الأربعاء, 7 أبريل 2021

بدء التداول على أسهم "تعليم" اليوم.. والمزيد من الطروحات العامة في الطريق

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في يوم جديد نحتفي به سويا بانتهاء جفاف الطروحات العامة الأولية في البورصة المصرية، والتي لم تشهد طرحا أوليا منذ طرح شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية (راميدا) في ديسمبر 2019.

يبدأ اليوم التداول على أسهم شركة تعليم لخدمات الإدارة في البورصة المصرية، بعد أن شهد الطرح إقبالا كبيرا من المؤسسات الأجنبية والمحلية والمستثمرين الأفراد على السواء. وسيفتتح السهم الجلسة عند سعر 5.75 جنيه تحت رمز TALM.

المستشارون: لعبت سي آي كابيتال، وهي مساهمة أيضا في شركة تعليم، دور المنسق العالمي الوحيد، ومدير الطرح المشترك أيضا مع إم إتش آر آند بارتنرز ووايت آند كيس. وعينت "تعليم" مكتب معتوق بسيوني وحناوي مستشارا قانونيا محليا، وشركة برايس ووترهاوس كوبرز للقيام بدور مدقق الحسابات وشركة بي دي أو لدور المستشار المالي المستقل.

لدينا حزمة من الطروحات العامة لأول مرة منذ عامين: من المقرر أن يبدأ التداول على أسهم شركة ماكرو جروب للمستحضرات الطبية في البورصة المصرية في 19 أبريل مع إتمام طرحها العام الأولي، في حين تتطلع شركة التشخيص المتكاملة القابضة للانتهاء من عملية القيد المزدوج لأسهمها في البورصة المصرية، والذي سيكون أول قيد فني في سوق الأسهم المحلية خلال الشهر الجاري. وصرح رئيس البورصة المصرية محمد فريد في وقت سابق أن البورصة قد تشهد ما بين 5 و6 طروحات عامة أولية هذا العام. وربما تحفز هذه الأوراق المالية الجديدة عودة مستثمري المؤسسات التي ظلت على هامش السوق منذ انهياره خلال الموجة البيعية الكبرى التي اجتاحت الأسواق العالمية في مارس 2020 في بداية تفشي الجائحة.

تابع أبرز ما جاء في نشرة إنتربرايز المسائية أمس:

  • التعافي الدوري للاقتصاد المصري من آثار الجائحة سيظل مؤجلا لحين التوسع في برنامج التطعيم، بحسب تحليل مجموعة كريدي سويس.
  • صندوق الثروة الكويتي يخطط للاستحواذ على حصص أقلية بشركات مصرية في قطاعي الأغذية والدواء.
  • رغم التأجيل .. إجراءات مزايدة الرخصة الجديدة للسجائر قد تبدأ خلال أسبوعين.

يحدث اليوم:

يتوجه وزير الخارجية المصري سامح شكري اليوم الأربعاء إلى بيروت، حيث يعقد عدة لقاءات مع الرئيس اللبناني ميشال عون، ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، ورئيس مجلس الوزراء نبيه بري، بحسب وسائل إعلام وصحف لبنانية من بينها جريدة النهار وموقع الأنباء وقناة الجديد. وتشير تقارير إلى أن شكري سينقل رسالة من الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى نظيره اللبناني عون خلال زيارته، فيما تأتي زيارته لحث الأطراف على الإسراع بتشكيل الحكومة، والالتزام بالمبادرة الفرنسية التي تدعمها القاهرة لتشكيل الحكومة، بحسب ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر بالسفارة المصرية في بيروت.

وعلى الصعيد الإقليمي:

قرر النائب العام الأردني حظر النشر عن قضية الأمير حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للملك عبد الله، لحين انتهاء التحقيقات في اتهامه الأسبوع الماضي بمحاولة الانقلاب على الملك. وأعلنت مصر ودول عربية أخرى خلال الأيام الماضية عن دعمها المطلق للملك عبد الله للحفاظ على أمن واستقرار الأردن.

الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين يوكل مهمة تشكيل الحكومة الجديدة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يخضع للمحاكمة حاليا بتهمة الفساد، وذلك بعد عدم تمكن أحد الأطراف من تحقيق الفوز في الانتخابات الأخيرة.

ارتفعت الأسهم الأوروبية لمستويات قياسية خلال تعاملات أمس، لتعوض كافة الخسائر التي تكبدتها منذ بداية تفشي جائحة "كوفيد-19"، بحسب وكالة بلومبرج. ويأتي هذا بعد أكثر من عام من تسبب الجائحة في انهيار الأسواق، إذ يترقب المستثمرون حدوث تعافي اقتصادي سريع مع مواصلة توزيع اللقاحات المضادة للفيروس عالميا. وعاد المستثمرون من عطلة عيد الفصح ليدفعوا مؤشر ستوكس 600 الذي يقيس أداء الأسهم الأوروبية للارتفاع بنسبة 1%، ليكسر المستوى القياسي السابق والذي سجله في فبراير 2020.

وبالمثل، ارتفعت الأسهم الآسيوية لأعلى مستوياتها خلال ثلاثة أسابيع في التعاملات المبكرة هذا الصباح. وتشير تعاملات العقود الآجلة في الأسواق الأوروبية والأمريكية إلى مواصلة أداء أمس، لترتفع البورصات الأوروبية في وقت لاحق اليوم، في حين تتراجع الأسهم الأمريكية مع بداية التعاملات.

في المفكرة:

الخميس هو آخر موعد لتلقي ملاحظات أو مقترحات مجتمع الأعمال بشأن مشروع اللائحة التنفيذية لقانون الجمارك الجديد، وذلك عبر الموقع الإلكترونى لوزارة المالية، والموقع الإلكترونى لمصلحة الجمارك، بحسب وزير المالية محمد معيط، الذي أوضح أنه لم تصلهم أي ملاحظات بشأن اللائحة منذ نشرها في 18 مارس الماضي. ومن المقرر أن يدخل مشروع اللائحة حيز التنفيذ بعد الموعد النهائي لتلقي الملاحظات.

يلتقي وزير المالية محمد معيط خلال الأسبوع الجاري لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان من أجل استكمال مناقشة تعديلات قانون الضريبة على القيمة المضافة، بحسب تصريحات رئيس اللجنة فخري الفقي لجريدة المال. وتضمنت التعديلات إخضاع الخدمات الإعلانية للضريبة على القيمة المضافة بسعر عام 14%، وإلغاء الإعفاء الحالي لبيع وإيجار الوحدات غير السكنية من الضريبة، وزيادتها على المقرمشات والحلوى من العجين إلى السعر العام للضريبة على القيمة المضافة البالغ 14% بدلا من ضريبة الجدول 5% حاليا، بالإضافة إلى إلغاء الضريبة على واردات السلع الاستراتيجية.

تعقد الحكومة مؤتمرا صحفيا في 15 أبريل الحالي للإعلان عن تفاصيل الاشتراطات البنائية والتخطيطية ومنظومة التراخيص الجديدة، وفق ما قاله رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي في بيان أمس الاثنين. وسيبدأ تطبيق الاشتراطات والمنظومة الجديدة تجريبيا في مدن محددة لمدة شهرين اعتبارا من الأول من مايو المقبل، ثم تعمم رسميا على جميع المدن المصرية بدءا من مطلع يوليو المقبل، وفقا لمدبولي.

من المقرر طرح كراسة الشروط الخاصة بتطوير مبنى مجمع التحرير أمام المستثمرين المصريين والعرب والأجانب هذا الشهر، وفق ما نقلته جريدة البورصة أمس عن الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي أيمن سليمان. ومن المتوقع أن يجري تحويل المبنى إلى مبنى متعدد الأغراض، على أن يحول جزء منه إلى شقق فندقية، إلى جانب أجزاء أخرى ستخصص لأغراض تجارية.

