الأربعاء, 16 فبراير 2022

المركزي يتمسك بقرار إلزام المستوردين بتقديم اعتمادات مستندية

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في يوم جديد مزدحم بأخبار الاقتصاد.

إنه اليوم الثالث والأخير من معرض مصر الدولي للبترول (إيجبس والذي شهد خلال اليومين الأولين الكثير من الفعاليات وأيضا الكثير من أخبار الطاقة، بدءا من التمويلات الجديدة واكتشافات الحقول النفطية وتوقيع مذكرات التفاهم وعقد المحادثات رفيعة المستوى.

أبرز ما جاء خلال المؤتمر أمس: تعهدت وزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار بزيادة صادرات بلادها من الغاز الطبيعي إلى مصر بنحو 50% بنهاية الشهر الحالي. وأعلنت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة توقيع اتفاق قرض بقيمة 1.5 مليار دولار مع مصر لتمويل واردات المنتجات البترولية والسلع الأساسية. وعلى صعيد الاكتشافات النفطية، أعلنت شركة دراجون أويل عن أول كشف نفطي لها في خليج السويس. المزيد حول كل هذا في نشرتنا اليوم.

وعلى هامش المعرض أيضا – التقت وزيرة البيئة ياسمين فؤاد المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة فاتح بيرول، لبحث تعزيز التعاون الثنائي وإمكانية مشاركة الوكالة في قمة المناخ COP27 التي تستضيفها مصر أواخر هذا العام بشرم الشيخ، وفقا لبيان الوزارة. ومن ناحية أخرى، وقعت شركتا شنايدر إليكتريك وأفيفا مذكرة تفاهم مع الهيئة المصرية العامة للبترول لإنشاء مركز تحكم رقمي لإدارة موارد وأصول وزارة البترول في العاصمة الإدارية الجديدة، وفقا لجريدة حابي.

تنطلق قمة المشاركة بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي غدا الخميس، ومن المقرر أن يلتقي الرئيس عبد الفتاح السيسي على هامش القمة ملك بلجيكا ورئيس وزرائها لمناقشة العلاقات الدبلوماسية والقضايا الإقليمية. ويجتمع الرئيس أيضا مع مجموعة من كبار رجال الأعمال في بلجيكا، لبحث تعزيز التعاون الاقتصادي والتجارة والاستثمارات بين البلدين.

على جدول أعمال القمة أيضا: من المنتظر أن يتحدث السيسي خلال القمة حول دمج الدول الأفريقية في الاقتصاد العالمي، وتكثيف الاستثمارات الأجنبية في القارة، ودعم الدول النامية في التحول الأخضر، وكلها نقاط عمل رئيسية لمؤتمر وقمة المناخ COP27 التي تستضيفها شرم الشيخ في نوفمبر.

سياسة ذكية – بلجيكا تعتمد نظام عمل مدته أربعة أيام أسبوعيا: وافقت الحكومة البلجيكية أمس على اتفاق عمل جديد مرن يمنح الموظفين خيار العمل أربعة أيام فقط في الأسبوع، وفقا لرويترز. وسيكون بإمكان الموظفين طلب عطلة نهاية أسبوع مدتها ثلاثة أيام من خلال العمل لساعات أطول على مدار الأسبوع. وأصبحت الإمارات أول دولة تعتمد نظام العمل أربعة أيام ونصف أسبوعيا في يناير الماضي، لتأتي بعدها المملكة المتحدة ببرنامج تجريبي مدته ستة أشهر لتجربة أسبوع العمل المكون من أربعة أيام لعدد 30 شركة.

وزير الخارجية سامح شكري، الموجود أيضا في بروكسل لحضور القمة، التقى مع مفوض الاتحاد الأوروبي أوليفر فارهيلي أمس لبحث تعزيز التعاون مع الاتحاد الأوروبي فيما يخص قمة المناخ والتحول الأخضر في مصر، وفقا لما قاله المتحدث الرسمي باسم الوزارة أحمد حافظ في تغريدة له على تويتر.

الخبر الأبرز عالميا – كانت الولايات المتحدة قد أعلنت أن اليوم هو الموعد المحدد الذي ستغزو فيه روسيا أوكرانيا – لكن الرئيس الأمريكي جو بايدن قال إنه لا يزال بإمكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "التراجع عن حافة الحرب"، مضيفا أنه لا يزال هناك "مساحة كبيرة للدبلوماسية".

ألقى بايدن خطابا متلفزا من البيت الأبيض أمس حذر فيه روسيا من الضرر الذي قد يجلبه الغزو المحتمل لجارتها، قائلا: "لن ينسى العالم أن روسيا اختارت الموت والدمار بلا داع".

ماذا عن الحديث حول خفض التصعيد أمس؟ قال بايدن إن التقارير التي تفيد بأن روسيا بدأت في سحب قواتها من الحدود مع أوكرانيا لم يجر تأكيدها بعد، مضيفا أن المخابرات الأمريكية قدرت القوات الروسية المحتشدة على الحدود حاليا بنحو 150 ألف جندي – أي أكثر من التقديرات السابقة بـ 50 ألفا. وكانت وزارة الدفاع الروسية قد ألمحت إلى أنها ستبدأ في سحب بعض قواتها بعد الانتهاء من التدريبات العسكرية أمس، مما أدى إلى انتعاش الأسواق العالمية بعد أيام من التقلبات بسبب تلك الأزمة. ومن ناحية أخرى، اتهمت أوكرانيا روسيا بأنها وراء الهجوم الإلكتروني الذي استهدف أمس بعض البنوك في البلاد ووزارة الدفاع.

جاءت هذه التطورات في مختلف الصحف، بدءا من فايننشال تايمز ورويترز ونيويورك تايمز، وحتى بلومبرج وأسوشيتد برس وواشنطن بوست.

نتابع هذا الأسبوع –

ينطلق غدا الاجتماع الأول لوزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين في جاكرتا، وسط الضغوط التضخمية المتزايدة والتوقعات برفع أسعار الفائدة. ويراهن المستثمرون على أن يكون رفع أسعار الفائدة بأسرع وتيرة له منذ 12 عاما، وفقا لبلومبرج، إذ يواجه صانعو السياسة عملية موازنة صعبة للحد من التضخم مع تقليل تأثير مثل تلك الخطوة على الاقتصاد. ويمثل الاجتماع تحولا كبيرا عن المرة الأخيرة التي اجتمعت فيها المجموعة في أكتوبر، عندما كان الموضوع الرئيسي هو التضخم "المؤقت"، ولم تكن تهديدات الحرب وارتفاع أسعار النفط وتباطؤ النمو الاقتصادي قد وصلت إلى ذروتها بعد.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: يعد الفائض في المعروض من الكهرباء مشكلة عالمية وأيضا هنا في مصر حيث ارتفعت قدرات التوليد بنحو ضعف ذروة الاستهلاك – وهذا الفائض يهدد بفرص تحقيق أهداف زيادة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة. وفي نشرتنا المتخصصة "هاردهات" اليوم، سنكتشف سويا ما إذا كانت بطاريات التخزين حلا لتلك المشكلة، لا سيما عقب التقارير الصحفية التي أفادت أن الحكومة تدرس استخدام البطاريات لتخزين الطاقة الفائضة لحين الحاجة إليها في الشبكة الوطنية.

