الثلاثاء, 13 يوليو 2021

الحكومة تطرح مزايدة الرخصة الجديدة لصناعة السجائر في 1 أغسطس

عناوين سريعة

نتابع اليوم

صباح الخير قراءنا الأعزاء، وأهلا بكم في يوم جديد حافل بالأخبار المهمة، التي يطغى عليها الجانب التشريعي.

الخبر الأبرز عالميا – لم يهيمن موضوع محدد على عناوين الصفحات الأولى للصحف الأجنبية هذا الصباح. وإليكم بعضا من أهم الأخبار العالمية:

  • الولايات المتحدة تسعى لإبرام اتفاق تجاري جديد لمواجهة الصين: تدرس إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن حاليا عقد "اتفاق تجاري رقمي" من شأنه أن يجمع بين دول المحيطين الهندي والهادئ في منطقة تجارية مشتركة، كما سينسق بين اللوائح الخاصة باستخدام البيانات والتجارة والضرائب الإلكترونية في تلك الدول. (بلومبرج)
  • فايزر والجرعات المعززة: تواجه فايزر صعوبات في الحصول على موافقة الجهات الرقابية الأمريكية على الترخيص لإعطاء جرعة معززة من اللقاح، في الوقت الذي تواصل فيه سلالة دلتا المتحورة انتشارها في كافة أرجاء البلاد. (نيويورك تايمز)
  • تظاهرات في كوبا: أعربت الولايات المتحدة عن دعمها للمظاهرات الكبيرة التي شهدتها شوارع كوبا أول أمس، احتجاجا على طريقة تعامل الحكومة مع ملفات الاقتصاد والجائحة. (رويترز | أسوشيتد برس | فايننشال تايمز | وول ستريت جورنال)

يحدث هذا الأسبوع-

تجري البورصة المصرية غدا الأربعاء انتخابات مجلس إدارتها في دورته الجديدة 2021-2025. ويمكنك الاطلاع على قائمة المرشحين لعضوية المجلس من هنا. وعدلت البورصة المصرية أمس قائمة المرشحين (بي دي إف) بعد انسحاب رئيس مجلس إدارة مجموعة بورتو القابضة جمال فتح الله من السباق.

من المقرر أن تعلن لجنة تسعير المنتجات البترولية عن أسعار البنزين التي سيجري العمل بها خلال الربع الثالث من العام في غضون أيام قليلة. وتجتمع اللجنة كل ثلاثة أشهر لمراجعة أسعار الوقود بناء على الأسعار العالمية لخام برنت وسعر صرف العملات الأجنبية.

أبرز ما جاء في نشرتنا المسائية يوم الاثنين:

  • الحكومة توقع 4 عقود جديدة للتنقيب عن الذهب مع "سنتامين" الأسترالية -مشغلة منجم السكري- و"بي 2 جولد" الكندية باستثمارات تتجاوز 17 مليون دولار.
  • "يداوي" تجمع 7.5 مليون دولار في جولة تمويل ثانوية بقيادة ألجبرا فينشرز وميدل إيست فينشر بارتنرز اللبنانية وصندوق رأس المال المغامر الإماراتي جلوبال فينشرز.
  • منصة مصر للتعليم تبرم اتفاقا لتطوير وإدارة مدرسة في سوما باي.

enterprise

موعدنا اليوم مع "الاقتصاد الأخضر" بوابتكم الأسبوعية للاقتصاد المستدام في مصر، والتي تركز كل يوم ثلاثاء على أنشطة الاقتصاد المستدام والموارد المتجددة، والتنمية الخضراء في البلاد. نطاق "الاقتصاد الأخضر" كبير للغاية، ويغطي كل شيء من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، مرورا بمشروعات إدارة المياه والصرف الصحي وحتى البناء المستدام.

في عدد اليوم: تخطط الحكومة لدمج جامعي القمامة في منظومتها الجديدة لإدارة المخلفات كموظفين يعملون لدى مقاولين من القطاع الخاص. ولكن جامعي القمامة يعتمدون بالأساس على رسوم الخدمة والبقشيش من جمع القمامة من المنازل، وكذلك بيع القمامة المفروزة للمصانع والقائمين على إعادة التدوير. ويعتقد جامعو القمامة أن كل ذلك يختفي مع تطبيق المنظومة الجديدة، ما قد يهدد مهنتهم بشكلها القائم منذ عدة قرون.

enterprise

منافسة

الحكومة تطرح مزايدة رخصة تصنيع السجائر في 1 أغسطس

الحكومة تطرح مزايدة الرخصة الجديدة لصناعة السجائر في أغسطس: ستفتح الحكومة اعتبارا من الأول من أغسطس المقبل الباب أمام الشركات العاملة في صناعة السجائر بالسوق المحلية لتقديم عروضها للمنافسة على مزايدة الرخصة الجديدة لتصنيع السجائر التي تسمح بتأسيس ثاني أكبر شركة للتبغ في البلاد، والتي جرى تأجيلها في وقت سابق من هذا العام بعد انتقادات حادة لشروط المزايدة من قبل الشركات، التي وصفتها آنذاك بـ "غير العادلة"، وفق ما نشرته جريدة الشروق أمس. وقامت الهيئة العامة للتنمية الصناعية بمراجعة كراسة الشروط الخاصة بالمزايدة التي تخطط لطرحها مجددا مطلع الشهر المقبل، وفق ما قاله رئيس شعبة الدخان باتحاد الصناعات المصرية إبراهيم إمبابي للجريدة.

وأعادت الحكومة صياغة البنود الواردة في كراسة الشروط الخاصة بالمزايدة بعد أكثر من شهرين من تقدم العديد من شركات السجائر بشكوى إلى شعبة الدخان باتحاد الصناعات المصرية وهيئة التنمية الصناعية وجهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، قالت فيها إن شروط المزايدة تتضمن معاملة تفضيلية للشركة الشرقية للدخان التي تحتكر السوق، كما ستخلق محتكرا جديدا لصناعة الجيل الجديد من منتجات بدائل التبغ ومن ضمنها السجائر الإلكترونية. وتضمنت كراسة الشروط السابقة عددا من الشروط المثيرة للجدل، وفي مقدمتها إلزام الشركة الجديدة ببيع السجائر بسعر أعلى 50% من سعر الشرقية للدخان، ومنح الشركة الشرقية للدخان حق تملك 24% من رأسمال الشركة الجديدة.

وتتضمن الشروط الجديدة خفض عدد السجائر التي يتعين على الشركة الفائزة إنتاجها إلى مليار سيجارة سنويا، بدلا من 15 مليار سيجارة في السابق. كما وافقت الحكومة على إصدار المزيد من التراخيص بعد هذه المزايدة، في حين كانت كراسة الشروط قبل التعديل تشترط عدم إصدار رخص تصنيع أخرى لمدة 10 سنوات.

