الأحد, 24 يونيو 2018

اقتصاديون يحذرون من سرعة وتيرة الإصلاح والإجهاد المصاحب له .. ولكن زيادة إنتاج أوبك قد يخفف الضغط على مصر

عناوين سريعة

اقتصاديون يحذرون من سرعة وتيرة الإصلاح والإجهاد المصاحب له .. ولكن زيادة إنتاج أوبك قد يخفف الضغط على مصر (أخبار اليوم)

السيسي يكلف حكومة مدبولي بتحقيق نمو سنوي بمعدل 7% (أخبار اليوم)

وزارة المالية تستبعد الموافقة على مقترح البرلمان بزيادة ضريبة الدخل (أخبار اليوم)

منطقة الشرق الأوسط تتصدر تراجعات الطروحات الأولية في العالم بالنصف الأول من 2011 (أخبار اليوم)

"راميدا" تخطط لطرح نحو 45% من أسهمها بالبورصة بنهاية 2018 (أخبار اليوم)

البرلمان يوافق نهائيا على قانون التأجير التمويلي (أخبار اليوم)

إيني تتعهد بضخ استثمارات جديدة في مصر بقيمة 3 مليارات دولار "خلال الفترة المقبلة" (أخبار اليوم)

نتابع اليوم

الحكومة الجديدة تؤجل إلقاء بيانها أمام مجلس النواب الذي كان مقررا يوم أمس السبت، وفقا لتصريحات مصادر برلمانية لبوابة الأهرام. ورجعت المصادر أن سبب التأجيل هو ضيق الوقت وإعطاء فرصة للحكومة الجديدة التي حلفت اليمين في 14 يونيو لإعداد خطتها، متوقعة أن يتم إلقاء البيان عقب إقرار حركة المحافظين. وتوقع المتحدث الرسمي باسم البرلمان صلاح حسب الله في تصريحات يوم الجمعة أن تقدم الحكومة برنامجها للبرلمان يوم 30 يونيو المقبل.  

ومن المتوقع أن يصوت مجلس النواب اليوم على فتح اعتماد إضافي بقيمة 70 مليار جنيه بموازنة العام المالي، وفقا لليوم السابع. وكان من المقرر أن يناقش المجلس يوم أمس الاعتماد الذي أضيف إلى مصروفات الموازنة بسبب زيادة أسعار الوقود وارتفاع فائدة أدوات الدين الحكومية.

وكان من المقرر أن يبدأ المجلس أمس مناقشة مشروع قانون المناقصات والمزايدات الحكومية في جلساته العامة، إلا أنه لا توجد أي
إشارات على أن المجلس بدأ بالفعل في مناقشة القانون الذي تسعى الحكومة من خلاله إلى تبسيط الإجراءات الإدارية والتوسع في تطبيق لا مركزية القرار ومساعدة الجهاز الإداري للدولة على اختيار العروض الفائزة بالمشروعات، إضافة إلى تحديد حصص للمكونات المحلية والشركات الصغيرة والمتوسطة في المشروعات والتعاقدات الحكومية. ويعتزم البرلمان إقرار القانون قبل انتهاء الدور التشريعي الحالي.

وينظر المجلس خلال الجلسة العامة اليوم الأحد قرار رئيس الجمهورية بمد حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر تبدأ اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم السبت الموافق 14 يوليو 2018، وفقا لليوم السابع. وجرى تمديد حالة الطوارئ بالبلاد كل ثلاثة أشهر منذ تطبيقها لأول مرة في أبريل 2017.

تجري مصر واليونان وقبرص تدريبات عسكرية مشتركة اليوم وتستغرق عدة أيام في منطقة البحر الأبيض المتوسط بين جزيرة كريت ومصر، وفقا لموقع إيكاثيميرني اليوناني.

نجحت البعثة المصرية المشاركة بدورة ألعاب البحر المتوسط المقامة حاليا بمدينة تاراجونا الإسبانية، في إحراز تسع ميداليات بواقع ذهبيتين وفضيتين وخمس برونزيات في ثاني أيام البطولة، لتحتل البعثة المركز الخامس في ترتيب الميداليات، وفقا لبوابة الأهرام الرياضية. وتوج لاعب المنتخب الوطني لرفع الأثقال أحمد سعد بميداليتين ذهبيتين في الخطف والنطر في منافسات وزن 62 كيلو جرام، في حين أحرزت زميلته هبة صالح ميدالية برونزية في الكلين والنطر في منافسات وزن 48 كيلو جرام. وفي السباحة، توجت فريدة عثمان بالميدالية الفضية في سباق 100 متر فراشة، كما فاز زميلها مروان القماش ببرونزية سباق 200 متر حرة. وحصد المنتخب الوطني للكاراتيه ثلاث ميداليات بواقع فضية لجيانا فاروق في منافسات وزن -61 كيلو جرام، وميداليتين برونزيتين لكل من أريج راشد في منافسات وزن -50 كيلو جرام، ومالك جمعة في منافسات وزن -60 كيلو جرام. وفازت لاعبة المنتخب الوطني للرماية عفاف الهدهد، بالميدالية البرونزية في منافسات 10 م مسدس هواء.

هذه النشرة برعاية

Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

CIB - http://www.cibeg.com/

نتابع هذا الأسبوع

تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم الخميس 28 يونيو الجاري لمراجعة أسعار الفائدة.

المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي يجتمع في 29 يونيو الجاري لمراجعة التقدم في برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري قبل التصويت على صرف الشريحة الرابعة بقيمة 2 مليار دولار من القرض البالغ 12 مليار دولار. وكان بعثة الصندوق قد زارت مصر الشهر الماضي وتوصلت إلى اتفاق على مستوى الخبراء مع الحكومة المصرية. وكان وزير المالية السابق عمرو الجارحي قد أعلن في وقت سابق أنه سيتم صرف الشريحة بنهاية الشهر الجاري. وفي حال صرف الشريحة سيبلغ إجمالي ما حصلت عليه مصر من إجمالي القرض 8 مليارات دولار.

قريبًا

افتتاح المرحلة الأولى من المتحف المصري الكبير بنهاية العام الجاري بدلا من الربع الأول من 2019، والانتهاء من مشروع تطوير هضبة الأهرام خلال أسبوعين، ليكون هو المدخل للسائحين الزائرين لمنطقة الأهرامات، وفقا لتصريحات مصطفى مدبولي رئيس الوزراء أمس.  

توك شو

عادت أغلب برامج التوك شو من إجازتي رمضان وعيد الفطر، مع بعض التغييرات والاستثناءات. من المقرر أن تعود لميس الحديدي من إجازتها السنوية في شهر سبتمبر المقبل، وستقوم كل من ريهام إبراهيم، ولما جبريل ودينا زهرة بتقديم برنامج "هنا العاصمة" بالتناوب حتى عودتها، وفقا لجريدة الوطن. ويعود تامر أمين بعد حضور نهائيات كأس العالم في روسيا، لتقديم برنامجه "الحياة اليوم" بدءا من الأول من شهر يوليو المقبل، وفقا لجريدة الشروق. ولم تعلن قناة أون إي عن خليفة عمرو أديب ببرنامج "كل يوم"، الذي يبدأ في تقديم برنامج جديد بقناة إم بي سي في شهر سبتمبر.   

