الإثنين, 28 يونيو 2021

مجلس النواب يوافق أخيرا على قانون الصكوك

عناوين سريعة

نتابع هذا المساء

مساء الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في يوم هادئ على صعيد الأخبار، وذلك من حسن الحظ في هذا الطقس شديد الحرارة، بينما نتطلع جميعا لنهاية أسبوع العمل القصير.

أعلن البنك المركزي المصري الخميس المقبل 1 يوليو إجازة رسمية للقطاع المصرفي بمناسبة ذكرى 30 يونيو. وكانت حكومة مدبولي أعلنت الخميس إجازة رسمية للقطاعين العام والخاص.

القصة الأبرز هذا المساء – مجلس النواب يوافق نهائيا "أخيرا" على قانون الصكوك السيادية الذي طال انتظاره، ما يمهد الطريق أمام الحكومة لتنفيذ أول طرح للصكوك بمجرد التصديق على القانون، والتي قد تصل قيمتها إلى ملياري دولار، وفق تصريحات سابقة لوزير المالية محمد معيط.

ووافق البرلمان نهائيا أيضا على مشروع قانون يمنح المحكمة الدستورية العليا سلطة الرقابة على دستورية قرارات المنظمات والهيئات الدولية وأحكام المحاكم وهيئات التحكيم الأجنبية المطلوب تنفيذها ضد الدولة. لدينا المزيد حول الموضوع في نشرتنا أدناه.

أبرز ما جاء في نشرة إنتربرايز الصباحية اليوم:

  • رينيسانس كابيتال تقول إن هناك 10 شركات فقط مدرجة بالبورصة قد تجذب المستثمرين الأجانب.
  • أرقام كابيتال تفضل السندات البحرينية عن المصرية مع ارتفاع أسعار النفط.
  • "دبلوماسية البنية التحتية": قمة ثلاثية لقادة مصر والعراق والأردن في بغداد.

القصة الأبرز عالميا – شنت الولايات المتحدة غارات جوية على منشآت تستخدمها ميليشيات موالية لإيران في العراق وسوريا الأحد، ما جدد التوترات بين واشنطن وطهران بعد أقل من أسبوعين على فوز السياسي المحافظ إيراهيم رئيسي برئاسة إيران، وتأتي أيضا في ظل استمرار المحادثات النووية الإيرانية. وقُتل خمسة على الأقل من عناصر فصائل عراقية موالية لإيران في الغارات، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. وقالت واشنطن إن الغارات جاءت ردا على هجمات بطائرات مسيرة أطلقتها كتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء ضد أفراد ومنشآت أمريكية في العراق، وفق بيان وزارة الدفاع الأمريكية. وتعد الغارات هي الثانية ضد الميليشيات الموالية لطهران في ظل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، إذ نفذت واشنطن غارات جوية ردا على مقتل مقاول أمريكي في فبراير الماضي.

وتصدرت القصة عناوين الأخبار عالميا: بلومبرج، وأكسيوس، ورويترز، وفايننشال تايمز، وسي بي إس نيوز، وإن بي سي نيوز، والجارديان، وأسوشيتد برس، ودويتشه فيله.

نتابع غدا –

تشارك وزيرة التعاون الدولي رانيا المشاط في جلسة عبر الإنترنت بعنوان "إصلاح السياسات في طور التكوين: إشراك الأطراف ذات الصلة من خلال الدبلوماسية الاقتصادية"، تنظمها كلية لندن للاقتصاد غدا الثلاثاء من الساعة 3 وحتى 4:15 مساء، وعقب ذلك تعقد المشاط مؤتمرا موسعا بالتعاون مع كلية لندن للاقتصاد لإطلاق كتابها الجديد "مبادئ الدبلوماسية الاقتصادية لتعزيز التعاون الدولي والتمويل الإنمائي" بالتعاون مع رندة حمزة، غدا في أحد فنادق القاهرة. وسيشهد المؤتمر أيضا إطلاق خارطة مطابقة التمويلات التنموية مع أهداف التنمية المستدامة بالإضافة إلى مناقشة محاور المشروعات المختلفة. وتناقش الجلسة الأساليب التي يتبعها الأطراف ذات الصلة لتحقيق التنمية الاقتصادية. ومن بين المتحدثين خلال الجلسة كارمن راينهارت، نائبة الرئيس وكبيرة الاقتصاديين في مجموعة البنك الدولي، ونعمت شفيق رئيسة كلية لندن للاقتصاد، وإيريك بيرجلوف، كبير الاقتصاديين في البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية وكلية لندن للاقتصاد. يمكنكم التسجيل من هنا.