يبدو أن هناك شرطا واحدا مثيرا للجدل لم يتغير، وهو حق الشرقية للدخان في تملك حصة تصل إلى 24% من رأسمال الشركة التي سيؤسسها الفائز بالمزايدة، بحسب الصحيفة.

ما زلنا لا نعرف المزيد حول الشروط الأخرى: لم يتضح بعد كيف تعاملت الحكومة مع الاشتراطات التي تمنح الشرقية للدخان معاملة تفضيلية على حساب الشركة الجديدة، أو كيف ستمنع الشروط الجديدة احتكار قطاع السجائر الإلكترونية.

المتنافسون المحتملون في المزايدة: شركات أدخنة النخلة وبريتيش أمريكان توباكو وإمبريال توباكو والمنصور الدولية للتوزيع، والتي دعتها الهيئة للمشاركة في المزايدة في مارس الماضي. ولم يتضح بعد موقف الشركات بعد الإعلان عن الشروط الجديدة.

منازعات

محكمة النقض تلغي حكما بتغريم هيئة ميناء دمياط 494 مليون دولار

محكمة النقض تلغي حكما بتغريم هيئة ميناء دمياط 494 مليون دولار: قضت محكمة النقض ببطلان الحكم الصادر عن المحكمة الدولية التابعة لغرفة التجارة الدولية بباريس في فبراير من العام الماضي، بتغريم هيئة ميناء دمياط أكثر من 494 مليون دولار كتعويض لصالح شركة دمياط الدولية للموانئ (ديبكو)، وفق بيان صحفي (بي دي إف).

قرار المحكمة ينهي نزاعا استمر 5 أعوام بين الجانبين، على خلفية إنهاء عقد إنشاء محطة حاويات ثانية في ميناء دمياط، بعد أن فرضت المحكمة الدولية التابعة لغرفة التجارة الغرامة على هيئة ميناء دمياط العام الماضي. وخسرت هيئة ميناء دمياط استئنافها ضد الحكم في ديسمبر 2020 بعد أن أيدته محكمة استئناف القاهرة. وحصلت ديبكو على عقد إنشاء محطة الحاويات عام 2006، قبل أن يتم إلغاؤه من جانب الهيئة عام 2015، بعد فشل الشركة في الالتزام بالجدول الزمني المتفق عليه للمشروع.

المستشارون: مثل شركة ديبكو في الدعوى كل من مكتب يوسف وشركاه ومقره القاهرة ومكتب كرويل أند مورنج ومقره الولايات المتحدة، في حين مثل هيئة ميناء دمياط مكتب هاني سري الدين للاستشارات القانونية. ومثل مكتب ماس للمحاماة والاستشارات القانونية "ديبكو" أيضا أمام المحكمة، في حين مثل مكتب هاني سري الدين الهيئة.

وفي السايق ذاته، من المقرر أن توقع وزارة النقل عقود إدارة وتشغيل محطة الحاويات الجديدة في ميناء دمياط مع شركة يوروجيت الإيطالية خلال سبتمبر أو أكتوبر المقبلين، وفق ما قالته مصادر مطلعة لإنتربرايز. ومن المتوقع أن تبلغ تكلفة المرحلة الأولى 700 مليون يورو، تتحمل الشركة الإيطالية 400 مليون يورو منها، في حين ستمول الهيئة المبلغ المتبقي من مواردها الذاتية.

دبلوماسية

البرلمان يفوض السيسي باتخاذ "ما يراه مناسبا" في أزمة سد النهضة

منح مجلس النواب في جلسته العامة أمس تفويضا للرئيس عبد الفتاح السيسي بـ "اتخاذ ما يراه مناسبا" لحماية الأمن المائي للبلاد من التهديدات التي يمثلها سد النهضة الإثيوبي، وفقا لما جاء بموقع اليوم السابع. ويسمح التفويض للرئيس باتخاذ أي إجراء يراه ضروريا – بما في ذلك العمل العسكري – لوضع حد للتهديد الذي يمثله السد على إمدادات المياه في مصر. ونقل اليوم السابع عن نواب قولهم إن الشعب المصري يعارض ملء إثيوبيا للسد ويدعم الإجراءات المتخذة ضده.

هل وصلنا لطريق مسدود بمجلس الأمن؟ يأتي هذا بعد أيام قليلة من إخفاق مصر والسودان في الحصول على دعم مجلس الأمن في القضية. وواصلت الدولتان جهودهما طيلة الأسبوع الماضي لحشد دعم الدول الأعضاء بالمجلس من أجل إدانة قرار إثيوبيا بالبدء في الملء الثاني للسد بشكل أحادي الجانب والضغط عليها من أجل العودة لطاولة المفاوضات، مع دخول وسطاء دوليين جديد في المفاوضات. لكن الدول الأعضاء رفضت في اجتماعها يوم الخميس تبني موقف مصر من القضية، لكنهم اكتفوا بدلا من ذلك بالتأكيد على دعمهم لعملية التفاوض التي يقودها الاتحاد الأفريقي ودعوة جميع الأطراف إلى استئناف المفاوضات.

لا يبدو كذلك أن الدول الأوروبية تنوي ممارسة الضغط الدبلوماسي على أديس أبابا. وأعرب وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، في بيان صدر أمس، عن "أسفهم" تجاه إصرار إثيوبيا على المضي قدما في ملء السد ووصفوا الإجراءات التي تقوم بها بـ "غير المفيدة"، ولكنهم امتنعوا عن اتخاذ موقف أكثر صرامة تجاه الأزمة. وبدا أيضا أن وزراء الخارجية يستبعدون القيام بدور وسطاء في النزاع، إذ أنهم اكتفوا بالتعبير عن دعمهم للمفاوضات برعاية الاتحاد الأفريقي ودعت الدول الثلاث إلى استئناف المفاوضات بينهم.

ركزت الدبلوماسية المصرية جهودها مؤخرا على الاتحاد الأوروبي. وقام وزير الخارجية سامح شكري بزيارة بروكسل خلال اليومين الماضيين، حيث عقد مباحثات مع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، كما التقى برئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، والتقى أيضا سكرتير عام حلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرج. وفي مقابلة مع قناة الغد، كشف شكري عن "زيارة مرتقبة" للرئيس السيسي إلى بروكسل (شاهد 7:00 دقيقة).

عودة إلى الاتحاد الأفريقي: قال شكري، في مداخلة هاتفية مع أحمد موسى، خلال برنامج "على مسؤوليتي" الليلة الماضية إن الاتحاد الأفريقي سيقدم أفكارا جديدة لاستئناف المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا وإنهاء الجمود الذي وصلت إليه (شاهد 16:18 دقيقة).

