الأربعاء, 20 يونيو 2018

مصر قد تكون أول المغادرين لكأس العالم بعد الخسارة من روسيا 1-3

عناوين سريعة

مصر قد تكون أول المغادرين لكأس العالم بعد الخسارة من روسيا 1-3 (تحت الأضواء)

البرلمان يدرس زيادة ضريبة الدخل إلى 25% لمن يزيد دخلهم عن 500 ألف جنيه سنويا (أخبار اليوم)

"فريش للأجهزة الكهربائية" تخطط لطرح 20% من أسهمها بسوق المال (أخبار اليوم)

شركات عالمية: هذا عصر الطاقة المتجددة في مصر (أخبار اليوم)

توابع زيادة أسعار الوقود تنتقل إلى المخابز وشركات النقل ومجمعي السيارات (أخبار اليوم)

شراء مصر لأسلحة روسية قد تخضعها لعقوبات من الولايات المتحدة (مصر في الصحافة العالمية)

هل أصبحت مصر مركزا لشركات رأس المال المخاطر المحلية والإقليمية؟ (اخترنا لك: قراءة)

بالأرقام – برعاية فاروس

نتابع اليوم

في حقيقة الأمر ليست هناك كلمات تصف مشاعرنا جميعا ونحن نرى هزيمة منتخبنا الوطني أمام نظيره الروسي أمس ضمن بطولة كأس العالم.

هبطت أمس مؤشرات البورصة المصرية وأغلق المؤشر الرئيسي إيجي إكس 30 الجلسة منخفضا بنسبة 0.94%. وهبطت أيضا مؤشرات بورصتي دبي وأبوظبي وأيضا بورصة الكويت، إلا أن السوق السعودية خالفت الاتجاه الهابط وأنهت الجلسة مرتفعة بنسبة 0.32%.

انهيار الأسواق الناشئة يأتيكم برعاية دونالد ترامب: عملات الأسواق الناشئة التي تعاني بالفعل، شهدت مزيدا من التراجع نتيجة الحرب التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، خاصة بعد أن هددت الأخيرة باتخاذ إجراءات ردا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وفق ما ذكرته فايننشال تايمز.

وأظهر مؤشر بلومبرج للعملات أن عائدات تجارة الفائدة في ثمان أسواق ناشئة في طريقها لأكبر خسارة ربع سنوية منذ عام 2011. وهبط المؤشر بنسبة 8.9% منذ مارس الماضي، مسجلا أدنى مستوى منذ 8 أشهر. ودفع الخلاف التجاري المتصاعد بين الولايات المتحدة والصين مؤشر "إم إس سي آي" للأسواق الناشئة للتراجع دون مستوى الـ 1100 نقطة، وفقا لبلومبرج.

وأظهرت بيانات من معهد التمويل الدولي يوم أمس أن المستثمرين الأجانب سحبوا نحو 5.5 مليار دولار من اقتصادات الأسواق الناشئة منذ أن رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة الأسبوع الماضي. وبلغ إجمالي حجم التدفقات النازحة من أسهم الأسواق الناشئة نحو 4.2 مليار دولار منذ اجتماع لجنة السياسات النقدية التابعة لمجلس الاحتياطي، بينما جرى سحب نحو 1.3 مليار دولار من السندات، وفقا لرويترز.

وفي أسواق النفط العالمية، شددت روسيا مجددا على ضرورة إنهاء سياسة خفض الإنتاج. وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك "الطلب على النفط ينمو عادة بأشد وتيرة خلال الربع الثالث … يمكننا أن نواجه عجزا إذا لم نتخذ إجراءات. من وجهة نظرنا، هذا قد يؤدي إلى تدهور في السوق". وتريد روسيا من الدول المنتجة الأعضاء بأوبك وغير الأعضاء بأوبك رفع الإنتاج بنحو 1.5 مليون برميل يوميا، وفقا لنوفاك. وتجتمع أوبك يوم الجمعة لاتخاذ قرار بشأن سياسة الإنتاج. وتتوقع جولدمان ساكس أن يتخطى سعر البترول حاجز الـ 80 دولار للبرميل في الأشهر المقبلة "على الرغم من المخاوف المتزايدة بزيادة أوبك لحجم الإنتاج، وتصاعد الحروب التجارية، وارتفاع المخزونات"، وفق ما ذكرته "سي إن بي سي".

نود أن نعلم قراءنا أن نشرة إنتربرايز ستغيب بشكل استثنائي يوم غد الخميس، على أن تعود إليكم صباح الأحد المقبل.

هذه النشرة برعاية

Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

CIB - http://www.cibeg.com/

نتابع الأسبوع المقبل

يبدأ مجلس النواب يوم السبت المقبل مناقشة مشروع قانون المناقصات والمزايدات الحكومية في جلساته العامة، وفق ما ذكره النائب ياسر عمر وكيل لجنة الخطة والموازنة بالمجلس في تصريحات لجريدة المال. ويهدف مشروع القانون إلى تبسيط الإجراءات الإدارية والتوسع في تطبيق لا مركزية القرار ومساعدة الجهاز الإداري للدولة على اختيار العروض الفائزة بالمشروعات، إضافة إلى تحديد حصص للمكونات المحلية والشركات الصغيرة والمتوسطة في المشروعات والتعاقدات الحكومية. ويعتزم البرلمان إقرار القانون قبل انتهاء الدور التشريعي الحالي، وفقا لعمر.

وسيصوت البرلمان في جلسته العامة يوم السبت أيضا على طلب الحكومة بفتح اعتماد إضافي بقيمة 70 مليار جنيه لمواجهة "المتطلبات الحتمية"، والتي تشمل تغطية تكلفة استيراد المواد البترولية بأسعار تتجاوز التقديرات الموضوعة في الموازنة. وكانت لجنة الخطة والموازنة بالمجلس قد وافقت على فتح الاعتماد في وقت سابق من الشهر الجاري.

المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي يجتمع في 27 يونيو الجاري لمراجعة التقدم في برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري قبل التصويت على صرف الشريحة الرابعة بقيمة 2 مليار دولار من القرض البالغ 12 مليار دولار. وكان بعثة الصندوق قد زارت مصر الشهر الماضي وتوصلت إلى اتفاق على مستوى الخبراء مع الحكومة المصرية. وكان وزير المالية السابق عمرو الجارحي قد أعلن في وقت سابق أنه سيتم صرف الشريحة بنهاية الشهر الجاري. وفي حال صرف الشريحة سيبلغ إجمالي ما حصلت عليه مصر من إجمالي القرض 8 مليارات دولار.

تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي يوم الخميس 28 يونيو الجاري لمراجعة أسعار الفائدة.

تحت الأضواء: كأس العالم 2018

روسيا تهزم مصر بثلاثية وصلاح يحرز ثالث هدف مصري في تاريخ المشاركات بالمونديال: منيت مصر بهزيمة كبيرة أمام المنتخب الروسي بثلاثية نظيفة مقابل هدف واحد أحرزه النجم المصري محمد صلاح من ركلة جزاء. وأظهر المنتخب المصري قدرا من التماسك في شوط المبارة الأول وكان الطرف الأفضل قبل أن تنقلب الأمور رأسا على عقب في الشوط الثاني بعد تلقي المنتخب لهدف عكسي بأقدام المدافع أحمد فتحي. وفي الـ 15 دقيقة التالية عزز المنتخب الروسي تقدمه بهدفين آخرين وسط غياب تام لعناصر الدفاع ووسط الملعب الدفاعي، فيما نجح صلاح في التسجيل من ركلة جزاء حصل عليه بنفسه واحتسبها الحكم بتقنية الفيديو. وسادت حالة من الحزن في أوساط الملايين من الجماهير المصرية التي كانت تمني النفس بتحقيق الفوز.

ماذا حدث على وجه التحديد؟ لم ينجح النجم المصري محمد صلاح صاحب الـ 26 عاما في صناعة الفارق وحده مع اختلاف في جودة الخدمات التي يتلقاها من زملائه بالمنتخب المصري على عكس ما يحصل عليه مع فريقه ليفربول، وفقا لما ذكرته وكالة أسوشيتد برس. وأضافت الوكالة في تقريرها "في معظم الأحيان، كانت التمريرات طويلة للغاية أو قصيرة للغاية أو يتم قطعها بواسطة الدفاع الروسي المنظم" (يمكنك الإطلاع على تقييمات بي.بي.سي سبورت لأداء اللاعبين من هذا الرابط). وأضافت الوكالة أن صلاح غادر الملعب غاضبا ورفض الإدلاء بأي تصريحات صحفية لوسائل الإعلام.

ماذا تعني الخسارة للمنتخب؟ تعني أن المنتخب بات أول المغادرين لمنافسات كأس العالم من الدور الأول مع تبقي أمل بسيط للغاية ومعادلات حسابية معقدة للتأهل للدور الثاني، وفقا لما ذكرته رويترز، والتي أضافت أن مصر قد تحرز أول فوز لها في كأس العالم حينما تلاقي السعودية في وقت لاحق يوم الاثنين المقبل في الرابعة عصرا بتوقيت القاهرة. وروسيا التي سحقت السعودية بخماسية نظيفة في الافتتاح تقبع حاليا في صدارة المجموعة مع ضمان التأهل إلى الدور الثاني حال فوز أورجواي اليوم على السعودية أو تعادلها على أسوأ تقدير.

يمكنك متابعة ملخص لأحداث المباراة من هذا الرابط (شاهد 2:10 دقيقة).

وسيطرت أخبار المباراة على تغطية الصحافة العالمية حول مصر هذا الصباح، مع إبداء معظمها تعاطفها مع محمد صلاح مثل صحيفة الإندبندنت ووول ستريت جورنال والتي قالت إن مصر كانت تعي جيدا إن الصعود للدور الثاني كان أمرا مستحيلا بعد العودة للمشاركة من غياب دام 28 عاما. وقالت وكالة أسوشيتد برس إن السنغال حفظت ماء وجه القارة الأفريقية بعد فوزها على الفريق البولندي بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعتهما أمس الثلاثاء.

توك شو

لا زال مقدمو البرامج في عطلة مع اتجاه البعض منهم إلى روسيا لمؤازرة المنتخب المصري، حيث ظهرت لميس الحديدي بصحبة عدد من النجوم في موسكو أمس لتشجيع المنتخب.

وبالحديث عن روسيا، استضاف شريف عامر في برنامجه "يحدث في مصر" القائد السابق للمنتخب المصري حسام حسن للحديث عن المباراة والذي ألقى اللوم بدوره على مدرب المنتخب هيكتور كوبر، مضيفا أن الخطة التي انتهجها المدير الفني الأرجنتيني وغياب العناصر الهجومية المؤثرة عن تشكيلة المنتخب كانت أسباب رئيسية وراء هزيمة المنتخب ليل أمس (شاهد 4:23 دقيقة). وطالب حسام الجماهير المصرية بعدم المبالغة في الحزن مع الوضع في الاعتبار الغياب الطويل عن المشاركة في الحدث الكروي الأكبر بالعالم. (شاهد 0.22 دقيقة).

** لا تبخل على أصدقائك بنشرة إنتربرايز **

نشرة إنتربرايز تضع في بريدك الخاص كل ما تحتاج معرفته عن مصر، من الأحد إلى الخميس قبل الثامنة صباحًا بتوقيت القاهرة. اضغط هنا للاشتراك في نشرة إنتربرايز مجانا.

أخبار اليوم

أخبار اليوم تأتيكم برعاية

SODIC - http://sodic.com/

تدرس لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب تعديل قانون الضريبة على الدخل من خلال استحداث شريحة لمن يزيد دخلهم على 500 ألف جنيه سنويا، ومحاسبتها بنسبة %25، مقابل %22.5 كان يدفعها كل من يتجاوز دخله 200 ألف جنيه سنويا، وذلك للمساهمة في سد عجز الموازنة، وفقا لجريدة المال. وقالت النائبة ميرفت ألكسان التي تقدمت بالمقترح، إن الهدف هو تحمل أصحاب الدخول المرتفعة الإعفاءات التي تقدمها المصلحة لأصحاب الدخول المنخفضة. ووافق مجلس النواب في وقت سابق من هذا الشهر نهائيا على تعديل ضريبة الدخل ورفع الحد الأدنى للإعفاء من الضريبة على الدخل إلى 8000 جنيه من 7200 جنيه سنويا.

