الأربعاء, 13 أكتوبر 2021

مؤشر البورصة المصرية يكتسي بالأخضر مجددا

عناوين سريعة

🔎 نتابع هذا المساء

مساء الخير قراءنا الأعزاء، ومرحبا بكم في عدد جديد من نشرتنا المسائية يهيمن عليه الكثير من أخبار البنية التحتية.

أبرز الأحداث هذا المساء –

مصر واليونان تتخذان غدا خطوة مهمة نحو ربط شبكات الطاقة في كل من البلدين، عندما توقعان على اتفاقية لتنفيذ كابل الربط الكهربائي تحت سطح البحر، ضمن مشروع يوروأفريكا إنتركونكتور .

مشروع أول خط سكة حديد فائق السرعة في مصر بطول 660 كم يحرز تقدما، كما قال ليون سولييه، الرئيس التنفيذي لشركة سيمنس للنقل للشرق الأوسط وأفريقيا.

ارتد مؤشر البورصة المصرية الرئيسي EGX30 إلى المنطقة الخضراء منذ بداية العام إلى الآن بعد أن أغلق جلسة اليوم على ارتفاع بنسبة 0.9%. وقد واصل المؤشر الصعود على مدار سبع جلسات تداول متتالية، عوض خلالها جميع خسائره، لينهي تعاملات اليوم على ارتفاع قدره 0.3% منذ بداية العام إلى الآن، لكنه لا يزال متخلفا عن أداء أسواق الأسهم الإقليمية المنافسة ومنها بورصة تداول السعودية التي صعدت بنسبة 32.8% منذ بداية العام إلى اليوم، وسوق أبو ظبي التي قفزت بنسبة 53.3%، وسوق دبي المالية التي ارتفعت 11.9%.

تقرير آخر لصندوق النقد الدولي: من المرجح أن يتراجع عجز الموازنة المصرية بنهاية العام المالي الحالي، لكن بوتيرة أبطأ مما كان متوقعا في السابق خلال السنوات المقبلة، حسبما ذكر صندوق النقد الدولي في أحدث إصدار من تقرير الراصد المالي.

يحدث الآن –

السيطرة على حريق نشب في إحدى القاعات المخصصة لمهرجان الجونة السينمائي في محافظة البحر الأحمر صباح اليوم، ولم ترد أنباء عن وفيات حتى الآن، لكن أصيب 14 شخصا بحالات اختناق في الحريق، نُقل ثمانية منهم إلى المستشفى، وفق بيان وزارة الصحة. سيجري افتتاح المهرجان في موعده غدا، حسبما أعلن سميح ساويرس، رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم القابضة للتنمية في مقطع فيديو مساء اليوم، مضيفا أن الحريق لم يؤثر سوى على قاعة الاحتفال والتي سيجري إصلاحها لتعود كما كانت غدا.

من ناحية أخرى، يجتمع وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية في دول مجموعة العشرين في واشنطن اليوم. من المقرر أن يجري إقرار الاتفاقية التاريخية التي أعدتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية لفرض ضريبة عالمية على الشركات خلال اجتماع اليوم، قبل عقد قمة زعماء مجموعة العشرين في روما نهاية الشهر الجاري. وقعت مصر على الاتفاقية- التي تفرض ضريبة بمعدل 15% كحد أدنى على الشركات- في يوليو الماضي. يأتي الاجتماع مع استمرار الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن أيضا.

الأسواق الأوروبية في المنطقة الخضراء هذا المساء – وتستعد بورصة وول ستريت لتحذو حذوها أيضا عكس ما أشارت إليه العقود المستقبلية هذا الصباح. تسعى مؤشرات داو جونز الصناعي وناسداك وستاندرد آند بورز لتعويض الخسائر التي تكبدتها خلال ثلاث جلسات. استقرت جميع مؤشرات داكس 30 وكاك 40 وستوكس 600 وفوتسي في المنطقة الخضراء وعوضت خسائرها، إذ ذكرت سي إن بي سي إن تقارير الأرباح القوية أثرت إيجابا على الأسواق.

