الأربعاء, 13 مايو 2020

مصر تتسلم 2.77 مليار دولار من صندوق النقد الدولي وإصابات كوفيد-19 تتخطى حاجز الـ 10 آلاف

عناوين سريعة

نتابع اليوم

 

عودة إلى وتيرة الأخبار الهادئة هذا الصباح، وذلك عقب النشاط الكبير على صعيد الأخبار محليا وعالميا.

السعودية ولبنان تعلنان “الإغلاق الكامل” مجددا لمواجهة “كوفيد-19”، إذ ستفرض المملكة حظرا للتجول على مدار 24 ساعة بأنحاء البلاد خلال عطلة عيد الفطر التي تستمر خمسة أيام، خلال الفترة من 23 وحتى 27 مايو، وذلك لمكافحة انتشار الفيروس، وفقا لرويترز. وكانت السعودية قد فرضت في السابق حظر التجول على مدار 24 ساعة على معظم البلدات والمدن، لكنها خففت الإجراءات مع بداية شهر رمضان. وقررت الحكومة اللبنانية أمس الإغلاق الكامل للبلاد مرة أخرى ولمدة أربعة أيام بدءا من مساء الأربعاء وذلك لمنع حدوث موجة ثانية من انتشار الفيروس بعد تخفيف بعض القيود. من ناحية أخرى، تتزايد المطالبات في مصر بإجراء مماثل في الأسبوع الأخير من رمضان وأسبوع العيد.

حول أداء أسواق الأسهم اليوم، تراجعت الأسواق الآسيوية في التعاملات المبكرة هذا الصباح، فيما تشير تعاملات العقود الآجلة إلى تراجع الأسواق الأوروبية وأيضا الأمريكية في بداية جلسات اليوم بعد أن واصلت الأسهم الأمريكية تراجعها أمس متأثرة بالمخاوف من أن إعادة فتح الاقتصاد الأمريكي قد يكون “قبل أوانه” وفي الوقت الذي يقوم فيه المتداولون بتقييم النظرة التشاؤمية للاقتصاد من جانب كبار المسؤولين بالاحتياطي الفيدرالي. أما على الصعيد المحلي، فقد ارتفعت البورصة المصرية أمس بنسبة 2.8%، فيما بلغت خسائرها منذ بداية العام 24.2%.

توقع 10 من بين 12 محللا اقتصاديا استطلعت إنتربرايز آرائهم أن تبقي لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي أسعار الفائدة دون تغيير حينما تجتمع غدا الخميس لمراجعتها.

متى سنفطر؟ يؤذن لصلاة المغرب اليوم الأربعاء في تمام الساعة 6:40 مساء بتوقيت القاهرة، ويؤذن لصلاة فجر الخميس الساعة 3:23 صباحا.

وهيئة الأرصاد الجوية تحذر من موجة شديدة الحرارة اعتبارا من الخميس وحتى الاثنين المقبل، على أن تتراوح درجات الحرارة العظمى في القاهرة ما بين 38 و42 درجة مئوي، وفقا لجريدة المصري اليوم.

شارك في استطلاع رأي قراء إنتربرايز – كيف أثر الوباء على عملك؟ كل عام نجري استطلاع رأي لقراء إنتربرايز حول التوقعات الاقتصادية للعام الجديد، ولكن بعد وباء “كوفيد-19” رأينا أن نتائج استطلاع عام 2020 تحتاج إلى تحديث. خذ دقيقتين من وقتك وأخبرنا كيف أثر وباء “كوفيد-19” على عملك، هل تغيرت توقعاتك للاقتصاد؟ وما تقييمك لتجربة العمل من المنزل. ابدأ الاستطلاع.

“كوفيد-19” في مصر:

مصر تسجل 11 حالة وفاة و347 إصابة جديدة بفيروس “كوفيد-19″ أمس، وفق ما أعلنته وزارة الصحة. وارتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 10093 حالة، من بينها 544 حالة وفاة، و2811 تحولت نتائج تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، منها 2326 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

إصابة عضو مجلس النواب شيرين فراج بفيروس “كوفيد-10” كأول حالة تحت قبة البرلمان. ونقلت النائبة إلى نقلها مستشفى العزل. وأوضح النائب سليمان وهدان وكيل المجلس، في تصريحات لموقع اليوم السابع، أن فراج أصيبت جراء مخالطتها بحالة خارج المجلس. وقال وهدان إن ما حدث لا يحول دون انعقاد المجلس، لا سيما وأن هناك تشريعات مهمة في حاجة إلى أن يقرها البرلمان. وقال النائب ياسر عمر، وكيل لجنة الخطة والموازنة، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، إن فراج حضرت مؤخرا جلسة كان بها وزير التربية والتعليم طارق شوقي (شاهد 16:10 دقيقة).

وأول حالة وفاة بسبب “كوفيد-19” في ماسبيرو: أعلن أمس عن وفاة رشا حلمي، الموظفة بقطاع الأخبار بالهيئة الوطنية للإعلام (ماسبيرو) متأثرة بإصابتها بفيروس “كوفيد-19″، وفقا لجريدة الشروق. وأيضا أعلنت نقابة التمريض أمس وفاة سادس ممرض جراء الفيروس، وفقا لموقع مصراوي.

عودة المحاكم للعمل تدريجيا بعد العيد، وفقا للقرار الصادر عقب اجتماع مجلس القضاء الأعلى أمس. وأعلن المستشار عبد الله عصر رئيس المجلس أمس عودة العمل في محكمة النقض ومحاكم الاستئناف العالي والمحاكم الابتدائية والمتخصصة عقب إجازة عيد الفطر مع اتخاذ التدابير والاحتياطات اللازمة للوقاية من فيروس “كوفيد-19″، وفق ما نشره موقع اليوم السابع.

رئيس الوزراء مصطفى مدبولي يلتقي ممثلين عن عدد من الشركات العالمية لبحث التداعيات السلبية لوباء “كوفيد-19” على الاقتصاد المحلي، وفقا لجريدة المال. ومن بين تلك الشركات ماجد الفطيم، وسوميتومو، ويونيليفير، وشنايدر إلكتريك، والتي أعلن ممثلوها خلال الاجتماع عن عزمهم ضخ المزيد من الاستثمارات في السوق المحلية.

مصر والسعودية تتفقان على تأجيل البدء في إنشاء خط الربط الكهربائي بين البلدين لحين انتهاء أزمة “كوفيد-19”، وفقا لموقع اليوم السابع، نقلا عن مسؤول بوزارة الكهرباء. ونوهت إنتربرايز في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه من المقرر التوقيع على عقد الربط الكهربائي لتبادل 3 آلاف ميجاوات خلال هذا الشهر.