وكان حديث أغلب مقدمي البرامج أمس عن ارتفاع أسعار الوقود والارتفاعات الاستثنائية في أسعار السلع التي تلت ذلك، ومعاشات العاملين بالدولة.

صدّق الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس السبت على مشروعات قوانين بشأن زيادة المعاشات المدنية والعسكرية بنسبة 15%، ومنح علاوة خاصة وعلاوة استثنائية للموظفين والعاملين في الدولة، والتي أقرها البرلمان في وقت سابق من الشهر الجاري. ووافق السيسي أيضا على مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون الضريبة على الدخل، والذي ينص على رفع الحد الأدنى للإعفاء من الضريبة. وأصدر الرئيس قرارا بتفويض رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، في بعض الاختصاصات، وفقا لجريدة الشروق. ونشرت الجريدة الرسمية القرارات السابقة. وقال وزير المالية محمد معيط في حديثه عبر الهاتف مع إيمان الحصري ببرنامج "مساء دي إم سي" إن العلاوة الاستثنائية تكلف خزانة الدولة نحو 24 مليار جنيه، فيما تصل تكلفة زيادة المعاشات بنسبة 15% نحو 28 مليار جنيه. وأضاف أن الخصم الضريبي سيؤدي إلى تقليص ضريبة الدخل خلال العام المالي المقبل بنحو 8 مليارات جنيه. (شاهد 14:33 دقيقة)

وأقرت الحكومة زيادة جديدة في تعريفة سيارات الأجرة بعد الارتفاع الأخير في أسعار الوقود حتى لا يقوم السائقين بتحديد تعريفات خاصة بهم، وفقا لتصريحات راضي عبد المعطي رئيس جهاز حماية المستهلك ببرنامج "مساء دي إم سي". وحث عبد المعطي المواطنين الإبلاغ عن سائقي سيارات الأجرة الذين يحاولون زيادة الأسعار عن المستويات المقررة (شاهد 3:43 دقيقة). ويرى النائب أحمد السجيني أنه من الصعب التحكم في أسعار الحافلات والميكروباص غير الرسمية. (شاهد 6:03 دقيقة)

ومن غير المتوقع أن تقوم مصر بتحرير أسعار الوقود بالكامل، على الأقل في أي وقت قريب، وفقا لتصريحات أسامة كمال وزير النفط الأسبق ببرنامج "الحياة في مصر". وعوضا عن ذلك، تستهدف الحكومة تخفيض الاستهلاك، لتقليص دعم الوقود. واقترح كمال أن تشجع وزارة المالية السائقين على التحول إلى العمل بالغاز الطبيعي بدلا من البنزين من خلال عرض تغطية تكلفة التحويل. (شاهد 22:45 دقيقة)

وتحدثت البرامج أيضا أمس عن أداء المنتخب في كأس العالم. وقال كريم سعيد رئيس تحرير "يلا كورة" ببرنامج "هنا العاصمة" إن هزيمة مصر ضد روسيا كانت مخيبة للآمال، ولكن ليست هناك مفاجأة بالنظر إلى الأداء الأقل من أداء الفراعنة. وأشار إلى أن محمد صلاح لم يكن جاهزا جسديا للمباراة. (شاهد 1:34 دقيقة، وشاهد 1:09 دقيقة). وذكر أن مباراة مصر القادمة ضد السعودية ستكون لتحسين الصورة. (شاهد 1:16 دقيقة)

وتحدث برنامج "هنا العاصمة" عن اللواء باقي زكي يوسف الذي رحل أمس، والذي كان وراء فكرة تدمير خط بارليف خلال حرب عام 1973 ضد إسرائيل. (شاهد 5:29 دقيقة)

** لا تبخل على أصدقائك بنشرة إنتربرايز **

نشرة إنتربرايز تضع في بريدك الخاص كل ما تحتاج معرفته عن مصر، من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحًا بتوقيت القاهرة. اضغط هنا للاشتراك في نشرة إنتربرايز مجانا.

أخبار اليوم

تأتيكم برعاية

SODIC - http://sodic.com/

بعد زيادة أسعار الوقود والمياه وتذاكر المترو خلال الفترة الماضية، يرى خبراء اقتصاديون أن تنفيذ إصلاحات اقتصادية كثيرة دفعة واحدة ربما يؤدي إلى استدامة التضخم ويخفق في إنعاش سريع للاقتصاد، وفقا لرويترز. وقال محمد أبو باشا الخبير الاقتصادي لدى المجموعة المالية هيرميس: "في العادة فإن عامل الخطر في ضبط وترسيخ المالية العامة يتمثل في أنك تدخل فترة يتوقف فيها النمو.. أنت تنفذ الكثير من الإصلاحات لكنها تؤثر بشدة في قدرة الاقتصاد على النمو". وقال خبير اقتصادي طلب عدم نشر اسمه: "تتمثل المخاطر في أن الجولة الثانية من التأثير التضخمي ستكون أعلى وأكثر استدامة هذه المرة عن سابقتها، لأن الشركات في حاجة لاستعادة هامش الأرباح، وهو ما يلقي بشكوك على الاستهلاك وخفض أسعار الفائدة وتعافي الاستثمار".

ورغم ذلك، فإن الإصلاحات الاقتصادية الحالية ستكون مفيدة على المدى الطويل خاصة بالنسبة لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة. "الإجراءات التقشفية التي تطبق الآن، وأيا كانت صعوبتها، ستضع أساسا قويا جدا لنمو يقوده القطاع الخاص على مدى السنوات الخمس القادمة"، وفقا لهاني فرحات كبير الخبراء الاقتصاديين ببنك الاستثمار سي آي كابيتال. وأضاف أن مصر في حاجة إلى إتخاذ إجراءات تصحيحية بعد تراخ مالي وإنفاق مفرط وعدم استقرار نقدي، وهو ما اتسمت به السنوات التي سبقت الاتفاق مع صندوق النقد الدولي. وقال فرحات: "لن يأتي مستثمر إلى مصر… إذا كانت هناك مخاطر لإنفاق زائد أو اقتراض زائد، وهو ما قد يسبب ضغوطا لخفض قيمة العملة ونزوح لرؤوس الأموال".