الحكومة ستتحمل نحو 5 مليارات جنيه إضافية في إنتاج الخبز المدعم بعد رفع أسعار الوقود، وفقا لما جاء بجريدة المال نقلا عن مصادر بوزارة التموين، والتي أوضحت أن التكلفة الإجمالية ستصل إلى نحو 60 مليار جنيه، بدلا من 55 مليار جنيه، لإنتاج 100 مليار و375 مليون رغيف سنويا. وقالت الجريدة إن إجمالي تكلفة إنتاج الخبز قبل زيادة أسعار الوقود السبت الماضي يصل إلى 60 قرش للرغيف، تتحمل الحكومة 55 قرشا منها، في حين يتحمل المستفيد من البطاقات التموينية 5 قروش فقط. وكان علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، قد أكد على أن الوزارة ستتحمل فرق سعر السولار والغاز لأصحاب المخابز لكي يظل سعر الرغيف المدعم 5 قروش.

ووافقت الوزارة أيضا على زيادة هامش ربح مقابل إنتاج جوال الدقيق المدعم للمخابز ليصل إلى 200 جنيه بدلا من 180 جنيه، وفقا لما صرح به عبد الرحمن عمر، سكرتير الشعبة العامة لأصحاب المخابز بالاتحاد العام للغرف التجارية. وأشار عبد الرحمن إلى أن هذه الزيادة غير مرضية وليست كافية للمخابز في ظل ارتفاع مدخلات الصناعة بشكل عام، مثل الكهرباء والمياه وأجور العمالة والنخالة والخميرة، لافتا إلى أن التكلفة العادلة للجوال يجب ألا تقل عن 240 جنيها.  

وعلى صعيد متصل، قالت الهيئة العامة للسلع التموينية أمس إنها اشترت 240 ألف طن من القمح الروماني في مناقصة عالمية، وفقا لوكالة رويترز. وقال التجار إن الصفقة شملت شحنتين حجم الواحدة منهما 60 ألف طن من شركة "ايه دي إم" بسعر 203.95 دولار للطن للتسليم على ظهر السفينة بالإضافة إلى شحن بسعر 14.15 دولار، بتكلفة إجمالية تعادل 218.10 دولار للطن شاملا الشحن. وعلى صعيد توريد القمح المحلي، قال شريف باسيلي رئيس الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين، إنه تم استلام 3.4 مليون طن قمح من المزارعين والفلاحين بتكلفة 14 مليار جنيه منذ موسم الحصاد الرسمي الذي بدأ منتصف أبريل حتى يوم الإثنين الماضي، وفقا لجريدة المال.    

من المتوقع أن تشهد الفترة المقبلة ارتفاعا ملحوظا في أسعار السيارات الملاكي، سواء المجمعة أو المستوردة، بعد الزيادات الأخيرة في أسعار الوقود والكهرباء، وفقا لما صرح به حسن سليمان، رئيس مجلس إدارة رابطة مصنعي السيارات، لجريدة المال. وأوضح سليمان أن السيارات المجمعة سترتفع بنسبة تتراوح ما بين 10% إلى 15%، بعد ارتفاع تكاليف التشغيل لخطوط الإنتاج، وأن اسعار الطرازات المستوردة ستصعد بقيمة تتراوح ما بين 2 إلى 3 آلاف جنيه. وأشار إلى أن الزيادات السعرية المرتقبة لأنواع السيارات لن يكون لها أية تداعيات سلبية على معدلات الإقبال على الشراء، خاصة مع وجود طلب قوي على السيارات.    

وعلى صعيد متصل، أعلنت شركة "إيجي تاكسي" لطلب سيارات التاكسي الأبيض عبر المحمول أمس عن وقف أعمالها لأجل غير مسمى بعد زيادة أسعار الوقود، وفقا لجريدة المال. وأعلنت هيئة النقل العام ارتفاع أسعار تذاكر أتوبيسات النقل بنسبة وصلت إلى 100%، تعادل 5 أضعاف الحد الأقصى للزيادة التي أعلنها مجلس الوزراء، وفقا للصحيفة. وقالت وكالة رويترز إن العائدين إلى العمل يوم الثلاثاء تحملوا مبالغ إضافية جديدة لركوب الأتوبيس أو لملء سياراتهم بالبنزين.

"أرامكو" تورد ما بين 500 ألف ومليون برميل نفط خام شهريا لمصر لمدة 6 أشهر: أعلن طارق الملا وزير البترول أمس عن الاتفاق مع شركة أرامكو السعودية على توريد النفط الخام إلى مصافي التكرير المصرية لمدة ستة أشهر أخرى بدءا من يوليو القادم بمعدل ما بين 500 ألف ومليون برميل شهريا، وفق لما جاء بوكالة رويترز. ولم يتم الإفصاح عن قيمة الصفقة. وكانت وزارة البترول قد اتفقت مع أرامكو السعودية على توريد الخام إلى مصافي التكرير المصرية لمدة ستة أشهر بدءا من يناير الماضي حتى شهر يونيو.

"فريش للأجهزة الكهربائية" تخطط لطرح 20% من أسهمها بسوق المال: قال بهاء ديمترى، رئيس قطاع التطوير والتدريب بشركة فريش للأجهزة الكهربائية إن شركته تخطط لطرح 20% من أسهمها بالبورصة خلال الفترة المقبلة دون أن يحدد إطارا زمنيا لعملية الطرح المزمعة. وأضاف ديمتري في مقابلة أن الشركة تعمل حاليا على توفيق أوضاعها وفقا لاشتراطات سوق المال. وأشار إلى أن الشركة قدمت أوراقها لهيئة الرقابة المالية.وتسعى الشركة لزيادة الطاقة الانتاجية للشركة بنحو 10%. وتسعى الشركة أيضا لزيادة صادراتها وسط منافسة منافسة صعبة مع المنتجات الأجنبية فى الدول العربية التى تعد أحد أبرز أسواق الشركات المصرية، وفقا لما ذكره ديمتري الذي تصدر شركته نحو 50% من إنتاجها. وأكد ديمتري على ضرورة صرف الحكومة لدعم الصادرات المتأخر للمساهمة فى زيادة الطاقة الإنتاجية والصادرات خلال المرحلة المقبلة، إذ بلغت مدة التأخر فى صرف الدعم إلى نحو عامين ونصف.

