الأحد, 31 يناير 2021

مصر تتلقى أول شحنة من لقاح أسترازينيكا-أوكسفورد اليوم

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير ومرحبا بكم قراءنا الأعزاء في بداية أسبوع عمل جديد، وفي آخر يوم من شهر يناير. ونحن على أعتاب شهر فبراير نشعر بالتفاؤل بأن نشهد المزيد من اللقاحات المضادة لفيروس "كوفيد-19"، وأن نبدأ في الاستمتاع بالطقس الربيعي، وأيضا بأن نتمكن من السفر في المستقبل القريب.

إنه أسبوع أسعار الفائدة: تعقد لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري الخميس المقبل أول اجتماع لها هذا العام لمراجعة أسعار الفائدة. وقد توقع 11 من بين 12 محللا وخبيرا شملهم استطلاع للرأي أجرته إنتربرايز – والذي ستجدونه في نشرتنا اليوم – أن يتجه البنك المركزي للإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير.

غدا بداية شهر جديد نترقب فيه عددا من المؤشرات الاقتصادية أبرزها:

  • مؤشر مديري المشتريات الخاص بكل من مصر والسعودية والإمارات، والذي سيصدر صباح الأربعاء 3 فبراير.
  • احتياطي النقد الأجنبي حتى نهاية يناير، ومن المقرر أن يعلنه البنك المركزي المصري نهاية هذا الأسبوع.
  • بيانات التضخم لشهر يناير، والمتوقع صدورها يوم 10 فبراير.

من المقرر أن يلقي 10 وزراء البيانات الخاصة بكل منهم أمام مجلس النواب خلال هذا الأسبوع، والتي سيلقون فيها الضوء على الإنجازات التي جرى تحقيقها في وزاراتهم. ويعد هذا هو الأسبوع الثالث الذي يستمع فيه نواب المجلس إلى بيانات الوزراء، فقد ألقى 16 وزيرا من إجمالي 30 وزيرا بياناتهم حتى الآن. وفيما يلي الجدول الخاص بهذا الأسبوع:

  • الأحد: وزارتا النقل والبترول
  • الاثنين: وزارتا المالية والتضامن الاجتماعي
  • الثلاثاء: وزارتا العدل والتجارة والصناعة
  • الأربعاء: وزارتا الكهرباء والإسكان والمجتمعات العمرانية
  • الخميس: وزارتا السياحة والصحة

اليوم الأحد هو آخر موعد أمام أصحاب الأعمال لإرسال الإقرارات الضريبية بالتسوية السنوية النهائية لضريبة المرتبات إلكترونيا. وسيتعين على الشركات تقديم تسويتين للمصلحة، الأولى للفترة من 1 يناير وحتى 30 يونيو 2020، قبل تاريخ العمل بالقانون رقم 26 لسنة 2020 على أساس حد الإعفاء الشخصي 7 آلاف جنيه سنويا، والثانية في الفترة من 1 يوليو وحتى 31 ديسمبر 2020 بعد رفع حد الإعفاء الشخصي إلى 9 آلاف جنيه سنويا. وحددت وزارة المالية الأسبوع الماضي رسوم استخدام المنظومة الإلكترونية للمصلحة بالنسبة للممولين المكلفين بـ 325 جنيه سنويا.

من المتوقع أن يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مصر في مارس المقبل، ومن المرتقب أيضا أن نشهد خلال تلك الزيارة نهاية للحظر الذي فرضته روسيا منذ خمسة أعوام على رحلات الطيران إلى منتجعات البحر الأحمر، بحسب جريدة الشروق نقلا عن مصادر بقطاع السياحة. وأشارت المصادر إلى تواجد مسؤولين روس في الغردقة الأسبوع الماضي لفحص الإجراءات الأمنية المتبعة في المطار. من ناحية أخرى، من المتوقع أن تستأنف روسيا رحلاتها المنتظمة إلى مصر من ثماني مدن في 8 فبراير المقبل.

تترأس مصر الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية جامعة الدول العربية يوم 8 فبراير، لبلورة موقف عربي جامع تجاه عدد من القضايا والتأكيد على ثوابت القضية الفلسطينية، وفقا لتصريحات حسام زكي الأمين العام المساعد للجامعة العربية لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

التنوع الجندري في مجالس إدارة الشركات يحقق نموا ضعيفا للغاية، إذ أظهر مؤشر التنوع في مجالس الإدارة لعام 2020 الصادر عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة (بي دي إف) أن عدد مقاعد مجلس الإدارة التي تشغلها النساء في الشركات المدرجة بالبورصة ارتفع بنسبة 0.7% فقط مقارنة بعام 2019. ووفقا للمؤشر الذي يتتبع أيضا عدد السيدات في مناصب رئاسة الشركات والقيادات التنفيذية، فإن 53% فقط من الشركات المدرجة في البورصة المصرية كانت لديها امرأة واحدة على الأقل في مجالس إدارتها العام الماضي، بزيادة طفيفة عن عام 2019 الذي سجل وجود عنصرا نسائيا على الأقل في 47% من الشركات المدرجة. وتمثل النساء 3.9% فقط من مناصب الرئيس التنفيذي أو العضو المنتدب، و8.7% من الرؤساء التنفيذيين للعمليات، و2.1% من رؤساء القطاعات المالية بالشركات المدرجة بالبورصة المصرية.

ماذا عن قرار هيئة الرقابة المالية بوجود تمثيل نسائي بمجالس إدارة الشركات المدرجة في البورصة؟ ألزمت "الرقابة المالية" الشركات غير الملتزمة بهذا الشرط بتوفيق أوضاعها في موعد أقصاه 31 ديسمبر 2020، ولكن حتى الآن لم تجر معظم تلك الشركات تعديلات على مجالس إدارتها.

الأسهم تتراجع متأثرة بالمخاوف حول فيروس "كوفيد-19"، وموقع ريديت: تراجعت الأسهم العالمية مسجلة أكبر خسائر لها منذ أكتوبر يوم الجمعة الماضي، حيث تسبب المستثمرون الأفراد في حدوث فوضى، ومع تزايد المخاوف بشأن طرح لقاحات فيروس "كوفيد-19" على مستوى العالم. وانخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو 2%، لينهي أسوأ أداء أسبوعي له منذ أكتوبر، في حين سجلت المؤشرات في أسواق أوروبا تراجعات كبيرة.

ماذا عن لقاحات "كوفيد-19"؟ يبدو أن برامج طرح اللقاحات المضادة لفيروس "كوفيد-19" في أجزاء عديدة من العالم لا تسير على ما يرام في الوقت الحالي، إذ لجأ كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى الحمائية لمحاولة الحفاظ على إمدادات اللقاحات. أضف إلى ذلك أن العديد من الشركات المصنعة للقاحات شككت في قدراتها على توفير الحماية الكافية ضد السلالات الجديدة من الفيروس. وسنقدم المزيد حول هذين الموضوعين في الفقرة المخصصة لـ "كوفيد-19" في نشرتنا.

