الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 18 أغسطس 2022

انس نيويورك.. بنجالور الوجهة الجاذبة الجديدة للمغتربين + تعافي السفر لأغراض العمل لن يتم قبل 2026

ملاذات جديدة للمغتربين: ارتفاع أسعار المساكن وسط ارتفاع التضخم العالمي وتنامي ثقافة العمل من المنزل منذ بداية الجائحة، برزت مدن جديدة كوجهات جاذبة للموظفين المغتربين من خلال توفير ما يعرف بتأشيرات الرقميين الرحل، وأسعار السكن المعقولة، والشواطئ الساحرة، وأسواق العملات المشفرة المزدهرة، حسبما كتبت بلومبرج. وتواجه الوجهات التقليدية الجاذبة للمغتربين مثل نيويورك وهونج كونج وسنغافورة منافسة من مدن مثل:

وجهة الهيبسترز والباحثين عن الاسترخاء: عززت العاصمة البرتغالية لشبونة، بطقسها الرائع وأسعار السكن المعقولة وشواطئها الجميلة، مكانتها كمقصد شهير للمغتربين مع مميزات إضافية مثل وجود مدارس جيدة ومجتمع متنام من جنسيات متعددة. وتستمر ريو دي جانيرو في البرازيل هي الأخرى في جذب المغتربين الباحثين عن العمل بالقرب من المناظر الطبيعية الخلابة والشواطئ ذات الشهرة العالمية

وجهة المهتمين بالتكنولوجيا: تضم بنجالور بالهند آلاف شركات البرمجة والشركات الناشئة بسبب تدفقات رأس المال المغامر التي بلغت 7.2 مليار دولار في 2020، ارتفاعا من 1.3 مليار في عام 2016. أدت الأموال من شركات التكنولوجيا الكبرى والمستثمرين الأجانب مثل سيكويا كابيتال وجولدمان ساكس إلى قفزة في عدد المغتربين وزيادة عدد المدارس الأجنبية والمطاعم والبارات.

منافس آخر غير متوقع: لا تبدو مكسيكو سيتي المكتظة بالسكان، الذين يبلغ عددهم نحو 22 مليون نسمة، وجهة جاذبة للمغتربين، لكنها اكتسبت زخما كمركز لرواد الأعمال والشركات الناشئة في أمريكا الجنوبية التي تجتذب الأجانب من جميع أنحاء العالم.

وبالحديث عن السفر والمغتربين: الإنفاق العالمي على السفر لقطاع الأعمال لن يعود إلى مستويات ما قبل الجائحة البالغة 1.4 تريليون دولار قبل منتصف 2026، وفق توقعات الرابطة العالمية لسفر الأعمال، مع تأجيل تبلغ مدته 18 شهرا عن تنبؤاتها السابقة، وفق ما ذكرته بلومبرج. التعافي لبلوغ مستويات عام 2019 تعثر بسبب الإغلاقات في الصين وتأثير الحرب الروسية الأوكرانية واضطرابات سلاسل التوريد ونقص العمالة. من المتوقع أن تبلغ قيمة السفر العالمي لقطاع الأعمال 65% من مستويات عام 2019 لتسجل 933 مليار دولار هذا العام، وستشهد أمريكا الشمالية وغرب أوروبا أكبر معدلات انتعاش.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).