أجرت إنتربرايز مقابلة مع المشاط الأسبوع الماضي حول كتابها الجديد وأهدافه والتأثير المقصود. يمكنكم قراءة المقابلة من هنا، كما يمكنكم أيضا قراءة الكتاب المتاح عبر الإنترنت من خلال كلية لندن للاقتصاد.

🗓 في المفكرة –

تتواصل اليوم فعاليات معرض بيج 5 كونستراكت إيجيبت في مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

تنطلق فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب الأربعاء المقبل 30 يونيو بمركز مصر للمعارض الدولية، وتستمر حتى 15 يوليو.

يعقد مجلس صناعات الطاقة النظيفة للشرق الأوسط وشمال أفريقيا ندوة عبر الإنترنت بعنوان "كفاءة الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: الحالة والتوقعات" في 6 يوليو الساعة 3:30 مساء.

تنظم جمعية رجال الأعمال البريطانية المصرية أسبوع تعليم عن بعد في الفترة من 5 إلى 6 يوليو يتضمن 3 ندوات. تعقد الندوة الأولى في الساعة 10 صباحا يوم 5 يوليو، وتناقش التعليم القائم على المهارات بينما سيكون مستقبل الاستثمار في التعليم هو الموضوع المطروح في الندوة الثانية في الساعة 12:30 ظهرا من نفس اليوم. وفي 6 يوليو، سيتم عقد ندوة حول التحول الرقمي للتعليم في مصر الساعة 12 ظهرا.

🚙 على الطريق –

عملاق النفط السعودية أرامكو تتطلع لقيادة سوق الهيدروجين الأزرق، وهو شكل بديل من الوقود الخالي من الكربون والمصنوع باستخدام الغاز الطبيعي، وفقا لما نقلته وكالة بلومبرج عن رئيس قسم التكنولوجيا في أرامكو أحمد الخويطر. ويجري إنتاج الوقود الأزرق من خلال عملية تلتقط انبعاثات الكربون الناتجة وتعالجها في الأمونيا لتسهيل النقل، لكن الطلب العالمي عليه لا يزال ضعيفا، وربما يحتاج إلى الانتظار حتى أواخر العقد الحالي. وبفرض توسع أرامكو في نهاية المطاف، فإنها يمكن أن تنفق نحو مليار دولار لاحتجاز الكربون في كل مليون طن من الأمونيا الزرقاء المنتجة.

هل خرج فيروس "كوفيد-19" من معمل صيني حقا؟ تحدثت وكالة بلومبرج إلى عالمة الفيروسات الأسترالية دانييل أندرسون، وهي العالمة الأجنبية الوحيدة التي عملت في معهد ووهان لعلم الفيروسات، وأجرت أبحاثا على الفيروسات التي تنقلها الخفافيش، قبل أن تغادر عام 2019، في الوقت الذي يُعتقد أن الوباء انتشر فيه لأول مرة في الصين. ورسمت أندرسون صورة مختلفة تماما لما يتبادر إلى أذهاننا عند الحديث عن المختبر، مشيرة إلى وجود إجراءات احتواء صارمة للغاية وخاضعة للرقابة على "نطاق واسع". وأكدت أنه لم يصب أحد بالمرض في ذلك الوقت، وأنها خضعت للاختبار بنفسها ووجدت أنها لم تصب بالفيروس أبدا. ولا تزال العالمة الأسترالية تعتقد أن الفيروس جاء على الأرجح من مصدر طبيعي، ولم يتم تخليقه في المعمل.

وفي تلك الأثناء، أعلنت الإدارة الأمريكية أن التحقيق المستمر لمدة 90 يوما في أصول الفيروس "ربما لا يتوصل إلى تفسيرات قاطعة"، وفق صحيفة وول ستريت جورنال. ومن المفترض أن يكشف التحقيق، الذي يتسلمه الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال 45 يوما، عن أدلة من شأنها المساعدة في التحقيقات المستقبلية، لكنه لن يحسم الجدل العالمي، لأن الصين ترفض السماح بالوصول إلى المزيد من البيانات والعلماء العاملين في معهد ووهان، مما دفع المحققين إلى الاتجاه للبحث في الاتصالات الإلكترونية الأجنبية التي جرى اعتراضها للعثور على أدلة.

