الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 26 مايو 2022

مصر وقبرص تبدآن إنشاء خط أنابيب الغاز قبل نهاية العام

البدء في إنشاء خط الأنابيب الذي يربط حقل أفروديت للغاز الطبيعي القبرصي بمصر قبل نهاية العام الحالي، وفق ما قاله وزير البترول طارق الملا لبلومبرج الشرق أول أمس على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي. وسيسمح خط الأنابيب المخطط له بنقل الغاز الطبيعي من الحقل – الذي تقدر احتياطياته بنحو 4.5 تريليون قدم مكعبة – إلى محطات الإسالة المصرية في إدكو ودمياط، مما يمكن مصر من تصديره على شكل غاز مسال إلى أوروبا ومناطق أخرى.

ومن المتوقع بدء تشغيل خط الأنابيب بحلول عام 2025، حسبما قال الملا، مضيفا أن برلماني البلدين قد وافقا على الخطة. وصرح وزير الطاقة القبرصي في وقت سابق أنه يتوقع بدء الإنتاج الأولي للغاز من حقل أفروديت خلال عام 2024 أو 2025.

ما هي الأطراف المشاركة؟ تعمل شركة الطاقة الإسرائيلية نيوميد إنرجي وشيفرون (وهما أيضا المطوران المشتركان لحقلي الغاز الإسرائيليين اللذين يزودان بالفعل محطات الإسالة في مصر بالغاز الطبيعي) على تطوير حقل أفروديت بالشراكة مع شركة شل. ومن غير المعلوم حتى الآن الشركات التي ستشارك في إنشاء خط الأنابيب.

أصبح المشروع أكثر أهمية من أي وقت مضى في ظل الحرب في أوكرانيا: يمكن أن تصبح منطقة شرق المتوسط ​​أحد أهم مصادر الغاز الطبيعي للاتحاد الأوروبي في السنوات المقبلة، إذ يتطلع إلى خفض وارداته من الغاز الروسي، والذي يمثل حاليا 40% من إجمالي الاستهلاك بدول الاتحاد. وفي خطة صدرت الأسبوع الماضي، قال الاتحاد الأوروبي إنه سيستثمر 12 مليار يورو في خطوط الأنابيب ومنشآت الغاز الطبيعي المسال لزيادة إمدادات الغاز إليه من منتجين آخرين مثل مصر وإسرائيل.

مصر سيكون لها دورا أساسيا: قال الملا: "لدينا خطط طموحة بالتنسيق مع الدول ​​المجاورة في شرق المتوسط لتلبية الطلب المتزايد من الاتحاد الأوروبي والعالم على الغاز المسال خلال السنوات القليلة المقبلة". وصرح الوزير في وقت سابق من هذا الأسبوع أن مصر ستكون في وضع يمكنها من زيادة الصادرات إلى أوروبا في العامين أو الثلاثة أعوام المقبلة.

تواصل مصر تعزيز علاقاتها في مجال الطاقة مع جاراتها بالمنطقة: يضم منتدى غاز شرق المتوسط ​​ومقره القاهرة كلا من مصر واليونان وقبرص والأردن وإسرائيل وفلسطين وإيطاليا وفرنسا من أجل العمل سويا على تطوير حقول الغاز بالمنطقة. كما وقعت الحكومة المصرية في أواخر العام الماضي اتفاقيتين مع اليونان وإسرائيل لتعزيز خطط تصدير الغاز.

ارتفاع الاستهلاك المحلي صيفا يحد من الصادرات: تصدر مصر حاليا نحو مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي المسال يوميا، بانخفاض عن 1.6 مليار قدم مكعبة يوميا في ديسمبر، عندما كانت محطتا الإسالة في إدكو ودمياط تعملان بالطاقة القصوى. وكان من المتوقع أن تتراجع شحنات الغاز إلى مليار قدم مكعبة يوميا بحلول الصيف بسبب ارتفاع الاستهلاك المحلي.

ليست هناك خطة لزيادة صادرات الغاز لمستويات العام الماضي: تخطط الحكومة لزيادة صادرات الغاز المسال إلى 1.5 مليار قدم مكعبة يوميا خلال العامين المقبلين، وفقا لما قاله الوزير أمس.

تأخر في بعض المشاريع لإضافة المزيد من الطاقة الإنتاجية: تأخر أيضا بعض مشاريع تطوير وإضافة وحدات إنتاجية لمصافي التكرير في مصر للعام المالي 2024/2023، بحسب الملا، دون أن يحدد تلك المشاريع.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).