الثلاثاء, 21 سبتمبر 2021

طرح خمس شركات حكومية في البورصة قبل نهاية العام المالي

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في نهار آخر مزدحم بالأخبار محليا وعالميا.

الولايات المتحدة تسمح أخيرا بدخول المسافرين الحاصلين على اللقاح للبلاد وذلك اعتبارا من أوائل نوفمبر، إذ تعتزم الإدارة الأمريكية فتح الحدود أمام المسافرين الذين حصلوا على اللقاح من غير الأمريكيين من بعض البلدان، وفقا لتصريحات جيف زينتس، منسق الاستجابة لفيروس كورونا في البيت الأبيض للصحفيين أمس.

ولكن مصر ليست ضمن القائمة بعد: سيتمكن المسافرون المحصنين من الدول الأوروبية في منطقة شنجن، وكذلك المملكة المتحدة وأيرلندا والصين والهند وجنوب أفريقيا وإيران والبرازيل، من زيارة الولايات المتحدة، ما يعكس تخفيف القيود المتعلقة بالوباء التي فرضت لأول مرة في بداية العام الماضي.

الخبر الأبرز عالميا – هل ستتراجع الأسهم العالمية لليوم الثاني مع تصاعد حدة أزمة إيفرجراند الصينية؟ شهدت الأسهم الأمريكية أسوأ أداء يومي لها أمس خلال أربعة أشهر بعد أن تسببت الموجة البيعية بالأسواق الآسيوية في حالة فزع لدى المستثمرين. وتعود هذه التراجعات إلى أزمة شركة التطوير العقاري الصينية إيفرجراند التي وصفت بأنها "أكثر الشركات مديونية حول العالم". سنعرض لكم هذا الموضوع بالتفصيل في فقرة "الأسواق العالمية" أدناه.

لماذ إذا كل هذه المخاوف بشأن تداعيات أزمة إيفرجراند؟ لأن المتشائمين – الذين يتوقعون نهاية سلسلة الارتفاعات غير المسبوقة التي تشهدها الأسهم العالمية – ظلوا يحلمون بمثل هذه الأزمة لنحو عامين على الأقل. كما أن مراقبي الأسواق الحاليين لم تسنح لهم فرصة متابعة أزمة عالمية منذ الأزمة المالية في 2008-2007.

يرى خبراء أيضا أن هذه التطورات بشأن أزمة إيفرجراند ستزيد من أهمية اجتماع الفيدرالي الأمريكي اليوم وغدا.

الكثيرون منا يعتقدون أن الآخرين يعملون كلهم من المنزل، ولكن الحقيقة غير ذلك. كان ما يقرب من 73% من الأمريكيين الذين كانوا يعملون عن بعد خلال الجائحة يعتقدون أن ما لا يقل عن نصف السكان يقومون بذلك أيضا. ولكن في حقيقة الأمر، 35% منهم فقط الذين كانوا يعملون من المنزل في ذروة الجائحة. وأظهر استطلاع للرأي أجرته مجلة ذا أتلانتيك أن المشاركين كانوا يعتقدون أن 40% على الأقل من الأمريكيين كانوا يعملون من المنزل الشهر الماضي، في حين كان أقل من 14% هم الذين يقومون بذلك.

يحدث الآن – يتواصل حاليا فرز الأصوات في الانتخابات الفيدرالية بكندا، وقالت شبكة سي بي سي إن المؤشرات الأولية تفيد بفوز الحزب الليبرالي برئاسة جاستين ترودو على الحزب المحافظ. والسؤال الآن هو ما إذا كان ترودو سيفوز بولاية جديدة ولكن بحكومة أقلية مجددا.

يحدث اليوم –

سيلقي الرئيس عبد الفتاح السيسي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق اليوم، طبقا لجدول الاجتماعات الذي نشر أمس على موقع المنظمة.

وقد اقترح الرئيس رسميا خلال اجتماع رؤساء الدول والحكومات حول المناخ الذي شارك فيه عبر الفيديو كونفرانس، أن تستضيف مصر قمة الأمم المتحدة للمناخ المقرر عقدها في عام 2022، فيما وصفه بأنه سيكون "نقطة تحول جذرية في الجهود الدولية لمحاربة التغير المناخي". لدينا المزيد حول كلمة الرئيس في فقرة التوك شو أدناه.

وبما أن الرئيس قد شارك في اجتماع المناخ أمس عبر الإنترنت، فمن المرجح أن يلقي كلمته أمام الجمعية العامة اليوم بنفس الطريقة أيضا. من المتوقع أن يحضر قادة 83 دولة على الأقل شخصيا، على الرغم من حث الأمم المتحدة لهم على إرسال خطاباتهم مسجلة مسبقا بدلا من الحضور.

يختتم اليوم مؤتمر المجموعة المالية هيرميس الاستثماري الرابع، والذي عقد عبر الإنترنت تحت عنوان "بعد الانكماش – الأسواق المبتدئة والناشئة في 2022".

تتواصل اليوم فعاليات ملتقى الاتحاد المصري للتأمين تحت مسمى Rendezvous في شرم الشيخ، وتستمر حتى غدا الأربعاء.

نتابع غدا –

يشارك وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق في ندوة عبر الإنترنت ينظمها صندوق النقد الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية غدا الأربعاء في الساعة الـ 3 مساء. وسيلقي توفيق كلمة خلال الندوة، التي ستكون بعنوان “الشركات المملوكة للدولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا”، وسيتحدث فيها عن دور الدولة في الاقتصاد. وسيتحدث أيضا خلال الندوة جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، إلى جانب ألان روسو مدير العلاقات الخارجية بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية. يمكنكم الاطلاع على جدول أعمال الندوة من هنا.