كيف ستتفاعل الأسواق مع أخبار تسارع التضخم في الولايات المتحدة في سبتمبر إلى 5.4% بسبب استمرار نقص المعروض والعمالة؟ تعتقد وول ستريت جورنال أن بيانات التضخم، التي صدرت قبل دقائق فقط، تشير إلى أن “بعض تحديات سلاسل التوريد والمخزون ستبقى معنا لفترة أطول قليلا، على الأقل حتى نهاية العام”. وذلك قبل أن ينضم ارتفاع أسعار النفط هذا الشهر إلى تلك الأزمات، إذ تدق أزمة الطاقة العالمية ناقوس الخطر في الولايات المتحدة.

حل بايدن لأزمة سلاسل التوريد؟ رفع عدد ساعات العمل للقطاع الخاص. حصل البيت الأبيض على وعود من وول مارت ويو بي إس وفيديكس بالانتقال إلى جدول عمل على مدار 24 ساعة في محاولة لتخفيف ضغط تأخر سلاسل التوريد في الفترة التي تسبق عطلة عيد الميلاد، حسبما قال مسؤول أمريكي كبير لصحيفة فاينانشيال تايمز. وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي تزيد فيه الحكومة الأمريكية الضغط على القطاع الخاص لحل عدم التوافق المتزايد بين العرض والطلب الذي قد يؤدي إلى تفاقم الضغوط التضخمية، مما يعرض الديمقراطيين للخطر قبل انتخابات التجديد النصفي العام المقبل.

أحد الأسباب التي قد تؤدي إلى فشل الفكرة: نقص العمالة عامل رئيسي يساهم في ضغط العرض، إذ حذر قادة صناعة النقل من نزوح جماعي على خلفية أزمة إنسانية في ظروف العمال في هذا القطاع.

تعتقد شركة أبل أن سماعات “إير بودز” يمكن أن تتحول إلى أجهزة خدمة صحية، إذ تدرس إذا ما كان يمكن استخدام هذه السماعات كأدوات تساعد على السمع أو في قياس حرارة الجسم، وفق وول ستريت جورنال.

أبرز ما جاء في النشرة الصباحية اليوم الأربعاء:

  • النمو يتباطأ والأغنياء يزدادون ثراءً، وفقا لصندوق النقد الدولي في أحدث نسخة من تقرير آفاق الاقتصاد العالمي.
  • تسعير طرح سهم إي فاينانس عند الحد الأعلى لنطاق السعر الاسترشادي وسط تقارير عن إقبال كبير من المستثمرين الأجانب والمؤسسات.
  • ميناء العين السخنة يتلقى استثمارات إضافية من شركة موانئ دبي العالمية العملاقة ومؤسسة سي دي سي البريطانية.

enterprise

أيضا – جيف بيزوس يرسل كابتن كيرك لحافة الفضاء في وقت لاحق من اليوم. الممثل ويليام شاتنر سيكون واحدا من أربعة أشخاص على متن إحدى سفن شركة بلو أوريجن لسياحة الفضاء، والتي من المقرر أن تنطلق في الرابعة مساء بتوقيت القاهرة. ويبلغ شاتنر التسعين من العمر- ماذا يمكن أن يسير بشكل خاطئ؟ لدى نيويورك تايمز مدونة بث مباشر إذا كنت تشعر الفضول و/أو الغموض.

شركتك ليست الوحيدة التي تشعر بقليل من الفوضى: الجميع في قطاع الأعمال يتعامل مع 580 يوما من الفوضى بين ضغوطات “كوفيد-19” والعمل من المنزل وضغوط للعودة إلى المكتب – والآن كوارث سلسلة التوريد ونقص الطاقة العالمي المتزايد. آخر المشاكل؟ اضطرت شركة ساوث ويست إيرلاينز الأمريكية إلى إلغاء أكثر من ألفي رحلة في الأيام القليلة الماضية. ليس بسبب سوء الأحوال الجوية، ولكن بسبب نقص عدد العاملين وشعورهم بالضغط بينما تواجه الإدارة أزمة تلو الأخرى.