enterprise

Experience luxury in every thoughtful detail where prestige hospitality is rediscovered with genuine warmth and passion. Awaken forgotten desires and build unforgettable memories to fuel a lifetime of inspiration. Spend your winter break at Somabay with special rates and choose among five different hotels at one destination. Visit: www.Somabay.com/hotels/

تجارة

المركزي يتمسك بقواعد الاستيراد الجديدة

البنك المركزي المصري لن يجري أي تعديلات على قراره بإلزام المستوردين بتقديم اعتمادات مستندية بدلا من مستندات التحصيل، وفق تصريحات محافظ البنك المركزي طارق عامر لوكالة أنباء الشرق الأوسط أمس الثلاثاء. وحث عامر الشركات على ضرورة الإسراع بتوفيق أوضاعها و"عدم إهدار الوقت في جدال لا علاقة له باستقرار التجارة الخارجية لمصر وسلامة أدائها".

ليس هذا ما يرغب المستوردون في سماعه: دعا رؤساء العديد من الشركات المحلية الحكومة إلى التراجع عن القرار، الذي أخطر البنك المركزي البنوك به خلال عطلة نهاية الأسبوع. وقالوا إنه سيفاقم أزمة سلاسل التوريد الحالية، كما سيزيد من تكاليف الإنتاج، مما سيتسبب في رفع أسعار السلع بالسوق المحلية ويؤثر سلبا على تنافسية الصادرات المصرية. وأضافوا أن القرار لم يأخذ في الحسبان الشركات التي لا تمتلك تسهيلات ائتمانية خاصة المنشآت الصغيرة والمتوسطة التي لن تكون قادرة على إصدار خطابات اعتماد لتغطية تكاليف الشحنات.

المستوردون سيلتزمون بتقديم الاعتمادات المستندية اعتبارا من مارس: قرر المركزي نهاية الأسبوع الماضي إلزام البنوك العاملة في السوق المحلية بوقف التعامل مستندات التحصيل في تنفيذ جميع العمليات الاستيرادية، والعمل بالاعتمادات المستندية فقط بدءا من مارس المقبل. وأشار حينها إلى أن القرار يهدف إلى تسهيل عملية شراء البضائع من الخارج. وتعتبر خطابات الاعتماد المستندية أكثر تعقيدا – لكنها تقدم المزيد من الحماية للمصدر. وسيقوم البنك المصدر لخطاب الاعتماد للمستورد يطلب الكثير من الوثائق لإجراء المعاملة، لكنه سيبرم أيضا عقدا يلزمه بالدفع للمصدر إذا تخلف المستورد عن السداد لأي سبب كان.

على الجانب الآخر، فإن الاعتمادات المستندية تتسبب في ربط رأس المال، ويرى العديد من المستوردين أن البنوك ستجمد قيمة التسهيل في حساب المستورد طيلة فترة فتح الاعتماد المستندي. ويخشون أيضا من تعقيد الاعتمادات المستندية وكيف أن العديد من المنشآت الصغيرة والمتوسطة ليس لديها القدرة المؤسسة للقيام بذلك.

الجهات المستثناة من القرار: استثنى قرار المركزي فروع الشركات الأجنبية والشركات التابعة لها، وسمح للبنوك بقبول مستندات التحصيل الواردة عن بضائع جرى شحنها بالفعل قبل صدور هذا القرار.

اقتصاد

معدل البطالة يتراجع إلى 7.4% خلال الربع الرابع من 2021

معدل البطالة يسجل تراجعا طفيفا خلال الربع الرابع: سجل معدل البطالة تراجعا طفيفا ليصل إلى 7.4% خلال الربع الرابع من 2021 من 7.5% خلال الربع السابق، وبزيادة طفيفة من 7.2% في الربع المقابل من عام 2020، وفقا للبيانات الصادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أمس (بي دي إف).

وظل معدل البطالة مستقرا إلى حد كبير على مدار العام الماضي، بتحركات محدودة بعد تراجعه من أعلى مستوى خلال عامين تقريبا في الربع الثاني من 2020، والذي شهد ذروة الموجة الأولى للجائحة والإجراءات الاحترازية المصاحبة لها.

ومع ذلك ظلت نسبة الباحثين عن عمل منخفضة: ظلت نسبة المشاركة في قوة العمل، والتي تمثل نسبة الباحثين عن عمل بين سن 15 إلى 64 عاما، منخفضة خلال الربع الرابع، وارتفعت بنحو 0.1 نقطة مئوية فقط خلال الربع الرابع من 2021 مقارنة بالربع السابق له، لتسجل 43.8%.

وارتفع معدل البطالة بين الشباب: مثل الشباب من سن 15 إلى 29 عاما نسبة 64.3% من إجمالي المتعطلين، مقارنة بـ 58.4% خلال الربع السابق.

وارتفع أيضا معدل البطالة بين النساء: ارتفع معدل البطالة بين الإناث إلى 17.8% مقارنة بـ 15.3% في الربع الثالث من 2021. وفي المقابل، تراجعت نسبة البطالة بين الذكور إلى 5.2%، مقارنة بـ 5.9% في الربع الثالث.

ولكن يبدو أن القطاع الخاص لا يخلق ما يكفي من فرص العمل: أظهر أحدث استطلاعات مؤشر مديري المشتريات تراجع بيانات التوظيف في القطاع الخاص غير النفطي خلال الثلاث أشهر الماضية، بعدما أدى انخفاض الطلب إلى ثبات معدل الأعمال المتراكمة وانخفاض أعباء العمل.


ومن أخبار الاقتصاد أيضا – أعلنت وزارة قطاع الأعمال العام تطبيق الحد الأدنى للأجور بشركات القطاع ليصل إلى 2700 جنيه شهريا اعتبارا من يوليو المقبل. وقالت الوزارة في بيان لها إن "هذه تعد المرة الأولى التي يطبق فيها الحد الأدنى المقرر للعاملين بالجهاز الإداري للدولة على العاملين بشركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام".

طروحات

هيئة قناة السويس تستهدف طرح حصص من ثلاث شركات تابعة بالبورصة

هيئة قناة السويس تتطلع لطرح ثلاث شركات تابعة في البورصة: تدرس هيئة قناة السويس طرح حصص تصل إلى 20% من أسهم اثنتين أو ثلاث من شركاتها التابعة في البورصة المصرية، وفق ما صرح به رئيس الهيئة أسامة ربيع لقناة سي إن بي سي عربية. ومن بين الشركات التي تدرس الهيئة طرحها، القناة للحبال ومنتجات الألياف الطبيعية والصناعية، والقناة للموانئ والمشروعات الكبرى، وفق ما قاله ربيع، دون أن يكشف أي تفاصيل حول الجدول الزمني المتوقع.

