الثلاثاء, 27 أبريل 2021

مصر تمنح الترخيص الطارئ لاستخدام سينوفاك

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في اليوم الأخير من النصف الأول لشهر رمضان المبارك. الأخبار مبهجة هذا الصباح مع تطلعنا لعطلة نهاية أسبوع طويلة.

يحدث اليوم:

يطلق رئيس الوزراء مصطفى مدبولي اليوم برنامج الإصلاحات الهيكلية ذات الأولوية للاقتصاد المصري، وفقا لما قالته وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية هالة السعيد خلال مناقشتها لخطة التنمية المستدامة للعام المالي المقبل 2022/2021 في مجلس النواب أمس. كانت السعيد أعلنت مطلع الشهر الجاري أن الحكومة تعمل على تحديث برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي بدأت تطبيقه في عام 2016، والذي يهدف إلى التركيز على تحقيق "استدامة النمو" وتنويع الاقتصاد بصورة أفضل لمواجهة الصدمات الخارجية. ويمكن للإصلاحات الهيكلية الجديدة، والتي طالب كل من صندوق النقد الدولي وخبراء الصناعة على مر السنين، أن تشجع على المزيد من مشاركة القطاع الخاص والمزيد من الدعم للقطاع الصناعي.

يلقي وزير المالية محمد معيط اليوم كلمة أمام أعضاء غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، يتحدث فيها عن الإصلاح الاقتصادي في مصر في ما بعد "كوفيد-19". يعقد الاجتماع عبر الإنترنت في الساعة الثانية ظهرا بتوقيت القاهرة. للتسجيل اضغط هنا.

تبدأ لجنة السوق المفتوحة بمجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي اليوم اجتماعها الممتد على مدى يومين لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة، على خلفية التعافي السريع للاقتصاد وتسارع برامج التطعيم هناك. ولكن من غير المتوقع أن ينهي الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي) أي من الإجراءات التي اتخذها لمواجهة الجائحة.

وفي مصر، تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري غدا الأربعاء لمراجعة أسعار الفائدة. وكان من المقرر عقد الاجتماع يوم الخميس لكن جرى تقديمه بسبب تزامنه مع عطلة عيد تحرير سيناء. ويتوقع استطلاع إنتربرايز، الذي شمل 14 محللا، أن يبقي المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير بسبب ارتفاع أسعار السلع الأساسية عالميا وأسعار الفائدة الأمريكية. وفي استطلاع مماثل لرويترز، توقع 19 من أصل 20 محللا تثبيت أسعار الفائدة.

ليس هناك أي توضيحات من الحكومة حتى الآن بشأن الإجازات المقررة الأسبوع المقبل. ولم يعلن البنك المركزي بعد ما إذا كان سيمنح الأحد المقبل (عيد القيامة) عطلة للبنوك، كما لم توضح الحكومة بعد ما إذا كنا سنحتفل بعيد شم النسيم الموافق الاثنين المقبل في موعده أو سيؤجل إلى يوم الخميس.

تابع أهم ما جاء في نشرتنا المسائية ليوم الاثنين:

  • 3 سيناريوهات لإشراك القطاع الخاص في تطوير السكك الحديدية.
  • "ديليك" الإسرائيلية تستعد لبيع حصة في حقل تمار إلى "مبادلة" الإماراتية.
  • أوراسكوم كونستراكشون تضيف 650 مليون دولار من المشروعات قيد التنفيذ في الربع الأول.

متى نفطر؟ يؤذن لصلاة المغرب اليوم في تمام الساعة 6:29 مساء بتوقيت القاهرة، ويؤذن لصلاة فجر الأربعاء في الساعة 3:42 صباحا.

السوق:

قفزة في أسعار المواد الغذائية: سجلت أسعار المحاصيل الزراعية الأسبوع الماضي مستويات قياسية لم تشهدها منذ عام 2013، مما دفع المحللين إلى التحذير من حدوث فقاعة في أسعار بعض أهم السلع الغذائية في العالم، وفقا لتقرير نشرته وكالة بلومبرج. وسجل مؤشر بلومبرج الزراعي، الذي يتتبع أسعار السلع الأساسية مثل القمح والذرة وفول الصويا، أكبر ارتفاع له خلال 9 سنوات، إذ أدى سوء الأحوال الجوية في الدول المنتجة الرئيسية وزيادة الطلب الصيني إلى المزيد من الضغوط على المعروض من هذه السلع. وقالت جاكلين هولاند، المحللة لدى شركة فارم فيوتشرز إنه قد يتعين على الولايات المتحدة التدخل وتقنين الطلب. وأضافت أن "المزارعين إما نفد مخزونهم من المحاصيل التي يمكنهم بيعها أو أنهم ينتظرون المزيد من الارتفاعات في السوق".

وبالتفصيل: قفزت أسعار القمح إلى 7.395 دولار للمكيال، وهو أعلى مستوى له منذ فبراير 2013، في حين أنهت الذرة الأسبوع عند مستوى 6.575 دولار، وهو أعلى مستوى لها منذ مايو 2013. أما العقود الآجلة لزيت فول الصويا، والتي تضاعفت ثلاث مرات منذ أبريل الماضي، فوصلت الآن لمستويات لم نشهدها منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008.

enterprise

موعدنا اليوم مع "الاقتصاد الأخضر" بوابتكم الأسبوعية للاقتصاد المستدام في مصر، والتي تركز كل يوم ثلاثاء على أنشطة الاقتصاد المستدام والموارد المتجددة، والتنمية الخضراء في البلاد. نطاق "الاقتصاد الأخضر" كبير للغاية، ويغطي كل شيء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مرورا بمشروعات إدارة المياه والصرف الصحي وحتى البناء المستدام.