لماذا خذلتنا روسيا والصين؟ في مداخلة هاتفية مع برنامج "القاهرة والناس" ليلة أمس، قال رئيس تحرير جريدة الشروق عماد الدين حسين إن موقف روسيا في مجلس الأمن كان مفاجئا، ولكنه أشار إلى أن موسكو تسعى لتوسيع نفوذها في إثيوبيا ضمن صراع القوى بينها وبين الولايات المتحدة (شاهد 10:11 دقيقة). وفيما يخص الصين، قال حسين إن العديد من مشاريع التنمية في إثيوبيا تقوم بها شركات صينية، وهذا هو سبب رغبة بكين في إبقاء قضية سد النهضة بعيدا عن مجلس الأمن.

حازت القضية أيضا على اهتمام الصحف الأجنبية على تغطيتها لمصر هذا الصباح. وحذرت مقالات في صحيفتي ذا ناشيونال وإندبندنت البريطانية من نفاد الخيارات الدبلوماسية المتاحة أمام مصر والسودان بعد أن رفض مجلس الأمن الدولي إدانة بدء إثيوبيا الملء الثاني لخزان السد بشكل أحادي. وحظي البلدان بتأييد عدد قليل من الدول الأعضاء في المجلس، حيث حذرت روسيا من "تنامي الخطاب التهديدي"، في حين ترددت الولايات المتحدة في التورط في القضية. ويجبر هذا مصر والسودان إما على الدخول في مفاوضات جديدة بشروط إثيوبيا أو القيام بعمل عسكري، وفق ما قاله محللون.

تشريعات

يوم مزدحم في أروقة مجلس النواب

وافق مجلس النواب في جلسته العامة أمس نهائيا على تعديلات جديدة على قانون العقوبات من شأنها تغليظ عقوبة التحرش الجنسي والتعرض للغير، وفق ما نشره موقع اليوم السابع. وينص القانون حاليا على معاقبة الجاني بالسجن لمدة عام على الأقل وغرامة تتراوح بين 10-20 ألف جنيه. وشددت التعديلات الجديدة العقوبات بشكل كبير، إذ نصت على معاقبة الجاني بالحبس لمدة تتراوح بين سنتين و5 سنوات وغرامة قدرها 200-300 ألف جنيه. وتكون العقوبة الحبس لمدة لا تقل عن سبع سنوات والغرامة بقيمة 300-500 ألف جنيه إذا كان لدى الجاني سلطة وظيفية أو أسرية أو دراسية على المجني عليه أو مارس عليه أي ضغط تسمح له الظروف بممارسته عليه أو ارتكبت الجريمة من شخصين فأكثر أو كان أحدهم علي الأقل يحمل سلاحا. ونال الخبر اهتمام وكالة رويترز.

تساؤلات حول كيفية تطبيق مشروع القانون: رحبت جماعات حقوق المرأة بالتشريع الجديد الأكثر صرامة، لكنها حذرت من أن العقوبات لن تعني الكثير ما لم يتم تطبيقها، وزيادة الوعي بقضايا التحرش، وفقا لرويترز.

ووافق المجلس نهائيا أيضا على تعديلات جديدة على قانون الفصل بغير الطريق التأديبي تمنح رئيس الجمهورية سلطة فصل الموظفين عن العمل حال ثبوت انتمائهم لكيانات إرهابية، وفق ما نقلته جريدة الشروق. وتتيح التعديلات إيقاف الموظف الذي يشتبه في ارتباطه بجماعة إرهابية عن العمل مؤقتا لمدة ستة أشهر وخصم نصف راتبه خلال تلك الفترة. ويفصل الموظف نهائيا عن العمل حال ثبوت ارتباطه بأي كيان إرهابي. ويمكن للموظف المفصول الطعن على القرار أمام المحاكم الإدارية. وأجريت التعديلات الجديدة، التي أقرها المجلس مبدئيا أواخر يونيو، عقب سلسلة الحوادث التي شهدها مرفق السكك الحديدية، التي أرجعها وزير النقل كامل الوزير في وقت سابق إلى وجود "عناصر تخريبية" داخل هيئة السكك الحديدية. وغطت رويترز وتي أر تي وورلد الخبر.

وصدق المجلس نهائيا أيضا على الآتي:

  • تعديلات مقترحة تلزم محالج القطن بتسجيل كمية ونوع الإمدادات وإتاحة سجلاتهم للهيئة العامة للتحكيم واختبارات القطن. وتنص كذلك على مصادرة إمدادات المخالفين، الذين سيواجهون الحبس لمدة تصل إلى 6 أشهر، أو غرامة تتراوح بين 100 ألف ومليون جنيه.
  • تعديلات جديدة على اللوائح الداخلية للمجلس، والتي تنظم إدارة الأموال وعملية تفويض نائب في حال غياب رئيس المجلس، ومنح مجلس الوزراء سلطة إحالة مشاريع القوانين إلى مجلس الشيوخ قبل مناقشتها من قبل مجلس النواب.
  • تمديد حالة الطوارئ في البلاد لمدة 3 أشهر أخرى.

طاقة

محطة الضبعة النووية لن تعمل قبل 2030

روساتوم تدعم المنتجين المحليين عبر توفير ما بين 3-4 مليارات دولار من خلال استخدام المنتجات المصرية خلال فترة بناء محطة الضبعة النووية، بحسب تصريحات رئيسة الاستدامة في الشركة الروسية بولينا ليون خلال حلقة نقاشية نظمت أمس، وفق بيان صحفي (بي دي إف).

وكانت شركات حسن علام للإنشاءات والمقاولون العرب وبتروجيت قد حصلت العام الماضي على عقود لتجهيز موقع المحطة، قبل بدء أعمال البناء.

ولم يتضح بعد موعد إصدار التصاريح اللازمة للبدء في إنشاء المحطة. وتقدمت هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء بالفعل بالوثائق اللازمة للحصول على التراخيص الخاصة بالبدء في إنشاء أول وحدتين بالمحطة إلى هيئة الرقابة النووية. وقالت روساتوم الأسبوع الماضي إنه من المتوقع البدء في أعمال الإنشائية للمحطة بمجرد إصدار التراخيص.

نحن نتأخر بنحو عام عن الجدول الزمني: كان مقررا أن تبدأ أعمال البناء في النصف الثاني من العام الماضي، لكن يبدو أن هناك تأخيرات في الحصول على التراخيص اللازمة لذلك. وفي العام الماضي، أفادت تقارير أن المفاعل الأول بالمحطة والبالغة قدرته 1.2 جيجاوات سيبدأ تشغيله بحلول عام 2026، في حين ستبدأ الوحدات المتبقية العمل خلال العام المالي 2029/2028.