ولم يقف الإعلام العالمي عند هذا الحد، مع تناول بلومبرج لمزيد من "القيل والقال". وتناولت وكالة الأنباء خبرا عن تشكيك عالمة الفيروسات الأسترالية، دانييل أندرسون، وهي العالمة الأجنبية الوحيدة التي عملت في معهد ووهان لعلم الفيروسات، في أن الفيروس قد نشأ في مختبر بالمدينة الصينية.

📺 في سهرة الليلة –

قصة ليزي: مسلسل قصير مقتبس من الرواية الأصلية التي تحمل الاسم نفسه للمؤلف الأمريكي ستيفن كينج. تعيش ليزي، التي تلعب الممثلة الأمريكية جوليان مور دورها، سلسلة من الأحداث المرعبة تتعلق بزوجها الراحل الذي كان روائيا ناجحا ومشهورا. تبدأ القصة عندما تشرع معجبة مضطربة في مطاردة ليزي لإصدار أعمال زوجها الأدبية غير المنشورة. وعندما تتصفح ليزي هذه الأعمال بنفسها، تدرك أن زوجها كتب عن واقع بديل ينبض بالحياة، وتجد نفسها مجبرة على التعمق فيه أكثر أثناء القراءة.

مباريات اليوم في كأس الأمم الأوروبية: في ثالث أيام دور الستة عشر، تلتقي كرواتيا مع إسبانيا في السادسة مساء، وفرنسا مع سويسرا في التاسعة مساء، على أن يتواجه الفائزان في دور الثمانية يوم 2 يوليو المقبل في سان بطرسبرج.

نتائج مباريات أمس: أخرجت التشيك هولندا وأقصتها من اليورو بنتيجة 2-0، في ظل اضطرار الطواحين للعب أكثر من نصف ساعة دون مدافعهم الأبرز ماتيس دي ليخت، الذي تعرض للطرد في الدقيقة 55. وبهذا تضرب التشيك موعدا مع الدنمارك في دور الثمانية يوم 3 يوليو المقبل. وأقصت بلجيكا البرتغال حاملة اللقب مبكرا بالفوز عليها بهدف نظيف، وبالتالي ترتقي إلى دور الثمانية لتواجه إيطاليا في 2 يوليو.

وفي الدوري المصري: يلتقي الزمالك مع مصر للمقاصة في السابعة مساء، وهو الموعد ذاته الذي يشهد مباراة إنبي والمقاولون العرب.

🎤 خارج المنزل –

أطلق جاليري أوبونتو معرضه السنوي "أوبونتو كمان وكمان" أمس الأحد ويستمر حتى 7 أغسطس.

يناقش صالون "أرضنا" في بيت كمت بالمعادي الاستدامة في اختيار الملابس والمشتريات، غدا في الساعة 6:30 مساء.

💡 على ضوء الأباجورة –

دليلك للتعامل مع التقلبات والتحولات في الشركات العائلية: تحدثنا إلى الكثير من قرائنا على مدار أعوام عن الشركات العائلية، والكثير منكم كانوا بالفعل رواد أعمال ناشئين أو أصحاب شركات عائلية أو مستثمرين يبحثون عن شركات ناجحة. أصدرت مجلة هارفارد بزنس ريفيو كتاب Family Business Handbook: How to Build and Sustain a Successful, Enduring Enterprise للمساعدة في تقليل التحديات التي تواجهها عندما تتشارك الإدارة التنفيذية إلى جانب أحد أفراد عائلتك. ويقدم خبيرا الشركات العائلية جوش بارون وروب لاشينور طرقا مختلفة للتواصل بفعالية وإدارة الخلافات وبناء هياكل الحوكمة الصحيحة.

هل ترغبون في معرفة المزيد عن تجارب الشركات العائلية في مصر؟ يمكنكم الاستماع إلى حلقات سابقة من بودكاست إنتربرايز باللغة الإنجليزية Making It.

  • كيف تصمد أمام "صيحات الطعام"، مع مؤسسي نولا ليلى وعادل صدقي (استمع: 38:51 دقيقة).
  • كيف أصبحت العلامة التجارية لعزة فهمي إرثا ثمينا في مجال تصميم المجوهرات والحلي وكيف وصلت للعالمية؟ (استمع: 29:27 دقيقة).
  • الثنائي الناجح وراء تطبيق "إلفز": عبير السيسي وكريم الصاحي (استمع 29:13 دقيقة).

