الإثنين, 6 سبتمبر 2021

القطاع الخاص غير النفطي بمصر ينكمش للشهر التاسع على التوالي

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قرائنا الأعزاء، وأهلا بكم في يوم جديد حافل بالأخبار على الصعيد المحلي.

يحدث اليوم –

عودة قوية للمؤتمرات، وإليكم عدد من فعاليات هذا الأسبوع:

إنه اليوم الثاني لمؤتمر العمل العربي، الذي يمتد حتى 12 سبتمبر في فندق إنتركونتيننتال سيتي ستارز بهليوبوليس. ويشارك في المؤتمر مسؤولون حكوميون وسفراء وممثلون نقابيون ومندوبون من منظمات أصحاب الأعمال والاتحادات العالمية في 21 دولة عربية، بالإضافة إلى ممثلين عن منظمات إقليمية ودولية بما في ذلك جامعة الدول العربية.

تتواصل اليوم فعاليات المؤتمر العربي لأمن المعلومات في فندق نايل ريتز كارلتون بالقاهرة ويختتم أعماله غدا الثلاثاء.

ومن بين الفعاليات الأخرى التي تقام هذا الأسبوع:

تحتفل الولايات المتحدة وكندا بعيد العمال اليوم الاثنين، وستكون إجازة رسمية لكل من بورصات نيويورك وتورونتو وناسداك.

يحدث الأسبوع المقبل –

سوق النقل التشاركي في مصر يستقبل وافدا جديدا الأسبوع المقبل: سيبدأ تطبيق النقل التشاركي الصيني "ديدي" العمل في مصر الأسبوع المقبل، حسبما قال ممثلو الشركة لإنتربرايز. ستطلق الشركة عملياتها في الإسكندرية قبل أن تتوسع إلى مناطق أخرى من البلاد لاحقا. وتقوم حاليا بتعيين سائقين، والذين وعدتهم الشركة بعدم خضوع الشهر الأول للعمولة.

القصتان الأبرز عالميا هذا الصباح –

طالبان لا تزال تتصدر عناوين الصحف العالمية: ذكرت رويترز أن شخصية معارضة بارزة وافقت على الدخول في محادثات لإنهاء القتال مع حركة طالبان، وفي المقابل تلقي وول ستريت جورنال نظرة فاحصة على تفكير إدارة بايدن (أو عدمه) بشأن الانسحاب من أفغانستان.

انتهاء إعانات البطالة في الولايات المتحدة: تركز كل من أسوشيتد برس وواشنطن بوست وبلومبرج على انتهاء إعانات البطالة التي كان يستفيد منها العمال الأمريكيين خلال الجائحة.

أبرز ما جاء في نشرتنا المسائية يوم الأحد:

  • حين سارت الحيتان: يمكن أن يساعدنا الاكتشاف الجديد لنوع من الحيتان ذات الأربع أرجل في صحراء الفيوم في فهم كيفية تطور الثدييات من الحياة على سطح الأرض إلى البحر.
  • السيسي يتحدث عن تطعيم الأطفال والموجة الرابعة في مصر: من الممكن أن تبدأ مصر في توفير اللقاحات للأطفال في المدارس دون سن 18 عاما بمجرد الموافقة على اللقاح لاستخدامه في تطعيم الأطفال في البلاد، حسبما صرح الرئيس خلال كلمته في فعاليات احتفالية "أبواب الخير" أمس.
  • البورصة المصرية تبدأ العمل بالآلية الجديدة لاحتساب أسعار الإغلاق: بدأت البورصة في تطبيق آلية مزاد ما قبل الإغلاق أمس الأحد، في خطوة تهدف إلى تحسين الدقة وزيادة أحجام التداول وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية في الأسهم المحلية.

ترشيحنا للقراءة هذا الصباح –

عمليات الاندماج والاستحواذ العالمية تزدهر، وهي في طريقها إلى تجاوز الأرقام القياسية السنوية بعد أن شهدت الأشهر الثمانية الأولى من العام فقط الاتفاق على عمليات قيمتها نحو 4 تريليونات دولار، وفقا لفايننشال تايمز. وشهد أغسطس، الذي يعتبر شهرا هادئا بشكل عام لعمليات الاندماج والاستحواذ، اتفاقيات بقيمة 500 مليار دولار، ارتفاعا من 289 مليار دولار في الشهر ذاته من العام الماضي، و275 مليار دولار في أغسطس 2019.

ما هي العوامل التي تدعم الازدهار: وعزت الصحيفة هذه النتائج إلى عدة عوامل، من ضمنها معدلات الفائدة المنخفضة للغاية والأرباح القوية للشركات و"عودة الثقة إلى مجالس إدارة الشركات". كان الانتعاش في إبرام الصفقات واضحا عبر مجموعة واسعة من القطاعات، حيث كانت التكنولوجيا رائدة في هذا المجال: تمثل عمليات الاندماج والاستحواذ في القطاع 21% من جميع الصفقات حتى الآن هذا العام، ما يمثل ذروة لم نشهدها منذ فقاعة الدوت كوم في 1999. وحقق المصرفيون والمحامون مكاسب كبيرة من وراء هذا الزخم.

شاهد سي إن بي سي، لكن كن حذرا: ربما ينتظرنا موسم اكتتابات قياسي في وول ستريت، حيث تترقب الشركات ذات الأسماء التجارية للاستفادة من ظروف السوق الحالية، على حد قول الشبكة. إذا أين المشكلة؟ "هناك فقاعة سعرية واضحة في السوق في الوقت الحالي مثلما رأينا في مواضع سابقة للسوق، لكننا لم نرها بوضوح إلا بعد فوات الأوان".

في المفكرة –

أبرز المؤشرات الاقتصادية التي نترقبها خلال سبتمبر:

  • احتياطي النقد الأجنبي حتى نهاية أغسطس، والذي من المنتظر أن يعلن عنه البنك المركزي الأسبوع الجاري.
  • بيانات التضخم لشهر أغسطس، والمتوقع صدورها نهاية هذا الأسبوع.
  • أسعار الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري اجتماعا يوم الخميس 16 سبتمبر لمراجعة أسعار الفائدة.

