الأحد, 10 مايو 2020

رسائل الحكومة للمواطنين: الحياة ستعود إلى طبيعتها بعد العيد

عناوين سريعة

نتابع اليوم

 

شارك في استطلاع رأي قراء إنتربرايز – ما هي توقعاتك حتى نهاية 2020؟ كل عام نجري استطلاع رأي لقراء إنتربرايز حول التوقعات الاقتصادية للعام الجديد، ولكن بعد وباء “كوفيد-19” رأينا أن نتائج استطلاع عام 2020 تحتاج إلى تحديث. خذ دقيقتين من وقتك وأخبرنا كيف أثر وباء “كوفيد-19” على عملك، هل تغيرت توقعاتك للاقتصاد؟ وما تقييمك لتجربة العمل من المنزل. ابدأ الاستطلاع.

في بداية العام توقعت زيادة الاستثمارات، وتعيين المزيد من الموظفين في شركتك، وأنه سيكون عاما حافلا بصفقات الاندماج والاستحواذ. على مدار الأسبوعين المقبلين سنجمع نتائج مشاركاتكم في الاستطلاع، ونتشاركها معكم بعد إجازة عيد الفطر.

خلال الـ 72 ساعة الماضية كانت حكومة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي تحاول التأكيد على أمر واحد، “الحياة ستعود إلى طبيعتها” بعد العيد، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية للتعايش مع كورونا. أصدر العديد من وزراء الحكومة تصريحات خلال الأيام القليلة الماضية للتأكيد على هذا الأمر، ومن بينهم وزير المالية، ووزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ووزيرة الصحة، ووزير الدولة للإعلام.

حظر التحرك ليلا والقيود المفروضة على التجمعات العامة للحد من انتشار فيروس “كوفيد-19” ستظل سارية حتى نهاية عيد الفطر، وفق ما أعلنه رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي يوم الخميس الماضي. ويعني هذا استمرار إغلاق المدارس والجامعات والحدائق العامة والشواطئ، وتعليق مختلف الخدمات الحكومية، باستثناء مصالح الشهر العقاري ومكاتب التصديقات التابعة لوزارة الخارجية وإدارات المرور وبعض المحاكم، حتى 26 مايو على الأقل. وستستمر كذلك جميع القيود المفروضة على المطاعم والمقاهي والنوادي الليلية والكازينوهات والمراكز التجارية ومحلات البيع بالتجزئة حتى ذلك الحين.

ومن المتوقع أن تنتهي الحكومة بحلول عيد الفطر من وضع خططها للبدء في إعادة فتح الاقتصاد تدريجيا. وأعلنت وزيرة الصحة هالة زايد الشهر الماضي أن الحكومة تضع خطة “للتعايش” مع فيروس “كوفيد-19″، بما يشمل تخفيف القيود والإجراءات بشكل كبير وإعادة فتح الاقتصاد تدريجيا مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية اللازمة، وذلك في ظل عدم وضوح المدى الزمني الذي قد تستغرقه الجائحة. وكان رئيس مجلس الوزراء صرح قبل بداية شهر رمضان أن الحكومة تستهدف إعادة الحياة إلى طبيعتها تدريجيا بعد عيد الفطر المبارك.

الحكومة تدرس الإجراءات الاقتصادية التي يمكن اتخاذها لتخفيف تأثيرات “كوفيد-19″، وذلك في إطار خطتها لإعادة فتح الاقتصاد، وفق ما قاله مدبولي (شاهد 2:40 دقيقة). وأشار رئيس الوزراء إلى أن الحكومة تخطط لزيادة استثماراتها، خاصة مشروعات الصحة والتعليم والبنية الأساسية، العام المالي المقبل بنسبة 75% مقارنة بمخصصات العام المالي الجاري، لتغطية بعض الخسائر التي تكبدتها جراء التباطؤ الاقتصادي الذي شهده الشهرين الماضيين.

الحكومة تتوقع احتواء فيروس “كوفيد-19” في البلاد بنهاية يونيو أو ديسمبر، وفق ما قالته وزيرة التخطيط هالة السعيد خلال لقاء مع مجموعة من رجال الأعمال المصريين في الخارج عبر الفيديو كونفرانس يوم الجمعة الماضي. وأشارت الوزيرة إلى أن “كلا السيناريوهين له صدمة معينة ستؤثر بدرجات متفاوتة في القطاعات المختلفة، مشيرة إلى أنه في حالة التعافي فإن كل القطاعات لا تتعافى بصورة مماثلة، فبعضها سيتعافى سريعا والبعض الأخر سيتطلب وقتا أطول للتعافي، إلا أن هناك بعض القطاعات لديها قدر كبير من المرونة والقدرة على تحمل الأزمة والتعافي السريع، ومنها ما يتوفر به فرص سيجري تعظيم الاستفادة منها مثل قطاعات الزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وصناعة الأدوية والمنتجات الكيماوية والتشييد والبناء”.

متى تستأنف رحلات الطيران من وإلى البلاد؟ رغم أنه لا يوجد حتى الآن إعلان رسمي في هذا الشأن، لكن الجولة التفقدية التي قام بها رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أمس السبت في صالات السفر والوصول بمطار القاهرة برفقة وزيري الطيران المدني والإعلام تعطي انطباعا بأن تلك الخطوة على جدول أعمال الحكومة وربما تكون وشيكة. وقال مدبولي إن الزيارة تهدف إلى متابعة الجهود المبذولة للتعامل مع أزمة “كوفيد-19″، والاطمئنان على تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لوقف انتشار الفيروس، وفق ما نقلته صحيفة المصري اليوم.

