الإثنين, 26 أكتوبر 2020

مستثمرو المؤسسات وبيوت الأبحاث يؤكدون ثقتهم في البنك التجاري الدولي

عناوين سريعة

نتابع اليوم

بعد صباح عصيب أمس، التقط مجتمع الأعمال أنفاسه، بعد ختام جلسة البورصة المصرية وساعات العمل بالبنوك دون أحداث تذكر.

كان مجتمع الأعمال على موعد مع دراما مثيرة، بعد أن اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال نهاية الأسبوع بأخبار تنحية هشام عز العرب بقرار من البنك المركزي المصري، بعد 21 عاما قضاها في منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك التجاري الدولي.

ولكن ما وجدناه أن الأمر يخلو من الإثارة عندما تكون أمام مؤسسة مدارة جيدا. أكدت بيوت أبحاث كبرى توصياتها بشأن البنك التجاري الدولي وسهمه ذي الوزن النسبي الأكبر بمؤشر البورصة المصرية، وأكد مستثمرو المؤسسات ثقته في سهم البنك، فيما قام المستثمرون الأفراد بعمليات بيع مكثفة أمس. وجرى العمل بشكل اعتيادي في فروع البنك. وبدأ الرئيس التنفيذي للبنك حسين أباظة صباح أمس برسالة عبر البريد الإلكتروني للموظفين، وأنهاه بعد نهاية اليوم العمل بمكالمة لجميع الموظفين. وفي كلاهما، وجه رسالة واضحة: العمل يسير كما هو معتاد، لأن عز العرب ساهم في بناء مؤسسة أكبر من أي فرد. وأجرى رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذي شريف سامي عدة مقابلات للتأكيد على الأمر ذاته.

لدينا المزيد حول الدراما غير المثيرة في البنك التجاري الدولي في فقرة "أخبار اليوم".

ولمن يريد الدراما، فنحن على موعد مع أسبوع عصيب بين تصاعد إصابات "كوفيد-19" وقبل انتخابات الرئاسة الأمريكية. وإقليميا، قاد المؤشر الرئيسي لسوق الأسهم السعودية التراجعات بين أسواق الشرق الأوسط، بعد أن أغلق منخفضا 4.1% وسط مخاوف من موجة إغلاقات جديدة على مستوى العالم مع تزايد أعداد الإصابات بفيروس "كوفيد-19". وجاء تراجع السوق السعودية مدفوعا بالأساس بتراجع عملاق البتروكيماويات سابك وعملاق النفط أرامكو السعودية. وسجلت بورصات قطر والكويت ودبي تراجعات بلغت 1.5% و1.2% و0.4% على التوالي. ونشرت وكالة بلومبرج تقريرا حول أداء أسواق المنطقة.

وتوقعوا زيادة التقلبات في الأسواق الأوروبية اليوم، بعد أن أعلنت إسبانيا حالة الطوارئ بغرض فرض حظر التجول ليلا، فيما فرضت إيطاليا قيودا جديدة تعد هي الأقوى منذ ذروة تفشي "كوفيد-19" لديها في مايو. وتباين أداء الأسهم الآسيوية حتى كتابة هذه السطور، فيما تشير الأسواق المستقبلية إلى إمكانية تراجع أسهم وول ستريت عندما تفتتح تداولات الأسبوع في وقت لاحق من اليوم.

البنك المركزي الأوروبي يدرس زيادة برنامج التحفيز النقدي بمقدار 500 مليار يورو أخرى في ديسمبر، مع عودة الدول الأعضاء إلى الإغلاق على خلفية ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس "كوفيد-19"، وفقا لتوقعات الاقتصاديين الذين استطلعت وكالة بلومبرج آراءهم. وأنفق البنك أقل من نصف الحزمة المخصصة والبالغة 1.35 تريليون يورو حتى الآن، لكن الخبراء يرجحون أن يزداد الضغط عليه لرفع قيمة البرنامج مع تزايد احتمالات حدوث ركود مزدوج في منطقة اليورو.

أما الولايات المتحدة فشهدت أكبر ارتفاع أسبوعي في عدد الإصابات بـ "كوفيد-19" منذ فترة الذروة الصيف الماضي، ووصل عدد الحالات خلال الأسبوع الماضي نحو 442 ألف حالة، منها أكثر من 83 ألف حالة يوم الجمعة فقط، وهو أعلى معدل يومي مسجل بالولايات المتحدة على الإطلاق، بحسب فايننشال تايمز.

وحول الانتخابات الأمريكية، يستعد موقع فيسبوك إلى القيام بإجراءات تساهم في عدم زيادة أي اضطرابات محتملة قد تحدث عقب الانتخابات الأمريكية الأسبوع المقبل، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في خبر حصري. وتشمل الأدوات التي قد يستخدمها فيسبوك "إبطاء انتشار منشورات معينة، وتعديل طريقة عرض الأخبار على حسابات المستخدمين"، وهو ما فعله فيسبوك خلال اضطرابات سابقة في سريلانكا وميانمار، وفق ما ذكرته الصحيفة.

يمكنك الآن طلب الملصق الإلكتروني لسيارتك عبر الإنترنت من خلال موقع بوابة مرور مصر، وهو ما أعلنته وزارة الداخلية في بيان يوم السبت. وحددت الوزارة 21 نوفمبر موعدا نهائيا للحصول على الملصق الإلكتروني.

أوراسكوم كونستراكشون تعلن عن الفائزين الثلاثة بمنحة أنسي ساويرس لاستكمال دراستهم الجامعية والعليا في جامعتي هارفارد وشيكاغو، وفقا لبيان صادر عن الشركة (بي دي إف). وتقدم المنحة المستمرة منذ 20 عاما منحا دراسية كاملة للطلبة الراغبين في دراسة الهندسة والإنشاءات، والاقتصاد، والعلوم السياسية، والتمويل، والإدارة، في كبرى الجامعات الأمريكية، ومنها هارفارد، وستانفورد، ومعهد ماساتشوستس للتقنية، وجامعة بنسلفانيا، وحصل على المنحة منذ إنشائها وحتى الآن 88 طالبا مصريا.

أعلنت وزارة الصحة في بيان لها أمس الأحد تسجيل 143 إصابة و12 حالة وفاة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ليرتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 106,540 حالة، من بينها 6,199 حالة وفاة، و98,903 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

تعتزم الصين إتاحة اللقاحات التي تطورها لعلاج فيروس "كوفيد-19" إلى الدول النامية ومن بينها مصر "بسعر مقبول وعادل"، كما تعتزم دعم الدول النامية من خلال عدة طرق كالتبرعات والمساعدات، وفقا لما صرح به السفير الصيني بالقاهرة لياو ليتشيانج، ونقلته جريدة المال. وكان ليتشيانج قد صرح في وقت سابق أن مصر والدول الأفريقية ستكون من أوائل المستفيدين من اللقاح الصيني المحتمل. وتجري مصر حاليا التجارب السريرية لأحد اللقاحات المحتملة بالتعاون مع الحكومة الصينية وشركة G42 الإماراتية.

نيو ستار لخدمات الطيران، الوكيل المحلي لشركة وير أير العالمية، ترفع عدد رحلاتها من أوكرانيا إلى مرسى علم لثلاث رحلات أسبوعية ابتداء من نوفمبر المقبل، بحسب جريدة الشروق. وتشغل الشركة في الوقت الحالي 50 رحلة أسبوعية لشرم الشيخ والغردقة، ومن المتوقع أن ترفعها إلى 90 رحلة مع بداية فصل الشتاء.