يترأس رئيس مجلس النواب حنفي جبالي الوفد البرلماني المشارك في المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات الذي ينعقد في العاصمة النمساوية فيينا خلال الفترة من 7 إلى 8 سبتمبر. وتشمل الموضوعات المدرجة على جدول أعمال المؤتمر، المساواة بين الجنسين، وتأثيرات الجائحة على الديمقراطية، ومكافحة الإرهاب.

enterprise

نقدم لكم هذا الصباح مرة أخرى "بلاكبورد" أول نشرة متخصصة من إنتربرايز تركز على التعليم في مصر، بدءا من مرحلة ما قبل التعليم الأساسي وحتى التعليم العالي. وتحتوي على مزيج من الأخبار والتحليلات والبيانات والأرقام، لإثراء الحوار بين المتخصصين في هذا القطاع وإطلاع غير المتخصصين على أهم تطوراته. تصدر "بلاكبورد" كل يوم اثنين وتجدونها في نهاية النشرة.

في عدد اليوم: تشهد مصر ارتفاعا في الطلب على التعليم الخاص في مرحلة التعليم الأساسي وحتى التعليم الثانوي ، لكن التوسع لا يزال يركز بشكل كبير على القاهرة، كما ذكرنا سابقا. بالنسبة للعديد من أصحاب المؤسسات التعليمية، فإن التوسع خارج العاصمة لا يستحق كل هذا العناء نظرا لارتفاع قيمة الأراضي وانخفاض الدخل المحتمل. لكن أولئك الذين يغامرون بالتوسع في المحافظات يقولون إن هناك حجة تجارية قوية للقيام بذلك، بما في ذلك تلبية الطلب الكبير والمنافسة المنخفضة وإتاحة الفرصة لتطوير نظام التعليم في مصر. نتحدث إلى مقدمي الخدمات التعليمية حول سبب رؤيتهم للتوسع خارج القاهرة على أنه خطوة ذكية وكيف يفعلون ذلك.

enterprise

اقتصاد

القطاع الخاص غير النفطي ينكمش مجددا في أغسطس.. لكن بوتيرة أبطأ

القطاع الخاص غير النفطي ينكمش مجددا في أغسطس، لكن بوتيرة أبطأ من يوليو: انكمش نشاط القطاع الخاص غير النفطي بمصر للشهر التاسع على التوالي في أغسطس، لكن ارتفاع إنفاق الشركات ونمو الطلبات الجديدة قلل من حدة تلك التراجعات، وفقا لمؤشر مديري المشتريات الصادر عن مؤسسة آي إتش إس ماركيت. وارتفع مؤشر مديري المشتريات ليصل إلى 49.8 نقطة الشهر الماضي، من 49.1 نقطة في يوليو، لكن لا يزال أقل من مستوى 50 نقطة الذي يفصل بين النمو والانكماش.

نشاط الشراء يتوسع لأول مرة منذ تسعة أشهر، وبوتيرة هي الأسرع منذ أبريل 2011، وفقا لتقرير.

ارتفع الإنتاج والطلبات الجديدة للمرة الثانية في تسعة أشهر، ما يشير إلى تعافي النشاط من التباطؤ الناجم عن "كوفيد-19"، بحسب ما جاء في التقرير. وظل كلا المؤشرين أعلى من متوسطيهما على المدى البعيد للشهر الرابع على التوالي، مما يشير إلى أن القطاع الخاص "في المرحلة الثانية من التعافي"، وفقا لما قاله ديفيد أوين المحلل الاقتصادي لدى آي إتش إس ماركيت.

"أدت المخاوف المتزايدة بشأن أسعار المواد الخام ومؤشرات الانتعاش في الطلب إلى توسع قياسي في نشاط الشراء… وارتفعت أسعار مستلزمات الإنتاج بأسرع معدل منذ عامين"، ما دفع الشركات إلى تعزيز مخزوناتها في أغسطس قبل الارتفاع المتوقع في الأسعار. وأشارت الشركات إلى زيادة في أسعار السلع الأساسية مثل المعادن والبلاستيك والأخشاب، إضافة إلى النقص المتوقع في السلع بسبب اختلال سلاسل الإمدادات الناجم عن جائحة "كوفيد-19" باعتبارها من العوامل التي تؤثر على ارتفاع الأسعار. أثرت ضغوط سلسلة الإمدادات على المخزونات السلعية والتي شهدت انخفاضا للمرة الأولى في ثلاثة أشهر، إذ لجأت الشركات إلى الرافعة المالية لتعزيز الإنتاج.

وأدى ذلك إلى ارتفاع الأسعار النهائية للمستهلكين: أدت الزيادة في تكاليف وسائل النقل والرسوم الجمركية إلى ارتفاع الأسعار على للمستهلكين النهائيين، إذ سعت الشركات إلى تحسين الهوامش.

ارتفعت معدلات التوظيف بالقطاع الخاص غير النفطي في مصر للشهر الثاني على التوالي، وعزا المشاركون في الاستطلاع هذا النمو جزئيا إلى تعافي قطاع السياحة وانتعاش نشاط السوق.

لكن معدلات النمو كانت هامشية، إذ تأرجحت المؤشرات الثلاثة دون مستوى الـ 50 نقطة وظلت في منطقة الانكماش، رغم أن أكثر من نصف الشركات التي شملها الاستطلاع أعربت عن تفاؤلها باستمرار النمو خلال العام المقبل.

وحازت بيانات مؤشر مديري المشتريات على اهتمام الصحافة الأجنبية، ومن بينها رويترز وبلومبرج.

وإقليميا – انخفض مؤشر مديري المشتريات في السعودية للشهر الثاني على التوالي في أغسطس، مسجلا 54.1 نقطة من 55.8 نقطة في يوليو، وهو أبطأ نمو جرى تسجيله خلال خمسة أشهر. تتوقع الشركات انخفاض الإنتاج في المستقبل، ما يؤدي إلى نمو طفيف وتباطؤ في وتيرة شراء الأسهم الجديدة.

وسجل مؤشر مديري المشتريات في الإمارات 53.8 نقطة في أغسطس، انخفاضا من 54.0 في يوليو. وعلى الرغم من توسع النشاط التجاري في الدولة الخليجية بأسرع معدل له منذ يوليو 2019 ، إلا أن السلاسل المتحورة الجديدة من "كوفيد-19" تضفي حالة من عدم اليقين على الطلب المستقبلي. لكن الشركات لا تزال متفائلة باحتمالية أن يعزز معرض إكسبو دبي 2020 الاستثمار في البلاد.