ينطلق معرض سيتي سكيب غدا الأربعاء ويستمر حتى السبت 25 سبتمبر بمركز مصر للمعارض الدولية بالتجمع الخامس.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

أبرز ما جاء في نشرتنا المسائية أمس:

  • أسهم شركة التطوير العقاري الصينية إيفرجراند تهبط إلى أدنى مستوى لها في 11 عاما، مع اقتراب الموعد النهائي لسداد الفائدة على قرضين مستحقين عليها يوم الخميس.
  • تراجع صافي أرباح شركة الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع بنسبة 6% إلى 1.41 مليار جنيه خلال العام المالي 2021/2020، من 1.49 مليار جنيه في العام الماضي.
  • نتفليكس تتربع على عرش جوائز الإيمي، بعدما حصدت المنصة 44 جائزة في المسلسلات الدرامية والكوميدية والمسلسلات القصيرة والأفلام.

enterprise

موعدنا اليوم مع "الاقتصاد الأخضر" بوابتكم الأسبوعية للاقتصاد المستدام في مصر، والتي تركز كل يوم ثلاثاء على أنشطة الاقتصاد المستدام والموارد المتجددة، والتنمية الخضراء في البلاد. نطاق "الاقتصاد الأخضر" كبير للغاية، ويغطي كل شيء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مرورا بمشروعات إدارة المياه والصرف الصحي وحتى البناء المستدام.

في عدد اليوم: تغير المناخ يعصف بمحاصيل المانجو والزيتون: تعتبر منطقة البحر المتوسط وشمال أفريقيا من بين أكثر المناطق تأثرا بتغير المناخ، وذلك مع ارتفاع درجات الحرارة خلال الصيف، وشح مياه الأمطار، وبعد أن أصبحت درجات الحرارة الكبيرة أمرا أكثر شيوعا. وكنا استعرضنا الشهر الماضي مدى تأثر مصر بتلك التغيرات في المناخ، نظرا لجغرافيتها ومناخها واعتمادها على الزراعة. واليوم، سنبحث سويا كيف أن مثل هذه التأثيرات أصبحت ملموسة على أرض الواقع، ومن أمثلة ذلك تأثر محاصيل المانجو والزيتون في مصر خلال هذا الموسم بتغير المناخ.

enterprise

We can't wait to see the endurance sports community back at Somabay Redsea, taking on the Supersprint, Sprint, Olympic, Youth, & Kids Races at a destination that's truly outstanding by nature.

الطروحات الحكومية

معيط: 5 طروحات حكومية في البورصة المصرية خلال العام المالي الحالي

قد يشهد العام المالي الجاري خمس طروحات لشركات حكومية بالبورصة المصرية، وفق تصريحات وزير المالية محمد معيط لموقع سي إن بي سي عربية أمس. وأضاف معيط أن الوزارة حددت الشركات الخمس التي ستطرح أسهمها في البورصة سواء من خلال طروحات عامة أولية أو طروحات ثانوية ضمن برنامج الطروحات الحكومية.تلك الشركات، لكنه لم يفصح عن مزيد من التفاصيل.

أبرز الطروحات المرتقبة قريبا هو إي فاينانس، والتي أعلنت يوم الأحد نيتها طرح 14.5% من أسهمها في البورصة المصرية في الربع الأخير من 2021. وأعلنت الشركة نية طرح أسهمها في البورصة منذ عام 2019، ولكن الطرح تأجل مع تفشي جائحة "كوفيد-19".

إعادة إحياء برنامج الطروحات الحكومية: بعد أكثر من ثلاثة سنوات منذ الإعلان عنه للمرة الأولى في عام 2018، لا يزال برنامج الطروحات الحكومية في بداياته. شهد البرنامج عدة تأجيلات ولم يشهد سوى طرحا وحيدا لحصة بلغت 4.5% من الشركة الشرقية للدخان في مطلع مارس 2019.

والشركات الأخرى المرشحة للطرح تشمل بنك القاهرة، والذي كان يخطط لطرح 20-30% من أسهمه في أبريل 2020، ولكنه جمد خططه بسبب الجائحة. ومن المفترض أن يجري طرح نادي غزل المحلة في البورصة المصرية قريبا، وذلك بعد تحويل النادي التابع لشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى إلى شركة برأسمال يبلغ 200 مليون جنيه.

كان نشاط الطروحات في البورصة المصرية هادئا في الآونة الأخيرة، إذ لم نشهد أي طرح كبير الحجم منذ ديسمبر 2019، باستثناء طرح شركة تعليم لخدمات الإدارة في أبريل 2021، ثم طرح 5% من شركة التشخيص المتكاملة القابضة في البورصة المصرية في مايو الماضي، من خلال قيد فني يهدف لتسهيل وصول المستثمرين في مصر لأسهم الشركة المدرجة بالفعل في بورصة لندن. وقبل ذلك شهدنا فقط طرح إميرالد للاستثمار العقاري في فبراير 2020، وانتقال سبيد ميديكال من بورصة النيل إلى السوق الرئيسية في نهاية 2020 بعد زيادة رأسمالها.

لكن ليس بهدوء بقية العالم العربي: كانت مصر الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي شهدت اكتتابا أوليا خلال الربع الثاني من عام 2021.

كانت سوق الاكتتابات العامة الإقليمية ضعيفة حتى الآن هذا العام: انخفضت عائدات الاكتتابات العامة الأولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 50% تقريبا على أساس سنوي خلال الأشهر الستة الأولى من العام، بحسب تقرير لشركة إرنست آند يونج (بي دي إف). على الرغم من عدم وجود أية اكتتابات عامة في الربع الثاني من عام 2020 بسبب الوباء، إلا أن قيمة إدراج النصف الأول من عام 2020 لا تزال ضعف ما كانت عليه هذا العام، إذ بلغت 814 مليون دولار مقارنة بـ 425.8 مليون دولار في النصف الأول من عام 2021.

لكن هذا في طريقه للتغيير: شهدت أسهم شركة أدنوك طلبا هائلا من المستثمرين على اكتتابها المستمر في الوقت الراهن، والذي يمكن أن يجمع حوالي مليار دولار، في حين أن حصيلة طرح أكوا باور التي تخطط للدخول لأول مرة في البورصة السعودية الشهر المقبل قد تصل إلى 1.2 مليار دولار.