شركة البتروكيماويات السعودية العملاقة سابك تتجاوز الخسائر الفادحة التي تكبدتها في الربع الثاني، وتحقق صافي ربح بلغ 1.09 مليار ريال سعودي في الربع الثالث، حسبما أفادت بلومبرج. وقالت الشركة التي تمتلك أرامكو حصة الأغلبية فيها، إنها شهدت زيادة في الطلب نتيجة تعافي الاقتصادات من الإغلاق في الربع الثاني، لكنها حذرت من أن العرض مستمر في تجاوز الطلب خلال "المستقبل القريب".

enterprise

أغنى أغنياء العالم لا يتركون فرصة لزيادة ثرواتهم دون الاستفادة منها: النصيحة التي أسدتها البنوك السويسرية ومستشارو الثروات إلى عملائهم من المليارديرات خلال الصدمة التي ضربت أسواق رأس المال بسبب الجائحة كانت: لا تبيعوا. والنتيجة؟ زيادة هائلة في ثروات أغنى أغنياء العالم، وربما أكبر موجة تحويل للثروة في حياتنا. وقال مصرفيون لصحيفة فايننشال تايمز إنهم نصحوا عملاءهم للحفاظ على مراكزهم بدلا من الاتجاه للبيع خوفا من الأسوأ، وهو ما مكنهم من الاستفادة من حزم التحفيز المالية وارتفاع أسعار الأصول، بعدما شهد الاقتصاد العالمي أسوأ ركود له منذ الكساد الكبير. وأكد أحد المستشارين أنه "كان أمرا صعبا من الناحية النفسية، لكن مفتاح الأداء هذا العام كان الاستمرار في الاستثمار".

جاك ما، أغنى رجل في الصين ومؤسس عملاق التجارة الإلكترونية "علي بابا" يوجه الانتقادات للنظام المالي الذي يقوده الغرب، وذلك قبيل إطلاق أكبر طرح أولي بالأسواق المالية لشركة "أنت جروب". ووصف الملياردير الصيني اتفاقيات بازل – والتي تشترط على البنوك بالاحتفاظ بضمانات كافية لامتصاص أية خسائر محتملة – بأنها أصبحت "عتيقة"، ودعا إلى تجديد اللوائح المالية العالمية. ويأتي هذا قبل أيام من طرح شركة "أنت جروب" التي تعد ذراع الخدمات المالية لـ "علي بابا". ومن المتوقع أن يكون الطرح الأولي، والذي تبلغ قيمته 30 مليار دولار، هو الأكبر في الأسواق المالية على الإطلاق، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز.

ومن الأخبار الإقليمية:

  • فرنسا تستدعي سفيرها في أنقرة بعد تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن الرئيس إيمانويل ماكرون يحتاج إلى "علاج نفسي" لسياسته تجاه الإسلام، وتؤكد أن تلك التصريحات "فظة" و"غير مقبولة"، وفق تقرير وكالة بلومبرج.
  • تستعد ليبيا لاستئناف تصدير أكثر من مليون برميل من النفط الخام يوميا في خلال الأربعة أسابيع المقبلة، بعد أن أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط عودة الإنتاج من مينائي السدرة ورأس لانوف وترك القوات الأجنبية لمواقعها هناك. ويأتي ذلك بعد أن وقع ممثلون عن حكومة الوفاق الوطني الليبية والجيش الوطني الليبي اتفاق دائم لوقف إطلاق النار في جنيف يوم الجمعة.

المجموعات الاستثمارية التي تتصف بالتنوع تتفوق في أدائها على نظيراتها التي يهيمن عليها الرجال، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز نقلا عن دراسة أجراها محللون بشركة الاستشارات ويليس تاورز واتسون وشملت ما يزيد عن 2,400 ألف مجموعة. وأظهرت الدراسة أن المجموعات التي بها عدد أكبر من السيدات والأقليات العرقية تفوقت بـ 20 نقطة أساس سنويا في المتوسط. وعلى الرغم من التحسن في مقاييس الأداء، فإن البيانات ما زالت تشير إلى أن هناك تباطؤا في مسيرة التنوع في صناديق إدارة الأموال، ومن أمثلة ذلك هو أن 4% فقط من صناديق الاستثمار في بريطانيا تديرها سيدات بالكامل، مقابل 85% تمثل صناديق يديرها رجال، كما أن أقل من 1% من مديري الأصول في بريطانيا من السود.

enterprise

نقدم لكم هذا الصباح مرة أخرى "بلاكبورد" أول نشرة متخصصة من إنتربرايز تركز على التعليم في مصر، بدءا من مرحلة ما قبل التعليم الأساسي وحتى التعليم العالي. وتحتوي على مزيج من الأخبار والتحليلات والبيانات والأرقام، لإثراء الحوار بين المتخصصين في هذا القطاع وإطلاع غير المتخصصين على أهم تطوراته. تصدر "بلاكبورد" كل يوم اثنين وتجدونها في نهاية النشرة.

في عدد اليوم: هل يؤدي الإلغاء المتكرر لامتحانات SAT إلى تراجع أهميتها في مصر؟

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/
CIB - https://www.cibeg.com/
SODIC - https://www.sodic.com

توك شو

تواصل اهتمام مقدمي برامج "التوك شو" ليلة أمس بانتخابات مجلس النواب، وذلك بعد غلق لجان الاقتراع في المرحلة الأولى من الانتخابات والتي شملت 14 محافظة ومع بدء عملية فرز أصوات الناخبين. وخصص أحمد موسى ثلاث ساعات كاملة ضمن حلقة أمس من برنامج "على مسؤوليتي" لتقديم تغطية شاملة للعملية الانتخابية وعملية فرز الأصوات (شاهد 3:00:29 دقيقة)، كما تحدث حول الموضوع إيمان الحصري، في برنامج "مساء دي إم سي" (شاهد 8:11 دقيقة).

المنظمة المصرية لحقوق الإنسان تلقت 140 شكوى بشأن تقديم أموال وكراتين غذائية للناخبين طوال فترة التصويت التي استمرت يومين، وفق ما ذكره رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان حافظ أبو سعدة في مداخلة هاتفية مع لميس الحديدي ببرنامج "كلمة أخيرة" (شاهد 10:22 دقيقة). وقدمت الحديدي تغطية مفصلة للمرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية (شاهد 40:18 دقيقة). وفي غضون ذلك، أوضح صبحي عسلية، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، لمحمد شردي في برنامجه "الحياة اليوم" كيف أدت إعادة تقسيم بعض الدوائر الانتخابية إلى احتدام المنافسة بين المرشحين وزيادة نسبة المشاركة في الانتخابات (شاهد 4:35 دقيقة).

التطورات بالبنك التجاري الدولي كانت أيضا ضمن اهتمامات التوك شو، وهو ما نلقي الضوء عليه بمزيد من التفاصيل في فقرة "أخبار اليوم".

أخبار اليوم

مستثمرو المؤسسات وبيوت الأبحاث يؤكدون ثقتهم في البنك التجاري الدولي وسط ضغوط بيعية لسهم البنك من المستثمرين الأفراد بعد استقالة عز العرب. أكدت أربعة بيوت أبحاث ثقتها في سهم البنك التجاري الدولي في أعقاب استقالة هشام عز العرب يوم الجمعة من منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب بالبنك. وأشار مراقبون إلى أن عمليات البيع المكثفة على سهم البنك بالبورصة المصرية أمس جاءت من المستثمرين الأفراد.

وهوى سهم البنك بنحو 10% خلال تداولات جلسة أمس قبل أن يرتد قليلا ليغلق متراجعا بنسبة 6.9%. وكانت الهيئة العامة للرقابة المالية أمرت بوقف التداول على السهم صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر يوم الخميس، قبل أن يستأنف التداول عليه أمس الأحد. وكانت شهادات الإيداع الدولية للبنك في بورصة لندن هبطت يوم الخميس، وواصلت الهبوط يوم الجمعة، قبل أن تنهي جلسة الجمعة على ارتفاع. ومنذ الإغلاق عند سعر 4.23 دولار يوم الأربعاء، هبطت شهادات الإيداع الدولية للبنك إلى 3.50 دولار عند إغلاق يوم الخميس، وسجلت أدنى مستوى لها في تداولات اليوم الواحد يوم الجمعة عند 1.77 دولار، قبل أن ترتفع لتغلق عند 4 دولارات وسط أحجام تداول مرتفعة غير مسبوقة، وفقا لبيانات بورصة لندن.