كان هناك أيضا التجار الذين سعوا من خلال تجمع لهم عبر منصة "ريديت" للتواصل الاجتماعي لجعل كبار المستثمرين في وول ستريت يقتربون من الإفلاس. وما بدأ على أنه مجرد بيع على المكشوف من جانب صندوق التحوط ميلفن كابيتال تحول سريعا إلى مسألة حياة أو موت، إذ تسبب الآلاف من تجار التجزئة في أن يتكبد الصندوق خسائر بلغت 30% ليحتاج إلى حزمة إنقاذ بقيمة 2.75 مليار دولار. وكان سهم شركة ألعاب الإنترنت "جيم ستوب"، والذي كان يتداول عند مستويات منخفضة وراهنت صناديق التحوط على تراجعه، ارتفع خلال أسبوعين فقط بأكثر من 1000% مع الشراء المكثف من المستثمرين الصغار للسهم، ليضعوا صناديق التحوط في مأزق لاضطرارهم لشراء السهم عند هذا المستوى المرتفع لتغطية مراكزهم المفتوحة. ونشرت بلومبرج وفايننشال تايمز تقارير حول هذا الموضوع. وتنشر سي إن بي سي متابعات يومية لهذا الموضوع.

الدنمارك تواجه السويد في نهائي إسكندنافي في الساعة 6:30 مساء اليوم، ببطولة العالم لكرة اليد للرجال، فيما تلعب إسبانيا وفرنسا على المركز الثالث في 3:30 عصرا.

كانت مصر غادرت البطولة بعد الخسارة بصعوبة بالغة في دور الثمانية أمام الدنمارك يوم الأربعاء، في مباراة عصيبة امتدت للأشواط الإضافية والتي انتهت بالتعادل. وأظهر الفراعنة مستوى عال وتقدموا على بطل العالم حتى الثانية الأخيرة من الوقت الإضافي، لكن الفريق الأوروبي تعادل برمية جزاء ثم حسم المباراة بالرميات الترجيحية. وبهذا احتلت مصر المركز السابع في الترتيب العام للبطولة.

وافق مجلس الوزراء بدولة الإمارات على تعديلات اللائحة التنفيذية لقانون الجنسية، وكان من أهم تلك التعديلات جواز منح الجنسية لفئات محددة تتضمن المستثمرين وأصحاب المهن التخصصية مثل الأطباء، والمتخصصين، والعلماء، وأصحاب المواهب مثل المخترعين، والمثقفين والفنانين والموهوبين، بحسب ما ذكرته وكالة أنباء الإمارات.

وفي أوروبا، تفوقت مصادر الطاقة المتجددة على الوقود الأحفوري باعتبارها المصدر الرئيسي للطاقة خلال العام الماضي،

enterprise

 

كوفيد-19

الشحنة الأولى من لقاح أسترازينيكا-أكسفورد تصل إلى مصر اليوم الأحد، وفق ما أعلنته الهيئة المصرية للشراء الموحد في بيان لها أمس السبت. وجاء هذا بعد أيام من إعلان وزيرة الصحة هالة زايد خلال اجتماع مجلس الوزراء يوم الأربعاء أن مصر ستتلقى 50 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا في فبراير، وذلك بعد توقيع اتفاقية لتوريد 20 مليون جرعة تكفي 10 ملايين مواطن.

لم يحصل اللقاح بعد على موافقة هيئة الدواء المصرية بالاستخدام الطارىء، لكن وزيرة الصحة كانت قد صرحت الأسبوع الماضي أنه من المتوقع أن تحصل أسترازينيكا على الترخيص خلال أيام. ويجري حاليا العمل على تسجيل لقاح "سينوفاك" الصيني أيضا، بحسب تصريحات محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة والوقاية، في مداخلة هاتفية مع أحمد موسى ببرنامج "على مسؤوليتي" (شاهد 3:06 دقيقة). وقد ثبتت فعالية اللقاح الصيني بنسبة 50% في التجارب السريرية في البرازيل.

ومن المقرر أن تصل شحنات إضافية من لقاح سينوفارم الصيني خلال الأيام القليلة المقبلة، حسبما أكد المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد لعمرو أديب (شاهد 1:02 دقيقة). وأطلقت وزارة الصحة الأسبوع الماضي برنامج التطعيم في البلاد، وتلقت الأطقم الطبية أولى جرعات اللقاح الصيني الذي وافقت هيئة الدواء المصرية على الترخيص بالاستخدام الطارئ له أواخر العام الماضي. ومن المنتظر أن تتلقى مصر 40 مليون جرعة من لقاح سينوفارم، الذي ثبت أن فعاليته ضد "كوفيد-19" تتراوح بين 79-86%.

استلام جزء من لقاحات كوفاكس في مارس: توقعت مبادرة كوفاكس التابعة لتحالف جافي العالمي للقاحات أن تتمكن من توزيع 25 مليون جرعة على منطقة شرق البحر المتوسط بحلول مارس المقبل، و355 مليون جرعة أخرى حتى نهاية العام، حسبما نقلت وكالة رويترز عن مسؤول منظمة الصحة العالمية إيفان هوتين، الذي أكد بدء توريد الجرعات للمنطقة في فبراير. وتهدف مبادرة كوفاكس لضمان وصول اللقاح الخاص بفيروس "كوفيد-19" إلى جميع أنحاء العالم، إضافة إلى توصيل 1.8 مليار جرعة للدول الفقيرة خلال عام 2021.

فرض الاتحاد الأوروبي تدابير مؤقتة على تصدير لقاحات "كوفيد-19" المصنعة داخل حدوده، بعد تسجيل نقص في المخزون وتراجع في معدلات التسليم من قبل شركتي أسترازينيكا وفايزر. وتقضي التدابير بمنع الشركات التي لم تف بمواعيد التسليم لدول الاتحاد من تصدير اللقاحات للخارج. وبلغ تراجع التسليمات للقاح أسترازينيكا في الاتحاد حوالي 60% خلال الربع الأول من 2021، بحسب بي بي سي.

نتائج متباينة للقاحات الجديدة: حققت لقاحات شركات نوفافاكس وجونسون أند جونسون معدلات فعالية عالية ضد الفيروس الأصلي، لكن فعاليتها كانت أقل في حالة استخدامها ضد السلالات الجديدة، حسبما ذكرت شبكة سي إن بي سي. وأظهرت النتائج فعالية لقاح كوفافاكس بنسبة 49.4% فقط ضد السلالة الجديدة التي ظهرت في جنوب أفريقيا، فيما تراجعت فعالية لقاح جونسون أند جونسون من 72% إلى 57% على السلالة نفسها.

مصر تتجاوز ذروة الموجة الثانية من جائحة "كوفيد-19"، حسبما قال مستشار الرئاسة لشؤون الصحة محمد عوض تاج الدين لقناة دي إم سي يوم الأربعاء (شاهد 13:36 دقيقة)، مشيرا إلى تراجع أعداد الإصابات خلال شهر يناير. وهبطت الإصابات اليومية بنسبة 58% منذ بداية العام الجاري، كما سجلت انخفاضا أسبوعيا قدره 11% حتى أمس.

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 547 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، انخفاضا من 587 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 165,418 حالة، من بينها 129,293 حالة تعافت وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي. وسجلت الوزارة أمس أيضا 46 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 9,263 حالة.