🗓 في المفكرة –

ننتظر آخر أسبوع عمل قصير لهذا العام مع اقتراب المولد النبوي الشريف يوم الاثنين 18 أكتوبر، والذي من المتوقع ترحيل إجازته إلى الخميس 21 أكتوبر، ونترقب تأكيدا من مجلس الوزراء قرب نهاية الأسبوع.

ينطلق مهرجان الجونة السينمائي غدا ويستمر حتى 22 أكتوبر. وتعد هذه النسخة من المهرجان بجمع مجموعة مختارة من الأفلام الروائية والوثائقية والأفلام الرائدة. يمكنكم الاطلاع على البرنامج الكامل هنا.

دعوة لجميع رواد الأعمال في مصر: أمامكم شهر واحد للتقدم للبرنامج التبادلي Meet Silicon Valley، والذي سيأخذ مجموعة من رواد الأعمال إلى كاليفورنيا في برنامج مدته 10 أيام للقاء المديرين التنفيذيين والمستثمرين في مجال التكنولوجيا. وينفذ البرنامج كل من “إنجاز مصر” و”تيك وادي” بدعم من السفارة الأمريكية في مصر. يجب أن يتراوح عمر مؤسسي الشركات الناشئة بين 23 و35 عاما ليكونوا مؤهلين للبرنامج. يمكنكم العثور على المعايير الكاملة وتفاصيل البرنامج هنا.

موسم المؤتمرات يتواصل الشهر الحالي، مع عدد من المعارض وفعاليات الأعمال التي تقام هنا وفي جميع أنحاء المنطقة هذا الأسبوع، ومنها:

  • معرض تراثنا، الذي انطلق السبت الماضي في مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة، ويستمر حتى الجمعة 15 أكتوبر.
  • ينطلق معرض جيتكس جلوبال في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 17 إلى 21 أكتوبر. وتجمع الفعالية شركات التكنولوجيا الكبرى لمناقشة مستقبل مجالات مثل الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية وتكنولوجيا الجيل الخامس والأمن السيبراني والبلوك تشين وغيرها.
  • وأواخر الشهر الجاري: تستضيف شبكة مستثمري الشرق الأوسط الملائكيين في الجونة واحة الملائكيين في الفترة من 27 إلى 29 أكتوبر.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.


☀️ طقس الغد: تصل درجات الحرارة العظمى في القاهرة غدا إلى 33 درجة مئوية، وتنخفض خلال الليل إلى 21 درجة مئوية، وفق توقعات تطبيقات الطقس.

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
Act-Financial - https://www.act-fin.com/

🚙 على الطريق

لا تثق أبدا في مصرفي: يواجه دويتشه بنك دعوى قضائية قد تكلفه 500 مليون يورو أقامتها سلسلة الفنادق الإسبانية بالاديوم، بعد أن روج البنك لها شراء مشتقات مالية في أسواق الفوركس محفوفة بالمخاطر ومعقدة للغاية بحيث تعذر على الشركة استيعابها. وتعد بالاديوم أكبر شركة متضررة من بيع البنك الألماني لأدوات مالية غير تقليدية لنحو 50-100 شركة إسبانية صغيرة ومتوسطة، وفقا لما ذكرته صحيفة فايننشال تايمز. وتدفع الدعوى القضائية بأن الرئيس السابق لمعاملات أسواق الفوركس لدى دويتشه بنك قد أقام صداقات مع مسؤولي الشركة الإسبانية، من أجل ترتيب 259 صفقة لشراء مشتقات مالية معقدة نيابة عن الشركة التي كانت تعتقد أنها استثمارات بلا مخاطر. وبلغت قيمة تلك المشتقات المالية عند أعلى مستوى لها في عام 2017 نحو 5.6 مليار يورو، وأدت في النهاية إلى تكبد الشركة خسائر فادحة. وقال دويتشه بنك إن هذا الادعاء "لا أساس له"، لكنه يجري تحقيقه الخاص في الكارثة الأوسع نطاقا، وأقال بالفعل اثنين من كبار المديرين التنفيذيين لديه، وسدد أكثر من 10 ملايين دولار لتسوية النزاعات ذات الصلة.

