الأحد, 12 يناير 2020

التضخم يتضاعف قبل اجتماع لجنة السياسة النقدية هذا الأسبوع

عناوين سريعة

نتابع اليوم

ما زالت أخبار منطقة الشرق الأوسط تتصدر عناوين الصحف العالمية، في ضوء الأحداث المتلاحقة منذ نهاية الأسبوع الماضي، وآخرها اعتراف إيران بضلوعها في إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية نتيجة لـ "خطأ غير متعمد".

الجنيه يرتد أمام الدولار مع ارتفاع التدفقات الأجنبية في الدين الحكومي: ارتفع سعر صرف الجنيه مقابل الدولار مجددا يوم الخميس ليصل إلى 15.93 جنيه للدولار، بعد أن انخفض إلى 16 جنيها للدولار يوم الأربعاء الماضي، وفقا لبيانات البنك المركزي. ونقلت جريدتا المال، وحابي، عن مصدر في البنك المركزي قوله إن هذا الصعود جاء مدفوعا بـ "تدفقات أجنبية كبيرة" في أدوات الدين الحكومية. وارتفعت استثمارات الأجانب في أذون الخزانة إلى 15.42 مليار دولار في نهاية نوفمبر الماضي. وعزا محللون الشهر الماضي ارتفاع سعر صرف الجنيه إلى عدة عوامل، في مقدمتها زيادة استثمارات الأجانب في أذون الخزانة، وارتفاع أعداد السائحين الوافدين إلى مصر، إلى جانب استقرار تحويلات المصريين العاملين بالخارج.

وفاة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عمان الجمعة الماضية عن عمر ناهز الـ 79 عاما، ليكون بذلك أحد أطول حكام الشرق الأوسط بقاء في السلطة، كما أعلن عن تعيين ابن عمه هيثم بن طارق آل سعيد خلفا له، وفقا لما أوردته وكالة رويترز. واشتهر السلطان قابوس بكونه قائدا مخضرما حظى بالثقة ونجح في الحفاظ على علاقات متوازنة بين بلاده وجاراتها.

وتقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي بتعازيه للشعب العماني في وفاة الفقيد، كما أعلن عن الحداد في مصر لمدة ثلاثة أيام، وفقا لما جاء في بيان لرئاسة الجمهورية.

اعترف مسؤولون إيرانيون أول أمس بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية عن طريق الخطأ الأربعاء الماضي بعد ساعات من قيام القوات الإيرانية بشن هجمات صاروخية على قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق. وكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني في تغريدة له على موقع تويتر إن حكومة طهران "تعرب عن أسفها العميق لمثل هذا الحادث الكارثي"، في حين ألقى وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف باللوم على "خطأ بشري" وقت وقوع الحادث. وكات الحكومة الإيرانية قد أصرت خلال الأيام القليلة الماضية على أن حادث سقوط الطائرة، والتي كان على متنها 176 شخصا، قد نتج عن استهدافها بصاروخ. لمزيد من التفاصيل يمكنكم مطالعة ما كتبته كل من رويترز وول ستريت جورنال وأسوشيتد برس ونيويورك تايمز والجارديان وبي بي سي وواشنطن بوست وسي إن إن.

يعقد غدا الاجتماع الذي دعت إليه الولايات المتحدة كل من مصر وإثيوبيا والسودان لبحث ما تم الوصول إليه في مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، بمشاركة ممثلين عن الولايات المتحدة والبنك الدولي. وتوجه وزير الخارجية سامح شكري بالفعل إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، للمشاركة في تلك المفاوضات الختامية. وكانت الدول الثلاث اتفقت العام الماضي إلى حل النزاع القائم حول السد بحلول 15 يناير الجاري إلا أن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود، إذ أخفقت الجولات الثلاث الأولى من المفاوضات من إحراز تقدم يذكر حول نقاط الخلاف الرئيسية. المزيد حول هذا الموضوع في فقرة "أخبار اليوم".

وتوجه شكري إلى واشنطن قادما من العاصمة الجزائرية، حيث التقى نظيره الجزائري صبري بوقادوم، وذلك لبحث تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين والقضايا محل الاهتمام المشترك، وعلى رأسها تطورات الوضع على الساحة الليبية، وفقا للبيان الصادر عن وزارة الخارجية.

ووصل إلى القاهرة مساء أمس رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، والذي من المقرر أن يلتقي بالرئيس عبد الفتاح السيسي. ومن المتوقع أن تتركز المحادثات على تطورات الأوضاع في ليبيا، وفقا لبوابة الأهرام.

والمزيد من الخطوات في سبيل تحقيق حلم مصر بأن تصبح مركزا إقليميا للطاقة: من المقرر أن تبدأ مصر والسودان اليوم المرحلة الأولى من مشروع الربط الكهربائي بين البلدين وذلك بقدرة 50 ميجاوات، وفقا لموقع مصراوي. ويجري حاليا الاستعداد للمرحلة الثانية والتي سترفع القدرة إلى 150 ميجاوات وسيستغرق تنفيذ تلك المرحلة عام. وتعمل مصر والسودان منذ سنوات على تنفيذ مشروع الربط الكهربائي، والذي تأخر إطلاقه جراء الاضطرابات السياسية في السودان العام الماضي، فضلا عن التعقيدات التي نشأت عن النزاع حول سد النهضة الإثيوبي.

ومن المقرر أن توقع مصر اتفاقا مشابها للربط الكهربائي مع السعودية في مايو المقبل، على أن يبدأ تبادل الطاقة الكهربائية بين البلدين لحلول 2022، كما أن هناك أيضا المشروع الذي تنفذه شركة يورو أفريكا والبالغ قيمته 4 مليارات دولار للربط بين شبكات الكهرباء في مصر وقبرص واليونان بحلول ديسمبر 2021.

enterprise

هل تقع الأسواق الناشئة في حالة من "الركود المزمن"؟ لم تفلح الأسواق الناشئة بخلاف الصين والهند أن تتفوق على الأسواق المتقدمة من حيث النمو منذ عام 2013 جراء ضعف الاستثمارات، مما جعلها معرضة لحدوث "ركود مزمن"، وفقا لما قاله معهد التمويل الدولي. ويشير مصطلح "الركود المزمن" إلى فترات ممتدة من النمو الاقتصادي المتراجع، كما أن له آثار هامة على الأسواق، إذ أن مقترح القيمة الأساسية للأسواق الناشئة يعتمد على زيادة النمو، وهو ما يترجم بدوره إلى عائدات أعلى على الاستثمار الأجنبي.