توفي يوم الجمعة الماضي مصفف الشعر الشهير محمد الصغير عن عمر يناهز 84 عاما متأثرا بإصابته بـ "كوفيد-19"، وفق ما أعلنه زوج إبنته الممثل أحمد السقا. ويعرف عن الصغير أنه أحدث ثورة في مجال تصفيف الشعر في مصر.

ومن أخبار "كوفيد-19" عالميا:

وفي الولايات المتحدة، أصبح من المتعين ارتداء الكمامة في كافة وسائل النقل، حيث أصدرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أوامر الجمعة الماضي بارتداء الكمامات أثناء استخدام أيا من وسائل النقل العام، بما في ذلك الحافلات والقطارات وسيارات الأجرة والطائرات أو القوارب أو قطارات الأنفاق أو مركبات النقل أثناء السفر إلى الولايات المتحدة وداخلها وخارجها، وذلك للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19". وسيتعين أيضا في القريب العاجل على المسافرين إلى كندا إجراء اختبار لثبوت خلوهم من الفيروس عند الوصول وسيلتزمون بالبقاء في أحد الفنادق المعتمدة من الحكومة الكندية، بتكلفة تصل إلى حوالي ألفي دولار كندي، لحين صدور نتائج الاختبار قبل أن يسمح لهم بالتحرك نحو وجهاتهم النهائية وإتمام فترة الحجر التي تمتد لـ 14 يوما.

أغلقت إسرائيل معابرها مع مصر والأردن يوم الخميس وحتى نهاية يناير في محاولة للحد من تفشي الوباء، حسبما ذكرت جريدة المصري اليوم. وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية أن أكثر من 2.7 مليون شخص تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح، بينما حصل أكثر من 1.3 مليون شخص على الجرعة الثانية.

استطلاع

سيناريو تثبيت أسعار الفائدة هو الأرجح في أول اجتماعات السياسة النقدية خلال 2021: توقع 11 من بين 12 محللا وخبيرا شملهم استطلاع للرأي أجرته إنتربرايز أن يتجه البنك المركزي المصري للإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير حينما تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك للنظر في أسعار الفائدة الخميس المقبل الموافق 4 فبراير، ورغم ذلك، يرجح العديد منهم أن يستأنف البنك المركزي دورة التيسير النقدي في الشهور المقبلة بخفض ضئيل محتمل.

ما هي معدلات الفائدة الحالية؟ يبلغ سعر العائد على كل من الإيداع والإقراض لليلة واحدة حاليا 8.25% و9.25% على الترتيب، فيما يبلغ سعر العملية الرئيسية وسعر الخصم والائتمان 8.75% لكل منها. وأبقى البنك المركزي على أسعار الفائدة منذ نوفمبر الماضي الذي شهد خفضا مفاجئا بواقع 50 نقطة أساس، بعد خفض بنفس القيمة في سبتمبر. وبإضافة الخفض التاريخي في مارس الماضي بواقع 300 نقطة أساس لاحتواء أزمة “كوفيد-19″، يكون المركزي قد خفض أسعار الفائدة بإجمالي 400 نقطة أساس خلال 2020.

الرأي الوحيد المخالف كان لرئيسة قطاع البحوث في بنك الاستثمار فاروس رضوى السويفي، والتي ترجح خفضا بمقدار 50 نقطة أساس في الاجتماع المقبل. وقالت السويفي والتي كانت واحدة من بين صوتين فقط توقعا خفض الفائدة في نوفمبر بواقع 50 نقطة أساس في الاستطلاع الذي أجرته إنتربرايز العام الماضي، إن “فبراير هو الوقت المناسب كي يسبق البنك المركزي موجة التضخم القادمة”، إذ تتوقع أن يسجل التضخم السنوي في الحضر 5.5% في يناير، ثم يواصل الصعود ليسجل 6.9% في فبراير. وأضافت أن هذا الخفض المحتمل “سيوفر الدعم للميزانية المالية، والأعمال التجارية، والنمو الاقتصادي في بداية العام”. ومن المتوقع أن يصل التضخم بعد ذلك إلى 7.5% في الربع الثالث من العام الجاري قبل أن ينخفض بدرجة طفيفة إلى 7% بنهاية العام.

لا توجد ضرورة ملحة لمزيد من الخفض: يرى رئيس وحدة بحوث الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس محمد أبو باشا، أن معدلات الفائدة الحقيقية الحالية تقع في النطاق المستهدف من البنك المركزي بواقع 2-3%، مضيفا أنه لا يوجد حاجة ملحة لخفض جديد، في ضوء التخفيضات التي بلغت 400 نقطة أساس على مدار العام الماضي. وبالمثل، تعتقد سارة سعادة اقتصادي أول لدى سي أي كابيتال، أن المركزي اتخذ سياسة تحفظية فيما يتعلق بضخ السيولة في يناير، الأمر الذي تسبب في ارتفاع طفيف في أسعار الفائدة على أذون الخزانة، مرجحة أن يواصل هذه السياسية التحفظية بإرجاء خطوة خفض الفائدة في الاجتماع المقبل بالنظر إلى النمو الضعيف للمعروض النقدي منذ نوفمبر الماضي.

التضخم في نطاق مستهدف المركزي: مستوى الفائدة الحالي يعكس توجه المركزي لدعم الاستثمار، حسبما صرح باسم قمر كبير اقتصاديين بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط لإنتربرايز، مؤكدا أن استقرار أسعار الفائدة والسياسة النقدية هو ما تحتاجه السوق في المرحلة الحالية. ويتوقع قمر والمحلل الاقتصادي لدى مباشر إنترناشيونال محمد مجدي أن تقوم لجنة السياسة النقدية بتثبيت أسعار الفائدة حتى النصف الثاني من العام المالي الحالي.

وثمة ضغوط متنامية: تتوقع مونيت دوس، محللة أولى الاقتصاد الكلي وقطاع الخدمات المالية بشركة إتش سي للأوراق المالية والاستثمار، ضغوطا تصاعدية في أسعار الفائدة وهو ما ظهر في ارتفاع العوائد وضعف التغطية نسبيا لعطاءات أذون وسندات الخزانة الحكومية الأخيرة. وأضافت أن انخفاض السيولة لدى القطاع المصرفي، فضلا عن عدم اليقين الاقتصادي العالمي واستمرار التقلبات في قطاعي السياحة والتصدير في مصر يشكلان ضغوطا على أسعار الفائدة.

لا يزال هناك احتياج لخفض تكلفة التمويل: يعتقد رئيس قطاع البحوث لدى سيجما كابيتال أبو بكر إمام أنه لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الخفض في أسعار الفائدة بما يسمح بخفض تكلفة الاقتراض الحكومي لتنفيذ المشروعات والاستثمارات المعلنة لتحقيق معدلات النمو المستهدفة، لكنه رغم ذلك يتوقع تثبيت الفائدة في الاجتماع المقبل وإرجاء استئناف التيسير النقدي إلى وقت لاحق من العام. على الجانب الآخر، يرى الخبير المصرفى محمد عبد العال عضو مجلس إدارة بنك قناة السويس أنه يمكن تحقيق النمو الاقتصادي المستهدف من خلال المزيد من التحفيز للإنفاق العام من خلال المشروعات القومية وزيادة الطلب على السلع والخدمات، وذلك دون المزيد من الخفض لأسعار الفائدة، إذ يرى أن حجم السيولة التى ضخت فى شرايين الاقتصاد منذ الجائحة وحتى الآن أتاح للاقتصاد قوة الدفع المالية التي مكنته من التصدي لتداعيات “كوفيد-19” العالمية.