وعلى الصعيد العالمي:

الصين تبدأ حملة فحص لكل سكان ووهان تشمل 14 مليون مواطن في 10 أيام، بعد اكتشاف بؤرة جديدة لفيروس “كوفيد-19” يوم الأحد، وفق ما ذكرته وسائل إعلام صينية. وكانت مدينة ووهان التي تعد البؤرة الأصلية لظهور وتفشي الفيروس، قد خففت إجراءات الإغلاق خلال الأسابيع الماضية بعد نجاحها في وقف انتشار الوباء، ولكن ظهور حالات جديدة في الأيام الماضية أثار المخاوف من إمكانية حدوث موجة ثانية، ما دفع السلطات الصينية لإجراء حملة فحص شامل لكل سكان المدينة.

الديمقراطيون بمجلس النواب الأمريكي يقترحون حزمة تحفيز جديدة تتجاوز 3 تريليونات دولار .. والرفض الجمهوري ينتظرها: قدم الديمقراطيون بمجلس النواب الأمريكي مقترحا لحزمة تحفيز جديدة بقيمة 3 تريليونات دولار، تتضمن دعما نقديا للولايات والسلطات المحلية، وإعانات مباشرة للأسر ب 6 آلاف دولار، و10 مليارات دولار منحة طارئة للشركات الصغيرة، و25 مليار دولار لهيئة البريد ولتحفيز التصويت الانتخابي من خلال البريد، مع مد إعانات البطالة الفيدرالية حتى يناير المقبل. وتتضاءل احتمالات تمرير هذا المقترح من جانب إدارة الرئيس ترامب، ومن مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الجمهورية. المزيد حول الخبر في رويترز وبلومبرج.

والهند تعلن عن حزمة تحفيز طارئة بقيمة 266 مليار دولار: أعلن رئيس الوزراء الهندي ناراندا مودي عن خطط لضخ 266 مليار دولار كتمويل طارئ للاقتصاد، بعدما قفز معدل البطالة لأكثر من 25%، وأصيب النشاط التجاري بالشلل بعد إغلاق امتد لـ 8 أسابيع، وفق ما ذكرته فايننشال تايمز.

الصين ربما تكون الآن في وضع أفضل من الجميع، ولكن من غير المتوقع أن يشهد اقتصادها انتعاشا سريعا، حسبما تظهر أحدث بيانات نشرتها صحيفة وول ستريت جورنال حول تراجع أسعار تسليم باب المصنع خلال أبريل، بأعلى معدل انخفاض منذ 4 سنوات. وكان المحللون متفائلين سابقا بأن نجاح الصين في احتواء وباء “كوفيد-19″، سيجعل منحنى انتعاش اقتصادها يرتد سريعا بعد انهياره متخذا شكل حرف V، ويتجاوز الانكماش الذي شهده في الربع الأول من 2020 للمرة الأولى من 40 عاما. ولكن البيانات الأخيرة تشير إلى استمرار تأثر المصنعين سلبا بضعف الطلب، وهو ما دفع بعض المحللين لاستبعاد أي احتمالات لصعود وشيك للنشاط الاقتصادي.

تويتر تسمح لموظفيها بالعمل من المنزل “للأبد”. دليل آخر على التغير الكبير الذي ستشهده ثقافة العمل حول العالم بسبب الأوضاع الحالية، إذ أصبحت شركة تويتر أول شركة تكنولوجيا كبرى تسمح لموظفيها للعمل من المنزل “للأبد” حتى بعد انتهاء إجراءات الإغلاق الحالية، وفق ما ذكره موقع بازفيد أمس.

من “المرجح جدا” أن يجري صندوق النقد الدولي المزيد من الخفض لتوقعاته للنمو العالمي في ظل الضرر الذي يلحقه فيروس “كوفيد-19” بالكثير من الاقتصادات بصورة أكثر حدة مما كان متوقعا في السابق، حسبما نقلته رويترز عن مديرة الصندوق كريستالينا جورجيفا. وخلال مشاركتها أمس في مؤتمر عقد عن بعد برعاية فايننشال تايمز، قالت جورجيفا: “البيانات الواردة من دول كثيرة هي أسوأ من توقعاتنا المتشائمة بالفعل … من المرجح جدا أن نصدر تحديثا لتوقعاتنا في وقت ما من يونيو، وفي تلك المرحلة… فإن توقعاتنا هي أنه ستكون هناك أخبار أسوأ بعض الشيء من حيث كيفية رؤيتنا للعام 2020“. وحذر صندوق النقد في الشهر الماضي أن العالم يواجه أسوأ أزمة اقتصادية منذ الكساد الكبير الذي حل على الأسواق العالمية في عام 1929.

الأسهم الأمريكية تتراجع عقب تحذيرات من تخفيف الإغلاق: تراجعت أسواق الأسهم الأمريكية خلال تعاملات أمس، إذ هبط مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 2% عقب التصريحات المتشائمة التي أدلى بها عالم الأوبئة أنتوني فاوتشي والتي حذر فيها من تخفيف القيود المفروضة وإعادة فتح الاقتصاد الأمريكي قبل الأوان، وتابع “هذا لن يتسبب فقط بوفيات ومعاناة يمكن تفاديها بل سيؤخرنا في البحث عن سبيل للعودة إلى حياة طبيعية”. مسؤولون بمجلس الاحتياطي الفيدرالي أيضا تسببوا في جعل الأمر أكثر تشاؤما بعد أن ألمحوا إلى إمكانية حدوث العديد من حالات الإفلاس وفرض القيود على توزيعات أرباح البنوك في وول ستريت، وفقا لبلومبرج.

تدخل “تاريخي” للاحتياطي الفيدرالي بسوق صناديق الاستثمار المتداولة في محاولة لدعم الميزانيات العمومية للشركات. بدأ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في شراء صناديق الاستثمار المتداولة الخاصة بسندات الشركات للمرة الأولى في تاريخه، وذلك في محاولة لتوجيه السيولة للشركات الأمريكية التي تواجه صعوبات جراء “كوفيد-19″، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز. ويتضمن برنامج شراء السندات الذي أعلن عنه البنك المركزي شراء سندات من الدرجة الاستثمارية بقيمة 750 مليار دولار، في البداية من خلال سوق صناديق الاستثمار المتداولة وبعد ذلك من خلال الشراء المباشر. وتسبب الإعلان عن البرنامج في مارس الماضي في قفزة في إصدارات الدين الجديدة بقيمة 265 مليار دولار، أي ما يزيد عن ضعف السندات الصادرة في أبريل 2019 بقيمة 108 مليار دولار.

مسؤولون صينيون يدرسون الانسحاب من اتفاق التجارة مع الولايات المتحدة: استبعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعادة صياغة المرحلة الأولى من اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين، وذلك بعد أن أفادت وسائل الإعلام الصينية أن مسؤولون في بكين يدرسون الانسحاب من الاتفاق وإعادة التفاوض بشأن بنودها، وفقا لرويترز. ونقلت صحيفة جلوبال تايمز عن مسؤولين تجاريين صينين لم تحدد هويتهم أن هناك حالة من عدم الرضا المتزايد داخل الحكومة الصينية تجاه شروط الاتفاق وأن هناك مطالبات من بعض المسؤولين لإعادة التفاوض حول الاتفاق بشكل كامل.