والفنادق والقرى السياحية بالبحر الأحمر مطالبة بالتعاقد مع واحدة من ثلاث شركات دولية معتمدة، لإجراء تفتيش دوري ربع سنوي، للتأكد من تطبيق المنشأة للمعايير الدولية للسلامة والصحة الغذائية والمهنية المعتمدة من مجلس الوزراء في ضوء أزمة كورونا المستجد، وفقا للمصري اليوم. والشركات الثلاث التي يتعين على الفنادق التعاقد معها هي بريفريسك الأسبانية وتوف نورد الألمانية وكريستال البريطانية. وأعلنت الحكومة الأسبوع الماضي عن ضوابط جديدة لاستقبال السياحة الداخلية بالفنادق اعتبارا من 15 مايو.

“ارتداء الكمامات الطبية في الأماكن العامة سيكون إجباريا مع عودة الحياة لطبيعتها”، وفق ما أكده مجددا المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد خلال مداخلة هاتفية مع وائل الإبراشي ببرنامج “التاسعة” (شاهد 11:23 دقيقة).

التعديلات على قانون مكافحة العدوى، والتي وافق عليها مجلس النواب، تنص على منح وزيرة الصحة الحق في إصدار عقوبة مشددة على من لا يرتدي الكمامة، على ألا تقل عن 3 آلاف جنيه ولا تزيد عن 5 آلاف جنيه، إلا أن ذلك يجب أن يرافقه توفير الكمامات للمواطنين، حسبما قالته النائبة إليزابيث شاكر، في مقابلة مع وائل الإبراشي في برنامج “التاسعة” أمس (شاهد 3:00 دقيقة).

إليكم أهم المؤشرات الاقتصادية التي ننتظر صدورها خلال الأيام القليلة المقبلة:

  • من المتوقع أن تصدر بيانات التضخم لشهر فبراير اليوم الأحد.
  • تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم الخميس المقبل لمراجعة أسعار الفائدة.

متى سنفطر؟ يؤذن لصلاة المغرب اليوم الأحد في تمام الساعة 6:38 مساء بتوقيت القاهرة، ويؤذن لصلاة فجر الاثنين الساعة 3:27 صباحا.

“كوفيد-19” في مصر:

مصر تسجل 11 حالة وفاة و488 إصابة جديدة بفيروس “كوفيد-19″ أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 8964 حالة، من بينها 514 حالة وفاة، و2476 تحولت نتائج تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، منها 2002 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

وقفز عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس “كوفيد-19” يوم الجمعة الماضي إلى رقم قياسي بلغ 495 حالة، وفق البيان الذي أصدرته وزارة الصحة، وهو ما يعكس تطورا واضحا عن متوسط الإصابات خلال الأسبوع السابق الذي كان 368 حالة.

مستشفيات العزل لم تمتلئ بعد بمصابي كوفيد-19، وفق ما أكده مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، محمد عوض تاج الدين، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “القاهرة الاَن” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي (شاهد 12:27 دقيقة). ونفى تاج الدين تقارير إخبارية نقلت عن أحمد السبكي رئيس الهيئة العامة للرعاية الصحية ومساعد وزيرة الصحة، قوله إن مستشفيات العزل الصحي بلغت الأسبوع الماضي الحد الأقصى لاستيعاب حالات الإصابة بـ “كوفيد-19. وأضاف تاج الدين أنه لا يزال هناك مستشفيات مخصصة للعزل لم تستقبل مصابين بفيروس كوفيد-19 بعد.

30 مستشفى حميات وصدر ستكون جاهزة للعزل الصحي قبل عيد الفطر: قالت وزيرة الصحة هالة زايد خلال اجتماع مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي أمس، أنه من المقرر الانتهاء من تجهيز 30 مستشفى حميات وصدر من إجمالي 35 مستشفى جاري تطويرها ورفع كفاءتها قبل حلول عيد الفطر، لتصبح جاهزة للعزل الصحي للحالات الإيجابية بالفيروس. وتهدف الوزارة إلى تأهيل مستشفيات الحميات والصدر تدريجيا كي تصبح مستشفيات عزل في كافة أنحاء الجمهورية.

مصر أجرت ما يزيد عن 105 آلاف تحليل “PCR” منذ تفشي الجائحة، وفق بيان صادر عن الهيئة العامة للاستعلامات لتوضيح تصريح سابق أدلى بها مستشار رئيس الجمهورية للرعاية الصحية والوقاية، عوض تاج الدين، خلال لقاء أجراه الخميس الماضي مع الصحفيين الأجانب، بأن الدولة أجرت أكثر من مليون تحليل واختبار لاكتشاف المصابين بالفيروس. وأوضح البيان أن رقم المليون يشمل كل أنواع التحليلات والاختبارات الطبية والمعملية للكشف عن الإصابات المحتملة ومن بينها الاختبار الأولي “Rapid test”، واختبارات معملية أخرى تساعد فى تشخيص الحالة إكلينيكيا.

من المقرر أن تتسلم مصر دفعة أولى من دواء “ريمديسيفير” الذي تنتجه شركة جلياد ساينسيز الأمريكية لعلاج فيروس “كوفيد-19”، حسبما صرحت به وزيرة الصحة هالة زايد. واعتمد بالفعل كل من الولايات المتحدة واليابان استخدام الدواء الجديد، ولكن ما زال هناك تضارب في الآراء حول مدى فعاليته، إذ صرح خبير الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنتوني فاوتشي أن هناك دليل قاطع على أن دواء “ريمديسيفير” يقلل من وقت التعافي، إلا أن أحد الدراسات والتي نشرت بالجريدة الطبية “ذا لانسيت” أشارت إلى أن الدواء يقدم القليل من الفائدة الطبية.

أعادت مصر نحو 1220 مواطنا من العالقين في الخارج على متن رحلات استثنائية من كل من المملكة العربية السعودية والكويت وتركيا وتشاد وعمان والسودان، خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفق ما أعلنته وزارة الهجرة.