وزارة المالية قد تبيع ما قيمته نحو مليار دولار من السندات الخضراء السيادية هذا العام المالي، حسبما قال معيط لشبكة سي إن بي سي. وسيكون هذا الإصدار الثاني من نوعه لمصر بعد أن باعت 750 مليون دولار من السندات لأجل خمس سنوات في سبتمبر الماضي.

وأكد الوزير أنه لم يتم اتخاذ أي قرار نهائي بشأن توقيت وحجم الإصدار، مضيفا أن الوزارة تتشاور مع مجلس الوزراء والبنك المركزي المصري والبنوك المشاركة.

شركات ناشئة

فوري تستحوذ على حصة أقلية في منصة التجارة الاجتماعية بريمور

استحوذت شركة فوري للمدفوعات الإلكترونية على حصة أقلية في منصة التجارة الاجتماعية بريمور مقابل 15.7 مليون جنيه، حسبما ذكرت فوري في إفصاح للبورصة بدون توضيح النسبة التي تمثلها الحصة. ويأتي الاستثمار ضمن جولة تمويل أولية تجريها بريمور خلال الفترة المقبلة.

ما الذي ستضيفه فوري إلى بريمور؟ ستشهد عملية الاستحواذ تقديم فوري لشبكتها من التجار الذين يبلغ عددهم 230 ألفا إلى منصة بريمور، بينما سيتمكن عملاء الأخيرة من الوصول إلى حلول المدفوعات الرقمية والخدمات المالية من فوري. وقال أشرف صبري الرئيس التنفيذي لشركة فوري: " نستهدف تقديم مجموعة فوري كاملة من الحلول المالية لشركائنا في بريمور، وشبكة موزعيها وقاعدة عملائهم"، مضيفا أن الصفقة تتماشى مع استراتيجية الشركة للتوسع في خدماتها الرقمية والحصول على موطئ قدم في التجارة الإلكترونية. ويجرى التخطيط لمزيد من التعاون بين ذراعي بريمور وفوري العاملين في التجارة والسلع الاستهلاكية سريعة الحركة.

بريمور لديها صلة بفوري بالفعل: استثمر ديسربتك، وهو صندوق للتكنولوجيا المالية بقيمة 25 مليون دولار أنشأه المسؤول التنفيذي السابق بشركة فوري محمد عكاشة، في بريمور في عام 2020، وهو أول استثمار للصندوق. كانت الصفقة جزءا من جولة تمويل ما قبل جولة أولية لشركة بريمور بقيمة 3.5 مليون دولار، والتي كانت بقيادة ألجبرا فينتشرز. وقبل عام، حصلت بريمور على 800 ألف دولار في جولة تمويل تأسيسي بقيادة ألجبرا وإنديور كابيتال.

ماذا تقدم بريمور؟ تربط المنصة الاجتماعية للشركة البائعين المستقلين بالشركات الصغيرة والمتوسطة لمساعدة الموردين على تبسيط التوزيع والوصول إلى أسواق جديدة. يقوم موزعوها المستقلون بطلب المنتجات مباشرة من موردي الشركات الصغيرة والمتوسطة بالجملة لبيعها إلى المجتمع المحلي خارج منازلهم.

يمكنك الاطلاع على مقابلتنا مع محمد عبد العزيز، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لبريمور في مارس، والتي تحدث خلالها حول كيف تهدف بريمور إلى حل تحديات سلاسل التوريد في مصر

استثمار

شراكة بين "بدايات" ومصر السيادي لتطوير باب العزب

هل تستضيف باب العزب "منطقة الإبداع المتكاملة" الأولى في المنطقة؟ تدرس شركة "بدايات مصر" التابعة لرجل الأعمال رشيد محمد رشيد إمكانية تطوير منطقة باب العزب التاريخية في محيط القلعة إلى منطقة ابتكار تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في مجالات الهندسة المعمارية والأثاث والمجوهرات وغيرها من التصميمات، بموجب مذكرة التفاهم التي وقعتها الشركة مع صندوق مصر السيادي، حسبما قال رشيد في حديثه إلى بلومبرج الشرق.

ترتكز خطة تطوير المنطقة على ثلاثة محاور: تهدف بدايات إلى تطوير المنطقة التاريخية بناء على ثلاثة ركائز هي التعليم وتوفير مساحات العمل والاستثمار في المشاريع الصغيرة، حسبما ذكر رشيد. ويهدف المشروع إلى تزويد الحرفيين في المنطقة بالمعرفة اللازمة للارتقاء بمنتجاتهم إلى مستوى يمكنهم من المنافسة في الأسواق التصديرية، وفقا لبيان وزارة التخطيط. وستعمل الوزارة أيضا على ترميم المباني التاريخية في المنطقة.

ما هي الخطوة التالية؟ سيعد الشريكان خطة تطوير ودراسات جدوى، والتي ستعرض بعد ذلك على المجلس الأعلى للآثار، الذي تقع المنطقة ضمن اختصاصه. وأشارت وزيرة التخطيط هالة السعيد إلى أهمية الشراكات بين القطاعين العام والخاص، قائلة إن صندوق مصر السيادي سيسعى إلى إقامة المزيد من الشراكات مع القطاع الخاص في المستقبل.

وقبل بدايات، كان رجل الأعمال سميح ساويرس في مباحثات مع الصندوق السيادي لتطوير المنطقة باستثمارات تصل إلى ملياري جنيه، لكن تلك المباحثات توقفت العام الماضي لأسباب غير معلنة.

تستثمر بدايات في العلامات التجارية الإبداعية في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وهي صندوق فرعي لمجموعة السارة للاستثمار التي تتخذ من سويسرا مقرا لها، وقد استحوذت مؤخرا على حصة غير معلنة في العلامة التجارية "أختين" لتصميم وصناعة حقائب اليد الفاخرة.