اقتصاد

هل تصمد مصر أمام إنهاء الفيدرالي للتحفيز؟

سعر الفائدة الحقيقي في مصر -الذي يعد الأعلى على مستوى العالم- سيساعد البلاد على مواجهة الارتفاع في أسعار الفائدة العالمية، لكن لا تزال البلاد عرضة لخطر خروج رؤوس الأموال ما لم تعمل على خفض تكاليف ديونها، بحسب ما قالته مؤسسة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز جلوبل في تقرير لها أمس. وأضافت أنه على الرغم من تمتع مصر بأعلى سعر فائدة حقيقي في العالم، فإن ارتفاع أسعار الفائدة في الدول المتقدمة قد يجعلها عرضة لخروج رؤوس الأموال حيث يستهدف المستثمرون الأسهم ذات المخاطر الأقل والعوائد الأعلى.

تجارة الفائدة بمصر عرضة للتأثر باتجاه الفيدرالي لإنهاء التحفيز: من المحتمل أن يتعرض الاقتصاد المصري لخطر خروج رؤوس الأموال بشكل كبير إذا بدأ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في تقليص برنامج شراء السندات في وقت أقرب مما كان متوقعا. وألمح رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، في تصريحات له الشهر الماضي إلى أنه من المحتمل أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي في تقليص برنامجه لشراء السندات البالغ 120 مليار دولار شهريا هذا العام، وهو ما قد يعقبه ارتفاع أسعار الفائدة، مما يضع المزيد من الضغوط على تجارة الفائدة في السوق المصرية. إلا أن بيانات التوظيف التي أعلنت عنها الولايات المتحدة نهاية الأسبوع الماضي جعلت الخبراء يتوقعون أن يؤجل الفيدرالي مثل تلك الخطوة لبعض الوقت.

أسعار الفائدة المرتفعة في مصر يمكنها أن تحد من تلك التأثيرات: قالت ذهبية جوبتا محللة الائتمان لدى ستاندرد آند بورز، "بالمقارنة مع بعض الأسواق الناشئة الأخرى، نعتقد أن مصر قد تكون أفضل حالا إلى حد ما في حالة ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية، ويرجع ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع أسعار الفائدة الحقيقية"، مشيرة إلى العوائد المرتفعة، وتراكم الاحتياطي الأجنبي وسعر صرف الدولار، والذي شهد مكاسب طفيفة للجنيه المصري. وتتمتع مصر أيضا بمصداقية أقوى نحو سياستها النقدية مقارنة بالأسواق الناشئة الأخرى، كما أن توقعات النمو الإيجابية الخاصة بها في صالحها أيضا.

تمتلك مصر احتياطيات أجنبية ضخمة، مما سيساعدها في تجنب خروج رؤوس الأموال بسبب ارتفاع أسعار الفائدة العالمية. وتمكنت مصر من تعويض أكثر من نصف ما يقرب من الـ 10 مليارات دولار التي جرى ضخها لمواجهة الموجة الأولى من الجائحة العام الماضي، كما وصل احتياطي النقد الأجنبي الشهر الماضي إلى ما يقرب من 40.6 مليار دولار. وانخفضت الاحتياطيات الأجنبية إلى حوالي 35 مليار دولار خلال ذروة خروج تدفقات رؤوس الأموال العالمية من الأسواق الناشئة بسبب جائحة "كوفيد-19".

تعد أسعار الفائدة الحقيقية المرتفعة في مصر عاملا إيجابيا …: كان أحد أهداف السياسة الرئيسية للبنك المركزي المصري هو الحفاظ على ارتفاع أسعار الفائدة الحقيقية، مما مكنه من جذب مليارات الدولارات على شكل التدفقات الواردة المحافظ الاستثمارية وتكوين المزيد من الاحتياطيات الأجنبية. وكانت استثمارات المحافظ مصدرا مهما بشكل خاص للعملة الصعبة لمصر منذ بدء الجائحة التي أدت لانخفاض إيرادات السياحة وتوقف الصادرات وأيضا تراجع إيرادات قناة السويس بشدة.

تعمل الحكومة على خفض تكاليف الديون، والشروع في استراتيجية لخفض الدين والتي تشمل تقليل الاعتماد على الديون قصيرة الأجل لصالح الديون طويلة الأجل، وكذلك تنويع مصادر التمويل لديها لتشمل السندات الدولية، والصكوك السيادية وأيضا السندات السيادية الخضراء. وستؤدي إضافة التدفقات السلبية عبر الإدراج في مؤشر فوتسي راسل الجديد للسندات، وأيضا الإدراج المحتمل بمؤشر جيه بي مورجان في وقت لاحق من هذا العام إلى تقليل التقلبات.

يمكن أن تساعد مصر في خفض العوائد من خلال زيادة الثقة في الاقتصاد: من المرجح أن يخفض المستثمرون الفائدة التي يطلبونها على الديون السيادية إذا قدمت الحكومة أداء اقتصاديا قويا وحسنت المصداقية في السياسة، وفقا لما قالته جوبتا. ومن شأن هذا أن يسمح للحكومة بتخفيض تكاليف خدمة الدين دون تعريض تدفقات رأس المال للخطر.

بنية تحتية

السويدي إليكتريك توقع عقدا بـ 16.7 مليون دولار لإنشاء محطة محولات في غانا

وقعت شركة السويدي إليكتريك لنقل وتوزيع الطاقة، إحدى شركات السويدي إليكتريك، عقدا بقيمة 16.7 مليون دولار لإنشاء محطة محولات لصالح شركة الكهرباء الحكومية في غانا، وفقا للإفصاح المرسل للبورصة المصرية (بي دي إف). وستكون الشركة مسؤولة عن تصميم وتوريد وتركيب المحطة بأكملها خلال فترة المشروع البالغة 24 شهرا.

السويدي إليكتريك تترك بصماتها في الأسواق الدولية بعدد من العمليات العالمية. ففي الآونة الأخيرة، استحوذت الشركة على شركتي محولات طاقة، واحدة في باكستان والأخرى في إندونيسيا. وتعمل السويدي بالتعاون مع "المقاولون العرب" على تنفيذ مشروع سد يوليوس نيريري للطاقة الكهرومائية في تنزانيا. وفي وقت سابق من هذا العام، وقعت شركة نقل وتوزيع الطاقة التابعة للشركة عقدا بقيمة 53.2 مليون دولار مع وزارة الكهرباء والماء الكويتية لتوريد وتركيب خطوط نقل علوية.