الاتحاد العام للغرف التجارية يطالب البنك المركزي بضم القطاع التجاري والخدمي لمبادرة منح القروض الميسرة بفائدة 5-8% لمواجهة تداعيات فيروس “كوفيد-19″، وفقا لموقع اليوم السابع. ويقدم البنك المركزي حاليا قروضا ميسرة ضمن مبادرات لدعم القطاع الصناعي وقطاعي السياحة والتمويل العقاري.

ممثلو قطاعي التطوير العقاري والمقاولات يطالبون الحكومة بمزيد من الدعم لمواجهة تداعيات فيروس “كوفيد-19”، وفقا للبيان الصادر عن رئاسة الوزراء. وطالب ممثلو قطاع التطوير العقاري من البنك المركزي التوسع في مبادرات التمويل العقاري عن طريق زيادة عدد المستفيدين برفع سقف قيمة الوحدات المستفيدة من التمويل، فيما طالب ممثلو قطاع المقاولات الحصول على تيسيرات في الفوائد البنكية، وأيضا سرعة سداد المستحقات وبصورة منتظمة.

وتطبيق الحد الأدنى للأجور على القطاع الخاص بعد انتهاء أزمة “كوفيد-19”: صرح نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أحمد كمال، أنه من المقرر البدء في تطبيق الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص، والذي قدره المجلس القومى للأجور بـ 2000 جنيه بعد انتهاء أزمة فيروس “كوفيد-19″، حسبما أوردته جريدة الشروق. وأشار كمال، خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة في مجلس النواب الأسبوع الماضي، إلى أن المجلس القومى للأجور قرر احتساب الحد الأدنى للأجور بقيمة 12 جنيه مقابل ساعة العمل الواحدة، أي 2000 جنيه في الشهر شاملا الضرائب والتأمينات.

الاتحاد الأوروبي يخصص 89 مليون يورو لدعم قطاع الرعاية الصحية في مصر، ضمن برنامج مساعدات بقيمة 1.5 مليار يورو مخصص لمساعدة الأردن وفلسطين والمغرب وتونس ومصر على التصدي لأزمة “كوفيد-19″، وفقا لتصريحات سفير الاتحاد لدى مصر إيفان سوركوس لموقع إيجيبت توداي. ومن المنتظر أن تستخدم الحكومة المبلغ لشراء تجهيزات طبية وتدريب العاملين في المجال الطبي.

وعلى الصعيد العالمي:

عدد الإصابات بفيروس “كوفيد-19” حول العالم يتجاوز حاجز الـ 4 ملايين شخص، فيما بلغت حصيلة الوفيات 277 ألف حالة، وفقا لآخر بيانات صادرة عن جامعة جونز هوبكنز. وأظهرت البيانات أيضا أن الولايات المتحدة جاءت في مقدمة الدول الأكثر تضررا جراء الفيروس، بنحو ربع حالات الإصابة وثلث حالات الوفاة عالميا.

وفيروس “كوفيد-19” يصل إلى البيت الأبيض، وذلك بعد تأكيد إصابة كاتي ميلر المتحدثة باسم نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، وواحد من الخدم الشخصي للرئيس دونالد ترامب. وأصدر نائب المتحدث باسم البيت الأبيض، هوجان جيدلي بيانا أكد فيه أن ترامب ونائبه بنس خضعا للفحص وأن النتائج جاءت سلبية.

ومحاولات أوروبية لاستئناف نشاط قطاعي السياحة والسفر: تسعى المفوضية الأوروبية هذا الأسبوع لإقناع الدول الأعضاء بها بضمان قسائم السفر التي ألغيت جراء فيروس “كوفيد-19” وبالبدء في رفع القيود المفروضة جراء تفشي الفيروس من أجل تحفيز المواطنين على السفر، وفقا لرويترز نقلا عن وثائق خاصة باستراتيجية المفوضية الأوروبية.

الحكومة البريطانية تبلغ الخطوط الجوية أمس بأنها ستفرض حجرا صحيا لمدة 14 يوما على جميع القادمين من الخارج، وذلك لتجنب حدوث موجة ثانية من جائحة “كوفيد-19″، حسبما أوردته وكالة رويترز.

هذا الأسبوع في Making It: في الحلقة الثالثة من بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية Making It في موسمه الثاني، والذي يأتيكم كل يوم خميس، استضفنا عمرو أبو عش، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “تنمية” المتخصصة في حلول التمويل متناهي الصغر. ترك أبو عش منصبه في بنك القاهرة لينطلق في مغامرة جديدة من خلال تأسيس شركة “تنمية”، والتي استطاعت أن تتحول من مجرد شركة ناشئة غير معروفة إلى اللاعب الرئيسي في مجال توفير التمويل متناهي الصغر للقطاع الخاص في مصر، كما استطاعت أن تلفت أنظار الآخرين في عالم المال إلى إمكانية تحقيق أرباح من خلال خدمة “قاعدة الهرم” في الاقتصاد القومي. ونمت “تنمية” كشركة استثمار تابعة لشركة القلعة للاستثمار، وذلك قبل أن تستحوذ عليها المجموعة المالية هيرمس المتخصصة في الخدمات المالية للأسواق الناشئة والمبتدئة.

اضغط هنا للاستماع إلى الحلقة على: موقعنا الإلكتروني | أبل بودكاست | جوجل بودكاست. وأيضا على سبوتيفاي خارج منطقة الشرق الأوسط. ويمكنكم الاشتراك في بودكاست Making It من هنا.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/
CIB - http://www.cibeg.com/

توك شو

ليلة هادئة أخرى من ليالي شهر رمضان على صعيد برامج التوك شو، واقتصر الأمر على الاتصال الهاتفي الذي أجرته لميس الحديدي، في حلقة أمس من برنامج "القاهرة الآن"، مع وزير الدولة لشؤون الإعلام أسامة هيكل للحديث حول عدة موضوعات.