الحكمة من القصة: انتبه جيدا للمخاطر، ولا تشتر أبدا منتجا ماليا لا تفهمه تماما.

إليكم خبرا غريبا: يفكر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو في تنظيم مشترك عربي إسرائيلي لكأس العالم 2030، وفقا لتقرير موقع أي 24. وتقود الإمارات تلك المحاولات، خصوصا بعد تطبيع العلاقات مع تل أبيب العام الماضي.

التحول إلى الطاقة الخضراء يكتسب زخما – ولكن ليس بما يكفي لتجنب الاحترار الكارثي، وذلك وفقا لتقرير توقعات الطاقة العالمية لعام 2021 الصادر عن وكالة الطاقة الدولية، والذي يحث الحكومات على أن تكون أكثر طموحا بشأن الطاقة النظيفة، بمناسبة قمة مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ. وتقول وكالة الطاقة الدولية – التي تُدفع رواتبها من قبل الدول الغربية في الغالب لتقديم المشورة والتدخل بشأن إمدادات الطاقة – إن السياسات الخضراء قيد التنفيذ بالفعل يمكن أن تغطي تقريبا كل النمو الصافي في الطلب على الطاقة حتى عام 2050. هل تعتقد أن هذه أخبار سارة؟ ليس تحديدا. فحتي في ظل هذا السيناريو، لن تتزحزح الانبعاثات السنوية عن مستوياتها الحالية، مما يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة العالمية لتتجاوز مستوى كارثي يبلغ 2.6 درجة مئوية بحلول عام 2100.

حان الوقت للاستثمار على المدى الطويل، على الرغم من الشتاء القاسي الذي ينتظرنا: تريد وكالة الطاقة الدولية من الحكومات الالتزام بخطة طاقة أكثر صرامة من شأنها أن تشهد انخفاض صافي الانبعاثات إلى الصفر بحلول عام 2050، مع الحفاظ على متوسط زيادة درجة الحرارة عند 1.5 درجة مئوية، حتى نتجنب الانهيار المناخي. ويتماشى ذلك مع الخطة الخضراء التي أعلن عنها الاتحاد الأوروبي مؤخرا، وهي الخطة الأكثر طموحا في العالم حتى الآن. ولكن تنفيذ تلك الخطة سيواجه مقاومة من بعض أطراف الصناعة (ومنهم أعضاء أوبك على سبيل المثال) الذين يسعون لاستخدام أزمة الطاقة الأخيرة كذريعة للعودة إلى التوسع في الوقود الأحفوري. سيتطلب ذلك أيضا مد يد المساعدة لاقتصادات الأسواق الناشئة، والتي تحتاج إلى تخصيص حوالي 70% من الإنفاق الإضافي المطلوب لتحقيق هدف صافي الصفر، وفقا لوكالة الطاقة الدولية.


رسميا.. Squid Game الأكثر مشاهدة على نتفليكس في التاريخ، بعد أن حقق 111 مليون مشاهدة خلال أول 28 يوما من عرضه، بحسب تقرير بي بي سي، وبهذا يتراجع مسلسل Bridgerton إلى المركز الثاني بـ 82 مليون مشاهدة. ويصور مسلسل الإثارة الكوري النفس البشرية من خلال سلسلة ألعاب للأطفال يمارسها مجموعة من البالغين الذين يعانون من ضغوط مالية، من أجل التنافس على جائزة نقدية ضخمة. يمكنكم قراءة مراجعتنا لـ Squid Game من هنا.

تناول كبار السن للأسبرين للوقاية من النوبات القلبية ضرره أكبر من نفعه، حسبما توصل فريق عمل الخدمات الوقائية بالولايات المتحدة في مسودة توصية. وعادة ما يصف الأطباء جرعة يومية من الأسبرين لمن هم فوق الستين عاما، كمميع للدم لمنع النوبات القلبية أو السكتات الدماغية، لكن الدراسة الجديدة تشير إلى أنه يمكن أن تكون له آثار جانبية تشمل نزيف المعدة والأمعاء والدماغ، وبهذا تكون مخاطره أكبر بكثير من الفوائد، ولا بد من تقليل استخدامه "كثيرا"، طبقا لما نقلته صحيفة وول ستريت جورنال عن الدكتور لويد جونز. ولا تزال المسودة مفتوحة للتعليقات حتى الشهر المقبل، قبل أن يصدر فريق العمل توصياته النهائية.