نشاط الطروحات العامة ينتعش: تستعد الحكومة لإحياء برنامج الطروحات الحكومية هذا العام، إذ أشار كل من رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ووزيرة التخطيط هالة السعيد ووزير المالية محمد معيط خلال الأسبوعين الماضيين إلى أننا قد نشهد العديد من الطروحات الحكومية هذا العام. وتوقع معيط الشهر الماضي استئناف برنامج الطروحات في مارس، بعد أيام قليلة من إعلان السعيد أن الحكومة قد تبيع حصصا في شركات مملوكة للدولة كل شهر أو شهرين. كان الظهور الأول لمجموعة ماكرو في البورصة الأسبوع الماضي هو ثاني طرح عام أولي في مصر هذا العام، بعد طرح أسهم شركة نهر الخير للتنمية والاستثمار الشهر الماضي.

من المتوقع أن يصل رأس مال صندوق الاستثمار الجديد، الذي تعتزم هيئة قناة السويس إطلاقه قريبا، إلى 100 مليار جنيه بحلول عام 2027، مقارنة برأس مال مبدئي قدره ملياري جنيه، بحسب ربيع. وتعمل الهيئة على تأسيس الصندوق الذي يهدف إلى تمويل "أنشطتها الاقتصادية والاستثمارية"، ومساعدة الهيئة في "مجابهة الأزمات والحالات الطارئة. ووافق مجلس الوزراء على تأسيس الصندوق في يناير، وينتظر حاليا مناقشته من جانب مجلس النواب.

توسعات القناة تتكلف 3 مليارات جنيه: من المتوقع أن تتكلف أعمال توسعة وتعميق المجرى المائي للقناة 3 مليارات جنيه وتكتمل بحلول يونيو 2023، وفق ما نقلته رويترز عن ربيع في مؤتمر صحفي. وقال ربيع إن العمل جار في المرحلة الأولى من المشروع، والتي ستضيف 10 كيلومترات إضافية في الاتجاهين، بزيادة من 75 كيلومتر حاليا. أما المرحلة الثانية فستضيف امتدادا آخر بطول 30 كيلومتر في الموقع الذي علقت فيه إيفر جيفن خلال مارس الماضي. وقال ربيع إن هذه الخطوة ستعمل على تحسين السلامة وليس الوقت اللازم للعبور، مضيفا أن توسيع طول القناة بالكامل مكلفا للغاية.

تتوقع الهيئة أن تصل إيرادات الممر الملاحي العالمي إلى 7 مليارات دولار هذا العام، بعد أن سجلت رقما قياسيا قدره 6.3 مليار دولار في عام 2021، على خلفية ارتفاع صافي الحمولة عبر القناة وسط زيادة بنسبة 10% في عدد السفن المارة.

سياسات

منتجات تمويل إسلامية وخضراء للأنشطة متناهية الصغر في 2022

هيئة الرقابة المالية قد تصدر قريبا تراخيص لمنتجات التمويل متناهي الصغر الخضراء والإسلامية، حسبما صرح إسلام عزام نائب رئيس هيئة الرقابة المالية لصحيفة ديلي نيوز إيجيبت. وأضاف عزام أن الهيئة تعمل حاليا على تطوير منتجات مالية جديدة، مع التركيز بشكل خاص على التمويل متناهي الصغر.

ماذا أعدت هيئة الرقابة المالية لعام 2022: تطور الهيئة العامة للرقابة المالية حاليا منتجات التمويل الرقمي متناهي الصغر والشرائح الأكبر، ومنتجات التمويل متناهي الصغر المستدامة الخضراء، والتمويل متناهي الصغر الإسلامي، ومنتج لخدمة القطاع الزراعي، حسبما قال عزام. وبحسب ما ورد، تبحث الهيئة في منتجات التمويل المباشر للشركات الصغيرة والمتوسطة.

إصداران على الأقل من السندات الخضراء هذا العام: قال عزام إن الهيئة تدرس حاليا إصدارين من السندات الخضراء يتوقع طرحها في السوق هذا العام، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

قرب الانتهاء من إصدار واحد من الصكوك: تقوم الهيئة العامة للرقابة المالية حاليا بوضع اللمسات الأخيرة على إصدار صكوك، وفقا لعزام، وتتوقع أربعة إصدارات أخرى هذا العام بقيمة إجمالية قدرها 8 مليارات جنيه. ولم يفصح عزام عن الشركة المعنية.

ما نعرفه: تعمل شركة مصر كابيتال، الذراع الاستثمارية لبنك مصر المملوك للدولة، على إصدارات صكوك لثلاث شركات مدرجة بالبورصة المصرية هذا العام، ومن المتوقع أن يصدر أولها في الربع الثاني من عام 2022. ومن المتوقع أن تغلق شركة بالم هيلز للتعمير إصدارا بقيمة 3 مليارات جنيه في وقت لاحق من هذا الربع، في حين أن شركة وادي دجلة للتنمية العقارية ستنفذ إصدارا بقيمة ملياري جنيه، وإصدار من قبل عامر جروب بقيمة 1.1 مليار جنيه، في النصف الأول من العام.

تداول العقود الآجلة ينطلق في غضون الأشهر الستة المقبلة، بحسب عزام. أكملت هيئة الرقابة المالية دراسة الجدوى الخاصة ببورصة العقود الآجلة المزمعة، بحسب نائب رئيس مجلس الإدارة. كانت الهيئة قد خططت في السابق لإطلاق البورصة قبل عام 2022.

المزيد من صناديق الاستثمار في الطريق: أرسل سيرف فاند إلى هيئة الرقابة المالية طلبا لتأسيس صندوق لتمويل الأنشطة المالية غير المصرفية، وفقا لعزام. تدرس الهيئة حاليا عدة طلبات لتأسيس المزيد من الصناديق، بما في ذلك "صندوقان للاستثمار في المعادن الثمينة (الذهب)، وصندوق استثمار مباشر يهدف إلى الاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة والأسهم. وأخيرا، صندوق استثمار مباشر في أنشطة رأس المال المغامر لدعم الشركات العاملة في مجال الخدمات المالية غير المصرفية.

طاقة

إسرائيل تزيد صادرات الغاز الطبيعي لمصر

إسرائيل ستزيد من صادراتها من الغاز الطبيعي إلى مصر بنحو 50% بحلول نهاية الشهر الحالي، وفق تصريحات لوزيرة الطاقة الإسرائيلية كارين الحرار نقلتها بلومبرج. ستزيد شيفرون وديليك دريلينج، اللتان تديران أكبر بئرين بحريين في إسرائيل، وهما حقلا تمار وليفياثان، صادراتهما إلى مصر بما يتراوح بين 2 و2.5 مليار متر مكعب سنويا. ولم تفصح الوزيرة عن التفاصيل المالية للصفقة.

يتماشى ذلك مع خطط وزارة البترول لزيادة كميات الغاز الواردة من إسرائيل لإعادة تصديرها إلى أوروبا. في أواخر العام الماضي، وقعت الحكومة اتفاقيات مع اليونان وإسرائيل التي تمهد الطريق أمام مصر لاستيراد المزيد من الغاز الإسرائيلي وزيادة الشحنات إلى اليونان.