وتسعى فريش أيضا لزيادة الاعتماد على المكون المحلى فى منتجاتها، إذ قال ديمتري إن شركته اتجهت إلى تعميق التصنيع المحلى من خلال إنشاء مصنع لإنتاج طقم عيون البوتاجاز بعد أن كان يستورد من إيطاليا، باستثمارات تصل إلى 35 مليون جنيه، على أن يبدأ الإنتاج الكلى خلال شهرين بعد أن بدأ الإنتاج التجريبي خلال الفترة الماضية. وأضاف أن الشركة انتهت من إنشاء المصنع منذ 3 سنوات، إلا أن عملية شراء وتركيب خطوط الإنتاج استغرقت بعض الوقت. وتابع ديمتري أن شركته ستستغل المصنع الجديد لاقتحام سوق صناعة الصناعات المغذية للسيارات خلال العام المقبل، إذ أن خط إنتاج سباكة الألومنيوم قد يستغل لإنتاج بعض أجزاء الألومنيوم المستخدمة فى صناعة السيارات بواسطة نفس الماكينات. وأوضح أن الشركة بدأت فى تشغيل مصنع الدهانات الخاص بها خلال الربع الأول من العام الجارى، والذى أنشأته العام الماضى باستثمارات تقدر بنحو 16 مليون جنيه، لتعميق التصنيع المحلى للشركة.

يبدو أن هذا عصر الطاقة المتجددة في مصر، إذ قال مديرون لشركات عالمية عاملة بالقطاع في مقابلة مع وكالة بلومبرج إن مصر في وضع يسمح لها بأن تصبح سوق واعدة للطاقة المتجددة مع نمو استثمارات القطاع الخاص حول العالم بهذا القطاع.

السوق في وضع يسمح له بالازدهار والنمو، إذ قال الرئيس التنفيذي لشركة مصدر الإماراتية محمد الرماحي إن التوسع الاقتصادي الذي تشهده مصر بالتزامن مع الإصلاحات التي تجريها الحكومة أدى إلى زيادة الطلب على الطاقة في البلاد، وعلاوة على ذلك فإن السياسات الحكومية والتي تتضمن برنامج تعريفة التغذية والأهداف الطموحة للقطاع أدت هي الأخرى إلى ارتفاع الطلب على الطاقة المتجددة بالبلاد. وأضاف أن سياسات السماح للقطاع الخاص ببيع الطاقة مباشرة إلى المستهلك من شأنها أن تعطي الزخم ليواصل القطاع نموه المطرد.

تمويل المشروعات طويل الأجل مفتاح هام لنمو القطاع في مصر، وفقا للرئيسة التنفيذية لشركة جنرال إلكتريك للطاقة المتجددة بمنطقة الشرق الأوسط وتركيا منار المنيف. وأضافت أن الدعم الذي توليه المؤسسات المالية للقطاع من شأنها أن تلعب دورا هاما في تحقيق الاستقرار طويل الأجل للقطاع.

ما هي التحديات التي تواجه القطاع؟ يقول دانيال كالديرون الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة الكازار انرجي إن النتائج التي يحرزها القطاع هي التحدي الرئيسي بالمعادلة. وأضاف كالديرون أن التحديات تشمل أيضا اللوجستيات وسلسلة التوريد والقوة العاملة المتاحة وهي الأمور التي يمكن التغلب عليها من خلال التنسيق بين مالكي المشاريع مثلما يحدث في أي مشروعات كبرى أخرى. وقال الرئيس التنفيذي لمصدر إن مواكبة الطلب على الكهرباء الذي ينمو سنويا بنحو 6% وتحديث البنية التحتية لقطاع الطاقة في مصر من أبرز التحديات التي تواجه قطاع المتجددة بمصر.

ولدى الشركات الثلاث حصة من المشاريع بقطاع الطاقة المتجددة في مصر، إذ قال كالديرون إن الكازار انرجي تركز على التحول من مشروعات الطاقة الشمسية إلى محطات طاقة الرياح التي تصل قدرتها إلى 250 ميجا وات بنظام البناء والتشغيل والتملك "B.O.O". وقال الرماحي الرئيس التنفيذي لمصدر إن شركته تعمل على تطوير محفظة من مشاريع محطات الرياح والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية نحو 800 ميجاوات بالتعاون مع السويدي اليكتريك وماروبيني بالإضافة إلى المشاركة في مناقصة لتنفيذ محطة للطاقة الشمسية في غرب الدلتا بطاقة انتاجية تبلغ 600 ميجاوات. وقالت الرئيسة التنفيذية لجنرال إلكتريك إن شركتها تعزز تواجدها بالسوق من خلال تقديم التكنولوجيا والتمويل والحلول التنموية اللازمة لتطور القطاع.

وعلى ذكر اطار المشروعات بنظام " BOO" يبدو أن الحكومة وافقت على استبدال نظام تعريفة التغذية بهذا النظام إذ قالت مصادر حكومية لصحيفة البورصة إن مجلس الوزراء وافق مبدئياً على تعديل نظام تنفيذ مشروعات طاقة الرياح من تعريفة التغذية إلى "B.O.O" البناء والتشغيل والتملك، على أن تتولى وزارة الكهرباء وضع القواعد والضوابط المنظمة بالتنسيق مع المستثمرين. وأضافت المصادر، أن وزير الكهرباء عرض مذكرة تفصيلية على المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء السابق بشأن عدم تمكن المستثمرين من تدبير التمويلات لمشروعات طاقة الرياح وذلك بسبب إحجام البنوك الأجنبية عن التمويل، لانخفاض قيمة تعريفة بيع الطاقة المنتجة من المحطات. ومن المتوقع أن يصدر قرار رئيس مجلس الوزراء الحالى مصطفى مدبولى بالموافقة على تعديل نظام المشروعات بعد انتهاء وزارة الكهرباء من وضع المعايير والضوابط المنظمة.