وأكدت أربعة بيوت أبحاث على تقييمها لسهم البنك التجاري الدولي منذ المؤتمر الهاتفي الذي عقده الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للبنك حسين أباظة يوم الجمعة الماضي مع أكثر من 600 مستثمر، من بينهم مديري صناديق ومحافظ استثمارية ومحللين ماليين. وأبقت كل من إتش إس بي سي وأرقام كابيتال والعربي الأفريقي الدولي لتداول الأوراق المالية على توصياتها بشراء السهم، فيما أوصت فاروس المستثمرين بالإبقاء على وزن مساو للسهم بالمحفظة.

وتعتقد بحوث إتش إس بي سي أن "السوق بالغت في ردة فعلها على الأنباء المفاجئة برحيل رئيس مجلس الإدارة"، واستمرت في "رؤيتها للبنك التجاري الدولي كبنك قوي ماليا". وكتب محلل إتش إس بي سي أيبك إسلاموف إن تدقيق البنك المركزي قد يؤدي إلى تكاليف أعلى لمراقبة الامتثال داخليا على المدى المتوسط. وأبقى على السعر المستهدف للسهم عند 86 جنيها، وهو ما يعني زيادة بأكثر من 40% عن السعر الحالي.

ودعت داليا بونا المحللة في فاروس العملاء إلى "عدم الهلع"، وأن مغادرة عز العرب "ليست كارثة"، فيما قالت مذكرة لرئيس قطاع البحوث في برايم القابضة، عمرو الألفي، إن على المستثمرين "عدم الهلع دون داع". وأكد شهاب حلمي، محلل القطاع المصرفي في "برايم"، أنه على الرغم من تأثر أداء القطاع البنكي في البورصة المصرية خلال تداولات الأسبوع الحالي بتنحية "عزب العرب" إلا أنه لن يمتد طويلا.

وقالت شعاع كابيتال إنه من غير المرجح أن تتفاقم أزمة "التجاري الدولي" لأكثر من هذا الحد. وفي مقابلة مع بلومبرج، قالت المحللة لدى شعاع آرثي تشاندراسيكاران، إن المستثمرين سينتظرون لحين صدور التقرير الكامل للمراجعة المالية للبنك، والذي ما زال في انتظار موافقة البنك المركزي عليه. ولفتت المحللة لدى شعاع كابيتال إلى أن الطريقة التي أعلن بها عن التطورات الأخيرة بالبنك، وأيضا التطورات على مدار اليومين الماضيين، تسببت في خيبة أمل لدى مجتمع المستثمرين.

ولم يصدر حتى الآن تعليقات من شركات الأبحاث الكبرى الأخرى، مثل المجموعة المالية هيرميس وجولدمان ساكس وجي بي مورجان. وقال أحد خبراء السوق أمس إن عدم صدور تعليقات من شركات الأبحاث تلك يوحي بأنها ترى أنه ليست ثمة حاجة لتحديث نماذجها أو تعديل توصياتها الخاصة بالسهم في أعقاب رحيل عز العرب.

الضغوط البيعية التي شهدها سهم "التجاري الدولي" في جلسة أمس جاءت في معظمها من المستثمرين الأفراد، فيما يبدو أن المؤسسات غير قلقة من التطورات الأخيرة، كما أنه من المتوقع أن تشهد جلسة اليوم نشاط لـ "صائدي الصفقات"، وفقا لما قاله أحد خبراء السوق. ويرى عمرو الألفي أن المستثمرين يرون أن البنك التجاري الدولي بنك قوي وأنهم واثقون في الرئيس التنفيذي للبنك حسين أباظة. وقال الألفي، في تصريحات لوكالة بلومبرج إنه يتوقع أن يجد "التجاري الدولي" دعما عند مستوى 60 جنيه للسهم، والذي سيكون مدفوعا بمشتريات المؤسسات التي ترغب في الاستفادة من تراجع سهم البنك بنحو 10% عن سعره في جلسة الأربعاء الماضي.

الأزمة الحالية التي يواجهها البنك التجاري الدولي وتراجع سهم البنك في البورصة كان الموضوع الأبرز الذي تناوله عمرو أديب، في برنامج "الحكاية". وقال أديب إنه يشعر بالأسف للتطورات الأخيرة التي شهدها البنك الذي يعد أكبر بنوك القطاع الخاص في مصر، وانتقد عدم إطلاع المساهمين والمستثمرين الأجانب حول تفاصيل الأزمة والملاحظات الرقابية التي أصدرها البنك المركزي وأدت إلى إقالة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك هشام عز العرب (شاهد 6:39 دقيقة). إلا أن أديب أكد على متانة موقف البنك التجاري الدولي وقال إنه غير قلق بشأن مستقبل البنك أو أدأء السهم، وذلك بفضل الأساسات القوية للبنك وثقة المستثمرين في سجله الحافل (شاهد 1:47 دقيقة). وقال محمد فتح الله، العضو المنتدب لشركة بلوم للأوراق المالية، في اتصال هاتفي مع أديب، إن البورصة قامت باحتواء الأزمة في ظل قوة سهم البنك (شاهد 2:49 دقيقة).

خلفية: كان هشام عز العرب استقال من منصب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك التجاري الدولي، بعد خطاب أرسله البنك المركزي المصري يفيد بتنحيته، بعد أن أسفر تفتيش ميداني أجراه "المركزي" عن وجود "مخالفات جسيمة" بالبنك. وقرر مجلس إدارة البنك التجاري الدولي تعيين شريف سامي الرئيس السابق للهيئة العامة للرقابة المالية رئيسا غير تنفيذي لمجلس الإدارة، فيما أصبح حسين أباظة عضوا منتدبا للبنك إلى جانب منصبه الحالي كرئيس تنفيذي. وسعى البنك المركزي منذ سنوات طويلة إلى الفصل بين منصبي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب في البنوك المصرية، قائلا إن أفضل الممارسات المصرفية هي وجود رئيس مجلس إدارة غير تنفيذي يشرف على الإدارة والحوكمة، فيما يقوم العضو المنتدب والمسؤولين التنفيذيين بإدارة وتطوير أعمال البنك.

حيازات الأجانب في أدوات الدين المصرية تتضاعف في خمسة أشهر لتسجل أكثر من 20 مليار دولار بعد أشهر قليلة من سحب استثمارات في أدوات الدين المصرية بمليارات الدولارات في ذروة الذعر المصاحب لجائحة "كوفيد-19" بالأسواق العالمية، وفق ما ذكرته وكالة بلومبرج. وبلغت استثمارات الأجانب في أذون وسندات الخزانة أكثر من 21.1 مليار دولار بحلول منتصف أكتوبر الجاري، مقارنة بـ 10.4 مليار دولار في مايو، وفق ما ذكرته الوكالة نقلا عن رئيس وحدة الدين بوزارة المالية محمد حجازي.

الإقبال على "الأموال الساخنة" يشير إلى زيادة ثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري، حسبما قال وزير المالية محمد معيط لفايننشال تايمز. وأضاف معيط "نرى هذا في استجابة المستثمرين عندما نتوجه إلى الأسواق المالية الدولية وفي كيفية استقبالهم لإصدارات أدوات الخزانة المصرية". وشهد البنك المركزي زيادة ضخمة في الطلب على أدوات الدين المقومة بالجنيه المصري، بينما كان هناك طلب ضخم على إصدارات الحكومة المصرية من السندات الدولية والسندات الخضراء خلال العام الجاري. وقال حجازي إن الإصدارين اللذين كانا بالدولار، إضافة إلى التوقعات المستقرة للتصنيف الائتماني المصري من جانب أكبر ثلاث وكالات للتصنيف، عززت من تدفقات رؤوس الأموال الأجنبية، والتي تمثل حاليا 9.4% من إجمالي الحيازات بالجنيه المصري، وذلك مقارنة بـ 5.2% في نهاية يونيو الماضي.