☀️ طقس الغد: يستمر الطقس شديد الحرارة معنا في القاهرة، إذ تصل درجة الحرارة غدا إلى 41 درجة مئوية خلال النهار، قبل أن تهبط إلى 24 درجة مئوية ليلا، وفق تطبيق الطقس المفضل لدينا.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
Act-Financial - https://www.act-fin.com/

تشريعات

البرلمان يقر قانون الصكوك السيادية نهائيا

وافق مجلس النواب بشكل نهائي على قانون الصكوك السيادية الذي طال انتظاره في جلسته العامة اليوم، وفق ما نقله موقع اليوم السابع. ويضع القانون إطارا لتمكين الحكومة من إصدار ديون متوافقة مع الشريعة الإسلامية في الأسواق الدولية والمحلية، لكنه لا يزال بانتظار التصديق عليه من قبل رئيس الجمهورية ونشر لائحته التنفيذية خلال ثلاثة أشهر على الأكثر، ما يمهد الطريق أمام الحكومة لطرح أول إصدار للصكوك في السوق.

يسمح القانون للحكومة ببيع صكوك الإجارة والمضاربة والاستصناع والمرابحة والوكالة في أسواق الدين المحلية والدولية، وفقا لنسخة من مشروع القانون اطلعت عليها إنتربرايز في ديسمبر. ويحدد القانون أقصى مدة لتأجير أو تقرير حق الانتفاع بالأصول الثابتة التي تصدر على أساسها الصكوك عند 30 عاما، ويسمح بتأسيس شركة لهذا الغرض تسمى "شركة التصكيك السيادي". وتغطي اللوائح التنفيذية للقانون إنشاء لجنة رقابة تنظيمية، وتوضح كيفية التعامل مع النزاعات بين الحكومة وحاملي الصكوك، وتشكل جمعية لحماية حقوق المستثمرين.

متى تصدر أول صكوك سيادية؟ وما هو الحجم المتوقع؟ أعلن وزير المالية محمد معيط في وقت سابق من يونيو الحالي أن أول إصدار للصكوك السيادية قد يصل إلى ملياري دولار، متوقعا طرحها في بداية العام المالي الجديد أول يوليو المقبل. وأكد معيط عدم الاستقرار بشكل نهائي على حجم الطرح ولا الجدول الزمني لموعد تنفيذه، مضيفا أن "كثيرا من الأمور لم تحسم بعد".

أخبار أخرى من اجتماع مجلس النواب –

صوت المجلس نهائيا على تعديلات تشريعية تمنح المحكمة الدستورية العليا سلطة الرقابة على دستورية قرارات المنظمات والهيئات الدولية وأحكام المحاكم وهيئات التحكيم الأجنبية المطلوب تنفيذها ضد الدولة المصرية، ورفضها إذا ما كانت تؤثر على الأمن القومي والاقتصادي للبلاد، وكذلك تمنح رئيس الوزراء الحق في مطالبة المحكمة بعدم الاعتداد بالقرارات والأحكام الصادرة عن تلك الهيئات أو الالتزامات المترتبة على تنفيذها، في حالة مخالفتها لدستور البلاد أو إضرارها بمصالحها. ولدينا المزيد من التفصيلات حول هذه التشريعات في عدد اليوم من نشرة إنتربرايز الصباحية.

ومن التشريعات الأخرى التي وافق عليها المجلس ما يلي:

  • قانون لإنشاء صندوق مواجهة الطوارئ الطبية، والذي يحل محل مراكز صحة الأسرة في جميع أنحاء البلاد، ويقدم الدعم المالي في حالات الطوارئ الكبرى، ويمول الخدمات المقدمة من وزارة الصحة لتقليل قوائم انتظار المرضى.
  • قانون لإنشاء صندوق الوقف الخيري، الذي يهدف إلى تشجيع الاستثمار في مشروعات تفيد العلم والثقافة والرعاية الصحية والبنية التحتية الريفية وتنمية العشوائيات وأطفال الشوارع.