هل تسعى أورنج إلى طرح أصولها بالشرق الأوسط وأفريقيا في البورصة؟ قررت شركة أورنج الفرنسية تجميع كل عملياتها الإقليمية بالشرق الأوسط وأفريقيا في شركة واحدة تحت اسم "أوميا"، وفق ما ذكرته وكالة رويترز نقلا عن بيان للشركة. وتدرس أورنج طرح الكيان الجديد في إحدى البورصات العالمية، إذا ما توفرت عدة عوامل تساهم في تسريع نمو نشاط عمليات الشركة. وأشارت وكالة بلومبرج إلى أن بورصتي باريس ولندن مكانين محتملين لإدراج أسهم الشركة. ومن الممكن أن يجري الطرح في النصف الأول من العام الجاري. وكانت أورنج قد عينت بي إن بي باريبا ومورجان ستانلي مستشارين للطرح المحتمل.

enterprise

ما زلنا مع تداعيات مقتل قاسم سليماني في هجوم أمريكي، إذ هددت الولايات المتحدة أمس، ردا على مطالب العراق طرد القوات الأمريكية من أراضيها، بغلق حساب البنك المركزي العراقي لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال. ويشمل التهديد الأمريكي، والذي قال مسؤولون عراقيون إنه تم تبليغه مباشرة إلى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، منع الحكومة العراقية من الوصول إلى إيرادات هامة، فضلا عن إحداث أزمة سيولة في النظام المالي للبلاد. وصوت البرلمان العراقي الأسبوع الماضي لصالح طرد جميع القوات الأجنبية من العراق، وهو ما يأتي عقب قيام الولايات المتحدة باغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وأحد الشخصيات العسكرية العراقية المرافقة له في وقت سابق هذا الشهر.

وأصدرت السفارة الأمريكية بالقاهرة تحذيرا لرعاياها المتواجدين بمصر من احتمال تزايد التهديدات الأمنية، وذلك مع تزايد التوترات في المنطقة.

إلا أن الأسواق الأمريكية الصاعدة لم تتأثر بالتطورات الأخيرة، إذ أغلقت أسواق ستاندرد آند بورز 500 وناسداك وداو جونز بالقرب من أعلى مستوياتها على الإطلاق بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي، وفقا لوكالة بلومبرج.

ومن الأخبار العالمية الأخرى ما يلي:

  • المزيد من التقدم في المباحثات التجارية بين واشنطن وبكين: من المقرر أن تعقد الولايات المتحدة والصين اجتماعات نصف سنوية لبحث أية خلافات تنشأ بسبب الاتفاق التجاري المرحلي المقرر إبرامه في 15 يناير الحالي. (وول ستريت جورنال)
  • وترامب يدرس التوسع في قرار حظر السفر إلى الأراضي الأمريكية ليصل عدد الدول المدرجة ضمن القرار إلى 14 دولة، وذلك مع كون قضية الهجرة أحد الملفات الهامة في الحملة الرئاسية لترامب في الانتخابات المقبلة. (أسوشيتد برس)

enterprise

تأتيكم الحلقة الجديدة من بودكاست Making It يوم السبت المقبل. وفي الحلقات السابقة من الموسم الأول استضفنا كل من:

** يمكنكم الاستماع إلى الحلقات السابقة عبر موقعنا الإلكتروني أو عبر أبل بودكاست أو جوجل بودكاست.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/
CIB - http://www.cibeg.com/

توك شو

توارت أخبار الاقتصاد والأعمال في برامج التوك شو مرة أخرى، في ظل اشتعال الأحداث السياسية الإقليمية منذ بداية العام الجديد.

البيان الصادر عن وزارة الخارجية المصرية بشأن "تعنت" الجانب الإثيوبي في مفاوضات سد النهضة كان في مقدمة اهتمامات مقدمي البرامج أمس. وفي برنامج "الحياة اليوم" تناول حسام حداد بيان الخارجية المصرية بالتفصيل، وأجرى اتصالا هاتفيا مع مساعدة وزير الخارجية السابقة للشؤون الأفريقية منى عمر والتي أكدت أن الموقف الإثيوبي شديد التعنت منذ بداية المفاوضات قبل نحو 7 سنوات. وأضافت أن مصر ستواصل مساعيها الدبلوماسية خلال الاجتماع المقرر عقده في واشنطن خلال اليومين المقبلين، إلا أنها استبعدت الوصول إلى رؤية مشتركة مع الجانب الإثيوبي، في ظل إصرار أديس أبابا على المماطلة، وإذا لم يصل الطرفان إلى اتفاق بحلول 15 يناير الجاري، سيجري الإعلان أو البحث عن وسيط دولي يجري الاتفاق عليه. ودعت عمر المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حاسم في الأزمة التي يمكن أن تهدد أمن المنطقة حسب قولها (شاهد 12:17 دقيقة). وفي برنامج "الحكاية" أشاد عمرو أديب بتمسك فريق المفاوضات المصري بحق البلاد في مياه النيل. واستعرض أديب بالتفاصيل حصص المياه التي يتمسك بها الجانب المصري وفقا لجدول لزمني مقترح (شاهد 7:27 دقيقة).

وفاة السلطان قابوس بن سعيد أيضا حازت على جانب كبير من تغطية التوك شو. وأشارت لبنى عسل في "الحياة اليوم" إلى البيان الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي ناعيا السلطان قابوس، ومعلنا الحداد في مصر ثلاثة أيام على وفاته (شاهد 4:51 دقيقة). وتناول الخبر أيضا عمرو أديب (شاهد 6:47 دقيقة)، وإيمان الحصري في مساء دي إم سي (شاهد 5:05 دقيقة)، وعمرو خليل في برنامج "من مصر" (شاهد 0:48 دقيقة).