كانت مصر تضررت بشدة من الموجة البيعية التي شهدتها الأسواق الناشئة في الربيع الماضي، باع حملة السندات أكثر من 60% من حيازاتهم لأدوات الدين المصرية في الفترة بين فبراير ومايو، إذ سعى المستثمرون إلى التخلص من الأصول الخطرة كردة فعل لتصاعد أزمة "كوفيد-19". وفي مارس فقط، هبطت حيازات الأجانب من أدوات الدين المصرية من 27.8 مليار دولار إلى 14.4 مليار دولار.

الإنقاذ من تجارة الفائدة: انجذب المستثمرون إلى الأصول المقومة بالجنيه، واستقرار العملة المحلية والإشارات على التزام الحكومة المصرية بمواصلة الإصلاحات الاقتصادية، حسبما قال رئيس وحدة الاقتصاد الكلي بقطاع البحوث بالمجموعة المالية هيرميس محمد أبو باشا، في تصريحات لفايننشال تايمز. وتظل العوائد التي تقدمها أدوات الدين بالجنيه المصري ضمن الأعلى بالأسواق الناشئة، وذلك على الرغم من تخفيض البنك المركزي لسعر الفائدة بواقع 50 نقطة أساس الشهر الماضي، فيما ظل الجنيه المصري مستقرا حول مستوى 15.654 جنيه للدولار، وارتفع بأكثر من 3% منذ تراجعه إلى مستوى 16.168 جنيه للدولار في يونيو الماضي.

خطة تنويع الدين تتواصل: تمضي الحكومة في خطتها لإصدار المزيد من الديون طويلة الأجل. وبنهاية سبتمبر، شكلت سندات الخزانة 71% من الإصدارات، مقارنة بـ 20% فقط خلال ثلاثة أشهر. وبنهاية يونيو، كان متوسط فترات استحقاق الديون 3.2 سنة، مقارنة بـ 1.3 سنة في الشهر نفسه من عام 2013، وفقا لحجازي. وتأمل الحكومة أن تنخفض تكاليف الاقتراض من خلال إصدار كميات أكبر من السندات طويلة الأجل، والتي عادة ما تكون بمعدل عائد أقل.

enterprise

اتفاقيات القروض الأخيرة مع مقرضين دوليين كانت أيضا أحد عوامل الجذب. ساعد قرضا صندوق النقد الدولي (أداة التمويل السريع بقيمة 2.77 مليار دولار، وقرض الاستعداد الائتماني بقيمة 5.2 مليار دولار) في منع إحداث أضرار كبيرة بالمالية العامة للدولة بسبب جائحة "كوفيد-19"، كما ساهمت تلك التمويلات في تقديم الدعم الطارئ للبرامج الصحية والاجتماعية، والسيطرة على عجز الموازنة وضبط ميزان المدفوعات.

وساهم في النمو الاقتصادي أيضا في جذب الاستثمارات الأجنبية، والذي من المتوقع أن يبلغ 2.8% إلى 3.5% في العام المالي الحالي، وفق ما ذكره معيط لفايننشال تايمز. وتبقى مصر الدولة الوحيدة في المنطقة التي تجنبت الانكماش الاقتصادي خلال عام 2020، على الرغم من الأضرار الاقتصادية التي سببتها إجراءات الإغلاق الجزئي وتوقف السياحة الخارجية تماما لأكثر من ثلاثة أشهر. ويتوقع البنك الدولي أن ينمو الاقتصاد المصري بنحو 2.3% في العام المالي الحالي 2021/2020، قبل أن يرتد بقوة إلى 5.8% في العام المالي المقبل 2022/2021. وفي وقت سابق من هذا الشهر، راجع صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد المصري في عام 2020، متوقعا أن يصل إلى 3.5%، مقارنة بتوقعات بلغت 2% فقط في يونيو الماضي.

وعجز الموازنة ينخفض ولكن بثبات، رغم إقرار معيط بأن "كوفيد-19" أبطأت من مستهدفات النمو. وقال معيط "بالفعل أبطأت كورونا وصولنا إلى هدفنا، ولكننا نواصل تخفيض العجز … إذا عقدت مقارنة مع الآخرين … فإن عجزهم يرتفع". واتسع عجز الموازنة إلى 7.9% نسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، مقارنة بـ 7.2% في العام المالي 2020/2019، ويتوقع صندوق النقد أن يتواصل هذا الاتجاه ليرتفع عجز الموازنة المصرية ليصل إلى 8.1% بنهاية العام المالي الحالي 2021/2020، قبل أن يشهد تراجعا سريعا إلى 5.2% في العام المالي المقبل.

كيف تجنبت مصر الركود: التحول في التوقعات يعود إلى زيادة الإنفاق الحكومي في قطاعات مثل البنية التحتية، وحزمة الحوافز والمساعدات التي أعلنتها الدولة بقيمة 100 مليار جنيه في مارس الماضي، إضافة إلى الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي لدعم القطاعات الاقتصادية بقيمة 200 مليار جنيه، إضافة إلى خفض أسعار الفائدة. وقال أبو باشا لفايننشال تايمز إن مواصلة الإنفاق العام بقوة في أبريل كان عاملا أساسيا في تجنب الركود، فيما أكد معيط مواصلة الحكومة تعزيز الاقتصاد من خلال استمرار صرف إعانات شهرية للعمالة غير المنتظمة بقيمة 500 جنيه شهريا حتى نهاية العام، إضافة إلى صرف المساندات التصديرية.

مواصلة النمو: استعرض وزير المالية خلال اجتماعات صندوق النقد والبنك الدوليين الأسبوع الماضي استراتيجية مصر التي تعطي الأولوية للاستثمار في النقل والطاقة المتجددة والنفط والغاز، وتحدث إلى فايننشال تايمز حول خطط زيادة الصادرات وتمويل مبادرة جديدة لتنشيط السياحة. وفي الوقت نفسه، أشار معيط إلى أن المخاوف بأن العودة إلى الحياة بصورتها الطبيعية سيأخذ وقتا أطول مما كان متوقعا في البداية، مؤكدا أن علينا تعلم كيفية التعايش مع الفيروس.

مجلس النواب يناقش تعديلات قانون الضريبة على القيمة المضافة، بعد أن أرسلتها الحكومة متضمنة إلغاء الإعفاء الحالي لبيع وإيجار الوحدات غير السكنية من الضريبة، وزيادتها على المقرمشات والحلوى من العجين إلى السعر العام للضريبة على القيمة المضافة البالغ 14% بدلا من ضريبة الجدول 5% حاليا، بحسب صحيفة البورصة. كانت الحكومة أقرت في يونيو الماضي تعديلات على القانون تضمنت إخضاع الإعلانات التجارية للسعر العام لضريبة القيمة المضافة (14%) مع إعفائها من ضريبة الدمغة البالغة 20% وكذلك السماح للزوار الأجانب لمصر لمدة لا تزيد عن 3 أشهر باسترداد الضريبة على الفواتير البالغة قيمتها 1500 جنيه أو أكثر، وذلك بدلا من 5 آلاف جنيه في اللائحة التنفيذية الحالية للقانون.