يزور وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في 12 أبريل المقبل القاهرة، حيث يناقش آخر تطورات أزمة سد النهضة الإثيوبي، ما يشير إلى أن موسكو قد تلعب دور الوسيط في النزاع المستمر لسنوات. وتأتي زيارة لافروف المرتقبة بعدما توقعت تقارير في وقت سابق أن يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مصر هذا الشهر.

تبدأ هذا الأسبوع إجراءات قيد الشركة المتخصصة بنشاط المحاجر والمناجم التي انقسمت من شركة الحديد والصلب المصرية، في الوقت الذي تجري في الاستعدادات لتصفية شركة الحديد والصلب، بحسب ما قالته مصادر مطلعة لجريدة البورصة.

من المقرر أن تصدر بيانات التضخم لشهر أبريل يوم السبت 10 أبريل.

يدخل تطبيق المواعيد الصيفية لغلق وفتح المحال والمطاعم حيز التنفيذ اعتبارا من السبت 17 أبريل. وبذلك فسيكون موعد غلق المحال التجارية الساعة الـ 11 مساء (بدلا من الـ 10 في الشتاء)، مع مد موعد الإغلاق ساعة يومي الخميس والجمعة وفي الإجازات الرسمية، وستغلق المطاعم والمقاهي الساعة الواحدة صباحا.

تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم الخميس 29 أبريل لمراجعة أسعار الفائدة.

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من "هاردهات"، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: بعد سنوات من المعاناة من أزمة تخمة المعروض، قد تمنح الحكومة قطاع الأسمنت أخيرا متنفسا من خلال اتفاق جديد يضع سقفا للإنتاج في السوق المحلية. وتجري وزارة التجارة والصناعة محادثات مع أصحاب المصانع لمناقشة الاتفاق المحتمل والإجراءات الأخرى على مستوى القطاع. نلقى نظرة على مدى قابلية هذه الإجراءات للتطبيق على أرض الواقع، والسبل الأخرى الممكنة لخروج القطاع من أزمته.

enterprise

اقتصاد

صندوق النقد يتوقع نمو الاقتصاد العالمي 6% خلال 2021

توقع صندوق النقد الدولي أن يسجل الاقتصاد العالمي نموا بوتيرة أسرع مما كان متوقعا في السابق خلال 2021. وقال الصندوق، في تقريره المحدث حول آفاق الاقتصاد العالمي إنه يتوقع أن يصل النمو العالمي إلى 6% – بزيادة نصف نقطة مئوية مقارنة بتوقعاته السابقة عند 5.5% والتي جاءت في تقريره الصادر في يناير الماضي. وتوقع الصندوق أيضا أن يسجل الاقتصاد العالمي نموا قدره 4.4% في عام 2022. وأشار صندوق النقد أيضا إلى أن ثمة مخرج من الجائحة والأزمة والاقتصادية أصبح مرئيا على نحو متزايد، وهو ما عزاه إلى الزيادة في برامج توزيع اللقاحات المضادة لفيروس "كوفيد-19" على مستوى العالم، فضلا عن التأقلم الكلي مع طبيعة الحياة في ظل الجائحة العالمية، إلى جانب التدابير المالية التي تتخذها العديد من الدول في الوقت الحالي. لمطالعة التقرير كاملا من هنا.

التباين كان السمة العامة للتوقعات التي أوردها صندوق النقد الدولي في تقريره، إذ يرجح أن تأتي الاقتصادات الرئيسية – الولايات المتحدة والصين بالأساس – في الصدارة من حيث تحقيق النمو الاقتصادي في العام الجاري. وقال إن الولايات المتحدة في طريقها لتحقيق نمو اقتصادي أكبر خلال 2021 مما سجلته قبل جائحة "كوفيد-19"، في حين تمكنت الصين بالفعل من تحقيق ذلك خلال 2020. وتوقع التقرير أن تتمكن معظم الاقتصادات المتقدمة من العودة لمعدلات النمو ما قبل الجائحة في 2022، بينما من المستبعد أن تتمكن العديد من الاقتصادات النامية من الوصول إلى تلك المرحلة قبل عام 2023، بحسب كبيرة الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي جيتا جوبيناث.

ولا يقتصر هذا التباين على الدول والمجموعات الاقتصادية فحسب، بل إنه لدى صندوق النقد توقعات بحدوث تباين على مستوى الدولة الواحدة، إذ يتوقع أن تكون هناك معدلات أكبر من فقد الوظائف في القطاعات التي تتسم بتركزات أكبر للعمال الأصغر سنا أو الأقل مهارة، وكذلك في القطاعات الأكثر عرضة للأتمتة والاستغناء عن العمالة البشرية، لا سيما بعد أن عززت الجائحة من الاتجاه نحو التحول الرقمي.

سيؤدي هذا الأمر في الأرجح إلى حدوث "فجوات أوسع بكثير في مستويات المعيشة"، بحسب ما قالته جوبيناث. وقالت أيضا إنه من المتوقع أن تكون الخسائر للفرد الواحد في الاقتصادات الناشئة خلال الفترة 2020-2022 ضعف المسجلة في الاقتصادات المتقدمة، في الوقت الذي تسببت فيه جائحة "كوفيد-19" منذ بداية تفشيها في ارتفاع أعداد الذين يعانون من الفقر الشديد إلى 95 مليون شخص.

فما هو الحل؟ تقول جوبيناث إن تجنب حدوث نتائج متباينة سيتطلب، فوق كل شيء، حل الأزمة الصحية في كافة الأرجاء، وفي ذات الوقت سيتعين على السياسات الاقتصادية الحد من الأضرار المستدامة، والعمل على تحقيق التعافي والاستعداد لعالم ما بعد "كوفيد-19".

ما هي توقعات صندوق النقد للنمو في مصر؟ رفع صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو الاقتصادي في مصر للعام المالي 2022/2021 بنسبة 0.2 نقطة مئوية ليصل إلى 5.7%، مقابل 5.5% في تقريره الصادر في يناير الماضي. وتوقع الصندوق تسارع معدل النمو في البلاد إلى 5.8% في العام المالي 2026/2025.

ماذا أيضا حول مصر؟ يتوقع صندوق النقد الدولي أن يتسع عجز الحساب الجاري لمصر إلى 4% في العام المالي الحالي 2021/2020 (مقابل 3.1% في 2020/2019)، قبل أن يعاود التراجع إلى 2.5% في 2026/2025. ويرجح أيضا أن يتسارع معدل التضخم ليسجل 6.3% في 2021 وإلى 7.4% في 2022، مقابل 5.7% العام الماضي.

المالية العامة

مصر تحقق فائضا أوليا في أول 9 أشهر من العام المالي الحالي رغم الجائحة

حققت حكومة مدبولي فائضا أوليا قدره 25 مليار جنيه في التسعة أشهر الأولى من العام المالي الحالي 2021/2020، رغم التداعيات السلبية لجائحة "كوفيد-19" على النشاط الاقتصادي، والتي زادت من الضغط على المالية العامة، وفق ما قاله وزير المالية محمد معيط في بيان صحفي أمس الثلاثاء. وجاء ذلك في الوقت الذي ارتفع فيه معدل النمو السنوي للإيرادات بنحو 15% تقريبا، في حين بلغ معدل النمو السنوي للمصروفات 11.2%. وارتفع إجمالي الإيرادات الضريبية بنحو 13.5% خلال الفترة، وفقا لمعيط.