تحركات دولية للتوصل إلى حل سياسي في ليبيا: وفي برنامج "من مصر" أيضا أشار عمرو خليل إلى المؤتمر الصحفي المشترك بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لبحث الموقف في ليبيا، وإعلان ميركل أن برلين ستستضيف مؤتمرا لمحادثات السلام الليبية (شاهد 3:23 دقيقة)، وفي برنامج "الحكاية" قال أديب إن اجتماع بوتين وميركل يعد انتصارا واضحا للسياسة المصرية (شاهد 3:54 دقيقة).

"المركزي" يستعد لإصدار عملات بلاستيكية في 2020: وفي برنامج "مساء دي إم سي" أشارت إيمان الحصري إلى أن البنك المركزي المصري يعتزم تدشين أكبر دار نقد في مقره الجديد بالعاصمة الإدارية الجديدة، وسيصدر من خلاله نقودا بلاستيكية صديقة للبيئة كبديل للعملات الورقية، وستكون البداية بفئة الـ 10 جنيهات (شاهد 4:58 دقيقة). وأصدر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بيانا يوم الجمعة أوضح فيه أن تصميم العملة فئة 10 جنيهات وجميع فئات العملات لن يتغير.

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

التضخم السنوي يرتفع إلى 7.1% في المدن خلال ديسمبر، مقارنة بـ 3.6% في نوفمبر الماضي، بحسب بيان التضخم للبنك المركزي ونقلا عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء. ويأتي ارتفاع نسبة التضخم متوافقا مع التوقعات السابقة على خلفية انحسار تأثير سنة الأساس، وذلك بعد تراجع التضخم على مدار 6 أشهر متعاقبة ما بين مايو وأكتوبر 2019. وسجل معدل التضخم السنوي العام في إجمالي الجمهورية 6.8%، وهو ما نقلته أيضا رويترز.

وسجل معدل التضخم الشهري انخفاضا بنسبة 0.2%، متراجعا بذلك للشهر الثاني على التوالي، مدفوعا بانخفاض بنسبة 6.8% في أسعار السكر والأغذية السكرية و6.3% انخفاضا في أسعار الزيوت والدهون.

وارتفعت قليلا نسبة التضخم الأساسي، الذي يستبعد قياس أسعار السلع المتقلبة مثل الأغذية، بـ 30 نقطة أساس لتصل إلى 2.4% في ديسمبر. وعلى أساس شهري، ارتفع التضخم الأساسي بنسبة 0.2%، مقارنة بـ-0.1% في نوفمبر، بحسب مؤشر أسعار المستهلك.

وتبقى نسبة التضخم عند توقعات البنك المركزي، وهي 9% (±3%). ويقول ألان سانديب رئيس قسم البحوث في شركة نعيم للوساطة "هناك فرصة مريحة لتخفيض بمقدار 150 نقطة أساس"، مضيفا أن تباطؤ التضخم في مجال الأغذية، الذي يمثل ثلث سلة الأسعار، يعد نجاحا للدولة في احتواء التضخم. وقد تعطي أرقام التضخم لشهر ديسمبر مزيدا من الوضوح قبل اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي مما يمهد لتخفيض جديد لأسعار الفائدة. ويبقى السؤال الآن، بحسب سانديب، عن موعد التخفيض المقبل. وخفض البنك المركزي من أسعار الفائدة نوفمبر الماضي للمرة الثالثة على التوالي إذ انخفضت بمقدار 350 نقطة أساس منذ أغسطس و450 نقطة أساس على مدار العام الماضي.

enterprise

"المركزي" يعلن التشكيل الجديد للجنة السياسة النقدية: أصدر مجلس إدارة البنك المركزي أمس السبت قرارا بتشكيل لجنة السياسة النقدية، والتي ستعقد أولى اجتماعاتها لبحث أسعار الفائدة يوم الخميس المقبل الموافق 16 يناير، وفق ما نشرته جريدة حابي. وكان من المفترض أن يعقد هذا الاجتماع في 26 ديسمبر الماضي لكن جرى تأجيله لحين اعتماد التشكيل الجديد للجنة. وتضم اللجنة التي يرأسها محافظ البنك المركزي طارق عامر، كل من جمال نجم ورامي أبو النجا نائبي المحافظ، إلى جانب 3 أعضاء آخرين بمجلس إدارة البنك، هم: رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية محمد عمران، ووزيرة التعاون الدولي السابقة نجلاء الأهواني، ووزير التخطيط السابق أشرف العربي.

إنديفور للتعدين الكندية تعتزم التقدم بعرض جديد بقيمة أكبر للاندماج مع "سنتامين" خلال أيام، استجابة لمطالبات المساهمين بالأخيرة بالمزيد من الحوافز والضمانات، حسبما نقلت صحيفة المال عن مصادر وثيقة الصلة، لم تسمها. ولم تستبعد المصادر تقدم "شركة كبرى للتنقيب عن الذهب" بعرض آخر منافس للاندماج مع سنتامين، التي تمتلك أصولا تشمل منجم السكري ومشروع كليوباترا في مصر.

ولدى إنديفور مهلة تنتهي يوم الثلاثاء المقبل طبقا لقانون الاندماج البريطاني الذي قدمت عرضها على أساسه. وحصلت "إنديفور" على مد لمهلة التقدم بعرض أفضل حتى 13 يناير بدلا من 31 ديسمبر، بعد موافقة إدارة "سنتامين" الشهر الماضي. كان مساهمون رئيسيون في الشركتين، بينهم فان إيك إنترناشونال إنفستورز وبلاك روك الأمريكية وشركة لامانشا، التي يملكها رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس أكبر مساهم في إنديفور، دعوا لإتمام عملية الاندماج.

ويأتي هذا بالتزامن مع إعلان سنتامين عن قفزة في إنتاج الذهب من منجم السكري في مصر: أعلنت سنتامين المدرجة في بورصة لندن عن زيادة بنسبة 51% على أساس سنوي في إنتاج الذهب من منجمها في مصر “السكري”، خلال الربع الأخير من عام 2019، وفق بيان صادر عن الشركة. وأنتجت سنتامين 148.4 ألف أوقية من الذهب في الربع الرابع من العام الماضي، لتسجل بذلك أقوى أداء فصلي لها منذ نهاية عام 2017.

