الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 2 مارس 2020

نتابع اليوم الاثنين 2 مارس 2020

اكتشاف ثاني حالة حاملة لفيروس "كوفيد-19" في مصر: أعلنت وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية في بيان مشترك في وقت مبكر من صباح اليوم اكتشاف حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) داخل البلاد لشخص "أجنبي". وذكر البيان أن المصاب نقل إلى مستشفى العزل فور الاشتباه فى الحالة والتأكد من النتائج المعملية، مضيفا أنه "لديه أعراض مرضية بسيطة، وحالته مستقرة".

وقالت مصادر في وزارة الصحة لجريدة الشروق إن المريض كندي الجنسية يبلغ من العمر 54 عاما، ويعمل مهندس بترول بإحدى شركات البترول العاملة في شمال غرب البلاد. وأوضحت المصادر أن المصاب وصل مصر منذ 13 يوما قادما من بلاده مرورا بمطار أوروبي وسيط، وأضافت أنه "ثبت أمس إيجابية حالته بمفرده وسلبية العينة بالنسبة لزملائه".

وكانت الحالة الأخرى التي أعلن عنها سابقا في مصر قد تعافت تماما وخرجت من المستشفى، وفق ما أعلنته وزارة الصحة الأسبوع الماضي.

مقاومة البورصة المصرية لأزمة "كوفيد-19" انتهت أمس، مع تسجيل مؤشر EGX30 أكبر خسارة منذ نحو 8 سنوات، وسط موجة بيعية ضربت أسواق المنطقة والعالم. وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية أمس متراجعا بنسبة 6% – أكبر خسارة يومية منذ عام 2012 – مع فرار المستثمرين من الأسهم المتأثرة بتراجع أسعار النفط وظهور حالات جديدة مصابة بالفيروس في مختلف بلدان المنطقة. التفاصيل كاملة في فقرة "أخبار اليوم" أدناه.

وسؤال اليوم: هل ستلتقط الأسواق أنفاسها؟ شهدت أسواق الصين واليابان وهونج كونج وكوريا الجنوبية، والتي تضررت جميعها بأزمة الفيروس، ارتفاعا لافتا في أسهمها مع بداية تعاملات اليوم وحتى موعد إرسال النشرة. وتشير التوقعات أيضا إلى إمكانية صعود الأسهم الأوروبية والأمريكية في بداية تعاملاتها اليوم، ولكن بمعدلات أقل من الأسواق الآسيوية.

enterprise

وقد تشهد شركات الأدوية المصرية نقصا في الإمدادات في المستقبل القريب بسبب تأخر الخامات المستوردة من الصين، وفقا لتقرير نشرته جريدة الشروق. وتعتمد صناعة الأدوية محليا على المواد الخام التي تأتي من الصين بنسبة 40%، وبالتالي سيؤثر التباطؤ في التجارة العالمية على الشركات المصنعة التي تبحث عن بدائل. وحذر رئيس شعبة الأدوية بالغرفة التجارية علي عوف من الانسياق وراء الخوف، مشيرا إلى أن الحكومة لديها احتياطي من المواد الخام يكفي 6 أشهر، ومشجعا شركات القطاع الخاص على البحث عن أسواق بديلة لاستيراد احتياجاتها من الخامات في حالة استمرار الأزمة.

وفرضت قطر أمس قيودا مؤقتة على دخول أراضيها لجميع القادمين من مصر عبر نقاط وسيطة، في ضوء انتشار فيروس "كوفيد-19"، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء القطرية. وأعلنت الدولة الخليجية أمس عن إصابتين جديدتين بالفيروس، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات المصابة في البلاد إلى ثلاث، بحسب رويترز.

الكويت توقف إصدار جميع أنواع التأشيرات للمصريين، بما في ذلك تأشيرات العمل، حتى إشعار آخر، وذلك ضمن خططها الاحترازية لمواجهة فيروس "كوفيد-19"، بحسب ما نقلته جريدة القبس الكويتية أمس عن مصادر أمنية مطلعة، والتي أوضحت أن القرار لا يشمل المصريين المقيمين في الكويت، والذين يحق لهم العودة إلى بلادهم. وإلى جانب مصر، يشمل القرار أيضا كلا من إيران والعراق والصين وهونج كونج وكوريا وتايلاند وإيطاليا، بحسب المصادر.

