الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 12 مايو 2020

نتابع اليوم الثلاثاء 12 مايو 2020

صندوق النقد يوافق على إقراض مصر 2.77 مليار دولار لمواجهة أزمة “كوفيد-19”، في إطار أداة التمويل السريع التي يقدمها من خلالها الصندوق مساعدات مالية عاجلة للدول الأعضاء به.

وتبدأ مصر اليوم محادثات مع الصندوق للحصول على تمويل إضافي يصل إلى 5 مليارات دولار، في إطار اتفاق الاستعداد الائتماني، وفق ما ذكره نائب وزير المالية للسياسات المالية أحمد كجوك في اتصال هاتفي مع لميس الحديدي ببرنامج “القاهرة الآن” أمس (ِشاهد 14:30 دقيقة). القصة كاملة في فقرة “أخبار اليوم” أدناه.

سؤال هذا الصباح: هل تستجيب الدولة لمطالبات الحظر الكامل في نهاية رمضان؟ طالب رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة حسام حسني بفرض حظر كامل خلال الأسبوع الأخير من رمضان وأسبوع العيد، وذلك خلال اتصال هاتفي مع لميس الحديدي أمس (شاهد 9:37 دقيقة). وفي الوقت نفسه طالب وكيل مجلس النواب سليمان وهدان أمس بغلق الشواطئ وحظر السفر خلال أيام العيد. وكانت نقابة الأطباء أصدرت قبل أيام بيانا طالبت فيه الدولة بفرض حظر كامل حتى نهاية رمضان، لاحتواء الفيروس.

وأوراسكوم للتنمية” تقرر إعادة افتتاح فنادق الجونة بدءا من 15 مايو المقبل، وفقا لبيان صحفي. وسيبدأ الفتح بالتدريج للوصول إلى مرحلة فتح كل الفنادق بحلول 21 مايو، وهو التوقيت الذي تفتح فيه فنادق طابا أبوابها. وأكدت الشركة التزامها بتعليمات الحكومة، التي تقضي بعمل الفنادق بحد أقصى 25% من طاقتها الاستيعابية حتى 1 يونيو، ومن ثم زيادة النسبة إلى 50%، مع الالتزام بالتدابير الطبية التي حددتها منظمة الصحة العالمية. ولفت العضو المنتدب التنفيذي لأوراسكوم مصر عبد الحميد أبو يوسف، إلى استغلال فترة الإغلاق لتدريب العاملين على الإجراءات المتعلقة بالصحة العامة، متوقعا زيادة الطلب المحلي على الفنادق عن المعتاد نظرا لتوقف السياحة الخارجية بسبب تفشي “كوفيد-19”.

توقع 10 من بين 11 محلا اقتصاديا استطلعت إنتربرايز آرائهم أن تبقي لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي أسعار الفائدة دون تغيير حينما تجتمع الخميس المقبل لمراجعتها.

متى سنفطر؟ يؤذن لصلاة المغرب اليوم الثلاثاء في تمام الساعة 6:40 مساء بتوقيت القاهرة، ويؤذن لصلاة فجر الأربعاء الساعة 3:24 صباحا.

شارك في استطلاع رأي قراء إنتربرايز – ما هي توقعاتك حتى نهاية 2020؟ كل عام نجري استطلاع رأي لقراء إنتربرايز حول التوقعات الاقتصادية للعام الجديد، ولكن بعد وباء “كوفيد-19” رأينا أن نتائج استطلاع عام 2020 تحتاج إلى تحديث. خذ دقيقتين من وقتك واخبرنا كيف أثر وباء “كوفيد-19” على عملك، هل تغيرت توقعاتك للاقتصاد؟ وما تقييمك لتجربة العمل من المنزل. ابدأ الاستطلاع.

“كوفيد-19” في مصر:

مصر تسجل 8 حالات وفاة و346 إصابة جديدة بفيروس “كوفيد-19″ أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 9746 حالة، من بينها 533 حالة وفاة، و2655 تحولت نتائج تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، منها 2172 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

بنك قطر الأهلي الوطني يتلقى 200 مليون دولار ضمن حزمة من “الأوروبي لإعادة الإعمار” لمواجهة “كوفيد-19″، يحصل البنك بموجبها على قرض بقيمة 100 مليون دولار لدعم الشركات التي تستحق سيولة قصيرة الأجل مع التركيز على الشركات الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى 100 مليون دولار أخرى لزيادة حدود تمويل التجارة لتصل إلى 250 مليون دولار دعما لزيادة الطلب على حركة الاستيراد والتصدير، وفق بيان صادر عن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية. وأعلن البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية الشهر الجاري عن تخصيص خطوط ائتمان بقيمة 850 مليون دولار لـ 5 بنوك مصرية ضمن حزمة تبلغ 22.7 مليار دولار لمساعدة الاقتصادات الناشئة على مواجهة تداعيات “كوفيد-19”.