ركزت مصر في السنوات الماضية على تطوير المناطق المشهورة بالصناعات والحرف اليدوية، والتي شملت إنشاء مدينة الروبيكي للجلود بهدف تنمية صادرات مصر من الجلود.

المستشارون: قدم مكتب ألايانس الاستشارات القانونية لشركة بدايات.

تمويل

وزارة الهجرة توقع مذكرة تفاهم للتأمين على المصريين بالخارج

  • المصريون العاملون بالخارج سيكون بإمكانهم قريبا اختيار وثيقة تأمين ضد مخاطر الوفاة والعجز ونقل الجثمان في حالة الوفاة بالخارج، والتي تعمل عليها وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج بالتعاون مع الاتحاد المصري للتأمين والهيئة العامة للرقابة المالية، وذلك بموجب مذكرة تفاهم الموقعة بين الأطراف الثلاثة والجهات المعنية (بي دي إف).
  • وقع البنك المركزي المصري بروتوكول تعاون لمدة 3 سنوات مع هيئة الرقابة المالية لتيسير استصدار تراخيص مزاولة نشاط التمويل الاستهلاكي، وفق اتفاق الشراكة الموقع بين الطرفين (بي دي إف).
  • المجموعة المالية هيرميس للحلول التمويلية توقع اتفاقية مع كرم سولار للطاقة الشمسية لتقديم مجموعة من خدمات التمويل للعملاء المتعاقدين مع الأخيرة في أركان مول ، وفقا لبيان صحفي (بي دي إف).

تنقلات

"العرفة" تعين ماريا لويزا تشيكونياني رئيسة غير تنفيذية لمجلس الإدارة

عينت شركة العرفة للاستثمارات والاستشارات ماريا لويزا تشيكونياني رئيسة غير تنفيذية مستقلة لمجلس الإدارة، والرئيس التنفيذي لشركة إيتيدا هاني برزي عضوا مستقلا غير تنفيذي في مجلس إدارتها، بعد موافقة مجلس الإدارة بالإجماع، وفق إفصاح إلى البورصة المصرية أمس (بي دي إف). عملت تشيكونياني مديرة غير تنفيذية في الشركة بين عامي 2018 و2020، وتولت منصب رئيس صندوق موبيوس للاستثمار منذ 2018.

enterprise

توك شو

اهتمت البرامج الحوارية الليلة الماضية بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في "اجتماع رؤساء الدول والحكومات حول المناخ" والتي استضافها رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش قبيل اجتماعات الجمعية العامة. جمعت المائدة المستديرة غير الرسمية 25 ممثلا 25 عن الدول المتقدمة والنامية ومنخفضة الدخل لمناقشة الجهود العالمية لمواجهة التغير المناخي.

وجه الرئيس السيسي الحديث نحو أزمة سد النهضة الأثيوبي: خلال حضوره الجلسة عبر الفيديو كونفرانس، تحدث السيسي عن الحاجة لمعالجة العوامل التي تزيد من الآثار السلبية للتغير المناخي على مصر. وبدون تسمية الأشياء، أكد الرئيس ضرورة التعامل مع أى إجراءات أحادية تساهم في تفاقم تبعات تغير المناخ، لاسيما المتعلقة بندرة المياه والجفاف وتصحر الأراضي وتهديد الأمن الغذائي.

مصر تطلب رسميا استضافة قمة المناخ 2022: أعلن الرئيس السيسي رسميا أن القاهرة تتطلع إلى استضافة قمة الأمم المتحدة للمناخ المقرر عقدها في عام 2022، فيما وصفه بأنه سيكون "نقطة تحول جذرية في الجهود الدولية لمحاربة التغير المناخي".

ومن الاجتماع أيضا: حث جونسون الذي تستضيف بلاده قمة المناخ في جلاسكو نوفمبر المقبل قادة الدول المتقدمة على تلبية التزامتهم تجاه توفير تمويل لقضايا المناخ بقيمة 100 مليار دولار سنويا.

اهتمت كافة برامج الهواء بتغطية الاجتماع أمس: "كلمة أخيرة" (شاهد 1:47 دقيقة| 2:26 دقيقة)، "الحياة اليوم" (شاهد 23:42 دقيقة| 5:31 دقيقة)، "على مسؤوليتي" (شاهد 10:26 دقيقة| 4:32 دقيقة).

ومن ناحية أخرى، سلط مقدمو البرامج الضوء على إصدار أول وثيقة تأمين اختيارية للمصريين العاملين والمقيمين بالخارج، وفقا لما أعلنته السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج. "الحياة اليوم" (شاهد 1:54 دقيقة)، "الحدث اليوم" (شاهد 4:36 دقيقة). وتأتي المبادرة بالتعاون مع الاتحاد المصرى للتأمين والهيئة العامة للرقابة المالية ووزارة الداخلية. وسيجري الإعلان عن الصورة النهائية للوثيقة ومحدداتها وشروطها سيكون خلال هذا الأسبوع أو أوائل الأسبوع المقبل على الأكثر، على حد قول مكرم في مداخلة هاتفية مع يوسف الحسيني في برنامج "التاسعة" (شاهد 4:15 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

لا تزال الأجواء هادئة فيما يخص تغطية الصحافة العالمية لمصر هذا الصباح. وكان من بين التقارير القليلة حول مصر ما يلي:

  • أطفال أقل، من فضلكم: سيشكل تزايد عدد السكان في مصر أحد أكبر التحديات في السنوات المقبلة، بينما تقف الحكومة مكتوفة الأيدي إزاء فرض قوانين لتحديد النسل. (ذا تايمز)
  • مصاعد عتيقة: تجمع المصاعد العتيقة التي تتميز بها مباني وسط البلد بالقاهرة بين الشعور بالفخر وأيضا بالخوف على السواء. (نيويورك تايمز)

على الرادار

إسقاط الدعاوى الجنائية ضد 4 منظمات غير حكومية في قضية "التمويل الأجنبي": أصدرت محكمة استئناف القاهرة قرارا في القضية المعروفة إعلاميا باسم قضية "التمويل الأجنبي"، بأنه لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية لعدم كفاية الأدلة في حق أربعة من المنظمات غير الحكومية، بحسب جريدة المصري اليوم. وارتفع بذلك عدد المنظمات والجمعيات الأهلية التي أسقطت عنها الدعوى الجنائية في تلك القضية إلى 71 كيانا كان اتهم فيها نحو 200 شخص، وذلك بعد حفظ التحقيقات مع 4 من الجمعيات الأهلية القضية نفسها الشهر الماضي.