زيادة في الإنفاق على برامج الحماية الاجتماعية: ارتفع الإنفاق العام على برامج الحماية الاجتماعية بأكثر من 17% على أساس سنوي ليصل إلى 388.5 مليار جنيه خلال التسعة أشهر الأولى من العام المالي الحالي، وبلغ دعم السلع التموينية خلال الفترة 45.7 مليار جنيه (بزيادة قدرها 23.8% على أساس سنوي)، في حين بلغت مخصصات معاش الضمان الاجتماعي وتكافل وكرامة 12.9 مليار جنيه (بزيادة 29%).

ويأتي هذا بعد يوم واحد من تصريح معيط بأنه يتوقع أن تشهد المصروفات في الموازنة العامة زيادة خلال العام المالي المقبل، وهو ما سيجري تمويله من خلال زيادة الإيرادات الضريبية. وتوقع أيضا نمو حصيلة الإيرادات الضريبية بنسبة تتراوح بين 11-12% في 2022/2021، مما سيمكن الحكومة من تمويل الزيادة في الأجور.

هناك حاجة ملحة لزيادة الإيرادات الضريبية لتقليص الفجوة في الإيرادات التي نجمت عن جائحة "كوفيد-19"، إذ بلغ إجمالي الإيرادات التي لم يتم تحصيلها خلال العامين الماضيين حوالي 420 مليار جنيه – أي ما يزيد عن ثلث إجمالي الإيرادات التي كانت الحكومة تتوقعها تسجيلها خلال العام المالي الجاري.

كوفيد-19

حالات الإصابة بـ "كوفيد-19" تعاود الارتفاع مرة أخرى، إذ أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 778 إصابة جديدة بالفيروس، ارتفاعا من 767 إصابة أول أمس و709 حالات يوم الأحد، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 206,510 حالة، من بينها 157,006 حالة تعافت وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي. وسجلت الوزارة أمس أيضا 43 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 12,253 حالة.

ستصنع الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات (فاكسيرا) ما بين 20 و60 مليون جرعة سنويا من لقاح سينوفاك الصيني المضاد لـ "كوفيد-19" محليا في اثنين من مصانعها، بعدما توصلت الحكومة لاتفاق مع الشركة المصنع للقاح في هذا الشأن، وفق ما قالته وزيرة الصحة هالة زايد في بيان صحفي أمس.

متى ستبدأ فاكسيرا الإنتاج؟ الأمر ليس واضحا بعد. لم تذكر زايد في حديثها أمس مزيدا من التفاصيل حول الموعد المحدد لبدء الشركة المملوكة للدولة في تصنيع اللقاح، لكن مسؤول في الوزارة توقع في وقت سابق البدء في تصنيع اللقاح محليا في غضون أشهر قليلة.

توسيع برنامج التطعيم ليشمل المزيد من الفئات: بدأت الوزارة أمس تطعيم العاملين بهيئة قناة السويس ضد "كوفيد-19"، وفق بيان للوزارة. ويأتي ذلك بالتوازي مع تطعيم العاملين في الشركة القابضة لمصر للطيران والعاملين بقطاع السياحة في جنوب سيناء والبحر الأحمر، والذين من المستهدف الانتهاء من تطعيمهم جميعا قبل يونيو.

لا إجازات للأطقم الطبية: أصدرت وزارة الصحة توجيهات جديدة إلى مديريات الشؤون الصحية على مستوى الجمهورية بوقف جميع الإجازات للأطقم الطبية العاملة بالمستشفيات العامة والمركزية كافة خلال الفترة المقبلة، استعدادا للتصدي للموجة الثالثة من تفشي فيروس "كوفيد-19"، وفق ما نقله موقع مصراوي أمس عن مصادر في الوزارة.

هل يكون هذا إخفاقا جديدا للقاح أسترا زينيكا؟ أصبح مؤكدا أن هناك ثمة علاقة واضحة بين لقاح أسترا زينيكا وحدوث تجلطات دموية نادرة في الدماغ، بحسب رويترز نقلا عن مسؤول كبير بوكالة الأدوية الأوروبية. وقررت عدة حكومات أوروبية وقف توزيع اللقاح مؤقتا خلال هذا العام وسط مخاوف من تسبب اللقاح في حدوث تجلطات دموية لدى عدد قليل من الأشخاص الذين حصلوا عليه. ومن المقرر أن تصدر وكالة الأدوية الأوروبية النتائج الرسمية التي توصلت إليها اليوم أو غدا.

ومن جهتها، قررت جامعة أوكسفورد تعليق التجارب السريرية للقاح على 300 طفل لحين إتمام التقييمات اللازمة خلال هذا الأسبوع من جانب وكالة الأدوية الأوروبية وهيئة الرقابة الطبية البريطانية، بحسب صحيفة فايننشال تايمز.

استثمار

ألجبرا فينشرز تطلق صندوقا بقيمة 90 مليون دولار يركز على تمويل الشركات المصرية الناشئة

أطلقت شركة رأس المال المغامر ألجبرا فينشرز صندوقها الثاني بقيمة 90 مليون دولار، والذي سيركز بالأساس على الاستثمار في الشركات المصرية الناشئة التي تحدث تغييرا في الصناعات من خلال التكنولوجيا، وفق بيان صحفي أصدرته الشركة (بي دي إف). ودعمت ألجبرا على مدار السنوات الأربع الماضية 21 شركة ناشئة من خلال صندوقها الأول البالغ رأسماله 54 مليون دولار، وتبلغ القيمة الإجمالية الحالية لأكبر ست شركات – من حيث القيمة السوقية – استثمرت فيها ألجبرا نحو 350 مليون دولار. وتكثف شركة الاستثمار المغامر الرائدة اهتمامها بالسوق المصرية، حيث توجد إمكانات ضخمة للشركات المعتمدة على التكنولوجيا لسد الفجوات وتطوير العديد من القطاعات، حسبما قال كريم حسين الشريك الإداري في ألجبرا لإنتربرايز.

الجدول الزمني: تستهدف ألجبرا الإغلاق الأول للصندوق في الربع الثالث من 2021، لكنها لم تضع جدولا زمنيا لبدء توجيه الاستثمارات، حسبما أوضح حسين.

سيتراوح حجم التذكرة الواحدة من خلال الصندوق الجديد بين 500 ألف دولار و3 ملايين دولار، وفقا للمرحلة التي توجد بها الشركة الناشئة. وقال حسين "بالوتيرة السريعة للنمو التي نراها في الكثير من شركاتنا الناشئة، أتوقع أن يرتفع حجم التذكرة قليلا على مدى السنوات المقبلة".

إلى من ستوجه الاستثمارات؟ سيركز الصندوق على التكنولوجيا المالية، والتكنولوجيا الزراعية، واللوجستيات، والشركات الناشئة في مجال الرعاية الصحية، وفقا للبيان. وتخطط ألجبرا لتركيز أغلب استثمارات الصندوق على الشركات المصرية، لكنها تتطلع أيضا إلى توجيه بعض الاستثمارات لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

التركيز على "قاعدة الهرم" تخطط ألجبرا لزيادة تركيزها على الشركات التي تخدم شرائح الدخل المنخفضة والمتوسطة، من خلال تقديم "خدمات مميزة بسعر منخفض" تتيحها التكنولوجيا، حسبما أضاف حسين. وتبحث ألجبرا أيضا عن الشركات التي يمكن أن تتطور ويكون لديها الإمكانات للتوسع خارج الحدود في أسواق شبيهة بمصر، وخاصة الأسواق الناشئة. وقال حسين "لدينا بالفعل محفظة من الشركات النشطة في السودان وإثيوبيا وتنزانيا وكينيا وغيرها من الدول، سنواصل البحث عن قصص مشابهة".