"موديز" ترى أن قرار خفض دعم الوقود إيجابي لتصنيف مصر الائتماني. قال تقرير لوكالة موديز يوم الخميس إن قرار حكومة مصطفى مدبولي برفع أسعار الوقود إيجابي لتصنيف مصر الائتماني. وأضافت الوكالة أن من المتوقع أن تؤدي تلك الخطوة إلى خفض فاتورة دعم المحروقات إلى 1.7% من الناتج المحلي الإجمالي في العام المالي المقبل 2019/2018 من 2.5% من الناتج المحلي الإجمالي في العام المالي الجاري. وستساعد تلك الزيادات في تقليل فاتورة الدعم الإجمالية إلى نحو 6.5% من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام المالي الجديد الذي يبدأ الشهر المقبل، مقارنة بـ 7.5% في العام المالي الجاري. وذكر التقرير أن من دون هذا القرار، ستكون المستهدفات المالية الإجمالية للحكومة هذا العام في خطر. "تخطط السلطات لإلغاء دعم الوقود بالكامل (باستثناء الغاز الطبيعي المسال) بحلول نهاية عام 2019، كجزء من برنامج الحكومة للإصلاح المتفق عليه مع صندوق النقد الدولي. وسيساعد رفع أسعار الوقود مصر في تحقيق مستهدف خفض عجز الموازنة إلى 8.4% من الناتج المحلي الإجمالي في العام المالي المقبل 2019/2018، مقارنة بـ 9.8% في العام المالي الجاري 2018/2017.

وبينما أشاد التقرير بالجهود المبذولة للالتزام ببرنامج الإصلاح الاقتصادي، حذر من أن إجهاد الإصلاح قد يبدأ. وبالتالي تبقى المخاطر السياسية واحدة من أكبر عوامل الخطورة في مصر.

وتأمل مصر أن ينخفض إنفاقها على دعم الوقود، بعد أن وافقت منظمة أوبك ومنتجي النفط الآخرين الأسبوع الماضي على زيادة الإنتاج ابتداء من الشهر المقبل، على الرغم من أن الاجتماع الذي عقد في فيينا لم يصل إلى أهداف واضحة، وفقا لرويترز. وقالت أوبك والمنتجون المستقلون في بيانهم إنهم سيزيدون المعروض عن طريق العودة إلى التزام بنسبة 100% بتخفيضات الإنتاج المتفق عليها سلفا بعد شهور من تخفيض الإنتاج. وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إن أوبك والمنتجين المستقلين مجتمعين سيضخون نحو مليون برميل إضافي يوميا في الأشهر المقبلة، بما يعادل 1% من الإمدادات العالمية. وقالت أنا لويز هيتل المستشارة بوود ماكينزي والمراقبة بمنظمة أوبك إن "البلد الوحيد الذي يمكنه أن يزيد الإنتاج هو المملكة العربية السعودية، لذا فإن تفسيرها لـ (الاتفاق) هو الذي يهم".

وتعد هذه أخبار جيدة لمصر، التي كانت تأمل في انخفاض أسعار النفط. وأدى انخفاض إنتاج النفط في العالم إلى ارتفاع سعر خام برنت عالميا وتخطى حاجة 80 دولارا للبرميل قبل أن يعاود الانخفاض إلى نحو 75 دولارا. وكان الارتفاع المتتالي في أسعار النفط مصدر قلق لصناع القرار عند إعداد موازنة العام المالي 2019/2018، حتى أن الحكومة قررت الاستعانة ببنوك عالمية للتأمين ضد مخاطر ارتفاع أسعار البترول العالمية. وفي تعليقه على قرار المنظمة، أشاد وزير البترول طارق الملا بالتكاتف الدولي غير المسبوق تاريخيا بين الدول الأعضاء بالمنظمة والدول غير الأعضاء من أجل تحقيق توازن سوق البترول العالمي.

ومع ذلك، لم يكن الاتفاق الجديد محل ترحيب من إيران التي طالبت المنظمة برفض دعوات من ترامب لزيادة معروض النفط قائلة إنه ساهم في ارتفاع الأسعار خلال الفترة الأخيرة بفرضه عقوبات على إيران وزميلتها في أوبك فنزويلا، وفقا لرويترز. وقالت صحيفة فايننشال تايمز إن السعودية أقنعت إيران في اللحظات الأخيرة بقرار زيادة الإنتاج بعد أن هدد وزير الطاقة الإيراني بيجن زنجنه بعرقلة الاتفاق.

الحكومة تلغي رسميا منظومة الكارت الذكي للوقود، وفقا لما أعلنه وزير البترول طارق الملا يوم الخميس الماضي ونقلته جريدة المال. وبررت الحكومة هذه الخطوة بوجود ثغرات تعرقل تطبيق المنظومة حاليا، والتي لم تنجح الحكومة في إيجاد حلول لها. وقال المتحدث الرسمي لوزارة البترول حمدي عبد العزيز إن منظومة الكارت الذكي لم تشتمل على العديد من الأنشطة، مثل الحيازات الزراعية والتوك توك ومراكب الصيد، والتي لم يتم حصرها حتى الآن، وفي حال بدء تطبيق المنظومة دون وجود حصر كامل لهذه الأنشطة سيؤدى ذلك لخلق سوق سوداء يباع فيها البنزين أو السولار بسعرين، سعر للكارت "مدعم"، وسعر من دون الكارت "غير مدعم"، وفقا للمصري اليوم. وقدرت مصادر حكومية لجريدة المال، التكلفة الإجمالية التي تحملتها الخزانة العامة للدولة جراء المشروع بنحو ملياري جنيه.

كانت الحكومة قد بدأت إصدار الكروت الذكية للوقود في مايو 2015، بهدف خفض دعم الوقود والحد من بيع المنتجات البترولية المدعومة بالسوق السوداء، مع استهداف الانتهاء من تطبيق المنظومة بالكامل بحلول شهر يونيو من العام ذاته. إلا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي وجه الحكومة بتأجيل تطبيق المنظومة قبل يوم واحد من الموعد المقرر للتنفيذ، لحين الانتهاء من شمولها لكل القطاعات. ومع ذلك، استمرت الحكومة في إصدار تلك الكروت.

جولة جديدة من تخفيضات دعم الوقود في الطريق: وقال وزير البترول إن الزيادة المعلنة مؤخرا في أسعار المحروقات ليست الأخيرة، مضيفا أن الدولة لا تزال تدعم الوقود في حدود 25%، وفقا لجريدة الشروق. وأوضح الملا أن ما حدث ليس زيادة في أسعار المحروقات، ولكنه تصحيح تسعير المنتجات البترولية، إذ أن معدل الاستهلاك من هذه المحروقات لا يعكس حجم التنمية الاقتصادية في البلاد. كانت الحكومة قد رفعت أسعار الوقود بنسب وصلت إلى 50% خلال عطلة عيد الفطر لكافة المنتجات البترولية.

وأكد الملا مجددا أنه سيتم إلغاء الدعم نهائيا عن المواد البترولية خلال العام المقبل.