ومن أخبار البنية التحتية أيضا –

وقعت شركة الإسكندرية لتداول الحاويات والبضائع عقدا مدته عامين مع شركة سي إم إيه سي جي إم الفرنسية العالمية للخطوط الملاحية، والذي سترسو بموجبه السفن التابعة للأخيرة على أرصفة المحطات المملوكة للأولى بميناءي الدخيلة والإسكندرية، وفقا لبيان (بي دي إف).

تعمل مصر على رفع مستوى البنية التحتية للموانئ في محاولة لجذب المزيد من الخطوط الملاحية. ومن المقرر أن تحصل شركة الغرابلي للأعمال الهندسية المتكاملة على قرض قيمته 12.3 مليار جنيه لتطوير ميناء أبو قير الجديد بالإسكندرية، في حين حصلت شركة الجرافات البحرية الوطنية الإماراتية على عقد قيمته 290 مليون درهم لتعميق وتطوير الممر الملاحي لميناء دمياط، بما يشمل أيضا تعميق أحواض الميناء وتحسين التربة.

شركات ناشئة

4 شركات ناشئة مصرية تجمع تمويلا تأسيسيا بـ 125 ألف دولار لكل منها

حصلت أربع شركات ناشئة مصرية على تمويل تأسيسي بقيمة 125 ألف دولار لكل منها من مسرعة الأعمال الأمريكية واي كومبينيتور، وفق تقرير موقع ماجنيت. وجاء التمويل إما في أعقاب إغلاق الشركات لجولات تمويل ما قبل التأسيس، أو لدعم الشركات التي تتطلع إلى التوسع ومواصلة عمليات الاستحواذ.

والشركات الناشئة الأربع هي، شركة خدمة التوصيل شيب بلو التي تتخذ من القاهرة مقرا لها، وشركة التأمين "أمنلي" وشركة خدمات البرمجيات الناشئة "بايلون" و"أوديجو" لخدمات وقطع غيار السيارات، التي جمعت 2.2 مليون دولار في جولة تمويل تأسيسي من واي كومبينيتور الشهر الماضي. وكانت شركتان ناشئتان مغربيتان، وهما منصة التجارة الإلكترونية لمنتجات السلع الاستهلاكية شاري ومنصة سلاسل التوريد فريتريوم، من بين الشركات الناشئة الأخرى التي تلقت تمويلا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وجاء التمويل كجزء من دورة التمويل الثانية لبرنامج واي كومبينيتور لهذا العام، والذي أجري خلال الفترة من يونيو وحتى أغسطس. وتدير الشركة دورتي تمويل سنويتين على مدى ثلاثة أشهر، يلتقي خلالها مؤسسو الشركات الناشئة مع الشركاء ويقدمون مشاريعهم إلى مجموعة من المستثمرين. تقوم الشركة مسرعة الأعمال بعد ذلك بالاستثمار في الشركات الناشئة مقابل حصة ضئيلة. وضمت الدفعة الصيفية لهذا العام 377 شركة ناشئة من 47 دولة، وسجلت الشركات الناشئة الأفريقية رقما قياسيا بلغ 15 شركة.

تمكنت الشركات الناشئة المصرية من جمع تمويلات بقيمة 194 مليون دولار من مستثمري رأس المال المخاطر خلال النصف الأول من هذا العام، أي ما يمثل 26% من إجمالي صفقات التمويل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال تلك الفترة. وتصدرت منصة شاحنات النقل في مصر "تريلا" القائمة بعد أن أتمت جولة تمويل بقيمة 42 مليون دولار في يونيو الماضي.

ومن أخبار الشركات الناشئة الأخرى – ستطلق شركة التكنولوجيا العقارية الناشئة المصرية "ناوي" خدمات تأجير جديدة بحلول عام 2022، كجزء من خططها للتوسع في سوق الوساطة، حسبما قال الشريك المؤسس مصطفى البلتاجي لجريدة حابي. وتستهدف الشركة التوسع في أسواق السعودية والإمارات وجنوب أفريقيا. وفي يوليو الماضي، جمعت "ناوي" تمويلا من سبعة أرقام في جولة تمويل تأسيسية بقيادة شركة تابعة لعائلة ساويرس، والذي سيستخدم لتحسين التكنولوجيا التي تعتمد عليها الشركة، وتنويع خدماتها، وتوسيع الفريق.

كوفيد-19

تعتزم شركة فاكسيرا المملوكة للدولة رفع طاقتها الإنتاجية إلى 300 ألف جرعة من لقاح سينوفاك يوميا اعتبارا من بعد غد الأربعاء، وفقا لتصريحات المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة خالد مجاهد خلال اتصال هاتفي مع عمرو أديب في برنامجه "الحكاية" (شاهد 3:38 و2:20 دقيقة).

ووفقا لحساباتنا، فإن هذا من شأنه أن يرفع الطاقة الإنتاجية للشركة إلى 9 ملايين جرعة شهريا. وتستهدف الشركة زيادة إنتاجها إلى ما بين 15-18.5 مليون جرعة شهريا بعد افتتاح مصنعها الجديدة في مدينة السادس من أكتوبر خلال نوفمبر المقبل.

المزيد من اللقاحات في الطريق: من المتوقع وصول الدفعة الأولى من لقاح مودرنا إلى البلاد في غضون الأربعة أيام المقبلة، حسبما قال مجاهد، دون الكشف عن حجم الشحنة المتوقع. وستصل أيضا 3.2 مليون جرعة من لقاح فايزر في 16 سبتمبر، على حد قوله.

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 343 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 331 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 290,027 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 13 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 16,789 حالة.

enterprise

توك شو

كان الموضوع الرئيس في البرامج الحوارية خلال الليلة الماضية، هو المداخلة الهاتفية التي أجراها المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة خالد مجاهد مع عمرو أديب في برنامجه "الحكاية"، للحديث عن تطورات خطط البلاد لإنتاج اللقاحات محليا. المزيد حول الموضوع في فقرة "كوفيد-19" أعلاه.

وسلطت البرامج الضوء على اختيار مجلة جلوبال فاينانس محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر من بين أفضل 10 محافظي بنوك مركزية على مستوى العالم لعام 2021. على مسؤوليتي (شاهد 5:01 دقيقة)، الحياة اليوم (شاهد 2:22 دقيقة)، مساء دي إم سي (شاهد 1:32 دقيقة)، حديث القاهرة (شاهد 1:40 دقيقة) لديهم تغطية حول القصة.