في عدد اليوم: مخاطر تلوث الهواء في مصر لا تقتصر على الجانب الصحي فقط، بل تمتد أيضا إلى الجانب الاقتصادي، مع تكلفة سنوية تقدر بنحو 47 مليار جنيه، وفقا للبنك الدولي. ومن المتوقع أن يزداد الأمر سوءا، مدفوعا بالنمو السكاني والتوسع الحضري والاعتماد على التصنيع. إذن ما الذي نفعله لمعالجة هذه المشكلة؟ يعتبر قرض البنك الدولي البالغ 200 مليون دولار، الذي أقره البنك مؤخرا، مبادرة مهمة. ونسلط اليوم الضوء على البرامج الحكومية، المدعومة من المؤسسات التنموية الدولية والقطاع الخاص، والتي تهدف إلى تخفيض الانبعاثات مباشرة، أو تخفيضها عن طريق تمويل أنشطة أخرى صديقة للبيئة.

enterprise

كوفيد-19

هيئة الدواء تمنح الترخيص الطارئ لاستخدام "سينوفاك": منحت هيئة الدواء المصرية أمس الاثنين الترخيص الطارئ لاستخدام لقاح سينوفاك الصيني، ليرتفع بذلك عدد اللقاحات الحاصلة على هذا الترخيص إلى خمسة، وفق بيان صادر عن الهيئة. ومنحت الهيئة في وقت سابق رخصة الاستخدام الطارئ للقاحات سينوفارم الصيني، وكوفيشيلد-أسترازينيكا، وسبوتنيك V الروسي، و"أسترازينيكا / AZD 1222" المنتج في كوريا الجنوبية.

نسبة فعالية جيدة للقاح الصيني: تبلغ نسبة فعالية لقاح سينوفاك 50.4%، بانخفاض كبير بالمقارنة مع نسبة الفعالية التي حققها لقاح سبوتنيك V البالغة 92%، و79% للقاح سينوفارم، و76% للقاح أسترازينيكا. وحاز الخبر على اهتمام وكالة رويترز.

مصر تستعد لبدء إنتاج اللقاح محليا: تخطط مصر لتصنيع ما يتراوح بين 40 و60 مليون جرعة من لقاح سينوفاك، بعدما وقعت شركة فاكسيرا المملوكة للدولة اتفاقيتين مع الشركة المطورة للقاح الأسبوع الماضي. وسيجري إنتاج دفعة أولية قدرها 5 ملايين جرعة في غضون شهرين. وفي الوقت ذاته، تعتزم شركة مينا فارم للأدوية والصناعات الكيماوية تصنيع 40 مليون جرعة سنويا من لقاح سبوتنيك V، على أن يبدأ الإنتاج بحلول نوفمبر.

فاكسيرا ستكون قادرة على إنتاج 100 مليون جرعة من اللقاحات سنويا بعد افتتاح مصنعها الجديد في مدينة السادس من أكتوبر، وفق ما نقله موقع الوطن أمس عن وزيرة الصحة هالة زايد.

البرلمان يستدعي زايد لمناقشة تطورات الوضع الوبائي في سوهاج: دعا مجلس النواب وزيرة الصحة إلى إلقاء بيان أمام الجلسة العامة للمجلس حول آخر مستجدات انتشار فيروس "كوفيد-19" في محافظة سوهاج. ونقل موقع اليوم السابع عن رئيس لجنة الشؤون الصحية في المجلس أشرف حاتم قوله إن الوزيرة ستواجه تساؤلات حول تزايد عدد حالات "كوفيد-19" على مستوى البلاد، والتي وصفها بأنها بـ "مشكلة حقيقية"، فيما أبدى نواب آخرون مخاوف من نقص المستلزمات والأدوية في مستشفيات سوهاج.

عدد ضحايا الوباء بين الأطقم الطبية مستمر في الارتفاع: توفي 61 طبيبا جراء فيروس "كوفيد-19" منذ بداية أبريل، "ما يعني تضاعف عدد حالات الوفيات بين الأطباء بالمقارنة مع الأشهر الماضية"، وفق ما قالته نقابة الأطباء في بيان لها أمس. ووصل بذلك إجمالي حالات الوفيات إلى نحو 500 حالة. وانتقدت النقابة في بيانها تصريح وزيرة الصحة بأن 115 طبيبا فقط من العاملين في مستشفيات العزل توفوا نتيجة الوباء، دون ذكر العدد الإجمالي للوفيات بين الأطباء. وحثت النقابة وزارة الصحة على توفير اللقاح لجميع الأطباء أو التأكد من تزويدهم بالمعدات اللازمة لحمايتهم من العدوى.

الإصابات والوفيات الجديدة تواصل الارتفاع: أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 991 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 953 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 223,514 حالة، من بينها 167,900 حالة تعافت وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي. وواصلت الحالات ارتفاعها على مدار الثلاثة أسابيع الماضية، وزادت أكثر من 40% مقارنة مع نهاية الشهر الماضي. وسجلت الوزارة أمس أيضا 58 حالة وفاة، وهو أعلى معدل يومي منذ منتصف فبراير، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 13,107 حالة.

قدرة مصر على الصمود أمام "كوفيد-19" تتحسن، وفقا لبلومبرج. احتلت مصر المركز الـ 38 عالميا في تصنيف بلومبرج للصمود في مواجهة "كوفيد-19"، بعدما صعدت 10 مراكز في أبريل، ارتفاعا من المركز الـ 47 عالميا في يناير الماضي. ويأتي التحسن في قدرة البلاد على الصمود أمام الوباء مع التوسع في برنامج التطعيم بعد وصول 680 ألف جرعة من لقاح سينوفارم و854 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا من مبادرة كوفاكس، التي يديرها تحالف جافي. ومن المتوقع أيضا أن تنتج شركة فاكسيرا المملوكة للدولة نحو 5 ملايين جرعة من لقاح سينوفاك الصيني محليا في غضون شهرين، قبل رفع الطاقة الإنتاجية إلى ما بين 40 و60 مليون جرعة سنويا. ويقيس هذا التصنيف "أفضل الأماكن للإقامة بها في عصر الجائحة"، من خلال النظر إلى مؤشرات كل دولة من الحالات الشهرية ومعدلات الوفيات، والنسبة المئوية للسكان الذين تغطيهم اتفاقيات توريد اللقاحات، وقوة نظام الرعاية الصحية، وتوقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي.