السيسي يكلف الحكومة بتحقيق نمو سنوي 7%: طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي في خطاب تكليفه لحكومة رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي بتحقيق نمو سنوي في الناتج المحلي الإجمالي بمعدل 7%، وفق ما جاء في بيان لمجلس الوزراء. وطالب الرئيس السيسي الحكومة أيضا بتقليص عجز الموازنة. وشدد الرئيس في تكليفاته على تحقيق تلك الأهداف بالتوازي مع خفض معدلات البطالة والتضخم وزيادة فرص العمل. وأكد الرئيس أن الحكومة يجب أن تعمل أيضا على مضاعفة التنمية الاقتصادية الصناعية والزراعية عبر معالجة جميع المشكلات المتعلقة بالمصانع المتوقفة والمتعثرة، وتسهيل إجراءات تشغيل المصانع الجديدة، مع التوسع في دعم المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، لا سيما في سيناء والصعيد، والعمل على دمج الاقتصاد غير الرسمي في المنظومة الرسمية، والاهتمام بمضاعفة الاستثمار والتعجيل بخطوات الاستغلال الجيد للثروات القومية غير المستغلة في إقامة صناعات تخصصية
وطنية، بما يساعد على مضاعفة الموارد من النقد الأجنبي وتأسيس قاعدة صناعية حقيقية في تلك المجالات، والاهتمام بزيادة معدلات وعوائد السياحة لاستعادة دورها.

المستهدفات الاقتصادية كانت أحد الأهداف الستة التي حددها السيسي في خطاب تكليفه للحكومة، والتي عقدت أول اجتماع لها يوم الأربعاء. الأولوية الأولى لحكومة هي الأمن القومي، وفقا لبيان الحكومة. ويأتي رفع مستوى معيشة المواطنين وتوسيع الحماية الاجتماعية لمحدودي الدخل، وبعد ذلك المستهدفات الاقتصادية المذكورة أعلاه. ويأتي بعد ذلك تطوير التعليم والخدمات الحكومية.

تعزيز العلاقات مع دول حوض النيل، كان ضمن أولويات السياسة الخارجية في تكليفات الرئيس للحكومة الجديدة. وأكد الرئيس على تعزيز بناء الثقة وتنمية المصالح المشتركة مع جميع دوائر الاهتمام الأفريقية بصفة عامة، ودول حوض النيل بصفة خاصة، بما يتلاءم مع طموحات شعوب القارة ومكانة مصر الأفريقية، خاصة من خلال التعاون في مشروعات التنمية المستدامة، بالإضافة إلى الحفاظ على علاقات دولية متوازنة. وتأتي إعادة تقوية العلاقات مع أفريقيا ضمن أولويات السياسة الخارجية للرئيس السيسي منذ توليه الحكم. وبدأت تلك السياسة تؤتي ثمارها مع تحقيق إثيوبيا ومصر تقدما في مفاوضات سد النهضة خلال زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد للقاهرة في وقت سابق من هذا الشهر.

وتتضمن القرارات الأخرى التي اتخذها المجلس الجديد ما يلي:

  • الموافقة على مشروع قرار رئيس مجلس الوزراء باستحداث وتطوير عدة تقسيمات تنظيمية بوحدات الجهاز الإداري للدولة. ويأتي القرار تلبية لمتطلبات الإصلاح الإداري المتعلقة بمراجعة أطر وشئون تنظيم الجهاز الإداري للدولة وتطويرها بما يتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة، أخذا في الاعتبار تنفيذ الاستراتيجية المصرية للتنمية المستدامة 2030.
  • الموافقة على اتفاق قرض بمبلغ 200 مليون دولار مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، لتمويل مشروع تحسين كفاءة استخدام الطاقة بشركة السويس للبترول.
  • الموافقة على منحة بقيمة 150 ألف يورو من الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية، وذلك لتمويل دعم المرحلة الثالثة من المركز القومي للدراسات القضائية.

(حصري) وزارة المالية تستبعد الموافقة على مقترح البرلمان بزيادة ضريبة الدخل. استبعد نائب وزير المالية أحمد كجوك موافقة وزارة المالية على مقترح لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب بتعديل قانون الضريبة على الدخل من خلال استحداث شريحة لمن يزيد دخلهم على 500 ألف جنيه سنويا، ومحاسبتها بنسبة %25، مقابل %22.5 كان يدفعها كل من يتجاوز دخله 200 ألف جنيه سنويا. وقال في تصريحات لإنتربرايز إن وزارة المالية لا تفضل استحداث أي تغييرات ضريبية جديدة لتدعيم حالة الاستقرار الضريبي، مما يساعد على تحسين مناخ الاستثمار وتشجيع القطاع الخاص. وتابع: "لن تكون لنا أية قرارات ضريبية جديدة أو فرض ضرائب خلال الفترة الحالية، وهو ما يتفق مع توجهات الدولة لتطبيق حزم من الحماية الاجتماعية ومنها رفع قيمة الإعفاء الضريبي وزيادة نسب الخصم الضريبي".

منطقة الشرق الأوسط تتصدر تراجعات الطروحات الأولية في العالم بالنصف الأول من 2018. تراجع عدد الطروحات الأولية في العالم خلال النصف الأول من عام 2018 بنسبة 19% على أساس سنوي ليصل عددها إلى 676 طرحا، ويرجع ذلك إلى المخاوف السياسية وتقلبات السوق، وفقا لتقرير صادر عن بيكر ماكنزي. وانخفضت قيمة الطروحات أيضا بنسبة 15% على أساس سنوي لتصل إلى 90 مليار دولار. وقادت بلدان آسيا والمحيط الهادئ ومنطقة الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا هذا التراجع، إذ بلغت قيمة صفقات جمع رأس المال 263 مليون دولار فقط منخفضة بنسبة 70% مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. وجرى تنفيذ 6 طروحات في النصف الأول من 2018 بنسبة انخفاض 54% مقارنة بالعام السابق.

الأمل في الخصخصة: من المتوقع أن يبدأ نشاط الاكتتاب في منطقة الشرق الأوسط بالارتفاع في النصف الثاني من 2018 نتيجة لعمليات الخصخصة في المنطقة، وفقا للتقرير. وقال محمد الرشيد، أحد شركاء قسم أسواق رأس المال والدمج والاستحواذ في مكتب بيكر مكنزي: " على الرغم من أن عدد عمليات الاكتتاب الأولي خلال النصف الأول من هذا العام كان أقل من المتوقع، إلا أننا ما زلنا نعتقد أن هناك قابلية، خصوصاً في المملكة العربية السعودية والإمارات". وأضاف "يتضمن الطرح العام الأولي عددًا من المعاملات التي تهدف إلى الوصول إلى السوق في وقت لاحق من هذا العام، على الرغم من أنه من المحتمل أن تمتد بعض هذه المعاملات إلى الربع الأول من عام 2019".

ووفقا لحساباتنا، جرى تنفيذ طرحين فقط بالبورصة المصرية خلال النصف الأول من العام الجاري، أحدهما كان لسي آي كابيتال في أبريل والثاني لشركة بي إنفستمنتس في مارس، ولذلك نحن في انتظار تنفيذ برنامج الطروحات الحكومية والذي من المتوقع أن يبدأ بطرح 4% من حصة الشركة القابضة للكيماويات في الشركة الشرقية للدخان. وقال وزير قطاع الأعمال العام السابق خالد بدوي في تصريحات قبل أسبوعين لإنتربرايز إن الشركة القابضة للصناعات الكيماوية ستطرح خلال أيام مناقصة أمام بنوك استثمار لتولي مهام طرح الحصة الإضافية بالشرقية للدخان.