لكن هل لدى مصر القدرة على تسييل الغاز الإضافي؟ قال وزير البترول طارق الملا في ديسمبر إن محطتي إدكو ودمياط للإسالة تعملان بكامل طاقتهما. وأوضح الملا حينها أن البلاد تصدر ما يعادل 1.6 مليار قدم مكعبة يوميا بفضل إعادة تشغيل محطة دمياط للإسالة وارتفاع أسعار الغاز في أوروبا.

الإمدادات الإضافية قد تساعد في تلبية الطلب المحلي خلال الصيف: قال الملا إنه من المتوقع أن تنخفض صادرات البلاد من الغاز الطبيعي المسال إلى مليار قدم مكعب يوميا الصيف المقبل بسبب ارتفاع الطلب المحلي.

خلفية: بدأت مصر استيراد الغاز من إسرائيل لأول مرة في عام 2018، من خلال صفقة قياسية قيمتها 15 مليار دولار بين شركة نوبل إنرجي (التي استحوذت عليها شركة شيفرون في عام 2020) وديليك دريلينج، وشركة دولفينوس القابضة المصرية. وفي عام 2019، وافق الجانب الإسرائيلي على زيادة إمدادات الغاز الطبيعي لمصر بنسبة 34% إلى 85.3 مليار متر مكعب على مدى 15 عاما، مما رفع قيمة الاتفاقية إلى 19.5 مليار دولار.


دراجون أويل تحقق كشفا نفطيا ضخما في خليج السويس: حققت شركة دراجون أويل التابعة لشركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك) كشفا نفطيا باحتياطيات تصل إلى 100 مليون برميل في منطقة امتياز خليج السويس الذي استحوذت عليه من شركة بريتيش بتروليوم في عام 2020، حسبما قال مسؤولو الشركة خلال لقاء مع وزير البترول طارق الملا، بحسب بيان للوزارة. ويعد الاكتشاف الجديد أحد أكبر الاكتشافات النفطية في منطقة خليج السويس منذ عقدين. استحوذت شركة دراجون أويل على أصول بي بي في خليج السويس مقابل 500 مليون دولار في عام 2020.

تمويل تنموي

مصر توقع قرضا بـ 1.5 مليار دولار مع "الإسلامية لتمويل التجارة"

قرض جديد بـ 1.5 مليار دولار من "الإسلامية لتمويل التجارة" لمصر: وقعت مصر اتفاق قرض بقيمة 1.5 مليار دولار مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، لتمويل واردات المنتجات البترولية والسلع الأساسية، وفق ما قاله الرئيس التنفيذي للمؤسسة هاني سنبل في تصريحات لموقع بلومبرج الشرق. وسيقسم التمويل الجديد بواقع 800 مليون دولار للمنتجات البترولية، و700 مليون دولار للسلع الأساسية. ولم تتضح أي تفاصيل حول موعد صرف القرض.

ومن المتوقع أن تنتهي الحكومة من برنامج تمويل جديد لعام 2022 مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة خلال هذا الشهر، لكن من غير الواضح ما إذا كانت هذه هي نفس الحزمة المشار إليها في البيان. وبشكل منفصل، قال سنبل الشهر الماضي إن المؤسسة وافقت على تقديم قرض جديد بقيمة 2.6 مليار دولار لمصر لتمويل المشروعات التنموية التي تنفذها البلاد، دون أن يذكر سنبل مزيدا من التفاصيل حول هوية المشروعات التي سيجري تمويلها أو موعد صرف القرض.

كان 2021 "عاما قياسيا" بالنسبة للتمويلات المقدمة من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة لمصر، وفقا لما قالته السعيد. وأضافت أن المؤسسة قدمت العام الماضي تمويلا بقيمة 2.3 مليار دولار للهيئة العامة للسلع التموينية والهيئة المصرية العامة للبترول، لشراء السلع الأساسية بما في ذلك القمح والمنتجات البترولية.

استثمار

أمانات ما زالت تبحث عن فرص للاستثمار في مصر + بي دبليو سي القانونية تعتزم فتح مكتب بالقاهرة

لا تزال شركة أمانات القابضة الإماراتية تبحث عن أهداف محتملة للاستحواذ في قطاعات الرعاية الصحية والتعليم في مصر والسعودية والإمارات، فيما تشهد "عاما من التحول"، وفق ما ذكره الرئيس التنفيذي للشركة محمد حمادة في تصريحات لتلفزيون بلومبرج. وأكد حمادة تصريحات سابقة بأن شركته تستهدف الاستحواذ على حصص مسيطرة في شركات بقطاعي التعليم والرعاية الصحية في مصر، دون أن يكشف عن تفاصيل إضافية حول عمليات الاستحواذ المخطط لها. وزاد صافي أرباح أمانات (بي دي إف) في عام 2021 بمقدار 28 ضعفا ليصل إلى 280.8 مليون درهم (1.2 مليار جنيه).

كان الرئيس التنفيذي لأمانات قد صرح العام الماضي أن شركته المتخصصة في استثمارات التعليم والرعاية الصحية تخطط لاستثمار مليار درهم (4.3 مليار جنيه) للاستحواذ على حصص مسيطرة من شركات مصرية وسعودية وإماراتية، إلا أن "نصيب الأسد" سيكون للسعودية والإمارات. ولا يوجد تواجد لأمانات حاليا في مصر، إذ تتركز محفظة استثمارات الشركة الحالية في منطقة الخليج، وتتواجد جميع شركاتها التابعة في السعودية والإمارات والبحرين.


ومن أخبار الدمج والاستحواذ أيضا – ألتا سمبر تتطلع إلى الاستثمار في الرعاية الصحية: تخطط شركة الاستثمار المباشر البريطانية ألتا سمبر إلى استثمار جزء من عائدات بيع حصتها البالغة 33% في شركة ماكرو جروب في الطرح العام الأولي للشركة، في قطاع الرعاية الصحية، حسبما نقلت ديلي نيوز إيجيبت عن المدير العام أحمد راضي. وتدرس الشركة حاليا أربع فرص استثمارية في قطاع الرعاية الصحية، ومن المتوقع إتمام إحداها خلال النصف الأول من عام 2022.


وأيضا- بي دبليو سي القانونية تعتزم فتح مكاتب لها في مصر وسلطنة عمان والأردن، في ضوء خطة للتوسع بالمنطقة، وفق ما ذكره دارين هاريس مدير الخدمات القانونية وقسم الشركات لدى بي دبليو سي القانونية في تصريحات لموقع لو دوت كوم إنترناشونال. ولم يحدد هاريس مدى زمنيا للتوسع المرتقب، أو الحجم المتوقع للمكتب المزمع افتتاحه في مصر.

دمج واستحواذ

EOSOL الإسبانية تستحوذ على حصة قدرها 50% في جيزة سيستمز إليكتروميكانيكال

وقعت شركة جيزة سيستمز اتفاقية مع مجموعة EOSOL الإسبانية لبيع حصة قدرها نحو 50% من شركتها التابعة جيزة سيستمز إليكتروميكانيكال، والتي جرى تأسيسها كمقاول للهندسة والمشتريات والبناء، وتنشط في مجال مشروعات المقاولات الكهروميكانيكية، بحسب بيان صادر عن الشركة تناولته جريدة المال. ولم تكشف الشركة عن قيمة صفقة الاستحواذ، التي يضع الطرفان حاليا اللمسات النهائية عليها.