بنك القاهرة يوقع أمس اتفاقية مع “الاستثمار الأوروبي” للحصول على قرض بـ 100 مليون دولار، وفق جريدة المال. ووافق البنك الأوروبي للاستثمار على التمويل في أبريل الماضي، ومن المقرر أن يوجه بنك القاهرة القرض بالكامل لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

إجمالي الإنتاج المحلي من الكمامات الطبية يرتفع قريبا إلى مليون كمامة يوميا، مقارنة بنحو 750 ألف حاليا و250 ألف قبل جائحة كورونا، وفق ما نقلته جريدة البورصة أمس عن شريف عزت رئيس شعبة الأجهزة والمستلزمات الطبية باتحاد الصناعات المصرية.

وفي غضون ذلك، أصدر اتحاد بنوك مصر أمس توجيهات بإلزام المواطنين بارتداء الكمامات عند التردد على أي بنك اعتبارا من الأحد 17 مايو.

الاتحاد العام للغرف التجارية يخاطب مجلس الوزراء لإلغاء الرسم المزمع تحصيله على أجهزة الهاتف المحمول وأجزائه وجميع الإكسسوارات الخاصة به والبالغ 5%، لتجنب أي زيادات جديدة في الأسعار، وفق ما ذكرته جريدة المال أمس. وقال كريم غنيم رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا بالغرفة التجارية القاهرة، إن السوق لن تتحمل أي زيادات جديدة في ظل حالة الركود التي تشهدها بالفعل، مضيفا أن الرسم سيزيد من حجم الأعباء المالية على العاملين بالنشاط. ويأتي الرسم الجديد ضمن التعديلات التي أقرها مجلس النواب نهائيا على قانون رسم تنمية الموارد المالية للدولة في وقت سابق من الشهر الجاري، لدعم الجهود التي تبذلها الدولة في مواجهة أزمة “كوفيد-19”.

تبرعات:

البنك التجاري الدولي يتبرع بـ 7 ملايين دولار لتوفير اختبارات فيروس كورونا ودعم الأسر المتضررة من الأزمة، بحسب رسالة تلقاها رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي من رئيس مجلس إدارة البنك هشام عز العرب. وأضاف بيان لمجلس الوزراء أن البنك أعلن في الرسالة أيضا مساهمته في الصندوق الوطني للطوارئ والأزمات، وتبرع كذلك بمبلغ 250 ألف دولار لدعم صندوق الاستجابة التابع للاتحاد الأفريقي لمواجهة وباء “كوفيد-19”.

رئيس مجلس إدارة مجموعة المنصور القابضة يوسف منصور يتبرع بمبلغ 51.5 مليون جنيه لدعم جهود الدولة في مواجهة وباء “كوفيد-19″، بينها 25 مليون جنيه لصالح وزارة الصحة والسكان لدعمها في تأهيل ورفع كفاءة مستشفيات الحميات والصدر، و10 ملايين جنيه لصالح صندوق تحيا مصر لتوفير احتياجات الوزارة من مستلزمات الوقاية والمهمات الطبية والمعدات، و15 مليون جنيه لشراء 200 ألف كرتونة مواد غذائية، تخصص 100 ألف كرتونة منها للعاملين في مستشفيات الحميات والحجر الصحي، والـ 100 ألف كرتونة الأخرى لصالح صندوق تحيا مصر لتوجيهها للأسر الأكثر احتياجا وأسر العمالة اليومية المتضررة من الأزمة، وفق بيان لمجلس الوزراء يوم الخميس.

شركة سوق للتجارة الإلكترونية التابعة لـ “أمازون” تتبرع بـ 800 ألف جنيه لصالح بنك الطعام المصري لدعم الأسر المتضررة من “كوفيد-19″، وفق ما ذكرته جريدة المال يوم الجمعة.