وكانت مصر قد تعاقدت مع شركة الطاقة النووية الروسية العملاقة المملوكة للدولة في عام 2015 على بناء المحطة النووية البالغة قدرتها 4.8 جيجاوات، والتي تقع على بعد 184 كيلومتر غرب الإسكندرية. وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 30 مليار دولار، يمول 85% منها عبر قرض روسي بقيمة 25 مليار دولار. ومن المقرر أن تبدأ مصر سداد الفائدة البالغة 3% على القرض عبر دفعات نصف سنوية تستمر 22 عاما اعتبارا من أكتوبر 2029.

ومن أخبار الطاقة أيضا-

“سنام” تبحث مع الحكومة التعاون في مجال إنتاج الهيدروجين الأخضر: التقى الرئيس التنفيذي لشركة سنام الإيطالية للطاقة ماركو ألفيرا مع رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي في القاهرة، حيث بحثا التعاون المحتمل في مجال الطاقة المتجددة، بما في ذلك إنتاج الهيدروجين الأخضر، وفق بيان صادر عن المجلس أمس، والذي لم يحو أي تفاصيل إضافية.

هذه ليست أول شركة تبدي اهتمامها بإنتاج الهيدروجين الأخضر في مصر: تعمل شركة سيمنس الألمانية على مشروع تجريبي لإنتاج الطاقة من الهيدروجين الأخضر في مصر، في حين تعكف شركة إيني الإيطالية على إعداد دراسات الجدوى لمشروعات إنتاج الهيدروجين الأخضر والأزرق في البلاد. وناقشت شركة هيونداي روتيم الكورية الموضوع ذاته مع الحكومة في مايو الماضي.

يعد هذا جزءا من خطة تتراوح قيمتها بين 3 و4 مليارات دولار، والتي قد تشهد إنشاء العديد من محطات إنتاج الهيدروجين الأخضر. ويمكن استخدام الهيدروجين كمصدر للطاقة بدلا من الوقود، وتصديره للخارج، وذلك بهدف دمجه في استراتيجية الطاقة المصرية لعام 2035.

نتائج الأعمال

أرباح "التجاري الدولي" ترتفع 24% في الربع الثاني من 2021

ارتفع صافي أرباح البنك التجاري الدولي بنسبة 24% على أساس سنوي في الربع الثاني من 2021 ليصل إلى 3.21 مليار جنيه، مقارنة بـ 2.6 مليار جنيه في الفترة ذاتها من العام الماضي، وفقا للقوائم المالية المجمعة للبنك الصادرة أمس (بي دي إف). وعوض ارتفاع صافي دخل الرسوم والعمولات بنسبة 24% انخفاض صافي الدخل من العائد، مما ساهم في ارتفاع إيرادات البنك بدرجة طفيفة لتصل إلى 6.36 مليار جنيه. وتراجع صافي الدخل من العائد بنسبة 4% ليصل إلى 6 مليارات جنيه، وهو ما عزاه البنك إلى استحقاق آجال السندات ذات العائد المرتفع التي تم شراؤها في السابق.

أرجع البنك ارتفاع الإيرادات خلال فترة الثلاثة أشهر إلى النمو القوي في الودائع وإقراض الشركات، وقال إن ذلك جاء مدعوما جزئيا بتعافي أنشطة تمويل التجارة وتجارة العملة، بحسب بيان آخر صادر عن البنك. ونمت محفظة القروض الإجمالية لدى البنك بنسبة 9% لتبلغ 149 مليار جنيه خلال النصف الأول من هذا العام، في حين تراجعت مخصصات خسائر القروض بأكثر من 50% مقارنة بالنصف الأول من 2020.

وقالت إدارة البنك تعليقا على ذلك، "في مواصلة للنتائج القوية التي سجلناها في الربع الأول من هذا العام، واصل البنك التجاري الدولي أداءه القوي في الربع الثاني من 2021، والذي شهد نموا ملحوظا في الميزانية العمومية للبنك، لا سيما فيما يخص العملة المحلية، إذ واصلت الودائع بالعملة المحلية نموها المطرد طوال الفترة، كما زادت القروض بالعملة المحلية بنسبة 14%، لتضيف 13 مليار جنيه، لتعود إلى مستويات النمو القياسية المسجلة مطلع 2017".

ارتفع صافي ربح شركة تعليم لخدمات الإدارة بنسبة 20% خلال الربع الثالث من العام المالي الحالي ليسجل 98.8 مليون جنيه، مقارنة بـ 82.7 مليون جنيه في الفترة ذاتها من العام المالي الماضي، وفقا للقوائم المالية المجمعة للشركة (بي دي إف). وجاء ذلك مدعوما بارتفاع إيرادات الشركة بنسبة 58% خلال الفترة لتصل إلى 267.4 مليون جنيه، من 169.3 مليون جنيه في الفترة المماثلة قبل عام. يشار إلى أن العام المالي للشركة يمتد من سبتمبر إلى أغسطس. وكانت "تعليم" قد طرحت في وقت سابق هذا العام أسهمها في البورصة المصرية، لتنتهي بذلك فترة جفاف الطروحات العامة الأولية التي استمرت نحو عامين تقريبا.

enterprise

توك شو

واصلت البرامج الحوارية اهتمامها بقضية سد النهضة الليلة الماضية. وأجرى وزير الخارجية سامح شكري مداخلة هاتفية مع أحمد موسى في برنامجه "على مسؤوليتي" للحديث حول زيارته إلى بروكسل لإجراء محادثات مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي (شاهد 16:18 دقيقة). وقدمت لميس الحديدي في برنامجها "كلمة أخيرة" تغطية للقاء الذي أجراه شكري أمس مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج (شاهد 4:46 دقيقة). المزيد حول الموضوع في نشرتنا أعلاه.

ألقت البرامج الضوء أيضا على مبادرة علاج مرض الضمور العضلي بالمجان. وتحدثت وزيرة الصحة هالة زايد مع عمرو أديب في برنامجه "الحكاية" حول آخر تطورات المبادرة (شاهد 2:11 و3:10 دقيقة). وقالت زايد إن وزارتها خصصت 24 عيادة على مستوى الجمهورية لاستقبال المصابين بالمرض، من بينها عيادتان في القاهرة. وأوضحت أن هناك 8 حالات فقط من أصل 25 حالة جرى فحصها، مؤهلة لتلقي العلاج. وحظيت المبادرة أيضا باهتمام برنامجي "كلمة أخيرة" (شاهد 3:58 دقيقة)، و"الحياة اليوم" (شاهد 13:37 دقيقة).