البنك الدولي يتوقع نمو الاقتصاد المصري 5.9% هذا العام: من المتوقع أن يصل نمو الاقتصاد المصري إلى 5.9% خلال العام الجاري، ونحو 5.8% خلال العام المالي الحالي 2020/2019، على أن يرتفع النمو إلى 6% في العامين الميلادي والمالي التاليين، وفقا لتقرير الآفاق الاقتصادية العالمية لعام 2020 الصادر عن البنك الدولي الأسبوع الماضي. وقال التقرير، إنه ومع عدم اعتماد الاقتصاد المصري بشكل كبير على عائدات النفط، فقد استفاد من نمو أكثر استقرارا من الدول المصدرة للنفط في المنطقة. وأضاف أن النمو الاقتصادي في مصر جاء مدفوعا بزيادة الصادرات والاستثمار (والذين شهدا المزيد من التيسير من خلال سياسة نقدية أكثر مرونة، مما أدى إلى المزيد من الاستقرار في سعر صرف الجنيه)، فضلا عن الاتجاه إلى الديون الخارجية طويلة الأجل، وتعافي نشاط قطاع السياحة. وأشار التقرير إلى أن تدفقات الاستثمارات في الأسهم المصرية وتحسن شهية المستثمرين تجاه المخاطرة عززها الاتجاه إلى التيسير النقدي في الاقتصادات المتقدمة.

وأشاد البنك الدولي أيضا في تقريره بإصلاحات الاقتصاد الكلي في مصر، وقال إن تحرير سعر صرف العملة المحلية، وخفض دعم الطاقة وتحسين مناخ الأعمال كانت بمثابة خطوات إيجابية زادت من ثقة المستثمرين وعززت من فرص التصدير والاستثمار. وقال أيضا إن قانون الإفلاس واللوائح المصدرة حديثا والخاصة بحماية مساهمي الأقلية تمثل تدابير مهمة، إذ يعمل القانون على تسهيل حل منازعات الديون بين الدائنين والمدينين، كما تعمل اللوائح على تعزيز ثقة المستثمرين من خلال اشتراط الحصول على موافقة مساهمي الأقلية عند إصدار أسهم جديدة.

النمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مرشح للزيادة إلى 2.4% في العام المالي 2021/2020 (مقابل الزيادة التقديرية بنسبة 0.1% في العام المالي 2020/2019) على أن ترتفع تلك النسبة إلى 2.8% في العام المالي 2022/2021.

يمثل نمو الإنتاجية تحديا رئيسيا لاقتصادات المنطقة، فعلى الرغم من أن لديها أعلى مستوى إنتاجية مقارنة بأي من الأسواق الناشئة والنامية، فإن معدل نمو إنتاجيتها كان الأضعف، إذ بلغ في المتوسط 0.3% بين عامي 2013 و2018 – أي أدنى بكثير من متوسط النمو في الأسواق الناشئة والنامية. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التباين الكبير بين اقتصادات المنطقة، حيث أظهرت اقتصادات دول الخليج مستويات إنتاجية أعلى بكثير من الدول المستوردة للطاقة مثل مصر. وأشار التقرير إلى أن نمو الإنتاجية في مصر كان مدفوعا في الأساس "بمكاسب إنتاجية داخل القطاع"، وهو ما يعني بعبارة أخرى أن المزيد من التنويع سيؤدي إلى زيادة الإنتاجية. وشدد التقرير على الحاجة إلى تطوير القطاع الخاص في جميع اقتصادات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعكس هذا الاتجاه، وهو ما يتطلب تخفيف القيود على مناخ الأعمال وبناء رأس المال البشري. كما أوصي التقرير بتنويع الموارد والحد من الاعتماد على السلع للتركيز بشكل أكبر على الاستثمار في مجالات مثل الطاقة المتجددة من خلال عدة أمور من أهمها الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

وتراجع النمو الاقتصادي في الأسواق الناشئة والنامية: رجح البنك الدولي أن يصل معدل النمو الاقتصادي في الأسواق الناشئة والنامية إلى 4.1% في العام المالي 2021/2020 – أي دون التوقعات السابقة بنسبة 0.5% – وأن يستقر عند 4.4% في العام المالي 2022/2021، وأضاف أن وتيرة التعافي ستكون مقيدة بتراجع الطلب العالمي والقيود الهيكلية، بما في ذلك تراجع نمو الإنتاجية. وأوضح أن الانتعاش الاقتصادي على المدى القريب في الأسواق الناشئة وتلك النامية سيكون مدفوعا بشكل رئيسي بالتوقعات بحدوث تحسن في اقتصادات عدد قليل من الدول الكبرى. ويتوقع التقرير أن يصل نمو الاقتصاد العالمي إلى 2.4% في عام 2019 وأن يرتفع إلى 2.5% في العام الجاري.

لقراءة التقرير كاملا من هنا، ولمطالعة البيان الصحفي من هنا.

راميدا ضمن الشركات الأكثر استفادة من إمكانات النمو في قطاع الأدوية بمصر: قال بنك إتش إس بي سي، في مذكرة بحثية نشرها الخميس الماضي إن قطاع الأدوية في مصر لديه إمكانات كبيرة لتحقيق نمو هيكلي، مضيفا أن شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية (راميدا) ستكون من بين الشركات الأكثر استفادة من ذلك بفضل التوسعات التي أجرتها مؤخرا في منشآتها وخططها الخاصة بإطلاق المزيد من المنتجات. ويرى البنك أنه من المتوقع أن يزداد إجمالي مبيعات منتجات الأدوية ومعدلات الطلب على خدمات الرعاية الصحية في كافة أرجاء البلاد على خلفية ارتفاع نسبة انتشار الأمراض المزمنة، فضلا عن ارتفاع معدل النمو السكاني.