شركات التكنولوجيا الناشئة تعيش أفضل أوقاتها: شهدت شركات التكنولوجيا المصرية الناشئة أفضل عاما لها في 2020، إذ ذهب الجانب الأكبر من الـ 100 مليون دولار التي جمعتها الشركات المصرية الناشئة العام الماضي إلى شركات التكنولوجيا المالية والتجارة الإلكترونية. ويرى حسين أن التحول الرقمي في الاقتصاد المصري وتوجه الدولة نحو الشمول المالي (بما في ذلك ميكنة المنظومة الضريبية والخدمات الحكومية الأساسية الأخرى) فضلا عن مبادرات البنك المركزي، مثل تمويل شراء البنوك لأجهزة نقاط البيع وتوزيعها، كلها أمور مبشرة لكل الشركات التي تعتمد على التكنولوجيا. واختتم حسين قائلا "نرى علامات مشجعة من رقمنة الاقتصاد تشير إلى أنه ستكون هناك بنية تحتية أقوى تعتمد عليها الشركات الناشئة في الفترة المقبلة".

خصخصة

"أيه دي كيو" الإماراتية تتحالف مع أدنوك للاستحواذ على "وطنية للبترول"

تحالفت شركة أبو ظبي التنموية القابضة (أيه دي كيو) مع شركة بترول أبو ظبي الوطنية (أدنوك) للاستحواذ على شركة وطنية للبترول التابعة لجهاز مشروعات الخدمات الوطنية للقوات المسلحة، بهدف تقديم عرض أفضل لاقتناص الصفقة، حسبما نقلت صحيفة البورصة عن مصادر لم تسمها. وذكرت مصادر الشهر الماضي أن أدنوك بدأت في تعيين مستشارين من أجل التجهيز للعرض المحتمل، وتواجه منافسة مع مجموعة من المستثمرين الذين أبدوا اهتمامهم بالصفقة ومن بينهم طاقة عربية التابعة لمجموعة القلعة وشركة النفط الوطنية الإماراتية إينوك وشركة النفط وخدمات النقل السعودية، الدريس.

من المتوقع تنفيذ الصفقة خلال النصف الثاني من 2021 بدلا من النصف الأول من العام، وهو ما أعلنه صندوق مصر السيادي الذي يدير عملية البيع الشهر الماضي.

ويأتي بيع "وطنية" ضمن خطة أكبر لخصخصة الشركات التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، والتي تشمل أيضا الشركة الوطنية لتعبئة المياه الطبيعية (صافي). وأشار الصندوق السيادي في وقت سابق إلى أنه سيحتفظ بحصة تتراوح بين 10% و20%، على أن يتم بيع الحصة المتبقية لمستثمري القطاع الخاص.

البورصة المصرية

"الرقابة المالية" تصدر ضوابط جديدة لتقليل مخاطر التداول بالهامش

مهلة لشركات السمسرة حتى بداية 2022 لتطبيق الضوابط الجديدة للشراء بالهامش، والتي أعلنتها الهيئة العامة للرقابة المالية أمس، لتقليل خطر تركز عمليات شراء الأسهم بالهامش في عدد محدود من المستثمرين وعلى عدد محدود من الأوراق المالية المقيدة في البورصة المصرية، وفق ما ذكره نائب رئيس الهيئة إسلام عزام في بيان أمس (بي دي إف). وتضع الضوابط المقترحة، التي صاغتها اللجنة الاستشارية لسوق المال التابعة للهيئة – بانتظار إقرار من مجلس إدارة هيئة الرقابة المالية – حدا أقصى لحجم الشراء بالهامش المسموح به لكل عميل ومجموعته المرتبطة، وحجم عمليات الشراء بالهامش المسموحة على كل ورقة مالية.

حسنا، ما هو الشراء بالهامش؟ باختصار هو عندما تقرضك شركة السمسرة أموالا لتشتري بها المزيد من الأسهم في البورصة، وعند نقطة محددة مسبقا يمكن لشركة السمسرة بيع الأسهم حسب تقديرها لوقف الخسارة. أما نداء الهامش فيحدث عندما يخبرك السمسار أن مستوى السيولة في حسابك غير مطمئن، وأنك بحاجة لإيداع المزيد من الأموال (أو الأسهم التي تمتلكها بالكامل) في حسابك أو تبيع عدد من الأسهم وتخفض مركزك لتسوية الأمور.

مقترحات اللجنة: اقترحت اللجنة وضع حد أقصى لمعاملات الشراء بالهامش على مستوى كل ورقة مالية كنسبة من الأسهم حرة التداول أو رأس المال السوقي أيهما أعلى، على أن تكون تلك النسبة 25% من الأسهم حرة التداول، أو 15% من رأس المال السوقي للورقة المالية أيهما أعلى، وكذلك وضع حد أقصى لحجم الشراء بالهامش المسموح به لكل عميل ومجموعاته المرتبطة ليكون بنسبة 2% من الأسهم حرة التداول للورقة المالية أو ليصبح 1% من حجم رأس المال السوقي للورقة أيهما أعلى، وعلى أن يجري الإعلان عن حجم عمليات الشراء بالهامش على كل ورقة مالية، وعلى مستوى السوق ككل على شاشة البورصة بشكل دوري. وأوضح عزام أن 90% من الأوراق المالية للشركات المقيدة والتي يجري التعامل عليها بآلية الشراء بالهامش، لا يزيد حجم عمليات الشراء بالهامش عليها عن 10% من حجم رأس المال السوقي للشركة، و20% من قيمة الأسهم حرة التداول.

تتكون اللجنة من 10 من خبراء أسواق المال (بي دي إف)، برئاسة سليمان نظمي العضو المنتدب لشركة الأهرام للسمسرة في الأوراق المالية، وتضم أيضا العضو المنتدب لشركة فاروس القابضة عصام عبد الحفيظ، والرئيس التنفيذي لشركة برايم القابضة محمد ماهر، والشريك المؤسس لبي بي إي بارتنرز علاء سبع.

وكانت هيئة الرقابة المالية دعت عدد من شركات السمسرة وأمناء الحفظ وإدارة البورصة المصرية وشركة مصر للمقاصة خلال الفترة الماضية لمناقشة وضع ضوابط لتعاملات الشراء بالهامش في البورصة المصرية، في ظل ارتفاع سعر الأسهم المعرضة لنداءات الهامش، والتركز المرتفع للاقتراض من شركات السمسرة لصالح عمليات الشراء بالهامش من جانب عدد قليل من العملاء.

تطبيق الضوابط سيرفع حجم الشراء بالهامش مع تقليل المخاطر: قال عزام إن "تطبيق تلك الضوابط يمكن أن يصل بحجم الشراء بالهامش على مستوى السوق ككل إلى 75 مليار جنيه، بدلا من 6.5 مليار جنيه، ومع ذلك فإن درجة المخاطر الناشئة عن التعامل بالشراء الهامشي – على مستوى السوق – ستنخفض نظرا لتقليل المخاطر على مستوى العميل وعلى مستوى الورقة المالية". وكانت عمليات الشراء بالهامش تلقت دعما جديدا الشهر الماضي من خلال صندوق أعلنت عنه هيئة الرقابة المالية الشهر الماضي يتيح لشركات السمسرة الحصول على تمويل ميسر يوجه لتمويل عمليات الشراء بالهامش للعملاء، وأعلن البنك المركزي حينها عن تمويل الصندوق بقيمة مليار جنيه.