القابضة للكهرباء تتفاوض مع سيمنز لتشغيل وصيانة 3 محطات بنظام الدورة المركبة: بدأت الشركة القابضة للكهرباء، مفاوضات التعاقد مع شركة سيمنس الألمانية، لصيانة وتشغيل محطات الثلاث التي شيدتها الشركة الألمانية فى البرلس، وبنى سويف، والعاصمة الإدارية الجديدة، وفقا لما ذكرته صحيفة المال. وقالت مصادر للصحيفة إنه يجرى التفاوض مع الشركة لصيانة وتشغيل المحطات لمدة 8 سنوات، تبدأ من 2019، متوقعاً التوقيع على العقد خلال الربع الثالث من العام الجاري. ﻭﻭﻗﻌﺖ ﻭﺯﺍﺭﺓ الكهرباء والطاقة، ﻋﻘﻮﺩﺍً ﻣﻊ الشركة الألمانية ﻓﻰ ﻳﻮﻟﻴﻮ 2015 ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ المحطات الثلاثة ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺔ، باستثمارات تصل إلى 6 مليارات يورو. كانت القابضة للكهرباء قد طرحت في نوفمبر الماضي مناقصة لتشغيل وصيانة المحطات الثلاث على الشركات العالمية، وتقدم 7 شركات وتحالفات عالمية ومحلية. وضمت قائمة عروض الشركات سيمنس، التى قدمت أقل الأسعار، وتحالفات "أوراسكوم-أديرا" و"السويدى-إى دى إف"، و"شتياج الألمانية – بجسكو"، و"تراينجل -جى دى فرانس"، وشركة دوسان الكورية، وميتسوبيشى اليابانية. ومن المتظر وفقا للصحيفة أن يبدأ التشغيل الكامل للمحطات الثلاثة بنهاية الشهر الجاري.

توضيح: ذكرنا في إطار تغطيتنا أمس لزيادة أسعار الوقود أن ريهام الدسوقي محللة في أرقام كابيتال، إلا أنها تركت الشركة في فبراير، وتعمل حاليا كمستشار خاص مع عملاء في الحكومة والقطاع الخاص.   

صورة اليوم

شاهد أغلى 75 سيارة بيعت في مزاد: أعدت مؤسسة جي بي آر كابيتال قائمة تضم أغلى 75 سيارة جرى بيعها في المزادات. ليس من الغريب بالطبع أن تسيطر فراري على القائمة، ولكن هناك سيارات أخرى فاخرة مثل بوجاتي ومرسيديس وأستون مارتن تلقت عروضا قوية في المزادات. وأرخص السيارات في القائمة كانت مرسيدس بنز موديل 1937، وجرى بيعها في 2007 مقابل 3.9 مليون جنيه إسترليني.أغلى سيارة في القائمة كانت سيارة فيراري 335 إس 0674 موديل عام 1757، والتي جرى بيعها مقابل 24.7 مليون جنيه إسترليني في عام 2016.

مصر في الصحافة العالمية

كان اهتمام الصحف العالمية أمس في تناولها للشأن المصري مركزا على هزيمة منتخبنا الوطني أمام منتخب روسيا بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

واهتمت الصحف العالمية بالدعوى القضائية التي قام برفعها عدد من أسر قتلى وجرحى الهجمات المسلحة في مصر على تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر بصفته، تطالب بتعويض قيمته 150 مليون دولار أمريكي، وفقا لبي بي سي. وتتهم الأسر قطر بالمسؤولية عن مقتل أبنائها وهم أربعة ضباط، وعن إصابة مدني خلال هجمات شنها إسلاميون متطرفون في شمال سيناء. وتستند الدعوى، كما قال المحامي حافظ أبو سعدة وكيل المدعين، إلى أحكام قضائية يعتبر أنها "تؤكد علاقة قطر بدعم جماعات إرهابية" في سيناء. ولا يتم تسجيل القضية أمام المحكمة إلا بعد استطلاع رأي جهات قضائية عليا، وفقا لمصادر، التي أرجعت ذلك إلى "حساسية القضية في ضوء الخصومة السياسية المستعرة بين مصر وقطر". وتناول أيضا موقع ميدل ايست مونيتور الخبر.

طلبات مصرية لأسلحة روسية قد تخضعها للعقوبات الأمريكية، وفقا لديفيد شينكر الرجل المرشح لتولي منصب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى. وأشارت صحيفة هآرتس إن مصر تتطلع لشراء 46 طائرة هليكوبتر و50 طائرة مقاتلة من روسيا، وهو عمل تراه الولايات المتحدة أنه سيخضع مصر للعقوبات الأمريكية. وقال شينكر إنه سيحذر مصر وقطر والسعودية من توقيع اتفاقيات لشراء أسلحة من الروس.

ومن الأخبار الأخرى التي تناولتها الصحف الأجنبية:

  • منظمو الرحلات السياحية يتوقعون زيادة بنسبة 20-30% في عدد السياح الوافدين إلى مصر خلال الأشهر المتبقية من العام، ويعبرون أن السياحة الصحراوية والبيئية من أهم عوامل الجذب السياحي في مصر، وفقا لموقع ترافل ديلي نيوز.
  • تحتاج النهضة بحقوق المرأة في مصر والوطن العربي إلى تغيير في الثقافة وليس فقط في القوانين، وفقا لصحيفة الإندبندنت.
  • أصدر صحفيون مصريون بيان أعربوا فيه عن قلقهم إزاء قانون تنظيم الصحافة والإعلام الذي جرى إقراره مؤخرا، قائلين إنه يقوض حرية التعبير ويجرم أصحاب الرأي، وفقا لدويتشه فيله.  