ستساعد عملية الاستحواذ شركة جيزة سيستمز إليكتروميكانيكال على دخول أسواق جديدة وزيادة تعرضها لقطاع الطاقة المتجددة من خلال محفظة شركة EOSOL في مجال الطاقة المتجددة، كما ستصبح جيزة سيستمز إليكتروميكانيكال بمثابة "ذراع الإنشاءات" للشركة الإسبانية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، بحسب البيان الصادر. وتتواجد شركة EOSOL في أكثر من 40 دولة، بينما تعمل شركة جيزة سيستمز إليكتروميكانيكال في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ولها مكاتب في كل من القاهرة والرياض ودبي والدوحة ونيروبي ودار السلام، من بين أماكن أخرى.

وفي تعليقه على الاتفاقية، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة جيزة سيستمز أسامة سرور: "هذا الاندماج نعتبره ميلاد شركة عملاقة جديدة تجمع ما بين الخبرة الرائدة في صناعة مشروعات الطاقة المتجددة والبنية التحتية للمساهمة في المشروعات الوطنية".

enterprise

شركات ناشئة

"وصلة" يتلقى استثمارات قدرها 9 ملايين دولار من "كونتكت"

تلقى تطبيق وصلة الفائق – متصفح الإنترنت الذي تحول إلى منصة للتجارة الإلكترونية – استثمارات قدرها 9 ملايين دولار من شركة كونتكت المالية القابضة، وفق ما ذكره موقع تيك كرانش. وتعتزم الشركة الناشئة استخدام الاستثمارات الجديدة لإطلاق منتجات وإمكانات تسوق جديدة عبر الإنترنت، والتوسع إقليميا، وتخطط لدخول نيجيريا قريبا. وتتطلع أيضا إلى تقديم طرق دفع آمنة، قبل دمج حلول التمويل أو الشراء الآن والدفع لاحقا مباشرة على منصتها.

ما هي وصلة؟ تأسست في عام 2018 من قبل رواد الأعمال المصريين سراج منيسي وتيمور صبري ومحمود السعيد. وبدأت وصلة كمنصة تتيح للمستخدمين تصفح الإنترنت مجانا، قبل أن تتحول لاحقا إلى تطبيق فائق من خلال تقديم خدمات مختلفة، بما في ذلك أداة البحث عن الصفقات التي تجمع رموز الخصم وروابط استرداد النقود عبر شبكة من التجار. وفي عام 2019، جمعت وصلة مليون دولار في جولة تمويلية بقيادة كل من إيجيبت فينشرز، وجلينت فينشرز، وابتكار للتمويل الاستثماري، بالإضافة إلى مجموعة من المستثمرين الملائكيين. واستخدمت التمويل في دعم استراتيجية الشركة التسويقية، وزيادة عدد فريق العمل، وتقديم منتجات جديدة.

المزيد حول التطبيقات الفائقة؟ تجدونه هنا وهنا وهنا.

ومن أخبار الشركات الناشئة الأخرى –

جمعت شركة التكنولوجيا المالية الناشئة موني هاش 3 ملايين دولار في جولة تمويلية تمهيدية، بقيادة شركة رأس المال المغامر الإماراتية كوتو فينتشرز، إلى جانب صندوق فينتشر سوق والصندوق الأوروبي فينتشر فريندز، حسبما أعلنت الشركة في بيان أمس.

تشمل الصناديق المشاركة الأخرى في الجولة، نووا كابيتال، كونتيننت فينتشر بارتنرز، فيرست تشيك أفريكا، فوكس فينتشرز، كيبل أفريكا فينتشرز، ولوفتي إنك كابيتال مانجمنت، بالإضافة إلى العديد من المستثمرين الملائكيين. وتأتي هذه الجولة استكمالا لجولة تمويلية غير معلنة من ستة أرقام بالدولار أعلن عنها في يونيو.

حول الشركة: تأسست موني هاش من قبل المصريان نادر عبد الرازق ومصطفى عيد والأمريكية أنيشا سيكر في عام 2021. وتعمل الشركة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها، على تطوير واجهة برمجة تطبيقات فائقة لتنسيق عمليات الدفع والإيرادات، وهي منصة موحدة تتيح للشركات تقديم خدمات الدفع والتكنولوجيا المالية للعملاء وكذلك لجمع البيانات وتتبع التحليلات من خلال لوحة تحكم واحدة.

إطلاق موني هاش: دخلت الشركة في مرحلة تجريبية منذ العام الماضي، وقد أطلقت الآن منصتها في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا، كما قال البيان، وكان لديها 17 شركة تستخدم التكنولوجيا الخاصة بها لاختبار التكامل والأدوات.


أعلنت شركة جرنتافاي السعودية – وهي منصة لربط لاعبي كرة القدم بكشافة الأندية – دخولها السوق المصرية، كجزء من خطة التوسع الإقليمي الخاصة بها، مع تعيين أحمد زلط (لينكد إن) مديرا للشركة في مصر، وفق ما ذكره موقع وايا. ولم تتضح أي تفاصيل حول الجدول الزمني المتوقع لجرنتافاي أو قيمة الاستثمارات التي تعتزم ضخها في السوق المصرية.

حول جرنتافاي: تأسست في 2018 من قبل مجدي اللولو (لينكد إن). وصمم التطبيق لمساعدة لاعبي كرة القدم الناشئين على الاحتراف من خلال ربطهم بكشافي المواهب والأندية.

نتائج الأعمال

جولة نتائج الأعمال: بالم هيلز للتعمير والشرقية للدخان

ارتفعت مبيعات شركة بالم هيلز للتعمير بنسبة 35% على أساس سنوي خلال عام 2021 لتصل إلى مستوى قياسي بلغ 17.3 مليار جنيه، متوفقة على مبيعاتها المستهدفة البالغة 15 مليار جنيه، بحسب بيان الشركة (بي دي إف). وقالت الشركة إن ارتفاع المبيعات جاء بدعم من الزيادة بنسبة 82% على أساس سنوي في عدد الوحدات المبيعة، إلى جانب الزيادة في متوسط أسعار البيع، فيما تركز النمو في القطاع السكني التابع للشركة. وسلمت الشركة 1300 وحدة خلال العام الماضي، بزيادة أكثر من الضعف مقارنة بعام 2020، فيما ارتفع الإنفاق على أعمال التشييد والبناء بنسبة 80% مسجلا 2.7 مليار جنيه.