هذه النشرة تأتيكم برعاية
CIB - https://www.cibeg.com/
EFG Hermes - https://efghermes.com/
SODIC - https://www.sodic.com
Infinity - http://www.weareinfinity.com/

مصر في الصحافة العالمية

تصدرت قضية سد النهضة اهتمامات الصحف الأجنبية مجددا في تغطيتها لمصر هذا الصباح. المزيد حول الموضوع في فقرة "دبلوماسية" أعلاه.

ومن الأخبار الأخرى في الشأن المصري:

  • حقوق الإنسان: قالت بوليتيكو في تقرير لها إن المسؤولين الأمريكيين اتفقوا مع السلطات المصرية في عام 2015 على سجن الناشط محمد سلطان في الولايات المتحدة بعد أن تفرج مصر عنه.
  • الثقافة: ألقت وكالة شينخوا في تقرير لها الضوء على معرض القاهرة الدولي للكتاب المقام حاليا، والذي يشهد إقبالا كبيرا رغم الإجراءات الاحترازية المفروضة للحد من انتشار "كوفيد-19".

على الرادار

أخبار أخرى على الرادار هذا الصباح:

كوفيد-19

مصر تنضم إلى اتفاقية "AMA" لإنشاء وكالة الدواء الأفريقية، وفق ما أعلنته وزيرة الصحة هالة زايد في مؤتمر صحفي أمس الاثنين. وتهدف الوكالة إلى توحيد اللوائح المنظمة للقطاع في جميع الدول الأفريقية، وتيسير الوصول إلى الأدوية. ودخلت الاتفاقية حيز التنفيذ في مارس من العام الماضي، بعد أن وقعت عليها 15 دولة.

ويمكن أن تفتح هذه الخطوة الأسواق الأفريقية أمام صادرات مصر من اللقاحات. تأمل مصر في إنتاج ما يصل إلى 80 مليون جرعة من لقاح سينوفاك الصيني بحلول نهاية العام، وتستعد لإبرام اتفاقية لتصنيع لقاح أسترازينيكا محليا قريبا.

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 110 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، انخفاضا من 117 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 283,212 حالة. وسجلت الوزارة أمس أيضا 7 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 16,403 حالة.

وعلى الصعيد العالمي-

"كوفاكس" قد يتلقى 550 مليون جرعة من سينوفاك وسينوفارم العام المقبل: اشترى التحالف العالمي للقاحات "جافي" 110 ملايين جرعة من لقاحي سينوفاك وسينوفارم الصينيين للتسليم بين شهري يوليو وأكتوبر، مع خيار شراء 440 مليون جرعة أخرى والتي سترسل خلال الربع الرابع من عام 2021 والنصف الأول من عام 2022، وفق ما قاله جافي في بيان له أمس. وقال التحالف إن برنامج كوفاكس سيتيح الـ 110 ملايين جرعة "على الفور"، دون الكشف عن هوية الدول المتوقع أن تتلقى هذه الجرعات. وقدمت رويترز وبلومبرج تغطية لهذا الموضوع.

هل أصبح "كوفاكس" يعتمد الآن على الصين لتحقيق أهدافه؟ البرنامج متأخر كثيرا عن تحقيق هدفه المتمثل في توزيع 1.8 مليار جرعة بحلول مطلع العام المقبل، إذ وزع 106 ملايين جرعة فقط منذ إطلاقه في وقت سابق من العام الحالي.

وقدم البرنامج حتى الآن 2.6 مليون جرعة من أصل 4.5 مليون جرعة مخصصة لمصر، ومن المقرر وصول الدفعة الأخيرة المكونة من 1.9 مليون جرعة هذا الشهر، والتي تتضمن دفعة قدرها 250 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا ستصل منتصف هذا الأسبوع.

دول تدرس إعطاء جرعة ثالثة معززة مع تزايد الإصابات بـ "دلتا": تعطي إسرائيل، التي تعد الدولة الأكثر تطعيما لمواطنيها ضد "كوفيد-19" في العالم، حاليا لبعض المواطنين جرعة ثالثة من لقاح فايزر مع ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس بسبب سلالة دلتا المتحورة شديدة العدوى. وتقدم الدولة حاليا جرعة معززة للفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة فقط، لكن صانعي السياسة يبحثون توسيع ذلك ليشمل المزيد من المواطنين لاحقا. وحاز الخبر على اهتمام الصحافة العالمية، بما في ذلك فايننشال تايمز، وبلومبرج، ورويترز.

الولايات المتحدة وبريطانيا تدرس منح جرعة ثالثة معززة: تجري شركة فايزر مناقشات مع الولايات المتحدة بشأن طلبها للحصول على موافقة الجهات الفيدرالية على منح جرعة ثالثة معززة، في حين تدرس بريطانيا أيضا وضع خطة تطعيم معززة محتملة في الخريف المقبل.

لكن منظمة الصحة تطالب الدول الغنية بإرسال تلك اللقاحات إلى الدول الفقيرة ذات معدلات التطعيم المنخفضة: دعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس الدول الغنية للتوقف عن إعطاء الجرعة المعززة، وذلك في الوقت الذي لم تقم فيه الدول الفقيرة بتطعيم مواطنيها بعد. وقال: "بعض الدول والمناطق تطلب بالفعل ملايين الجرعات المعززة، قبل أن تحصل الدول الأخرى على الإمدادات اللازمة لتطعيم العاملين بالقطاع الصحي لديها والفئات الأكثر تعرضا لخطر الإصابة"، واصفا تلك الفجوة بأنها "غير متساوية وغير منصفة بشكل كبير". وحازت القصة على تغطية كل من رويترز وأسوشيتد برس.

ستقدم المملكة العربية السعودية مليون جرعة من لقاحات "كوفيد-19" إلى تونس، حيث تعاني المنظومة الصحية للبلاد للتعامل مع زيادة قياسية في حالات الإصابة بالفيروس، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية أمس. وسترسل المملكة أيضا 190 جهاز تنفس صناعي و319 جهازا مكثفا للأكسجين ومعدات أخرى.

الأسواق العالمية

برعاية
EFG Hermes - https://efghermes.com/

إمدادات النفط قد تظل منخفضة حتى أغسطس المقبل: ثبتت السعودية والإمارات إمداداتهما النفطية لشهر أغسطس المقبل، مما يعني أنه حتى إذا توصل البلدان إلى حل لنزاعهما واتفقا على زيادة الإنتاج، فمن غير المرجح أن تشهد السوق إمدادات جديدة خلال الشهر، بحسب وكالة بلومبرج. ومما سيزيد الأمور تعقيدا قدوم عيد الأضحى، والذي سيشهد إغلاق غالبية المكاتب الحكومية والشركات الأسبوع المقبل، مما يعني أن الاجتماع المقبل لتحالف "أوبك بلس" سيتأخر حتى نهاية الشهر الحالي أو مطلع أغسطس.