وفي حديثه حول إعادة فتح الاقتصاد قال هيكل إن الحكومة تأمل في عودة بعض الخدمات تدريجيا مع مراعاة الإجراءات الاحترازية، مضيفا أن الاقتصاد لا يستطيع تحمل الإغلاق لمدة عام (شاهد 15:54 دقيقة). كان رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي أعلن الخميس الماضي تمديد حظر التجوال الليلي بالإضافة إلى الإجراءات الأخرى الخاصة بعمل المحال والمولات التجارية وذلك حتى نهاية شهر رمضان. المزيد حول هذا الموضوع في فقرة "نتابع اليوم" أعلاه.

وحول زيارة رئيس الوزراء لمطار القاهرة، أوضح هيكل أن هناك استعدادات لإعادة فتح السياحة الداخلية. وقال إن الطيران الداخلي يتحرك بالفعل ولكن بنسب ضعيفة، مضيفا أن هناك العديد من العاملين بالفنادق فقدوا وظائفهم. وأكد هيكل أن منذ بداية تفشي وباء "كوفيد-19" حرصت الحكومة على الموازنة بين الحفاظ على صحة المواطنين من جهة والحفاظ على عجلة الاقتصاد.

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

الحكومة أنفقت نحو 40 مليارا من حزمة الـ 100 مليار جنيه، بحسب ما ذكره وزير المالية محمد معيط في مؤتمر صحفي بمجلس الوزراء الخميس الماضي. وخصصت الحكومة 5.1 مليار جنيه لوزارة الصحة، و5 مليارات لوزارة التموين لتأمين احتياطيات السلع الاستراتيجية، و10 مليارات لصندوق دعم الصادرات، بالإضافة إلى تخصيص 10 مليارات أخرى قريبا لدعم السياحة والطيران والقطاعات الأخرى المتضررة من الوباء.

إيرادات أقل: كما كان متوقعا، أوضح معيط أن الحزمة تسببت في هبوط إيرادات الموازنة العامة للدولة خلال العام المالي 2020/2019، ويعود جزء من ذلك إلى تأجيل المحصلات الضريبية ضمن برنامج تخفيف الأعباء عن الشركات، وكذلك ضرائب السياحة الداخلية والخارجية التي توقفت تماما. وقال معيط إن إيرادات الدولة فقدت نحو 75 مليار جنيه خلال الفترة الماضية، منها 65 مليار جنيه إيرادات ضريبية، وفق ما ذكره موقع حابي.

وأكد وزير المالية الشهر الماضي التزام مصر حماية الاقتصاد من تداعيات "كوفيد-19"، حتى لو تطلب ذلك تجاوز حزمة الـ 100 مليار جنيه التي أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي منتصف مارس الماضي. وتشمل الحزمة تسهيلات ضريبية تسمح للشركات العاملة في عدة قطاعات، منها الطيران والسياحة والصحافة والإعلام والرياضة والتصنيع، بدفع ضريبة الدخل على 3 أقساط تنتهي في 30 يونيو.

enterprise

استثمارات الأجانب في أذون الخزانة تنخفض بمقدار 50% في مارس: باع المستثمرون الأجانب ما يصل إلى 161.35 مليار جنيه من أذون الخزانة في مارس الماضي، ما يمثل نحو نصف حيازاتهم من الأذون المحلية، وسط الموجة البيعية الحادة التي تشهدها الأسواق الناشئة على خلفية أزمة "كوفيد-19"، وفقا للبيانات الصادرة عن البنك المركزي يوم الخميس (بي دي إف). وأظهرت البيانات أن المستثمرين الأجانب احتفظوا بـ 149.3 مليار جنيه بنهاية مارس، مقارنة بـ 310.65 مليار جنيه بنهاية فبراير، والذي ارتفعت الاستثمارات فيه بنسبة 7.3%، من 289.43 مليار جنيه في يناير.

وكان وزير المالية كشف الشهر الماضي عن انخفاض استثمارات الأجانب بأدوات الدين منذ منتصف مارس الماضي لنحو النصف لتصل إلى 13.5-14 مليار دولار، ما يعد انخفاضا بمقدار 41-43% بالمقارنة مع استثمارات بلغت 24 مليار قبل أزمة "كوفيد-19". وشهدت الأسواق الناشئة بالكامل خروج تدفقات بنحو 83 مليار دولار خلال مارس في ضوء أزمة "كوفيد-19".

واحتياطي النقد الأجنبي يتراجع للشهر الثاني على التوالي .. ويفقد 3.1 مليار دولار في أبريل: انخفض احتياطي النقد الأجنبي بمقدار 3.07 مليار دولار في نهاية أبريل الماضي ليصل إلى 37.037 مليار دولار، مقارنة بـ 40.1 مليار دولار في نهاية مارس الذي تراجع الاحتياطي فيه بنحو 5.4 مليار دولار بفعل أزمة "كوفيد-19"، وفق ما أعلنه البنك المركزي في بيان له يوم الخميس الماضي (بي دي إف). وقال البنك إنه "استخدم هذا المبلغ لتغطية احتياجات السوق المحلية من النقد الأجنبي لضمان استيراد السلع الأساسية، بالإضافة إلى سداد الالتزامات الدولية الخاصة بالمديونية الخارجية للدولة تقدر بنحو 1.6 مليار دولار، والتي شملت استحقاق سندات دولية بقيمة مليار دولار، فضلا عن خروج بعض المستثمرين من خلال آلية البنك المركزي لتحويل أموال المستثمرين الأجانب". وأضاف "المركزي" في بيانه، أن "تداعيات انتشار فيروس كورونا استمرت على الأسواق العالمية للشهر الثاني على التوالي، والتي على أثرها تواصلت عمليات التخارج لاستثمارات الصناديق المالية الأجنبية من الأسواق الناشئة وكذلك الأسواق المصرية خلال شهر أبريل، وأن كانت بوتيرة أقل من الشهر السابق الذي شهد ذروة تخارج المحافظ الاستثمارية".