أساسيات الصناعة: لدى مصر حاليا متوسط عمر منخفض (24 عاما) كما أن لديها مستويات إنفاق منخفضة نسبيا على الأدوية، إلا أن بنك إتش إس بي سي يتوقع حدوث انعكاس في هذا الاتجاه مع تقدم أعمار السكان والبدء في صعود مستوى الإنفاق على الرعاية الصحية. ويتوقع البنك أنه، بحلول عام 2025 ستكون أعمار أكثر من 28% من السكان في مصر فوق الـ 40 (مقابل 26.5% حاليا)، في حين من المتوقع أن تكون أعمار 8.5% من السكان فوق الـ 60 عاما (مقابل 8% حاليا). وظل الإنفاق على الأدوية للشخص الواحد في مصر منخفضا نسبيا، ولكنه يشهد حاليا واحدا من أسرع معدلات النمو من حيث العملة المحلية – ويتوقع البنك أن يتفوق هذا المعدل قريبا على معدلات النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والنمو العالمي على خلفية تقدم أعمار السكان. وأشار البنك إلى أن معظم الإنفاق على الرعاية الصحية في مصر يأتي من القطاع الخاص، ولاسيما عبر الإنفاق الشخصي، ويتوقع البنك أن يتغير هذا الأمر مع بدء تنفيذ الحكومة لبرنامج التأمين الصحي الشامل. وقال إن هذا التحول يمكن أن يدعم النمو الكلي للسوق في مصر.

enterprise

وتوقعات بارتفاع سعر سهم راميدا 51%: وفقا لحسابات إتش إس بي سي، فإن السعر المستهدف لسهم راميدا يصل إلى 6.40 جنيه للسهم، بزيادة 51% عن سعره السوقي الحالي. وكانت شركة راميدا هي الثانية والأخيرة التي تقوم بطرح أسهمها في البورصة المصرية خلال العام الماضي، وتراجع سهم الشركة 4.7% في أول يوم تداول له بالبورصة تحت رمز RMDA في 11 ديسمبر الماضي. وخسر سهم الشركة 9% من قيمته منذ بداية التداول عليه. وأرجع بنك إتش إس بي سي ذلك التراجع إلى أن السوق تركز فقط على الأداء على المدى القريب، إذ أعلنت شركة الأدوية عن تحقيقها نموا في الإيرادات بنسبة 8% فقط على أساس سنوي خلال التسعة أشهر الأولى من 2019، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. وقال بنك إتش إس بي سي "مع ذلك، فإن التراجع في أداء الشركة مؤخرا يرجع إلى التأخيرات في إتمام مشاريع تحديث القدرات، وهو ما أدى إلى تعطل بعض خطوط الإنتاج". وأضاف البنك أن الأداء التشغيلي للشركة سيشهد انتعاشة كبيرة خلال العام الحالي.

النتائج المالية لشركة راميدا واستراتيجيتها تجعلها في وضع أفضل في المستقبل: قال البنك في تقريره إنه ومن بين مثيلاتها من الشركات في المنطقة فإن شركة راميدا تتمتع بأعلى هامش للأرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك، كما تتفوق على نظيراتها من الشركات المحلية مع استفادتها من الحجم، كما أن لديها مزيج أفضل من المنتجات بالمقارنة مع اللاعبين الآخرين بالسوق. وقال إن بعض العوامل التي أدت إلى مثل هذا النمو القوي للشركة والتي تمثل كذلك الأساس لاستراتيجيتها تتمثل في إطلاق المزيد من المركبات الدوائية مع زيادة التركيز على المنتجات ذات أسعار الوحدات الأعلى.

مصر تصعد من تصريحاتها تجاه إثيوبيا، والخارجية تتهم في بيان لها الجانب الإثيوبي بالـ "تعنت" مما تسبب في عدم تحقيق تقدم في مفاوضات سد النهضة التي جرت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الخميس الماضي. وأوضح البيان أن الاجتماعات الوزارية الأربعة لم تفض إلى تحقيق تقدم ملموس بسبب "تعنت إثيوبيا وتبنيها لمواقف مغالى فيها تكشف عن نيتها في فرض الأمر الواقع وبسط سيطرتها على النيل الأزرق وملء وتشغيل سد النهضة دون أدنى مراعاة للمصالح المائية لدول المصب وبالأخص مصر".

وكان وزير المياه والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيل، قال إن مصر جاءت للمحادثات "دون نية التوصل لاتفاق". وأوضح بيكيل، في تصريح لوكالة أسوشيتد برس، أن مصر اقترحت لإنهاء الأزمة مد فترة ملء خزان سد النهضة من 12 إلى 21 عاما. وأضاف الوزير أن حكومة بلاده لن تقبل أبدا بذلك الاقتراح وستمضي قدما في خطتها ببدء ملء الخزان في يوليو 2020. وردا على ذلك، قالت الخارجية في بيانها إن القاهرة انخرطت" في هذه المفاوضات بحسن نية وبروح إيجابية تعكس رغبتها الصادقة في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق المصالح المشتركة لمصر ولإثيوبيا". ونفت الوزارة ما زعمه وزير المياه والطاقة الإثيوبي بأن مصر طلبت ملء سد النهضة في فترة تمتد من 12 إلى 21 سنة، مؤكدة أن "مصر لم تحدد عدد من السنوات لملء سد النهضة، بل أن واقع الأمر هو أن الدول الثلاث اتفقت منذ أكثر من عام على ملء السد على مراحل تعتمد سرعة تنفيذها على الإيراد السنوي للنيل الأزرق، حيث أن الطرح المصري يقود إلى ملء سد النهضة في 6 أو 7 سنوات إذا كان إيراد النهر متوسط أو فوق المتوسط خلال فترة الملء، أما في حالة حدوث جفاف، فإن الطرح المصري يمكن سد النهضة من توليد 80% من قدرته الإنتاجية من الكهرباء، بما يعني تحمل الجانب الأثيوبي أعباء الجفاف بنسبة ضئيلة".

ويلوح في الأفق الموعد النهائي للتوصل لاتفاق حول السد، إذ أشار وزير الري المصري، محمد عبد العاطي، في تصريح لرويترز إلى أنه يأمل في التوصل لحل في الاجتماع المقبل في واشنطن يوم 15 يناير الجاري. واتفقت الدول الثلاث، مصر وإثيوبيا والسودان، على التوصل لاتفاق نهائي بحلول هذا التاريخ خلال اجتماعهم السابق في العاصمة الأمريكية في شهر نوفمبر، بحضور وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشن ورئيس البنك الدولي ديفيد مالباس. وستبدأ الاجتماعات المقبلة يوم 13 يناير الجاري، والتي استبقها عبد العاطي بالإعراب عن تفاؤله موضحا "لم نتوصل إلى اتفاق اليوم ولكننا على الأقل توصلنا لوضوح في كل القضايا بما فيها الملء". وستلجأ الدول الثلاث لوسيط دولي في حالة عدم الوصول لحل بانتهاء اجتماع 15 يناير، أو ستقوم بإشراك قادتها الثلاثة في المحادثات.

