الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 22 مارس 2020

مؤشر البورصة المصرية يغلق على ارتفاع للمرة الأولى منذ أسبوعين

البورصة المصرية تغلق على ارتفاع للمرة الأولى منذ أسبوعين: أنهى مؤشرEGX30 جلسة الخميس الماضي في المنطقة الخضراء للمرة الأولى منذ أسبوعين، بعدما أغلق على ارتفاع بلغ 5%. وظل المؤشر في المنطقة الحمراء منذ 10 مارس الماضي، مع هروب المستثمرين من سوق الأسهم في ظل موجة بيعية عالمية نتيجة جائحة "كوفيد-19". وكان مجلس الوزراء قد قرر تخفيض أسعار الطاقة للمصانع، وتخفيض الضرائب على المعاملات وتوزيعات الأرباح بالبورصة، وهو ما هدأ من الموجة البيعية. وجاءت مكاسب يوم الخميس بعدما أعلن بنكا مصر والأهلي ضخ 3 مليارات جنيه بواقع 1.5 مليار لكل منهما لشراء أسهم لتعزيز الثقة في السوق.

المتداولون والبورصة المصرية يرحبون بالخطوة: قالت رضوى السويفي رئيسة قطاع البحوث بشركة فاروس القابضة إن المتداولون رحبوا بالتحفيز المقدم من بنكي مصر والأهلي المصري، وكذلك رحب رئيس البورصة المصرية محمد فريد بتلك الخطوة، قائلا إن القطاع المصرفي والبنك المركزي أرسلا إشارة إيجابية لتعزيز ثقة المستثمرين.

صندوق حماية المستثمر يتدخل: ويوم الخميس أيضا، أعلن رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية محمد عمران في بيان أصدره موافقة مجلس إدارة الهيئة على مقترح يسمح لصندوق حماية المستثمر بشراء أوراق مالية مقيدة في البورصة المصرية. وسيسمح التعديل للصندوق باستثمار حتى 10% من رأسماله البالغ 4 مليارات جنيه في البورصة المصرية. ويحتاج التعديل إلى موافقة مجلس الوزراء قبل تفعليه.

وكان المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية قد أغلق تعاملات الأسبوع الماضي على تراجع بنحو 18%، وبانخفاض يصل إلى 34% منذ بداية العام.

الشركات المقيدة بالبورصة تواصل شراء أسهم الخزينة بعد تيسير إجراءاتها مؤخرا. وخلال الجلسات الماضية أعادت نحو 10 شركات شراء حصة من أسهمها المطروحة في السوق، ومنها القابضة المصرية الكويتية (في جلستين هنا وهنا) والعربية للاستثمارات (هنا وهنا)، وجي بي أوتو (هنا وهنا)، وكذلك راية القابضة، وراية لمراكز الاتصالات.

enterprise

وباع حملة السندات المصرية ما قيمته 23.1 مليار جنيه في السوق الثانوية منذ منتصف فبراير وحتى نهاية الأسبوع الماضي، وفق ما ذكرته جريدة البورصة. ولكن لا تزال تلك نسبة غير مقلقة، إذ بلغت حيازات الأجانب من السندات المصرية حتى نهاية فبراير الماضي 310 مليارات جنيه.

ومع ذلك، فإن القلق يسيطر على مستثمري أدوات الدين، إذ تضاعفت تكلفة مقايضة السندات المصرية لأجل 5 سنوات (تكلفة التأمين على الديون السيادية) إلى 519.5 نقطة أساس، وذلك في الفترة من الأسبوع الثالث من فبراير وحتى نهاية الأسبوع الماضي.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).