الإثنين, 1 يوليو 2019

نتابع اليوم الاثنين 1 يوليو 2019

نعود إليكم بعد نهاية أسبوع طويلة حفلت بكثير من الأخبار على صعيد السياسة الدولية، مع تجمع قادة العالم في مدينة أوساكا اليابانية لحضور قمة مجموعة العشرين، والتي شارك فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي في القمة ممثلا عن الاتحاد الأفريقي. المزيد حول الموضوع في فقرة دبلوماسية وتجارة خارجية.

رسميا نحن في النصف الثاني من عام 2019، ومع بداية شهر جديد ننتظر صدور العديد من الأرقام والبيانات خلال الأيام المقبلة، وفي مقدمتها:

  • احتياطيات النقد الأجنبي: من المنتظر أن يصدر البنك المركزي بيانات صافي احتياطي النقد الأجنبي للبلاد لشهر يونيو الأسبوع المقبل.
  • مؤشر مديري المشتريات: تصدر تقارير مؤشر مديري المشتريات الخاصة بمصر والإمارات والسعودية يوم الأربعاء 3 يوليو.
  • التضخم: تعلن الأسبوع المقبل بيانات التضخم لشهر يونيو. وكان التضخم السنوي العام للمدن المصرية ارتفع بصورة مفاجئة إلى 14.1% في مايو، مقارنة بـ 13% في أبريل.

غدا: تنظم الغرفة التجارية الأمريكية بالقاهرة ندوتها الشهرية بحضور وزير الكهرباء محمد شاكر. يمكنكم التسجيل للحضور من خلال هذا الرابط.

تصدر عناوين الصحف هذا الصباح القرار المفاجئ للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بدخول كوريا الشمالية للقاء الرئيس الكوري الشمالي كيم جونج أون في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين، في سابقة هي الأولى من نوعها لرؤساء الولايات المتحدة. وقال ترامب إن "الجانبين اتفقا على تشكيل فرق لدفع المحادثات المتوقفة التي تهدف إلى حمل كوريا الشمالية على التخلي عن أسلحتها النووية"، وفق ما ذكرته رويترز.

تفاهم أمريكي صيني لتخفيف التوترات التجارية: التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيره الصيني تشي جين بينج يوم السبت على هامش قمة مجموعة العشرين، حيث اتفقا على استئناف المفاوضات التجارية بينهما. وعقب الاجتماع تعهد ترامب بعدم تطبيق الرسوم الإضافية على الواردات الصينية لبلاده والتي لوح بفرضها سابقا، وأشار إلى استمرار التفاوض مع الجانب الصيني حاليا، وفق ما ذكرته بي بي سي. وكذلك تراجع ترامب عن العقوبات المفروضة على شركة هواوي الصينية، وأكد استئناف التعاون بينها وبين الشركات الأمريكية و"استمرار الشركات الأمريكية في بيع التكنولوجيا لها".

الأمور تمضي نحو الأفضل ولكن لا تتوقع التوصل إلى اتفاقية قريبا: عقب الاجتماع كتب ترامب عبر تويتر "جودة الاتفاقية أهم كثيرا بالنسبة لي من سرعة توقيعها. لست في عجلة من أمري، ولكن الأمور تبدو جيدة جدا".

نصف الكوب الفارغ: الصين والولايات المتحدة قدما تلك الوعود من قبل، حسبما يذكر هذا التقرير المتشائم من سي إن بي سي، والذي توقع فيه بعض المحللين أن تنتهي التفاهمات بين البلدين هذا العام بالفشل، مثلما حدث عقب قمة مجموعة العشرين في عام 2018. ووصف بيتر بوكبار رئيس الاستثمار لدى مجموعة بليكلي للاستشارات التفاهم بين الرئيسين الأمريكي والصيني بأنه "هدنة مؤقتة"، مضيفا "لا أرى أي مسار للاتفاق وسنبقى مع رسوم بنسبة 25% على بضائع بقيمة 250 مليار دولار". ويبدو أن خبراء الاستثمار يتفقون على هذا الرأي، ويرون أن نتائج هذا اللقاء لن تعدو كونها "مهلة قصيرة" للأصول الخطرة.

وشهدت التدفقات للأسواق الناشئة ارتفاعا كبيرا قبل انطلاق قمة مجموعة العشرين، ما يعني أن المستثمرين كانوا يهيئون أنفسهم لتحسن كبير على صعيد التجارة العالمية، وفق ما ذكره معهد التمويل الدولي يوم الخميس.

"أوبك +" تعتزم مد قرار خفض الإنتاج حتى الربع الأول من 2020: تعتزم الدول المنتجة للنفط داخل وخارج منظمة أوبك (أوبك +) مد قرار خفض الإنتاج من ستة إلى تسعة أشهر إضافية، وذلك خلال اجتماعاتها هذا الأسبوع، إذ من المقرر أن ينضم العراق إلى السعودية وروسيا في سياسة دعم الأسعار في مواجهة النمو العالمي البطئ، وفق ما ذكرته رويترز. وتقوم الدول المنتجة للنفط بخفض الإنتاج العالمي منذ عام 2017 لدعم مستويات الأسعار، في الوقت الذي ارتفع فيه إنتاج الولايات المتحدة لتصبح أكبر منتج للنفط عالميا هذا العام.

مصر تتصدر مجموعتها بالعلامة الكاملة في بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم، بعد فوزها مساء أمس على أوغندا بهدفين نظيفين على استاد القاهرة الدولي وفي حضور نحو 70 ألف متفرج. افتتح محمد صلاح التسجيل من ضربة حرة في الدقيقة 36 من الشوط الأول وعزز قائد المنتخب أحمد المحمدي النتيجة بهدف ثان قبل ثوان من نهاية الشوط الأول. وبذلك صعدت مصر إلى دور الـ 16 بصدارة المجموعة الأولى بتسع نقاط كاملة مع الحفاظ على نظافة شباكها في المباريات الثلاث.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).