هل هناك فرصة لتمديد أجل المفاوضات؟ وتوقعت مصادر معنية بملف مياه النيل أن ينتهي الأمر إلى مد فترة المفاوضات شهرا إضافيا في محاولة للتوصل إلى نتائج ملموسة، أو مد فترة المفاوضات أسبوعين إضافيين للخبراء الفنيين للتباحث في العاصمة واشنطن لحسم الخلاف، وفقا لصحيفة المصري اليوم.

الحكومة تمضي قدما في خططها للتحول إلى الدعم النقدي المشروط بدلا من نظام الدعم العيني المطبق حاليا، وفق ما ذكره بيان صادر عن مجلس الوزراء. وعقد رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي اجتماعا يوم الخميس الماضي مع كل من وزير التموين علي المصيلحي ووزير المالية محمد معيط، إلى جانب عدد من مسؤولي الجهات المعنية، للتباحث في هذا الشأن. وقال مدبولي خلال الاجتماع إن حكومته ستبدأ في دراسة هذا الملف، بالتنسيق مع عدد من الجهات، للاتفاق على الآليات الخاصة بالتنفيذ، والتوقيت، مشيرا إلى أن هذه الخطوة تستهدف الحد من تسرب الدعم، والمساعدة في وصوله إلى مستحقيه. وقال وزير التموين إنه يجري حاليا دراسة مميزات وسلبيات هذه الخطوة لتقييمها على النحو الأمثل، مضيفا أن هناك مقترح لتطبيقها تجريبيا بإحدى المحافظات. كانت وزارة التموين قد دخلت خلال يونيو الماضي في محادثات مع وزارة المالية وأصحاب المخابز ولجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب وعدد من الجهات الأخرى، بشأن خطتها المستهدفة لتحويل دعم الخبز من عيني إلى نقدي. وحظي الخبر باهتمام وكالة بلومبرج.

يأتي هذا في الوقت الذي أحالت فيه وزارة التضامن الاجتماعي خلال يوليو الماضي مشروع قانون الدعم النقدي الموحد إلى مجلس النواب. ويدمج مشروع القانون الجديد جميع برامج الدعم الحالية في برنامج “كرامة وتكافل”، كما ينص على تفعيل بند المشروطية للحصول على الدعم. ويلزم مشروع القانون الحكومة بمراجعة المستفيدين من الدعم كل 3 سنوات، واستبعاد الأسر غير المستحقة بعد انتهاء تلك الفترة. ويأتي تفعيل مشروع القانون على رأس قائمة أعمال وزيرة التضامن الاجتماعي الجديدة نيفين القباج.

بدء التداول بالبورصة السلعية خلال عام: أعلن رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية بوزارة التموين إبراهيم عشماوي، إن البورصة السلعية ستبدأ العمل قبل يناير 2021، وفق صحيفة المال. ونقلت رويترز عن عشماوي قوله إن إجراءات إطلاق البورصة سوف تستغرق ما بين 8 و11 شهرا. وكان وزير التموين علي المصيلحي صرح الأسبوع الماضي أنه سيبدأ التداول في البورصة السلعية قبل سبتمبر المقبل.

كانت اللجنة الاقتصادية بمجلس الوزراء أعطت في اجتماع الأسبوع الماضي الضوء الأخضر لإنشاء البورصة السلعية، على أن تديرها شركة تحمل الاسم ذاته، بمساهمة الهيئة العامة للسلع التموينية وجهاز تنمية التجارة الداخلية، والشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين بالإضافة إلى البورصة المصرية وجهات أخرى بينها بنوك حكومية وتجارية واستثمارية. ومن المقرر أن يجري تداول 6 سلع غذائية بصفة مبدئية في البورصة، هي القمح والأرز والذرة والبطاطس والبصل والبرتقال.

الجيش الوطني الليبي يوافق على المقترح الروسي-التركي لوقف إطلاق النار: أعلن قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة الجنرال خليفة حفتر وقف إطلاق النار في المنطقة الغربية التي تضم العاصمة طرابلس اعتبارا من منتصف ليل أمس (صباح الأحد)، بشرط التزام الطرف الآخر بالهدنة، وفق ما ذكرته وكالة رويترز نقلا عن أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي. ودعت روسيا وتركيا الأسبوع الماضي الأطراف الليبية المتناحرة إلى وقف إطلاق النيران بحلول منتصف ليل 12 يناير، وهو ما رفضه الجيش الوطني الليبي في البداية. وتسعى قوات حفتر حاليا إلى السيطرة على طرابلس وطرد القوات الموالية لرئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج منها.

ومن جانبه أعلن السراج خلال اجتماع عقده مع رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي أنه يرحب بوقف إطلاق النار، ولكن حكومته ستلتزم بهذا الاتفاق فقط إذا انسحبت قوات حفتر من أطراف طرابلس، وفق ما ذكرته أسوشيتد برس.

الضغط الدولي يتواصل لإنهاء الصراع في ليبيا، إذ كرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال اجتماعهما أمس الدعوة إلى وقف إطلاق النار. وبحث بوتين أيضا الموقف في ليبيا خلال اتصال هاتفي مع الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الجمعة، حيث أكد الرئيس السيسي "موقف مصر الثابت تجاه ضرورة وضع حد لحجم التدخلات الخارجية غير المشروعة في الشأن الليبي". وفي غضون ذلك، وصل رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إلى أنقرة أمس لإجراء محادثات حول الموقف في ليبيا، ومن المقرر أن يصل إلى القاهرة اليوم للقاء الرئيس السيسي.

كان الموقف في ليبيا قد وصل إلى منعطف خطير في الأيام الماضية بعد قرار تركيا بنشر قوات تابعة لها هناك لدعم القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني، لتتزايد مخاطر الصدام بين القوى الإقليمية الداعمة للأطراف الليبية المتناحرة. ورفعت تركيا حدة التوترات قبل ذلك بأسابيع قليلة بعد توقيعها اتفاقا آخر مع السراج، يمهد لتركيا التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط، وهو ما أثار غضب العديد من الأطراف الدولية.