👌 إنتربرايز ترشح لكم

يوم السير الذاتية: ماكدونالدز وذا دورز

📺 في سهرة الليلة –

كيف أصبح ماكدونالدز عملاق الوجبات السريعة: تحكي السيرة الذاتية The Founder قصة راي كروك، البائع الذي كُلف بتحويل المطعم إلى سلسلة ناجحة. بدأت مطاعم ماكدونالدز كمشروع خاص بشقيقين، ديك وماك ماكدونالد، وبحلول عام 1954 استحدث الشقيقان بالفعل مفاهيم مثل خدمة الدرايف ثرو والخدمة السريعة لنموذج أعمالهما. ومع ذلك، فقد فشلا في محاولات التحول إلى علامة تجارية، لذلك وظفا كروك (مايكل كيتون) مديرا للسلسلة التجارية. وبعد الكثير من الجدل مع رجل الأعمال الذي لا يرحم، أثبت كروك أخيرا قيمته للشركة بعدما تمكن من تحويل مكدونالدز إلى الشهرة العالمية. حتى لو لم تكن مهتما بالبيج تايستي، فهذا الفيلم سيوفر مشاهدة ممتعة لأولئك الذين يحاولون تنمية أعمالهم. يمكنك مشاهدة قصة كروك على مدار ساعتين تقريبا على أو إس إن.

يوم آخر دون مباريات، لكن عزاءنا الوحيد أن التوقف الدولي قارب على الانتهاء. دعونا نأمل أن تمر الأيام المتبقية على السبت الممتاز سريعا، لكن حتى ذلك الحين، ندعوكم لإعادة مشاهدة الهدف المذهل الذي سجله نجم ليفربول محمد صلاح في مانشستر سيتي من جميع الزوايا الممكنة (شاهد: 4:33 دقيقة). ربما تحبون كذلك إلقاء نظرة على أهداف المنتخب المصري ضد ليبيا في مباراة الاثنين الماضي (شاهد: 2:10 دقيقة)، وهي مباراة أثارت الحنين قليلا في صدور المشجعين المصريين، وذكرتهم بأن لدينا فريقا قادرا على تقديم كرة قدم ممتعة.

🎤 خارج المنزل –

تحيي الفرقة الأردنية أوتوستراد حفلا في كايرو جاز كلوب في الجزيرة بلازا بالشيخ زايد في التاسعة مساء اليوم، فيما يستضيف فرع النادي الليلي بالعجوزة فرقة A-Squared الليلة أيضا في الثامنة مساء.

💡 على ضوء الأباجورة –

جميع نجوم الروك يتجهون للكتابة الآن: يدور كتاب Set the Night on Fire الذي ألفه روبي كريجر، عازف الجيتار الأمريكي في فرقة الروك "ذا دورز"، عن كل شيء يخص الفرقة ورحلته معها. مرت 50 عاما منذ وفاة مغني الفرقة الشهير جيم موريسون في عمر الـ 27 عاما، لكن كريجر لا يزال يتذكر كل التفاصيل عن صعود ونجاح الفرقة. يأخذ كريجر القراء في رحلة للماضي راويا أحداثا تضمنت سلوكياتهم الغريبة في فترة المراهقة وإقامة عرضهم الموسيقي الأول واللقاء الأول أيضا مع المشاهير. كذلك يستعرض الكتاب لمحات من تاريخ الفرقة من بينها لحظات الإدمان ومحاربة السرطان. إذا كنت من محبي موسيقى الستينيات والسبعينيات، فالكتاب ليس مجرد سرد من الذكريات، بل لمحة سريعة عن المشهد الثقافي في ذلك الوقت وما يعنيه أن تكون موسيقيا.