هذه الخطوة قد تسهم في إصلاح العلاقات بين مصر والولايات المتحدة (وغيرها من الدول التي لديها مخاوف بشأن أوضاع حقوق الإنسان في مصر): يأتي قرار المحكمة بعد أقل من أسبوع من إعلان الإدارة الأمريكية أنها قد تحجب 130 مليون دولار من مساعداتها العسكرية لمصر بسبب مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان. وقال مسؤول أمريكي إن شروط صرف المساعدات بالكامل تشمل غلق قضية "التمويل الأجنبي".

يمكن أن يحدث مطار العلمين الدولي فارقا بالنسبة للفنادق في الساحل الشمالي، إذ يمثل السياح المحليون حاليا الجزء الأكبر من شاغلي تلك الفنادق، ولكن هذا الأمر قد يتغير مع افتتاح المطار في مدينة العلمين الجديدة في وقت لاحق من هذا العام، وفقا لما ذكرته مؤسسة كوليرز في تقرير لها (بي دي إف) حول المدينة الجديدة. وقالت شركة الأبحاث العقارية إن 70% من ليالي الغرف المشغولة محجوزة من قبل سياح محليين في حين أن الـ 30% الأخرى يحجزها سياح من الخارج، مما يجعل نشاط الفنادق بالساحل موسميا بشكل كبير. لذا من المتوقع أن يغير مطار العلمين الدولي من هذا النمط بالنسبة لفنادق الساحل، وأن يسهم في زيادة معدلات الإشغال السنوية بها، والتي تعد منخفضة حاليا نظرا لكون الساحل وجهة موسمية. وتتوقع كوليرز أن ترتفع معدلات إشغال الفنادق من 35% حاليا إلى 57% بحلول عام 2025، مدفوعة بالوافدين الجدد إلى قطاع الضيافة في الساحل الشمالي.

أخبار أخرى على الرادار أيضا هذا الصباح:

  • تتنافس 9 شركات محلية على تنفيذ منظومة النقل الذكية داخل أحياء العاصمة الإدارية. ومن بين الشركات التي تقدمت بعروضها الفنية والمالية، السويدي إليكتريك، وأركان، وتطوير مصر، وشركة اتصالات مصر، وأورانج.
  • لا تعتزم هيئة التنمية الصناعية طرح أراض صناعية جديدة للبيع خلال العام الجاري، وفقا لما نقلته جريدة البورصة عن وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع (بي دي إف).

كوفيد-19

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 679 إصابة جديدة بـ "كوفيد-19"، ارتفاعا من 653 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 297,608 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 22 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 16,992 حالة.

قفزت حالات الإصابة اليومية بنحو 150% منذ بداية سبتمبر الجاري. وارتفعت حصيلة الوفيات اليومية بوتيرة أبطأ، بعد أن كانت تحت حاجز 10 حالات يوميا خلال أغسطس.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

أزمة إيفرجراند تشعل عمليات بيع بالأسواق العالمية: تراجعت أسواق الأسهم في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة وسط مخاوف من أن شركة التطوير العقاري الصينية إيفرجراند التي لديها ديون بأكثر من 300 مليار دولار قد تتخلف عن سداد فوائد مديونياتها للدائنين ولشركات الأخرى.

تكبدت الأسهم الأمريكية أكبر خسائر يومية لها في أربعة أشهر. وعلى الرغم من تمكن الأسواق من تعويض بعض خسائرها بعد أن اتجه المستثمرون للشراء في التعاملات المتأخرة للاستفادة من تراجع أسعار الأسهم, هبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 2.9% قبل أن يغلق على تراجع قدره 1.7%، كما هبط مؤشر ناسداك المركب لأسهم التكنولوجيا بنسبة 2.1%، وتراجع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي بنسبة 1.7%.

وفي بؤرة الأزمة، أغلق مؤشر هانج سينج في هونج كونج عند أدنى مستوى له خلال عام تقريبا، فيما هوى مؤشر هانج سينج العقاري، الذي يضم عددا من شركات التطوير العقاري الكبرى، بحوالي 7% ليغلق عند أدنى مستوى له منذ عام 2016. وفي الوقت نفسه، هبط سهم إيفرجراند المدرج في بورصة هونج كونج منخفضا بأكثر من 10%، في حين انزلق سعر إحدى إصدارات السندات بالشركة دون مستوى 0.25 دولار للسند. ولحسن الحظ كانت الأسواق الصينية مغلقة بمناسبة عطلة رسمية.

مخاوف بشأن انتشار العدوى: زاد الأداء السلبي للأسواق أمس المخاوف بشأن انتشار مشكلات السيولة الخاصة بالمطور العقاري الأكثر مديونية في العالم إلى سوق العقارات الصينية الأوسع وإلى الأسواق الأخرى بعد ذلك. وقال العضو المنتدب لشركة سمسرة مقرها هونج كونج لصحيفة فايننشال تايمز: "إيفرجراند ما هي إلا قمة جبل الجليد"، مضيفا أن المطورين الصينيين يتعرضون لضغوط لسداد السندات المقومة بالدولار وسط بيئة تنظيمية معادية محتملة قد تجعلهم مضطرين لخفض تكاليف الإسكان، وهي الخطوة التي من شأنها أن تؤثر على عائدات الرهن العقاري لدى البنوك. وقال إن ذلك سيكون له تأثير متسلسل.