واحتلت نيوزيلندا وسنغافورة وأستراليا المراكز الثلاثة الأولى في التصنيف، فيما جاءت بولندا والبرازيل في ذيل القائمة.

الولايات المتحدة تتوقف عن تكديس اللقاحات: تعتزم الولايات المتحدة إرسال ما يصل إلى 60 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا إلى دول أخرى عندما "تصبح متوفرة"، وفقا لما قاله آندي سلافيت، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي جو بايدن، في تغريدة له أمس. ومن المقرر أن تحصل الولايات المتحدة على 300 مليون جرعة إضافية بحلول يوليو المقبل، وهو ما أدى إلى تزايد الدعوات لها لتقاسم مخزونها من اللقاحات مع الدول التي ما زالت تعاني من الوباء.

الاتحاد الأوروبي يقاضي أسترازينيكا بسبب عدم تسليم الشحنات: قام الاتحاد الأوروبي بمقاضاة شركة أسترازينيكا بسبب فشلها في تسليم جرعات "كوفيد-19" المتعاقد عليها، بحسب بي بي سي. وتعاقدت المفوضية الأوروبية مع الشركة لشراء 300 مليون جرعة في أغسطس الماضي، لكن الشركة أرسلت 30 مليون جرعة فقط، من إجمالي الـ 80 مليون جرعة التي كان من المفترض إرسالها في الربع الأول، كما أن الشركة في طريقها لإرسال 70 مليون جرعة فقط من إجمالي 180 مليون جرعة متعاقد عليها للربع الثاني من هذا العام. وقالت شركة أسترازينيكا في وقت سابق من هذا العام إن عملية إنتاج اللقاحات واجهت عدة مشكلات، وهو ما يعني أنها ستضطر إلى خفض إمداداتها، وقالت أمس إن الدعوى القضائية المرفوعة ضدها "لا أساس لها".

اقتصاد

توقعات بتدفقات أقل من إدراج مصر بمؤشر جيه بي مورجان للسندات السيادية

من المتوقع أن تشهد مصر تدفقات مالية جديدة بقيمة تتراوح ما بين 1.4 و2.2 مليار دولار في سوق السندات المقومة بالعملة المحلية عقب إدراجها في مؤشر جيه بي مورجان للسندات السيادية بالأسواق الناشئة، وفقا لما صرح به محللون ببنك الاستثمار لرويترز.

إلا أن هذه التدفقات أقل بمقدار النصف مما كان متوقعا في السابق: كان وزير المالية محمد معيط توقع الشهر الماضي أن تصل قيمة هذه التدفقات إلى 4.4 مليارات جنيه، فيما توقع الاقتصادي في بنك راند التجاري نيفيل مانديميكا أن تصل قيمة التدفقات المالية المتوقعة عقب الإدراج إلى 4.8 مليار دولار.

من الأرجح أن تبلغ تلك التدفقات ما يقرب من 1.4 مليار دولار: قال المحللون: "في ظل احتفاظ المستثمرين بمراكز [زيادة الوزن] كبيرة نسبيا في الأصول المحلية، لا سيما في مصر، نتوقع أن تقترب التدفقات من الحد الأدنى لهذا النطاق".

ما نعرفه حتى الآن: أعلن بنك الاستثمار الأمريكي في وقت سابق الشهر الجاري أنه يدرس إدراج مصر ضمن مؤشره الخاص بالسندات السيادية للأسواق الناشئة. وقال البنك إنه يبحث إدراج 14 سندا حكوميا مقوم بالجنيه بإجمالي 24 مليار دولار ضمن مؤشر جي بي آي – جلوبل للأسواق الناشئة، والذي سيمنح مصر وزنا بنحو 1.8%. وقال أيضا إنه سيصدر تحديثا حول ما إذا كانت السندات استوفت متطلبات الإدراج المحتمل في الأشهر الستة المقبلة.

لن تكون هذه المرة الأولى لإدراج مصر ضمن المؤشر، إذ كانت استبعدت من المؤشر في أعقاب الاضطرابات الاقتصادية التي تلت ثورة 25 يناير 2011.

في انتظار تسوية الديون المحلية المصرية مع بنك يوروكلير؟ أعلن وزير المالية محمد معيط نهاية العام الماضي أن الديون المحلية المصرية ستكون قابلة للتسوية مع بنك يوروكلير بين سبتمبر ونوفمبر 2021، لذا سيصبح من السهل للصناديق الأجنبية الوصول لأدوات الدين المصرية دوليا، وسيتمكن المزيد من المستثمرين الأجانب من دخول السوق.

ولمعرفة المزيد حول هذا الموضوع، يمكنكم مطالعة الشرح الذي قدمناه من خلال فقرة "إنتربرايز تشرح" من هنا.

قناة السويس

هل نصل أخيرا إلى حل لأزمة "إيفر جيفن"؟

هل تتخلى قناة السويس عن بعض مطالبها من أجل التوصل لاتفاق بشأن "إيفر جيفن"؟ قال رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع في بيان صحفي أمس إن الهيئة قدمت "تسهيلات كبيرة" للشركة المالكة لسفينة الحاويات الضخمة "إيفر جيفن" التي أغلقت قناة السويس في مارس، لضمان الوصول إلى اتفاق بشأن التعويضات المستحقة. وأكد ربيع "حرص الهيئة" على التوصل إلى اتفاق عادل يلائم جميع الأطراف.