فقط 1% من العملاء يسيطرون على معظم عمليات الشراء بالهامش: قال مصدر مطلع لإنتربرايز إن من بين عمليات الشراء بالهامش التي يصل حجمها إلى 6.5 مليار جنيه، يسيطر 1% فقط من عملاء شركات السمسرة على عمليات بنحو 4.5 مليار جنيه، و10 عملاء منهم يقترضون وحدهم نحو مليار جنيه من شركات السمسرة لتمويل عمليات الشراء بالهامش. ووفقا للمصدر فإن جزء كبير من الأموال المقترضة لعمليات الشراء بالهامش تتم على ورقة مالية واحدة ضمن مؤشر EGX70، وهو ما يرفع بشدة مخاطر التركز سواء للعميل الواحد أو للورقة المالية الواحدة.

وإلى جانب تخفيف مخاطر التركز، تهدف الضوابط الجديدة إلى العمل على تقليل نداءات الهامش، والتي عادة ما تكون أخبارا سيئة لسعر السهم، حسبما ذكر شوكت المراغي العضو المنتدب لشركة برايم لتداول الأوراق المالية. يمكن أن يحدث ذلك إذا تراجع سعر السهم الذي تجري عليه عمليات شراء بالهامش مكثفة إلى مستوى يؤدي إلى الحد الذي يستدعي نداء الهامش ويجبر السمسار على البيع لتخفيض مركز العميل في الورقة المالية، ما يضع المزيد من الضغط على سعر السهم ويحفز نداءات هامش جديدة، ليخلق ما يشبه تأثير الدومينو، حسبما يوضح المراغي. وحدث ذلك بالفعل في جلسة الاثنين، ما عظم خسائر البورصة المصرية يومها وأدى إلى إيقاف التداول لمدة نصف ساعة.

ولفهم مخاطر الإفراط في الاستدانة عليك فقط النظر إلى الأزمة الأخيرة لشركة أركيجوس الأمريكية، والتي اقترضت مليارات الدولارات لتمويل عمليات شراء ضخمة من الأسهم دون أن يدعمها سوى حجم ضئيل من الأصول. وعندما بدأت الشركة في تكبد خسائر كبيرة في بعض الأوراق المالية التي تستثمر فيها بكثافة، سارعت شركات السمسرة إلى البيع نيابة عنها، وخرجت من مراكز بنحو 20 مليار دولار، ما أدى إلى سلسلة ضخمة من نداءات الهامش تسببت في النهاية إلى خسارة بعض شركات التكنولوجيا الكبرى لعشرات المليارات من قيمتها السوقية. وبحسب التقديرات فإن أركيجوس امتلكت مراكز في عدد من الأسهم بقيمة تزيد عن 50 مليار دولار، بينما الشركة لا تملك أصولا سوى بـ 10 مليارات دولار فقط، واعتمدت بشكل خطير على الاقتراض لتمويل مشترياتها في سوق الأسهم.

قناة السويس

قناة السويس تدرس توسعة المجرى الملاحي تفاديا لأزمة "إيفر جيفن" جديدة

تدرس هيئة قناة السويس تطوير المجرى الملاحي للقناة لتوسعة الجانب الجنوبي منها، حيث جنحت السفينة إيفر جيفن الشهر الماضي وتسببت في تعطل حركة السفن لستة أيام، طبقا لما ذكره رئيس الهيئة أسامة ربيع لرويترز. وأوضح ربيع أن الهيئة تدرس أيضا شراء رافعات جديدة تتمكن من رفع الأحمال رأسيا من على السفن بارتفاع 52 مترا مؤكدا "إجراءاتنا سليمة ونسعى فقط لتحسين الخدمة".

هل هذا يعد تراجعا عن موقف سابق؟ يأتي ذلك رغم إشارة رئيس الهيئة الأسبوع الماضي إلى أنه ليست هناك جدوى اقتصادية لحفر قناة موازية للممر الذي علقت فيه السفينة. وذكر ربيع في وقت سابق أن هيئة قناة السويس تنتظر استلام اثنتين من أكبر القاطرات في الشرق الأوسط من هولندا بحلول أغسطس المقبل، كجزء من خطة الهيئة لرفع القدرات الخاصة بالقناة.

من المتوقع أن تغادر السفينة "إيفر جيفن" منطقة البحيرات المرة في غضون يومين أو ثلاثة أيام بعد انتهاء التحقيقات لتستكمل مسيرتها بعد ذلك، وفقا لما قاله رئيس الهيئة. وأضاف أنه جرى فصل أجهزة التسجيل الخاصة بالسفينة وتسليمها إلى فريق التحقيقات.

من ناحية أخرى، من المحتمل أن تتوصل مصر والشركة المالكة لسفينة "إيفر جيفن" لتسوية مالية بعيدا عن المحاكم، وذلك ضمن المفاوضات الجارية بين الطرفين لقرابة أسبوع، بحسب ما صرح به رئيس الهيئة لوكالة أسوشيتد برس أمس. ولفت ربيع إلى أن اللجوء إلى القضاء في مثل هذه الحالة سيلحق أضرارا أكبر بالشركة المالكة للسفينة من التسوية المالية. وصرح رئيس الهيئة في وقت سابق أن حجم التعويضات المستحقة لقناة السويس يمكن أن يتجاوز مليار دولار، تتضمن خسائر الهيئة من إيرادات رسوم مرور السفن التي تقدر بـ 15 مليون دولار يوميا وذلك على مدى الستة أيام التي علقت بها السفينة، والأضرار التي لحقت بضفتي القناة جراء عمليات التكريك والقطر لإنقاذ السفينة.

وأعاد حادث عابر لتعطل ناقلة نفط أمس القناة تحت دائرة الضوء، إذ أدى الحادث لتعطيل حركة السفن في القناة لمدة 10 دقائق فقط، بحسب بيان الهيئة. وأضافت أنه جرى التعامل باحترافية مع الناقلة التي تبلغ حمولتها 62 ألف طن، بواسطة قاطرات الهيئة. شهدت قناة السويس أمس الثلاثاء عبور 84 سفينة من الاتجاهين بإجمالي حمولات صافية قدرها 5.3 مليون طن، بحسب البيان.

enterprise

بنية تحتية

"التنمية الأفريقي" يقر قرضا بقيمة 145 مليون يورو لتطوير السكك الحديد المصرية

وافق بنك التنمية الأفريقي على قرض بقيمة 145 مليون يورو لتمويل تحديث السكك الحديدية في مصر ضمن مشروع تحديث السكك الحديدية القومي في البلاد، وفقا لبيان البنك. وسيوجه التمويل للمساعدة في تعزيز سلامة السكك الحديدية من خلال تحديث وتركيب إشارات جديدة بطول 950 كيلومتر بين الإسكندرية شمالا ونجع حمادي جنوبا وبورسعيد شرقا. وقالت ماريان بلومبرج، نائبة المدير العام لبنك التنمية الأفريقي لمنطقة شمال أفريقيا إن "المشروع الذي تمت الموافقة عليه سيعزز بيئة النقل متعدد الوسائط في مصر والحركة الفعالة للأفراد والخدمات والسلع". ويأتي ذلك بعد حادث قطاري سوهاج الذي وقع الشهر الماضي وأسفر عن وفاة ما لا يقل عن 19 شخصا وإصابة 185 آخرين، وهو ما أثار غضبا متجددا تجاه حالة شبكة السكك الحديدية في البلاد.

ومن أخبار السكك الحديدية أيضا:

شهد رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي أمس توقيع اتفاقية عقد تصنيع وتوريد 1000 عربة سكة حديد بضائع بين وزارة النقل والهيئة العربية للتصنيع ممثلة في مصنع سيماف، وتشمل الاتفاقية 300 عربة كشف قلاب و375 عربة سطح حاويات، و150 عربة صهريج، و125 عربة صندوق، و50 عربة سبنسبة، على أن يجري توريد الـ 1000 عربة بالكامل خلال 4 سنوات من تفعيل العقد النهائي.