هذا قد يعني استمرار حالة عدم اليقين بالأسواق لأسبوعين آخرين على الأقل، في ضوء عدم تأكد المشاركين بالسوق مما إذا كان سيجري إتاحة إمدادات نفطية جديدة أو موعد الاجتماع المقبل الذي سيعقده التحالف لمناقشة الأمر. وانخفض خام برنت بأكثر من 1% منذ اجتماع الاثنين الماضي، ليتراوح الآن بالقرب من مستوى 75 دولار للبرميل. ولكن مع عدم ضخ إمدادات جديدة بالسوق، يظل المعروض شحيحا، مما يزيد من احتمالية ارتفاع الأسعار في الأيام والأسابيع المقبلة.

الوضع الحالي لن يؤدي إلى تأثيرات سلبية على دول الخليج، والتي ستستفيد اقتصاداتها من ارتفاع أسعار النفط، وفقا لما قاله علي العدو رئيس إدارة الأصول بشركة ضمان للاستثمار لبلومبرج. وقال العدو: "تحاول السوق احتساب (اتفاق) من قبل أوبك بلس، على الرغم من أننا ما زلنا نشهد ارتفاعا في الطلب على النفط، وهذا يؤثر بشكل إيجابي على اقتصادات الدول الخليجية". وأشار إلى أنه، مع ارتفاع معدلات التطعيم في معظم دول الخليج، من المرجح إعادة فتح تلك الاقتصادات قريبا، كما يمكن أن تتوقع البنوك الخليجية تحقيق مكاسب، في حين يمكن أن تعكس الميزانيات فوائض إذا ظل النفط مرتفعا.

ومن الأخبار العالمية الأخرى:

  • السعودية تصدر سندات خضراء في الربع الأخير من 2021: يعتزم صندوق الاستثمارات العامة السعودي المضي قدما في أول إصدار سندات خضراء له في الربع الأخير من 2021، بحسب موقع سي إن بي سي نقلا عن مصادر مصرفية، دون تقديم المزيد من التفاصيل.
  • الاقتصاد الصيني يتباطأ: من المتوقع أن يتباطأ نمو الناتج المحلي الإجمالي في الصين في الربع الثاني لينخفض إلى 8% من المستوى القياسي البالغ 18.3% والذي سجله في الربع الأول، مما دفع بلومبرج إلى القول إن ذلك يأتي بمثابة تحذير لبقية دول العالم ألا تفترض أن اقتصاداتها تجاوزت بالكامل تداعيات الجائحة.
  • بايت دانس الصينية تؤجل خطة طرح أسهمها إلى أجل غير مسمى بعد ضغوط من الجهات التنظيمية، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال. وتخلت الشركة المالكة لتطبيق تيك توك عن خططها بعد أن طالبتها الجهات التنظيمية الصينية بالتركيز على معالجة مخاطر أمن البيانات لديها. ويأتي هذا بعد أسبوع واحد من فتح السلطات الصينية تحقيقا في أعمال شركة ديدي لخدمات النقل التشاركي المدرجة حديثا في الولايات المتحدة، وإجبار شركات التكنولوجيا على إزالة تطبيق ديدي من متاجرها.

Up

EGX30 (الاثنين)

10234

+0.8% (منذ بداية العام: -5.6%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.64 جنيه

بيع 15.74 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.64 جنيه

بيع 15.74 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

10698

+0.1% (منذ بداية العام: +23.1%)

Up

سوق أبو ظبي

7022

+0.4% (منذ بداية العام: +39.2%)

Down

سوق دبي

2758

-0.1% (منذ بداية العام: +10.7%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

4384

+0.4% (منذ بداية العام: +16.7%)

Up

فوتسي 100

7125

+0.1% (منذ بداية العام: +10.3%)

Down

خام برنت

75.17 دولار

-0.5%

Up

غاز طبيعي (نايمكس)

3.75 دولار

+2.0%

Down

ذهب

1805.90 دولار

-0.3%

Down

بتكوين

32905 دولار

-4.5%

ارتفع EGX30 بنهاية تعاملات أمس بنسبة 0.8%. وبلغ إجمالي قيمة التداولات 1.19 مليار جنيه (2.1% تحت المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون العرب وحدهم صافي شراء. وتراجع المؤشر بذلك بنسبة 5.6% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: المجموعة المالية هيرميس (+3.3%)، والمصرية للاتصالات (+2.8%)، وأوراسكوم المالية القابضة (+2.1%).

في المنطقة الحمراء: بالم هيلز للتعمير (-2.7%)، والبنك المصري لتنمية الصادرات (-1.3%)، وإم إم جروب (1.1%).

أخبار عالمية

إثيوبيا تعزز علاقاتها العسكرية مع روسيا: وقعت إثيوبيا وروسيا عددا من الاتفاقيات التي تهدف لتعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الإثيوبية أمس. وقالت وزيرة الدولة بوزارة الدفاع الإثيوبية مارتا لويجي إن الاتفاقيات التي وقعت خلال اجتماعات ثنائية استمرت ثلاثة أيام، من شأنها "تعزيز قدرات الجيش الإثيوبي بالمعرفة والمهارات والتكنولوجيا".

القادة اللبنانيون يواجهون عقوبات محتملة من الاتحاد الأوروبي مع تفاقم الأزمة الاقتصادية: يخطط الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على عدد من كبار السياسيين في لبنان، في محاولة للضغط عليهم من أجل تشكيل حكومة جديدة والموافقة على الإصلاحات الاقتصادية اللازمة لإخراج البلاد من إحدى أخطر الأزمات المالية في تاريخها، بحسب وكالة رويترز. المقترح الذي تقوده فرنسا قد يشهد وضع إطار لتلك العقوبات بنهاية يوليو، لكن لا يزال موعد الإعلان عنها غير واضح.

greenEconomy

كيف سيدمج جامعو القمامة في منظومة إدارة المخلفات الجديدة؟ بعد التصديق على قانون إدارة المخلفات في أكتوبر الماضي، بدأت وزارة التنمية المحلية المرحلة الثانية من منظومة إدارة المخلفات البلدية الصلبة، والتي تركز على التعاقدات مع القطاع الخاص لجمع ونقل ومعالجة وإعادة التدوير والتخلص الآمن من المخلفات. المنظومة الجديدة، رغم أنه ينظر لها إلى أنها الحل لصناعة مشتتة، لا تترك مجالا كبيرا لجامعي القمامة غير الرسميين.

وفي ظل التعاقدات الجديدة مع شركات النظافة نتساءل ماذا سيحدث لجامعي القمامة التقليديين؟ تخطط الحكومة لدمج جامعي القمامة في المنظومة الجديدة كموظفين يعملون لدى مقاولين من القطاع الخاص. ولكن جامعي القمامة يعتمدون بالأساس على رسوم الخدمة والبقشيش من جمع القمامة من المنازل، وكذلك بيع القمامة المفروزة للمصانع والقائمين على إعادة التدوير. ويعتقد جامعو القمامة أن كل ذلك يختفي مع تطبيق المنظومة الجديدة، ما قد يهدد مهنتهم بشكلها القائم منذ عدة قرون.