كانت الهيئة قد احتجزت في وقت سابق من الشهر الحالي سفينة "إيفر جيفن"، وطالبت شركة "شوي كيسن" اليابانية المالكة لها بتعويض قدره 916 مليون دولار، وذلك عن أعمال القطر والتكريك التي نفذتها الهيئة لتعويم السفينة، إلى جانب الأضرار التي لحقت بسمعة قناة السويس بسبب الحادث. ومع ذلك، تظلمت الشركة المالكة للسفينة هذا الأسبوع ضد قرار التحفظ عليها، وزعمت شركة يو كيه كلوب البريطانية التي تتولى التأمين على السفينة،حينها أن مبلغ التعويض كبيرا للغاية، وجزافيا. وتتعرض الهيئة لضغوط من أجل لإنهاء احتجاز طاقم السفينة.

دبلوماسية

بعثة دبلوماسية تركية تزور مصر الأسبوع المقبل

العلاقات المصرية التركية قد تشهد تقدما كبيرا قريبا، إذ من المقرر أن تزور بعثة دبلوماسية تركية القاهرة الأسبوع المقبل وسط مساعي أنقرة لإعادة العلاقات بين البلدين بعد قطيعة استمرت نحو عقد من الزمن، وفق ما قاله المتحدث باسم الرئيس التركي إبراهيم كالين لرويترز. وأضاف كالين أن الزيارة المرتقبة تأتي في الوقت الذي يتواصل فيه رئيسا المخابرات ووزراء الخارجية في البلدين، في إطار جهود أنقرة لفتح صفحة جديدة في علاقاتها مع القاهرة. وقال كالين إن "من مصلحة البلدين والمنطقة تطبيع العلاقات"، مضيفا أن "التقارب مع مصر… سيساعد بالتأكيد الوضع الأمني في ليبيا لأننا نعي تماما أن لمصر حدودا طويلة مع ليبيا، وقد يشكل ذلك في بعض الأحيان تهديدا أمنيا لمصر".

كان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري أنه ستكون هناك محادثات مصرية تركية استكمالا لمحاولات أنقرة فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين، وتوقع أن تجرى مقابلات على مستوى نواب الوزراء والدبلوماسيين لمناقشة عودة البعثات الدبلوماسية وإنهاء توتر العلاقات الذي دام لسنوات. وأصدرت تركيا الشهر الماضي تعليمات للقنوات التي تبث من أراضيها والموالية لجماعة الإخوان بتخفيف حدة الانتقادات الموجهة ضد السلطات المصرية. وقال جاويش أوغلو أيضا إن مصر وتركيا قد تتفاوضان بشأن اتفاقية ترسيم حدود بحرية في منطقة شرق المتوسط في حال تحسنت العلاقات المتوترة بين البلدين. واقترحت أنقرة أيضا الأسبوع الماضي تشكيل مجموعة صداقة برلمانية مع مصر، والتي ستضم نوابا من كلا البلدين والذين يكون لديهم الرغبة في تعزيز العلاقات الثنائية بين البرلمانيين. ويأتي هذا على الرغم من البيان السابق الصادر عن مصر، والذي أكدت فيه على أنها لن تستأنف المباحثات الثنائية مع الجانب التركي ما لم تنفذ أنقرة الاشتراطات التي وضعتها لإعادة العلاقات بينهما، والتي من بينها قيام تركيا بتسليم أعضاء جماعة الإخوان الهاربين لديها والمتورطين في عمليات إرهابية إلى مصر وليس فقط ترحيلهم من أراضيها إلى دول أخرى، وعدم تجنيس عناصر الإخوان المقيمين لديها حتى تتمكن مصر من ملاحقتهم جنائيا.

ومن أخبار الدبلوماسية أيضا:

شكري يبحث مستجدات أزمة سد النهضة مع نظيره الكرواتي: تلقى وزير الخارجية سامح شكري أمس اتصالا هاتفيا من نظيره الكرواتي جوردان جريليش رادمان، بحثا خلاله آخر تطورات أزمة سد النهضة الإثيوبي، وفق بيان الوزارة. وأعرب شكري خلال الاتصال عن اهتمام مصر بتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع كرواتيا.

وفي السياق ذاته، أطلع السفير المصري في كندا أحمد أبو زيد رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس العموم الكندي سفن سبينجمان على تطورات قضية السد، ومخاطر استمرار حالة الجمود في المفاوضات، وفق ما قاله أبو زيد في تغريدة له.

enterprise

توك شو

تناولت برامج التوك شو موضوعات متنوعة الليلة الماضية، والتي جاء في مقدمتها البيان الذي ألقاه وزير النقل كامل الوزير أمام البرلمان، والتقارب المصري التركي، وتطورات أزمة "كوفيد-19" محليا.

حظي البيان الذي ألقاه وزير النقل أمام الجلسة العامة لمجلس النواب بتغطية موسعة من جانب لميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة"، حيث خصصت جزءا كبيرا من حلقة أمس لتسليط الضوء على ما جاء فيه. وتعرض الوزير لانتقادات شديدة مؤخرا بعد حوادث القطارات المميتة التي شهدها مرفق السكك الحديدية مؤخرا، مما دفعه للحضور أمام المجلس لاستعراض خطط وزارته الخاصة بإصلاح المشكلات المزمنة التي تعاني منها شبكة السكك الحديدية في مصر. وقال الوزير، خلال كلمته إن وزارة النقل ستبدأ في تنفيذ 27 مشروعا جديدا في يوليو المقبل بتكلفة إجمالية تقدر بنحو 132 مليار جنيه. وتأتي هذه المشروعات في إطار خطة أوسع مدتها 10 سنوات وبقيمة 225 مليار جنيه لتحديث المرفق، والمقرر الانتهاء منها بحلول عام 2024. وأشار الوزير أيضا تعطل ما يزيد عن 50% من جرارات السكك الحديدية بسبب "الإهمال" الذي طالها خلال السنوات الماضية، ملقيا باللوم أيضا على "عناصر متطرفة" في هيئة السكك الحديدية، على حد قوله.