وغطت البرامج أيضا إطلاق صندوق تحيا مصر قافلة مساعدات جديدة، والتي من المتوقع أن يستفيد منها 5 ملايين مواطن على مستوى البلاد. الحكاية (شاهد 12:05 دقيقة) ومساء دي إم سي (شاهد 1:11 دقيقة) والحياة اليوم (شاهد 6:53 دقيقة)، وكلمة أخيرة (شاهد 2:10 دقيقة) جميعهم نقلوا تفاصيل الحدث.

من ناحية أخرى، ألقت لميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة" الضوء على قانون الأحوال الشخصية لغير المسلمين الذي أقره مجلس الوزراء في وقت سابق. وللحديث حول القانون الجديد، أجرت الحديدي اتصالا هاتفيا مع أندريه زكي رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر، الذي قال إن القانون موجود حاليا لدى وزارة العدل، والتي من المقرر أن تحيله إلى مجلس النواب (شاهد 10:32 و2:44 دقيقة). وأضاف أن الكنائس شاركت في صياغة القانون من خلال حوار موسع مع وزارة العدل، موضحا أن توافق الكنائس على القانون تجاوز 90%. وأشار إلى أن المواد الخلافية بالقانون، تتعلق بالزواج والطلاق وبطلان الزواج، مؤكدا أن الكنائس الثلاث اتفقت مع وزارة العدل أن كل كنيسة يكون لها المواد الخاصة بها في هذا الشأن.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

على الرادار

خفضت شركة تارجت للاستثمار العقاري حصتها في المجموعة العقارية المصرية المدرجة بالبورصة المصرية من 13.2% إلى 11.5%، بعد أن باعت ما يقرب من 6.8 مليون سهم مقابل 51.9 مليون جنيه، بسعر 7.6 جنيه للسهم في المتوسط، بحسب إفصاح للبورصة (بي دي إف). وتولت كل من شركة عربية أون لاين، وبلتون لتداول الأوراق المالية، وشركة العربى الأفريقى الدولى لتداول الأوراق المالية، وبلوم مصر لتداول الأوراق المالية تنفيذ الصفقة. تبلغ حصة تارجت المباشرة وغير المباشرة في الشركة الآن 17.6%.

وكانت شركة تارجت قد خفضت في أبريل الماضي حصتها المباشرة في الشركة بأكثر من النصف من 24.5% إلى 11%، بعد بيعها 5.3 مليون سهم إلى مستثمرين، وهما علي عبد اللطيف محجوب وعبد اللطيف محجوب، مقابل 84 مليون جنيه، قبل أن ترفع حصتها مرة أخرى في الشركة من خلال عدد من المعاملات في الأشهر الماضية.

وعلى الرادار هذا الصباح أيضا:

  • رئيس الوزراء مصطفى مدبولي يطلق قافلة مساعدات بقيمة 650 مليون جنيه، والمتوقع أن يستفيد منها 5 ملايين مواطن على مستوى الجمهورية.
  • لقي 12 شخصا على الأقل مصرعهم وأصيب 34 آخرين إثر انقلاب حافلة ركاب في طريق القاهرة-السويس الصحراوي في ساعة متأخرة من مساء السبت. ووقع الحادث عندما اصطدمت الحافلة، التي كانت في طريقها إلى القاهرة من مدينة شرم الشيخ، بحاجز خرساني.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

العوائد المنخفضة للغاية ترفع شهية المستثمرين تجاه أكثر أنواع الديون خطورة، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال، قائلة إن هذه المستويات المنخفضة تدفع مديري الصناديق إلى المغامرة بشراء ما يسمى بـ "السندات غير المرغوب فيها"، وجلبت السندات المصنفة سي 3 أو أقل نحو 2.79 نقطة مئوية من الهوامش الإضافية منذ بداية العام. ولكن بفضل موجة شراء، انخفض الهامش الإضافي إلى أدنى مستوى له في 20 عاما عند 1.51 نقطة مئوية في يوليو.

أرامكو السعودية تخفض أسعار النفط الخام لأسواق آسيا مع زيادة الإنتاج: أعلنت شركة أرامكو السعودية خفض أسعار بيع النفط الخام لأسواق آسيا خلال شهر أكتوبر بأكثر من ضعف المتوقع، في إشارة إلى أن أكبر مصدر للنفط على مستوى العالم تسعى للمنافسة لاقتناص حصة سوقية أكبر، بحسب وكالة بلومبرج. وخفضت أرامكو سعر الخام العربي الخفيف بمقدار 1.3 دولار للبرميل بعلاوة تزيد عن 1.7 دولار للسعر القياسي في المنطقة. ومع ارتفاع خام برنت 40% هذا العام، واتفاق تحالف أوبك بلس الأسبوع الماضي على زيادة أخرى في إنتاج النفط بنحو 400 ألف برميل يوميا في أكتوبر، يبدو أن أرامكو تتبنى موقفا أكثر قوة من حيث التسعير، حيث تحارب من أجل تصدير أكبر كمية ممكنة من النفط قبل التراجع المتوقع في الطلب المحلي خلال موسم الخريف.

Down

EGX30 (الأحد)

11,096

-1.8% (منذ بداية العام: +2.3%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.65 جنيه

بيع 15.75 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

11,335

+0.1% (منذ بداية العام: +30.5%)

Down

سوق أبو ظبي

7,636

-0.2% (منذ بداية العام: +51.4%)

None

سوق دبي

2,913

0% (منذ بداية العام: +16.9%)

None

ستاندرد أند بورز 500

4,535

0% (منذ بداية العام: +20.8%)

Down

فوتسي 100

7,138

-0.4% (منذ بداية العام: +10.5%)

Down

خام برنت

72.61 دولار

-0.6%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

4.71 دولار

+1.5%

Up

ذهب

1,833.70 دولار

+1.2%

Up

بتكوين

51,705 دولار

+3.0% (بحلول منتصف الليل)

أغلق EGX30 أمس متراجعا بنسبة 1.8%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.5 مليار جنيه (0.2% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بيع. وصعد المؤشر بذلك بنسبة 2.3% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: القابضة المصرية الكويتية (+0.9%)، والقاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (+0.2%).

في المنطقة الحمراء: المصرية للمنتجعات السياحية (-11.9%)، وأوراسكوم للتنمية مصر (-5.7%)، وبايونيرز القابضة (-4.5%).

