الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 3 أبريل 2022

تجميد مشروع خط أنابيب الغاز التركي الإسرائيلي ونورد ستريم 2

هل تتذكرون خط أنابيب الغاز المحتمل بين تركيا وإسرائيل؟ هذا المشروع لن ينفذ قريبا، وفق ما قاله وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي أخبر الصحفيين أن تنفيذ خط أنابيب بين البلدين لن يكون ممكنا على المدى القريب، بحسب رويترز.

لننعش ذاكرتنا: كانت الخطة تهدف إلى إنشاء خط أنابيب تحت البحر يربط حقل ليفايثان الأكبر في إسرائيل بتركيا، ما سيسمح لإسرائيل بنقل الغاز مباشرة إلى جنوب أوروبا. ويشكك القائمون على الصناعة بالفعل في جدوى خط الأنابيب لعدة أسباب، منها الجغرافيا السياسية الإقليمية المعقدة، ومطالبات الملكية، إضافة إلى أسئلة من نوعية ما إذا كان بإمكان إسرائيل تصدير ما يكفي من الغاز لجعل الخط ذي جدوى اقتصادية.

إسرائيل تعتمد على مصر ومنشآتها لإسالة الغاز الطبيعي حاليا: تحدثت إسرائيل إلى "شركائها المصريين بشأن إمكانية زيادة كمية الغاز عبر مصر لبيع الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا"، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرج عن مبعوث الطاقة في وزارة الخارجية الإسرائيلية جوناثان ميلر، مضيفا أن بلاده لا تستطيع وحدها توسيع سعة الغاز الطبيعي المسال.

… وتقلل من أهمية خطة خط الأنابيب: أشار ميلر إلى أنه ينبغي النظر إلى فكرة خط أنابيب شرق المتوسط على أنها "فكرة"، وليست خطة متماسكة لشحن الغاز الإسرائيلي إلى أوروبا.

ما مصير خط أنابيب نورد ستريم 2 (والـ 11 مليار دولار المستثمرة فيه)؟ ربما تكون الحرب قد "قضت" نهائيا على خط الأنابيب الرابط بين روسيا وألمانيا بتكلفة 11 مليار دولار، بعد شهور من التأخير بسبب التوترات الجيوسياسية، وفق ما قاله محللون لشبكة سي إن بي سي. وأشار أحد المحللين إلى أنه "سيكون من غير الوارد بالنسبة لألمانيا أو أي دولة أوروبية أخرى أن تعود أدراجها وتسمح بتشغيل خط الأنابيب بعد ما فعلته روسيا".

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).