تراجع صافي أرباح الشركة الشرقية للدخان بنسبة 4% على أساس سنوي في الربع الثاني من العام المالي 2022/2021 ليصل إلى 1.32 مليار جنيه، وفقا للقوائم المالية المجمعة للشركة (بي دي إف). وبلغت إيرادات الشركة خلال الربع 4.22 مليار جنيه.

enterprise

توك شو

استعرضت البرامج الحوارية مساء أمس آراء قادة الصناعة والخبراء المصرفيين حول قواعد الاستيراد الجديدة التي أعلن عنها البنك المركزي، بعد أن قال البنك إنه لن يجري أي تعديلات على قراره بإلزام المستوردين بتقديم خطابات اعتماد ووقف التعامل بمستندات التحصيل، على الرغم من شكاوى المستوردين. وتحدث علي عيسى رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، في مداخلات هاتفية مع مع برنامجي "القاهرة والناس" (شاهد 9:34 دقيقة) و"يحدث في مصر" (شاهد 7:28 دقيقة) حول التأثيرات المحتملة للقرار الذي قال إنه يأتي في وقت صعب مع أزمة سلاسل التوريد العالمية التي تضغط بالفعل على المستوردين والمصنعين المحليين. وتناول النائب محمد السلاب وكيل لجنة الصناعة بمجلس النواب، في اتصال هاتفي مع برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 2:23 دقيقة) الاعتراضات على القواعد الجديدة، فيما تحدث محمد عبد العال الخبير الاقتصادي والمصرفي حول ميزات قرار المركزي، في اتصال هاتفي مع برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 1:43 دقيقة). المزيد حول الموضوع في فقرة "تجارة" أعلاه.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

 

كوفيد-19

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 2117 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، انخفاضا من 2129 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 459,198 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 56 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 23,465 حالة.

حصيلة التطعيم: جرى تطعيم 29,236,376 شخصا بشكل كامل ضد الفيروس، بينما تلقى نحو 9.5 مليون شخص الجرعة الأولى فقط، و811,171 شخصا الجرعة المعززة.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

بورصة نيويورك تتطلع لتداول العملات المشفرة والرموز غير القابلة للاستبدال: تقدمت بورصة نيويورك للأوراق المالية بطلب إلى مكتب براءات الاختراع والعلامات التجارية في الولايات المتحدة لتوفير سوق عبر الإنترنت لتداول الرموز غير القابلة للاستبدال والعملات المشفرة، ما قد يضعها يوما ما في منافسة مع منصات تداول تلك الأصول مثل OpenSea وRarible. وفي حين قالت بورصة نيويورك إنه "ليس لديها خطط فورية" لتنفيذ البورصة الرقمية، في بيان نقلته بلومبرج، فإن هذه الخطوة تشير إلى أن البورصات التقليدية تأخذ الأصول الافتراضية على محمل الجد بشكل متزايد بينما تتطلع إلى مستقبل الأسواق. وقامت بورصة نيويورك العام الماضي بالسماح بأول رموز غير قابلة للاستبدال لديها من خلال منحها موافقات لشركات مدرجة لديها مثل سبوتيفاي وروبلوكس وكوبانج.

Up

EGX30 (الثلاثاء)

11,563

+1.4% (منذ بداية العام: -3.2%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.67 جنيه

بيع 15.77 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.67 جنيه

بيع 15.77 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

12,351

+1.2% (منذ بداية العام: +9.5%)

Up

سوق أبو ظبي

9,135

+0.3% (منذ بداية العام: +7.6%)

Up

سوق دبي

3,279

+1.0% (منذ بداية العام: +2.6%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4,471

+1.6% (منذ بداية العام: -6.2%)

Up

فوتسي 100

7,609

+1.9% (منذ بداية العام: +3.0%)

Down

خام برنت

93.28 دولار

-3.3%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

4.38 دولار

+1.6%

Down

ذهب

1,854 دولار

-0.1%

Up

بتكوين

44,262 دولار

+4.2% (بحلول منتصف الليل)

أنهى مؤشر EGX30 جلسة أمس مرتفعا بنسبة 1.4%. وبلغت قيم التداول 744 مليون جنيه (28.6% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وحقق المستثمرون الأجانب وحدهم صافي شراء. وبذلك يكون المؤشر قد تراجع بنسبة 3.2% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: القلعة القابضة (+7.9%)، وسيدي كرير للبتروكيماويات (+2.8%)، وحديد عز (+2.7%).

في المنطقة الحمراء: مدينة نصر للإسكان (-4.1%)، ومستشفيات كليوباترا (-1.5%)، وموبكو (-0.9%).

hardhat

سعيا لحل أزمة تخمة الفائض.. مصر تدرس إمكانية تخزين الكهرباء في بطاريات: مع استمرار مصر في توليد قدرات ضخمة من الكهرباء فائضة عن الاستهلاك، تحتاج الدولة إلى وسائل جديدة لحل تلك المعضلة. لقد أصبح الفائض من الكهرباء مشكلة عالمية مع دخول المزيد من مشروعات الطاقة المتجددة إلى السوق، ووقوع الكثير من الدول في أزمة فائض التوليد المؤقت. في مصر، الأمر ليس مجرد أزمة مؤقتة قصيرة الأجل: فوفقا لأحد التقديرات، تملك البلاد قدرات توليد تصل إلى ضعف الاستهلاك في أوقات الذروة خلال الصيف، وهي تخمة أدت إلى وضع حد لمشروعات الطاقة المتجددة الجديدة، ما قد يؤثر على مستهدفات الدولة الطموحة بشأن الطاقة المتجددة.

أحد الحلول المطروحة: بطاريات التخزين. أثارت التقارير الأخيرة في وسائل الإعلام المحلية التكهنات بأن الحكومة قد تدرس استخدام البطاريات كحل محتمل لتخزين الطاقة الفائضة وتسهيل عملية دمج طاقة الرياح والطاقة الشمسية في الشبكة القومية للكهرباء. ويجري حاليا تطوير بطاريات ليثيوم أيون – مثل تلك المستخدمة في الهواتف المحمولة – من قبل الشركات في الخارج، والتي تبني مرافق تخزين الطاقة القادرة على تزويد آلاف المنازل بالطاقة. ويمكن شحن هذه الأنظمة بالكهرباء المنتجة من أي مصدر للطاقة، بينما يجري تطوير برنامج ذكي للبطاريات يقيم مستوى الطلب وتوليد الطاقة وإطلاقها إلى الشبكة وفقا لذلك.

هذا يجعلها مفيدة بشكل خاص لدمج مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة: تلعب تقنية تخزين البطاريات دورا رئيسيا في ضمان استمرار توافر الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة التي يكون إمدادها متغيرا ولا يمكن التنبؤ به. ومن خلال نشر حلول التخزين، من الممكن ضمان استمرار تدفق الكهرباء حتى في الأيام الملبدة بالغيوم وعند هبوب الرياح.

إلا أن بطاريات الليثيوم المستخدمة على نطاق كبير تظل نادرة وتقتصر على مناطق محدودة من العالم، وتحديدا الولايات المتحدة وأوروبا. هناك محطة طاقة موس لاندينج في كاليفورنيا التابعة لشركة فيسترا إنرجي والتي تبلغ قدرتها 400 ميجاوات ساعة، ويمكنها تزويد 300 ألف منزل بالطاقة، وحتى نهاية العام الماضي كانت تعد أكبر منشأة من نوعها في العالم عندما تجاوزتها محطة بقدرة 409 ميجاوات في ولاية فلوريدا. كما أن الصين أصبحت جادة بشأن التكنولوجيا وتخطط لامتلاك قدرة تخزين تصل إلى 30 جيجاوات بحلول عام 2025 و100 جيجاوات بحلول عام 2030.