وإلى ما أبعد من ذلك: الاتجاه البيعي الذي شهدته أسهم منصات التواصل الاجتماعي الأمريكية – وهي الأسهم البعيدة جدا عن سوق العقارات الصيني – قد يعد مؤشرا على حدوث عدوى بالأسواق على نطاق أوسع وانتشار الاتجاه لتجنب المخاطرة. ونقلت بلومبرج عن أحد الخبراء الاستراتيجيين قوله، "لديك العديد من المشاكل عليك التفكير بشأنها"، مشيرا إلى أن التطورات الحالية من شأنها أن تحدث تأثيرات كبيرة في مختلف المجالات. وقال الخبير أيضا إنه سيكون هناك اتجاه لتجنب المخاطرة وهو الأمر الذي لا يتوافق مع المنطق.

وتراجعات بأسواق السلع وأدوات الدخل الثابت: شهدت سندات الشركات الأمريكية ذات التصنيف المنخفض والعائد المرتفع تراجعات عقب تلك الأنباء، في حين قفزت تكلفة التأمين على الديون ذات العوائد المرتفعة. واتساقا مع سمعتها كملاذ آمن، انخفضت عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات – والتي عادة ما تنخفض بالتزامن مع ارتفاع الطلب – بنسبة 0.05 نقطة مئوية لتصل إلى 1.324%، بالتزامن مع انخفاض مماثل في عائدات السندات الألمانية. وكان هناك ابتعاد ملحوظ عن الأصول مرتفعة المخاطر على مستوى العالم، مع انخفاض النفط والعملة المشفرة بتكوين. وأيضا شهدت السلع ذات التعرض الكبير للاقتصاد الصيني، مثل المعادن، انخفاضات كبيرة، مما أثر بدوره سلبا على أسهم التعدين. وأغلقت أسهم الطاقة والأسهم المالية على تراجعات أمس أيضا.

ومحليا، عاد مؤشر EGX30 لتسجيل تراجعات منذ بداية العام حتى الآن بعد انخفاضه بنسبة 1.6% أمس. وقادت أسهم الشركات العقارية عمليات البيع، بعدما انخفض سهم المصرية للمنتجعات السياحية بنسبة 6.2%، كما هبط سهم مصر الجديدة للإسكان بنسبة 5.6%، وانخفض سهم مدينة نصر للإسكان والتعمير بنسبة 4.4%. وبلغت خسائر المؤشر الرئيسي 1.2% منذ بداية العام وحتى تاريخه.

وحول أداء الأسهم اليوم، استقرت الأسهم الآسيوية حتى موعد إرسال نشرتنا، كما ارتفعت الأسهم الصينية حتى الساعة الـ 5 صباح اليوم. وتشير تعاملات العقود الآجلة إلى ارتفاع الأسهم الأمريكية في التعاملات المبكرة اليوم، ولكنها تشير أيضا إلى أداء متباين للأسهم الأوروبية.

كل هذا يزيد من حالة الترقب لاجتماع الفيدرالي اليوم: يبدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي اليوم اجتماعه الخاص بمراجعة سياسته النقدية على مدار يومين. ومن المتوقع أن يعلن خلال الاجتماع عن التفاصيل الخاصة بموعد البدء في تقليص برنامج شراء السندات الذي كان أطلقه لمواجهة تداعيات جائحة "كوفيد-19.

السؤال الرئيسي: في وسط مثل هذه التراجعات الحادة بالأسواق العالمية، هل يفضل صناع السياسة التأني وعدم الإعلان الآن عن الجدول الزمني لتقليص برنامج التحفيز؟ يرى غالبية الخبراء الاقتصاديين أنه، في ظل الضغوط الناتجة عن ارتفاع التضخم، سيتجه الفيدرالي للبدء في تقليص برنامج التحفيز قبل نهاية العام الجاري. إلا أنه من المرجح أن يتحرك الفيدرالي بحذر لكي لا تتفاقم الموجة البيعية التي أحدثتها أزمة إيفرجراند. ومن المتوقع أن يعلن رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول عن قرار البنك المركزي بشأن برنامج التحفيز وأسعار الفائدة خلال مؤتمر صحفي عقب انتهاء الاجتماع غدا.

Down

EGX30 (الاثنين)

10,711

-1.6% (منذ بداية العام: -1.2%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.66 جنيه

بيع 15.76 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Down

تداول (السعودية)

11,328

-0.6% (منذ بداية العام: +30.4%)

Down

سوق أبو ظبي

7,745

+53.5% (منذ بداية العام: -0.8%)

Down

سوق دبي

2,872

-1.2% (منذ بداية العام: +15.3%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

4,357

-1.7% (منذ بداية العام: +16.0%)

Down

فوتسي 100

6,903

-0.9% (منذ بداية العام: +6.9%)

Down

خام برنت

74.26 دولار

-1.4%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

4.99 دولار

-2.4%

Up

ذهب

1,763.80 دولار

+0.7%

Down

بتكوين

43,560 دولار

-8.5% (بحلول منتصف الليل)

عمق مؤشر EGX30 خسائره في ثاني جلسات الأسبوع ليغلق على انخفاض بنسبة 1.6%، وسط تداولات بلغت قيمتها الإجمالية 1.2 مليار جنيه (23.3% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بيع. وبهذا يكون المؤشر قد تراجع بنسبة 1.2% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: أبو قير للأسمدة (+2.0%).

في المنطقة الحمراء: المصرية للمنتجعات السياحية (-6.2%)، ومصر الجديدة للإسكان والتعمير (-5.6%)، وإم إم جروب (-4.6%).