الحكومة تناقش رفع الحجز الضريبي على أي عميل يسدد 1% فقط من أصل المبلغ: ناقشت اللجنة الوزارية الاقتصادية في اجتماعها يوم الخميس الماضي بحضور رئيس الوزراء مصطفى مدبولي مبادرة وزارة المالية الأخيرة لرفع الحجز الضريبي فورا عن من يدفعون نسبة 1% فقط من الضريبة المستحقة عليهم، بحسب البيان الذي أصدره المجلس يوم الجمعة. ويمهد ذلك الطريق لرفع الحجز عن أصول تبلغ قيمتها الإجمالية 65 مليار جنيه وذلك في إطار مبادرة أوسع نطاقا لرفع الحجز الضريبي عن نحو 126 ألف ممول من الافراد والشركات والمنشآت، وفق ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر مصرفي لم تفصح عن اسمه. وتضم اللجنة الوزارية الاقتصادية في عضويتها وزراء المالية والتخطيط والتجارة والصناعة ومحافظ البنك المركزي وآخرين.

وخفضت وزارة المالية في أبريل الماضي النسبة الواجب سدادها لرفع الحجز بمقدار النصف من 10% إلى 5% من أصل قيمة الضريبة في أبريل الماضي، وذلك تحت مظلة قانون إنهاء المنازعات الضريبية الذي صدق عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي في 8 مارس، مع سداد 1% من الضريبة المستحقة كجزء من رسوم الطلب.

واللجنة توافق أيضا على المضي قدما في التعديلات التشريعية اللازمة للسماح بالترخيص لمشروعات الصناعات القائمة على الغاز الطبيعي كأحد مدخلات الإنتاج وعلى رأسها الأسمدة والبتروكيماويات، للعمل بنظام المناطق الحرة المعفاة من الجمارك، وذلك تشجيعا للاستثمار. وكان جهاز تنظيم سوق الغاز قد خفض الرسوم على نقل الغاز التجاري والشحن والتوزيع وتراخيص الإمداد بنسبة 22-30% في مارس الماضي.

الحكومة تنتهي من إعداد مشروع قانون السجل الموحد للمنشآت الاقتصادية: انتهت وزارة التموين من إعداد مشروع قانون السجل الموحد للمنشآت الاقتصادية، والذي يهدف لتيسير الإجراءات للمستثمرين من خلال دمج كل من السجل التجاري، والسجل الصناعي, وسجل المستوردين، وسجل المصدرين, وسجل الوكلاء, والوسطاء التجاريين في سجل واحد سيكون تابعا لجهاز تنمية التجارة الداخلية بوزارة التموين، حسبما جاء في البيان الصادر وزارة التمويل ونقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط. وأشار البيان إلى أنه من المقرر إرسال مشروع القانون إلى مجلس الوزراء خلال الأيام القليلة المقبلة لإتخاذ قرار بشأنه.

إيجابيات مشروع القانون الجديد: الغرض من السجل الموحد هو إنشاء وثيقة واحدة بيد صاحب المنشأة يثبت فيها جميع بياناته الأساسية المتعلقة بالنشاط الذي يمارسه ويقدم هذه الوثيقة عند إتمام تعاملاته مع جميع الجهات الحكومية. ويتعين في الوقت الحالي على أصحاب المنشآت بكافة أنواعها تسجل المنشأة في قاعدة بيانات للسجل التجاري على مستوى الجمهورية، إذ يذكر أسماء كافة المالكين النشطين للمنشأة وذكر أنشطتهم كخطوة أولى لإتمام عملية تأسيس المنشأة، ثم يجري بذلك ذلك إدراج تلك الأسماء في قواعد بيانات منفصلة مسجل فيها أسماء المصنعين والمستوردين والمصدرين وأصحاب الصناعات الوسيطة حسبما هو مذكور في السجلات التجارية، مما يصعب من إتمام أية إجراءات لدى الجهات الحكومية ويتطلب الحصول على العديد من الوثائق للحصول على أي خدمة حكومية.

البورصة المصرية تدشن اليوم مؤشرا جديدا باسم EGX100 EWI متساوي الأوزان: تطلق البورصة المصرية اليوم الأحد مؤشرا جديدا باسم EGX100 EWI متساوي الأوزان والذي يقيس أداء أفضل 100 شركة في البورصة المصرية من حيث قيمة السيولة والنشاط متضمنة الشركات المكونة لمؤشر البورصة الرئيسي EGX30، والمكونة لمؤشر EGX70، وإلغاء مؤشر EGX 100 الحالي، وفق بيان صادر عن البورصة. يأتي هذا عقب إطلاق البورصة مطلع فبراير الماضي مؤشر EGX70 EWI متساوي الأوزان والذي يقيس أداء أفضل 70 شركة في البورصة المصرية، ويمنح الشركات المدرجة أوزانا نسبية متساوية بمعدل 1.43% في أول أيام المراجعة الدورية. ويفسح المؤشر الجديد المجال لاستحداث منتجات مالية كصناديق مؤشرات، كما يعزز فرص نمو وتطور صناعة صناديق الاستثمار عبر تنويع الخيارات الاستثمارية أمامهم وتمكينهم من دقة قياس أداء محافظهم التي تستهدف المؤشر. وأتاحت البورصة كتيبا استرشاديا يتضمن المزيد من المعلومات حول منهجية وأهداف المؤشر الجديد عبر موقعها الإلكتروني.