وتضغط شركات التطوير العقاري لمنع فرض ضريبة القيمة المضافة على بيع وتأجير جميع الوحدات غير السكنية، قائلة إنها تزيد من التكاليف بالنسبة للشركات التي تعاني من تراجع الطلب جراء جائحة "كوفيد-19". ويهدف التعديل المقدم من الحكومة إلى معالجة تشوهات ضريبية بالقانون الحالي والذي يفرض الضريبة على بعض الوحدات غير السكنية دون غيرها. وبموجب القانون الحالي، تخضع الوحدات التجارية والإدارية المؤجرة بالمولات فقط لضريبة القيمة المضافة بينما تحصل الوحدات غير السكنية خارج المولات على إعفاءات من الضريبة.

وفي سياق الحديث عن ضريبة القيمة المضافة، وقعت وزارتا المالية والعدل بروتوكول تعاون مع نقابة المحامين لتيسير تحصيل الضريبة، والذي يستمر المحامون بمقتضاه في دفع قيم مالية قطعية على أعمالهم. ويحدد الاتفاق الموقع (بي دي إف) ضريبة القيمة المضافة على الخدمات القانونية والإجراءات القضائية التي تقوم بها مكاتب المحاماة. وينص على تحصيل 40 جنيها عن كل دعوى أمام المحاكم الابتدائية، و60 جنيها بالنسبة للدعاوى المرفوعة أمام محاكم الاستئناف، أما في حالة تقديم طعون أمام محكمة النقض والإدارية العليا والمحكمة الدستورية العليا والتحكيم التجاري فسيتم تحصيل 200 جنيه عن كل طعن. وكانت الأطراف الثلاثة قد وقعت البروتوكول للمرة الأولى في أبريل 2017، وجرى تجديد العمل به في سبتمبر 2018. وقوبل الاتفاق في البداية بانتقادات من جانب المحامين.

"بي بي" تبدأ إنتاج الغاز الطبيعي من حقل القطامية بمنطقة امتياز شمال دمياط البحري، وفق ما أعلنته الشركة في بيان لها أمس (بي دي إف). ومن المتوقع أن يصل إنتاج الحقل الذي اكتشف في عام 2017، إلى 50 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا، وجرى تنميته من خلال الشركة الفرعونية للبترول التي يضم هيكل ملكيتها شركتي بي بي وإيجاس، وهو متصل بحقول تورت وحابي عبر خط أنابيب بطول 50 كيلومتر. وتمتلك بي بي 100% من امتياز شمال دمياط في شرق دلتا النيل، ويجري ضخ الغاز المنتج منه إلى الشبكة القومية للغاز. وقال المدير الإقليمي لمنطقة شمال أفريقيا بالشركة كريم علاء: "ساهمت أصول بي بي وبنيتها البحرية التحتية القائمة فى تنمية حقل القطامية بفاعلية وعلى نحو اقتصادي مما يجسد مثالا جيدا على كيفية توافق تنمية المصادر الهيدروكربونية مع التغيرات الاقتصادية العالمية".

مواصلة العمل أثمر في النهاية، حسبما قال الرئيس الإقليمي لبي بي: وصف كريم علاء الرئيس الإقليمي لشركة بي بي بشمال أفريقيا العمل في حقل القطامية بـ "النموذج العظيم على متانة تنمية المشروعات الهيدروكربونية. نحن فخورون بوضع هذا المشروع على الإنتاج بأمان خلال فترة عصيبة للغاية. فريقنا يواصل العمل لمساعدة مصر على الاستفادة من إمكاناتها من موارد الطاقة، ليضاف المشروع إلى سجلنا الحافل من التسليمات، وبفضل شراكاتنا الراسخة مع قطاع البترول المصري".

دانة غاز تبيع أصولها البرية في مصر لـ "أي بي آر" الأمريكية مقابل 236 مليون دولار: وقعت شركة دانة غاز الإماراتية اتفاقية ملزمة مع شركة أي بي أر الوسطاني للبترول المحدودة، لبيع أصولها البرية المنتجة للنفط والغاز في مصر في صفقة تصل قيمتها إلى 236 مليون دولار، وفق ما أعلنته الشركة في بيان لها أمس الأحد. وتتضمن الصفقة التي بدأت الشركة محادثات بشأنها مع مشترين محتملين في الربع الثاني من العام الماضي، كامل امتيازات دانة غاز في المنزلة وغرب المنزلة وغرب القنطرة وشمال الصالحية، فيما تحتفظ الشركة بامتيازات المطرية (القطاع 3) وشمال العريش (القطاع 6). وتسمح الصفقة للشركة بالتركيز على تطوير أصولها في إقليم كردستان العراق. وستدفع "أي بي أر" مبلغا نقديا قدره 153 مليون دولار إلى دانة غاز، في حين سيسدد المبلغ المتبقي من قيمة الصفقة البالغ 83 مليون دولار على دفعات ترتبط بمتوسط ​​أسعار خام برنت وأداء الإنتاج خلال الفترة بين 2020 و2023، إضافة إلى إتمام عدد من الفرص التجارية المحتملة والمرتبطة بأطراف أخرى، وفقا للبيان.

وتتبع "أي بي أر الوسطاني" مجموعة أي بي أر للطاقة التي تتخذ من تكساس مقرا لها، ولديها تسع مناطق امتياز في مصر.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة دانة غاز باتريك ألمان وارد: "سيمكننا إتمام عملية البيع من تعزيز مركزنا المالي وتركيز اهتمامنا على تطوير أصولنا عالمية المستوى في إقليم كردستان العراق".

ومن المتوقع إتمام الاتفاقية في بداية عام 2021، في حال موافقة وزارة البترول.

صفقة مقبولة في زمن الجائحة: ينخفض سعر البيع بشكل كبير عن التقييم الأولي لتلك الأصول والبالغ 500 مليون دولار، والذي كانت الشركة قد ربطته في البداية بمحفظتها. وعلى الرغم من أن "دانة" لم تتخارج من جميع أصولها، إلا أن السعر الأساسي البالغ 153 مليون دولار يعد ضئيلا جدا مقارنة بالامتيازات التي ستحتفظ بها الشركة (المطرية وشمال العريش) والتي لم تحقق أي اكتشافات تجارية منذ الإعلان عنها.

وكانت دانة غاز تتطلع إلى بيع أصولها في مصر منذ سبتمبر 2019، وقد أعلنت في سبتمبر الماضي دخولها في محادثات مع أي بي أر، ومن المقرر استخدام عوائد البيع لسداد ديونها البالغة 379.6 مليون دولار من الصكوك، والمستحقة بنهاية الشهر الجاري.

enterprise

راية لخدمات مراكز الاتصالات تتقدم بعرض غير ملزم لشراء شركة لخدمات مراكز الاتصالات بالخليج لم تكشف عن اسمها، وتجري حاليا الفحص النافي للجهالة، وفقا للإفصاح المرسل إلى البورصة المصرية الذي لم يقدم أي تفاصيل إضافية.

وعلى صعيد منفصل، يستعد مجلس إدارة راية لتحديد كيفية التصرف في 10.4 مليون سهم خزينة اشترتها الشركة من السوق المفتوحة خلال الفترة من مارس إلى سبتمبر 2020، وقد قرر المجلس التصرف في الأسهم بعد دراسة أحسن السبل لمصلحة الشركة عن طريق البيع بالسوق المفتوحة، بحسب الإفصاح ذاته.

أوراسكوم كونستراكشون وسامكريت وحسن علام ضمن المساهمين في الشركة الوطنية الجديدة لصناعة السكك الحديدية المقرر إنشاؤها في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وذلك إلى جانب الصندوق السيادي والهيئة الاقتصادية للقناة، بهدف تصنيع وصيانة عربات السكك الحديدية وإحلالها وتجديدها لتوطين هذه الصناعة، حسبما نقلت جريدة المال عن مسؤول حكومي لم تسمه. وأضاف المصدر أن الحكومة تعمل الآن على تحديد نسبة الأسهم لكل جهة. وتقدر تكلفة المشروع بما يقرب من 240 مليون دولار بطاقة إنتاجية 300 عربة سكة حديدية سنويا. ويقام المشروع على مرحلتين؛ تشمل الأولى تصنيع الوحدات المتحركة للسكك الحديدية، والمرحلة الثانية تشمل إنشاء مصانع للصناعات المغذية للسكك الحديدية.