الولايات المتحدة والصين تواصلان سحب استثمارات كل منهما لدى الأخرى بوتيرة “مذهلة”: حتى في حال تماسك اتفاقية التجارة بين الولايات المتحدة والصين، فإن التوقعات على المدى الطويل للعلاقة بين البلدين ليست متفائلة مع مواصلة الانفصال الاقتصادي بينهما بوتيرة متسارعة، إذ أشارت صحيفة فايننشال تايمز في تقرير لها إلى تراجع الاستثمارات الصينية المباشرة إلى 200 مليون دولار في الربع الأول من 2020، مقابل 2 مليار دولار كمتوسط ربع سنوي خلال 2019، لتواصل الاتجاه الذي بدأ في 2019 مع تراجع استثمارات رأسمال المخاطر بين البلدين إلى النصف. وقالت الصحيفة إن الاستثمارات الأمريكية في الصين مستقرة عند مستوياتها خلال 2020 وتراجعت بقيمة 500 مليون دولار فقط مقارنة بالمتوسط الربع سنوي البالغ 2.8 مليار دولار العام الماضي.

الدولار ينخفض بشكل طفيف خلال تعاملات أمس، مع ورود أخبار إيجابية من منظمة الصحة العالمية بشأن وجود مؤشرات حول علاج فيروس “كوفيد-19″، مما أثر على الإقبال عليه كملاذ آمن، إلى جانب تلميح الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه من غير المرجح اللجوء إلى أسعار الفائدة السلبية. إلا أن التراجع في سعر الدولار لم يكن كبيرا نظرا للمخاوف من حدوث موجة ثانية من تفشي الوباء، حسبما جاء في تقرير لوكالة رويترز.

أرباح شركة أرامكو السعودية تتراجع خلال الربع الأول متأثرة بهبوط أسعار النفط، إذ سجل عملاق النفط السعودي تراجعا بنسبة 25% في صافي أرباح الربع الأول من 2020 جراء انخفاض أسعار خام برنت بنسبة 65.5% على مدى الثلاثة أشهر. وقال أمين الناصر الرئيس التنفيذي للشركة إنه من المتوقع أن تؤثر جائحة “كوفيد-19” على الطلب العالمي على الطاقة وأسعار النفط خلال الفترة المتبقية من 2020، ما سينعكس بدوره على إيرادات الشركة، مضيفا أن الشركة ستواصل جهودها لتعزيز مكانة أعمالها خلال تلك الفترة عن طريق تقليل إنفاقها الرأسمالي. وأكد الناصر أيضا على التوقعات بتنامي الطلب على الطاقة مع تعافي الاقتصادات العالمية خلال الفترة المقبلة.

الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إلون ماسك يعلن إعادة فتح مصنع الشركة في كاليفورنيا، بالرغم من إجراءات الإغلاق المفروضة في كافة الولايات الأمريكية على الأنشطة التجارية غير الحيوية، وفقا لتغريدة نشرها ماسك أمس على موقع تويتير. ونشرت صحيفة وول ستريت جورنال تقريرا حول القرار.

هناك مؤشرات على أن وباء “كوفيد-19” ينتشر بسرعة في عدد من الأسواق الناشئة الكبيرة، ومنها نيجيريا والعديد من دول أمريكا اللاتينية، حيث أعلنت البرازيل عن تسجيل أكبر حصيلة وفيات في يوم واحد بلغت 881 حالة جراء الفيروس. ويخشى خبراء في ظل هذه الأرقام من حدوث زيادة كبير في معدلات انتشار الفيروس في الأسواق الناشئة.

وفاة الفنان إبراهيم نصر عن عمر ناهز الـ 70 عاما. وكان نصر لسنوات طويلة أيقونة رمضانية من خلال برامج “الكاميرا الخفية”، والتي أصبحت أهم أسباب شهرته رغم العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية التي شارك بها منذ السبعينات وحتى آخر أعماله فيلم “صاحب المقام” الذي لم يعرض بعد. شاهد واحد من الحوارات الأخيرة التي أجراها نصر حول شخصيات “الكاميرا الخفية” (3:49 دقيقة).

enterprise

نحن اليوم على موعد مع عدد جديد من “هاردهات”، وهي نشرتنا الأسبوعية المتخصصة في البنية التحتية في مصر، والتي تعد النشرة المتخصصة الثانية لإنتربرايز بعد نشرة “بلاكبورد” المعنية بقطاع التعليم. ونركز في نشرة “هاردهات”، التي تأتيكم كل يوم أربعاء ضمن نشرة إنتربرايز الصباحية، على كل ما يتعلق بالبنية التحتية من الطاقة والمياه والنقل والتنمية العمرانية وحتى البنية التحتية ذات الطابع الاجتماعي مثل الصحة والتعليم.

في عدد اليوم: تهدد تقلبات أسعار النفط والغاز الطبيعي إلى جانب تداعيات فيروس “كوفيد-“19 بكبح سرعة التحول نحو الطاقة المتجددة حول العالم. وأدت الإغلاقات في عدد من الدول لتعطيل سلاسل توريد مكونات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها، فكيف يؤثر ذلك على مصر؟

هذه النشرة تأتيكم برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/
CIB - http://www.cibeg.com/

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

مصر تتسلم 2.77 مليار دولار من صندوق النقد الدولي لمواجهة "كوفيد-19"، حسبما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مسؤول بالبنك المركزي. كان المجلس التنفيذي للصندوق وافق في اجتماع له أول أمس الإثنين على طلب مصر الحصول على التمويل من خلال أداة التمويل السريع، وذلك من أجل تلبية احتياجات التمويل العاجلة لميزان المدفوعات التي نتجت عن جائحة "كوفيد-19". وذكر جيفري أوكاموتو، النائب الأول للمدير العام للصندوق ورئيس المجلس التنفيذي بالنيابة، إن الدعم الطارئ سيساعد على الحد من انخفاض الاحتياطيات الدولية لمصر وسيوفر التمويل للموازنة للإنفاق المركز والمؤقت، والذي يهدف إلى احتواء وتخفيف الأثر الاقتصادي للجائحة التي قضت تماما على إيرادات قطاع السياحة وأدت إلى نزوح مليارات الدولارات من استثمارات المحافظ الأجنبية في مصر.