حاولت الحكومة سابقا اللجوء إلى القطاع الخاص لوضع هيكل للقطاع المشتت، لكن المشاكل الهيكلية كانت تقف حائلا دون التطبيق. اعتمدت العملية بعد ذلك بشكل أساسي على أكثر من 7200 من شركات إدارة المخلفات وجمع القمامة المسجلة لدى الهيئة العامة للاستثمار، وبعضها متعاقد مع هيئة نظافة وتجميل القاهرة. هذه الشركات هي المسؤولة عن جامعي القمامة والإشراف عليهم في مناطق معينة، ويقوم جامعو القمامة بجمعها من المنازل والمصانع والمتاجر وفرزها وبيع السلع القابلة للتدوير مثل العلب والزجاجات البلاستيكية والورق المقوى، ثم التخلص من البقية.

إذا، لماذا قررت الحكومة التخلص من المنظومة السابقة؟ بشكل أساسي بسبب ضعف الرقابة على أنشطة الشركات المتعاقد عليها وعلى عملياتها. يقول ياسر محجوب نائب جهاز تنظيم إدارة المخلفات إن أغلب الشركات المتعاقد معها سابقا كانت شركات صغيرة أو متوسطة، لكنها لم تكن مرخصة أو متوافقة مع اللوائح الخاصة بجهاز تنظيم إدارة المخلفات. وقال محجوب في تصريحات سابقة لبوابة الأهرام إن هذا التداخل والتشابك في أدوار القائمين على المنظومة وغياب التنسيق والتخطيط بين عناصرها هو ما استدعى استحداث المنظومة الجديدة.

في الواقع دور جامعي القمامة غير الرسميين هو الأكبر، يتولى جامعو القمامة غير الرسميين نحو 50% من المخلفات البلدية، فيما تتولى شركات القطاع الخاص نحو 30%، حسبما قال معتز الحوت الرئيس التنفيذي لشركة نستله مصر في تصريحات لإنتربرايز. أطلقت نستله مبادرة "دورنا" بالتعاون مع وزارة البيئة وشركة سي آي دي للاستشارات في أكتوبر 2020، والتي تحفز جامعي القمامة على جمع البلاستيك القابل للتدوير مقابل المال. أما الـ 20% المتبقية تجمعها مباشرة الوحدات المحلية في القاهرة والجيزة.

الآن، يخطط جهاز تنظيم إدارة المخلفات لإنهاء النشاط غير الرسمي، من خلال جعل الشركات الخاصة توظف جامعي القمامة. وتتطلع الهيئة إلى إلزام شركات القطاع الخاص التي تتعاقد معها الحكومة بتوظيف جامعي القمامة المسجلين لدى الجهاز. ويقول محجوب في تصريحاته لإنتربرايز "نحاول إضفاء الطابع الرسمي على القطاع غير الرسمي".

يوجد حاليا نحو ألفي جامع قمامة مسجلين لدى الجهاز، ولكن هذا لا يكفي: جرى تسجيل نحو ألفي جامع قمامة فقط لدى الجهاز الذي تأسس حديثا، ورغم أن محجوب لم يؤكد هذا الرقم، لكنه قال إن العدد المسجل لا يزال أقل كثيرا من المطلوب.

نقطة في بحر: يقول الحوت إن القاهرة الكبرى بها ستة تجمعات غير رسمية لإعادة التدوير تضم ما يقرب من 250 ألف شخص، يشارك نحو 95% منهم في جمع المخلفات وإعادة تدويرها. ويقول كريم السبيعي الرئيس التنفيذي لشركة إدارة المخلفات ريلاينس إنفستمنتس إن نحو 180 ألف أسرة في القاهرة الكبرى تعمل في قطاع إدارة المخلفات، لكنهم الآن يركزون بشكل أساسي على الفرز بدلا من التجميع. وتشير ورقة بحثية صادرة في عام 2015 إلى وجود بين 50 إلى 70 ألف جامع قمامة يعيشون في سبعة أحياء بالقاهرة، وأن العدد انخفض منذ منع جامعي القمامة من تربية الخنازير.

إذا، كيف يجذب الجهاز جامعي القمامة غير الرسميين؟ مبدئيا مزايا التوظيف. وأيضا ستمنح شركات النظافة جامعي القمامة التي تتعاقد معهم مقابل مادي عن المخلفات التي يجمعونها، بناء على نوعها ووزنها، إلى جانب حوافز توظيف أخرى بحسب كل شركة، حسبما يقول محجوب.

تشجيع جامعي القمامة على بدء أعمالهم الخاصة: سيحصل جامعو القمامة المسجلين أيضا على قروض بأسعار فائدة منخفضة لفتح شركات إدارة مخلفات صغيرة ومتوسطة، وفقا لمحجوب. وسيجرى تمويل جهاز تنظيم إدارة المخلفات من خلال تخصيص 25% من النسبة المخصصة للمحافظات من حصيلة الضريبة العقارية لصالح الجهاز، وكذلك نسبة 15% من رصيد فائض صناديق الخدمات والتنمية المحلية بالمحافظة.

ما هو موقف جامعي القمامة التقليديين من ذلك؟ يعتمد جامعو القمامة غير الرسميين بشكل أساسي على الرسوم الشهرية والبقشيش المحصلة من المنازل، إلى جانب بيع المخلفات المفروزة للمصانع وشركات إعادة التدوير. ويقول نقيب الزبالين شحاتة المقدس إذا ذهبت رسوم جمع القمامة إلى شركات النظافة بموجب النظام الجديد، قد لا يحصل جامعي القمامة حتى على البقشيش.

وسيفقدون أيضا الدخل من بيع القمامة المفروزة: معظم الشركات التي تتعاقد معها الحكومة مسؤولة عن إعادة التدوير والتخلص من المخلفات، هذا من شأنه أن يسلب جامعي القمامة غير الرسميين أحد مصادر دخلهم الرئيسية اليوم. وحاليا تقوم تجمعات جامعي القمامة بإعادة تدوير أكثر من 80% مما يجمعونه، حسبما يقول الحوت.

يتفق البعض في القطاع الخاص مع اعتراضات جامعي القمامة. يقول متولي النوبي مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة إنفايرو طاقة إن الرواتب الشهرية التي ستقدمها شركات النظافة قد تكون أقل كثيرا مما يجنيه جامعو القمامة بالفعل، وبالتالي من غير المنطقي بالنسبة لهم الاندماج في المنظومة الجديدة.