لكن ربما يصبح من المطلوب خفضا أكبر إذا هبط التضخم والنمو عن التوقعات: يرى مجدي أن المركزي قد يستأنف التيسير النقدي بوتيرة أكثر قوة إذا انخفضت معدلات التضخم عن 6%، أو إذا تراجعت معدلات النمو بشكل كبير عن مسار التنبؤ الأساسي.

استقرار أسعار الفائدة يعزز تدفقات النقد الأجنبي، من خلال إتاحة عوائد جاذبة للمستثمرين الأجانب في أدوات الدين الحكومية، بحسب عبد العال. وقد تكون هذه أولوية لدى البنك المركزي في الوقت الراهن في ظل المنافسة القوية التي تواجهها أذون الخزانة المصرية مع نظيرتها في تركيا حيث ارتفعت أسعار الفائدة بنسبة 475 نقطة أساس في نوفمبر، ثم بواقع 200 نقطة أساس في ديسمبر، ليقترب سعر الفائدة الحقيقي من مصر عند 3.8%. ولفت أيضا نعمان خالد من أرقام كابيتال إلى أن المركزي سيركز على استثمارات المحافظ المالية للحفاظ على جاذبية مصر كوجهة استثمارية في ظل المنافسة مع الأسواق الناشئة الأخرى مثل تركيا وأوكرانيا ونيجيريا. ويرى خالد أن هذا سيكون دافعا للمركزي لتثبيت الفائدة هذا الأسبوع.

هل نرى خفضا بقيمة 50 نقطة أساس في مارس المقبل؟ تتوقع منى بدير كبيرة الاقتصاديين لدى برايم القابضة خفضا بهذه النسبة في مارس، بالإضافة إلى خفض مماثل في وقت لاحق من العام، على الرغم من أنها ترجح أن يتوخى المركزي أشد درجات الحذر في ضوء الضغوط الخارجية التي يتوقع أن تؤثر على سعر الصرف مستقبلا، بالإضافة إلى احتمال أن تتحول السياسة النقدية المتساهلة إلى ضغوط تضخمية.

التوقعات المستقبلية: ترى السويفي أنه هناك فرصة لخفض 50-75 نقطة أساس أخرى في اجتماع لجنة السياسة النقدية في أكتوبر، ليصل إجمالي التخفيضات خلال العام إلى 100-125 نقطة أساس وتصل المعدلات الحقيقية إلى مستوى 1% تقريبا. لكن مجدي يعتقد أن هناك مجالا لخفض سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس خلال النصف الثاني من العام المالي الحالي. وتتوقع بدير وخالد خفضا بإجمالي 100 نقطة أساس خلال 2021، ويرجح الأخير أن يتم في الربع الثاني أو النصف الثاني من 2021، مع اتضاح الرؤية بصورة أكبر بشأن لقاحات كوفيد-19.

البورصة المصرية

"فوري" ضمن خمس شركات جديدة تدخل المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية EGX30 في المراجعة الدورية الجديدة، في أول تطبيق للمنهجية الجديدة الخاصة بتكوين المؤشر ومعايير وإدراج وحذف الشركات، وفقا لبيان صادر عن البورصة المصرية (بي دي إف). وكانت شركة المدفوعات الإلكترونية فوري أصبحت أول "يونيكورن" مصري العام الماضي، بعد أن أصبحت أول شركة تكنولوجية مصرية قيمتها السوقية تتخطى مليار دولار. وقد تضاعفت القيمة السوقية للشركة تقريبا من ذلك الحين، لتصبح نحو 29 مليار جنيه (1.85 مليار دولار) حاليا.

من أيضا داخل المؤشر (ومن خارجه)؟ أصبحت سي آي كابيتال، وإم إم جروب، وأبو قير للأسمدة، والإسكندرية للزيوت المعدنية ضمن مكونات مؤشر EGX30 بعد المراجعة الجديدة.

وخرج من القائمة كل من القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا)، وجهينة، وشركة الحديد والصلب المصرية والتي تقرر تصفيتها، وشركة دايس، وشركة بلتون المالية القابضة.

وانخفض الوزن النسبي لكبرى الشركات المكونة للمؤشر من 44.4% لتصبح 36.81% بعد تطبيق المنهجية الجديدة. وقالت البورصة المصرية في بيانها إن التوزيع المتساوي للأوزان كان أحد الأهداف لإدخال المعايير الجديدة. ووفقا للتعديلات الجديدة أيضا شهد مؤشر البورصة المصرية متساوي الأوزان EGX50EWI، استبعاد 10 شركات، في حين شهد مؤشر EGX70EWI خروج 19 شركة، انضمت 5 شركات منها إلى مؤشر EGX30، فيما شهد مؤشر EGX100EWI استبعاد 15 شركة. وأشار البيان إلى أن البورصة المصرية بصدد استحداث مؤشر جديد لبورصة النيل باسم "تميز" ليكون أكثر تعبيرا عن أداء الشركات الصغيرة والمتوسطة، مع إلغاء العمل بالمؤشر الحالي.

وسيبدأ تطبيق المراجعة وفقا للمنهجية الجديدة للمؤشر اعتبارا من الغد 1 فبراير. وتهدف المنهجية الجديدة إلى ضمان أن يكون مؤشر EGX30 ممثلا لأسهم الشركات ذات الأحجام الكبيرة، والتي تتمتع بمعدلات سيولة مرتفعة، بما يحافظ على جاذبية المؤشر للاستثمار محليا وعالميا. ووفقا للمنهجية الجديدة تدرج أكبر 30 شركة من حيث قيم التداول الشهرية. ويتعين على الشركات أيضا أن تكون نسبة أسهم التداول الحر لديها لا تقل عن 15%، وأن يجري تداول أسهمها خلال 65% على الأقل من أيام التداول خلال فترة المراجعة، وبشرط ألا تقل قيمة رأس المال السوقي مرجحا بالتداول الحر للشركات المؤهلة للانضمام للمؤشر في تاريخ المراجعة الدورية، عن قيمة الوسيط لرأس المال السوقي مرجحا بالأسهم حرة التداول لأعلى 60 شركة من حيث السيولة.

وتراجع البورصة المصرية المؤشر كل ستة أشهر، ويبدأ العمل بالمراجعة المحدثة في بداية فبراير وأغسطس من كل عام.

القطاع العام

مصر تتراجع للمركز 117 في مؤشر مدركات الفساد لعام 2020

تراجعت مصر للمركز 117 بين 180 دولة في مؤشر مدركات الفساد العالمي لعام 2020، الذي تعده منظمة الشفافية الدولية. وكانت مصر جاءت في المركز 106 في عام 2019. ويركز المؤشر على المستويات المدركة لفساد القطاع العام، ويجري تقييم الدول ما بين 0 للأكثر فسادا و100 درجة للأقل فسادا. وحصلت مصر على 33 درجة مقابل 35 درجة في 2019. وحصلت الدنمارك ونيوزيلندا على المرتبة الأولى مناصفة لأقل الدول فسادا بـ 88 درجة، فيما جاءت الصومال وجنوب السودان في أخر القائمة بـ 12 درجة.

وفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حصلت الإمارات العربية المتحدة على 71 درجة تلتها قطر بـ 63 درجة. وجاءت ليبيا واليمن وسوريا في مراكز متأخرة بـ 17 و15 و14 درجة على التوالي. وجاءت درجات دول المنطقة عند 39 في المتوسط. وقالت المنظمة "من أجل المضي قدما، تتمثل بعض أكبر التحديات في المنطقة، لا سيما خلال فترة التعافي من جائحة كوفيد-19، في قضايا الشفافية والوصول العادل إلى علاجات ولقاحات كوفيد-19".

وعالميا، سجلت ثلثا دول العالم التي تناولها المؤشر درجات أقل من 50، وأعربت المنظمة عن قلقها من فساد القطاع الصحي في تلك الدول خاصة في ظل مواجهة الجائحة. ودعت الحكومات لمساءلة مؤسسات الدولة، وجعل المشتريات الحكومية أكثر شفافية.

استثمار

"التيسير الطبية" تعلن عن خطط كبرى للتوسع في الأعوام المقبلة

تخطط مجموعة التيسير الطبية المالكة لمستشفيات التيسير الدولية لزيادة عدد المستشفيات التابعة لها إلى 6 قبل طرح أسهمها في البورصة في 2024، بحسب تصريحات الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس للمجموعة محمد جزر، لجريدة البورصة. وأضاف جزر أن المجموعة بصدد الاستحواذ على حصة قدرها 80% من مستشفى بالإسكندرية لم يذكر اسمها، مشيرا إلى أنه يجري حاليا صياغة العقود النهائية تمهيدا لإتمام الصفقة خلال أيام. وقال جزر أيضا إن المجموعة تقدمت بعرض شراء إجبارى للاستحواذ على حصة تصل إلى 50.5% بمركز المنصورة الطبى، مقابل حصتها الحالية البالغة 20%، متوقعا إتمام عملية الاستحواذ خلال أسابيع. وتعتزم المجموعة ضخ استثمارات بقيمة 120 مليون جنيه في عمليات تطوير وتحديث المركز خلال النصف الثاني من 2021 بعد حصولها على حق الإدارة. وقال جزر أيضا إن الخطة الاستثمارية للمجموعة خلال عام 2021 تتضمن إضافة 20 فرعا جديدا لمعامل حساب التى استحوذت المجموعة على حصة حاكمة بها أواخر عام 2019 ليصل عدد تلك الفروع إلى 65 فرعا بتكلفة 30 مليون جنيه، إلى جانب إتمام عملية التوسع في المستشفى التابعة لها بالزقازيق باستثمارات 200 مليون جنيه.

تخطط الشركة أيضا لإنشاء مستشفى جديدة بميت غمر على مساحة ألفي متر بسعة 100 سرير، بتكلفة استثمارية 100 مليون جنيه خلال عامين، وفقا لما قاله جزر.

استراتيجية التوسع: تعتزم الشركة التركيز على منطقة الدلتا، حيث يوجد نقص في الأسرة بالمستشفيات الخاصة كما أن المنافسة هناك أقل مقارنة بالقاهرة، وفقا لما قاله جزر. وأضاف أن مجموعة التيسير الطبية – إلى جانب خططها الفورية لهذا العام – تتوقع الاستحواذ على مستشفى في محافظة الغربية وأخرى في محافظة دمياط بحلول عام 2023. وتهدف الشركة أيضا إلى التنويع من خلال التوسع في العيادات الخارجية والاستحواذ على المزيد من المعامل الطبية. وفي وقت سابق من العام الحالي، صرح جزر أن المجموعة تعتزم استثمار 700 مليون جنيه خلال الفترة المقبلة.

خطط الطرح العام الأولي: من المتوقع أن تطرح المجموعة أسهمها للاكتتاب العام في غضون 3 سنوات. وفي غضون ذلك، ستبدأ المجموعة بتعيين كيه بي إم جي حازم حسن كمراجع مالي وتعيين فريق داخلي تابع لها لإعادة بناء هيكلها التنظيمي وتحسين الحوكمة لديها، إلى جانب وضع العلامة التجارية للمجموعة على جميع المستشفيات والمعامل التابعة لها، حيث تستعد للمنافسة بين كبرى شركات الرعاية الصحية بالسوق المحلية.

التمويل: ترغب مجموعة التيسير الطبية في أن تحقق التوازن الكامل بين نسبة الدين إلى حقوق الملكية، وقال الرئيس التنفيذي للمجموعة إن السياسة الاستثمارية تعتمد على تمويل 50% ذاتيا ومثلها عبر القروض البنكية وعمليات التأجير التمويلى للمعدات والأجهزة.

الملكية: المجموعة مملوكة لمؤسسيها، عائلة جزر بنسبة 68.6%، فيما تنقسم النسبة المتبقية بين مجموعة من الأطباء الذين يمتلكون مجتمعين حصة قدرها 12%، وصندوق إزدهار مصر الذي استحوذ على حصة تقترب من 20% في أواخر العام الماضي.

طاقة

الحكومة بصدد طرح مزايدة جديدة للتنقيب عن النفط والغاز

من المتوقع أن تطرح الهيئة المصرية العامة للبترول وشركة إيجاس مناطق استكشاف برية وبحرية أمام شركات الطاقة خلال الأسبوعين المقبلين، بحسب تصريحات وزير البترول طارق الملا، في مقابلة مع شركة جلف إنتيليجنس للأبحاث (شاهد 21:15 دقيقة). وأوضح الملا أن المزايدة ستشمل مناطق استكشاف بحرية في المتوسط والدلتا، إلى جانب مناطق برية في الصحراء الغربية والصحراء الشرقية. ويأتي هذا بعد أسابيع قليلة من توقيع وزارة البترول 9 اتفاقيات للتنقيب عن البترول والغاز الطبيعي بقيمة تزيد عن مليار دولار، بين شركات حكومية وشركات عالمية.

من ناحية أخرى، من المتوقع أن ترتفع صادرات مصر من الغاز الطبيعي مع إعادة تشغيل مصنع دمياط للإسالة بنهاية فبراير المقبل بعد توقف دام لما يقرب من ثمانية أعوام. ومن المتوقع أيضا أن ينتج المصنع حوالي 4.5 مليون طن من الغاز سنويا، ليزيد الطاقة التصديرية للبلاد إلى 12.5 مليون طن، بحسب تصريحات الملا.

كانت صادرات مصر من الغاز تراجعت بشكل كبير جراء "كوفيد-19"، ولكن الطلب بدأ في التعافي. وتراجعت صادرات الغاز المصرية العام الماضي جراء الإغلاقات التي فرضتها الدول حول العالم للحد من انتشار فيروس "كوفيد-19"، والتي أدت إلى الضغط على الطلب وتراجع الأسعار بشكل كبير. وقامت مصر بتنفيذ شحنتين فقط ما بين مارس وأكتوبر الماضي بسبب تداعيات انتشار الفيروس على السوق. وقال الملا، خلال حديثه للشركة التي تتخذ من دبي مقرا لها: "بدءا من أكتوبر 2020 وحتى الآن، قمنا بالفعل بحجز جميع الكميات التي لدينا من أجل تصديرها من مصنع إدكو حتى نهاية مارس".