المصرية للاتصالات تعتزم الانتهاء من إنشاء أكبر مركز بيانات دولي في مصر بحلول العام المقبل، وفق ما ذكرته جريدة البورصة أمس. وسيجري ربط مركز البيانات بمحطات الإنزال البحرية العشر التابعة لشركة المصرية للاتصالات والواقعة على سواحل البحر المتوسط والبحر الأحمر، بما يتيح له الربط بأكثر من 60 دولة حول العالم، ويسمح لمصر بالاستفادة من موقعها الفريد كمركز لمرور الكابلات البحرية الخاصة بنقل الإنترنت. وفي يونيو من العام الماضي، أفادت تقارير أن المصرية للاتصالات تخطط لإنشاء من 4 إلى 5 مراكز بيانات خلال العامين المقبلين في العاصمة الإدارية الجديدة والإسكندرية والقرية الذكية ومحافظة السويس. وتمتلك الشركة في الوقت الحالي 6 مراكز بيانات في القاهرة والإسكندرية.

فازت الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة بالمركز الأول كأفضل هيئة استثمار نجحت في جذب أفضل مشروع استثماري في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال عام 2019، وذلك في الدورة العاشرة لملتقى الاستثمار السنوي المنعقد في دبي، بحسب بيان حكومي. وفازت الهيئة عن مشروع محطة طاقة الرياح بقدرة 250 ميجاوات لشركة ليكيلا بغرب بكر في خليج السويس.

هناك تحديات عامة تواجه أغلب مقدمي الخدمات، بدءا من جذب المواهب والاحتفاظ بها، والتغلب على نموذج الإدارة التفصيلية، وإنشاء هيكل مؤسسي. نتعرف على أوجه التشابه والتحديات التي تواجه القطاعات الخدمية في حلقة هذا الأسبوع من بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية Making It، مع بهاء علي الدين، الشريك الإداري لمكتب إيه إل سي علي الدين وشاحي وشركاهما.

يمكنكم الاستماع إلى المقابلة في بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية Making It على موقعنا الإلكتروني | أبل بودكاست | جوجل بودكاست | أنغامي | أومني. يمكنك أيضا الاستماع إلى الحلقة على سبوتيفاي للحسابات من خارج الشرق الأوسط. أو اضغط هنا للتسجيل والاستماع إلى Making It في منصة البودكاست المفضلة لديك

**شارك إنتربرايز مع أصدقائك**

إنتربرايز متاحة مجانا، فقط قم بزيارة صفحة تسجيل الاشتراك بالعربية أو الإنجليزية، واشترك لتصلك النشرة باللغة التي تفضلها. نقدم لك كل ما تريد أن تعرفه من أخبار مصر، ونرسلها إلى بريدك الإلكتروني من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحا. سجل اشتراكك باسمك وبريدك الإلكتروني ووظيفتك.

مصر في الصحافة العالمية

اهتمت وكالة أسوشيتد برس بالإشارة إلى قتل أكثر من 14 مواطنا في سيناء بينهم نساء وأطفال على يد الإرهابيين، الذين يعمدون إلى نصب أفخاخ متفجرة في منازل المواطنين.

دبلوماسية وتجارة خارجية

مصر هي ثاني أكبر منتج للطماطم المجففة في العالم بعد إيطاليا، حسبما ذكر تقرير للإدارة المركزية للحجر الزراعي بوزارة الزراعة. وتنتشر مزارع الطماطم على مساحة 17 ألف فدان في مركز إسنا بالأقصر، حيث المناخ المناسب لمسطحات التجفيف، وتصدر بشكل أساسي إلى إيطاليا أكبر منتج في العالم، وكذلك إلى فرنسا والأرجنتين والبرازيل والعديد من الدول.

blackboard

هل يؤدي الإلغاء المتكرر لامتحانات SAT إلى تراجع أهميتها في مصر؟ أضر إلغاء امتحانات SAT في مصر بالطلبات التي قدمها طلاب الدبلومة الأمريكية للجامعات المصرية، فمعايير القبول تشترط الحصول على حد أدنى من الدرجات في ذلك الامتحان. وكان لهذا تأثير على عمليات القبول، إذ تخبرنا الجامعات بوجود انخفاض ملحوظ في المتقدمين للدبلومة الأمريكية نتيجة الإلغاء.

لكن يبدو أن الحياة مستمرة دونها: دفعت الإلغاءات عددا متزايدا من الطلاب نحو امتحان الكليات الأمريكية (ACT)، والامتحان الذي تعقده وزارة التعليم المصرية لطلاب الدبلومة الأمريكية من المصريين، والمعادل لـ SAT وACT وهو EST. وبينما يتساءل البعض عما إذا كانت امتحانات SAT ستظل ملغاة حتى يونيو 2021 كما ذكرنا مؤخرا، يرى البعض الآخر أن هذا هو الوقت المناسب للابتعاد عن SAT كما فعلت بعض الجامعات في الولايات المتحدة.

وكانت مؤسسة كوليدج بورد التي تعد الامتحانات وتديرها أعلنت في سبتمبر الماضي إلغاء اختبارات SAT في مصر إلى أجل غير مسمى لوقوع أمور متكررة تتعلق بتأمينها. ولطالما كانت امتحانات SAT من المعايير المطلوبة من الطلاب المتقدمين للقبول بالجامعة والمنح الدراسية، لا سيما في أمريكا.

إلا أن التسريب ليس مشكلة تواجه مصر فقط، فقد اضطرت كوليدج بورد إلى إلغاء امتحاناتها عدة مرات بسبب مشكلات أمنية في المغرب والسعودية خلال العام الماضي.

من الذي تأثر بشكل مباشر بالإلغاء؟ يتبع نحو 60 ألف طالب مصري نظام الدبلومة الأمريكية، وهناك حد أدنى مطلوب تحقيقه في امتحان SAT للالتحاق بالجامعات المصرية. وتتراوح الدرجة المطلوبة في الجامعات الخاصة بين 730 و950 لأحدث إصدار من SAT، أما الجامعات الحكومية فتطلب ما لا يقل عن 1050.

ونتيجة لذلك، تراجع عدد المتقدمين للدبلومة الأمريكية في الجامعات المصرية: خسرت الجامعة البريطانية في مصر 20% من إجمالي طلبات الدبلومة الأمريكية المستهدفة للعام الدراسي المقبل (185 طالبا) بسبب إلغاء امتحانات SAT، حسبما يقول ممثل القبول في الجامعة محمد عبد الله لإنتربرايز. وشهدت جامعة بدر انخفاضا بنسبة 30% في قبول طلاب الدبلومة الأمريكية هذا العام، وفقا لمحمد القلا رئيس مجلس إدارة شركة القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية (سيرا)، الذي يشير إلى تلقي عدد أقل من طلبات الالتحاق، إضافة إلى عدم قبول الطلاب الذين تقدموا دون الحصول على الحد الأدنى من درجات SAT.

وإلى جانب الإلغاءات، هناك مدارس تسيء استخدام الامتحان: بعض المدارس من الفئة الثانية والثالثة تستفيد من نموذج الأعمال المربح القائم حول SAT، حسبما يقول مدير المدرسة الأمريكية الدولية كابونو سيوتي، مضيفا أن "العديد من المدارس تقول إنها تدرس ما يسمى منهج SAT، ولقد سمعت حتى أن بعض المدارس تدعي أنها معتمدة من كوليدج بورد أو SAT، وهو أمر غير ممكن. كوليدج بورد ليست وكالة اعتماد، وسات ليس منهجا، بل امتحان"، مشددا على أن هناك مدارس تجني الكثير من الأموال من مثل هذه المفاهيم الخاطئة. وتستفيد صناعة التأهيل للجامعات أيضا من الطلاب الذين يسعون للحصول على دعم لدخول الجامعة، وهناك 91 شركة تعمل حاليا في القاهرة في هذا المجال، معظمها من الشركات الربحية، وهو ما أشرنا إليه العام الماضي.