القطاع العام

هل ينقذ عرض "فاش ماش" الأوكرانية الحديد والصلب من التصفية؟

تستعد الشركة القابضة للصناعات المعدنية للبت في العرض المقدم من شركة فاش ماش الأوكرانية لتطوير شركة الحديد والصلب المصرية وإنقاذها من التصفية، وفق ما ذكره خالد الفقي عضو مجلس إدارة القابضة للصناعات المعدنية في تصريحات لإنتربرايز. وأضاف الفقي أن شركته تراجع العرض اليوم، وقد يناقشه مجلس إدارة شركة الحديد والصلب غدا. وكانت "الحديد والصلب" التي تخضع حاليا للتصفية أعلنت الأسبوع الماضي أنها تلقت عرضا من شركة أوكرانية لتأهيلها وتطويرها، بدلا من المضي قدما في خطة التصفية.

في ظل العرض الأوكراني، ربما تتمكن الشركة الحكومية من العودة للحياة: أوقفت شركة الحديد والصلب المصرية عملياتها رسميا أواخر مايو الماضي، وعينت المحاسب مصطفى حسن محمود مستشار التصفية السابق في الشركة للإشراف على عملية التصفية، التي من المتوقع أن تستغرق ما يصل إلى عامين. وانتهت الشركة من فصل نشاط المناجم والمحاجر في شركة جديدة بالتزامن مع تصفية مصنع الصلب في حلوان، وتحاول بيع 6 ملايين متر مربع من الأراضي المملوكة لها لتتمكن من سداد ديونها البالغة 9 مليارات جنيه، بفرض مضيها قدما في عملية التصفية.

  • أوراسكوم كونستراكشون تستعد لبناء 7 مصانع جديدة للقابضة للغزل بتكلفة 2.6 مليار جنيه: وقعت شركة أوراسكوم كونستراكشون عقدا مع الشركة القابضة للغزل والنسيج، التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام، لبناء سبعة مصانع جديدة لشركة مصر للغزل والنسيج ودمياط للغزل والنسيج التابعتين للوزارة بتكلفة 2.6 مليار جنيه، وفق بيان صادر عن الوزارة اليوم. تأتي المشروعات الجديدة كجزء من خطة الحكومة لتطوير شركات الغزل والنسيج المملوكة للدولة من خلال دمج الشركات وبيع الأصول وشراء آلات ومعدات جديدة. وتستهدف الخطة التي تصل تكلفتها إلى 21 مليار جنيه زيادة الإنتاج السنوي لمصانع الحليج الحكومية من 1.5 مليون قنطار إلى 4 ملايين قنطار، ومصانع الغزل من 37 ألف طن إلى 188 ألف طن، ومصانع النسيج من 50 مليون متر إلى 198 مليون متر.

في اتجاه المؤشر

مؤشر البورصة الرئيسي يتراجع 0.3% في ثاني جلسات الأسبوع

أغلق مؤشر EGX30 على انخفاض بنسبة 0.3% بنهاية تعاملات جلسة اليوم. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.3 مليار جنيه (11.4% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وبهذا يكون المؤشر قد تراجع بنسبة 5.3% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: جي بي أوتو (+3.5%)، وبنك كريدي أجريكول (+3.1%)، وأبو قير للأسمدة (+2.6%).

في المنطقة الحمراء: حديد عز (-5.9%)، وأوراسكوم للاستثمار القابضة (-5.4%)، وأوراسكوم المالية القابضة (-3.2%).

الصورة الكاملة

لماذا تراقب الأسواق الناشئة تغييرات السياسية النقدية في الدول المتقدمة؟

هل احتياطيات النقد الأجنبي كافية لحماية الأسواق الناشئة من نزوح رؤوس الأموال؟ ليس حقا، حسبما يرى المحافظ السابق لبنك الاحتياطي الهندي دوفوري سوباراو في مقاله بصحيفة فايننشال تايمز. على مدار سنوات، كانت الهند تراكم مخزونا من الدولار الأمريكي، وبدأ الكثيرون يطمئنون لمستوى الاحتياطي النقدي، ولم يكن يشغل بالهم كثيرا، إذ أن الخزائن الهندية كانت مكدسة بالعملة الصعبة. ولكن مستوى الاحتياطي النقدي في الهند أثبت على نحو متزايد أنه ليس مثاليا، حسبما يقول سوباراو. ويضيف قائلا إن الاحتياطيات النقدية يمكن أن تحمي من التقلبات الناجمة عن نزوح رؤوس الأموال الأجنبية، لكنها غالبا ما تفشل في معالجة المصادر الرئيسية للضغط على العملة.

