70 جم | بيع 15.80 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.68 جم | بيع 15.78 جم

مؤشر EGX30 (الخميس): 9455 نقطة (+0.3%)

إجمالي التداول: 926 مليون جم (53% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -32.3%

أداء السوق يوم الخميس: أنهى EGX30 جلسة الخميس الماضي على ارتفاع نسبته 0.3%، فيما هبط سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 0.7%. وكان سهم السويدي إليكتريك أكبر الرابحين بين مكونات المؤشر بارتفاع قدره 8.4%، يليه المجموعة المالية هيرميس 4.5%، ثم جهينه 2.3%. وفي المقابل، كان سهم مستشفى كليوباترا أكبر الخاسرين بتراجع قدره 4.0%، يليه كيما 1.8%، ثم كريدي أجريكول 1.1%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 926 مليون جنيه. وحقق المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 322.6 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | 13.5 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 336.1 مليون جم

الأفراد: 37.8% من إجمالي التداولات (43.4% من إجمالي المشترين | 32.3% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 62.2% من إجمالي التداولات (56.6% من إجمالي المشترين | 67.7% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 28.34 دولار (+11.93%)

خام برنت: 34.11 دولار (+13.94%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 1.62 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (+4.45%، تعاقدات مايو 2020)

الذهب: 1645.70 دولار أمريكي للأوقية (+0.49%)

مؤشر TASI: 6749.69 نقطة (+2.74%) (منذ بداية العام: -19.54%)
مؤشر ADX: 3758.35 نقطة (+0.35%) (منذ بداية العام: -25.96%)
مؤشر DFM: 1722.87 نقطة (+0.12%) (منذ بداية العام: -37.69%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5043.20 نقطة (-1.28%)
مؤشر QE: 8458.32 نقطة (+3.21%) (منذ بداية العام: -18.87%)
مؤشر MSM: 3383.45 نقطة (-1.21%) (منذ بداية العام: -15.01%)
مؤشر BB: 1329.78 نقطة (-0.86%) (منذ بداية العام: -17.41%)

Share This Section

المفكرة

12 أبريل (الأحد): مجلس النواب يستأنف العمل بعد إجازة للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19".

12 أبريل (الأحد): عيد القيامة في الدول الشرقية.

12 أبريل (الأحد): النظر في الدعوى القضائية المقامة من عامر جروب وبورتو جروب ضد شركة أنترادوس السورية.

13 أبريل (الاثنين): موعد استئناف الدراسة بالمدارس والجامعات بعد فترة غلق امتدت لأربعة أسابيع.

15 أبريل (الأربعاء): انتهاء مدة تعليق الرحلات الجوية الدولية من وإلى المطارات المصرية.

15 أبريل (الأربعاء): موعد إعادة فتح المطاعم والنوادي الليلية والصحية والمتاحف والمواقع الأثرية.

16 أبريل (الخميس): نهاية فترة تقديم الأفراد لإقراراتهم الضريبية إلى مصلحة الضرائب.

17 – 19 أبريل (الجمعة – الأحد): اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين.

19 أبريل (الأحد): النظر في الدعوى القضائية المقامة من الشركة العربية للاستثمارات (أرابيا إنفستمنتس هولدنج) ضد شركة بيجو الفرنسية.

19 أبريل (الأحد): عيد القيامة في الكنيسة القبطية، عطلة رسمية.

20 أبريل (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

23 أبريل (الخميس): غرة شهر رمضان.

25 أبريل (السبت): عيد تحرير سيناء، عطلة رسمية.

28 – 29 أبريل (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

5- 7 مايو (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر الاستثمار في أفريقيا، لندن، المملكة المتحدة.

14 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

23 مايو (السبت): محكمة القضاء الإداري تنظر الدعوى المقامة من شركات الدرفلة لإلغاء قرار وزير التجارة والصناعة بفرض رسوم وقائية نهائية على واردات البليت وحديد التسليح.

23- 26 مايو (السبت – الثلاثاء): عيد الفطر المبارك (فلكيا).

4 – 6 يونيو (الخميس – السبت): قمة فرنسا أفريقيا 2020، بوردو، فرنسا.

9 -10 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

17- 20 يونيو (الأربعاء – السبت): معرض أوتوماك فورميولا بمركز مصر للمعارض الدولية.

25 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يونيو (الثلاثاء): ذكرى ثورة يونيو 2013، عطلة رسمية.

28 – 29 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

30 يوليو – 3 أغسطس (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

7 – 10 ديسمبر (الاثنين – الخميس): النسخة الثانية من معرض مصر للصناعات العسكرية الدفاعية (معرض إديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).