المزيد من التمويلات في الطريق، إذ أعلن نائب وزير المالية للسياسات المالية أحمد كجوك يوم الاثنين أن مصر ستبدأ يوم الثلاثاء (أمس) محادثات مع صندوق النقد لاقتراض نحو 5 مليارات دولار في إطار ما يعرف بـ "اتفاقية الاستعداد الائتماني". وسيعتمد حجم التمويل الذي سنحصل عليه من الصندوق على تقييم مجلسه التنفيذ لمدى احتياج البلاد لمواجهة أزمة "كوفيد-19"، وقدرة مصر على السداد وسجلها السابق مع الصندوق.

enterprise

موسم حصاد القمح في نصف الكرة الشمالي يبشر بزيادة احتياطيات مصر: تنتظر مصر زيادة احتياطياتها من القمح المستورد بعد شهرين، بمجرد بدء موسم الحصاد في نصف الكرة الشمالي وزيادة الإمدادات العالمية، وفق ما ذكرته بلومبرج في تقرير لها. ويأتي موسم الحصاد في وقت حساس بالنسبة لمصر كأكبر مستورد للقمح بالعالم، بما قد يمكنها من تحقيق مستهدفها باستيراد 800 ألف طن خلال الموسم الحالي، لرفع الاحتياطي الاستراتيجي للبلاد بما يكفي لـ 7-8 أشهر مقبلة، وذلك رغم إعلان روسيا، ودول أخرى من كبار مصدري القمح عالميا عن تحجيم الصادرات لزيادة المعروض محليا في ظل أزمة "كوفيد-19".

وبسبب إحجام المصدرين العالمين عن التوريد لم تستورد هيئة السلع التموينية المصرية سوى 240 ألف طن فقط من القمح منذ بدء موسم الحصاد المحلي. ولم تجذب المناقصة الأخيرة للهيئة سوى خمسة عروض، وهو العدد الأقل منذ أكثر من عام.

وتعتمد مصر مؤخرا على القمح المحلي لزيادة مخزونها الاستراتيجي. وقالت وزارة التموين، في بيان أمس، إنها اشترت حتى الآن 2.1 مليون طن من القمح من المزارعين منذ بدء موسم الحصاد منتصف أبريل الماضي، بزيادة 30% على الأقل عن ما اشترته من القمح المحلي في الفترة نفسها من العام الماضي، بسعر 770 جنيها للأردب، أي أعلى قليلا من أسعار العام الماضي، وفقا لبلومبرج.

وعبر مزارعون عن سعادتهم بزيادة أسعار التوريد والسياسات الجديدة للحكومة التي شملت سداد مستحقاتهم خلال 48 إلى 72 ساعة. وقال أحد المزارعين لبلومبرج إن هناك تحسنا كبيرا عن العام الماضي.

السويدي إليكتريك في القائمة السوداء للصندوق السيادي النرويجي بسبب الحوكمة البيئية: دخلت شركة السويدي إليكتريك إحدى أكبر شركات الصناعة والطاقة والبنية التحتية المصرية المدرجة بالبورصة، في القائمة السوداء لأكبر صندوق سيادي في العالمي، وهو صندوق البنك المركزي النرويجي (بنك نورجيس) والذي يدير أصولا تتجاوز تريليون دولار. ودخلت السويدي إليكتريك مع بضع شركات أخرى في قائمة الشركات التي سيمتنع الصندوق النرويجي على الاستثمار بها بسبب ما ذكره الصندوق حول "مخاطر المشاركة في إضرار شديد بالبيئة". وتناولت وكالة رويترز الخبر، نقلا عن بيان بنك نورجيس (هنا). ويمكنكم الاطلاع على القائمة الكاملة هنا، أو التعرف على معايير وضع الشركات بتلك القائمة (بي دي إف).

انخفاض قيمة الاستحواذات بالشرق الأوسط بنسبة 90% على أساس سنوي خلال الربع الأول من عام 2020، لتصل إلى 9.28 مليار دولار تحققت من 95 صفقة، مقارنة بـ 109 صفقة بقيمة إجمالية 88.27 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي، بحسب تقرير بيكر ماكنزي (بي دي إف). لكن قيمة الصفقات ارتفعت على أساس ربع سنوي، إذ كانت قد حققت 4 مليارات دولار فقط في الربع الأخير من العام السابق. ونفذ نحو 63% من عمليات الاندماج والاستحواذ في المنطقة خلال الربع الأول من 2020 عبر الحدود، في حين انخفض إجمالي قيمة العمليات المحلية بنسبة 94% على أساس سنوي.

وكانت مصر أكبر سوق مستهدفة لصفقات الدمج والاستحواذ الصادرة في المنطقة بقيمة 2.4 مليار دولار، وذلك بسبب صفقة الاستحواذ المزمعة من جانب شركة الاتصالات السعودية على حصة مجموعة فودافون العالمية في شركة فودافون مصر.

وشهد الربع الأول تراجعا حادا في قيمة أنشطة الاندماج والاستحواذ في المنطقة مقارنة بالمتوسط العالمي، إذ انخفضت بنسبة 70.5% على أساس سنوي لتصل إلى 4.29 مليار دولار، فيما ارتفع حجم العمليات على مستوى العالم بنسبة 9.4% على أساس سنوي.

ورغم تباين التوقعات، لا يزال هناك احتمال بأن نشهد نموا بمعدل أبطأ: من الصعب توقع أرقام بقية العام في ظل ارتفاع حالة عدم اليقين التي تسببت بها جائحة "كوفيد-19"، وهو ما يراه عمر المومني (بي دي إف)، الشريك ورئيس قسم الشركات وعمليات الدمج والاستحواذ في "بيكر مكنزي حبيب الملا" بدولة الإمارات. ويتوقع المومني أحد سيناريوهين، الأول تراجع حجم وقيمة العمليات بصورة أكبر، واستمرار ذلك ربما حتى نهاية عام 2020، وهو ما يعكس "عدم اليقين العالمي، وقلق المستثمرين، وتحول الأولويات". أما السيناريو الآخر فيميل أكثر نحو التفاؤل، ويتوقع نموا في نشاط الاندماج والاستحواذ لكن "بوتيرة وقيمة أقل بكثير … متأثرا بمحاولة الشركات توحيد صفوفها في محاولة للتماسك والحد من الخسائر".

الهند أكبر دولة مستحوذة من حيث حجم الاستثمار الوارد إلى المنطقة .. والإمارات الأكثر استحواذا من داخل المنطقة، وفق التقرير الذي أكد أن "الإمارات حافظت على مكانتها باعتبارها الوجهة الأكثر جاذبية للاستثمار الأجنبي من حيث الحجم والقيمة، إذ حققت 16 صفقة بقيمة 1.1 مليار دولار". وتراجعت قيمة العمليات الإقليمية التي تستهدف الشرق الأوسط بنسبة 91.4% على أساس سنوي لتصل إلى 1.19 مليار دولار، لكنها ارتفعت بنسبة 1.078% مقارنة بالربع الرابع من عام 2019. ومن حيث القيمة، ارتفعت العمليات الخارجية الإقليمية بنسبة 41.5% على أساس سنوي لتبلغ 3.64 مليار دولار، مع ارتفاع الحجم بنسبة 12.5%.

التصنيع والتكنولوجيا المتقدمة كانا القطاعان الأكثر جذبا للاستثمارات الداخلية والإقليمية من حيث القيمة والحجم خلال الربع الأول من عام 2020. واستحوذت التكنولوجيا المتقدمة على 7 عمليات بقيمة 190 مليون دولار، بينما شهد التصنيع 4 عمليات بقيمة مليار دولار.