أخبار عالمية

منح مجلس النواب اللبناني أمس الاثنين ثقته للحكومة الجديدة برئاسة نجيب ميقاتي، والتي يقع على عاتقها تنفيذ حزمة طارئة من الإجراءات السياسية التي تستهدف إخراج البلاد من أزمة اقتصادية طويلة الأمد، تفاقمت بسبب النقص الحاد في الوقود – وذلك بعد تأجيل التصويت بسبب انقطاع التيار الكهربائي في مبنى البرلمان، طبقا لرويترز.

في الذكرى العاشرة لأزمة الديون الأمريكية عام 2011، قد تشهد البلاد أزمة ديون أخرى: لم يعد أمام الحزب الديمقراطي بالولايات المتحدة الكثير من الخيارات لرفع سقف الدين بعد أن رفض الجمهوريون السماح للحكومة الأمريكية باقتراض المزيد من الأموال، مما زاد الضغوط على إدارة الرئيس جو بايدن لتجنب إغلاق الحكومة الأمريكية وتخلفها عن سداد مديونياتها في أكتوبر، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

greenEconomy

كيف يؤثر تغير المناخ على الزراعة في مصر؟ منطقة البحر الأبيض المتوسط وشمال أفريقيا هي من بين أكثر المناطق عرضة لتأثير تغير المناخ، ومع ارتفاع درجات الحرارة في الصيف، وتضاؤل هطول الأمطار، والزيادة البالغة في درجات الحرارة تصبح الأزمة أكثر وضوحا، وفقا لما خلص إليه تقرير صادر عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ. تعمقنا الشهر الماضي في مدى إمكانية تعرض مصر – بحكم جغرافيتها ومناخها واعتمادها على الزراعة – لهذه التغيرات في مناخنا. اليوم، نستعرض أمثلة على كيفية انعكاس ذلك على أرض الواقع، وتحديدا من خلال محاصيل المانجو والزيتون، والتي تعرضت لصدمات هذا العام.

دق ناقوس الخطر: شهدت الإنتاجية في بساتين الزيتون ومزارع المانجو انخفاضا كبيرا في النصف الأول من عام 2021، وفقا لمصادر متعددة تحدثت إلى إنتربرايز. وبينما لا يزال يجري إحصاء الحجم الكامل للضرر، قال جميع المزارعين وخبراء المناخ الذين تحدثت إليهم إنتربرايز إن هذا العام كان من بين أسوأ ما شهدوه منذ عقود.

هبط إنتاج الزيتون بحوالي 60-80% خلال موسم الحصاد هذا العام بسبب تغير المناخ، وفقا لما قاله شاكر أبو المعاطي، رئيس قسم الأرصاد الجوية بمركز البحوث الزراعية لإنتربرايز، إذ بلغ محصول الزيتون المحلي في عام 2020 نحو 497 ألف طن في العام 2019-2020 ، فيما يتراوح محصول هذا العام بين 100 و200 ألف طن حتى الآن. كان من المرجح أن يصل حجم محصول الزيتون المتوقع في موسم 2021/2020 إلى 690 ألف طن.

يعد هذا تطورا مهما بشكل خاص بالنظر إلى مكانة مصر في سوق الزيتون العالمية: كانت مصر أكبر مصدر لزيتون المائدة في العالم خلال موسم 2019/2018، وفقا لموقع أوليف أويل تايمز. وأنتجت ما يقرب من ربع الإجمالي العالمي، طبقا لإحصاءات المجلس الدولي للزيتون.

مصر لا تواجه انخفاض إنتاج الزيتون وحدها، فقد شهد كبار المصدرين مثل إيطاليا واليونان وكذلك البرتغال والمغرب وتونس تراجعا كبيرا في إنتاج الزيتون هذا العام، وفقا لموقع أوليف أويل تايمز.

إذا ماذا حدث للزيتون في مصر؟ الزيتون عادة ما يتأثر بسهولة بالتغيرات المناخية، وقد كان الطقس في مصر هذا العام عرضة للتقلبات المفاجئة، حسبما قال لنا محمد فهيم، رئيس مركز معلومات تغير المناخ بوزارة الزراعة. وأوضح فهيم أن الزيتون عادة يتأثر بالشتاء الدافئ ورياح الخماسين الدافئة مثلما حدث هذا العام. وأشار إلى أن الشتاء هذا العام كان دافئا وبدأ في نصف فبراير وهو الوقت الذي من الطبيعي أن يبدأ فيه الفصل الممطر في الانتهاء في مصر وتستعد الأرض لاستقبال الربيع بعد شهر من ذلك. وتابع "يحتاج الزيتون أن تنخفض الحرارة إلى 10 درجات مئوية لعدد معين من الساعات طوال الشتاء حتى تتهيأ الشجرة للدخول في موسم النمو التالي".

يواجه محصول المانجو أيضا صعوبات بسبب تغير المناخ، فقد هبط إنتاجه بنسبة 20-25% في موسم حصاد هذا العام، وفقا لما صرح به مصدر بوزارة الزراعة لإنتربرايز. قمنا كذلك بالتحدث مع عدد من المزارعين المحليين للتعرف على مدى التأثير على محاصيل المانجو. أوضح محمد آدم، وهو صاحب مزرعة لزراعة المانجو وتاجر جملة في محافظة الإسماعيلية، أن محصوله لم يشهد إثمار سوى شجرة أو شجرتين فقط هذا العام، مما يعني أن إنتاجه كان صفرا تقريبا. وفي تصريحات لإنتربرايز، قال عبد الحافظ الأحمدي، وهو مالك آخر لمزرعة مانجو في الإسماعيلية، إنه يقدر أن العوامل المرتبطة بالطقس ساهمت في تراجع الإنتاج بنسبة 40% مقارنة بالعام الماضي.

تضررت محاصيل المانجو لارتفاع درجات الحرارة بشكل غير مسبوق، وأرجع آدم الانخفاض في إنتاجه إلى موجة الحر التي شهدتها مصر خلال شهر رمضان الماضي. وفي الوقت نفسه، أوضح الأحمدي أن الأمر يرجع إلى عدم اتساق الطقس على المدى الطويل، لا سيما خلال شهري فبراير ومارس من هذا العام. وأضاف أن التقلبات المناخية لم تساعد في عملية تلقيح أزهار المانجو وأدت إلى "موت الأجنة" في كثير من الحالات. وقال الأحمدي إنه مع اقتراب نهاية الموسم، من الواضح أن كمية الإنتاج ستظل منخفضة.