أشرف سالمان رئيسا لمجلس إدارة سيتي إيدج للتطوير العقاري: وافق مجلس إدارة شركة سيتي إيدج للتطوير العقاري على ترشيح وزير الاستثمار الأسبق أشرف سالمان لمنصب رئيس مجلس إدارة الشركة، بعد أن قبل المجلس استقالة حسن غانم من المنصب، الذي عين به الشهر الماضي، وفق ما ذكرته جريدة المال أمس السبت. وصدق المجلس أيضا على ضم كل من أحمد الوشاحي، ولبنى هلال، ومحسن عادل، ورجاء فؤاد، وعبد المطلب عمارة إلى مجلس الإدارة.

هشام رامز رئيسا للمصرف العربي الدولي لثلاث سنوات أخرى: وافقت الجمعية العمومية للمصرف العربي الدولي على التجديد لرئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك هشام رامز لولاية ثانية مدتها ثلاث سنوات، وفق ما نقله موقع مصراوي أمس عن مصادر مطلعة. ويشغل رامز الذي عمل محافظا للبنك المركزي المصري خلال الفترة من فبراير 2013 وحتى نوفمبر 2015، المنصب منذ مايو 2016.

توضيح: نشرنا يوم الخميس الماضي نقلا عن جريدة البورصة أن مؤسس مجموعة ريتش فود عمرو التازي سيحتفظ بمنصبه كرئيس تنفيذي بعد إتمام صفقة استحواذ صندوق ازدهار للاستثمار المباشر على حصة حاكمة من المجموعة. والصحيح أن التازي سيبقى ضمن مجلس إدارة الشركة لكنه سيتخلى عن منصب الرئيس التنفيذي الذي سيشغله عمرو فراج.

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

مصر في الصحافة العالمية

إعادة افتتاح معبد إلياهو هانبي اليهودي بالإسكندرية كان الخبر الأبرز في تغطية وسائل الإعلام الأجنبية للشأن المصري. وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن المعبد الذي جرى تجديده بعد انهياره جزئيا في عام 2016، سيستخدمه عدد قليل للغاية، إذ أن اليهود المصريين داخل مصر حاليا باتوا يعدون على أصابع اليدين. وتناول الخبر أيضا كل من سكاي نيوز، شينخوا، هآرتس.

هل ستحصل مصر على الغاز الإسرائيلي بسعر مخفض؟ نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية مقالا للكاتب إيرين عزران قال فيه إن الغاز المنتج من حقل ليفايثان للغاز الطبيعي سيباع لمصر والأردن بسعر مخفض أقل من السعر الذي تدفعه حاليا شركة كهرباء إسرائيل، متسائلا عن قيمة الحقل كـ "مشروع قومي إسرائيلي". ومن المقرر أن تبدأ مصر خلال الشهر الجاري تلقي الغاز الطبيعي من إسرائيل بموجب اتفاقية الاستيراد الموقعة في فبراير 2018 والمعدلة في أكتوبر 2019، بين شركة دولفينوس القابضة المصرية وشركتي نوبل إنرجي وديليك للحفر المشغلتين لحقلي تمار وليفايثان الإسرائيليين، بقيمة إجمالية 19.5 مليار دولار.

المتحف المصري الكبير في المركز الـ 17 في قائمة نيويورك تايمز لأبرز 52 مكانا عليك زيارتهم في 2020. وأشارت الصحيفة إلى أن مطار سفنكس والفنادق الجديدة ستجعل زيارة القاهرة أسهل من أي وقت مضى.

طاقة

بدء تشغيل خط أنابيب بوتاجاز رأس بكر-أسيوط

بدأت وزارة البترول والثروة المعدنية تشغيل خط أنابيب بوتاجاز رأس بكر-رأس غارب-أسيوط بطول 155 كيلومتر وتكلفة 450 مليون جنيه، بحسب موقع مصراوي. ونقل الموقع عن بيان للوزارة القول إن الخط الجديد سيرفع كميات البوتاجاز المنقولة لمحافظات الوجه القبلي من 2600 طن يوميا إلى 4000 طن يوميا بزيادة نسبتها 54%.

بنية تحتية

استكمال حي المال والأعمال في العاصمة الإدارية في 2022

من المتوقع أن يستكمل بناء منطقة المال والأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة، التي تضم 20 برجا، بحلول عام 2022، حسبما نقل موقع كونستراكشون ويك أونلاين عن المدير العام للشركة الصينية العامة للهندسة الإنشائية في مصر (CSCEC). وقال ويكاي لوكالة أنباء شينخوا، إن المشروع هو أحد أعمال الشركة في مصر، ويعد أحد أهم المشروعات في العاصمة الإدارية الجديدة. ويقع الحي على مساحة 1.9 كيلومتر مربع ويقع على بعد 50 كيلومتر شرق القاهرة. وأضاف ويكاي أن شركته تتعاون في هذا الصدد مع 100 شركة مصرية أخرى.

تعليم ورعاية صحية

"جيمس مصر" التعليمية تتوسع في إنتاج الكتب وتدريب المعلمين

تعتزم شركة جيمس مصر للخدمات التعليمية التوسع في إنتاج الكتب الدراسية وتدريب المعلمين والاستثمار في البنية التحتية للتعليم خلال 5 سنوات مقبلة، إضافة لنشاطها في الاستحواذ على المدارس، بحسب صحيفة المال. وأنشئت "جيمس مصر" كصندوق للاستثمار في التعليم بين مجموعة جيمس الإمارات والمجموعة المالية هيرميس عام 2018 برأس مال 133 مليون دولار. وتمتلك الشركة حاليا أربع مدارس خاصة في شرق القاهرة، حيث تركز على تقديم خدمات التعليم الأساسي. ومن المتوقع أن ترتفع استثمارات الشركة التعليمية في مصر إلى 300 مليون دولار بحلول 2023.

سياحة

مصر للطيران تستأنف رحلاتها إلى بغداد

استأنفت شركة مصر للطيران رحلاتها الجوية للعاصمة العراقية بغداد بعد تعليقها لمدة 3 أيام لأسباب أمنية، بحسب صحيفة أخبار اليوم. كانت مصر الطيران علقت رحلاتها لبغداد في أعقاب اغتيال الولايات المتحدة للقائد بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

وفي غضون ذلك، أطلقت شركة الطيران العراقية "فلاي بغداد" أمس السبت أولى رحلاتها من مطار النجف الدولي إلي القاهرة، وفق ما نقلته جريدة الشروق عن رئيس الشركة بشير الشابني، والذي أشار إلى أن شركته تسير حاليا رحلة واحدة فقط أسبوعيا، وتخطط لزيادتها إلى أربع رحلات، إلى جانب تشغيل أول رحلة إلى شرم الشيخ، بحلول الصيف.