تعمل شركة أورنج مصر بالتعاون مع بنك الطعام المصري على توزيع 50 ألف كرتونة مواد غذائية على أسر العمالة اليومية المتضررة من أزمة “كوفيد-19″، وفق بيان الشركة.

شركة موانئ دبي العالمية -السخنة تتبرع بجهازي تنفس صناعي لمستشفى السويس العام، وفق ما نقلته جريدة البورصة يوم الخميس.

بروميتيون للإطارات تدعم مستشفى حميات الإسكندرية بغرفة عمليات مجهزة بالكامل وتضم جهاز تنفس صناعي، لدعم الرعاية الصحية لمرضى “كوفيد-19″، وفقا لبيان صادر عن الشركة أمس.

شركة جهينة للصناعات الغذائية تعلن إسهامها بمبلغ مليون جنيه ضمن حملة تحالف القطاع الخاص ورجال الأعمال، التي تنظمها الغرفة التجارية الأمريكية بالتعاون مع وزارة الصحة واليونيسيف، وفق ما نقلته جريدة المال عن الرئيس التنفيذي للشركة سيف ثابت. وتهدف الحملة إلى توفير أجهزة التنفس الصناعي لـ 300 مستشفى عام وألف وحدة صحية و50 مستشفى للحجر الصحي.

الصين تقدم شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية إلى مصر: أعلنت وزارة الصحة في بيان لها أمس أنها تسلمت شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية لفيروس “كوفيد-19” تزن 4 أطنان مقدمة من الصين. وتتضمن الشحنة 70 ألف كاشف تحليل حمض نووي خاص بالفيروس، و 10 آلاف كمامة طبية “N95″، و10 آلاف بدلة واقية. وتعد هذه الشحنة الثانية من بين ثلاث شحنات تعتزم الصين تقديمها إلى مصر، التي تسلمت الشحنة الأولى الشهر الماضي، ومن المتوقع أن تتلقى الثالثة خلال الأيام المقبلة، وفقا للبيان.

وتبرعت “علي بابا” الصينية بشحنة من المستلزمات الطبية الوقائية تزن 4.7 طن إلى وزارة الصحة، وجار الانتهاء من إجراءات استلامها، وفق ما قاله وائل الساعي مساعد وزيرة الصحة للشئون المالية والإدارية في البيان.

enterprise

وعلى الصعيد العالمي:

تأثيرات “مدمرة” لإجراءات غلق المدن من حيث معدلات البطالة حول العالم:

  • ففي الولايات المتحدة، شهدت سوق العمل أكبر انهيار لها على الإطلاق، إذ تجاوزت الزيادة في عدد طلبات الحصول على إعانة البطالة في شهر أبريل تلك المسجلة خلال فترة “الكساد الكبير”. وأظهرت البيانات ارتفاع معدل البطالة في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوياته في 80 عاما، مسجلا 14.7% الشهر الماضي. وفي حين أن مستويات البطالة لم تصل بعد لفترة الكساد تلك، فإن وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوتشين حذر من المزيد من الزيادة في معدلات البطالة خلال الأشهر المقبلة.
  • وبلغ عدد العاطلين في الهند شخص بين كل 4 أشخاص، ليقفز معدل البطالة إلى مستوى 27.1% في بداية الشهر الحالي.
  • وخسرت كندا 3 مليون وظيفة خلال شهري مارس وأبريل، ليرتفع معدل البطالة إلى 13% بنهاية الشهر الماضي، مقابل 7.8% في مارس، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز.
  • و 59 مليون وظيفة مهددة بالإنهاء الدائم أو خفض الرواتب في أوروبا، على الرغم من الإجراءات العاجلة التي اتخذتها حكومات الدول الأوروبية لدعم الملايين من الوظائف، وفقا لرويترز نقلا عن تقديرات لشركة ماكنزي للاستشارات.

إلا أن هذه البيانات السلبية لم تفلح في وقف ارتفاعات أسواق الأسهم الأمريكية، والتي تواصل ارتفاعاتها وسط تفاؤل المستثمرين الذي ينظرون إلى ما بعد الفترة الحالية، وفقا لما قالته نيلا ريتشاردسون، محللة استراتيجيات الاستثمار، والتي اشارت إلى أن السوق لم تصل إلى الركود بعد وأن هناك توقعات بالتعافي في النصف الثاني من 2020 وفي 22021. وارتفعت أيضا أسهم الشركات الصغيرة على الرغم من أن مصيرها مرتبط بشكل أكبر من الشركات متعددة الجنسيات، بقوة الاقتصاد المحلي، وفقا لما جاء في صحيفتين فايننشال تايمز وفي وول ستريت جورنال.