ستاتسبومب سيرفسيز البريطانية لإحصائيات كرة القدم تستحوذ على "أرقام إف سي": استحوذت شركة إحصائيات كرة القدم البريطانية ستاتسبومب سيرفسيز على شركة البيانات الرياضية الناشئة "أرقام إف سي" المصرية، وفق ما ذكرته الشركة البريطانية في بيان لها دون الإفصاح عن قيمة الصفقة. وتعمل شركة "أرقام إف سي" على جمع وتحليل الآلاف من نقاط البيانات خلال مباريات كرة القدم، وتبيعها للأندية والوكالات، والمؤسسات الإعلامية، والرياضيين.

مستشارو الصفقة: قالت شركة فينتشر التابعة لمكتب عبد الشهيد للمحاماة، إنها كانت الممثل القانوني لشركة "أرقام إف سي" في الصفقة (بي دي إف).

"الرقابة المالية" تمنح سيكا مصر موافقتها للاستحواذ على 100% من أسهم "مودرن بيتوميد": وافقت الهيئة العامة للرقابة المالية على عرض الشراء الإجباري المقدم من شركة سيكا مصر لكيماويات مواد البناء للاستحواذ على 100% من أسهم الشركة الحديثة للمواد العازلة (مودرن بيتومود)، وفق ما قالته "مودرن بيتومود" في بيان للبورصة المصرية أمس الثلاثاء (بي دي إف). وبحسب البيان، فإن سعر العرض سيكون 3.79 جنيه للسهم الواحد في حالة استجابة ما يقل عن أو يساوي 95% من أسهم الشركة المستهدفة لعرض الشراء، أو 3.91 جنيه للسهم الواحد حال استجابة ما يزيد على 95% من الأسهم للعرض، الذي قدمته سيكا مصر الشهر الماضي.

شركات قطاع الأعمال العام تخضع لاختبار الجدوى الاقتصادية .. وقد تحصل على إعفاءات خاصة من ضرائب الأرباح الرأسمالية: بحث وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق، مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون شركات القطاع العام لعام 1991 مع لجنة الشؤون الاقتصادية بمجلس النواب أمس الثلاثاء. وأكد توفيق أن التعديلات تضع شروطا جديدة لتأسيس الشركات وضوابط تعامل الجمعيات العامة مع الشركات الخاسرة. وأوضح توفيق في تصريحاته نشرتها جريدة البورصة أنه "لن يسمح باستمرار شركات خاسرة حتى لا تحمل أعباء على الموازنة العامة للدولة".

وتنص التعديلات أيضا على شرط وجود جدوى اقتصادية من إنشاء الشركة القابضة أو تابعتها لشركات أخرى وعدم وجود شركة تابعة أخرى يمكنها القيام بنفس نشاط الشركة المراد تأسيسها. وتنص التعديلات على أنه إذا بلغت قيمة خسائر الشركة كامل حقوق المساهمين بها يعرض الأمر على الجمعية العامة للشركة لزيادة رأسمالها لتغطية الخسائر، وفى حال عدم زيادة رأس مال الشركة وجب العرض على الجمعية العامة لحل وتصفية الشركة أو دمجها في شركة أخرى مع مراعاة الحفاظ على حقوق العاملين بها وفق قانون العمل. وتسمح التعديلات للشركات القائمة بتوفيق أوضاعها خلال مدة أقصاها 3 سنوات.

حد أقصى لمكافآت مجالس الإدارة: تضع التعديلات المزمعة حدا أقصى للمكافآت السنوية لأعضاء مجلس الإدارة لا يتجاوز 5% من الأرباح السنوية القابلة للتوزيع مخصوما منها 5% من رأس المال المدفوع، وذلك بالنسبة للشركات القابضة، ويرتفع الحد الأقصى إلى 10% بالنسبة للشركات التابعة، وفق ما ذكرته جريدة المال.

وتنص التعديلات على منح العاملين بالشركة ما لا يقل عن 10% ولا يزيد عن 12% من الأرباح السنوية القابلة للتوزيع، تصرف نقدا ودون حد أقصى من الشهور للتوزيع النقدي.

وأقر مجلس الوزراء في فبراير الماضي تعديلات القانون، ووافقت عليه اللجنة الاقتصادية بالبرلمان مبدئيا في وقت سابق من هذا الأسبوع. ومن أبرز التعديلات إخراج الشركات المدرجة بالبورصة ومملوكة للدولة بأقل من 75% من تبعية قطاع الأعمال العام، وإخضاعها لقانون الشركات المساهمة، ما يمنح الجمعيات العامة للشركات سلطات إضافية ومراقبة مجالس الإدارة والاستغناء عنها في حالة عدم تحقيق نتائج جيدة.

ومن المقرر إعفاء الأرباح الرأسمالية الناتجة عن تسويات مديونيات شركات قطاع الأعمال العام من الضريبة، وفقا لمشروع تعديلات قانون ضريبة الدخل التي وافقت عليها لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب أمس.

"خطة النواب" ترفع ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة للمقيمين: وافقت لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب أمس على زيادة ضريبة الدمغة على جميع عمليات بيع الأوراق المالية بسوق الأوراق المالية، لتصبح 0.75 في الألف من قيمة كل معاملة بالبورصة يتحملها البائع المقيم، و0.75 في الألف يتحملها المشتري المقيم، وذلك بدلا من 0.5 في الألف الواردة في مشروع القانون المقدم من الحكومة. وبرر وكيل اللجنة ياسر عمر الزيادة بمحاولة تقليص الفارق بين سعر الضريبة للمقيم وغير المقيم، إذ تبلغ سعر ضريبة الدمغة على كل معاملة لغير المقيمين 1.25 في الألف يتحملها البائع غير المقيم، و1.25 في الألف يتحملها المشتري غير المقيم، وفق ما جاء في جريدة البورصة.

وألغت اللجنة الضريبة عن تعاملات نفس اليوم (Same day) منعا لأي زيادة محتملة للمضاربات قد تحدثها تلك المادة، والتي وردت في مشروع القانون المقدم من الحكومة.

كانت ضريبة الدمغة على تعاملات البورصة قد استحدثت في عام 2017، بعد رفض المتعاملين لفرض ضريبة على الأرباح الرأسمالية من معاملات البورصة بقيمة 10%، والتي جرى تأجيلها حينها لمدة ثلاث سنوات، ولكن من المنتظر أن يوافق مجلس النواب نهائيا على تأجيلها مجددا حتى نهاية عام 2021.