وآراء متباينة إزاء ما جاء في البيان: قال النائب عاطف مغاوري، في اتصال هاتفي مع الحديدي إن كلمة الوزير حملت مكاشفة واضحة وكبيرة لكثير من الحقائق المهمة، واتفق مع الوزير على وجود عناصر تخريبية في السكك الحديدية، وقال إن حوادث القطارات في العهود السابقة كانت مقبرة لوزراء النقل بغض النظر عن مسؤوليته (شاهد 6:57 دقيقة). لكن الحديدي تساءلت بدورها حول قدرة الوزارة على تحسين مستويات السلامة في السكك الحديدية بنهاية خطة التنمية في عام 2024، وطالبت بمزيد من المعلومات حول ما جاء في كلمة الوزير بأن الحوادث نتجت عن وجود موظفين متطرفين في السكك الحديدية (شاهد 9:19 دقيقة).

عقوبات أكثر صرامة أم المزيد من الحماية لعمال السكك الحديدية؟ قال النائب عمرو درويش، في اتصال هاتفي مع الحديدي، إنه يتعين تشديد العقوبات ضد موظفي السكك الحديدية المرتبطين بجماعات متطرفة أو الذين يتعاطون المواد المخدرة (شاهد 5:40 دقيقة). إلا أن الحديدي أوضحت أنه ينبغي أن يكون هناك ضوابط موضوعية للتعديلات على قانون الخدمة المدنية لكي لا يتم إساءة استخدامها ضد العمال والموظفين ممن لديهم آراء مختلفة مع رؤسائهم في العمل، وشددت على ضرورة المحافظة على حقوق العمال (شاهد 2:02 دقيقة). أشارت الحديدي أيضا إلى إحالة جرائم العاملين بالسكك الحديدية إلى محاكم أمن الدولة طوارئ، وفق قرار رئيس مجلس الوزراء (شاهد 2:02 دقيقة).

المزيد من التقارب بين مصر وتركيا: اهتم مقدمو البرامج أيضا بالزيارة المزمعة لبعثة دبلوماسية تركية إلى مصر مطلع مايو المقبل. وتساءل عمرو أديب، في برنامج "الحكاية" عما إذا كانت القمة الرئاسية بين البلدين التي اقترحتها أنقرة ستعقد بالفعل (شاهد 6:22 دقيقة). وقال أديب إنه ليس من المؤكد أن تكون هناك نتائج إيجابية للاجتماعات المنتظرة ولكن المؤشرات تكاد تكون جيدة. وقدم أحمد موسى، في برنامج "على مسؤوليتي" تغطية أيضا للخبر (شاهد 4:29 دقيقة).

نشرة "كوفيد-19" اليومية: حاز خبر تلقي رئيس الوزراء مصطفى مدبولي للقاح "كوفيد-19" أمس، وقرار هيئة الدواء المصرية بمنح الترخيص الطارئ لاستخدام "سينوفاك" على اهتمام لميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة" (شاهد 1:44 دقيقة)، وعمرو أديب في "الحكاية" (شاهد 5:29 دقيقة). المزيد حول الموضوع في قسم "كوفيد-19" أعلاه.

وأخيرا: حظي خبر تنفيذ حكم الإعدام في 9 متهمين في قضية اقتحام قسم كرداسة عام 2013 باهتمام كل من لميس الحديدي في "كلمة أخيرة" (شاهد 1:53 دقيقة)، وأحمد موسى في "على مسؤوليتي" (شاهد 3:31 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

سلطت الصحف الأجنبية الضوء في تغطيتها للشأن المصري هذا الصباح على خبر إعدام 9 متهمين في قضية اقتحام قسم كرداسة في عام 2013، والذي أسفر عن مقتل 15 شخصا من بينهم 11 شرطيا. وأشارت وكالة أسوشيتد برس إلى أن المتهمين الـ 9 كانوا من بين 20 متهما صدر ضدهم حكم بالإعدام في القضية خلال عام 2017. وأصدرت منظمة العفو الدولية بيانا في هذا الشأن أيضا.

وفيما يلي بعضا من الأخبار الأخرى:

  • شكوك تحيط عقوبات ختان الإناث الجديدة: شكك عدد من النشطاء في قدرة الدولة على تطبيق العقوبات الجديدة على جريمة ختان الإناث. (رويترز)
  • عطلة العيد على الشواطئ القبرصية: سيتمكن المصريون الذين تلقوا لقاح "كوفيد-19" من السفر إلى قبرص اعتبارا من 10 مايو المقبل دون الحاجة لتقديم ما يثبت سلبية اختبار "كوفيد-19" أو قضاء مدة الحجر الصحي. (آراب نيوز)

على الرادار

"السويدي إليكتريك" توقع عقدا بـ 870 مليون جنيه لإنشاء مركز التحكم الإقليمي بالدلتا: فاز تحالف مكون من شركات السويدي إليكتريك للتجارة والتوزيع، التابعة للسويدي إليكتريك، وهيتاشي اليابانية وأيه بي بي مصر بعقد بقيمة 870 مليون جنيه من الشركة المصرية لنقل الكهرباء، لإنشاء مركز التحكم الإقليمي لشبكة النقل في منطقة الدلتا، وفقا لبيان صحفي (بي دي إف). وسينفذ المشروع خلال 24 شهرا بنظام تسليم المفتاح.