وأشارت لميس الحديدي في برنامجها "القاهرة الآن" أمس إلى أنه لا توجد أي تقارير رسمية حتى الآن حول إيقاف تأشيرات المصريين للكويت، لكنها أجرت اتصالا هاتفيا مع عبد المحسن الحربي، مراسل قناة الحدث في الكويت، الذي قال إن وزارة الصحة الكويتية اتخذت إجراءات طبية احترازية تجاه القادمين من مصر، وقدم عرضا تفصيليا حول هذه الإجراءات (شاهد 4:35 دقيقة).

وتوجهت وزيرة الصحة هالة زايد أمس إلى الصين في زيارة تهدف إلى تبادل الخبرات بين البلدين حول الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وفق ما قالته الوزيرة خلال مؤتمر صحفي عقدته مع السفير الصيني بالقاهرة قبيل مغادرتها إلى بكين أمس. وسترافق الوزيرة شحنة من المستلزمات الطبية الوقائية، وفق بيان الوزارة. ويأتي هذا عقب الاجتماع الذي عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي ووزيرة الصحة لبحث تطورات أزمة انتشار الفيروس، وفق بيان رسمي.

تباطؤ معدلات السفر في الشرق الأوسط بسبب مخاوف انتشار "كوفيد-19". تتجهز الوجهات السياحية ومراكز السياحة الدينية لاتخاذ تدابير وقائية أكثر صرامة للتصدي لانتشار الفيروس، مما يعني انخفاض معدلات السفر إلى بعض المواقع الدينية، بحسب تقارير بلومبرج ووول ستريت جورنال. وحثت شركة طيران الإمارات موظفيها على التغيب عن العمل لبعض الوقت في ظل تباطؤ معدلات السفر العالمية، وأوقفت رحلاتها إلى معظم الوجهات الصينية وإيران، التي تحولت إلى مركز لتفشي الفيروس في الشرق الأوسط، وشهدت تضاعف عدد حالات الإصابة خلال الأيام القليلة الماضية. وقررت الشركة أيضا إيقاف نقل المسافرين من 20 دولة إلى السعودية، التي تبدو جاهزة لتفشي "كوفيد-19" مع سفر الآلاف من أنحاء العالم إلى مكة لأداء العمرة ثم العودة لبلدانهم الأصلية، مع ما يعنيه ذلك من احتمال نقل الفيروس معهم. وبدأت المملكة بالفعل في اتخاذ إجراءات لمنع وصول الفيروس عن طريق منع دخول جميع حاملي تأشيرة العمرة من الدول التي وثقت إصابات بالفيروس، وهو ما نفذته شركة مصر للطيران مع المسافرين من مصر.

وما هي أفضل وسيلة للوقاية من الفيروس؟ ليست الكمامة، ولكن غسيل اليدين جيدا بالماء والصابون والذي يدمر أغشية الفيروس (كما هو موضح بالصورة أدناه). اضغط على الصورة لقراءة تعليمات وزارة الصحة المصرية للوقاية من الفيروس. أو اضغط هنا لقراءة تعليمات مركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض.

enterprise

الأسواق الناشئة بحاجة إلى تدخل من البنوك المركزية، وذلك على شكل تحفيز مالي ونقدي واسع النطاق كوسيلة وحيدة من أجل إبطاء وتيرة التراجعات التي تشهدها أسهم وسندات تلك الأسواق، في الوقت الذي سجلت فيه الأسواق الناشئة تراجعا في قيمة أسهمها وسنداتها بلغت 1.1 تريليون دولار الأسبوع الماضي مع لجوء المستثمرين إلى أصول الملاذات الآمنة. وفي تصريحات لوكالة بلومبرج، قال ستيفين إينز، كبير المحللين الاستراتيجيين لدى شركة أكسيكورب، إنه من المتوقع أن تبدأ الأسواق الناشئة تداولات الأسبوع بتراجعات كبيرة، مع احتمالية التحسن من خلال تدخل البنوك المركزية والتحفيز النقدي من مجموعة العشرين. وأضاف إينز إنه وفي ظل تدهور الأوضاع المالية جراء التأثيرات السلبية لفيروس كورونا على أسواق الأسهم، فإن مجلس الاحتياطي الفيدرالي سيعمل على إضعاف الدولار. ولفت إينز إلى أنه في حال لم تفلح أيا من تلك الحلول فستكون الأوضاع سيئة للغاية.