"الري" تعد برنامجا لتأهيل وتطوير الترع على مستوى الجمهورية بتكلفة 18 مليار جنيه: انتهت وزارة الموارد المائية والري من إعداد المخطط النهائي لبرنامج جديد لتأهيل وتطوير وتبطين الترع والمصارف الرئيسية على مستوى الجمهورية بتكلفة تقدر بنحو 18 مليار جنيه، وتعتزم عرضه على مجلس الوزراء خلال الأيام القليلة المقبلة، وفق ما ذكرته جريدة المال نقلا عن مصدر في الوزارة. ويستهدف المشروع توفير نحو 5 مليارات متر مكعب من المياه المهدرة في الشبكة المائية على طول مجرى نهر النيل. وتتطلع الوزارة إلى بدء تنفيذ المشروع في مطلع العام المالي المقبل 2021/2020، على أن تنتهي منه في غضون عامين حال توافر التمويل الكافي. وتتوزع مصادر تمويل المشروع بواقع 60% من الاعتمادات المحلية، و25% قروضا خارجية، و15% على شكل منح من مؤسسات التمويل الدولية التي تدعم عددا من برامج أنظمة الرى الحديث، وطرق ترشيد المياه في الدول النامية، وفقا للمصدر. وخصصت وزارة المالية في مشروع موازنة العام المالي المقبل نحو 8 مليارات جنيه لمشروع تبطين الترع والمصارف.

ولم تتطرق صحيفة المال إلي مشروع قانون الموارد المائية الذي يجري صياغته منذ فترة طويلة، لكنه يعد جزءا من استراتيجية الحكومة لتعظيم الاستفادة من الموارد المالية، ومعالجة التحديات التي طرأت مؤخرا مثل التأثيرات الناجمة عن تغير المناخ، وزيادة معدلات التلوث وتراجع الموارد المائية في ضوء تزايد الطلب على المياه وزيادة النشاط السكاني.

غادرت أمل عنان منصبها كمديرة تنفيذية لصندوق المشروعات المصري الأمريكي، كي تقود استثمارات صندوق رأس المال الإماراتي جلوبال فينتشرز في مصر. وبدأت عنان أيضا عملها كمديرة الاستثمار في أوقاف الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

دبلوماسية وتجارة خارجية

تركيا تتهم مصر وحلفائها في المتوسط بتشكيل "تحالف الشر": أصدرت وزارة الخارجية التركية بيانا أمس اتهمت فيه كل من مصر واليونان وقبرص وفرنسا ودولة الإمارات بتشكيل "تحالف الشر"، وهو ما يأتي ردا على إدانة تلك الدول في وقت سابق من هذا الأسبوع للتحركات التركية في شرق المتوسط وسوريا وليبيا، حسبما جاء في تقرير لوكالة أسوشيتد برس. وجاء في البيان أيضا اتهام تركيا للدول الخمس بالعمل على إثارة الفوضى وعدم الاستقرار في المنطقة والوقوف ضد الديمقراطية في ليبيا.

hardhat

كيف يؤثر "كوفيد-19" وتقلب أسعار النفط على قطاع الطاقة المتجددة في مصر – الجزء الأول (الإغلاق): تهدد تقلبات أسعار النفط والغاز الطبيعي إلى جانب تداعيات فيروس "كوفيد-"19 بكبح سرعة التحول نحو الطاقة المتجددة حول العالم. وأدت الإغلاقات في عدد من الدول لتعطيل سلاسل توريد مكونات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وغيرها. إلى جانب ذلك أدى هبوط أسعار النفط والغاز في الأسواق المختلفة لتقليل الاستثمارات التي تضخها الحكومات والقطاع الخاص في مشروعات الطاقة البديلة من أجل تخفيض الانبعاثات حتى في حالة تراجع الطلب على الطاقة. ويزيد ذلك من قلق المنظمات البيئية وبينها ذا أتلانتيك كاونسل التي تقول إن الإغلاق الاقتصادي بسبب "كوفيد-19" وهبوط أسعار النفط أثر سلبيا على التحول نحو الطاقة النظيفة على الأمد القصير.

وستتأثر مصر بهذين العاملين. تتوقع فيتش سوليوشينز أن تصبح الطاقة المتجددة هي القطاع الأسرع نموا في مجال الطاقة حتى 2028، كما تهدف استراتيجية الطاقة المتفق عليها مع المجلس الأعلى للطاقة في أكتوبر 2016 إلى إنتاج 42% من الكهرباء من مصادر متجددة بحلول 2035. ولكن سيعتمد ذلك على عاملين، الأول هو خفض تكلفة إنتاج الطاقة المتجددة والعامل الثاني هو تراجع تنافسية المواد الكهدروكربونية (النفط والغاز) كمصادر لتوليد الطاقة. وفي هذا العدد والعدد التالي من هاردهات، تتناول النشرة تأثير الإجراءات التي جرى تطبيقها للحد من تفشي "كوفيد-19" في البلاد، وانهيار أسعار النفط، على قطاع الطاقة المتجددة في مصر.

يواجه قطاع الطاقة المتجددة في مصر مخاطر رئيسية قصيرة الأجل بسبب الإغلاق الناتج عن "كوفيد-19"، والذي تسبب في انقطاعات لسلاسل التوريد، كما ولد شعورا متناميا بعدم اليقين حول أسعار المكونات المستوردة، وفق ما ذكره عدد من الأطراف والمؤسسات التمويلية الرئيسية في القطاع لهاردهات. ولكن مع الطبيعة المؤقتة للإغلاق، تبدو المخاطر قصيرة الأجل نسبيا. ولا تتوقع المصادر أن تلك المخاطر تنطوي على تأثير عملي على تحول مصر نحو زيادة كمية الطاقة المتجددة في إجمالي الطاقة المولدة على الأقل في المدى الطويل.

كما تؤدي إجراءات الإغلاق لتعطيل سلاسل التوريد، وهي أحد أكبر المخاطر التي تواجه مشروعات البنية التحتية في مصر اليوم بسبب أزمة "كوفيد-19"، طبقا لرئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم كونستراكشون، أسامة بشاي. وتعمل الشركة على تنفيذ حقل لطاقة الرياح بقوة 500 ميجاوات في رأس غارب. وينضم إلى بشاي في رأيه كل من عمرو وحسن علام، الرئيسين التنفيذيين المشاركين لحسن علام القابضة، الذين قالا إن الإغلاق أبطأ من تنفيذ المشروعات وهو ما سيستمر خلال العام الجاري.