عالميا، كان أداء الطروحات الأولية عبر الحدود جيدا على نحو كبير، وفقا للتقرير. وارتفع عدد الطروحات الأولية عبر الحدود بنسبة 18% على أساس سنوي إلى 85 طرحا، كما ارتفعت قيمة صفقات جمع المال بنسبة 15% على أساس سنوي لتصل إلى 16.6 مليار دولار. وقال التقرير إن الارتفاع في صفقات جمع المال في أمريكا الشمالية أدى إلى هذا الارتفاع، إذ كانت الشركات الأجنبية سعيدة للغاية بإدراج أسهمها في الولايات المتحدة على الرغم من الخطاب الحمائي (لترامب)، ووصلت قيمة الطروحات الأولية في الولايات المتحدة إلى أقل بقليل من نصف مليار دولار.

"راميدا" تخطط لطرح نحو 45% من أسهمها بالبورصة بنهاية 2018: تعتزم شركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية (راميدا) طرح حصة تصل إلى 45% من أسهمها بالبورصة المصرية في الربع الأخير من العام الحالي، بحصيلة مستهدفة تصل إلى 2.3 مليار جنيه، وفق ما ذكرته مصادر مقربة من الصفقة لإنتربرايز، عقب تقرير نشرته جريدة المال يوم الخميس. ومن المتوقع أن تبلغ قيمة الطرح بين 1.9 مليار و2.3 مليار جنيه لحصة تبلغ بين 35% و45%. وأضافت المصادر أنه سيتم الترويج للطرح بالأسواق الخارجية والمحلية، وسيجرى تخصيص نحو 85 إلى 90% منه للمؤسسات، والباقي للأفراد. وتخطط الشركة لتوظيف حصيلة الطرح، والذي سيتضمن زيادة رأس المال، إضافة إلى تخارج جزئي للمساهمين الرئيسيين، في إجراء مزيد من التوسعات، واستغلال الطفرة الاستثمارية المرتبطة بصناعة الأدوية بالسوق المحلية، وقدرتها على اختراق مزيد من أسواق التصدير. وأشارت جريدة المال إلى أن شركة كومباس كابيتال تمتلك غالبية أسهم "راميدا" عبر إحدى شركاتها التابعة. وقالت المصادر إن شركة راميدا عينت كل من شركة سي آي كابيتال، وكومباس كابيتال كمديرين للطرح، إضافة إلى مكتب معتوق بسيوني، ونورتون روز كمستشارين قانونيين.

"موندي" تستكمل الاستحواذ على 100% من "الوطنية للصناعات الورقية": أعلنت شركة موندي المدرجة في بورصتي لندن وجوهانسبرج في بيان لها يوم الأربعاء استكمال الاستحواذ على 100% من الشركة الوطنية لمنتجات الورق (إن بي بي)، مقابل 24 مليون يورو (510 مليون جنيه). وقال إريك بوتس الرئيس التنفيذي في "موندي" "إننا متحمسون لاستكمال الاستحواذ، والذي يكمل شبكتنا القائمة في منطقة الشرق الأوسط المتنامية، ويتيح لنا تنمية أعمالنا وتقديم خدمات أفضل لعملائنا". وتعمل "موندي" على توسيع تواجدها في مصر، وأشارت تقارير سابقة إلى اقترابها من الاستحواذ على حصة تبلغ 70.1% من شركة السويس للأكياس، في صفقة تتراوح قيمتها بين 300 و400 مليون جنيه.

تايجر براندز الجنوب أفريقية تعتبر مصر إحدى الأسواق التي قد تستثمر بها في إطار توسعاتها بمنطقة شمال أفريقيا، وفقا لبلومبرج. وتقوم الشركة بتصنيع عدة منتجات معبأة من مشروبات الطاقة إلى زبدة الفول السوداني والشوفان والشامبو، وتتطلع الشركة إلى الاستثمار في الأسواق التي بها "طبقات متوسطة أكبر نسبيا، وقطاعات تجزئة أكثر تطورا من دول أفريقيا جنوب الصحراء"، وفقا لتصريحات الرئيس التنفيذي للشركة لورانس ماك دوجال. وستقوم الشركة بتصدير منتجاتها في البداية من جنوب أفريقيا، ولكن يمكن أن تتجه الشركة إلى التصنيع بعد ذلك في إطار خطتها للتوسع.  

إيني تتعهد بضخ استثمارات جديدة في مصر بقيمة 3 مليارات دولار "خلال الفترة المقبلة"، وفقا لتصريحات للرئيس التنفيذي للشركة كلاوديو ديسكالزي نشرتها الصحف المصرية نقلا عن بيان لوزارة البترول. وتبلغ استثمارات الشركة الإيطالية في حقلي نورس وظهر حاليا نحو 8.4 مليار دولار. وخلال لقائه مع وزير البترول طارق الملا قال ديسكالزي إن شركته خصصت 70% من حجم استثماراتها عالميا في مصر، وفقا للبيان.

وتحرص إيني أيضا على الاستفادة من الفرص الواعدة المتوفرة بقطاع الطاقة المتجددة في مصر، وفقا لبيان صادر عن رئاسة الجمهورية يوم الخميس الماضي، عقب اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع ديسكالزي وعدد من مسؤولي إيني، بحضور كل من القائم بأعمال رئيس المخابرات العامة ووزير البترول. وعلى الرغم من أن بيان رئاسة الجمهورية لم يكشف عن كثير من التفاصيل، فإننا يمكن أن نتوقع أن ديسكالزي بحث مع المسؤولين مشروع بناء محطة للطاقة الشمسية بقدرة 50 ميجاوات في مدينة أبو رديس وبيع إنتاجها من الكهرباء مباشرة للمستهلكين بنظام المنتج المستقل للطاقة (IPP). وأشرنا في شهر أبريل الماضي إلى أن إيني كانت من ضمن 5 شركات تقدمت لإقامة محطات بنظام المنتج المستقل.

توقيع الاتفاق النهائي لشراء مبادلة الإماراتية 10% من حصة إيني في امتياز شروق: وجاءت تصريحات ديسكالزي بعد يوم من إتمام إيني لاتفاق بيع حصة تبلغ 10% من امتياز شروق الذي يضم حقل ظهر إلى شركة مبادلة للبترول الإماراتية، وفقا لبيان صادر عن وزارة البترول. وسيؤدي الاتفاق الذي وقع في شهر مارس الماضي بقيمة 934 مليون دولار، إلى تراجع حصة إيني في الامتياز إلى 50%، في حين تبلغ حصة روسنفت إلى 30%، و10% لـ "بي بي" ومثلها لـ "مبادلة".وقال بخيث الكثيري الرئيس التنفيذي لمبادلة في بيان أصدرته إيني "إن الاستحواذ على 10% من امتياز شركة الذي يضم حقل ظهر المنتج للغاز هو إضافة كبيرة لأعمال مبادلة للبترول، وتدشن دخولنا إلى مصر". وأضاف أن هذا الأصل العالمي سيحقق لمبادلة للبترول زيادة في حجم إنتاجها المستقبلي، ويوفر لها احتياطيات كبيرة، وكل ذلك يدعم توجهنا للنمو المربح طويل الأجل".