وأقرت لجنة المؤشرات بالبورصة المصرية، تعديل منهجية إدراج الشركات بالمؤشرات كي يتم إجراء المراجعة الدورية بشكل شهري للشركات المكونة لمؤشرات EGX 100 EWI ، وEGX70 EWI بدلا من الاعتداد بإجمالي قيم التداول بنهاية فترة المراجعة كل 6 أشهر، على غرار ما حدث مع مؤشر السوق الرئيسي ، وفقا للبيان. وبناء على المنهجية الجديدة، تقوم إدارة البورصة بإدراج أو حذف الشركات من تلك المؤشرات بناء على قيم التداول الشهرية

"سي فينتشرز" التابعة للبنك التجاري الدولي تضخ استثمارات في تطبيق كاونتينج أب البريطاني: أعلن تطبيق كاونتينج أب البريطاني المتخصص في محاسبات الشركات الصغيرة والمتوسطة، تلقيه تمويلا من شركة سي فينتشرز لاستثمارات رأس المال المخاطر التابعة للبنك التجاري الدولي في مصر، دون أن يفصح في بيانه عن قيمة التمويل (بي دي إف) ويأتي ذلك ضمن جولة تمويلية بقيمة إجمالية 4 ملايين جنيه إسترليني بقيادة أي إن جي فينتشرز وتريبل بوينت وبيج ستار فينتشرز وشركات أخرى.

بهدوء ودون ضجيج، نجحت الشركة الناشئة المصرية سويفل في جمع 20 مليون دولار خلال جولة تمويلية نفذتها قبل تفشي جائحة "كوفيد-19"، وفقا لما نقله موقع مينا بايتس. ولم تعلن الشركة عن نتائج الجولة بشكل رسمي بعد، بينما أكدتها البيانات المالية الأخيرة لشركة رأس المال المخاطر السويدية فوستوك فينتشرز، والتي شاركت في قيادة الجولة التمويلية التي جمعت لسويفل 42 مليون دولار في يونيو 2019. ورفضت سويفل التعليق على الخبر حتى لحظة كتابة هذه السطور.

السيسي يصدق على القواعد المالية للتعامل مع تداعيات "كوفيد-19" وثلاثة قوانين أخرى: صدق الرئيس عبد الفتاح السيسي على أربعة قوانين أقرها مجلس النواب مؤخرا، وتشمل تعديل بعض أحكام قانون الضريبة على الدخل بزيادة حد الإعفاء من الضريبة، وتشمل أيضا قانون ببعض القواعد المالية التي يتطلبها التعامل مع تداعيات فيروس "كوفيد-19" بحيث يكون لمجلس الوزراء الحق في تأجيل سداد ما يستحق من الضريبة على العقارات المبينة لمدة لا تجاوز 3 أشهر، وقانون ينص على زيادة معاش الأجر المتغير عن الخمس علاوات خاصة التي أقرت بموجب قانون التأمينات الاجتماعية والمعاشات، وأيضا قانون بتعديل أحكام الضريبة العقارية لتشمل منح الإعفاء الضريبي للأراضي الغير مستغلة، حسبما جاء في الجريدة الرسمية أمس.

السيسي يصدق على تعديل قانون الطوارئ لمواجهة تداعيات فيروس "كوفيد-19": صدق الرئيس عبد الفتاح السيسي على تعديل بعض أحكام قانون الطوارئ والتي تمنح الرئيس أو من يفوضه صلاحيات إضافية لاتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة انتشار فيروس "كوفيد-19"، حسبما جاء في الجريدة الرسمية التي نشرت القرار الأربعاء الماضي. وتنص التعديلات الجديدة، والتي وافقت عليها لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب الشهر الماضي، على منح الرئيس صلاحيات من بينها تقييد الاجتماعات العامة والمواكب والتظاهرات والاحتفالات وغيرها من أشكال التجمعات، وكذلك تعطيل الدراسة بالجامعات والمدارس، وتعطيل العمل بالهيئات والشركات العامة والخاصة ومد آجال تحصيل الضرائب ورسوم خدمات المياه والكهرباء والغاز إضافة لمد آجال التظلمات والدعاوى والطعون القضائية. كما تسمح التعديلات للرئيس بإلزام القادمين من الخارج بالحجر الصحي وإلزام المستشفيات والمعامل الخاصة بتقديم خدمات الرعاية الصحية تحت الإشراف الحكومي الكامل لفترة محددة، وحظر تصدير بعض السلع والمنتجات خارج البلاد، ووضع قيود على تداول بعض السلع والمنتجات أو نقلها أو بيعها أو حيازتها، وتحديد سعر بعض الخدمات أو السلع أو المنتجات. وتمنح التعديلات رئيس الجمهورية أيضا صلاحيات تختص بمد آجال تقديم الإقرارات الضريبية أو مد آجال سداد كل أو بعض أي من الضرائب المستحقة وتقسيط الضرائب، وتقرير مساعدات مالية أو عينية للأفراد والأسر، والدعم اللازم للبحوث العلاجية وتحديد طريقة جمع التبرعات المالية والعينية.

وحاز الخبر على اهتمام العديد من وسائل الإعلام الغربية خلال نهاية الأسبوع الماضي، ومن بينها وكالة أنباء فرانس برس ووكالة أسوشيتد برس، واللتان أشارتا إلى تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش والذي قالت فيه إن تلك التعديلات تمنح سلطات للرئيس تتجاوز تلك التي تتطلبها الأوضاع الصحية الطارئة في الوقت الحالي، وإن 5 فقط من الـ 18 تعديلا تمت الموافقة عليها تتعلق بأمور الصحة العامة.