وكان ذلك واضحا بالنسبة للشركات العاملة على الأرض. ويقول المدير التنفيذي لكايرو سولار، حاتم توفيق، إن إنتاج الألواح الشمسية في الصين "تباطأ بحوالي شهر، وهناك طلبات متأخرة وأسبوعين من الحجر الصحي في الجمارك للواردات القادمة من الخارج". ويضيف "كنت محظوظا لأنني قمت بطلب كميات كبيرة من المخزون قبل حدوث الجائحة ولكن المورد في مصر واجه نقصا، فطلب مني أن أبيع الفائض لدي لعدد من المنافسين". ويقول حاتم الجمل رئيس شركة "إمباور" التي تقوم بتحويل المخلفات الصلبة لطاقة، إنها تمكنت من شراء مواد من ألمانيا لبناء مصنع جديد قبل الهبوط الأخير لأسعار النفط ووصلت بفضل سهولة الشحن من أوروبا. ولكن قام أحد شركاء إمباور بطلب مواد من الصين في فبراير والتي كانت لتصل في الظروف الطبيعية خلال مارس ولكنها لم تصل بعد. ويواجه الجمل تحديا آخر، فهو يحتاج خبيرا من ألمانيا لتشغيل ماكينات تساوي 4 ملايين يورو ولكنه لم يصل بسبب إغلاق المطارات، وهو ما يكلفه 600 ألف جنيه شهريا، وفقا لتقديره.

الإغلاق أثر سلبا على الطلب وليس العرض فقط. ويقول حافظ السلماوي، أستاذ هندسة الطاقة في جامعة الزقازيق، أنه حينما بدأت الأزمة كان هناك توقعات بأن أسعار المعدات سترتفع جراء نقص الإمدادات. وتابع: "الواقع، لم نرى ذلك حقا، لكننا ما رأيناه هو أن كل شيء وصل إلى طريق مسدود. في الأساس، لم تكن هناك تعاملات خلال هذا الوقت". يشير ذلك إلى أنه في الوقت الذي وقع فيه جانب العرض تحت الضغط ، تزامن مع انخفاض جانب الطلب، وهو ما كان سببا في تفادي عدم التوازن الذي كان سيقود الأسعار إلى الارتفاع.

ولأن الوضع آخذ في التغير بصفة مستمرة، فمن المستحيل التنبؤ بما ستكون عليه أسعار المكونات المستوردة، وفق السلماوي. ومن المحتمل أن تقفز الأسعار إذا ابتعدت السياسة العالمية عن التدويل. فضعف الجنيه المصري يعني ارتفاعا في الأسعار. لكن التباطؤ الاقتصادي وانخفاض الطلب على الطاقة ربما يؤدي إلى وجود فائض في المعدات في السوق، كما من شأنه خفض الأسعار. ولم يرفع المدور المحلي الذي يعتمد عليه توفيق الأسعار، وقال توفيق إنه شخصيا ليس لديه فكرة عن ارتفاع الأسعار في السوق بسبب نقص المعروض. ولكنه لا يستبعد احتمال زيادة الأسعار إذا استمر انخفاض الإنتاج الصيني. وأضاف: "أظن أنه عندما بدأ الإغلاق في الصين، كان هناك طلبات متأخرة ولذلك يحاولون الانتهاء منها أولا. وبمجرد انتهاء الطلبات المتراكمة، ربما ترتفع الأسعار، ولكن هذا إذا استمر الضرر الواقع على الطاقة الإنتاجية في الصين".

وإذا استمر الوضع الحالي الوضع الحالي، فقد يؤثر ذلك (نظريا) على تمويل مشروعات الطاقة المتجددة. ويقول وليد لبدي، مدير مؤسسة التمويل الدولية في مصر: "إذا كان الوضع الحالي مؤقتا، فلا يجب أن نتوقع آثارا طويلة المدى على البيئة المواتية. ولكن إذا بدأنا أن نرى آثارا طويلة الأجل، فقد يتغير الوضع بالنسبة للمشاريع المستقبلية التي سيجري التعاقد عليها". وتعبر مؤسسة التمويل الدولية مجال الطاقة المتجددة كأحد المجالات ذات الأولوية بالنسبة لاستثماراتها في مصر.

الأمل هو أن تكون هذه الاضطرابات مؤقتة: "صفة عامة، شهد عدد كبير من المشروعات التي تدعمها مؤسسة التمويل الدولية في جميع أنحاء العالم انقطاعات، سواء في سلاسل التوريد أو التنقل الدولي للأفراد أو حظر التجول المحلي"، وفق لبدي. وتابع: "هذه الاضطرابات تبدو مؤقتة، لا سيما أن عملائنا أبدو مرونة في التكيف والعثور على حلول بديلة للحفاظ على عملياتهم إلى أقصى درجة ممكنة".

وتشير الدلائل إلى أن هذا ما سيحدث، مع اتجاه الدول في أنحاء العالم إلى تخفيف تدابير الإغلاق. والأكثر أهمية هو أن الصين وهي أكبر منتج (ومشتر) للألواح الشمسية بدأت تخفيف إجراءات الإغلاق.

وتوقع وكلاء شحن بحري محليين في تصريحات لهاردهات "قفزة كبيرة" في نشاط الشحن من الصين بحلول منتصف يوليو. كما يبدو أن الحكومة المصرية تتجه إلى إلغاء إجراءات الإغلاق تدريجيا بعد عيد الفطر.

على المدى الطويل، ربما يتيح "كوفيد-19" فرصة لتوطين سلاسل التوريد من أجل الاستدامة. يقول أحمد زهران المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة كرم سولار إن الاستقلال هو ما سيهتم به المستهلكون بصورة أكبر في المستقبل، نظرا لانقطاع الكثير من سلاسل التوريد حاليا. وتابع: "الأشخاص لن يسألونك ما إذا كان مصدر الكهرباء التي تقدمها يأتي من الطاقة المتجددة، لكنهم سيسألونك عما ستفعله في وقت الأزمات". واتفق السلماوي على أن هناك حاجة ملحة للتوطين قائلا: "بدون البحث والتطوير، سيكون من الصعب الحفاظ على قدرتنا التنافسية، لأننا نعتمد على المعرفة أو الخبرة المستوردة…إذا أردنا أن تكون مصادر الطاقة المتجددة في مصر مستدامة، فعلينا أن نخلق سوقا قوية للغاية في أفريقيا، وعلينا أيضا تطوير القطاع المالي لمساعدتنا على التصدير لأننا لا يمكننا بناء صناعة تقوم فقط على السوق المحلية". لكن توفيق يرى أن أي عملية توطين تستغرق وقتا وتحتاج إلى موارد وربما نفقات رأسمالية ضخمة من الشركاء الصينيين. وبالطبع، سيعتمد ذلك على احتياجات السوق. ويقول لبدي: "يمكن توطين بعض أجزاء سلاسل التوريد إذا كانت تنافسية… رغم أن هذا يعتمد على عدد كبير من العوامل (من بينها إمكانات نمو السوق)، وبعض هذه العوامل لن يتغير بعد الاضطرابات الحالية".

وربما يحدث ذلك بالفعل في مصر في الوقت الراهن: رغم تعثر خطط الحكومة في 2018 لإنشاء مصنع لإنتاج الألواح الشمسية بواسطة مجموعة جولدن كونكورد الصينية (جي إٍس إل) بتكلفة استثمارية قدرها ملياري دولار، بسبب خلافات حول عدم وجود سوق محلية أو تصديرية تستوعب الكم الهائل من الإنتاج، قالت مصادر حكومية في فبراير الماضي إن الحكومة ستتعاقد خلال النصف الأول من 2020 مع شركة صينية لبناء مصنعين لإنتاج الألواح الشمسية بطاقة إنتاجية سنوية تعادل نحو 5 جيجاوات في أسوان والزعفرانة.