قد يجرم قريبا تصوير جلسات المحاكمات الجنائية من دون تصريح بموجب تعديلات جديدة على قانون العقوبات صدقت عليها لجنة الشؤون التشريعية في مجلس النواب أمس، وفق ما ذكره موقع اليوم السابع. وتنص التعديلات على أن يغرم كل من صور أو سجل كلمات أو مقاطع لوقائع جلسة محاكمة مخصصة لنظر دعوى جنائية أثناء انعقادها بأي وسيلة كانت، بما يتراوح بين 100 و300 ألف جنيه، إضافة مصادرة الأجهزة المستخدمة في ذلك.

وعلى الرادار أيضا هذا الصباح:

  • شركة المراسم الدولية للتطوير العمراني تسعى للحصول على تمويل إسلامي بقيمة 3.3 مليار جنيه من تحالف مصرفي يقوده بنكا مصر والقاهرة، لتمويل الأعمال الإنشائية للمرحلة الثانية من مشروعها التابع "R5" في العاصمة الإدارية الجديدة، وفق ما نقلته جريدة حابي يوم الأحد عن مصادر مطلعة، والتي قالت إن التمويل سيمنح بصيغة المضاربة، ومن المتوقع إبرام العقد الخاص به في غضون أيام قليلة.
  • مصر للتأمين تخطط لتأسيس شركة جديدة متخصصة في التأمين الطبي، وفق ما قاله رئيس مجلس إدارة الشركة باسل الحيني أمس.
  • تستهدف مصر للطيران زيادة عدد رحلاتها إلى موسكو لـ 6 رحلات أسبوعيا، بدلا من 5 رحلات حاليا، وفق ما قاله عمرو أبو العينين، القائم بأعمال رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران.
  • وزارة السياحة والآثار تستحدث إدارة جديدة تحت مسمى "الإدارة العامة لرضاء الزائرين والسائحين"، في محاولة لتحسين مستوى الخدمات المقدمة للسائحين والزائرين بالمقاصد السياحية والأثرية المصرية.
  • حلت 31 جامعة مصرية ضمن تصنيف مؤسسة تايمز للتعليم العالي لعام 2021، وجاءت جامعة القاهرة من بين أفضل 100 جامعة في العالم لأول مرة.
  • أطلقت هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا) برنامجا للتدريب على اللغة الألمانية في جامعات الصعيد بهدف تشجيع الشركات العالمية على الاستثمار في محافظات الصعيد في مجال خدمات تكنولوجيا المعلومات وخدمات التعهيد (بي دي إف).
  • ستزود هواوي مصر مركز المعلومات التابع لوزارة القوى العاملة بأجهزة خاصة بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وذلك لتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين، بموجب مذكرة تفاهم وقعها الجانبان أمس.

الأسواق العالمية

برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/

تباطؤ وتيرة توزيع لقاحات "كوفيد-19" يعرقل أداء الأسهم بالأسواق الناشئة: الفجوة بين الأسواق المتقدمة والناشئة من حيث وتيرة توزيع اللقاحات المضادة لفيروس "كوفيد-19" آخذة في التوسع، في الوقت الذي يتفشى الوباء بشراسة في الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية. وفي الوقت الذي تواصل فيه الأسهم بالاقتصادات المتقدمة أدائها القوي، سجلت صناديق الأسهم في الأسواق الناشئة أسوأ أسبوع لها منذ أكثر من ثلاثة أشهر الأسبوع الماضي، إذ سحب المستثمرون 1.3 مليار دولار بسبب مخاوف من أن النقص في اللقاحات سيعرقل مسيرة النمو الاقتصادي، وفقا لبلومبرج. وشهدت صناديق الأسهم في الهند التي تضررت بشكل خاص من الموجة الأخيرة من الفيروس، خروج تدفقات مالية هي الأكبر منذ أكثر من عام.

ليس الوباء وحده الذي يؤثر سلبا على معنويات المستثمرين: قال محمد علمي، مدير أحد المحافظ الاستثمارية في شركة فيديريتد هيرميس: "ليس لدينا برنامج تطعيم أبطأ بكثير في الأسواق الناشئة فحسب، ولكن هناك أيضا المخاوف بشأن أعباء الديون وجوانب الضعف أمام المؤثرات الخارجية، والحرص المالي، والتضخم واستقرار العملة، وهي كلها عوامل من شأنها أن تعرقل التعافي الأقوى بكثير لما بعد الجائحة".

الأسواق تخالف القواعد المعروفة: من الشائع أن الأسواق الناشئة تقدم للمستثمرين طريقا سهلة لتحقيق عوائد قوية خلال التوسع العالمي، ولكن هذه المرة الاقتصادات المتقدمة هي التي تشهد نمو هو الأقوى. وقال بنك الاستثمار الأمريكي جي بي مورجان الأسبوع الماضي إن أداء الاقتصاد الأمريكي سوف يتفوق على أداء الأسواق الناشئة بمعدل "غير مسبوق" خلال الربع الحالي، بسبب ضعف عملية توزيع اللقاحات. وينعكس هذا التفاوت في أسهم الأسواق المتقدمة مقابل أسهم الأسواق الناشئة، إذ ارتفع مؤشر إم إس سي آي لأسهم الأسواق الناشئة بنسبة أقل من 5% في عام 2021، أي نصف ارتفاع مؤشر إم إس سي آي لأسهم الأسواق المتقدمة.

