الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 16 ديسمبر 2021

نتابع هذا المساء: إنه يوم الفائدة + انتظر رسالتك للحصول على الجرعة المعززة

مساء الخير قراءنا الأعزاء. نختتم هذا الأسبوع بأخر اجتماعات الفائدة لعام 2021، إذ تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري اليوم لمراجعة أسعار الفائدة. وأجمع 11 محللا وخبيرا اقتصاديا استطلعت إنتربرايز آراءهم أن تبقي اللجنة على أسعار الفائدة للاجتماع التاسع على التوالي.

معدلات الفائدة الحالية: يبلغ سعر العائد على كل من الإيداع والإقراض لليلة واحدة حاليا 8.25% و9.25% على الترتيب، فيما يبلغ سعر العملية الرئيسية وسعر الخصم والائتمان 8.75% لكل منها. خفض المركزي أسعار الفائدة بإجمالي 400 نقطة أساس خلال 2020، من بينها الخفض التاريخي في مارس بواقع 300 نقطة أساس لاحتواء تداعيات جائحة "كوفيد-19". ومنذ ذلك الحين، أبقى البنك على أسعار الفائدة دون تغيير خلال ثمانية اجتماعات متتالية، بما في ذلك آخر اجتماعاته في أكتوبر الماضي وسط مخاوف من ارتفاع التضخم.

لا يبدو أن التضخم يشكل مصدر قلق: تباطأ التضخم السنوي العام في المدن المصرية للشهر الثاني على التوالي في نوفمبر، وانخفض إلى أدنى مستوياته منذ يوليو الماضي، وفقا للبيانات الصادرة الخميس الماضي. وتراجع معدل التضخم السنوي في المدن إلى 5.6% الشهر الماضي، من 6.3% في أكتوبر، ليبقى عند الحد الأدنى ضمن النطاق المستهدف للبنك المركزي البالغ 7% (±2%) حتى الربع الأخير من عام 2022. وسجل معدل التضخم العام الشهري ارتفاعا طفيفا بنسبة 0.1%، من زيادة قدرها 1.1% في أكتوبر. ويمنح انحسار التضخم البنك المركزي مساحة لإبقاء الوضع كما هو وحماية التعافي الاقتصادي، في ظل حالة عدم اليقين بشأن انتشار متحور أوميكرون عالميا، وفق ما ذكره المحللون لإنتربرايز الأسبوع الماضي.

الأمر يختلف تماما لدى الفيدرالي الأمريكي: من المرجح أن تضع لجنة السياسة النقدية في اعتبارها التحول في سياسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي من سياسة "لننتظر ونرى" إلى سياسة التشديد النقدي. وأعلن المجلس أمس أنه سيخفض برنامجه لشراء السندات بوتيرة مضاعفة عما كان متوقعا، كما يستعد لإجراء ثلاث زيادات على أسعار الفائدة في 2022. وبعد أن أبقى على أسعار الفائدة بالقرب من الصفر طوال فترة الجائحة في محاولة لدعم الاقتصاد، أصبح الفيدرالي الأمريكي يتخذ موقفا أكثر تشددا بسبب التضخم الذي يواصل ارتفاعاته مسجلا أعلى مستوى في الولايات المتحدة منذ 40 عاما تقريبا.

لماذا يهمنا الأمر؟ رفع أسعار الفائدة الأمريكي يهدد الاستثمار في أدوات الدين بالأسواق الناشئة – ومن بينها سندات وأذون الخزانة المصرية – إذ تصبح أقل جاذبية للمستثمرين الأجانب الذين قد يقررون التحول صوب الولايات المتحدة للاستثمار في أدوات أقل مخاطرة بعوائد أعلى مما هي عليه الآن.

وعلى نهج التشديد النقدي، رفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس اليوم، في أول زيادة يقرها منذ أكثر من ثلاث سنوات، في محاولات لاحتواء التضخم المتسارع والذي سجل أعلى مستوى بالبلاد منذ عقد كامل. وجاءت الخطوة مفاجئة لبعض الاقتصاديين الذين لم يتوقعوا تحركا من البنك، وسط مخاوف من أن تؤدي ارتفاع حالات الإصابة بـ "كوفيد-19" إلى تباطؤ الاقتصاد البريطاني. وقال صناع السياسة النقدية في بريطانيا إن من المتوقع إجراء المزيد من التشديد "المحدود" لمواجهة ارتفاع الأسعار.