الأسبوع المقبل- كيف سيؤثر تراجع أسعار النفط على قطاع الطاقة المتجددة في مصر؟

أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • وزارة النقل تجري محادثات مع البنك الدولي بشأن قرض جديد بقيمة 200 مليون دولار لتمويل مشروع إنشاء خط سكة حديد من قرية المناشي بالجيزة وحتى مدينة السادس من أكتوبر.
  • الشركة المصرية لنقل الكهرباء توقع عقدا بقيمة 120 مليون جنيه مع شركة السويدي إليكتريك للتجارة والتوزيع، لتنفيذ خط كهرباء هوائي مزدوج الدائرة رباعى الموصل في خليج السويس.
  • تقارير بشأن قرب توقيع اتفاق الربط الكهربائي بين مصر والسعودية بقدرة 3 جيجاوات خلال الشهر الجاري.
  • وزارة النقل تعتزم إنشاء عدد من الموانئ الحديثة على ضفاف نهر النيل لزيادة نقل البضائع عبر النهر والتخفيف عن شبكة الطرق.
  • رئيس الوزراء مصطفى مدبولي يقول إن الحكومة تخطط لزيادة استثماراتها في مشروعات الصحة والتعليم والبنية الأساسية، العام المالي المقبل بنسبة 75% مقارنة بمخصصات العام المالي الجاري.
  • الهيئة القومية للأنفاق تطرح للمرة الثانية مناقصة لتوريد 23 قطارا للمرحلة الأولى من الخط الرابع لمترو الأنفاق بتكلفة مبدئية 368 مليون دولار، بعدما ألغت العام الماضي المناقصة التي تأهلت فيها شركة ميتسوبيشي اليابانية بعد تقديمها عرضا أعلى من السعر المحدد من الهيئة.
  • هيئة ميناء دمياط تخفض رسوم الميناء والرسو والإرشاد من الموانئ الأجنبية بنسب تتراوح بين 5% و40%، دون إبداء أسباب.

بالأرقام

Share This Section

برعاية
Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 15.69 جم | بيع 15.79 جم

سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 15.70 جم | بيع 15.80 جم

سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 15.68 جم | بيع 15.78 جم

مؤشر EGX30 (الثلاثاء): 10588 نقطة (+2.8%)

إجمالي التداول: 998 مليون جم (44% فوق المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)

EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: -24.2%

أداء السوق يوم الثلاثاء: أغلق مؤشر EGX30 جلسة يوم الثلاثاء مرتفعا بنسبة 2.8%، بدعم من سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر والذي ارتفع بنسبة 2.7%. وكان أكبر الرابحين بين مكونات المؤشر سهم مستشفى كليوباترا بنسبة 8.3%، ثم مصر الجديدة للإسكان بنسبة 7.4%، وسهم كيما بنسبة 6.9%. وكان التراجع الأكبر لسهم الشرقية للدخان بنسبة 1.3%. وبلغ إجمالي قيم التداول 998 مليون جنيه. وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي بيع | -87.3 مليون جم

مستثمرون عرب: صافي بيع | -16.1 مليون جم

مستثمرون مصريون: صافي شراء | +103.3 مليون جم

الأفراد: 54.9% من إجمالي التداولات (55.4% من إجمالي المشترين | 54.3% من إجمالي البائعين)

المؤسسات: 45.1% من إجمالي التداولات (44.6% من إجمالي المشترين | 45.7% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 25.30 دولار (-1.86%)

خام برنت: 29.98 دولار (+1.18%)

الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 1.70 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-1.22%، تعاقدات يونيو 2020)

الذهب: 1,705.80 دولار أمريكي للأوقية (-0.06%)

مؤشر TASI: 6,684.42 نقطة (+1.22%) (منذ بداية العام: -20.32%)
مؤشر ADX: 4,134.10 نقطة (+0.33%) (منذ بداية العام: -18.55%)
مؤشر DFM: 1,892.22 نقطة (+0.46%) (منذ بداية العام: -31.56%)
مؤشر KSE الأول:‏ 5,116.94 نقطة (-0.06%)
مؤشر QE: 8,892.44 نقطة (+0.32%) (منذ بداية العام: -14.70%)
مؤشر MSM: 3,450.89 نقطة (-0.43%) (منذ بداية العام: -13.32%)
مؤشر BB: 1,238.58 نقطة (-1.11%) (منذ بداية العام: -23.08%)

Share This Section

المفكرة

14 مايو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

23 مايو (السبت): انتهاء مدة تعليق الرحلات الجوية الدولية من وإلى المطارات المصرية.

23 مايو (السبت): موعد إعادة فتح المطاعم والنوادي الليلية والصحية والمتاحف والمواقع الأثرية.

23 مايو (السبت): محكمة القضاء الإداري تنظر الدعوى المقامة من شركات الدرفلة لإلغاء قرار وزير التجارة والصناعة بفرض رسوم وقائية نهائية على واردات البليت وحديد التسليح.

23- 26 مايو (السبت – الثلاثاء): عيد الفطر المبارك (فلكيا).

4 – 6 يونيو (الخميس – السبت): قمة فرنسا أفريقيا 2020، بوردو، فرنسا.

9 -10 يونيو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

17- 20 يونيو (الأربعاء – السبت): معرض أوتوماك فورميولا بمركز مصر للمعارض الدولية.

25 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 يونيو (الثلاثاء): ذكرى ثورة يونيو 2013، عطلة رسمية.

28 – 29 يوليو (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

30 يوليو – 3 أغسطس (الخميس – الاثنين): عطلة عيد الأضحى، عطلة رسمية.

13 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

19- 20 أغسطس (الأربعاء – الخميس): رأس السنة الهجرية، عطلة رسمية.

15- 16 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

6 أكتوبر (الثلاثاء): ذكرى انتصارات أكتوبر، عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

29 أكتوبر (الخميس): المولد النبوي الشريف، عطلة رسمية.

نوفمبر: مصر تستضيف اجتماعات الأسواق الناشئة واجتماعات هيئات أسواق المال بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط.

4- 5 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): تعقد لجنة السوق الفيدرالية المفتوحة اجتماعا لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

12 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

7 – 10 ديسمبر (الاثنين – الخميس): النسخة الثانية من معرض مصر للصناعات العسكرية الدفاعية (معرض إديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، مدينة نصر.

15- 16 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء) اجتماع لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية لمراجعة أسعار الفائدة بالولايات المتحدة.

24 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

25 ديسمبر (الجمعة): الكريسماس في الدول الغربية.

1 يناير 2021 (الجمعة): عيد رأس السنة، عطلة رسمية.

7 يناير 2021: عيد الميلاد المجيد، عطلة رسمية.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).