تتجه مصر لأن تصبح بين أكبر 10 دول مصدرة للغاز الطبيعي المسال حول العالم مع تشغيل مصنعي دمياط وإدكو للإسالة بكامل طاقتهما، بحسب وكالة بلومبرج. ومن المتوقع أن يضع هذا مصر وبقوة على طريق تحقيق طموحاتها في أن تصبح مركزا إقليميا لتجارة الغاز وأن ترسل شحنات الغاز المسال إلى أوروبا من احتياطياتها الضخمة بالمتوسط، إلى جانب بعضا من الغاز المستورد من إسرائيل.

سياحة

بلغت خسائر مصر من إيراداتها بالعملة الصعبة 14 مليار دولار بسبب جائحة "كوفيد-19" وتأثيراتها على قطاع السياحة، وفق ما ذكره وزير المالية محمد معيط في مقابلة مع مصطفى بكري ببرنامج "حقائق وأسرار" على قناة صدى البلد (شاهد 3:18 دقيقة). ومن ضمن القطاعات المرتبطة بالسياحة والمتضررة أيضا الفنادق والطيران والتجارة الخارجية، وهو ما أدى إلى انخفاض الإيرادات العملة الأجنبية، وتعثر عدد كبير من الشركات ماليا، وانخفاض الحصيلة الضريبية. وخسرت مصر نحو 220 مليار جنيه من إيراداتها في الربع الأخير من العام المالي الماضي 2020/2019 مع تضرر البلاد من جائحة "كوفيد-19".

وزار مصر خلال 2020 نحو 3.6 مليون سائح فقط، بتراجع بأكثر من 75% مقارنة بـ 13 مليون سائح في 2019. وهوى متوسط الإيرادات السياحية الشهرية بنسبة 85-92% ليبلغ نحو 80-150 مليون دولار فقط، انخفاضا من مليار دولار في 2019.

تشريعات

"خطة البرلمان" توافق على إعفاء المناطق الاقتصادية الخاصة من ضريبة القيمة المضافة

وافقت لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب على إعفاء السلع والخدمات التي تصدرها وتستوردها المدن والأسواق الحرة والمناطق الاقتصادية ذات الطبيعة الخاصة من ضريبة القيمة المضافة، ضمن التعديلات التي يناقشها المجلس حاليا، وفق تصريحات عضو اللجنة النائب محمد بدراوي لصحيفة المال. واستثنت اللجنة من الإعفاء سيارات الركوب التي تستوردها المناطق الاقتصادية الخاصة.

ومن بين التعديلات الأخرى للقانون التي وافق عليها مجلس الوزراء وأقرتها اللجنة الأسبوع الماضي، إعفاء شحنات السلع الاستراتيجية، مثل البقول والحبوب وملح الطعام والتوابل المصنعة من القيمة المضافة على خدمات النولون على ما يستورد منها، إضافة إلى إلغاء الإعفاء الحالي لبيع وإيجار الوحدات غير السكنية من الضريبة، وزيادتها على المقرمشات والحلوى من العجين.

بنوك

المزيد من عملاء "التجاري الدولي" يتحولون إلى المعاملات الرقمية

أعلن البنك التجاري الدولي زيادة المعاملات المصرفية عبر المحمول حتى ديسمبر 2020 بنسبة 118% على أساس سنوي لتصل إلى 53 مليار جنيه، حسبما نقلت جريدة البورصة عن نائب الرئيس التنفيذي لقطاع العمليات محمد فرج. وأضاف فرج أن عدد المشتركين بخدمة الإنترنت البنكية للأفراد ارتفع كذلك بنسبة 35% على أساس سنوي.

ونمو قوي أيضا للمحافظ الذكية: زاد عدد المشتركين بالمحفظة الذكية للبنك التجاري الدولي بنسبة 34%. وضاعف مستخدمو المحفظة معاملاتهم لتصل إلى 2.8 مليار جنيه، وذلك بعد أن دفعت جائحة "كوفيد-19" إلى التحول الرقمي في المعاملات بين الشركات وغيرها. وبلغ معدل نشاط المحافظ الذكية لدى البنك التجاري الدولي حاليا نحو 20%، بحسب فرج.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من الشركات تحولت "كليا" إلى القنوات الرقمية، إذ ارتفعت المعاملات السلسة بين الشركات بنسبة 93% على أساس سنوي في عام 2020، وازداد عدد الشركات الجديدة المسجلة في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت بنسبة 45%، بحسب فرج.

ومن أخبار البنوك أيضا: بنك مصر سيؤسس فروعا له في الصومال وجيبوتي وكوت ديفوار وكينيا في إطار خطته للتوسع في شرق أفريقيا، وفق ما صرح به نائب رئيس مجلس إدارة البنك عاكف المغربي لجريدة الشروق أمس السبت. ويسعى البنك إلى تحويل المكتب التمثيلي التابع له في العاصمة الكينية نيروبي، وكذا المكتب التمثيلي لبنك مصر لبنان في العاصمة الإيفوارية أبيدجان إلى فروع في أقرب وقت ممكن. وكشف المغربي أيضا أن مصرفه يخطط لتأسيس فرع له في العاصمة السعودية الرياض، دون أن يحدد الإطار الزمني لهذه الخطط.

سلع

مع تقييد صادراته في روسيا.. هل تتجه الدول غربا للقمح الكندي والأمريكي؟

الطلب على القمح الكندي والأمريكي قد يرتفع قريبا، مع بدء فرض روسيا لقيود على صادرات الحبوب بداية من منتصف فبراير، بحسب بلومبرج. ووضع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قيودا صارمة على صادرات الحبوب في سعيه لتهدئة تضخم أسعار الأغذية، وهو ما رفع أسعارها لأعلى مستوى في 6 سنوات. ومن المتوقع أن ترتفع رسوم التصدير لمدة 4 شهور بدءا من مارس المقبل. وفي مصر، ألغت الحكومة مناقصة لشراء القمح قبل أسبوعين بسبب ارتفاع الأسعار الناتج عن الرسوم الروسية. ويعتقد محللون أن الدول ستتجه غربا للقمح الكندي والأمريكي مع نقص المخزون في أوروبا.

اجتماع الحكومة

إسناد تشغيل وصيانة قطار "السلام – العاصمة – العاشر" الكهربائي لـ RATP الفرنسية

الحكومة توافق على التعاقد مع شركة RATP Dev الفرنسية لإدارة وتشغيل وصيانة خط القطار الكهربائي "السلام – العاصمة الإدارية – العاشر من رمضان"، وفق ما جاء خلال اجتماع مجلس الوزراء يوم الأربعاء الماضي. وكانت الحكومة كلفت العام الماضي الشركة الفرنسية نفسها، والتي تدير مترو باريس، بإدارة وتشغيل وصيانة الخط الثالث لمترو الأنفاق لمدة 15 عاما مقابل 1.1 مليار يورو. وأشار بيان المجلس إلى أن خط القطار الذي تنفذه حاليا شركتا (AVIC-CREC) الصينيتان بالتعاون مع شركات مصرية منها أوراسكوم كونستراكشون وحسن علام، بلغت نسبة تنفيذ الأعمال الإنشائية به نحو 72% حتى الآن.