🌊 في اتجاه المؤشر

مؤشر البورصة الرئيسي يكتسي بالأخضر مجددا

واصل مؤشر EGX30 صعوده ليغلق الجلسة قبل الأخيرة من هذا الأسبوع على ارتفاع بنسبة 0.9%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.13 مليار جنيه (25% أقل من المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون الأجانب وحدهم صافي بيع. وبهذا يرتد المؤشر إلى المنطقة الخضراء بارتفاع قدره 0.3% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: فوري (+6.4%)، وأموك (+5.1%)، وموبكو (+2.8%).

في المنطقة الحمراء: أسباير كابيتال (-9.5%)، وبايونيرز القابضة (-6.3%)، وجدوى للتنمية الصناعية (-6.3%).

هل تحولت تطبيقات توصيل الطعام إلى مافيا العصر الحديث؟

تطبيقات توصيل المطاعم، أبطال أم أشرار؟ كانت تطبيقات توصيل المطاعم هي الحل الأمثل للذين يريدون تجنب المكالمات الهاتفية وتكرار الطلب مرة بعد أخرى حتى يحصل عليه موظفو خدمة العملاء بالشكل الصحيح. بل إن هذه التطبيقات تفعل أكثر من مجرد مساعدتك على تجنب التفاعلات المحرجة، فهي تعمل كدليل للمطاعم، مما يمنحك خيارات لاكتشاف قوائمها والتنقل خلالها. وتضمن التطبيقات وصول الطلبات، خاصة إذا كان ذلك من خلال سائقي التوصيل الخاصين بهم، وكذلك يقدمون طرق دفع مختلفة. إذًا، تزيل هذه التطبيقات الوسيطة خطوة غير مريحة في العملية لكلا الجانبين، ويبدو ذلك مناسبا ومريحا، أليس كذلك؟ توفر هذه التطبيقات الراحة مقابل تكلفة، لكن البعض يقول إنهم بدأوا في الاستفادة من دورهم في صناعة المواد الغذائية. وجمع موقع إيتر التابع لفوكس ميديا الأحداث التي أدت إلى الارتفاع السريع في تطبيقات توصيل الطعام في سلسلة بودكاست من أربعة أجزاء بعنوان "أرض العمالقة".

كيف تحولت تطبيقات الطعام إلى "مافيا العصر الحديث" كما يصفها البودكاست: في الولايات المتحدة، تعد دور داش وجراب هب وأوبر إيتس أكبر ثلاثة تطبيقات توصيل، وتبلغ قيمتها مجتمعة نحو 130 مليار دولار. وحينما كانت شركات ناشئة صغيرة، تباهت جميعها بأنها ستغير قواعد اللعبة بالنسبة للمطاعم وستزودهم بالخدمات للإعلان عن منتجاتهم وبيعها، وذلك في الوقت الذي كانت فيه هذه التطبيقات تعتمد على تبني المطاعم للفكرة والموافقة على إدراج أسمائها على المنصات. ولكن سرعان ما تغيرت الأمور وأصبحت المطاعم التي لم تكن موجودة على التطبيقات في وضع غير مؤات، خاصة بعد أن جعل الوباء استخدامها ضروريا للعديد من المطاعم المتعثرة. واستفادت تطبيقات توصيل المطاعم من هذا وبدأت في فرض عمولات زائدة على المطاعم مع أخذ رسوم من المستخدمين.

من يتحمل تكلفة الخدمة الملائمة؟ بالنسبة لطلب الإفطار الأخير لدينا بقيمة 184 جنيها مصريا في مكتب إنتربرايز، فقد حصلت طلبات رسوم توصيل بقيمة 22 جنيها، أي ما يقرب من 12% من إجمالي الفاتورة. تتغير هذه النسبة بناء على الموقع، أو الجهة التي توفر سائق التوصيل، لكنها لا تتجاوز عادة 25 جنيها. لكن نموذج الأعمال الخاص بتطبيقات توصيل الطعام لا يتوقف عند هذا الحد، إذ تحصل المنصات أيضا على عمولة من المطاعم مقابل كل طلب ينفذ – وأحيانا تلك التي لا تنفذ. وتفرض طلبات عمولة بنسبة 15-25% على فاتورة كل طلب، تدفع من أرباح المطعم عند البيع، وفقا لأوى لابس. وفي الولايات المتحدة، رفعت تطبيقات توصيل الطعام من نسبة العمولة إلى 20-25% على كل فاتورة.