البنتاجون يدرس تخفيض قوات حفظ السلام بسيناء توفيرا للنفقات: تدرس إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تخفيض قوات حفظ السلام الأمريكية المتمركزة في سيناء منذ توقيع اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979 وذلك توفيرا للنفقات، بحسب تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال نقلا عن مسؤولين أمريكيين سابقين وحاليين. ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع الأمريكي مايك إسبر قوله إن مسؤولي البنتاجون "يشعرون أن الوجود العسكري الأمريكي في شمال سيناء لا يعد استغلالا أمثل لموارد الوزارة ولا يستحق المخاطرة التي يتعرض لها هناك". وتشكل القوات الأمريكية 400 من بين 1100 فرد من قوات حفظ السلام في سيناء ينتمون إلى 13 دولة.

وقالت إسرائيل على لسان وزير الطاقة يوفال شتاينيتس إنها ستناقش مع الولايات المتحدة ما جاء في تقرير الصحيفة. وأضاف شتاينتس العضو في مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر المعني بالشؤون الأمنية في تصريحات لرويترز، أن "القوات الدولية في سيناء مهمة والمشاركة الأمريكية مهمة … بالتأكيد سنناقش الأمر مع الأمريكيين".

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

الاقتصاد: الصورة الكاملة

هل ستصبح أفريقيا المركز المقبل لوباء "كوفيد-19"؟ تشكل الأنظمة الصحية غير المؤهلة في دول القارة الأفريقية خطرا داهما في حالة زيادة حالات فيروس "كوفيد-19". وقد يصاب ما بين 29 و44 مليون شخص ويتوفى ما بين 83 و190 ألفا خلال عام واحد بالقارة إذا لم تتخذ إجراءات الاحتواء، بحسب دراسة لمنظمة الصحة الدولية نقلتها رويترز. ووضعت معظم الدول الأفريقية بالفعل إجراءات وقائية بشكل ما أو بآخر للحد من انتشار الفيروس ولكن إذا لم تطبق بجدية أو لم تضخ استثمارات سريعة في المنشآت الصحية فسيتعين على العديد من الدول بالقارة أن تتعامل بنظام صحي غير قادر. وتقول الإحصائيات إن لكل 100 ألف مواطن في أفريقيا يوجد سرير واحد في العناية المركزة وجهاز واحد للتنفس الصناعي.

ويمثل نقص الأجهزة والأطباء والتحاليل بعض أبرز تحديات احتواء الفيروس في أفريقيا. ويصعب نقص أجهزة تحاليل فيروس كورونا الجديد من معرفة مدى انتشار الفيروس في الوقت الحالي، وهو ما يجعل من صدمة النظام غير الجاهز لاستقبال الحالات أمرا قابلا للحدوث. وفي المتوسط فلكل 80 ألف شخص في أفريقيا طبيب واحد وهناك 9.8 ألف سرير بالعناية المركزة في جميع أنحاء القارة، طبقا لبيانات البنك الدولي التي نقلتها أيضا رويترز. وفي ذروة التفشي المحتملة ستحتاج القارة إلى 121 ألف سرير على الأقل، ويقول استطلاع رويترز إن 12 مريضا في المتوسط سيضطرون للانتظار حتى يتاح سرير جديد، وهو ما يظهر مدى الخطورة التي يتعرض لها سكان أفريقيا في حالة التفشي الكامل للفيروس.

مصر في الصحافة العالمية

  • استعرضت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها "ماكينة الشائعات" و"النظريات" التي جرى تداولها في مصر حول فيروس "كوفيد-19" خلال الأشهر الأخيرة.
  • علماء مصريات ينتقدون نقل الكباش الأربعة من مكانها الأصلي بالكرنك إلى ميدان التحرير، مؤكدين أن الآثار تتضرر عند تعرضها لتلوث الهواء الشديد وأن نقلها يضر بالسلامة التاريخية للمعبد الأصلي، وفقا لصحيفة الجارديان.
  • منظمة هيومن رايتس ووتش تزعم أن التعديلات الجديدة على قانون الطوارئ توفر سلطات واسعة للرئاسة تمتد إلى ما هو أكثر من حالات الطوارئ الصحية، مشيرة إلى أن 5 فقط من الـ 18 تعديلا التي أصدرها الرئيس بعد إقرار مجلس النواب ترتبط بشكل واضح بالصحة العامة.
  • نشرت صحيفة ذا ناشيونال تقريرا حول الخطر الذي تمثله تداعيات "كوفيد-19" على الاقتصاد المصري، مستشهدا بالأزمات التي تواجهها الشركات والمشروعات الصغيرة، وكذلك قطاع السياحة.

طاقة

"نقل الكهرباء" توقع عقدا بـ 120 مليون جنيه مع السويدي إليكتريك لإنشاء خط كهرباء جديد

وقعت الشركة المصرية لنقل الكهرباء يوم الخميس عقدا بقيمة 120 مليون جنيه مع شركة السويدي إليكتريك للتجارة والتوزيع، لتنفيذ خط كهرباء هوائي مزدوج الدائرة رباعى الموصل في خليج السويس بجهد 500 كيلوفولت، وذلك في إطار خطة الشركة "لتفريغ القدرات المولدة من محطات الرياح الجديدة"، وفق تصريحات رئيسة مجلس إدارة الشركة صباح مشالي نقلتها جريدة المال. ومن المتوقع أن يستغرق إنشاء الخط البالغ طوله 20 كيلومترا، نحو 6 أشهر.

صناعة

وضع اللمسات الأخيرة بدء إنشاء مجمع تصنيف حامض الفسفوريك بأبو طرطور

قال رئيس مجلس إدارة شركة فوسفات مصر خالد الغزالي، إنه يجري حاليا وضع اللمسات الأخيرة لتأسيس شركة أبو طرطور لحمض الفسفوريك التي تتولى إنشاء مجمع تصنيع حامض الفوسفوريك بهضبة أبو طرطور بمحافظة الوادي الجديد بتكلفة نحو مليار دولار، وفق ما ذكرته جريدة المال. ووقعت شركتا فوسفات مصر والوادي الجديد للصناعات الفوسفاتية في ديسمبر الماضي عقدا بقيمة 842 مليون دولار مع تحالف مكون من الشركة الصينية العامة للهندسة المعمارية (سي إس سي إي سي)، وشركة ونجفو الصينية لإنشاء المجمع. ومن المتوقع إتمام إنشاء المجمع في 30 شهرا يتبعها 6 أشهر من التشغيل التجريبي.