سواء تعلق الأمر بالاحتياطيات الأجنبية أم لا، الضغط الناتج عن نزوح رؤوس الأموال هو أمر دائم: كان البنك المركزي الهندي حريصا على منع الارتفاع المفاجئ للروبية الهندية والسبيل للقيام بذلك هو تخزين الدولار الأمريكي باستمرار. والنتيجة هي تدفق السيولة بالعملة المحلية التي من شأنها أن تُفقد أو تُبتلع في السوق. سياسة البنوك المركزية لبيع السندات توجه المستثمرين الأجانب إلى سوق الأسهم لأنهم يتوقعون تحقيق عوائد أعلى مع بقاء أسعار الفائدة منخفضة. ومن ناحية أخرى، سياسة شراء السندات تحفز تجارة الفائدة وتوجه المستثمرين نحو سوق السندات، مما يرفع أسعار الفائدة.

ويشدد سوباراو على أن بغض النظر عن حجم الاحتياطيات التي تراكمها الأسواق الناشئة، تكون هناك حاجة دائمة لأن تكون البنوك المركزية يقظة لمنع الاضطرابات الناجمة عن النزوح المفاجئ لرؤوس الأموال الأجنبية من أسواق المال.

مصدر القلق الأكبر في الوقت الحالي هو مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، والذي أثار اضطرابات في الأسواق العالمية بمجرد الإشارة إلى إمكانية ارتفاع التضخم واحتمالات رفع الفائدة مرتين في عام 2023، وهو موعد مبكر عما كان متوقعا في السابق، وهو الأمر الذي يشير إلى إمكانية عدم تمديد برامج التحفيز المالي التي صاحبت الجائحة.

ألم نقل هذا من قبل؟ نعم، أثيرت خلال الأشهر الأخيرة الفكرة القائلة بأن تراجع الاحتياطي الفيدرالي سيؤدي إلى ارتفاع كبير في عوائد سندات الخزانة الأمريكية، مما يجعل أصول الأسواق الناشئة أقل جاذبية، وبالتالي احتمال تخارج استثمارات بمليارات الدولارات من الأسواق الناشئة. ووصلت الضجة إلى ذروتها في وقت سابق من هذا العام بسبب توقعات الارتفاع الصاروخي للتضخم بعد تفشي الجائحة، والتي دفعت الكثيرين إلى القلق من أن الاحتياطي الفيدرالي سيرفع دعمه النقدي عاجلا أم آجلا لكبح ارتفاع الأسعار، مما يؤدي إلى ارتفاع مفاجئ في عوائد سندات الخزانة ويعيد إلى الأذهان ما يسمى "نوبة فزع الأسواق" عام 2013.

لسنا في 2013: تشير الدلائل إلى أننا نتجه نحو ما يمكن اعتباره "نوبة هدوء" هذه المرة، إذ يبدو المستثمرون هادئين حتى بعد إعلان الاحتياطي الفيدرالي في وقت سابق من يونيو الجاري ارتياحه لإيقاف حزم التحفيز، وهو ما يشير إليه جون هيلسنراث وسام جولدفارب في مقالهما بصحيفة وول ستريت جورنال. هناك سببان محتملان لهذا: أحدهما جيد، والآخر سيئ. الأول هو احتمال تحسن صناع السياسة في الولايات المتحدة في تجهيزنا للتغييرات القادمة، أما الثاني فأكثر "إشكالية"، وهو أن الاحتياطي الفيدرالي قد يضطر في النهاية إلى التحرك بقوة، مما يعني أننا "في انتظار صحوة عنيفة".

هل يبدو ذلك مألوفا؟ في بداية الجائحة، انخفض مخزون البنك المركزي المصري من الاحتياطيات الأجنبية بنحو 10 مليارات دولار من ذروته البالغة 45.5 مليار دولار، مع نزوح رأس المال الأجنبي من البلاد وتوقف قطاع السياحة الحيوي. كما كثف البنك المركزي عمليات شراء السلع الاستراتيجية وتسديد الديون المستحقة. وعلى الرغم من انتعاش احتياطيات العملات الأجنبية منذ ذلك الحين إلى 40 مليار دولار في مايو، فإن خطر هروب تدفقات المحافظ الأجنبية لا يزال قائما.