أعلنت شركة ألستوم هذا الأسبوع عن بدء التشغيل التجاري لقطاع سمالوط ضمن خط سكك حديد بني سويف – أسيوط، بعد إتمام أعمال التركيب وإجراء اختبارات نظام SIL 4 للتحكم الإلكتروني في الإشارات، وفقا لبيان أصدرته الشركة (بي دي إف).

مجلس الوزراء

الحكومة تقر مشروع قانون تنظيم استخدام التكنولوجيا المالية

وافق مجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي أمس على مشروع قانون تنظيم وتنمية استخدام التكنولوجيا المالية في الخدمات المالية غير المصرفية، وفق بيان المجلس. ويهدف مشروع القانون إلى تعزيز الشمول المالي، والعمل على توسيع قاعدة المستفيدين من الخدمات المالية غير المصرفية، ورفع كفاءتها، وخفض التكاليف اللازمة للاستفادة منها.

ويختص التشريع المكون من 30 مادة، الهيئة العامة للرقابة المالية دون غيرها بتطبيق أحكام هذا القانون، كما يمنحها سلطة تحديد إجراءات تأسيس الشركات الخاضعة لأحكامه، ومنح التراخيص والموافقات اللازمة لمزاولة الأنشطة المنصوص عليها فيه، واستخدام التطبيقات التكنولوجية للتأكد من الالتزام بالقوانين والقواعد المقررة بما يسهم فى قيام الهيئة بدورها الرقابى على الجهات الخاضعة لها بشأن الالتزام بمعايير الشفافية والحوكمة، وحماية المتعاملين فى الأسواق المالية غير المصرفية.

وكانت الهيئة قد انتهت من إعداد المسودة الأولى لمشروع القانون في يوليو الماضي، ثم أقرته في سبتمبر. ويغطي مشروع القانون عدة مجالات تشمل التمويل الجماعي، والمستشار المالي الذكي، والتمويل الأصغر (نانو فاينانس)، والتأمين. ويعاقب كل من زاول أحد الأنشطة الواردة به دون الحصول على ترخيص أو موافقة، بالحبس وبغرامة لا تقل عن 200 ألف جنيه ولا تزيد على مليون جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وصدق المجلس في اجتماعه أمس أيضا على الآتي:

  • اتفاق قرض بقيمة 25 مليار ين ياباني (240 مليون دولار) مع وكالة اليابان للتعاون الدولي (جايكا). ويهدف القرض الذي وقعه الجانبان في فبراير الماضي إلى دعم الموازنة لتطوير السياسات الإصلاحية لقطاع الكهرباء، وتعزيز النمو الأخضر والتنمية المستدامة والتخفيف من آثار تغيرات المناخ في البلاد، ومواجهة تداعيات جائحة "كوفيد-19".
  • تعديل اتفاقية منحة من الولايات المتحدة للتركيز على أنشطة الحوكمة الاقتصادية الشاملة، لزيادة المبلغ المقدم بنحو 22.8 مليون دولار ليصل إلى 50.5 مليون دولار.
  • قرار رئيس الجمهورية بالموافقة على اكتتاب مصر في الزيادة السادسة لرأسمال بنك التنمية الأفريقي.

سياسة

ماذا بعد فشل مفاوضات سد النهضة الإثيوبي؟

انتهاء مفاوضات سد النهضة دون اتفاق: وصلت المفاوضات التي عقدت في عاصمة الكونغو الديموقراطية كينشاسا بين مصر وإثيوبيا والسودان على مدى أربعة أيام إلى طريق مسدود بعد أن فشلت الدول الثلاث في الاتفاق على آلية لمواصلة المفاوضات بشأن سد النهضة الإثيوبي. واجتمع وزراء الخارجية والري بالدول الثلاث من أجل الاتفاق على صيغة لجولة جديدة من المفاوضات، إلا أن المقترح الذي تقدم به السودان حول وجود وساطة دولية رباعية قوبل بالرفض من الجانب الإثيوبي، لتخفق المفاوضات بينما لم يتبق سوى أشهر قليلة على الموعد الذي حددته أديس أبابا للبدء في الملء الثاني للسد.

وألقت كل من مصر والسودان باللوم على "التعنت" الإثيوبي لتسببه في انهيار المفاوضات، واقترحت الخرطوم وبدعم من القاهرة، دعوة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة كوسطاء في عملية التفاوض إلى جانب الاتحاد الأفريقي، وهو المقترح الذي رفضته أديس أبابا والتي ترى أنه من الأفضل أن يكون الاتحاد الأفريقي وحده الوسيط في المفاوضات. وقالت وزارة الخارجية المصرية إن إثيوبيا رفضت أيضا مقترحات مصرية بالسماح لمراقبين بالمشاركة في المباحثات لحل القضايا القانونية والفنية العالقة.

مرحلة حاسمة: القرار الإثيوبي بالبدء بشكل أحادي الجانب بالملء الثاني للسد سيؤدي إلى "أضرار بالغة" للسودان، وفق ما ذكره وزير الخارجية سامح شكري، في اتصال هاتفي مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي". وقال شكري إن الاتهام الإثيوبي لمصر والسودان بإفشال المفاوضات كان "متوقعا" وينم عن تنصل الجانب الإثيوبي من مسؤولياته وتعمده إجهاض أية محاولة للتوصل إلى اتفاق خلال المفاوضات السابقة (شاهد 4:22 دقيقة).

هل ستكون الخطوة التالية هي اللجوء لمجلس الأمن؟ قال شكري، في اتصال هاتفي مع قناة "إكسترا نيوز" (شاهد 6:16 دقيقة) إن مصر تتشاور حاليا مع السودان بشأن إمكانية اللجوء لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بعد فشل المفاوضات. وكانت مصر لجأت إلى مجلس الأمن في يوليو الماضي قبل أن تبدأ إثيوبيا في الملء الأول لخزان السد. وقال شكري، في مقابلة مع قناة "العربية" إن القاهرة لديها السيناريوهات المختلفة لحماية أمنها المائي، وستبدأ بالعناصر السياسية في المقام الأول (شاهد 3:39 دقيقة). وقال الوزير في وقت سابق من هذا الأسبوع إن المفاوضات ستكون الفرصة الأخيرة للتوصل إلى اتفاق قبل إقدام أديس أبابا على الملء الثاني للسد، وهي الخطوة التي وصفها الرئيس عبد الفتاح السيسي بأنها "خط أحمر".

هل ستكون هناك جولة جديدة من المفاوضات في أبريل؟ صرح شكري، في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة"، أن مصر لم تتلق أي دعوات رسمية لإجراء المزيد من المفاوضات، نافيا بذلك إعلان الخارجية الإثيوبية عبر حسابها على موقع تويتر استئناف المفاوضات في الأسبوع الثالث من الشهر الجاري تحت رعاية الاتحاد الأفريقي (شاهد 6:48 دقيقة).

التعنت الاثيوبي يحتم على السودان التفكير في كل الخيارات الممكنة لحماية أمنه المائي "بما يكفله له القانون الدولي"، وفقا لما أوردته وكالة السودان للأنباء. وأشارت الوكالة إلى أن الملء الأول لسد النهضة في يوليو الماضي، والذي جرى خلاله تخزين 4.9 مليار قدم مكعب من المياه، ألحق أضرارا فادحة بالسودان تمثلت في شح مياه الري والشرب، في حين من المتوقع تخزين 8.4 مليار قدم مكعب في الملء الثاني، وهو ما يرى السودان أنه تهديد حقيقي لا يمكن قبوله.