استقرت غالبية الأسواق الآسيوية في المنطقة الخضراء في التعاملات المبكرة هذا الصباح، في حين تشير تعاملات العقود الآجلة أن الأسواق الأوروبية ستفتح على انخفاض في وقت لاحق من اليوم. وستكون بورصات الولايات المتحدة وكندا في عطلة رسمية اليوم بمناسبة عيد العمال.

دبلوماسية

أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي اتصالا هاتفيا مساء أمس مع نظيره الإسرائيلي إسحاق هيرتزوج، لتهنئته على تقلد المنصب الجديد، وأيضا بمناسبة رأس السنة العبرية، بحسب البيان الصادر عن رئاسة الجمهورية. ومن جانبه، عبر هيرتزوج عن تقديره لدور مصر الفاعل في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة. وبحث الجانبان أيضا جهود إعادة إحياء مباحثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

يأتي هذا في الوقت الذي تشير فيه تقارير صحفية إلى أن السيسي يعد خارطة طريق جديدة لاستئناف مباحثات السلام. ومن المقرر أن يزور مصر قريبا ممثلون عن إسرائيل وفلسطين والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول عربية لبحث جهود إحياء مباحثات السلام، بحسب صحيفة تايمز أوف إسرائيل نقلا عن صحيفة لندنية، والتي نقلت ذلك عن مسؤولين عرب رفيعي المستوى.

بينيت يزور القاهرة قريبا: قد يصبح رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أول رئيس وزراء إسرائيلي يزور مصر منذ أكثر من 10 سنوات، بعد أن دعاه الرئيس السيسي الشهر الماضي إلى زيارة البلاد.

وأدانت مصر والأردن وفلسطين العراقيل التي تضعها إسرائيل أمام حل الدولتين خلال القمة الثلاثية التي عقدها الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في القاهرة الأسبوع الماضي. وجدد الزعماء التأكيد على التزامهم بإقامة دولة فلسطينية على أساس حدود يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، كما أدانوا النشاط الاستيطاني الإسرائيلي وتهجير الفلسطينيين في الضفة الغربية، معتبرين أنه "يقوض فرص حل الدولتين".

أخبار عالمية

الإمارات تخفف قواعد الإقامة لجذب المواهب العالمية إلى البلاد، وأعلنت عن تأشيرة "خضراء" جديدة من شأنها أن تلغي شرط كفالة صاحب العمل الإماراتي للوافدين، وفقا لبلومبرج وفايننشال تايمز. وستسمح القواعد الجديدة أيضا للأفراد الذين فقدوا وظائفهم بالبقاء في البلاد لمدة 180 يوما، كجزء من تدابير ما بعد فيروس "كوفيد-19" للاحتفاظ بالمقيمين الأثرياء، الذين اضطر الكثير منهم إلى المغادرة بعد الإغلاق الذي تسبب فيه الوباء وخفض الوظائف العام الماضي.

blackboard

بالنظر إلى التحديات التي يواجهها أصحاب المدارس الخاصة في التوسع خارج القاهرة، لماذا وكيف يقومون بذلك؟ يشهد الطلب على التعليم في المدارس الخاصة بمصر نموا كبيرا في الوقت الحالي، فقد زادت أعداد طلبات الالتحاق بالمدارس الخاصة في جميع مراحل التعليم الأساسي بما يقرب من ضعف طلبات الالتحاق بالمدارس الحكومية. لكن التوسع في المدارس الخاصة يتركز بشكل كبير في العاصمة. وقالت مصادر لإنتربرايز الشهر الماضي إن ارتفاع تكاليف الأراضي وضعف المكاسب والتحدي المتمثل في تقييم مدى الطلب يعني أن التوسع في المحافظات لا يستحق الجهد المبذول من قبل العديد من أصحاب تلك المدارس الخاصة.

إلا أن البعض من أصحاب المدارس الخاصة يقولون إن هناك جدوى اقتصادية قوية للتوسع بالمحافظات، إذ يرون أن الطلب الهائل، والمنافسة المنخفضة، وفرصة تطوير منظومة التعليم في مصر هي أسباب مهمة تدفعهم للتوسع في المحافظات. ويرى أصحاب المدارس أيضا أن التوسع بتكلفة منخفضة أمر ممكن من خلال توفير الخدمات المستهدفة والحصول على أراض بأسعار معقولة، كما أنه يمكن أن تتسارع وتيرة مثل هذه التوسعات بشكل كبير إذا وفرت الحكومة الأراضي بدون تكلفة، من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص.

هذا المجال صغير للغاية، بالرغم من ذلك. بالنسبة لشركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا) وشركتها التابعة إديوهايف، يعد التوسع خارج القاهرة أولوية استراتيجية رئيسية. وسيكون لدى سيرا بحلول عام 2023 أكثر من 25 ألف مقعد في صعيد مصر وحده في مدارس التعليم الأساسي ومؤسسات التعليم العالي، وفقا لما قاله الرئيس التنفيذي لسيرا محمد القلا. وقال رئيس مجلس إدارة شركة بالانسيد أحمد البكري لإنتربرايز في وقت سابق إن شركته تتطلع إلى التوسع في جميع أنحاء البلاد، وإنها تعتزم استثمار 1.2 مليار جنيه لضم 4 إلى 6 مدارس تحت إدارتها خلال السنوات الثلاث المقبلة.

فلماذا القيام بذلك إذا كان الأمر صعبا؟ هناك طلب كبير ومتزايد: أوضح القلا إن التوسع في المحافظات يعني دخول الأسواق التي يوجد بها كثافة سكانية متزايدة بسرعة ولكن ليس بها الخدمات التعليمية الكافية. وأضاف "أنت بذلك تدخل الأسواق التي تشهد طلبا مرتفعا. ليس عليك إلا أن تكون مبدعا في كيفية الاستجابة لمثل هذا الطلب. لا يمكن أن يكون الأسلوب المتبع تقليديا".

لدى أصحاب المدارس الخاصة القادمون من القاهرة ميزة تنافسية: أصحاب المدارس الذين أطلقوا مؤسساتهم بنجاح في القاهرة التي تتسم بأنها سوق سريعة الخطى يتفوقون على أصحاب المدارس المحليين، وفقا لما قاله كريم مصطفى، الرئيس التنفيذي لشركة إديوهايف. وأضاف أن المنافسة في المحافظات أقل بكثير منها في القاهرة، وأصحاب المدارس القادمون من العاصمة يكون لديهم المعرفة والموارد الكافية ليكونوا منافسين أقوياء.