مبادرات أخرى من القطاع الخاص قد تصنع الفارق: مبادرة "دورنا" التي أطلقتها نستله بقيمة 11 مليون جنيه، تقدم 900 جنيه لكل طن بلاستيك يجمعه جامعو القمامة. ومنذ إطلاق المبادرة في أكتوبر 2020، جرى تسجيل 1300 جامع قمامة بها، وأعيد تدوير نحو 15 ألف طن من البلاستيك. وانضم كل من بيبسيكو، والأهرام للمشروبات، ويونيليفر، وبروكتر أند جامبل إلى المبادرة، مما يشجع على نشر المزيد من المبادرات المماثلة.

ماذا يريد جامعو القمامة؟ يقول نقيب الزبالين إن الشركات الخاصة يجب أن تكون مسؤولة عن تنظيف وجمع القمامة من الشوارع، أما مخلفات المنازل فينبغي أن تكون مسؤولية جامعي القمامة. وبهذه الطريقة يمكن أن يشارك الجميع في المنظومة، بحسب المقدس، إلا أنه يؤكد "أيا كان ما تريده الحكومة، سننفذه".


فيما يلي أهم الأخبار المرتبطة بالحفاظ على المناخ لهذا الأسبوع:

  • "إيني" تعمل على إعداد رسات الجدوى لمشروعات إنتاج الهيدروجين الأخضر والأزرق في مصر بموجب مذكرة التفاهم التي وقعتها الشركة الإيطالية مع الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس) والشركة القابضة لكهرباء مصر.
  • ارتفاع إصدارات الديون الخضراء بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هذا العام: ارتفعت قيمة مبيعات الديون الخضراء والمرتبطة بالاستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 38% على أساس سنوي في الستة أشهر الأولى من 2021.
  • المجموعة المالية هيرميس تعلن إتمام الإغلاق الأول بقيمة 200 مليون دولار لصندوقها للاستثمار في الطاقة المتجددة فورتكس إنرجي الرابع. وتدرس فورتكس إنرجي الاستثمار في مشروعات وشركات بقيمة إجمالية تصل ملياري دولار في أوروبا والولايات المتحدة.
  • هيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء تتقدم بالوثائق اللازمة للحصول على التراخيص الخاصة بالبدء في إنشاء أول وحدتين بمحطة الضبعة النووية إلى هيئة الرقابة النووية. وستبدأ شركة روساتوم الروسية في أعمال الإنشائية للمحطة البالغة تكلفتها 30 مليار دولار بمجرد إصدار التراخيص.
  • "طاقة باور" التابعة لشركة طاقة عربية ستنشئ محطتين للطاقة الشمسية بقدرة 5 ميجاوات في سوما باي، باستثمارات 4 ملايين دولار.

المفكرة

30 يونيو – 15 يوليو (الأربعاء – الخميس) معرض القاهرة الدولي للكتاب.

يوليو + أغسطس: عقد امتحانات الثانوية العامة.

19 يوليو (الاثنين): يوم عرفة (عطلة رسمية).

20 – 23 يوليو (الثلاثاء – الجمعة): عيد الأضحى (عطلة رسمية).

23 يوليو (الجمعة): ذكرى ثورة 23 يوليو (عطلة رسمية).

23 يوليو – 11 اغسطس (الجمعة – الأربعاء): انعقاد أولمبياد طوكيو 2020.

2 – 4 أغسطس (الاثنين – الأربعاء): معرض أفريقيا للتصنيع الغذائي، مركز مصر للمعارض الدولية في القاهرة الجديدة.

5 أغسطس (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

9 أغسطس (الاثنين): بداية العام الهجري الجديد.

12 أغسطس (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة بداية العام الهجري.

12 – 15 سبتمبر (الأحد – الأربعاء): معرض صحارى: المعرض الزراعي الدولي الثالث والثلاثون لأفريقيا والشرق الأوسط.

15 سبتمبر (الأربعاء): انطلاق مؤتمر رؤساء القطاعات المالية بالقاهرة.

16 سبتمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 سبتمبر – 2 أكتوبر (الخميس – السبت): المعرض الدولي لمواد البناء والتشييد (إيجيبت بروجيكتس 2021)، مركز مصر للمعارض الدولية، القاهرة الجديدة.

30 سبتمبر – 8 أكتوبر (الخميس – الجمعة): معرض القاهرة الدولي، مركز القاهرة الدولي للمؤتمرات.

1 أكتوبر (الجمعة): البدء في إلزام شركات الشحن بتقديم كل المعلومات اللازمة حول الشحنات المزمع تصديرها للبلاد إلى المنصة الجديدة "نافذة" التابعة لمصلحة الجمارك

1 أكتوبر (الجمعة): معرض إكسبو 2020 دبي.

6 أكتوبر (الأربعاء): عيد القوات المسلحة.

7 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة عيد القوات المسلحة.

12 – 14 أكتوبر (الثلاثاء – الخميس): مؤتمر صناعة البترول والغاز بدول البحر المتوسط، الإسكندرية.

17 – 20 أغسطس (الثلاثاء – الجمعة): يعقد الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في سنغافورة.

18 أكتوبر (الاثنين): المولد النبوي الشريف.

21 أكتوبر (الخميس): عطلة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف.

28 أكتوبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

30 أكتوبر – 4 نوفمبر (السبت – الخميس): الدورة الأولى من بطولة السباحة Race The Legends في مصر.

نوفمبر: تستضيف مصر جولة جديدة من المحادثات الهادفة للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، والتي يمكن أن تسهم بشكل كبير في زيادة حجم الصادرات المصرية إلى الكتلة التي تقودها روسيا وتضم أرمينيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرجيزستان.

1 – 3 نوفمبر (الاثنين – الأربعاء): معرض إيجيبت إنرجي، مركز مصر الدولي للمعارض بالقاهرة.

1 – 12 نوفمبر (الاثنين – الجمعة): مؤتمر الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ 2021، جلاسجو، المملكة المتحدة.

29 نوفمبر – 2 ديسمبر (الاثنين – الخميس): معرض مصر للدفاع (إيديكس).

13- 17 ديسمبر: مؤتمر الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، شرم الشيخ، مصر.

16 ديسمبر (الخميس): اجتماع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي لمراجعة أسعار الفائدة.

14 -16 فبراير (الاثنين – الأربعاء): الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول، القاهرة.

النصف الأول من عام 2022: الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، المكان سيتحدد لاحقا.

مايو 2022: المؤتمر الأول للاستثمار في تكنولوجيا النقل والتوصيل، القاهرة.

27 يونيو – 3 يوليو 2022 (الاثنين – الأحد): بطولة العالم للجامعات للإسكواش، نيو جيزة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©