مع بداية شهر جديد، إليكم أهم المؤشرات الاقتصادية التي ننتظر صدورها خلال الأيام القليلة المقبلة:

  • مؤشر مديري المشتريات لمصر والإمارات يصدر غدا الثلاثاء.
  • من المنتظر أن يعلن البنك المركزي المصري صافي احتياطيات النقد الأجنبي لشهر فبراير يوم الأربعاء المقبل.
  • من المتوقع أن تصدر بيانات التضخم لشهر فبراير يوم الثلاثاء 10 مارس.

وإليكم تذكيرا بأبرز الفعاليات هذا الشهر:

enterprise

"مبادلة" يتطلع إلى الاستثمار في "إن إم سي هيلث" الإماراتية: يبحث صندوق الاستثمار السيادي في أبو ظبي (مبادلة) إمكانية الاستثمار في شركة إن إم سي هيلث المدرجة في بورصة لندن، والتي تشهد اضطرابات في ظل مزاعم بشأن ارتكاب مخالفات مالية، حسبما ذكرت بلومبرج. وسبق أن أعلنت مادي ووترز المتخصصة في البيع على المكشوف العام الماضي أن "البيانات المالية للشركة تشير إلى مدفوعات زائدة محتملة للأصول، إلى جانب تضخم الأرصدة النقدية وإظهار مستويات الدين بصورة أقل مما هي عليه". ونفت إن إم سي هذه المزاعم، لكن أسهمها تشهد "تراجعا مستمرا" منذ تقرير مادي ووترز كما تشير بلومبرج. وبدأت هيئة الرقابة المالية في بريطانيا تحقيقا رسميا في المزاعم ضد الشركة، التي تعتبر أكبر مزود للرعاية الصحية في الشرق الأوسط، وفقا لصحيفة الجارديان.

بعد ما يقرب من عقدين من الزمن، أمريكا وطالبان تتفقان على إنهاء الحرب في أفغانستان: وقعت الولايات المتحدة وحركة طالبان اتفاقية سلام يوم السبت الماضي، بموجبها تسحب أمريكا وحلفاؤها كل القوات التابعة لهم من أفغانستان في غضون 14 شهرا، وفقا لوكالة فرانس برس. وتشترط الاتفاقية أن تفتح الحركة قناة اتصال مع حكومة كابول على أمل التوصل إلى نوع من اتفاق تقاسم السلطة، رغم أن الحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة "استُبعدت بشكل واضح" من المفاوضات بين واشنطن وطالبان، حسبما تشير نيويورك تايمز. وبالإضافة إلى هذا، سيتوجب على الحركة قطع صلاتها بجماعات الإرهاب الدولي الأخرى مثل القاعدة.

قائمة المرشحين في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي بالولايات المتحدة تنخفض إلى ستة مرشحين قبيل "الثلاثاء الكبير" والذي تصوت فيه 14 ولاية في يوم واحد. وانسحب كل من بيت بوتجيج رئيس البلدية السابق لساوث بند بولاية إنديانا والملياردير ومدير أحد صناديق التحوط توم ستاير قبل يومين من الثلاثاء الكبير. وأحرز بوتجيج نتائج جيدة في الانتخابات التي أجريت في البداية، إذ اشترك في المركز الأول في ولايتي أيوا ونيو هامبشاير، ولكنه لم يتمكن من الحصول على دعم الأقليات ليحصل على المركز الرابع في ولاية كارولاينا الجنوبية ذات الأغلبية الأفرو أمريكية. أما ستاير فقد أنفق 191 مليون دولار على حملته الانتخابية في أرجاء الولايات المتحدة ولكنه لم يفز في أي من الانتخابات التي أجريت في أول أربع ولايات.

enterprise

نقدم لكم هذا الصباح مرة أخرى "بلاكبورد" أول نشرة متخصصة من إنتربرايز، تركز "بلاكبورد" على التعليم في مصر، بدءا من مرحلة ما قبل التعليم الأساسي وحتى التعليم العالي. وتحتوي على مزيج من الأخبار والتحليلات والبيانات والأرقام، لإثراء الحوار بين المتخصصين في هذا القطاع وإطلاع غير المتخصصين على أهم تطوراته. تصدر "بلاكبورد" كل يوم اثنين وتجدونها في نهاية النشرة.

في عدد اليوم: أثبت قطاع التعليم حتى الآن أنه قطاع دفاعي في مواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). التواصل الواضح مع المستثمرين بشأن خطط الطوارئ للوقاية من الفيروس هي المفتاح الأساسي لاستمرار الأداء الجيد للقطاع، حسبما يؤكد اللاعبون البارزون به.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).