الافتتاح خلال 9 أشهر: أعلن وزير النقل كامل الوزير في وقت سابق هذا الشهر أن من المخطط افتتاح المرحلتين الأولى (عدلي منصور – العاصمة الإدارية 1) والثانية (العاصمة الإدارية 1 – العاصمة الإدارية 2) خلال احتفالات انتصارات أكتوبر هذا العام.

وخلال الاجتماع أيضا:

  • وافق مجلس الوزراء على السير في إجراءات توقيع اتفاقية تنفيذ مشروع محطة لطاقة الرياح بخليج السويس مع تحالف "سيمنس – جاميسا"، والذي ينفذ على مرحلتين، بقدرة إجمالية 500 ميجاوات، وبسعر 3 سنت للكيلووات ساعة.
  • وأقر المجلس مشروع قرار رئيس الجمهورية بشأن اتفاق الشراكة بين مصر والوكالة الفرنسية للتنمية لتنفيذ مشروع التعاون الفني لدعم تدريس اللغة الفرنسية بالمدارس المصرية.
  • ووافق المجلس أيضا على تعاقد وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مع شركة مايكروسوفت لتشغيل مركز البيانات الموحد للعاصمة الإدارية الجديدة.
  • وافق المجلس على مشروع قانون بدمج صندوق تحسين الأقطان المصرية في "معهد بحوث القطن".
  • اعتمد المجلس البيان المجمع بإجمالي قيم نسب تعويضات المقاولين، وفقا لأحكام القانون رقم 84 لسنة 2017.

enterprise

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com

توك شو

كان وصول الشحنة الأولى من لقاح أسترازينيكا إلى مصر هو الخبر الأبرز في برامج التوك شو ليلة أمس. وتحدثت إيمان الحصري، مقدمة برنامج "مساء دي إم سي" مع ضياء الدين كامل أستاذ الباثولوجي في بريطانيا، والذي أكد أن اللقاح فعال للغاية وأنه لا ينتج عنه أية أعراض جانبية كما يمكن تخزينه وتداوله بسهولة (شاهد 15:41 دقيقة). وتحدث حول الموضوع أيضا لبنى عسل في برنامج "الحياة اليوم" (شاهد 1:29 دقيقة).

ومن الموضوعات الأخرى التي تناولتها برامج التوك شو ما يلي:

  • أعادت مصر ترشيح الأمين العام الحالي لجامعة الدولة العربية أحمد أبو الغيط لفترة ثانية مدتها خمس سنوات، وفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية أمس السبت. ودعا الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال البيان قادة الدول العربية لدعم هذا الترشيح. وتنتهي رسميا الولاية الحالية للدبلوماسي المخضرم الذي شغل منصب وزير الخارجية في عهد مبارك، في 30 يونيو المقبل، ومن المقرر أن يعرض الترشيح على القادرة العرب في القمة المقبلة المقررة في مارس للبت فيه. وتحدث حول إعادة ترشيح أبو الغيط كل من لميس الحديدي في برنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 2:37 دقيقة)، ولبنى عسل في برنامج "الحياة اليوم" (شاهد 8:41 دقيقة).
  • كان هناك أيضا حديث حول قانون المرور الجديد. وقال يحيى الكدواني عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، في مداخلة هاتفية مع عمرو أديب خلال برنامج "الحكاية" إن اللجنة تقوم حاليا بدراسة مواد القانون الجديد الذي لم يتم إقراره بعد. وأشار إلى أنه بعد إصدار القانون سيطبق بعد سنتين أو ثلاث سنوات لحين تنفيذ البنية التحتية والأساسية اللازمة لذلك (شاهد 6:31 دقيقة).

مصر في الصحافة العالمية

اهتمت الصحافة العالمية مجددا بالذكرى العاشرة لثورة 25 يناير. وجاء في مقال نشرته وكالة بلومبرج أن الأنظمة في دول المنطقة ما زالت مهددة بعدم الاستقرار السياسي، كما عرض موقع قنطرة آراء عدد من الناشطين حول الأحداث التي وقعت خلال 10 أعوام منذ الثورة، ونشرت صحيفة واشنطن بوست تقريرا موسعا حول الربيع العربي في المنطقة.

ومن الأخبار الأخرى:

  • السفر: رشحت صحيفة التليجراف لقراءها زيارة مصر بعد رفع قيود الإغلاق المفروضة في الوقت الحالي في العديد من دول العالم.
  • الاكسسوارات المنزلية: نشرت صحيفة نيويورك تايمز في نشرتها الأسبوعية التوصيات الخاصة بالمحرر بشأن علامة "أودجات" للإكسسوارات المنزلية والتي تضمنت قطعا ذات طرازات مستوحاة من العصر الفرعوني.
  • حقوق الإنسان: سلطت صحيفة الجارديان الضوء على التقرير الصادر عن منظمة العفو الدولية والذي انتقدت فيه الطريقة التي يعامل بها المعتقلون السياسيون في السجون المصرية.

على الرادار

وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطبيق نظام التأمين الصحي الشامل في مختلف المحافظات خلال 10 سنوات بدلا من 15، بحسب وزير المالية محمد معيط، لافتا إلى أن العام الحالي سيشهد تطبيقه في محافظات المرحلة الأولى وهي الأقصر، التي تستعد لتطبيق النظام عبر 59 خدمة طبية في 7 مستشفيات، وأسوان والإسماعيلية والسويس وجنوب سيناء. وشارك مليون شخص في الإطلاق التجريبي للبرنامج في بورسعيد، ليتمكنوا من تلقي 2300 خدمة طبية.

"سي إم إيه سي جي إم" الفرنسية تدير مشروع المحطة متعددة الأغراض بميناء الإسكندرية: تستعد شركة "سي إم أيه سي جي إم" الفرنسية لإدارة مشروع المحطة متعددة الأغراض المزمع إنشاؤها بميناء الإسكندرية، وذلك في إطار شراكة طويلة الأجل مع الحكومة المصرية، وفق ما ذكرته الشركة في بيان يوم الخميس الماضي. وجاء البيان عقب اجتماع رودولف سعادة رئيس الشركة الفرنسية مع الرئيس عبد الفتاح السيسي الأسبوع الماضي، والذي أعلن خلاله عن تطوير الشركة لحلول لوجستية تساعد مصر في توجهها نحو الرقمنة، إلى جانب تدريب شباب العاملين في المجال النقل البحري واللوجستيات، وغيرها من الاستثمارات، وفق ما ذكرته الشركة في بيانها دون مزيد من التفاصيل. ومن المقرر إتمام إنشاء المحطة وبدء تشغيلها بحلول عام 2022، وستبلغ مساحتها 560 ألف متر مربع، بسعة 1.5 مليون وحدة مكافئة لعشرين قدما، وأرصفة بطول 2 كيلومتر. وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع الذي بدأ العمل به بالفعل 7 مليارات جنيه، ستدبر 5 مليارات جنيه منها عبر اتفاقية قرض مشترك مع البنك الأهلي المصري وبنك مصر والبنك التجاري الدولي، جرى توقيعها في سبتمبر الماضي مع شركة المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض الممثلة للدولة، ويمول المتبقي مساهمو الشركة الرئيسيين، وهم هيئة ميناء الإسكندرية وهيئة قناة السويس والشركة القابضة للنقل البحري وشركة الإسكندرية لتداول الحاويات.