أدب

هل يمكن التنبؤ بالصراعات المستقبلية عن طريق الأدب؟

كيف يستخدم العلماء الأدب لمعرفة صراعات العالم المقبلة؟ منذ حوالي عامين، تقدم أستاذ الأدب المقارن يورجن فيرتهايمر وفريقه الصغير من علماء الأدب للجيش الألماني بمشروع غريب. وقال فيرتهايمر إنه من خلال النظر في الكتب والكتابات الأخرى التي تنشر، يمكنه وفريقه تحديد الحروب الأهلية والكوارث الإنسانية بشكل مسبق، بحسب صحيفة الجارديان. ونجح الاقتراح في الحصول على موافقة الجيش، وتمت تسميته بمشروع كاساندرا، مستوحيا اسمه من كاهنة طروادة وفقا للأسطورة اليونانية التي تمتعت بالبصيرة.

ويعتمد المشروع على نظرية أن الروايات يمكن أن تعمل كنوع من المقياس الأدبي للزلازل، بحسب فيرتهايمر، من خلال إعطاء إشارات تحذير ومؤشرات للتوجهات الاجتماعية والحالات المزاجية التي تفيض على السطح. ويعزو ذلك إلى الكتاب الذين لديهم "موهبة حسية" تساعدهم على تخيل عالم يعكس العواطف الداخلية لحياة الأفراد. علاوة على ذلك، إذا كنت تؤمن بأن "التاريخ يعيد نفسه"، فإن النظر في الكتب المنشورة خلال فترات ذروة الصراع يمكن أن يحدد أنماط الأزمات الماضية، مما يساعد على السماح بدرجة معينة من "التنبؤ" بالاضطرابات المستقبلية، طبقا لموقع هيستوري إن بوليتيكس.

ما هو المشروع كاساندرا؟ يهدف المشروع إلى تسليط الضوء في وقت مبكر على التحولات في السياقات المجتمعية للسماح بالتنبؤ بالتصعيد المحتمل للصراع. وبدأ المشروع من خلال مراجعة الموضوعات والحجج في الكتب باستخدام تقنيات التنقيب عن النصوص، التي تبحث عن الكلمات والعبارات الانفعالية في الكتابة. ومع ذلك، سرعان ما جرى استبعاد هذا الخيار عندما أصبح من الواضح مقدار الوقت والتحيز الذي ستشمله العملية. وبدلا من ذلك، قرر الباحثون التركيز على "البنية التحتية الأدبية" التي تتضمن تحليل ما يحدث حول النص وكيف يجري تلقيه. وينظر العلماء إلى ما إذا كان الكتاب حصد جوائز أو حظرته الدولة، أو لو كانت بعض الموضوعات تلقى في دائرة الضوء أو تستبعد من الكتابة، وكل منها يسهم في الإشارة إلى توجهات الدعاية المحتملة من قبل الأنظمة أو قمع بعض الموضوعات أو حدوث تحول في الرأي العام.

المنهجية: كان تحويل النقد الأدبي إلى نقاط بيانات أحد المتطلبات التي وضعتها وزارة الدفاع الألمانية لتمويل المشروع، وذلك بهدف وضع "خرائط عاطفية" لمناطق الأزمات، وخاصة في الشرق الأوسط وأفريقيا. وطور الباحثون نظام نقاط لكل كتاب عبر 9 مؤشرات، هي الوصول الموضوعي والرقابة على النص والرقابة على المؤلف والاستجابة الإعلامية والفضائح حول النص والفضائح حول المؤلف والجوائز الأدبية للمؤلف والجوائز الأدبية للنص والاستراتيجية السردية. ومنح كل مؤشر درجة بين -1 و+3، وكلما زادت الدرجة الإجمالية في النهاية، زادت خطورة النص. ومن خلال دراسة العديد من الكتب من مناطق مختلفة، تمكن العلماء من وضع درجة لمدى احتمالية اندلاع الصراع في منطقة ما.

تمكن المشروع كاساندرا من التنبؤ باحتجاجات 2019 في الجزائر قبل عامين من بدايتها. وتضمنت بعض الكتب المستخدمة لدراسة الجزائر كتاب "كتابة الجسد" للمؤلف مصطفى بن فضيل، والذي يحكي قصة خيالية عن عالم فيزياء فلكية يقتل في حادث سيارة غامض يوم الانتخابات الرئاسية، وحصل الكتاب على 20 نقطة. وهناك أيضا رواية "الشرخ" لمحمد شريف لعشيشي، والتي تصور العنف داخل السجون الجزائرية، وحصلت على 22 درجة.