مصر تدرس ما إذا كان يمكن أن تكون هذه التكنولوجيا جزءا من استراتيجية لتحويل الفائض إلى ميزة تنافسية، وفق ما قاله وكيل وزارة الكهرباء أحمد مهينة لإنتربرايز، مضيفا أنه يجري حاليا تشكيل لجنة مكونة من عدة وزارات لتقييم مدى إمكانية نشرها في البلاد.

لكن لا محادثات حتى الآن: ذكرت تقارير صحفية محلية في وقت سابق من هذا الشهر أن شركة تسلا، أحد اللاعبين الرئيسيين في هذا المجال والمنتجة لبطارية ميجاباك بقدرة 3 ميجاوات ساعة، تجري محادثات مع الحكومة لتوفير تكنولوجيا التخزين الخاصة بها، وهو ما نفاه مهينة عند سألناه.

تواصل مصر دراسة عدد من الطرق لتخزين الكهرباء كجزء من طموحاتها لزيادة قدرة توليد الطاقة المتجددة لتغطي 42% من احتياجات الكهرباء في البلاد بحلول عام 2030. وتشمل هذه الطرق تطوير شبكة الكهرباء ودمج محطات الضخ والتخزين الكهرومائية للمساعدة في تخزين الكهرباء لاستخدامها في المستقبل.

لكن بطاريات التخزين قد لا تكون حلا في الغالب…

# 1- تعد الجدوى المالية مشكلة كبيرة: أكد كل من تحدثت إليه إنتربرايز على التكاليف المتضمنة، والتي من المحتمل أن تكون باهظة وغير تنافسية من حيث التكلفة في هذه المرحلة من تطوير التكنولوجيا، لا سيما إذا كان سيجري تنفيذها على نطاق واسع. وفي تصريحات لإنتربرايز، قال أشرف زيتون رئيس فريق شركة ستانتك في مصر إن التكاليف في البلدان المتقدمة تنخفض بسرعة، ولكن هذا يختلف من بلد إلى آخر ويعتمد على عدد من العوامل مثل تعريفة بيع الكهرباء والتكاليف التشغيلية للمحطات. وقال إنه حتى يجري اعتبار تخزين الطاقة كبديل لأساليب استهلاك الكهرباء التقليدية، يجب أن تكون التكاليف في نطاق مماثل.

# 2- لا تزال هذه التكنولوجيا في مهدها وستستغرق وقتا طويلا قبل تبنيها على النطاق المطلوب: لا تزال تكنولوجيا بطاريات التخزين في طور النشوء ولا تزال على بعد أكثر من عشر سنوات من توفرها على نطاق واسع، بحسب تصريحات ماثيو جونز، كبير المحللين للطاقة في الاتحاد الأوروبي لدى شركة آي سي آي إس، لرويترز.

واجه المتبنون الأوائل مشكلات، كما أعاقت الأعطال التكنولوجية أكبر المشاريع. وتعرضت محطة موس لاندينج لتعطل البطاريات مرتين على مدار الأشهر الخمسة الماضية مما تسبب في توقف المحطة بالكامل، أحدها كان الأسبوع الماضي.

# 3- هذا النوع من التكنولوجيا لن يساعدنا في التغلب على مشكلة زيادة المعروض، وفقا لما قاله أحد المصادر بالقطاع لإنتربرايز، والذي طلب عدم الكشف عن هويته. وأوضح المصدر أن البلدان التي تطرح هذه التكنولوجيا إما تعاني من عجز في الكهرباء في أوقات معينة (مثل الشتاء) أو أنها تزيد من اعتمادها على مصادر الطاقة المتجددة وتحتاج إلى تخزين البطاريات للتحرك في هذا الاتجاه بكفاءة.

ولكننا لسنا بحاجة إلى هذه التكنولوجيا في الوقت الحالي: يرى أحد المسؤولين التنفيذيين بالصناعة أننا ما زلنا "بعيدين جدا عن الحاجة إلى النظر في تكنولوجيا بطاريات التخزين" بسبب انخفاض مستوى انتشار مصادر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة. وأضاف المصدر أن المحرك لا يزال غير موجود على نطاق واسع، و"من دون وجود محرك مفهوم، لن نكون قادرين على تطوير سياسات أو إطار عمل تنظيمي بشكل صحيح لضمان تبني فعال".

… لكننا سنكون كذلك في النهاية: "إنها مسألة متى وليس ما إذا كنا كذلك أم لا" مع مواصلة تحول مصر نحو الطاقة المتجددة، وفقا لما قاله المصدر. وسيكون تخزين البطاريات بمثابة تكنولوجيا ضرورية بمجرد أن تشكل الطاقة المتجددة 40-50% من مزيج الطاقة، وفقا لأحد المصادر، الذي قال إنه يمكن تحقيق ذلك في أقل من 10 سنوات شريطة أن تقوم الحكومة بإصلاح سوق الطاقة.

يمكن أن يكون تخزين البطاريات حلا قابلا للتطبيق حاليا في المواقع البعيدة التي يكون توصيلها بالشبكة القومية أمرا مكلفا، وفقا لما قاله إيهاب إسماعيل أمين، مدير إدارة التخطيط بهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة لإنتربرايز. وقال أمين إنه يمكن أن يكون لهذه المناطق نظام طاقة متجددة يستخدم تخزين البطاريات لضمان وجود كهرباء طوال اليوم.

إذا لم يكن تخزين البطاريات حلا … فما هو الحل؟ يرى مصدرنا أن "إعادة تأهيل البنية التحتية للطاقة لدينا، وخاصة شبكات التوزيع والنقل الخاصة بنا أمر ضروري". وأضاف أنه، في حين حققت مصر تحسينات رائعة في مجال التوليد على مدار السنوات الأخيرة، لا تستطيع شبكة التوزيع في كثير من الأحيان التعامل مع ذلك الحجم الكبير من الكهرباء مما يؤدي إلى "اختناقات في الجهد" وهو ما يحد من قدرة نقل الطاقة لشبكتنا القومية.


أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • وقعت شركة أنسالدو إنيرجيا الإيطالية عقدا مدته 20 عاما مع شركة القاهرة لإنتاج الكهرباء لصيانة ثمانية توربينات غازية قامت بإنشائها بمحطة كهرباء بقدرة 1500 ميجاوات في مدينة السادس من أكتوبر.
  • حصلت اتصالات مصر على حزمة ترددات جديدة بعرض 40 ميجاهرتز ضمن الحيز الترددي 2600 ميجاهرتز من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.
  • تعتزم شركة أميا للطاقة التابعة لشركة النويس الإماراتية التقدم بعروض إلى الحكومة لتنفيذ مشروعات لتحلية المياه وإنتاج الهيدروجين الأخضر في البلاد.
  • بن عمير القابضة العمانية تبدي اهتمامها بإدارة وتشغيل الأوتوبيس الترددي (BRT) في مصر، والذي من المقرر أن يسير على الطريق الدائري.