رأي من الداخل

خلل السياسات الاقتصادية: "الغضب (الحالي) لا ينبغي أن يكون محله زيادة أسعار الوقود في حد ذاتها بل مجمل السياسات الاقتصادية التي صاحبت تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي منذ الربع الأخير من 2016. تحديدا فإن ما أقصده هو إخفاق الحكومة في حماية المجتمع من التضخم الذي كان متوقعا، وإخفاقها أيضا في تحريك الاقتصاد الراكد كي يستفيد الناس من النتائج الإيجابية التي كان مفترضا أن تتحقق نتيجة لتطبيق برنامج الإصلاح"، وفقا لما كتبه زياد بهاء الدين في مقاله بجريدة الشروق. ويرى بهاء الدين أن الحكومة "عجزت عن تنظيم الأسواق والرقابة عليها ومنع الاستغلال والاحتكار من جانب التجار والمستوردين، ثم تقاعست عن فتح قنوات المنافسة لصغار المنتجين والموزعين كي يمكن للسوق تصحيح بعض هذه التجاوزات. والنتيجة أن الانفلات الذي حدث في الأسعار وبالذات خلال عام 2017 لم يكن متناسبا مع زيادة أسعار الوقود أو مع انخفاض سعر الجنيه بل كان نتيجة غياب سياسة محددة للدولة في التعامل مع الغلاء المرتقب".

اخترنا لك: قراءة

هل أصبحت مصر مركزا لشركات رأس المال المخاطر المحلية والإقليمية؟ بكل المقاييس، يبدو أن هذا هو الحال – على الأقل إذا ما تعلق الأمر بالاستثمار في المرحلة المبكرة، وفقاً لتقرير نشره موقع "ومضة". وقال التقرير إن عام 2018 شهد تمويلا قياسيا لعدد من الشركات الناشئة المصرية، بإجمالي عشرة استثمارات تم الكشف عنها بقيمة 17.8 مليون دولار، بزيادة 21.4٪ مقارنة بالعام 2017. وقال خالد إسماعيل، وهو أحد المستثمرين الذين يمولون المشاريع الناشئة في مراحلها الأولى، إن هذا النمو يمكن أن يعزى بشكل كبير إلى نضوج بيئة ريادة الأعمال ومناخ الاستثمار. ومع ذلك فإن هذا النمو يتركز إلى حد كبير في التمويل الأولي في المرحلة المبكرة. وذكر أن الجولة التمويلية فئة (ب) لشركة “Vezeeta” عام 2016 لا تزال صاحبة أعلى قيمة وصلت إلى 5 ملايين جنيه. وقال إسماعيل إنه "لا تزال البلاد تعاني من فجوة كبيرة في تمويل النمو، ومستثمرو الفئة "ب و"ج" و "د" الذين يمكنهم ضخ تمويلات بقيمة 5 ملايين دولار وأكثر".

التمويل في المرحلة اللاحقة يعتمد بشكل كبير على اللاعبين الإقليميين: قال إسماعيل إنه يبدو أن الذي يقوم بملء الفجوة التمويلية هم مستثمرين إقليميين، بقيادة تحالف من الصناديق الأكبر حجما. وأضاف أن مناخ الاستثمار الخاص بالشركات الناشئة في مصر لم ينضج بعد إلى نقطة لم تلحق فيها نسبة المستثمرين بظهور شركات ناشئة في مرحلة لاحقة. ومن ناحيته، قال محمود نوح، المؤسس المشارك لشركة سويفل الناشئة والمتخصصة في طلب سيارات النقل الجماعي: "يفهم المستثمرون الإقليميون السوق المصرية ويعرفون ما يحتاج إليه.. كما أنهم يساعدون الشركات الناشئة على الانتقال إلى الأسواق الخاصة بها". وأضاف أنه، ومن هذا المنطلق، فإن المستثمرين الإقليميين يلبون حاجتين ضروريتين في الشركات الناشئة في مرحلة النمو، وهي الوصول إلى رأس المال والوصول إلى أسواق جديدة.

فما هي الخطوة التالية على مشهد شركات رأس المال المخاطر؟ ستكون المرحلة اللاحقة مليئة بالنجاحات في مصر، إذ لا تزال مصر واحدة من أفضل الوجهات في المنطقة التي يمكن أن تنجح بها الشركات الناشئة. ويرجع هذا إلى وجود سوق كبيرة ومعقدة، إذ يكون من الأسهل الإنشاء في مصر والتوسع إقليميا بدلا من القيام بالعكس، وفقا لما صرح به أمير برسوم، الرئيس التنفيذي لشركة فيزيتا. ويرى إسماعيل أن المستثمرين في المرحلة اللاحقة سيطورون نموذج مختلف تماما عن نموذج الاستحواذ في الولايات المتحدة. وأضاف قائلا: "نحن بحاجة إلى مسار مختلف للأموال والذي يأخذ مخاطر أقل ويلعب دورا أكثر أهمية في توجيه الشركات بدلا من أخذ المخاطر المرتفعة والسعي لتحقيق عائد يبلغ 50 مرة خلال 5 سنوات".

دبلوماسية وتجارة خارجية

بنك التعمير الألماني (كي إف دبليو) يعتزم فتح خط ائتمان للبنوك المصرية لتمويل مشروعات كفاءة الطاقة، وفق ما ذكرته جريدة المال نقلا عن بوركهارد هنتز مدير مكتب البنك بالقاهرة. وأضاف أن القرار النهائي بخصوص خط الائتمان سيعلن عنه في وقت لاحق من العام. وأشار هنتز إلى أن حجم المحفظة التمويلية للمشروعات التي أسهمت في تمويلها الحكومة الألمانية ونفذها البنك خلال الفترة الماضية تبلغ نحو 5.5 مليار يورو، في حين تقدر التمويلات الجارية بنحو 2.4 مليار يورو.

