الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 31 أغسطس 2020

تخمة الفائض من الكهرباء تجبر الشركات على تقليص خططها في مجال الطاقة الشمسية

تخمة الفائض من الكهرباء تجبر الشركات على تقليص خططها في مجال الطاقة الشمسية: تعتزم شركة طاقة عربية التابعة لشركة القلعة القابضة، التركيز على مشروعات الطاقة الشمسية الصغيرة في مصر بقدرة تتراوح بين 2-10 ميجاوات خلال العامين المقبلين، إذ تبطىء الحكومة اعتمادها على مصادر الطاقة المتجددة في ضوء وفرة المعروض من الطاقة الكهربائية المولدة، وفق ما نقله موقع زاوية عن مدير المشروعات في الشركة محمد أسامة. وتابع أن النمو سيكون في مشروعات محطات الطاقة الشمسية فوق أسطح المصانع والمباني التجارية والمشروعات المحلية الصغيرة والمشروعات الزراعية غير الموصلة بالشبكة في نطاق 5-15 ميجاوات.

فائض إنتاج الكهرباء تسبب في تغيير الاتجاه: وفي ظل تلك التطورات، تستهدف طاقة عربية إنشاء محطات جديدة بقدرة إجمالية 50-60 ميجاوات سنويا، وهو ما يعتقد أسامة أنه رقم متفائل للغاية نظرا لتحول مصر من دولة تعاني عجزا في الكهرباء إلى دولة تحقق فائضا يزيد عن 15 جيجاوات. ويبلغ إنتاج مصر من الكهرباء حاليا 50 جيجاوات، فيما يصل الاستهلاك إلى 35 جيجاوات فقط. وعلى مدى العامين المقبلين يعد الوصول إلى 50-80 ميجاوات أمرا متفائلا للغاية بالنسبة لطاقة عربية، حسبما يقول أسامة. لقد دفعت تخمة الطاقة المولدة الحكومة بالفعل إلى إلغاء ما لا يقل عن مشروعين للطاقة المتجددة، فضلا عن وضع سقف لمشروعات أخرى قيد الإنشاء، وفق ما صرح به المتحدث باسم وزارة الكهرباء، أيمن حمزة، لإنتربرايز في يونيو الماضي.

طاقة عربية ليست وحدها: ومن المتوقع أن تتباطأ الاستثمارات في مجال الطاقة المتجددة بشكل كبير خلال الـ 18 إلى 24 شهرا المقبلة، وفق ما صرح به رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات البارزة في قطاع الطاقة المتجددة لإنتربرايز. وأضاف "ستتأثر بشكل رئيسي شركات توليد الطاقة الشمسية التي تسعى للاستثمار في المشروعات الكبرى"، وستضع الضوابط الجديدة سقفا لإنتاج المحطات الجديد في الوقت الحالي عند 20 إلى 60 ميجاوات.

وفي أنباء ذات صلة، واصلت شركة القلعة خطتها للتخارج وباعت نحو 3.1 ملايين سهم في شركة أسيك للتعدين "أسكوم" مقابل 22.257 مليون جنيه، لتنخفض حصتها في أسيك من 61.3% إلى 54.05%، وفق إفصاح إلى البورصة أمس (بي دي إف). وشرعت القلعة في تنفيذ خطة للتخارج من المشروعات غير الرئيسية منذ عام 2015 والتركيز على المشروعات الرئيسية بما في ذلك الشركة المصرية للتكرير وشركة توزيع الطاقة المستقلة. وقدمت شركة فاروس القابضة الاستشارات للطرف البائع في صفقة أسيك.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).