وفي غضون ذلك، يبدو أن إنتاج حقل ظهر أدى إلى إلغاء استيراد شحنتين من الغاز الطبيعي المسال، إذ قالت مصادر تجارية لوكالة رويترز إن الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) أرست يوم الأربعاء الماضي توريد 6 من 9 شحنات من الغاز الطبيعي المسال في إطار مناقصة تنافسية على شركات التجارة "ترافيجورا"، و"فيتول"، و"جونفور" التي مقرها سويسرا. وقال مصدران تجاريان إن شحنتين لأوائل يوليو لم تجر ترسيتهما، وإن السبب في ذلك على الأرجح ارتفاع غير متوقع في أسعار الغاز الطبيعي المسال في المعاملات الفورية وعدم وجود عروض، كما أن ارتفاع إنتاج حقل ظهر يقلص بوتيرة سريعة طلب القاهرة على الغاز الطبيعي المسال. وتعتزم إيني زيادة الإنتاج من حقل ظهر إلى 1.75 مليار قدم مكعبة يوميا في أغسطس.

ابن سينا فارما للأدوية تقدم أوراقا لمحكمة الاستئناف تفيد ببراءتها في قضية مخالفة حماية المنافسة والتي جرى تغريمها على أثرها بنحو 5.58 مليار جنيه، وفقا لرئيس مجلس إدارة الشركة محسن محجوب. وقال محجوب في تصريحات لجريدة البورصة إن الشركة تقدمت بالأوراق والفواتير والميزانيات والمبيعات ونسب الخصومات التي تقدمها الشركة للصيادلة، بما يثبت عدم قيام الشركة بمخالفة القانون. وقام جهاز حماية المنافسة في ديسمبر 2015 بإحالة كل من شركة رامكو فارم، وابن سينا فارما، ومالتي فارما، وشركة المتحدة للصيادلة للنيابة بسبب توحيد السياسة البيعية والتسويقية المتمثلة في تقليص فترات الائتمان والخصم النقدي الممنوحة للصيدليات، وصدر على أثر ذلك حكما في مارس الماضي ضد 13 متهماً من 5 شركات 4 منها صدر ضدهم الحكم بأقصى عقوبة 5.58 مليار جنيه، وشركة بـ 10 ملايين جنيه. ومن المقرر إصدار الحكم من محكمة الاستئناف يوم 16 يوليو المقبل.

مصر تتفادى دفع تعويضات لشركات عالمية بقيمة 5 مليارات جنيه: حصلت هيئة قضايا الدولة على أحكام نهائية في قضايا تحكيم دولي لصالحها خلال الشهرين الماضيين كانت شركات أجنبية تعمل في قطاعي البيئة والطاقة قد رفعتها ضد مصر تطالبها بتعويضات تصل إلى 5 مليارات جنيه، وفقا لتصريحات مصادر لجريدة البورصة. وقال المستشار محمد عبد اللطيف، الأمين العام للهيئة، إن الدعاوى التي كسبتها الهيئة، مؤخرا، تضمنت القضية المرفوعة من شركة "فيوليا بروبرتيه" الفرنسية ضد مصر والتي كانت تطالب بتعويض مادي يقدر بـ 3.6 مليار جنيه.

وعلى صعيد متصل، قالت مصادر قضائية الشهر الماضي إن التعديلات التي تجريها لجنة التشريع بوزارة العدل على قانون هيئة قضايا الدولة تستهدف تسهيل إجراءات فض منازعات الدولة الإقليمية والدولية. وكان من المفترض أن ترسل وزارة العدل التعديلات لمجلس الوزراء الشهر الماضي، إلا أنه لم تصدر أية تصريحات بشأن هذا الأمر حتى الآن.

البرلمان يوافق نهائيا على قانون التأجير التمويلي: وافق مجلس النواب نهائيا في جلسته العامة أمس السبت، على مشروع قانون التأجير التمويلي والتخصيم، وفق ما نشرته جريدة المصري اليوم. ويشترط القانون الذي يضع إطارا تنظيميا لعمليات التخصيم والتأجير التمويلي بوصفهما من أدوات التمويل غير المصرفية، ويخضعهما لإشراف ورقابة الهيئة العامة للرقابة المالية، ألا يقل رأسمال شركات التأجير التمويلي والتخصيم عن عشرة ملايين جنيه، أو ما يعادلها بالعملات الأجنبية، وأن يقتصر غرضها على ممارسة أي من نشاطي التأجير التمويلي أو التخصيم أو كليهما، وأجاز لها إضافة أحد الأنشطة التمويلية غير المصرفية الأخرى بعد الحصول على موافقة الهيئة. ويسمح القانون للشركات والجمعيات والمؤسسات الأهلية المرخص لها بممارسة نشاط التمويل متناهي الصغر، بتقديم خدمات التأجير التمويلي متناهي الصغر في ضوء الضوابط التي يحددها مجلس إدارة الهيئة.

وأشادت وزيرة الاستثمار سحر نصر بمشروع القانون، قائلة إنه يساهم في تعزيز الشمول المالي وانتشار أدوات التمويل غير المصرفية في أنحاء البلاد ووصولها لشرائح في المجتمع لا تستفيد من العديد من الخدمات المالية، وفق بيان الوزارة. وقالت نصر أيضا إن القانون يوفر رافعة مالية حقيقية وينشط المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة ويدعم ريادة الأعمال.

البرلمان يوافق على اتفاقيات قروض ومنح بقيمة 3.3 مليار دولار: صدّق مجلس النواب في جلسته العامة أمس السبت، على 8 اتفاقيات قروض ومنح بين الحكومة ممثلة في وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، وعدد من الشركاء في التنمية بقيمة إجمالية 3.3 مليار دولار، وفق بيان لوزارة الاستثمار. وتتضمن الاتفاقيات الثمان اتفاقية بقيمة 3 مليارات دولار مع المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، لدعم توفير سلع أساسية وإقامة مشروعات تنموية في مصر، والتي جرى توقيعها بين الجانبين في يناير الماضي، بالإضافة إلى اتفاق قرض بقيمة 200 مليون دولار مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لصالح الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، لتمويل عملية تحديث البنية التحتية لشبكة الغاز الطبيعي في مصر. وتتضمن تلك الاتفاقيات أيضا، منحة بقيمة 500 ألف يورو مع الوكالة الفرنسية للتنمية ومؤسسة التعاون الفرنسية لصالح وزارة النقل، لتقديم الدعم الفني للوزارة، ومنحة أخرى بقيمة 993 مليون ين ياباني مع هيئة التعاون الدولي اليابانية (جايكا) لتمويل مشروع توريد أجهزة تعليمية وبحثية لصالح الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، إلى جانب ثلاث اتفاقيات بقيمة 44 مليون دولار مع الولايات المتحدة الأمريكية لتطوير التعليم، واتفاقية منحة بقيمة 6 ملايين دولار من الحكومة الكورية للمساهمة في تنفيذ مشروع إنشاء الكلية المصرية الكورية للتكنولوجيا ببني سويف.