تركيا تعتزم إنشاء مدينة صناعية بمصر في 2019: قال أتيلا أتاسفين رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين الأتراك إن هناك اتجاها لتدشين مدينة صناعية تركية في مصر، وفقا لجريدة اليوم السابع. وأضاف أن الجمعية تعد دراسات الجدوى وأنها طلبت تخصيص أرض بمساحة مليون متر مربع من هيئة التنمية الصناعية والتي رحب بالفكرة. وتسعى الجمعية منذ العام الماضي للحصول على الأرض لإقامة تلك المدينة الصناعية والتي من المتوقع أن تبلغ استثماراتها 3 مليارات جنيه.’

اجتماع باتحاد الصناعات للمطالبة بفرض رسوم إغراق على الواردات التركية: تجتمع غرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات خلال أيام لمناقشة أزمة الواردات التركية التي تدخل الأسواق المصرية دون جمارك، وفقا لاتفاقية التجارة الحرة بين البلدين. وقالت مصادر بغرفة الصناعات الهندسية لبوابة الأهرام أن الاجتماع سيكون بحضور ممثلي قطاع الاتفاقات التجارية بوزارة التجارة والصناعة، ولجنة مكافحة الإغراق باتحاد الصناعات، بجانب ممثلى الشركات المتضررة من الواردات التركية، والتي يقل سعرها بنسب تصل إلى 20% للأجهزة الكهربائية و25% للأواني المنزلية، خاصة في ظل انخفاض الليرة التركية. واقترح محمد فتحي عضو الغرفة فرض رسم إغراق لا يقل عن 25% على الواردات التركية. وطالب بهاء ديمتري رئيس لجنة المعارض بالغرفة أن يقتصر تطبيق الاتفاقية بين مصر وتركيا على "صناعات ومنتجات يكون في استيرادها إفادة لمصر وللصناعة المصرية، وتكون المصانع المصرية غير قادرة على إنتاجها".

مصر ستواصل فتح معبر رفح حتى أواخر شهر أغسطس، وفقا لما نقلته وكالة أنساميد أمس عن مصدر مسؤول.

طاقة

شركة "يو أو بي" الأمريكية توقع عقد إنشاء مصنع البروبيلين الجديد لـ "سيدبك"
وقعت شركة "يو أو بي" الأمريكية يوم الخميس الماضي عقدا لإنشاء مصنع البروبيلين الجديد لشركة سيدي كرير للبتروكيماويات (سيدبك)، وفقا لبيان صادر عن وزارة البترول. يستهدف المصنع الجديد زيادة الطاقة الإنتاجية لمجمع سيدبك في الإسكندرية والذى يستهدف إنتاج 500 ألف طن من مادة البروبيلين و450 ألف طن من مادة البولى بروبيلين باستثمارات حوالى 1.2 مليار دولار. واختارت سيدبك في مارس الماضي شركتي "يو أو بي هاني ويل" و"دبليو آر جراس أند كو" العالميتين لإنشاء مصنعين لإنتاج البروبلين والبولي بروبلين. ومن المخطط الانتهاء من تنفيذ المشروع وبدء الإنتاج مع بداية عام 2022.

"إس دي إكس إنرجي" تعلن عن كشف جديد للغاز بجنوب دسوق
أعلنت شركة "إس دي إكس إنرجي" عن كشف جديد للغاز الطبيعي يوم السبت الماضي، ببئر "إس دي-4 إكس" بامتيازها بجنوب دسوق. وفي حال نجاح الاختبارات التي ستجرى للبئر، تتوقع الشركة بدء الإنتاج في الربع الرابع من 2018. ومن المقرر أن تبدأ الشركة أعمال الحفر في بئر التقييم "إس آر إم-3" في امتياز جنوب رمضان، والتي ستستغرق نحو 90 يوما.

خامات وسلع أساسية

الصادرات الزراعية ترتفع بنسبة 13% خلال الأشهر الثمانية الأولى من موسم 2018/2017
ارتفعت صادرات مصر الزراعية إلى 3.165 مليون طن خلال الفترة من سبتمبر 2017 وحتى أبريل 2018، مقارنة بـ 2.802 مليون طن في الفترة نفسها من العام الماضي، بزيادة قدرها 13%، وفقا لبيانات المجلس التصديري للحاصلات الزراعية التي تناولتها بوابة الأهرام. وجاءت صادرات مصر من البطاطس الطازجة في الصدارة بـ 615.9 ألف طن بقيمة 177.1 مليون دولار، وتلتها صادرات البصل التي بلغت 339.665 ألف طن بقيمة 116.232 مليون دولار، ثم صادرات الرمان الطازج التي بلغت نحو 146.399 ألف طن، بقيمة 83.765 مليون دولار، وفقا لبوابة الأهرام. وكانت الدول العربية أكبر المستوردين للحاصلات الزراعية المصرية، على الرغم من القيود التي فرضتها بعض هذه الدول في وقت سابق على عدد من الحاصلات الزراعية المصرية.

قانون

زكي هاشم مستشارا قانونيا لـ "ميدور" في اتفاقها مع "تكنيب" الإيطالية
أعلن مكتب زكي هاشم وشركاه للمحاماة أنه تولى مهام المستشار القانوني لشركة الشرق الأوسط لتكرير البترول (ميدور) في عقدها مع شركة تكنيب الإيطالية التي ستقوم بإجراء توسعات بمعامل الشركة المصرية بقيمة 1.7 مليار دولار. ووقعت وزارة البترول في مايو 2016 اتفاقية قرض بـ 1.2 مليار دولار مع 3 بنوك دولية لتمويل توسعات معمل تكرير ميدور.