ولا جديد في البنك المركزي الأوروبي: حافظ البنك المركزي الأوروبي على قناعاته بأن "التضخم أمر مؤقت"، ليقرر تثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماعه اليوم. وأكد المركزي الأوروبي أنه سينهي برنامجه لشراء السندات بحلول نهاية مارس، لكنه سيكثف إجراءات تحفيز أخرى. وسيقوم البنك بالتوسع في برنامج منفصل لشراء السندات في عام 2022، ولا يخطط لرفع سعر الفائدة الرئيسي المحدد حاليا عند سالب 0.5%، حتى ينهي مشترياته الصافية من السندات. ويأتي ذلك على الرغم من بلوغ التضخم في منطقة اليورو مستوى قياسي مرتفع بلغ 4.9% في نوفمبر.

وفي الأسواق الناشئة، لدينا الاقتصاد الأردوغاني، حيث انخفضت الليرة التركية إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق اليوم، بعدما قرر البنك المركزي في البلاد خفض أسعار الفائدة للشهر الرابع على التوالي، وفق ما ذكرته بلومبرج. تراجعت الليرة بذلك إلى نصف القيمة التي كانت عليها في بداية العام الجاري، لتسجل 15.65 أمام الدولار فور إذاعة تلك الأنباء. وبلغ معدل التضخم في تركيا حاليا أكثر من 21%، ويواصل ارتفاعه المطرد في ظل رفض الرئيس رجب طيب أردوغان رفع الفائدة والذي وصفه سابقا بـ "أم الشرور".

ومن المنتظر أن يعلن البنك المركزي المصري قراره بشأن الفائدة في وقت لاحق مساء اليوم. وهو ما سنغطيه بالتفصيل في نشرتنا الصباحية يوم الأحد.


إرسال رسائل للفئة المستهدفة بموعد ومكان الحصول على الجرعة المعززة من اللقاح دون الحاجة إلى التسجيل، وفق ما جاء في بيان لمجلس الوزراء اليوم. وأولى الفئات المستهدفة هي الأطقم الطبية وكبار السن والفئات الأكثر عرضة للإصابة الخطيرة بـ "كوفيد-19"، والمسجلين بالفعل على قاعدة بيانات وزارة الصحة. وكان المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد قد أوضح سابقا أن تلك الفئات ذات الأولوية يبلغ عددها نحو 4.1 مليون شخص. ولم يوضح بيان المجلس اليوم موعد بدء إعطاء الجرعة المعززة.

23 مليون شخص سيحصلون على الجرعة المعززة بنهاية النصف الأول من 2022، وهو ما يعني أن كل المستهدفين بالحصول على اللقاح سيحصلون على تلك الجرعة. وجاء ذلك بعد موافقة مجلس الوزراء اليوم على منح جرعة معززة لمن مضى ستة أشهر على إتمامه التطعيم.

الموقف الحالي: يتوفر لدى مصر حاليا نحو 64.5 مليون جرعة جاهزة للتطعيم، وهو ما يكفي لتطعيم جميع الفئات المستهدفة في البلاد والبالغين نحو 72 مليون شخص بدءا من سن 12 عاما، وفقا ما أعلنه وزير التعليم العالي والقائم بأعمال وزير الصحة خالد عبد الغفار خلال اجتماع المجلس اليوم. وأضاف عبد الغفار أنه جرى حتى الآن منح نحو 52 مليون جرعة سواء أولى أو ثانية، بمعدل تطعيم وصل حاليا إلى 551 ألف جرعة يوميا، كما جرى تطعيم 540 ألف شخص حتى الآن من الفئة العمرية أقل من 18 عاما. وتستهدف الحكومة إتمام تطعيم 23 مليون شخص بالجرعتين بنهاية 2021.


يحدث الآن- وصل إلى القاهرة وزير الخارجية السعودية الأمير فيصل بن فرحان، تمهيدا لانعقاد اجتماع لجنة المتابعة والتشاور السياسي بين مصر والمملكة، وفقا للبيان الصادر عن الخارجية المصرية. وكان قد جرى تدشين آلية التشاور السياسي بين مصر ودول الخليج في وقت سابق من هذا الأسبوع، والتي تهدف إلى تعزيز التعاون الاستراتيجي بين مصر ودول الخليج في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

نظرة على أبرز ما جاء في نشرة إنتربرايز الصباحية اليوم الخميس:

  • المزيد من تفاصيل تعديلات قانون الضريبة على القيمة المضافة والتي وافق عليها مجلس النواب هذا الأسبوع، وأدخلت بعض التغييرات على المعاملة الضريبية لمجموعة من الخدمات والمنتجات.
  • وكالة فيتش: اعتماد مصر على التمويلات الخارجية يجعلها عرضة لتغيرات الظروف النقدية العالمية، والحل قد يكون لدى صندوق النقد الدولي عبر برنامج لحالات "صدمة السيولة".
  • إيم تكنولوجيز تنهي جولة تمويل تأسيسية بقيادة سيكونس فينتشرز: جمعت إيم تكنولوجيز، التي تتخذ من القاهرة مقرا لها، مبلغا لم تكشف عنه خلال جولة تمويل تأسيسي بقيادة شركة سيكونس فينتشرز المصرية.

القصة الأبرز عالميا – قدمت ريديت طلبا للاكتتاب العام إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، حسبما أعلنت الشركة في بيان صحفي (بي دي إف) أمس، لم تشر فيه إلى تفاصيل النطاق السعري المستهدف وعدد الأسهم المدرجة. ووصلت قيمة شركة التواصل الاجتماعي في أغسطس الماضي إلى 10 مليارات دولار، بعد ستة أشهر فقط من إغلاق جولة تمويلية تضاعفت قيمتها. وفي سبتمبر، قال مصدر لوكالة رويترز إن ريديت تأمل أن ترفع قيمتها إلى 15 مليار دولار مع طرحها العام المقبل. وتضم المنصة ما يقرب من 52 مليون مستخدم نشط يوميا، وأكثر من 100 ألف منتدى أو "صب ريديت". واكتسبت المنصة ملايين المستخدمين والمعلنين الجدد في بداية العام، بعدما نجح أحد منتدياتها الفرعية في ارتفاع سعر أسهم شركة ألعاب الإنترنت "جيم ستوب" بأكثر من 1000%، مما تسبب في مشاكل لكبار المستثمرين الذين راهنوا على تراجع السهم. ويأتي الإعلان في نهاية عام تميز بأكثر من 900 اكتتاب عام أولي، بقيمة إجمالية تقارب 300 مليار دولار. .

يمكنكم قراءة المزيد عن القصة في نيويورك تايمز | وول ستريت جورنال | فايننشال تايمز | رويترز | ذا فيرج | بلومبرج | سي إن إن.

وفي غضون ذلك، تواجه شركة إيفرجراند دعاوى قضائية ضخمة من الدائنين الصينيين مقابل 13 مليار دولار، مع تدافع المستثمرين المحليين للحصول على تعويضات من عملاق العقارات المعرض لخطر التخلف عن السداد قبل حاملي السندات في الخارج، وفقا لتقرير فايننشال تايمز. وتواجه الشركة الصينية أكثر من 360 قضية، بحسب سجلات المحكمة التي اطلعت عليها الصحيفة، تبلغ قيمتها ما يعادل 13.2 مليار دولار. ويشير هذا إلى أن الدائنين الصينيين فقدوا الثقة في الشركة، ويتوقعون أن تخلفها عن السداد أو إعادة هيكلة ديونها في الفترة المقبلة. وسبق أن أعلنت وكالة فيتش تعثر إيفرجراند في السداد، وخفض تقييمها الائتماني من "سي" إلى "تعثر مقيد".

🗓 في المفكرة –

إنه اليوم الرابع لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في شرم الشيخ، والذي تختتم فعالياته غدا.

اليوم هو الأخير للمؤتمر العربي الخامس عشر للاستخدامات السلمية للطاقة الذرية في أسوان.

ينطلق معرض جوبزيلا الخامس للتوظيف بالجريك كامبس من الساعة 11 صباحا وحتى 6 مساء في 25 ديسمبر. المعرض تحت رعاية هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا)، ويضم شركات مثل راية ونوك هيومان كابيتال والغرفة المصرية لإدارة الموارد البشرية وإديوكيشن للتوظيف وإسبيس وماجوريل.

سويفل ومجاليكس تنظمان مؤتمرا افتراضيا "بجوار المدفأة" بعنوان "قصص نساء في مجال التكنولوجيا وذلك في السابعة مساء الثلاثاء 21 ديسمبر. يمكنكم معرفة المزيد من هنا.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

☀️ طقس الغد: تصل الحرارة العظمى يومي الجمعة والسبت في القاهرة إلى 19 درجة مئوية، بينما تنخفض ليلا إلى 9-10 درجات خلال نهاية الأسبوع، وفق تطبيقات الطقس.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).