قطر للبترول تخطط لإصدار سندات دولارية للمرة الأولى لتعزيز مكانتها كأكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في المنطقة. وستتراوح قيمة الإصدار الذي سيكون الأكبر من نوعه لشركات الأسواق الناشئة هذا العام بين 7 و10 مليارات دولار، بآجال تتراوح بين 5 و10 و30 سنة، وفق ما ذكرته بلومبرج. وسيوجه عائد بيع السندات لتمويل مشروع توسعة حقل الشمال البالغة استثماراته الإجمالية 29 مليار دولار، والذي يهدف إلى زيادة إنتاج قطر السنوي من الغاز الطبيعي المسال سنويا بأكثر من 50% ليصل إلى 126 مليون طن بحلول عام 2027.

Down

EGX30 (الاثنين)

10526

-0.7% (منذ بداية العام: -2.95%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

10231

+0.9% (منذ بداية العام: +17.7%)

Up

سوق أبو ظبي

6146

+0.5% (منذ بداية العام: +21.8%)

Up

سوق دبي

2646

+0.7% (منذ بداية العام: +6.2%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4187

+0.2% (منذ بداية العام: +11.5%)

Up

فوتسي 100

6963

+0.4% (منذ بداية العام: +7.8%)

Down

خام برنت

65.69 دولار

-0.6%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

2.79 دولار

+2.2%

Up

ذهب

1781.40 دولار

+0.2%

Up

بتكوين

53460 دولار

+13.1%

أغلق EGX30 أمس منخفضا بنسبة 0.7%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 985 مليون جنيه (23.5% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بيع. وانخفض المؤشر بذلك بنسبة 3.0% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: القلعة القابضة (+2.0%)، والشرقية للدخان (+1.6%)، والسويدي إليكتريك (+1.1%).

في المنطقة الحمراء: النساجون الشرقيون (-16.2%)، والمصرية للاتصالات (-6.1%)، وإم إم جروب (-3.4%).

greenEconomy

كيف تعالج مصر مشكلات تلوث الهواء؟ يكلف تلوث الهواء مصر نحو 47 مليار جنيه سنويا، من تكاليف الرعاية الصحية، وخسائر دخل الموظفين، وانخفاض الإنتاجية نتيجة الأمراض المزمنة، بحسب تقديرات البنك الدولي. ومع النمو السكاني، وزيادة الاتجاه نحو المدن والاعتماد على التصنيع، فإن مشكلات التلوث البيئي في مصر في طريقها إلى التفاقم. والضرورة الاقتصادية لمواجهة تلك المشكلة واضحة.

ما هو حجم المشكلة؟ أنتجت مصر 310 ملايين طن من الغازات الدفيئة في عام 2016، أي نحو 10% من إجمالي انبعاثات الغازات الدفيئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البالغة 3.3 مليار طن حينها. وزادت انبعاثات مصر بنسبة 140% في الفترة من عام 1990 وحتى عام 2016، وهي زيادة أسرع ثلاث مرات من المتوسط العالمي. وكانت أكبر القطاعات المتسببة في تلوث البيئة هي الطاقة (71.4% من الانبعاثات في عام 2016)، ثم الزراعة (10.2%)، والتصنيع (9.7%)، وإدارة المخلفات (8.6%).

وماذا نفعل في المقابل؟ في الجزء الثاني من سلسلتنا حول مشكلات تلوث الهواء في مصر، وجدنا أن العديد من البرامج الحكومية والمدعومة من المؤسسات التنموية الدولية والقطاع الخاص، إما تهدف إلى تخفيض الانبعاثات مباشرة، أو تخفيضها عن طريق تمويل أنشطة أخرى صديقة للبيئة.

البرنامج المدعوم من البنك الدولي بقيمة 200 مليون دولار هو أكبر الجهود الحالية لخفض الانبعاثات: يهدف قرض البنك الدولي البالغة قيمته 200 مليون دولار، الذي أقره البنك مؤخرا، إلى تحديث أنظمة مراقبة جودة الهواء، وإنشاء مجمع متكامل لدفن ومعالجة المخلفات في مدينة العاشر من رمضان، وإغلاق وإعادة تأهيل مكبات النفايات في أبو زعبل، وإنشاء نقاط لشحن السيارات الكهربائية، ودعم العديد من المبادرات الخضراء الأخرى. وتقليل حرق المخلفات على وجه التحديد له أهمية كبيرة، حسبما يقول علي أبو سنة مستشار وزير البيئة لإنتربرايز. وبموجب قانون إدارة المخلفات الجديد، ستغلق كل مكبات النفايات التقليدية خلال عامين، وسيكون مجمع العاشر من رمضان بديلا أفضل للبيئة، حسبما يضيف أبو سنة.

الحملات التفتيشية على المنشآت الصناعية مستمرة: في عام 2020، قامت الإدارة المركزية للتفتيش والالتزام البيئي بالتفتيش على 4457 منشأة صناعية غير متصلة بالشبكة القومية لرصد الانبعاثات، منها 797 منشأة في القاهرة الكبرى، و3360 منشأة في المحافظات الأخرى. إذا لم تمتثل المنشأة إلى اللوائح والتشريعات البيئية، بما في ذلك إنشاء شبكات الرصد الذاتى المستمر وإتاحة بياناتها لجهاز شئون البيئة، وبذل الجهد لتقليل التلوث من مصدره، وإدارة المخلفات بكفاءة، فإنها قد تتعرض قانونا للغلق بعد تكرار الإنذارات. ولا تتوفر أي بيانات رسمية حول عدد المنشآت التي جرى إغلاقها خلال حملات التفتيش تلك.

وعلى الرغم من النمو بوتيرة بطيئة.. تأمل وزارة البيئة في تنمية شبكة رصد انبعاثات المصانع: أطلقت وزارة البيئة الشبكة القومية لرصد الانبعاثات الصناعية، التي تقيس معدلات تلوث الهواء اليومية للمصانع التي تضمها. وارتفع عدد المصانع المرتبطة بالشبكة إلى 76 مصنعا في 2020، إضافة إلى 352 نقطة مراقبة، مقارنة بـ 60 مصنعا في 2018 و69 في 2019، وفق ما أظهره تقرير للوزارة (بي دي إف). ويقول أبو سنة إن زيادة عدد المصانع المرتبطة بالشبكة يأتي على رأس أولويات الوزارة.