يرى وزير الري الأسبق محمد نصر علام أن إثيوبيا لا ترغب في التوصل إلى اتفاق ملزم يحدد حصتها من المياه. وقال علام، في مداخلة هاتفية مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي"، إن الإقدام على المزيد من الملء للسد سينتقص من حصة مصر المائية، ولكن الأخطر من ذلك أنه سيؤدي لعواقب مدمرة على السودان مع احتمالية حدوث فيضانات. وقال أيضا إن مصر والسودان يمكن أن يعانيا مع مجاعات على المدى البعيد. وقال إن أديس أبابا تدرك جيدا، بناء على الدراسات التي أجرتها، أن السد ستكون له تأثيرات سلبية على دولتي المصب، ولكنها لا تعترف بحصة مصر والسودان في مياه النيل (شاهد 3:55 دقيقة، و3:59 دقيقة).

ما هي مواقف الدول الثلاث؟ ترغب مصر والسودان في التوصل إلى اتفاق ملزم مع الجانب الإثيوبي حول ملء وتشغيل السد، إلى جانب وضع آلية تحكيم واضحة لحل النزاعات المحتملة، وفقا لما قاله هاني رسلان، مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية. وأوضح كذلك أن الجانب الإثيوبي يستهدف إدارة مياه النيل بشكل أحادي الجانب، وتشير تصريحات أديس أبابا الأخيرة إلى أنها منفصلة عن الواقع وأنها ترى ملكيتها الكاملة للنيل (شاهد 13:28 دقيقة).

مصر في الصحافة العالمية

تطرقت الصحف الأجنبية إلى عدة موضوعات في تغطيتها للشأن المصري هذا الصباح: سلطت فرانس برس الضوء على التقارير التي تشير إلى منح رئيس مجلس الوزراء الأسبق حازم الببلاوي حصانة ضد دعوى قضائية في الولايات المتحدة يتهمه فيها مواطن مصري أمريكي بتعرضه للتعذيب خلال توليه منصبه التنفيذي. وفي المقابل، نشرت نيويورك تايمز مقطعا مصورا تظهر فيه منى النجار، الصحفية في الجريدة، خلال تغطيتها لموكب نقل المومياوات الملكية يوم السبت الماضي.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

على الرادار

افتتحت شركة سوديك أمس مكتب التوثيق المميز داخل نادي"كلوب إس" داخل ويستاون، لتقديم خدمات التوثيق المميكنة لقاطني سوديك ويست بغرب القاهرة، وفق ما جاء في بيان صحفي (بي دي إف).

أعلنت شركة كونتكت للتمويل التابعة لمجموعة كونتكت المالية القابضة، عن تقديم نقاط الولاء لعملائها عبر برنامج كونتكت للمكافآت ضمن التحديث الجديد لتطبيقها، وفقا لبيان صحفي أصدرته الشركة (بي دي إف). وأطلقت الشركة أيضا برنامج "ترشيح العملاء" بهدف تحفيز العملاء الحاليين على مشاركة مزايا الخدمات التي تقدمها الشركة مع عائلاتهم وأصدقائهم. وتقدم كونتكت خدمات تمويل السيارات والشاحنات، والوساطة التأمينية، والمنتجات الاستهلاكية، والتشطيب المنزلي، والتمويل العقاري، إضافة إلى التمويل التجاري من خلال التأجير التمويلي والتخصيم.

البنك الأهلي يطرح منتجا ائتمانيا جديدا لتمويل مشروعات عربات المأكولات المتحركة والثابتة، وذلك في إطار خطته لدعم أصحاب المشروعات الصغيرة.

أخبار أخرى على الرادار هذا الصباح:

  • قرر البنك المركزي المصري مد أجل وديعتين تبلغ قيمتهما نحو 2.5 مليار دولار (2 مليار من الكويت و500 مليون من السعودية) لمدة عام إضافي، بعد استحقاقها في سبتمبر ونوفمبر 2020 على الترتيب.
  • أعلنت مصر عن وصول أول شحنة من البرتقال المصري إلى اليابان بعد نجاحها العام الماضي في إنهاء الحظر الياباني المفروض على واردات الموالح المصرية منذ 25 عاما، وتنفيذ جميع طلبات الحجر الزراعي واستيفاء المواصفات الفنية باليابان.
  • سيفتح بنك مصر فرعا جديدا له في المملكة العربية السعودية بعدما تلقى الضوء الأخضر من مجلس الوزراء السعودي للمضي قدما في خططه.

الأسواق العالمية

برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/

من المتوقع أن يبدأ البنك المركزي الصيني قريبا في إصدار اليوان الرقمي الشبيه بالعملات المشفرة، مستهدفا تحقيق الاستقلالية عن النظام المالي العالمي، بحسب وول ستريت جورنال. ويأتي قرار الإصدار التدريجي لليوان الرقمي في الصين التي لا تعتمد غالبا على النقود السائلة، وسط اندفاع عالمي لإصدار العملات الرقمية المدعومة من البنوك المركزية وتسريع وتيرة معاملاتها الدولية. وقوبل القرار الصيني بمخاوف بشأن زيادة الرقابة الحكومية على المعاملات المالية المحلية، إضافة إلى القدرة على الالتفاف على العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة.

ومن ناحية، يمنح اليوان الرقمي الأشخاص في الدول الفقيرة القدرة على تحويل الأموال دوليا بشكل فوري والسماح للشركات الخاضعة للعقوبات الأمريكية بتحويل الأموال دون الكشف عن هويتها. ولكن، وعلى عكس العملات المشفرة الأخرى، لا يوفر اليوان الرقمي إمكانية إخفاء الهوية للمستخدمين الصينيين، مما قد يعطي الحكومة الصينية رقابة أكثر صرامة على المعاملات المالية لمواطنيها. ويأتي اليوان الرقمي بخاصية تسمح للحكومة ببرمجته بتاريخ انتهاء صلاحية، مما يسمح لها بتحفيز الإنفاق الاستهلاكي عند الحاجة. ويعتبر بعض خبراء السياسة الأمريكية، وبينهم جوش ليبسكي الموظف سابق في صندوق النقد الدولي والذي يعمل حاليا في المجلس الأطلسي، الإصدار "قضية أمن قومي تهدد الدولار على المدى الطويل".

وتسعى السويد أيضا لإصدار عملتها الرقمية عبر بنكها المركزي. وقالت رويترز إنها دخلت مرحلة جديدة في مشروع "الكرونا الإلكترونية" والمقرر أن تقوم البنوك باختبارها خلال العام المقبل. وقال البنك المركزي السويدي (ريكسبانك) إنه في حين أن التكنولوجيا "توفر إمكانيات جديدة" فإنه لا يزال من غير الواضح كيف ستنجح في "إجراء معاملات التجزئة بالحجم وبمستوى الأمان المطلوب".

Up

EGX30 (الثلاثاء)

10263

+0.1% (منذ بداية العام: -5.4%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

9988

+0.2% (منذ بداية العام: +15.0%)

Up

سوق أبو ظبي

6080

+1.1% (منذ بداية العام: +20.5%)

None

سوق دبي

2574

0% (منذ بداية العام: +3.3%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4073

-0.1% (منذ بداية العام: +8.5%)

Up

فوتسي 100

6823

+1.3% (منذ بداية العام: +5.6%)

Up

خام برنت

62.60 دولار

+0.7%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

2.46 دولار

-2.2%

Up

ذهب

1743.00 دولار

+0.8%

Down

بتكوين

57764 دولار

-1.6%

سجل مؤشر EGX30 ارتفاعا طفيفا بختام جلسة الثلاثاء بلغ 0.1%، وسط قيم تداول بلغت 888 مليون جنيه (37.2% أعلى من المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). كان المستثمرون المصريون وحدهم صافي مشترين بختام الجلسة. وبذلك يكون المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية قد انخفض بنسبة 5.4% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: حديد عز (+2.2%)، وإعمار (+1.8%)، وفوري (+1.1%).