ووافق مجلس النواب أيضا على اتفاقية تسليم المجرمين بين مصر وبيلاروسيا، والموقعة في يناير 2017، وفقا لبوابة الأهرام.

وأحال رئيس المجلس على عبد العال أمس مشروع قانون مكافحة الإرهاب إلى لجنة مشتركة من لجان الشؤون الدستورية والدفاع والأمن القومي.

مصر وروسيا تستأنفان المحادثات الخاصة بإعادة تشغيل رحلات الطيران العارض (الشارتر) من روسيا إلى المنتجعات السياحية المصرية بعد الانتهاء من بطولة كأس العالم التي تستضيفها موسكو حاليا، وفق تصريحات وزير النقل الروسي يفجيني ديتريخ لوكالة تاس الروسية. وأشار ديتريخ إلى أن ممثلين عن وزارة الطيران المصرية زاروا روسيا خلال المونديال لمناقشة الجدول الزمني للمحادثات. كانت الرحلات الجوية المباشرة بين موسكو والقاهرة قد استؤنفت في أبريل الماضي بعد الحظر الذي فرضته السلطات الروسية منذ عام 2015 عقب حادث تحطم طائرة متروجيت فوق سيناء.

وأشارت تقارير في مارس الماضي إلى أن بريطانيا قد تدرس رفع الحظر المفروض على الطيران إلى شرم الشيخ إذا عادت السياحة الروسية.

مصر في الصحافة العالمية

صندوق النقد الدولي يتحدث عن الدور الاقتصادي للقوات المسلحة في مصر: "سياسة صندوق النقد لا تتعارض مع النشاط الاقتصادي للقوات المسلحة المصرية تحديدا، وإنما تتعلق القضية بدور الدولة تجاه القطاع الخاص في تأسيس اقتصاد حديث سريع النمو، فالقطاع الخاص هو القادر على أن يكون دعامة لذلك الاقتصاد، وليس القطاع العام أو الدولة"، وفقا لتصريحات رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى مصر سوبير لال لموقع المونيتور. وقال لال: "إن الخطة تتعلق بخفض سيطرة الدولة بشكل عام، وليس القوات المسلحة تحديدا، على النشاطات الاقتصادية بما يتناسب مع الأهداف المتفق عليها لخطة الإصلاح الاقتصادي، والتي من أجلها يموّل الصندوق مصر بالقرض". وتأتي تصريحات لال بعد سلسلة من التقارير في الصحف العالمية التي تشير إلى توسع الدور الاقتصادي للجيش في مصر وكان أحدثها تقرير لوكالة رويترز وآخر لصحيفة وول ستريت جورنال. وفي وقت سابق من الشهر الماضي، قال محمد العصار وزير الإنتاج الحربي إن وزارته لا تنافس القطاع الخاص، وأن 75% من الأعمال تتم بالتعاون والمشاركة مع القطاع الخاص. "تظهر تجارب الإصلاح الاقتصادي في دول نامية أن تدخل الدولة الزائد في المجالات الاقتصادية لا يؤثر على المنافسة كما يزعم البعض، لكنه يمنع القطاع الخاص من إدراك الفرص التي تمكنه من قيادة التنمية الاقتصادية وخلق فرص العمل في مجالات عدة عندما يجد أن الدولة بكل مواردها ستكون منافسة له"، وفقا لتصريحات لال.

دور الدولة في دعم نمو القطاع الخاص. يقول لال "على الدولة أن تسعى إلى تشجيع المنافسة واكتشاف وتذليل المعوقات التي تواجه المستثمرين في الحصول على الأراضي والتمويل وزيادة الشفافية الاقتصادية من خلال تطوير التشريعات والقضاء على الروتين والبيروقراطية وتطوير البنية التحتية، الأمر الذي يساعد القطاع الخاص على زيادة استثماراته وتنمية الاقتصاد وخلق فرص العمل المطلوبة".

دبلوماسية وتجارة خارجية

هل ينظر ترامب إلى سيناء باعتبارها العمود الفقري لخطته لإحلال السلام في الشرق الأوسط؟ التقى مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر والمبعوث الخاص الأمريكي جايسون جرينبلات يوم الخميس مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، في المحطة الثالثة من جولتهما بالشرق الأوسط للترويج لخطة السلام الجديدة لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في المنطقة. وبحث الاجتماع تعزيز التعاون بين واشنطن والقاهرة، وضرورة تسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، وفق ما جاء في بيان للبيت الأبيض. ويؤكد ذلك تقارير الصحافة الإسرائيلية حول الخطة، التي تدعمها المملكة العربية السعودية، والتي قد تشهد استثمار دول الخليج نحو مليار دولار في غزة. وتهدف الخطة التي لم تعلن بعد، إلى إنشاء "منطقة تجارة حرة" بين قطاع غزة ومدينة العريش في سيناء، حيث سيتم إقامة خمس مشروعات صناعية كبرى، وفقا لهآرتس.

ولكن المسؤولين الفلسطينيين لا يرحبون بهذا المخطط، والذي يرونه كمؤامرة "إسرائيلية أمريكية سعودية مصرية" تهدف في النهاية إلى تجنب المفاوضات الدبلوماسية حول مستقبل فلسطين، وفق ما ذكره مسؤول فلسطيني بارز لصحيفة هآرتس.

وخلال اجتماعه مع كوشنر، شدد الرئيس السيسي على دعم مصر لحل الدولتين وفقا لحدود عام 1967، تكون فيه القدس الشرقية عاصمة لفلسطين، وفقا لبيان لرئاسة الجمهورية المصرية.

وزير التجارة يتفق مع نظيره السوداني على إزالة العقبات أمام حركة التجارة بين البلدين: تلقى وزير التجارة والصناعة عمرو نصار الأسبوع الماضي اتصالا هاتفيا من وزير التجارة السوداني حاتم السر. واتفق الجانبان خلال الاتصال على تذليل كافة العقبات التي تقف عائقا أمام تدفق حركة التجارة والاستثمارات بين البلدين، وفق بيان الوزارة. ويفرض السودان حظرا على السلع الزراعية المصرية منذ مايو 2017.