وخلاف بين النواب الأمريكيين حول حزمة تحفيز أخرى بقيمة تريليون دولار: هناك خلاف بين النواب الديمقراطيين والجمهوريين حول الشروط الخاصة بإطلاق حزمة تحفيز ثانية، على الرغم من الزيادة غير مسبوقة في معدلات البطالة خلال شهر أبريل، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. ويطالب النواب الديمقراطيون بحزمة تحفيز مالية جديدة ضخمة من أجل دعم الأسر والسلطات المحلية ماليا، لتكون مشابهة لبرنامج التحفيز الاقتصادي الذي أطلقه الرئيس الأمريكي الأسبق روزفلت خلال الركود الكبير. في حين يعارض الجمهوريون تلك الخطة ويطالبون بدلا منها بإنفاق حكومي ضخم..

فيروس “كوفيد-19” لم يكن بهذا السوء لشركات إدارة الأصول، والتي من أشهرها بلاك روك، وفانجارد، وستيت ستريت، والتي واصلت تواصل السيطرة على سوق صناديق الاستثمار بعد أن هرع المستثمرون إلى ضخ أموالهم في الصناديق الكبيرة منخفضة التكلفة، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. وأشارت الصحيفة إلى أن 61% من إجمالي الأصول في مجال صناديق الاستثمار يديرها شركات تمثل 1% فقط من إجمالي المجموعات الاستثمارية، وذلك عقب القفزة في التدفقات الداخلة خلال الثلاثة أشهر الأولى من العام الحالي، وفقا لتحليل قدمته شركة الأبحاث الأمريكية فلوسبرينج.

وفي غضون ذلك، بدأت الأسواق المالية في احتساب تأثير تحول أسعار الفائدة الأمريكية إلى المنطقة السلبية، وذلك للمرة الأولى على الإطلاق، على الرغم من تلميح الفيدرالي علنا عن تشككه بشأن جدوى أسعار الفائدة السلبية، وفقا لما جاء في رويترز. وأشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي حتى ألان إلى أنه لا يؤيد الانتقال إلى أسعار الفائدة السلبية، ويخشى من أن تلك الخطوة يمكن أن تعرقل نشاط أسواق المال. وقال مسؤولون أمريكيون أيضا إن مثل تلك الخطوة غير مناسبة، إلا أن المستثمرين لا يستبعدون احتمالية إعلان البنك المركزي الأمريكي عن إجراءات قاسية لمواجهة الأزمة العالمية الحالية.

إلا أن كبير الاقتصاديين السابق لدى صندوق النقد الدولي كينيث روجوف يرى أن أسعار الفائدة السلبية قد تكون نافعة، وفقا لما كتبه لموقع بروجكت سينديكيت. ويقول روجوف إن خفض أسعار الفائدة حتى المنطقة السلبية يمكن أن ينقذ الشركات والسلطات المحلية من خطر الإفلاس، كما سيعزز الطلب ويدعم الوظائف، وذلك شريطة أن يجد صناع السياسات سلبات لمنع القطاع المالي من اكتناز النقدية.

السعودية تقرر خفض إنتاجها النفطي إلى أدنى مستوياته خلال 18 عاما، في محاولة لدعم المالية العامة للمملكة وسط تراجعات غير مسبوقة في أسعار النفط وفي الطلب العالمي، حسبما صرح وزير النفط السعودي عبد العزيز بن سلمان، لوكالة بلومبرج. ومن المتوقع أن يضيف قرار الخفض مليون برميل يوميا إلى خفض الإنتاج الذي جرى الاتفاق عليه بين منظمة أوبك وروسيا الشهر الماضي والذي ينص على خفض الإمداد العالمي من النفط بنسبة 10%. وجاء قرار خفض الإنتاج في ذات اليوم الذي أعلنت فيه الرياض عن عدد من الإجراءات التقشفية، والتي من بينها إلغاء بدل غلاء المعيشة رفع ضريبة القيمة المضافة ثلاثة أضعاف من أجل دعم المركز المالي للدولة في مواجهة تداعيات “كوفيد-19” وتراجع أسعار النفط.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).