في المنطقة الحمراء: بايونيرز (-3.2%)، والقلعة القابضة (3.0%)، وأبو قير للأسمدة (-2.0%).

hardhat

هل يخرج قطاع الأسمنت قريبا من أزمته؟ من المتوقع الإعلان هذا الأسبوع عن اتفاق ينص على أن تخفض شركات الأسمنت العاملة في السوق المحلية إنتاجها، جنبا إلى جنب مع مجموعة من الإجراءات الأخرى على مستوى القطاع لدعمه في مواجهة الأزمة التي يتعرض لها في الوقت الراهن، بعد محادثات بين وزارة التجارة والصناعة وأصحاب المصانع، وفق ما نقلته جريدة البورصة عن مصادر حكومية لم تسمها. وسيضع الاتفاق المرتقب سقفا للإنتاج في السوق من خلال تعديل بنود معينة في تراخيص المصانع، في محاولة لانتشال القطاع من أزمة زيادة المعروض التي يعانيها منذ سنوات. وتعكف الوزارة حاليا على مناقشة الاتفاق، ومن المتوقع أن تعرضه على مجلس الوزراء قريبا لإقراره، بحسب المصادر.

قطاع الأسمنت تكبد خسائر تتجاوز قيمتها مليار جنيه في السنوات الأخيرة بسبب أزمة تخمة المعروض، بحسب ما نقلته الجريدة عن عدد من المصنعين. وأشارت تقديرات العام الماضي إلى أن الطاقة الإنتاجية للبلاد بلغت 83 مليون طن في 2020، في حين تراجع ​​الاستهلاك المحلي إلى أقل من 50 مليون طن.

ويخالف بائعو الأسمنت هذا التصور، قائلين إن وضع سقف للإنتاج لن يؤدي إلا إلى ارتفاع الأسعار في السوق المحلية، ويرون بدلا من ذلك أن التصدير هو الحل الأمثل. غالبية المصانع خفضت بالفعل إنتاجها في محاولة منها للحفاظ على الأسعار المحلية مرتفعة، وفق ما صرح به أحمد الزيني، موزع الأسمنت ورئيس شعبة مواد البناء باتحاد الغرف التجارية، لإنتربرايز. وأضاف أن العديد من المصنعين يترددون في التصدير نظرا لتراجع جاذبية الأسعار في الأسواق العالمية. ودعا الزيني الحكومة مجددا إلى إلزام المصانع بتصدير ما لا يقل عن 5% من إجمالي الإنتاج للحد من فائض المعروض.

المشكلة: الأسواق التقليدية لصادرات الأسمنت المصري قد انهارت. قبل عام 2011، صدرت مصر كميات كبيرة من الأسمنت إلى عدد من الدول، مثل اليمن وسوريا وليبيا، والتي لم تعد بعد في وضع يسمح لها باستيراد الكثير الآن. وفي الوقت ذاته، اشتدت حدة المنافسة إقليميا، مع قيام دول (مثل المملكة العربية السعودية والجزائر) والتي تقدم أسعار مدعمة للوقود للمنتجين المحليين، بتصدير منتج أرخص كثيرا. في المقابل، بدأت مصر في خفض دعم الوقود منذ عام 2016، وهو ما نتج عنه ارتفاع أسعار الشحن، وجعل من نقل المنتجات غير ذا جدوى اقتصادية.

ما الذي جرى فعله لتحقيق التوازن في السوق؟ ضغط اللاعبون الرئيسيون في قطاع الأسمنت مرارا وتكرارا على الحكومة من خلال إرسال العديد من المذكرات والاستغاثات، لمطالبتها بالتدخل لحل المشكلات التي يواجهها القطاع والتي أدت إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج واضطرار المصانع للعمل بأقل من طاقتها الإنتاجية القصوى. وحتى الآن، اقتصر رد الفعل الحكومي على خفض أسعار الغاز الطبيعي الموجه للمصانع في إطار حزمة الإجراءات التحفيزية التي أقرتها في مارس من العام الماضي لحماية اقتصاد البلاد من تداعيات "كوفيد-19".

لكن مصنعي الأسمنت وبعض المحللين قالوا إن هذا ليس كافيا لحل مشاكل القطاع، وقدم كل منهم وجهة نظر مختلفة لحل الأزمة. وبعيدا عن فكرة أن التصدير هو الحل الأمثل لامتصاص فائض الإنتاج، تضمنت المقترحات الأخرى المقدمة إجراء تعديل على ضريبة الدخل لصالح شركات الأسمنت، أو وضع الحكومة حدا أدنى للأسعار، وأخيرا الانتظار لحين خروج اللاعبين غير الأكفاء من السوق.

وألقت أزمة تخمة المعروض من الأسمنت في السوق ظلالا ثقيلة على القطاع لسنوات. وتركت العديد من المنتجين يعانون من شح السيولة مع اتجاههم لتخفيض الأسعار رغم ارتفاع تكاليف الإنتاج، وذلك في محاولة للاستمرار في السوق، وقد تجبر أيضا نحو 6 شركات على الخروج من السوق في حال استمرارها أكثر من ذلك. وتفاقمت أزمة زيادة المعروض، التي بدأت في عام 2016، حينما افتتحت الدولة مصنع أسمنت في بني سويف بقدرة إنتاجية تبلغ 13 مليون طن سنويا في عام 2018. وعمقت الجائحة وقرار الحكومة العام الماضي بوقف تراخيص البناء لمدة 6 أشهر، من الأزمة وساهمت في تراجع الطلب المتدني بالأساس، مما اضطر المصانع إلى خفض الأسعار وتسريح العمال في محاولة للاستمرار. تراجعت صادرات البلاد من الأسمنت بنسبة 12% في العام الماضي، بسبب الاضطرابات السياسية في سوريا وليبيا واليمن، وهي الوجهات الرئيسية لصادرات الأسمنت المصري.

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • سيمنس تعمل على تعزيز قدرة خط الربط الكهربائي مع السودان: اقتنصت شركة سيمنس الألمانية عقدا بـ 453 مليون جنيه لتوريد مهمات كهربائية لرفع قدرة خط الربط الكهربائي بين مصر والسودان إلى 300 ميجاوات، من 80 ميجاوات في الوقت الحالي.
  • تعزيز شبكة الكهرباء في الإسكندرية: فازت شركة شنايدر إليكتريك مصر بعقد لإنشاء مركز جديد للتحكم في توزيع الكهرباء، والذي سيخدم مناطق وسط الإسكندرية.
  • فازت شركة المقاولون العرب بعقد لتنفيذ مشروع طريق "أبشاأبوغلام" الدولي بقيمة 93.5 مليون يورو في تشاد.
  • إغلاق باب التقدم للتصالح في مخالفات البناء أخيرا: تلقت الحكومة 2.9 مليون طلب من المواطنين للتصالح في مخالفات البناء خلال الفترة الممتدة من يوليو حتى نهاية مارس الماضيين.

المفكرة

أبريل: اجتماع لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية لإجراء المراجعة ربع السنوية للأسعار.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 مايو (السبت): عيد العمال، عطلة رسمية.

2 مايو (الأحد): عيد القيامة.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

13 – 15 مايو (الخميس – السبت): عطلة عيد الفطر.

25- 28 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

31 مايو – 2 يونيو (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس 2021)، القاهرة.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا). 

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

17 – 20 يونيو (الخميس – الأحد): المعرض الدولي لمواد وتقنيات التشطيب والبناء (Turnkey)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26- 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض “بيج 5 كونستراكت” للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية.

27 يونيو – 3 يوليو (الإثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة. 

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©