فكيف إذا يمكن أن يكون التوسع بتكلفة منخفضة؟ من خلال تخصيص الخدمات حسب المنطقة: عندما تقوم سيرا بتقييم الطلب، فإنها تحسب كيفية تقديم خدمات عالية الجودة حسبما هو مطلوب في منطقة معينة، إلى جانب قدرة أولياء الأمور على سداد مقابل تلك الخدمات، بحسب ما قاله القلا. وأضاف أن حوالي 20% من سكان القاهرة يرغبون في الحصول على ما يسمى بخدمات الطبقة المتوسطة العليا، ولكن هذا ليس هو الحال في المحافظات، لهذا يتعين على أصحاب المدارس تخصيص الخدمات التي يقدمونها. وتابع، "كل عنصر من عناصر سلسلة التوريد التعليمية الخاصة بك – بدءا من اختيار قطعة الأرض، وحتى بناء المدرسة، واختيار المحتوى التعليمي ودورة تقديم ذلك المحتوى – يجب أن يتطابق مع الديناميكيات المحلية للمجتمع".

قد يعني هذا تخصيص المزيد من الموارد لتدريب المعلمين، وموارد أقل للمباني: أوضح القلا أنه، في حين أن المدارس الخاصة في المحافظات لا تحتاج إلى مبان باهظة الثمن لجذب الطلاب إليها – كما هو الحال بالمدارس في القاهرة – فقد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الاستثمار في المحتوى التعليمي الذي يجري تقديمه. وأضاف أنه قد يحتاج المعلمون في المحافظات إلى تدريب إضافي، في حين قد يحتاج الطلاب إلى المزيد من البرامج العلاجية ليكونوا على قدم المساواة مع أقرانهم في القاهرة. وقالت سلمى البكري العضوة المنتدبة لشركة بالانسيد إن تدريب المعلمين في المحافظات أمر ضروري، لكنه مباشر تماما.

لمعرفة الخدمات المطلوبة لكل منطقة، والنطاقات السعرية المناسبة لها، تقوم سيرا بتجميع مواقع مختلفة في مجموعات. ويجري تجميع تلك المواقع وفقا لنشاطها الاقتصادي، ومدى توافر الموارد بها، وكذلك إمكانات النمو بها، بحسب القلا. وأضاف أن هذا قد يعني تصنيف المحافظات على أساس أبرز الصناعات بها أو عادات الإنفاق لمواطنيها، مشيرا إلى أنه لا يتم تحديد المجموعات حسب الموقع الجغرافي. وقال، "من خلال النظر إلى مصفوفة الفقر وتقارير التنمية البشرية يتبين أن الأمر لا يتعلق بالجغرافيا. ففي بعض الأحيان يكون لدينا أسيوط والمنصورة في نفس المجموعة ".

تستخدم سيرا مثل هذه المعلومات لإنشاء العلامات التجارية المختلفة، والتي تتيح الخدمات بناء على احتياجات المجموعات، وفقا لما قاله القلا. وأشار إلى أن الشركات التابعة إديوهايف، والدولية للنظم التعليمية ومدرسة رايزينج ستارز تركز كل منها على المجموعات التعليمية، وأنها غير مقيدة بالجغرافيا.

هناك طريقة أخرى لتغطية تكلفة التوسع في المحافظات، وتتمثل في أن تتوسع المدارس في مجموعات، وأن تقاسم تكاليف النفقات الرأسمالية، وفقا لما قاله البكري لإنتربرايز في وقت سابق.

ولكن لا يزال يتعين حل مشكلة تكلفة الأرض حتى يكون التوسع أمرا جذابا: قال مصطفى "باعتباري أحد أصحاب المدارس، أرى أنه لا يجب أن يثقل المرء كاهله بتكاليف الأراضي المرتفعة". وتابع "عليك أن تكون حذرا للغاية فيما يتعلق بسعر الأرض التي تختارها".

من أحد الطرق الأخرى اختيار الأراضي منخفضة السعر في المدن الجديدة التي تطلقها للحكومة: أطلقت سيرا مدرسة ريجنت البريطانية في مدينة المنصورة الجديدة نظرا لأن التكاليف في المدن الجديدة أقل بكثير من أي مكان آخر، وفقا لما قاله مصطفى. وأضاف، "الشقق في المنصورة أعلى ثمنا من الشقق في القاهرة، لهذا فإن افتتاح مدرسة هناك سيكون مكلفا للغاية. إن الذهاب إلى المدن الجديدة مثل مدن أسيوط الجديدة والعلمين الجديدة يعد طريقة ذكية للالتفاف حول ارتفاع أسعار الأراضي في المحافظات".

لا تزال أسعار الأراضي في المحافظات محدودة الأراضي مرتفعة للغاية، وفقا لما قالته سلمى البكري والمدير التنفيذي لشركة بالانسيد محمود حمزة. وأضافا أن المواقع التي ليس لها ظهير صحراوي لا يمكن أن تتوسع لتصبح مدنا جديدة، مما يعني أن الأراضي تكون نادرة ومكلفة للغاية.

إن الحل الأفضل هو إتاحة الأراضي على نطاق واسع لأصحاب المدارس بدون تكلفة، وذلك بموجب برنامج الشراكة بين القطاعين العام والخاص التابع لوزارة التربية التعليم، وفقا لما قالته المصادر. وذكرت سلمى البكري أنه يتعين على الحكومة توفير الأرض للتوسع في بناء المدارس دون مقابل، وذلك حتى يتمكن أصحاب المدارس من بناء المدارس وتشغيلها بأسعار معقولة للمجتمع المحيط بها – والتي يمكن أن تتراوح ما بين 30 إلى 60 ألف جنيه حسب المحافظة. وأضافت، "استبعاد سعر الأرض مهم جدا في صيغة الأعمال".

تتمثل المشكلة في عملية الشراكة الحالية بين القطاعين العام والخاص في أنها طويلة للغاية وتواجه تعقيدات بيروقراطية، بحسب ما قاله القلا، الذي يرى أن الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تنجح بها الشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال التعليم حاليا هي المؤسسات المملوكة للدولة، مثل البنوك الحكومية. وأردف "إنها تعمل بعقلية القطاع الخاص".

لا يبدو حتى الآن أنه ستكون هناك آلية شاملة للشراكة بين القطاعين العام والخاص لإتاحة الأراضي لمقدمي خدمات التعليم بدون تكلفة: قال مصطفى "إذا كان سيجري طرح الأراضي المملوكة للدولة بسعر مخفض أو بدون مقابل بموجب إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص، فإنني سأكون أول من يتقدم للحصول عليها. لكنني لا أشعر أن هذا الأمر مطروح حقا على الطاولة".


