الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 13 مارس 2022

الحكومة تحظر تصدير 8 سلع أساسية لمدة ثلاثة أشهر

أصدرت وزيرة التجارة والصناعة نيفين جامع يومي الخميس والسبت قرارين منفصلين بوقف تصدير 8 سلع أساسية لمدة ثلاثة أشهر، في محاولة لدعم الإمدادات وسط الاضطرابات في سوق الغذاء العالمية الناجمة عن الحرب في أوكرانيا. والسلع الثمانية هي: القمح والدقيق والزيوت والذرة والعدس والمكرونة والفول الحصى والمدشوش.

يأتي القرار وسط ارتفاع أسعار الغذاء عالميا وأزمة إمدادات القمح: أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى اضطراب إمدادات الغذاء العالمية وارتفاع أسعار السلع بشكل كبير. وتوفر روسيا وأوكرانيا نحو ثلث إمدادات القمح العالمية، وقد أدى الصراع إلى ارتفاع أسعار القمح العالمية بنسبة 48% خلال الأسبوعين الماضيين. وفي مصر، ارتفع سعر الخبز غير المدعم بالفعل بنسبة تصل إلى 50% مع بداية الأسبوع الماضي.

تأمين الاحتياطي المحلي هو الأولوية للحكومة: تستعد الحكومة لإنفاق 15 مليار جنيه إضافية لتغطية واردات القمح بعد وعود بأن تحاول استيعاب التكاليف "قدر الإمكان" وتخفيف الأثر التضخمي على المواطنين.

المشكلة ليست في القمح وحده: ارتفعت أسعار أعلاف الدواجن – المصنوعة بشكل كبير من الذرة – بنسبة تزيد عن 15% منذ بدء الحرب، حسبما قال عبد العزيز السيد رئيس شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية لموقع أهرام أونلاين، ومع ذلك، أضاف السيد أنه "لا يوجد سبب" لارتفاع أسعار الذرة المحلية، إذ أن مصر لديها احتياطي من الذرة يكفي لمدة سبعة أشهر والشحنات التي لم تصل بعد كانت مقيدة بالأسعار السابقة. وتستورد مصر نحو 75% من احتياجاتها من الذرة، 30% منها تأتي من أوكرانيا. وقال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي الأسبوع الماضي إن الحكومة تعمل على تأمين احتياطيات لا تقل عن ثلاثة إلى ستة أشهر من جميع السلع الأساسية.

ماذا ستكون العواقب طويلة المدى لأفريقيا إذا توقفت إمدادات القمح الأوكراني تماما؟ افترض الباحثون في معهد كيل الألماني للاقتصاد العالمي هذه السيناريوهات المقلقة في تقرير حديث. وأظهر التقرير أن واردات مصر من القمح ستنخفض بشكل دائم بأكثر من 17%، ما يرفع الأسعار بنسبة 3.5%.

هذا ما وصلنا إليه الآن بعد أن حظرت أوكرانيا الأسبوع الماضي تصدير القمح وعدد من السلع الأساسية الأخرى في محاولة لمنع حدوث أزمة إنسانية في البلاد.

بعض الراحة: سجل النفط أول خسارة أسبوعية له منذ أن شنت روسيا هجومها على أوكرانيا، حيث انخفض خام برنت بنسبة 4.6% ليستقر فوق مستوى 112 دولار للبرميل، بعد جرى تداوله لفترة وجيزة عند 140 دولار تقريبا في وقت سابق من الأسبوع، وفقا لبلومبرج.

هل تنفجر فقاعة الذعر بشأن إمدادات القمح؟ أغلق القمح في بورصة شيكاجو تعاملات الأسبوع بانخفاض قدره 8.4% الجمعة بعد أن بلغ أعلى مستوى له على الإطلاق في وقت سابق من الأسبوع، وفقا لبلومبرج. وجاء الانخفاض مع ترقب التجار ما إذا كانت الصادرات الأمريكية ستلبي الطلب الجديد على خلفية وقف المعروض الروسي والأوكراني.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).