كل هذا يدفع مزيدا من الطلاب إلى امتحان ACT: أكدت لنا مصادر متعددة ملاحظة زيادة في عدد الطلاب المصريين الذين اتجهوا إلى امتحان ACT. ويقول القلا إن هذا الامتحان هو "ما يستخدمه طلاب الدبلومة الأمريكية للتقدم إلى الجامعة الآن". وتطلب الجامعات في مصر اختبارا خارجيا موحدا للالتحاق، وهو ما يوفره كل من SAT وأكت، كما تقول مديرة مدرسة الألسن الأمريكية أليسون فليت.

سات وأكت متقاربان من حيث الهيكل والتكلفة، إذ يستغرق كل منهما ثلاث ساعات تقريبا، ويتكون من أسئلة في مجالات مختلفة بالإضافة إلى مقال اختياري. وتبلغ تكلفة اختبار SAT الآن 52 أو 68 دولار، بالإضافة إلى رسوم إقليمية 47 دولار لدول الشرق الأوسط، أما اختبار ACT فيكلف الطلاب الدوليين 150 أو 166.50 دولار. اختبار ACT ليس أفضل من SAT، حسبما يقول بوب شيفر المدير التنفيذي المؤقت للمركز الوطني للاختبار العادل والمفتوح (فير تست)، مضيفا: "الاختلاف موجود نوعا ما في بنية الامتحان، لكنها أيضا لعبة تخمين متعددة الخيارات وسريعة الإيقاع".

لكن كونه امتحانا عبر الإنترنت يمنح ACT ميزة الأمان: نظرا لتحول ACT إلى اختبار الطلاب خارج الولايات المتحدة عبر الإنترنت قبل عام ونصف، فإن تسريب الاختبارات يكون أصعب بكثير، كما يقول شيفر.

هناك أيضا الاختبار المصري (EST) الذي حل سريعا مكان SAT للالتحاق بالجامعة في مصر، والذي يعمل على تقييم قدرات الطلاب في القراءة والكتابة والرياضيات وقياس استعدادهم لدخول الجامعة. وطورت وزارة التعليم هذا الاختبار بالتعاون مع منصة بيرسون، ويتكلف 100 أو 115 دولار. وعملت الوزارة على تصميم الاختبار وإطلاقه بسرعة بعد إلغاء امتحانات SAT، وبدأ التسجيل عليه في أواخر سبتمبر.

ولا تتوفر الكثير من المعلومات بشأن الاختبار المصري (EST) لأنه حديث للغاية كما يعترف به في مصر فقط، حسبما تقول عدة مصادر لإنتربرايز. وطبقا لفليت فالاختبار "يمثل علامة استفهام كبيرة لأننا لم نسمع الكثير عنه ولم يخضع له أي من طلابنا حتى الآن".

ولكن من نقاطه الإيجابية أنه يمنح الطلاب المصريين المزيد من الخيارات والقدرة على التحكم، فطبقا للقلا، سيفيد الاختبار طلبة الدبلومة الأمريكية الراغبين في الالتحاق بالجامعات المصرية. ويتفق القلا مع عبد الله على أن الاختبار سيساعد مصر على تجنب الاعتماد الكامل على الأنظمة الخارجية التي لا تتحكم فيها.

واستبدلت الحكومة مؤقتا امتحانات الـ SAT هذا العام باختبار ACT وEST، وبدأت في تبني اختبار ACT كمؤهل للجامعات، بحسب الوزير طارق شوقي في تصريح الشهر الماضي. ويوضح محمود حسونة، مستشار الوزير، أن هذا حل مؤقت، وأنه جرى اختيار الـ ACT لمشابهته لـ SAT. ويضيف أنه من المبكر التوقع ما إذا كان ذلك سيتكرر مرة أخرى العام المقبل، ولكنه غير مستبعد إذا ما تكررت الإلغاءات.

وفي تلك الأثناء بدأت الجامعات المصرية في قبول نتائج ACT وSAT للتأهل لها بالنسبة لطلبة الدبلومة الأمريكية، بحسب مصادر. ويقول القلا "في النهاية، سيتم الأخذ بأي نتيجة اختبار موثوق بها إذا وجدت". وحتى الآن لا تزال جامعات مثل الجامعة الأمريكية لا تقبل سوى نتائج الـ SAT وACT، بينما تتقبل جامعات أخرى مثل الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري نتائج EST، بحسب تصريحات ممثلين لها لإنتربرايز.

وبتوجيهات حكومية قامت الجامعات الخاصة بمد فترة التقديم لطلبة الدبلومة الأمريكية حتى نوفمبر لإعطائهم فرصة الخضوع للاختبارات البديلة، بحسب أشرف الشيحي رئيس الجامعة المصرية الصينية.

وبدأت الولايات المتحدة في التراجع عن اعتبار الاختبارات المعيارية وسيلة تقييم إجبارية للالتحاق بالجامعات، إذ أعلنت أكثر من 24 جامعة كبرى هناك خلال الربيع الماضي أن اختبارات ACT وSAT ستكون اختيارية للمتقدمين بدءا من عام 2021، بحسب صحيفة نيويورك تايمز. ويوجد الآن أكثر من 1250 جامعة وكلية أعلنت أن الاختبارات المؤهلة ستكون اختيارية. وسيشجع ذلك طلاب المدرسة الأمريكية الدولية وغيرها من المدارس الأعلى جودة على الدراسة في الخارج هذا العام، بحسب مدير المدرسة، كابونو سيوتي.

وعلى الرغم من أن مؤسسة كوليدج بورد تعمل على حل للحفاظ على مكانة اختبار الـ SAT، فإن السوق المصرية كبيرة للغاية على تجميد اعتماد الاختبار لعامين كاملين، وفقا لسيوتي. ويضيف أن الاختبار سيغيب لمدة كافية ليحتل البديل مكانته موضحا "أعتقد أن كوليدج بورد ستتوصل إلى حل العام المقبل، على الرغم من أن ذلك لم يتعهد به لي أو لأي شخص آخر". ويصف شايفر اختبار الـ SAT والـ ACT بأنهما كـ "كوكاكولا وبيبسي.. عالميا، هما يتصارعان على حصص السوق".

وهو ما لا يزال صراعا قويا، فاختبار الـ SAT يحظى بمكانة كبيرة في مصر بفضل 20 عاما من تواجده في البلاد، بينما لا يزال ACT في عامه الثالث، طبقا لماسيمو لاتيرزا، المدير المساعد لمدرسة شوتز في الإسكندرية. ويوضح "لا أعلم ما هي القدرة الاستيعابية لاختبارات ACT حاليا ولكن عليها أن تنمو سريعا لتلبي الطلب الحالي". كما أن اختبار الـ SAT معترف به بشكل أوسع عالميا، بحسب سيوتي.

وهناك السؤال بشأن كيفية استمرار SAT في مصر مع حفاظه على مصداقيته، وإذا ما كان سيحافظ على هيمنته على السوق. وتقول مصادر إن مؤسسة كوليدج بورد محقة في تجميد الاختبار من أجل الحفاظ على نزاهته الأكاديمية، وسيتضح ما إذا كانت المدارس والجامعات ستستمر في الاعتماد عليه في المستقبل مع ظهور بدائل مثل ACT وEST. كما يطرح ذلك سؤالا بشأن إمكانية اتباع الولايات المتحدة في نهجها المتصاعد من التخلي عن الاختبارات المعيارية للقبول بالجامعات.