أبرز أخبار قطاع التعليم في أسبوع:

  • الموجة الرابعة من "كوفيد-19" قد تؤجل موعد بدء الدراسة: من المحتمل أن تعدل الحكومة موعد بدء الدراسة في المدارس والجامعات، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي قد تتخذها خلال الأيام المقبلة لمواجهة الموجة الرابعة من تفشي فيروس "كوفيد-19".
  • من المستهدف أن يتلقى جميع العاملين في قطاع التعليم جرعة واحدة على الأقل من لقاح "كوفيد-19" بحلول 15 سبتمبر، على أن يحصلوا على الجرعة الثانية بحلول نهاية أكتوبر، وفق ما قالته وزيرة الصحة هالة زايد خلال اجتماع مجلس الوزراء الأربعاء الماضي.
  • إدراج الجامعات المصرية ضمن أسرع مؤسسات التعليم العالي صعودا في العالم، بحسب بيان صادر عن وزارة التعليم العالي نقلا عن تقرير تصنيف التايمز لمؤسسات التعليم العالي لعام 2021، والذي شهد إدراج 23 مؤسسة تعليم عالي مصرية تقدمت بمتوسط درجات أعلى بنحو 11 نقطة مقارنة بالعام السابق.
  • شركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا) تتعاون مع أوركاس التعليمية الناشئة في مشروع مشترك لتطوير منصة للتعليم الهجين. وسيستفيد المشروع من منصة أوركاس عبر الإنترنت، بالإضافة إلى 21 مدرسة وشبكة من المعلمين التابعين لـ "سيرا".

المفكرة

24 أغسطس – 5 سبتمبر (الثلاثاء – الأحد): دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020.

1 – 3 سبتمبر (الأربعاء – الجمعة): معرض الطباعة الرقمية والإعلانات (ديجي ساين أفريقيا)، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

3 – 5 سبتمبر (الجمعة – الأحد): الاتحاد الدولي للكاراتيه يعقد المنافسة الثالثة للدوري الممتاز للكاراتيه لعام 2021 بالقاهرة.

4 سبتمبر (السبت): عقد أول قمة حكومية بين مصر وقبرص، القاهرة.

5 سبتمبر (الأحد): حفل ختام دورة الألعاب البارالمبية.

5 سبتمبر (الأحد): البورصة المصرية تبدأ العمل بالآلية الجديدة لاحتساب أسعار الإغلاق، بدلا من 2 سبتمبر.

5 سبتمبر (الأحد): الموعد المحدث للشركات المدرجة بالبورصة المصرية لتفعيل الآلية الجديدة لاحتساب أسعار إغلاق الأسهم. كان الموعد النهائي سابقًا 2 سبتمبر.

5 – 7 سبتمبر (الأحد – الثلاثاء): انعقاد مؤتمر الأمن العربي، فندق ريتز كارلتون القاهرة.

7 – 8 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تستضيف يورومني للمؤتمرات منتدى أسواق المال المستدامة والمسؤولة 2021، ويحضره نائب وزير المالية أحمد كجوك.

7 – 9 سبتمبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر ومعرض مصر الدولي للصحة (إيجي هيلث إكسبو)، القاهرة.

8 – 9 سبتمبر (الأربعاء – الخميس): منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي، القاهرة.

9 سبتمبر (الخميس): هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا) ومركز تقييم واعتماد هندسة البرمجيات ينظمان مؤتمر DevOpsDays Cairo، بالتعاون مع دي إكس سي تكنولوجي وأي بي إم مصر وأورنج لابس.

11 – 12 سبتمبر (السبت – الأحد): المؤتمر الدولي للاقتصاد والعلوم الاجتماعية، القاهرة.

12 سبتمبر (الأحد): بدء العام الدراسي بالمدارس الدولية.

12 – 15 سبتمبر (الأحد – الأربعاء): معرض صحارى: المعرض الزراعي الدولي الثالث والثلاثون لأفريقيا والشرق الأوسط.

13 – 21 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): الجمعية العامة رقم 76 للأمم المتحدة.

15 سبتمبر (الأربعاء): انطلاق مؤتمر رؤساء القطاعات المالية بالقاهرة.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

18 سبتمبر (السبت): انتهاء المهلة المحددة لفريق الأمم المتحدة للتحقيق في جرائم داعش في العراق.

21 – 22 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

22 – 25 سبتمبر (الأربعاء – السبت): معرض سيتي سكيب، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

30 سبتمبر – 8 أكتوبر (الخميس – الجمعة): معرض القاهرة الدولي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

أكتوبر: بدء الفصل التشريعي الجديد لمجلس النواب.

أكتوبر: زيارة محتملة للرئيس الروماني كلاوس يوهانيس إلى مصر لمناقشة سبل تعزيز التعاون السياحي بين البلدين.

1 أكتوبر (الجمعة): البدء في إلزام شركات الشحن بتقديم كل المعلومات اللازمة حول الشحنات المزمع تصديرها للبلاد إلى المنصة الجديدة "نافذة" التابعة لمصلحة الجمارك

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

1 أكتوبر (الجمعة): آخر موعد للجهات الإدارية التي تبيع سلعا أو خدمات من أجل التسجيل في منظومة الفاتورة الإلكترونية.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

9 أكتوبر (السبت): بدء العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

11 – 17 أكتوبر (الاثنين – الأحد): بدء الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

24 – 28 أكتوبر (الأحد – الخميس): أسبوع القاهرة للمياه.

27 – 28 أكتوبر (الأربعاء – الخميس): معرض ومؤتمر المدن الذكية، فندق رويال مكسيم بالاس كمبينسكي، القاهرة.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

نوفمبر: انعقاد منتدى الأعمال المصري الفرنسي بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

2 – 3 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

16 – 17 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): انعقاد قمة أفريقيا للتكنولوجيا المالية، القاهرة.

26 نوفمبر -5 ديسمبر(الجمعة – الأحد) الدورة الـ43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر للدفاع (إيديكس).

7 – 8 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): قمة شمال أفريقيا لتنمية التجارة.

12 – 14 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض فوود أفريكا، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

13 – 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

14 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 19 ديسمبر (الثلاثاء – الأحد): مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

الخميس): 27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).