الحكومة تدرس تقديم حوافز جديدة لتقليل الانبعاثات واستخدام البلاستيك: يقول أبو سنة إن لجنة وزارية مشتركة تدرس حاليا عدد من الحوافز، من بينها تخفيض الرسوم والإعفاءات الضريبية، لدعم الشركات التي تصنع مواد تغليف غير بلاستيكية. ويرى أن الخطوة المزمعة ستجعل الأسعار أكثر تنافسية ويرفع من طلب المستهلكين، كما سيشجع على دخول المزيد من اللاعبين للسوق. ومن المقرر أن تكون الحوافر جاهزة للعرض على مجلس الوزراء في غضون أشهر. وإلى جانب الحوافز، تدرس وزارتا المالية والتموين فرض رسوم جزائية على إنتاج البلاستيك. ويشير بحث حديث أجراه أكاديميون في جامعة كاليفورنيا إلى أن البلاستيك تتسبب في 3.8% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري على مدار دورتها الحياتية، وهو ما يعادل ضعف انبعاثات قطاع الطيران تقريبا.

إلى جانب ذلك، هناك عدة مبادرات ذات أولوية تستهدف جعل الهواء أكثر نقاء. في قطاع النقل، هناك خطة الحكومة لإحلال وتحويل 1.8 مليون مركبة للعمل بالغاز الطبيعي في غضون 10 سنوات، بتكلفة إجمالية تصل إلى 320 مليار جنيه. وخصصت الدولة أيضا 141 مليار جنيه لتطوير شبكة السكك الحديدية بحلول عام 2022. ومن المقرر افتتاح خط سكة حديد كهربائي بطول 90 كيلومتر في أكتوبر المقبل. ويجري العمل حاليا أيضا على تنفيذ مشروع خطي المونوريل البالغة تكلفته 4.5 مليار دولار، إلى جانب الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة الذي افتتح العام الماضي بتكلفة 32 مليار جنيه. ودخلت مصر بثقلها أيضا في سباق السيارات الكهربائية، إذ من المقرر أن تبدأ شركة النصر للسيارات تجميع المركبات الكهربائية في يوليو المقبل، وتستهدف إنتاج 53 ألف وحدة سنويا عندما تصل لطاقتها الإنتاجية الكاملة. في الوقت ذاته، من المتوقع إنتاج الأتوبيسات الكهربائية محليا قبل نهاية العام الجاري. وعلى صعيد الطاقة المتجددة، شهدت الفترة الماضية عقد العديد من الشراكات لإنشاء محطات طاقة رياح بتكلفة 1.5 مليار دولار.

الجائحة سرعت وتيرة الخطط المستهدفة، وفقا لوزيرة البيئة ياسمين فؤاد التي قالت أيضا في مقابلة مع رويترز خلال مايو الماضي "بدأنا بالفعل خططا للحد من تلوث الهواء في مصر. لكن منحنا فيروس كوفيد-19 الفرصة لتسريع هذه الخطط وتوسيعها والتفكير في حلول أخرى".

الشيء المؤكد هو أن فرض قيود على الصناعة أثناء الإغلاق ليس الحل، طبقا للوزيرة التي أضافت أن "علينا مواصلة الإنتاج في المصانع والمؤسسات الصناعية الأخرى مع تطبيق معايير بيئية عالية. هذه هي الرسالة الصحيحة التي يجب أن نبعثها".

وتتوافق الكثير من تلك الخطط بالفعل مع أفضل الممارسات العالمية: يوصي تقرير للأمم المتحدة (بي دي إف) صدر عام 2019 بـ 25 حلا لتحسين جودة الهواء في آسيا. وبعض هذه التوصيات، مثل تطوير النقل العام وإدارة المخلفات، هي بالفعل عناصر رئيسية في خطة مصر. ويوصي التقرير أيضا بالترويج لاستخدام المركبات الكهربائية.

مصر يمكنها تحصيل المزيد من خلال الاستفادة من تجارب الدول الأخرى؟ يمكن لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن تتعلم من الاقتصادات الناشئة التي تبنت بشكل مبكر تكنولوجيات الطاقة النظيفة وفرضت خططا لإصلاح السياسة البيئية، لتقليل التلوث دون إعاقة النمو الاقتصادي، وفق ما قاله محلل الطاقة والبيئة محمود أبو النجا. وسنتناول المزيد عن ذلك في عدد الأسبوع المقبل من الاقتصاد الأخضر.

فيما يلي أهم الأخبار المرتبطة بالحفاظ على المناخ لهذا الأسبوع:

المفكرة

13 – 15 مايو (الخميس – السبت): عطلة عيد الفطر.

16 – 19 مايو (الأحد – الأربعاء): يعقد ملتقى سوق السفر العربي في دبي، وهو حدث دولي للترويج للشرق الأوسط كوجهة سياحية.

25- 28 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا).

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

17 – 20 يونيو (الخميس – الأحد): المعرض الدولي لمواد وتقنيات التشطيب والبناء (Turnkey)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26- 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض “بيج 5 كونستراكت” للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية.

27 يونيو – 3 يوليو (الإثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

30 يونيو (الأربعاء): صندوق النقد الدولي ينتهي من المراجعة الثانية لمستهدفات الاقتصاد المصري، وفقا لبرنامج القرض الذي أقره الصندوق بقيمة 5.2 مليار دولار في يونيو 2020.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

يوليو + أغسطس: عقد امتحانات الثانوية العامة

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).