تعليم ورعاية صحية

ابن سينا فارما تعتزم استثمار 250-300 مليون جنيه هذا العام

تعتزم شركة ابن سينا فارما استثمار 250-300 مليون جنيه هذا العام، لتنفيذ خطتها التوسعية، وفق ما نقلته جريدة المال يوم الخميس عن مدير علاقات المستثمرين بالشركة محمد محمود. وتتضمن التوسعات الجديدة إنشاء 4 أفرع جديدة وتجديد عدد من الأفرع القائمة، وإطلاق خدمات الأونلاين، التي تتيح للعملاء من الصيدليات والمستشفيات طلب الأدوية عبر الإنترنت.

بنوك وتمويل

بنك مصر يرتب قرضا مشتركا بـ 1.4-1.6 مليار جنيه لصالح "دمياط للأثاث"

يستعد بنك مصر لتدبير قرض مشترك تتراوح قيمته بين 1.4 و1.6 مليار جنيه لصالح شركة مدينة دمياط للأثاث، لتمويل الخطة الاستثمارية للشركة، وفق ما نقله موقع مصراوي يوم الخميس الماضي عن مصادر مطلعة. وخاطب البنك كل من البنك الأهلي المصري والبنك العقاري المصري العربي والبنك المصري لتنمية الصادرات، بشأن المشاركة في التمويل، وفقا للمصادر التي رجحت أن يوقع القرض الجديد خلال أيام.

أمن قومي

مصر تتعاقد مع الولايات المتحدة على تجديد مروحيات أباتشي بقيمة 2.3 مليار دولار

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية في بيان يوم الخميس أن مصر تعاقدت على تجديد 43 مروحية من طراز أباتشي لزيادة قدراتها العسكرية بقيمة 2.3 مليار دولار. ويتضمن التعاقد توفير أجهزة إنذار مضادة للصواريخ ومحددات للأهداف إضافة لتدريب الولايات المتحدة للأفراد وتوفير أعمال المقاولات الهندسية.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.69 جم | بيع 15.79 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.70 جم | بيع 15.80 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.68 جم | بيع 15.78 جم

مؤشر EGX30 (الخميس): 10177 نقطة (-1.1%)

إجمالي التداول: 1 مليار جم (45% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -27.1%

أداء السوق يوم الخميس: أنهى مؤشر EGX30 جلسة الخميس متراجعا بنسبة 1.1%، فيما صعد سهم البنك التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بالنسبة نفسها. وكان أكبر الرابحين بين مكونات المؤشر سهم دايس الذي قفز بنسبة 11%، ثم البنك التجاري الدولي، ومستشفيات كليوباترا بنسبة 0.9%. وكان التراجع الأكبر لسهم أموك بنسبة 7.8%، ثم كيما بنسبة 6.6%، وسيدي كرير للبتروكيماويات بنسبة 6.2%. وبلغ إجمالي قيم التداول مليار جنيه. وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 17.5 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | 11.9 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 29.5 مليون جم

الأفراد: 58.5% من إجمالي التداولات (57.3% من إجمالي المشترين | 59.7% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 41.5% من إجمالي التداولات (42.7% من إجمالي المشترين | 40.3% من إجمالي البائعين)

Share This Section

خام غرب تكساس: 24.74 دولار (+5.05%)

خام برنت: 30.97 دولار (+5.13%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 1.82 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-3.75%، تعاقدات يونيو 2020)

الذهب: 1713.90 دولار أمريكي للأوقية (-0.69%)

مؤشر TASI: 6628.53 نقطة (-0.40%) (منذ بداية العام: -20.99%)
مؤشر ADX: 4061.62 نقطة (+1.00%) (منذ بداية العام: -19.98%)
مؤشر DFM: 1922.61 نقطة (+0.19%) (منذ بداية العام: -30.46%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5230.17 نقطة (-1.1%)
مؤشر QE: 8799.30 نقطة (+0.46%) (منذ بداية العام: -15.60%)
مؤشر MSM: 3483.98 نقطة (+0.31%) (منذ بداية العام: -12.49%)
مؤشر BB: 1279.73 نقطة (-0.67%) (منذ بداية العام: -20.52%)

المفكرة

14 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

23 مايو (السبت): انتهاء مدة تعليق الرحلات الجوية الدولية من وإلى المطارات المصرية.

23 مايو (السبت): موعد إعادة فتح المطاعم والنوادي الليلية والصحية والمتاحف والمواقع الأثرية.

23 مايو (السبت): محكمة القضاء الإداري تنظر الدعوى المقامة من شركات الدرفلة لإلغاء قرار وزير التجارة والصناعة بفرض رسوم وقائية نهائية على واردات البليت وحديد التسليح.

23- 26 مايو (السبت – الثلاثاء): عيد الفطر المبارك (فلكيا).

4 – 6 يونيو (الخميس – السبت): قمة فرنسا أفريقيا 2020، بوردو، فرنسا.

9 -10 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

17- 20 يونيو (الأربعاء – السبت): معرض أوتوماك فورميولا بمركز مصر للمعارض الدولية.

25 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يونيو (الثلاثاء): ذكرى ثورة يونيو 2013، عطلة رسمية.

28 – 29 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

30 يوليو – 3 أغسطس (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

7 – 10 ديسمبر (الاثنين – الخميس): النسخة الثانية من معرض مصر للصناعات العسكرية الدفاعية (معرض إديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).