طاقة

تحالف صيني يفوز بإنشاء محطة لتوليد الكهرباء من الفحم بمنطقة الحمراوين
أعلنت الشركة القابضة لكهرباء مصر فوز تحالف "شنغهاي إليكتريك-دونج فانج-حسن علام للإنشاءات" رسميا بمناقصة إنشاء محطة لتوليد الكهرباء من الفحم النظيف بمنطقة الحمراوين على ساحل البحر الأحمر بقدرة 6 آلاف ميجاوات، وفق ما ذكرته جريدة الأهرام. وفاز التحالف الصيني بالمناقصة بعد منافسة مع كل من شركة جنرال إليكتريك، وتحالف "أوراسكوم كونستراكشون-السويدي إليكتريك-ميتسوبيتشي هيتاشي"، وذلك بعد أن تقدم بعرض لتنفيذ المشروع بقيمة 4.4 مليار دولار، وهو الأقل سعرا بين العروض الثلاثة. وأوضحت الشركة القابضة للكهرباء أنه سيتم البدء في إجراءات التعاقد مع التحالف خلال الفترة المقبلة. ومن المتوقع أن يستغرق إنشاء المحطة من 6 إلى 7 سنوات.

بالأرقام
تأتيكم برعاية فاروس

Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 17.82 جم | بيع 17.92 جم
سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 17.81 جم | بيع 17.91 جم
سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 17.78 جم | بيع 17.88 جم

مؤشر EGX30 (الخميس): 16346 نقطة (+1.3%)
إجمالي التداول: 740 مليون جم (30% تحت المتوسط اليومي خلال 90 يوما)
EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: +8.8%

أداء السوق يوم الخميس: أنهى مؤشر EGX30 تعاملات الخميس الماضي على ارتفاع نسبته 1.3%، مع صعود سهم البنك التجاري الدولي صاحب الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 1.7%. وجاء سهم العربية لحليج الأقطان في صدارة الأسهم الرابحة بنسبة 4.7%، يليه الحديد والصلب المصرية بنسبة 4.0%، وكيما بنسبة 3.6%. وفي المقابل تصدر سهم طلعت مصطفى القابضة الأسهم الخاسرة بنسبة 0.4%، يليه أوراسكوم كونستراكشون بنسبة 0.2%، ثم عامر جروب والذي أغلق دون تغيير. وبلغت قيم التداول 740 مليون جنيه. وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي شراء.

مستثمرون أجانب: صافي شراء | 64.4 مليون جم
مستثمرون عرب: صافي بيع | 3.2 مليون جم
مستثمرون مصريون: صافي بيع | 61.2 مليون جم

الأفراد: 68.4% من إجمالي التداولات (67.4% من إجمالي المشترين | 69.4% من إجمالي البائعين)
المؤسسات: 31.6% من إجمالي التداولات (32.6% من إجمالي المشترين | 30.6% من إجمالي البائعين)

مستثمرون أجانب: 21.5% من إجمالي التداولات (25.8% من إجمالي المشترين | 17.1% من إجمالي البائعين)
مستثمرون عرب: 6.4% من إجمالي التداولات (6.2% من إجمالي المشترين | 6.6% من إجمالي البائعين)
مستثمرون مصريون: 72.1% من إجمالي التداولات (68% من إجمالي المشترين | 76.2% من إجمالي البائعين)

خام غرب تكساس: 68.58 دولار (+4.64%)
خام برنت: 75.55 دولار (+3.42%)
الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.95 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (-1.01%، تعاقدات يوليو 2018)
الذهب: 1270.70 دولار أمريكي للأوقية (+0.02%)

مؤشر TASI: 8206.40 نقطة (+0.49%) (منذ بداية العام: +13.56%)
مؤشر ADX: 4535.26 نقطة (-0.33%) (منذ بداية العام: +3.11%)
مؤشر DFM: 2928.17 نقطة (+0.19%) (منذ بداية العام: -13.11%)
مؤشر KSE الأول:‏ 4803.52 نقطة (-0.24%)
مؤشر QE: 8922.52 نقطة (+0.46%) (منذ بداية العام: +4.68%)
مؤشر MSM: 4609.87 نقطة (+0.36%) (منذ بداية العام: -9.60%)
مؤشر BB: 1309.49 نقطة (+0.64%) (منذ بداية العام: -1.67%)

مفكرة إنتربرايز

25 يونيو (الاثنين): منتخب مصر يلعب ضد منتخب السعودية ضمن بطولة كأس العالم 2018، فولجوجراد، روسيا.

28 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي.

1 يوليو (الأحد): آخر موعد لتلقي طلبات الحصول على تمويل مبدئي من البنك الدولي ضمن برنامج "DigitalAG4Egypt".

23 يوليو (الاثنين): ذكرى ثورة 23 يوليو، عطلة رسمية.

16 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي.

21- 25 أغسطس (الثلاثاء – السبت): عيد الأضحى (تحدد وفقا للحسابات الفلكية)، عطلة رسمية.

 4- 5 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مؤتمر يوروموني مصر 2018، القاهرة.

10- 13 سبتمبر (الاثنين – الخميس): مؤتمر المجموعة المالية هيرميس السنوي الثامن في لندن، ملعب الإمارات "أرسنال"، لندن.

11 سبتمبر (الثلاثاء): بداية السنة الهجرية الجديدة (تحدد وفقا للحسابات الفلكية)، عطلة رسمية.

24- 25 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): مؤتمر أرقام كابيتال للمستثمرين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2018، فندق فور سيزونز ريزورتس، دبي.

24- 25 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى تحلية المياه بمصر، لم يتحدد مقر الانعقاد بعد.

27 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي

6 أكتوبر (السبت): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

23- 24 أكتوبر (الثلاثاء – الأربعاء): معرض ومؤتمر المدن الذكية 2018، فندق فيرمونت تاورز هليوبوليس، القاهرة.

15 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي

20 نوفمبر (الثلاثاء): المولد النبوي (تحدد وفقا للحسابات الفلكية)، عطلة رسمية.

22 نوفمبر (الخميس): عيد الشكر بالولايات المتحدة.

25- 28 نوفمبر (الأحد – الأربعاء): الدورة الـ 22 لمعرض ومؤتمر القاهرة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، معرض القاهرة الدولي، مدينة نصر، القاهرة.

3- 5 ديسمبر (الاثنين – الأربعاء): المعرض الأول للصناعات العسكرية في مصر، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

25 ديسمبر (الثلاثاء): عيد الميلاد للغربيين.

27 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي

1 يناير 2019 (الثلاثاء): رأس السنة الميلادية، عطلة رسمية.

7 يناير 2019 (الاثنين): عيد الميلاد المجيد.

25 يناير 2019 (الجمعة): عيد الشرطة/ ذكرى ثورة يناير، عطلة رسمية.

25 أبريل 2019 (الخميس): عيد تحرير سيناء، عطلة رسمية.

28 أبريل 2019 (الأحد): عيد القيامة المجيد، عطلة رسمية.

29 أبريل 2019 (الاثنين): عيد شم النسيم، عطلة رسمية.

1 مايو 2019 (الأربعاء): عيد العمال، عطلة رسمية.

6 مايو 2019 (الاثنين): غرة شهر رمضان (تحدد وفقا للحسابات الفلكية).

5- 6 يونيو 2019 (الأربعاء-الخميس): عيد الفطر (يحدد وفقا للحسابات الفلكية)

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).