المفكرة

الربع الأول من 2022: إطلاق البورصة السلعية المصرية.

أوائل 2022: إعلان نتائج الجولة الثانية من المزايدة الحكومية للتنقيب عن الذهب والمعادن النفيسة.

الربع الأول من 2022: إتمام صفقة استحواذ سويفل على فيابول.

الربع الأول من 2022: شركة بيكيا الناشئة لجمع القمامة تخطط للتوسع في الإمارات والسعودية.

الربع الأول من 2022: راميدا تبدأ بيع عقار ميرك المضاد لـ "كوفيد-19".

الربع الأول من 2020: إتمام بيع شركة فاروس إنرجي حصة 55% من امتيازاتها في الفيوم وبني سويف لشركة أي بي أر إنرجي الأمريكية.

النصف الأول من 2022: التشخيص المتكاملة تستهدف إتمام استحواذها على 50% من مركز إسلام أباد التشخيصي.

النصف الأول من 2022: انطلاق خدمات منصة إي هيلث للرعاية الصحية الرقمية التابعة لإي فاينانس.

النصف الأول من 2022: الحكومة ترد على عروض شركات القطاع الخاص لبناء محطات تحلية.

النصف الأول من 2022: الإعلان عن الإصدار الثاني من السندات الخضراء للشركات في مصر.

يناير – فبراير: بدء العمل على مترو أبو قير.

فبراير: إطلاق الشركة المشتركة الجديدة بين شركة حسن علام وشركة “تيتان تو هولدينج” الروسية لتنفيذ أعمال الإنشاءات بمحطة الضبعة النووية.

فبراير: بدء تداول أسهم شركة غزل المحلة في البورصة المصرية.

منتصف فبراير: نهاية فترة السماح للامتثال للحد الأدنى الجديد للأجور للشركات التي أرسلت طلبات إعفاء.

منتصف فبراير: وصول وفد مجري إلى مصر لإجراء محادثات بشأن الاستثمار في منطقة صناعية بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

4 – 20 فبراير (الجمعة – الأحد): الألعاب الأولمبية الشتوية 2022، بكين.

11 – 13 فبراير (الجمعة – الأحد): كأس إنتركونتيننتال فيبا، القاهرة.

14 – 16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس 2022)، القاهرة.

14 – 19 فبراير (الاثنين- السبت): تاون هاوس جاليري يستضيف معرضا فنيا للأطفال المهمشين، بالتعاون مع مؤسسة ساويرس للتنمية الاجتماعية وبنك الإسكندرية وشركة الإسماعيلية للاستثمار العقاري ومعرض أوبونتو.

15 فبراير (الثلاثاء): الهيئة العامة للتنمية الصناعية تبدأ تلقي عروض الشركات للحصول على تراخيص الحديد.

15 فبراير (الثلاثاء): آخر موعد لتلقي شركة أورنج فينتشرز طلبات الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية.

19 فبراير (السبت): بدء الدراسة بالفصل الثاني من العام الدراسي 2022/2021 في الجامعات الحكومية.

19 – 21 فبراير (السبت – الاثنين): معرض نيبو للذهب والمجوهرات 2022.

21 فبراير (الاثنين): جلسة استماع بمحكمة القاهرة الاقتصادية (بي دي إف) في دعاوى هيئة الرقابة المالية ضد شركة سبيد ميديكال.

22 فبراير (الثلاثاء): الهيئة القومية لسكك حديد مصر تنظم منتدى لقياس مدى الاهتمام العام بخططها لتفويض إدارة وعمليات نقل البضائع للقطاع الخاص.

22 – 24 فبراير (الثلاثاء – الخميس): منتدى الاستثمار المصري المجري، المقر الرئيسي للهيئة العامة للاستثمار، مدينة نصر.

26 فبراير (السبت): شركة سبيد ميديكال تنتخب مجلس إدارة جديدا خلال الجمعية العامة العادية (بي دي إف).

27 فبراير (الأحد): فعالية التمويل الأخضر التي تنظمها الجمعية المصرية البريطانية للأعمال بحضور وزير المالية محمد معيط، فندق سميراميس إنتركونتيننتال، القاهرة.

28 فبراير – 1 مارس (الاثنين – الثلاثاء): قمة مستقبل مراكز البيانات.

نهاية فبراير: لبنان يبدأ استقبال الغاز المصري عبر خط أنابيب يمر بالأردن وسوريا.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

النصف الأول من عام 2022: إي-أسواق تطلق منصة إلكترونية لحجز تذاكر المواقع الأثرية عبر الإنترنت في جميع أنحاء الجمهورية.

النصف الأول من 2022: إي فاينانس تطلق منصة إي-هيلث المتخصصة في خدمات الصحة الرقمية.

مارس: تصفيات كأس العالم.

3 مارس: الجمعية العمومية غير العادية لشركة فوري تصوت على زيادة رأس المال المصدر (بي دي إف) بقيمة 800 مليون جنيه.

15 – 16 مارس (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

24 مارس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

2 أبريل 2022 (السبت): غرة شهر رمضان المبارك.

3 أبريل 2022 (الأحد): بدء تلقي هيئة التنمية الصناعية العروض لمزايدة رخصة السجائر الجديدة.

14 أبريل (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

22 – 24 أبريل 2022: اجتماعات الربيع لصندوق النقد والبنك الدوليين.

24 أبريل 2022 (الأحد): عيد القيامة المجيد (عطلة رسمية).

25 أبريل 2022 (الاثنين): شم النسيم.

25 أبريل 2022 (الاثنين): عيد تحرير سيناء.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

2 مايو 2022 (الاثنين): عيد الفطر المبارك.

3 -4 مايو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

19 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

9 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي

14 – 15 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

23 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

30 يونيو 2022 (الخميس): ذكرى ثورة 30 يونيو، عطلة رسمية.

منتصف عام 2022: الإعلان عن تفاصيل خط السكك الحديدية فائق السرعة الذي ستبنيه شركة سيمنس بين القاهرة وأسوان.

النصف الثاني من 2022: مصر تستضيف المنتدى الوزاري للغاز.

1 يوليو (الجمعة): بدء العام المالي 2023/2022.

8 يوليو (الجمعة): يوم عرفة.

9 – 13 يوليو (السبت – الأربعاء): عيد الأضحى، عطلة رسمية.

26 – 27 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يوليو (السبت): رأس السنة الهجرية.

18 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

سبتمبر 2022: إطلاق المعرض البحري الأول "Naval Power" للقوات البحرية برعاية وزارة الدفاع المصرية.

سبتمبر 2022: بدء التشغيل الفعلي لمركز الإبداع والتكنولوجيا المالية التابع للبنك المركزي المصري.

20 – 21 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

6 أكتوبر (الخميس): عيد القوات المسلحة.

8 أكتوبر (السبت): المولد النبوي الشريف.

18 – 20 أكتوبر 2022 (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر دول حوض البحر المتوسط للبترول (موك)، الإسكندرية.

1 – 2 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

3 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

13 – 14 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): اجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).