الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 16 فبراير 2020

مصر تصبح رسميا صافي مصدر للغاز لتعزز طموحاتها بالتحول إلى مركز إقليمي للطاقة

مصر تصبح رسميا صافي مصدر للغاز المسال خلال 2019 لتعزز طموحاتها بالتحول إلى مركز إقليمي للطاقة: تراجعت واردات مصر من الغاز الطبيعي المسال إلى صفر خلال عام 2019، في حين ارتفعت صادراتها إلى 1.24 مليار دولار، بزيادة 150% مقارنة بعام 2018، وفقا لبيانات صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء يوم الخميس. وكان وزير البترول طارق الملا قد أعلن في أغسطس 2018 إن مصر ستتوقف عن استيراد الغاز المسال نهائيا اعتبارا من أكتوبر من ذلك العام، وستبدأ التصدير اعتبارا من يناير 2019، مع زيادة كميات الغاز المنتجة محليا والمربوطة بالشبكة القومية.

ويأتي ذلك، فيما يشكك محللون من قدرة مصر على بيع شحنات الغاز الطبيعي المسال بالسعر الذي تطلبه، والبالغ نحو 5 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية. وكان وزير البترول أعلن الشهر الماضي إن الحكومة ستخفض كمية الغاز المسال التي تبيعه عبر العقود قصيرة الأجل، وتتفاوض من أجل إبرام عقود طويلة الأجل، وذلك في ظل هبوط أسعار الغاز، وأن الحكومة تجري مفاوضات حاليا مع عملاء دوليين لبيع الغاز بسعر 5 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية وفق عقود قابلة للتجديد مدتها ما بين 12 و18 شهرا. ويرى محللون أن مصر ستواجه صعوبة في العثور على مشترين بهذا السعر، في ضوء انخفاض أسعار الغاز في أسواق أوروبا، إلى جانب تزايد المنافسة في أسواق آسيا والشرق الأوسط.

ومن أخبار الغاز الأخرى: إسرائيل تخفض إنتاجها من حقل ليفياثان إلى 60% من قدراته الإجمالية، بسبب خلل في خط الأنابيب البحري المتصل به، وفق ما ذكرته وكالة رويترز. وتستورد مصر الغاز من حقل ليفياثان بموجب الاتفاق الموقع بقيمة 19.5 مليار دولار بين شركة دولفينوس المصرية بقيادة علاء عرفة، وبين شركتي ديليك للحفر ونوبل إنرجي المشغلتين للحقل.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).