نظرة على الأرقام: بلغ متوسط إنتاج المانجو في الموسم الماضي 5 أطنان للفدان، وفقا لما صرح به مصدر بالوزارة لإنتربرايز. ومن المقرر إصدار بيانات الإنتاج عند انتهاء الموسم في منتصف أكتوبر، ولكن حسب النسبة التقديرية تلك، يمكن أن يتراوح متوسط الإنتاج بين 3.75 و4 أطنان للفدان. وبلغت صادرات مصر الزراعية نحو 4 ملايين طن في الفترة من يناير 2021 إلى 29 يونيو 2021، وكانت مساهمة محصول المانجو هي الأقل بين جميع المنتجات الزراعية، بإجمالي 768 طن، وفقا لما أعلنته وزارة الزراعة.

تغيرات مناخية واضحة في مصر: أظهرت دراسة نشرتها الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية في أغسطس الماضي، إن صيف عام 2021 هو الأشد حرارة منذ خمس سنوات، حيث سجلت الحرارة 3-4 درجات مئوية فوق المعدلات العادية. وأوضح أبو المعاطي أن مناخ مصر تغير في العشرين عاما الماضية بمقدار 1.5-2 درجة مئوية.

التقلبات الكبيرة في الطقس تأتي ضمن أزمة تغير المناخ بمصر ويمكن أن تؤدي إلى تغيير لا رجعة فيه في البيئة، وفقا لما قاله فهيم. وأضاف أن "موقع مصر الجغرافي وهشاشة مناخ البلاد يفاقمان من تأثير التغيرات الطفيفة في الأحوال الجوية". وقام مركز معلومات تغير المناخ بوزارة الزراعة برصد التغير في المناخ بين عامي 2006 و2018، ووجد أن فصل الصيف يمتد الآن إلى معظم العام. ونتيجة لهذا التغيير، ينحسر إنتاج المحاصيل الزراعية التي لم تعتد على مثل هذا المناخ. ويعتبر محصولا الزيتون والمانجو من أكثر المحاصيل عرضة للتغيرات المناخية وتأثيرات تلك التغييرات خلال هذا العام تأتي بمثابة تحذير بضرورة أن تأخذ مصر أزمة المناخ على محمل الجد.

فيما يلي أهم الأخبار المرتبطة بالبيئة لهذا الأسبوع:

  • اتفاق وزاري مشترك بشأن تلوث الهواء بالقاهرة الكبرى: وقعت وزارات البيئة والتنمية المحلية والنقل والصحة اتفاقا مشتركا لتنفيذ مشروع إدارة تلوث الهواء وتغير المناخ بالقاهرة الكبرى.
  • إطار عام للتعاون بين مصر والبنك الدولي في مجال تغير المناخ: بحث مسؤولون بوزارتي التعاون الدولي والبيئة مع ممثلين عن البنك الدولي سبل التعاون في تطوير سياسات جديدة لمكافحة تغير المناخ.
  • من المتوقع إنشاء 5 مصانع جديدة للعمل ضمن مبادرة E-Tadweer لإعادة تدوير المخلفات الإلكترونية في مصر.

المفكرة

13 – 21 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): مؤتمر المجموعة المالية هيرميس الاستثماري الرابع.

14 – 30 سبتمبر (الثلاثاء – الخميس): الجمعية العامة رقم 76 للأمم المتحدة، نيويورك.

21 – 22 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

22 سبتمبر (الأربعاء): ندوة عبر الإنترنت ينظمها صندوق النقد الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، بعنوان "الشركات المملوكة للدولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا".

22 – 25 سبتمبر (الأربعاء – السبت): معرض سيتي سكيب، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

30 سبتمبر – 8 أكتوبر (الخميس – الجمعة): معرض القاهرة الدولي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

أكتوبر: بدء الفصل التشريعي الجديد لمجلس النواب.

أكتوبر: زيارة محتملة للرئيس الروماني كلاوس يوهانيس إلى مصر لمناقشة سبل تعزيز التعاون السياحي بين البلدين.

1 أكتوبر (الجمعة): البدء في إلزام شركات الشحن بتقديم كل المعلومات اللازمة حول الشحنات المزمع تصديرها للبلاد إلى المنصة الجديدة "نافذة" التابعة لمصلحة الجمارك

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

1 أكتوبر (الجمعة): آخر موعد للجهات الإدارية التي تبيع سلعا أو خدمات من أجل التسجيل في منظومة الفاتورة الإلكترونية.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

7 – 9 أكتوبر (الخميس – السبت): الملتقى المصرفي العربي الأول للأمن السيبراني، شرم الشيخ.

9 أكتوبر (السبت): بدء العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

11 – 17 أكتوبر (الاثنين – الأحد): بدء الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

24 – 28 أكتوبر (الأحد – الخميس): أسبوع القاهرة للمياه.

27 – 28 أكتوبر (الأربعاء – الخميس): معرض ومؤتمر المدن الذكية، فندق رويال مكسيم بالاس كمبينسكي، القاهرة.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

نوفمبر: انعقاد منتدى الأعمال المصري الفرنسي بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

2 – 3 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

16 – 17 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): انعقاد قمة أفريقيا للتكنولوجيا المالية، القاهرة.

26 نوفمبر -5 ديسمبر(الجمعة – الأحد) الدورة الـ43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر الدولي للدفاع والأمن (إيديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

7 – 8 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): قمة شمال أفريقيا لتنمية التجارة.

12 – 14 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض فوود أفريكا، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

13 – 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

14 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 19 ديسمبر (الثلاثاء – الأحد): مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).