الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 7 نوفمبر 2019

"المركزي" يتدخل رسميا لحسم صفقة استحواذ بنك عودة على أصول "الأهلي اليوناني" في مصر

بعد انتهاء أجلها.. "المركزي" يتدخل رسميا لحسم صفقة استحواذ بنك عودة على "الأهلي اليوناني": يعقد البنك المركزي اجتماعا الأسبوع المقبل مع بنك عودة والبنك الأهلي اليوناني مصر، لبحث حسم صفقة استحواذ "عودة" على الأصول التابعة لـ "الأهلي اليوناني" في البلاد، وذلك بعد انتهاء أجل الصفقة المحتملة يوم السبت الماضي، واستمرار النزاع القائم بين موظفي المصرف وإدارته، وفق ما قاله مصدران مطلعان لموقع مصراوي أمس. وكشف المصدران أن المركزي لم يتلق طلبا من الأهلي اليوناني بمد أجل الصفقة مرة أخرى وهو ما قد يصل بها إلى طريق مسدود.

ورجح المصدران اتجاه بنك عودة للتراجع عن صفقة الاستحواذ، نظرا لمرور نحو 6 أشهر على الفحص النافى للجهالة الذي نفذه "عودة" على أصول الأهلي اليوناني، ما يستلزم إجراء فحص جديد للتأكد من عدم وجود أي تغيرات طرأت منذ ذلك الحين، وهو ما سيؤدي لتحمل البنك تكاليف إضافية. ويرهن بنك عودة استمراره في الصفقة بالوصول إلى تسوية مرضية مع موظفي الأهلي اليوناني، وموافقة البنك المركزي عليها، وفقا للمصدرين.

وذكرت تقارير الأسبوع الماضي أن "الأهلي اليوناني" يفاوض "عودة" على مد مهلة إتمام الصفقة من شهر إلى 6 أشهر إضافية، لحين حسم الخلاف مع موظفي البنك. وصعد الموظفون خلافهم مع إدارة البنك بعد أن أرسلوا الاثنين الماضي مذكرة إلى البنك المركزي لمطالبته بالتدخل لحسم الخلاف مع فشلهم في الوصول إلى اتفاق مع الإدارة حول المكافآت والتعويضات المالية. ويرى الموظفون أن التغييرات تعد بمثابة إنهاء للتعاقد من جانب البنك، ولذلك يتمسكون بالمادة 122 من قانون العمل بالحصول على شهرين عن كل سنة عمل قضوها في البنك الأهلي اليوناني قبل إتمام صفقة البيع إلى بنك عودة، إلى جانب المطالبة بالزيادات السنوية عن عامي 2018 و2019. وقال الموظفون إنهم تعرضوا لضغوطات من قبل البنك الأهلي اليوناني ومستشاره القانوني معتوق بسيوني، لإقناعهم بقبول العرض المقدم للانتقال إلى بنك عودة دون الحصول على مكافأة نهاية الخدمة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).