بالأرقام
تأتيكم برعاية فاروس

Pharos Holding - http://www.pharosholding.com/

متوسط سعر الدولار وفقا لبيانات البنك المركزي: شراء 17.81 جم | بيع 17.91 جم
سعر الدولار بالبنك التجاري الدولي: شراء 17.78 جم | بيع 17.88 جم
سعر الدولار بالبنك الأهلي المصري: شراء 17.78 جم | بيع 17.88 جم

مؤشر EGX30 (الثلاثاء): 16068 نقطة (-0.9%)
إجمالي التداول: 854 مليون جم (20% تحت المتوسط اليومي خلال 90 يومًا)
EGX30 منذ بداية العام حتى تاريخه: +7.0%

أداء السوق يوم الثلاثاء: أنهى مؤشر EGX30 جلسة أمس الثلاثاء منخفضا بنسبة 0.9%، في حين تراجع سهم البنك التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر بنسبة 2.8%. وكان أكبر الرابحين بين مكونات المؤشر سهم القلعة القابضة بنسبة 5.8%، وتلاه بايونيرز القابضة بنسبة 5.3%، وحديد عز بنسبة 2.5%. وفي المقابل كان التراجع الأكبر بنسبة 9.1%، ثم المصرية للاتصالات بنسبة 2.8%، والبنك التجاري الدولي بنسبة 2.8%. وبلغ إجمالي قيم التداول 854 مليون جنيه. وسجل المستثمرون العرب وحدهم صافي بيع.

مستثمرون أجانب: صافي شراء | 5.2 مليون جم
مستثمرون عرب: صافي بيع | 28.4 مليون جم
مستثمرون مصريون: صافي شراء | 23.1 مليون جم

الأفراد: 61.2% من إجمالي التداولات (63.2% من إجمالي المشترين | 59.1% من إجمالي البائعين)
المؤسسات: 38.8% من إجمالي التداولات (36.8% من إجمالي المشترين | 40.9% من إجمالي البائعين)

مستثمرون أجانب: 24.8% من إجمالي التداولات (25.1% من إجمالي المشترين | 24.5% من إجمالي البائعين)
مستثمرون عرب: 10.1% من إجمالي التداولات (8.4% من إجمالي المشترين | 11.8% من إجمالي البائعين)
مستثمرون مصريون: 65.1% من إجمالي التداولات (66.4% من إجمالي المشترين | 63.7% من إجمالي البائعين)


خام غرب تكساس: 65.11 دولار (+0.06%)
خام برنت: 75.08 دولار (-0.36%)
الغاز الطبيعي (نايمكس، الأسعار المستقبلية): 2.92 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية (+0.55%، تعاقدات يوليو 2018)
الذهب: 1277.60 دولار أمريكي للأوقية (-0.08%)

مؤشر TASI: 8270.46 نقطة (+0.32%) (منذ بداية العام: +14.45%)
مؤشر ADX: 4561.64 نقطة (-0.58%) (منذ بداية العام: +3.71%)
مؤشر DFM: 2939.33 نقطة (-1.45%) (منذ بداية العام: -12.78%)
مؤشر KSE الأول:‏ 4805.46 نقطة (-0.36%)
مؤشر QE: 9097.91 نقطة (+0.19%) (منذ بداية العام: +6.74%)
مؤشر MSM: 4589.33 نقطة (-0.15%) (منذ بداية العام: -10.00%)
مؤشر BB: 1307.33 نقطة (+0.89%) (منذ بداية العام: -1.83%)

مفكرة إنتربرايز

25 يونيو (الاثنين): منتخب مصر يلعب ضد منتخب السعودية ضمن بطولة كأس العالم 2018، فولجوجراد، روسيا.

28 يونيو (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي.

1 يوليو (الأحد): آخر موعد لتلقي طلبات الحصول على تمويل مبدئي من البنك الدولي ضمن برنامج "DigitalAG4Egypt".

23 يوليو (الاثنين): ذكرى ثورة 23 يوليو، عطلة رسمية.

16 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي.

21- 25 أغسطس (الثلاثاء – السبت): عيد الأضحى (تحدد وفقا للحسابات الفلكية)، عطلة رسمية.

 4- 5 سبتمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مؤتمر يوروموني مصر 2018، القاهرة.

10- 13 سبتمبر (الاثنين – الخميس): مؤتمر المجموعة المالية هيرميس السنوي الثامن في لندن، ملعب الإمارات "أرسنال"، لندن.

11 سبتمبر (الثلاثاء): بداية السنة الهجرية الجديدة (تحدد وفقا للحسابات الفلكية)، عطلة رسمية.

24- 25 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): مؤتمر أرقام كابيتال للمستثمرين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2018، فندق فور سيزونز ريزورتس، دبي.

24- 25 سبتمبر (الاثنين – الثلاثاء): منتدى تحلية المياه بمصر، لم يتحدد مقر الانعقاد بعد.

27 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي

6 أكتوبر (السبت): عيد القوات المسلحة، عطلة رسمية.

23- 24 أكتوبر (الثلاثاء – الأربعاء): معرض ومؤتمر المدن الذكية 2018، فندق فيرمونت تاورز هليوبوليس، القاهرة.

15 نوفمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي

20 نوفمبر (الثلاثاء): المولد النبوي (تحدد وفقا للحسابات الفلكية)، عطلة رسمية.

22 نوفمبر (الخميس): عيد الشكر بالولايات المتحدة.

25- 28 نوفمبر (الأحد – الأربعاء): الدورة الـ 22 لمعرض ومؤتمر القاهرة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، معرض القاهرة الدولي، مدينة نصر، القاهرة.

3- 5 ديسمبر (الاثنين – الأربعاء): المعرض الأول للصناعات العسكرية في مصر، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

25 ديسمبر (الثلاثاء): عيد الميلاد للغربيين.

27 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي

1 يناير 2019 (الثلاثاء): رأس السنة الميلادية، عطلة رسمية.

7 يناير 2019 (الاثنين): عيد الميلاد المجيد.

25 يناير 2019 (الجمعة): عيد الشرطة/ ذكرى ثورة يناير، عطلة رسمية.

25 أبريل 2019 (الخميس): عيد تحرير سيناء، عطلة رسمية.

28 أبريل 2019 (الأحد): عيد القيامة المجيد، عطلة رسمية.

29 أبريل 2019 (الاثنين): عيد شم النسيم، عطلة رسمية.

1 مايو 2019 (الأربعاء): عيد العمال، عطلة رسمية.

6 مايو 2019 (الاثنين): غرة شهر رمضان (تحدد وفقا للحسابات الفلكية).

5- 6 يونيو 2019 (الأربعاء-الخميس): عيد الفطر (يحدد وفقا للحسابات الفلكية)

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).