المطاعم ليس لديها هوامش ربح كافية لدفع العمولات المرتفعة: اتفق أصحاب المطاعم الذين ظهروا في البودكاست على أن الصناعة لديها بالفعل هوامش ربح ضئيلة للغاية وأن دفع هذه العمولات قد أخذ قسطا من ربحيتها.

تتردد أصداء الشكاوى محليا أيضا، فقد ذكر إبراهيم ناجي، المؤسس والرئيس التنفيذي لكرييتيف بان، بالتفصيل في منشور كتبه على موقع لينكد إن، المشكلات التي تسببها صناعة توصيل الأغذية في مصر. ورأينا أيضا عددا كبيرا جدا من المنشورات أثناء تصفح وسائل التواصل الاجتماعي تشكو من هيمنة تطبيقات توصيل الطعام على المطاعم المحلية، وتركزت الشكاوى بشكل خاص على سوء التوصيل وخدمة العملاء.

فما الذي يجبرهم على تلك العمولات إذن؟ بالعودة إلى ممارسات المافيا، يشعر أصحاب المطاعم أنه ليس لديهم خيار. لقد ولت الأيام التي كان بإمكانك فيها توزيع قوائم صغيرة على السيارات والمارة – فقد انتقل كل شيء إلى الإنترنت، وتتمتع منصات طلبات الطعام بقاعدة عملاء كبيرة تتنقل بانتظام عبر تطبيقاتها. وربما الأهم من ذلك، أن لديهم البنية التحتية الرقمية اللازمة لتنفيذ العملية من البداية إلى النهاية، مع توفير المتابعة والتقييم. ولا تستطيع جميع المطاعم إنشاء مثل هذا التطبيق.

وسواء هنا أو في الخارج، فإن الشعور نفسه يتشكل لدى الجميع: المطاعم لا تستطيع تحمل تكاليفها، لكن لا يمكنها تركها.

ألا يوجد بديل؟ في مصر، أنشأت مطاعم الوجبات السريعة مثل ماكدونالدز وكنتاكي منصات توصيل للتحكم في سلسلة القيمة الخاصة بها. ومع ذلك، لم تستطع تلك المطاعم الكبرى التخلي عن وجودها على تطبيقات توصيل الطعام. وبدلا من ذلك، تقدم سلاسل الوجبات السريعة خصومات وعروضا ترويجية إضافية للمستخدمين على تطبيقها الخاص لإبعاد الناس عن توجيه الأموال إلى جيوب الشركات الأخرى.

هل يكون الحل في نموذج جديد لتطبيقات توصيل الطعام؟ يعتقد ناجي في منشوره أن نموذج العمل الأفضل هو تقديم عمولات متدرجة للمطاعم بناء على المبلغ المدفوع في الطلب بدلا من الحصول على نسبة مئوية محددة بغض النظر عن الفاتورة. عندما يكون مبلغ الطلب صغيرا، لا تحقق تطبيقات توصيل الطعام الكثير لأنه ينتهي بالكاد بتغطية أجر السائق، ولكن إذا كان مبلغ الطلب كبيرا، فإن المطاعم تعاني لأنها تفقد جزءا كبيرا من هامش ربحها. وبالتالي ستؤدي العمولة المتدرجة إلى حل وسط يستفيد منه جميع الأطراف.