بعض الكتب تمكنت من التنبؤ بالتوجهات المستقبلية من قبل، وأشهرها تحفة جورج أورويل "1984"، التي توقعت مستقبلا من الفساد والرقابة الحكومية، وفقا لموقع ذا أتلانتيك. وهناك كتب أخرى أقل شهرة كانت تنبأت بالمستقبل بشكل "مخيف"، تذكرها مجلة التايم. فعلى سبيل المثال، توقع كتاب "Stand on Zanzibar" لجون برونر عام 1968 تأسيس الاتحاد الأوروبي وتصاعد الإرهاب العالمي وزيادة قبول زواج المثليين وإلغاء تجريم الماريجوانا. ومن المدهش أيضا توقعه اسم الرئيس الأمريكي الجديد، السيد "أوبومي".

أين المشروع كاساندرا الآن؟ توقف المشروع العام الماضي بسبب توجيه الميزانيات الحكومية نحو التعامل مع جائحة "كوفيد-19"، لكن الفكرة تجسدت بشكل يمكن إعادة صياغته للتنبؤ بقضايا أخرى في المستقبل، بحسب فيرتهايمر.

المفكرة

24 – 29 يونيو (الخميس – الثلاثاء) الدورة الخامسة من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة.

26 – 29 يونيو (السبت – الثلاثاء): معرض "بيج 5 كونستراكت" للإنشاء، مركز مصر للمعارض الدولية.

26 يونيو – 1 يوليو (السبت – الخميس) مهرجان شرم الشيخ السينمائي.

27 يونيو – 3 يوليو (الاثنين – الأحد): بطولة الجامعات الدولية للإسكواش في نيو جيزة.

28 يونيو- 2 يوليو (الاثنين – الجمعة): ينظم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية اجتماعه السنوي الثلاثين ومنتدى الأعمال عبر الإنترنت.

29 يونيو (الثلاثاء): تستضيف كلية لندن للاقتصاد مناقشة بعنوان "إصلاح السياسات في طور التكوين: إشراك أصحاب المصلحة من خلال الدبلوماسية الاقتصادية"، من الثالثة مساء وحتى 4:15 مساء. يمكنكم التسجيل من هنا.

30 يونيو (الأربعاء): ذكرى ثورة 30 يونيو.

30 يونيو (الأربعاء): صندوق النقد الدولي ينتهي من المراجعة الثانية لمستهدفات الاقتصاد المصري، وفقا لبرنامج القرض الذي أقره الصندوق بقيمة 5.2 مليار دولار في يونيو 2020.

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

يوليو + أغسطس: عقد امتحانات الثانوية العامة.

1 يوليو (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو.

1 يوليو (الخميس): الموعد النهائي أمام الشركات المسجلة بمركز كبار الممولين للانضمام لمنظومة الفاتورة الإلكترونية.

1 يوليو (الخميس): بدء تعميم نظام التسجيل المسبق لمعلومات الشحن (إيه سي أي) وإلزام شركات الشحن بتقديم مستنداتها عبر منصة "نافذة".

5 – 8 يوليو (الاثنين – الخميس): الدورة الثامنة من المؤتمر الوزاري لمنظمة التعاون الإسلامي للمرأة، العاصمة الإدارية الجديدة.

15 يونيو (السبت): آخر موعد أمام الشركات المقيدة بالبورصة المصرية لتقديم نتائجها المالية عن الفترة المنتهية في 31 مارس.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20 – 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

23 يوليو – 11 اغسطس (الجمعة – الأربعاء): انعقاد أولمبياد طوكيو 2020

2 – 4 أغسطس (الاثنين – الأربعاء): معرض أفريقيا للتصنيع الغذائي، مركز مصر للمعارض الدولية في القاهرة الجديدة.

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

12 – 15 سبتمبر (الأحد – الأربعاء): معرض صحارى: المعرض الزراعي الدولي الثالث والثلاثون لأفريقيا والشرق الأوسط.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

30 سبتمبر – 8 أكتوبر (الخميس – الجمعة): معرض القاهرة الدولي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

1 أكتوبر (الجمعة): البدء في إلزام شركات الشحن بتقديم كل المعلومات اللازمة حول الشحنات المزمع تصديرها للبلاد إلى المنصة الجديدة "نافذة" التابعة لمصلحة الجمارك

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

17 – 20 أغسطس (الثلاثاء – الجمعة): يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في سنغافورة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر للدفاع (إيديكس).

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 -16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).