وعلى الرادار أيضا هذا الصباح:

  • ثروة كابيتال تعتزم طرح فكرة تغيير اسمها إلى "كونتكت المالية القابضة" على اجتماع الجمعية العمومية غير العادية منتصف فبراير.
  • مصر تستعيد 5 آلاف قطعة أثرية من متحف أمريكي، بعد سنوات من المفاوضات لاستعادة المجموعة التي خرجت من البلاد بصورة غير قانونية.
  • CSCEC الصينية تحصل على خطابات ضمان بقيمة مليار جنيه من بنك مصر للمساهمة في تمويل جزء من تكلفة مشروع إنشاء منطقة الأعمال المركزية في العاصمة الإدارية الجديدة.
  • الديار القطرية تستأنف الأعمال الإنشائية لمشروعها التابع "سيتي جيت" بشرق القاهرة في الربع الثاني من العام الجاري، باستثمارات تصل إلى 8 مليارات دولار.

الأسواق العالمية

برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/

البورصة السعودية (تداول) تتوقع تحطيم رقم قياسي في عام 2021 لأعلى اكتتاب عام في تاريخها، حسبما قال الرئيس التنفيذي للبورصة خالد عبد الله الحصان لوكالة بلومبرج على هامش مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض. وشهدت السعودية 22 اكتتابا أوليا العام الماضي، مع طرح أربع شركات في السوق الرئيسية جمعت 1.5 مليار دولار. وقال الحصان: "أعتقد أننا سنكسر الرقم القياسي هذا العام". وتبحث المملكة حاليا استضافة قوائم مشتركة من الشركات الخليجية، كنقطة انطلاق لـ "قائمة جيدة للغاية".

حصلت الشركات على تمويلات بأكثر من 400 مليار دولار من أسواق الأسهم والديون خلال أول 3 أسابيع من 2021، وهو ما يزيد عن متوسط ما حصلت عليه خلال نفس الفترة من 2020 بـ 170 مليار دولار، بحسب بيانات ريفينيتيف التي نقلتها فايننشال تايمز. ودعمت حزم التحفيز من الحكومات والبنوك المركزية حول العالم أسواق الديون والأسهم، وهو ما ساعد الشركات على استغلال معدلات الفائدة المتدنية والمستقرة وارتفاع أسعار الأسهم، من أجل توسيع أعمالهما أو توسيع قاعدة المساهمين وزيادة رؤوس أموالها.

Up

EGX30 (الأربعاء)

11579

+0.4% (منذ بداية العام: +6.8%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.68 جنيه

بيع 15.78 جنيه

Up

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.68 جنيه

بيع 15.78 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

8807

+0.3% (منذ بداية العام: +1.4%)

Down

سوق أبو ظبي

5642

-0.4% (منذ بداية العام: +11.8%)

Down

سوق دبي

2697

-1.1% (منذ بداية العام: +8.2%)

Down

ستاندرد أند بورز 500

3714

-1.9% (منذ بداية العام: -1.1%)

Down

فوتسي 100

6408

-1.8% (منذ بداية العام: -0.8%)

Down

خام برنت

52.20 دولار

-0.27%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

2.56 دولار

-3.75%

Up

ذهب

1850.30 دولار

+0.49%

Up

بتكوين

34379.61 دولار

+0.94%

أنهى EGX30 تعاملات الأربعاء الماضي على ارتفاع قدره 0.4%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.8 مليار جنيه (23.5% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بيع. وارتفع المؤشر بذلك بنسبة 6.8% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: بايونيرز القابضة (+4.2%)، والشرقية للدخان (+3.7%)، وسيرا (+1.9%).

في المنطقة الحمراء: الحديد والصلب المصرية (-5.9%)، ومدينة نصر للإسكان (-1.5%)، وكريدي أجريكول (-1.1%).

المفكرة

26 يناير – 3 فبراير (الثلاثاء – الأربعاء): المؤتمر الاستثماري الخامس لشركة سي آي كابيتال، والذي يعقد افتراضيا بمشاركة ممثلين عن 100 بنك استثمار عالمي.

فبراير: يزور وزير المالية الفرنسي برونو لومير القاهرة من أجل إتمام التفاصيل الخاصة بثلاث اتفاقيات تمويل جديدة بين البلدين تقدم بموجبها الوكالة الفرنسية للتنمية الدولية تمويلات تنموية بقيمة 715.6 مليون يورو، لدعم قطاعات الصحة والنقل والتعليم والمياه في مصر

4 فبراير 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

8 فبراير (الاثنين): الجامعة الأمريكي بالقاهرة تعقد ندوة عبر الإنترنت، بعنوان “صعود رأسمالية المواطن“.

8 فبراير (الأثنين): مصر تترأس الاجتماع الوزاري الطارئ لجامعة الدول العربية لبحث تطورات عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية

9 فبراير (الثلاثاء): المؤتمر الدولي حول الأعمال العالمية والاقتصاد والمالية والعلوم الاجتماعية، فندق هيلتون رمسيس، القاهرة

10 -11 فبراير (الأربعاء – الخميس): تستضيف مصر المؤتمر الدولي للعلوم والهندسة والتكنولوجيا، فندق بافيليون وينتر، الأقصر

6- 18 فبراير (السبت – الخميس): إجازة نصف العام للمدارس.

22 -24 فبراير (الاثنين – الأربعاء): المؤتمر الثاني للأراضي العربية، القاهرة

26 فبراير (الخميس): مؤتمر المستقبل الأفريقي، والذي سيعقد افتراضيا، بمشاركة عدد من المستثمرين ورواد الأعمال في مجال التكنولوجيا، والمشاهير والسياسيين وكبار رجال الأعمال، ويتناول التحديات التي تواجه الأشخاص من أصول أفريقية.

مارس: زيارة محتملة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى مصر

4 -6 مارس (الخميس – السبت): معرض كايرو فاشون آند تكس، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات، القاهرة

8 مارس (الاثنين): مؤتمر آي دي سي مستقبل العمل مصر، والذي سيعقد افتراضيا بمشاركة عدد من الخبراء من مصر والأردن.

9 -11 مارس (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر إديو جيت 2021 – دخول المستقبل، رويال مكسيم بالاس كمبنسكي، القاهرة

18 مارس 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 – 3 أبريل (الخميس – السبت): المعرض والمؤتمر الدولي الخامس المتخصص للتبريد وتكييف الهواء والتدفئة والعزل الحراري والطاقة

13 أبريل 2021 (الاثنين): غرة شهر رمضان المبارك.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

1 مايو (السبت): عيد العمال، عطلة رسمية.

2 مايو (الأحد): عيد الفصح.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

13 – 15 مايو (الخميس – السبت): عطلة عيد الفطر.

18- 21 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

31 مايو – 2 يونيو (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس 2021)، القاهرة.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا).

17 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

24 يونيو (الخميس): انتهاء العام الدراسي 2021/2020 (للمدارس الحكومية).

26- 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض “بيج 5 كونستراكت” للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

1 يوليو (الخميس): ذكرى ثورة 30 يونيو (عطلة رسمية).

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20- 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).