تفاقمت الأزمة في بعض الحالات لدرجة أن الحكومة اضطرت للتدخل: بعد عام من اعتماد أصحاب المطاعم الأمريكية على تطبيقات توصيل الطعام للحفاظ على أعمالهم قائمة أثناء الجائحة، أدى الكم الهائل من الشكاوى والمخاوف التي تراكمت إلى قيام الولايات المتحدة بفرض حد أقصى دائم للعمولات المفروضة على المطاعم، وفقا لبروتوكول. نيويورك وسان فرانسيسكو، على سبيل المثال، فرضتا حدا أقصى للعمولة بنسبة 15%. لكن لم تنفذ هذه الخطوة بشكل جيد مع شركات توصيل الطعام التي اشتكت من أن الحكومة تجاوزت في فرض قيودا على الأسعار. وردا على ذلك، قطعت التطبيقات بعض مناطق التسليم وأضافت رسوما إضافية لتغطية الفجوة، وذلك باللعب على ثغرة تشريعية لضمان عدم تأثر أرباحها النهائية.

وفي هذه الأثناء، كان عمال التوصيل في إضراب: كانت دور داش، تكافح بالفعل في يوليو الماضي مع العمال الذين أضربوا احتجاجا على الأجور المنخفضة، حسبما ذكرت إن بي آر. وطالب سائقو التوصيل للتطبيق، المعروف أيضا باسم داشرز، برفع أجرهم الأساسي. وعلى الرغم من عدم اتخاذ أي إجراء، قبل أسابيع فقط، تدخلت مدينة نيويورك لتقديم مشروع قانون يحدد الحد الأدنى لأجور عمال توصيل الطعام، وأدخلت تغييرات أخرى من شأنها تحسين ظروف العمل، وفقا لسي إن بي سي.

كيف تساعد المطاعم المحلية؟ حاول أن تعود إلى التفاعلات المحرجة: في بودكاست "أرض العمالقة"، حث أصحاب المطاعم الناس على العودة إلى الطلب من المتاجر مباشرة، سواء من مواقعهم الإلكترونية أو عن طريق الاتصال بأرقامهم. ويمكن أن يجعلك استخدام هذه التطبيقات، خاصة في الأماكن التي لا تزال فيها المطاعم تعاني بسبب الوباء، جزءا من المشكلة.

📆 المفكرة

9 – 15 أكتوبر (السبت – الجمعة): معرض تراثنا، مركز مصر للمعارض الدولية

11 – 17 أكتوبر (الاثنين – الأحد): بدء الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

13 أكتوبر (الأربعاء): اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة.

15-14 أكتوبر (الخميس – الجمعة): الدورة العادية للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي، مقر الاتحاد الأفريقي، أديس أبابا، إثيوبيا.

18 أكتوبر (الاثنين): بدء تداول أسهم إي فاينانس في البورصة المصرية.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

24 – 28 أكتوبر (الأحد – الخميس): أسبوع القاهرة للمياه.

27 – 28 أكتوبر (الأربعاء – الخميس): معرض ومؤتمر المدن الذكية، فندق رويال مكسيم بالاس كمبينسكي، القاهرة.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

30 – 31 أكتوبر (السبت – الأحد): قمة قادة مجموعة العشرين، روما، إيطاليا

31 أكتوبر (السبت): يوم المدن العالمي، الأقصر.

نوفمبر: انعقاد منتدى الأعمال المصري الفرنسي بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

2 – 3 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

16 – 17 نوفمبر (الثلاثاء – الأربعاء): انعقاد قمة أفريقيا للتكنولوجيا المالية، القاهرة.

26 نوفمبر -5 ديسمبر(الجمعة – الأحد) الدورة الـ43 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر الدولي للدفاع والأمن (إيديكس)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

7 – 8 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): قمة شمال أفريقيا لتنمية التجارة.

8 – 10 ديسمبر (الأربعاء – الخميس): عقد المنتدى العالمي للتعليم العالي والبحث العلمي، القاهرة.

12 – 14 ديسمبر (الأحد – الثلاثاء): معرض فوود أفريكا، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة.

13 – 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

14 – 15 ديسمبر (الثلاثاء – الأربعاء): مجلس الاحتياطي الفيدرالي يجتمع لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 19 ديسمبر (الثلاثاء – الأحد): مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 – 16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

16 يونيو 2022 (الخميس): نهاية العام الدراسي بالمدارس الحكومية.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).