أهم أخبار قطاع التعليم خلال الأسبوع من 19 لـ 25 أكتوبر:

  • مجلس الوزراء يقر مشروع قانون جديد ينص على زيادة رواتب المعلمين بمقدار 325 إلى 475 جنيها شهريا، وبتكلفة إجمالية سنوية تصل إلى 6.1 مليار جنيه.
  • لم تسجل أي إصابات جديدة بفيروس "كوفيد-19" بين طلاب المدارس والجامعات منذ بدء العام الدراسي الجديد في وقت سابق من هذا الشهر.
  • أكاديمية السويدي للتعليم الفني توقع مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والتعليم لإنشاء وتطوير 10 مدارس تكنولوجيا تطبيقية على مستوى الجمهورية في غضون السنوات الخمس المقبلة.
  • وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ستقدم 400 منحة دراسية سنويا لطلاب جنوب السودان، وذلك بموجب بروتوكول تعاون الذي وقعته السبت الماضي مع وزارة التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا بجنوب السودان.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - https://pharoslive.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.66 جم | بيع 15.76 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.65 جم | بيع 15.75 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.65 جم | بيع 15.75 جم

مؤشر EGX30 (الأحد): 10600.3 نقطة (-3.5%)

إجمالي التداول: 871 مليون جم 22% تحت المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -24.1%

أداء السوق يوم الأحد: أنهى EGX30 جلسة أمس على انخفاض نسبته 3.5%. وهوى سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 7.2% ليسجل أسوأ أداء بين مكونات المؤشر، تلاه الحديد والصلب المصرية بنسبة 5.1%، ثم دايس بنسبة 4.5%. وفي المقابل، ارتفع سهم ابن سينا فارما بنسبة 2.2% ليسجل أفضل أداء، تلاه سيدي كرير للبتروكيماويات بنسبة 1.4%، ثم الشرقية للدخان بنسبة 0.6%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 871 مليون جنيه. وحقق المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | 92.0 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | 17.5 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | 109.4 مليون جم

الأفراد: 70.3% من إجمالي التداولات (72.1% من إجمالي المشترين | 68.5% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 29.7% من إجمالي التداولات (27.9% من إجمالي المشترين | 31.5% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 39.85 دولار (-1.94%)

خام برنت: 41.77 دولار (-1.63%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.97 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-1.20%، تعاقدات نوفمبر 2020)

الذهب: 1905.20 دولار أمريكي للأوقية (+0.03%)

مؤشر TASI: 8154.59 نقطة (-4.12%) (منذ بداية العام: -2.80%)
مؤشر ADX: 4568.08 نقطة (+0.25%) (منذ بداية العام: -10.00%)
مؤشر DFM: 2177.46 نقطة (-0.37%) (منذ بداية العام: -21.25%)
مؤشر KSE الأول:‏ 6157.79 نقطة (-1.17%)
مؤشر QE: 9808.34 نقطة (-1.51%) (منذ بداية العام: -5.92%)
مؤشر MSM: 3564.11 نقطة (+0.19%) (منذ بداية العام: -10.48%)
مؤشر BB: 1435.20 نقطة (-0.85%) (منذ بداية العام: -10.87%)

Share This Section

المفكرة

23 – 31 أكتوبر (الجمعة – السبت): مهرجان الجونة السينمائي، الجونة.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

2 نوفمبر(الإثنين): إعادة محاكمة رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق أمام محكمة استئناف القاهرة في تهم فساد وزارة الطيران المدني.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

4 – 6 نوفمبر (الأربعاء – الجمعة): فتح لجان الاقتراع أمام المصريين بالخارج في المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب في محافظات القاهرة، والقليوبية، والمنوفية، والدقهلية، والغربية، وكفر الشيخ، والشرقية، ودمياط، وبورسعيد، والإسماعيلية، والسويس، وشمال سيناء، وجنوب سيناء.

4- 7 نوفمبر (الأربعاء – السبت): معرض سيتي سكيب مصر، المركز الدولي للمعارض، القاهرة.

7 – 8 نوفمبر (السبت – الأحد): فتح لجان الاقتراع أمام المصريين بالداخل في المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب في محافظات القاهرة، والقليوبية، والمنوفية، والدقهلية، والغربية، وكفر الشيخ، والشرقية، ودمياط، وبورسعيد، والإسماعيلية، والسويس، وشمال سيناء، وجنوب سيناء.

7- 9 نوفمبر (السبت – الإثنين): قمة تكني 2020، مكتبة الإسكندرية، مدينة الإسكندرية

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

15 نوفمبر (الأحد): مصلحة الضرائب تعقد ندوة تعريفية عبر تقنية "الفيديو كونفرانس" لمجموعة الشركات المشاركة في المرحلة الأولى لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

22 – 25 نوفمبر (الأحد – الأربعاء): معرض كايرو آي سي تي 2020، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

23 – 24 نوفمبر (الاثنين – الثلاثاء): جولة الإعادة في انتخابات مجلس النواب في محافظات الجيزة، والفيوم، وبني سويف، والمنيا، وأسيوط، والوادى الجديد، وسوهاج، وقنا، والأقصر، وأسوان، والبحر الأحمر، والإسكندرية، والبحيرة، ومطروح.

30 نوفمبر (الإثنين): إعلان نتيجة انتخابات مجلس النواب في محافظات الجيزة، والفيوم، وبني سويف، والمنيا، وأسيوط، والوادى الجديد، وسوهاج، وقنا، والأقصر، وأسوان، والبحر الأحمر، والإسكندرية، والبحيرة، ومطروح.

ديسمبر: الجولة الخامسة من مباحثات الاتفاق الإطاري للتجارة والاستثمار بين الولايات المتحدة الأمريكية ومصر.

1 ديسمبر (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري أول مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو الماضي (التاريخ ما زال مقترحا).

7 – 8 ديسمبر (الإثنين – الثلاثاء): جولة الإعادة في انتخابات مجلس النواب في محافظات القاهرة، والقليوبية، والمنوفية، والدقهلية، والغربية، وكفر الشيخ، والشرقية، ودمياط، وبورسعيد، والإسماعيلية، والسويس، وشمال سيناء، وجنوب سيناء.

14 ديسمبر (الإثنين): إعلان نتيجة انتخابات مجلس النواب في محافظات القاهرة، والقليوبية، والمنوفية، والدقهلية، والغربية، وكفر الشيخ، والشرقية، ودمياط، وبورسعيد، والإسماعيلية، والسويس، وشمال سيناء، وجنوب سيناء.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

13 – 31 يناير (الأربعاء – الأحد): مصر تستضيف بطولة العالم لكرة اليد للرجال 2021، في منطقة أهرامات الجيزة.

25 يناير 2021 (الاثنين): ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

25- 29 يناير 2021 (الاثنين – الجمعة): "حوارات دافوس" التابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي تعقد عن بعد.

28 يناير 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 25 يناير/ عيد الشرطة.

4 فبراير 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

18 مارس 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

12 أبريل 2021 (الاثنين): غرة شهر رمضان المبارك.

25 أبريل 2021 (الأحد): عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد تحرير سيناء.

29 أبريل 2021 (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

3 مايو (الاثنين): شم النسيم، عطلة رسمية.

9 مايو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة شم النسيم.

12 – 15 مايو (الأربعاء – السبت): عطلة عيد الفطر.

18- 21 مايو 2021 (الثلاثاء – الجمعة): يعقد المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة لوزيرن السويسرية بدلا من منتجع دافوس.

31 مايو – 2 يونيو (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس 2021)، القاهرة.

1 يونيو (الثلاثاء): صندوق النقد الدولي يجري ثاني مراجعاته للأهداف الموضوعة بموجب قرض الـ 5.2 مليار دولار الممنوح لمصر وفق اتفاقية الاستعداد الائتماني في يونيو 2020 (التاريخ ما زال مقترحا).

10 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

22 يوليو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).