بنوك وتمويل

"العربي الأفريقي" يمنح تسهيلات ائتمانية بـ 200 مليون جنيه لـ "بريميوم"

منح البنك العربي الأفريقي الدولي شركة بريميوم لخدمات الائتمان تسهيلات ائتمانية بقيمة 200 مليون جنيه، لتنمية محفظتها للتمويل الاستهلاكي، وفق ما نشرته جريدة المال يوم الخميس.

منوعات إخبارية

سبينيس تفتتح فرعا جديدا لها في مدينة نصر بحلول أبريل المقبل

تفتتح سبينيس- مصر فرعا جديدا لها في مول "مركاتو" بمدينة نصر خلال أبريل المقبل، باستثمارات 40 مليون جنيه، وفق ما نشرته جريدة البورصة يوم الجمعة. ويأتي المشروع في إطار خطة أوسع للشركة لافتتاح ستة أفرع جديدة هذا العام، ليرتفع بذلك إجمالي عدد أفرعها إلى 20 فرعا في 8 محافظات، وفق ما صرح به الرئيس التنفيذي للشركة مهند عدلي، والذي أضاف أنه من المقرر أن تدشن شركته فرعا آخر في مدينة السادات قبل نهاية الشهر الجاري. كانت سبينيس قد أعلنت في عام 2017 أنها تخطط لمضاعفة الأفرع التابعة لها لتصل إلى 24 فرعا بحلول عام 2019.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.93 جم | بيع 16.03 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.93 جم | بيع 16.03 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.95 جم | بيع 16.05 جم

مؤشر EGX30 (الخميس): 13730 نقطة (+1.4%)

إجمالي التداول: 747 مليون جم (10% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -1.7%

أداء السوق يوم الخميس: أنهى مؤشر EGX30 تعاملات الخميس الماضي على ارتفاع نسبته 1.4%. وصعد سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 0.8%. وقفز سهم الحديد والصلب المصرية بنسبة 6.6% ليسجل أفضل أداء بين مكونات المؤشر، تلاه المصرية للمنتجعات بنسبة 5.5%، ومدينة نصر للإسكان والتعمير بنسبة 4.8%. وأغلق سهم مستشفى كليوباترا منفردا في المنطقة الحمراء بعد أن تراجع بنسبة 0.3%. وبلغت قيم التداول 747 مليون جنيه. وحقق المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 71.1 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | 74.8 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 146.0 مليون جم

الأفراد: 41.5% من إجمالي التداولات (39.3% من إجمالي المشترين | 43.7% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 58.5% من إجمالي التداولات (60.7% من إجمالي المشترين | 56.3% من إجمالي البائعين)

Share This Section

***

رؤية فاروس:

ارتفاع التضخم ينهي احتمالات خفض الفائدة: سجل معدل التضخم لشهر ديسمبر ارتفاعا أعلى من المتوقع، ليصل إلى 6.8% في إجمالي الجمهورية (الحضر والريف)، ليبلغ بذلك معدل التضخم في عام 2019 بأكمله 8.8%، وهو ما يقل قليلا عن نسبة الـ 9.0% المتوقعة. ومع ارتفاع معدلات التضخم، تتوقع فاروس أن تبقي لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير عندما تجتمع هذا الأسبوع “من أجل تقييم أثر التخفيضات السابقة للفائدة، والتوترات الجيوسياسية في المنطقة”. وتتوقع فاروس استئناف دورة التيسير النقدي على أن تكون “أقل حدة”، خلال العام الجاري، على أن إجمالي خفض الفائدة خلال 2020 بين 200 و300 نقطة أساس.

***

خام غرب تكساس: 59.04 دولار (-0.9%)

خام برنت: 64.98 دولار (-0.6%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.20 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (+1.7%، تعاقدات فبراير 2020)

الذهب: 1560.10 دولار أمريكي للأوقية (+0.4%)

مؤشر TASI: 8345 نقطة (+2.7%) (منذ بداية العام: -0.5%)
مؤشر ADX: 5075 نقطة (+1.1%) (منذ بداية العام: +0.0%)
مؤشر DFM: 2749 نقطة (+1.3%) (منذ بداية العام: -0.6%)
مؤشر KSE الأول:‏ 6929 نقطة (+1.9%)
مؤشر QE: 10444 نقطة (+1.0%) (منذ بداية العام: +0.2%)
مؤشر MSM: 3977 نقطة (+0.8%) (منذ بداية العام: -0.1%)
مؤشر BB: 1597 نقطة (+0.8%) (منذ بداية العام: -0.8%)

المفكرة

يناير 2020: قمة الاستثمار الأفريقية البريطانية، لندن، المملكة المتحدة.

9- 12 يناير 2020 (الثلاثاء – الأحد): مؤتمر بلاستيكس، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

16 يناير 2020 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لبحث أسعار الفائدة.

25 يناير 2020 (السبت): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة، عطلة رسمية.

25 يناير 2020 (السبت): بدء عطلة منتصف العام الدراسي للمدارس والجامعات.

8 فبراير 2020 (السبت): نهاية عطلة منتصف العام الدراسي للمدارس والجامعات.

11- 13 فبراير 2020 (الثلاثاء – الخميس): معرض بترول مصر، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

4- 5 مارس 2020 (الأربعاء – الخميس): المنتدى الاقتصادي للمرأة، القاهرة.

25- 26 مارس 2020 (الأربعاء – الخميس): مؤتمر المشاريع العملاقة، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

23 أبريل 2020 (الخميس): غرة شهر رمضان.

23- 26 مايو 2020 (السبت – الثلاثاء): عطلة عيد الفطر.

5- 7 مايو 2020 (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر الاستثمار في أفريقيا، لندن، المملكة المتحدة.

30 يونيو 2020 (الأحد): الذكرى السنوية لثورة يونيو 2013، عطلة رسمية.

30 يوليو – 3 أغسطس 2020 (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

19- 20 أغسطس 2020 (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

نوفمبر 2020: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

7 يناير 2021 عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).