الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 3 أبريل 2022

ازدهار قطاع تصميم الرقائق الإلكترونية المحلي على خلفية الأزمة العالمية

مصممو الرقائق الإلكترونية في مصر يستفيدون من أزمتها العالمية: في حين أن النقص العالمي في أشباه الموصلات قد شكل تهديدا للعديد من الشركات العاملة في مجال تجميع وتصنيع الإلكترونيات، إلا أن هناك قطاعا يزدهر بسبب الوضع الحالي. شهد قطاع تصميم شرائح أشباه الموصلات، وهو قطاع يضم العديد من اللاعبين في السوق المصرية، آفاق نمو متزايدة بينما تحاول شركات الإلكترونيات في الخارج ضمان أن استمرار أعمالها داخل الشركة أو من خلال الاستعانة بمصادر خارجية. تحدثت إنتربرايز مع عدد من شركات أشباه الموصلات لتقييم تطور القطاع المحلي والتحديات التي يواجهونها لبلوغ كامل إمكاناتهم.

قطاع تصميم الرقائق المحلية يتلقى دفعة من زيادة الطلب: شهدت شركة فيدا ترونيك، وهي شركة أمريكية لها مكتب في مصر متخصص في تصميمات دوائر الأجهزة الخاصة المرخصة للاستخدام في شرائح مختلفة لأشباه الموصلات للشركات في الخارج، زيادة في الطلب على خدماتها منذ بدء النقص في الرقائق، حسبما قال سامح إبراهيم مدير هندسة التصميمات لإنتربرايز. وقال إبراهيم: "الاهتمام الإضافي بتصميم أشباه الموصلات على مستوى العالم قد زاد من التركيز على مصر نظرا للجودة العالية للمهندسين لدينا". لدى فيدا ترونيك عملاء مثل سامسونج، ومؤخرا إنتل فاوندري سيرفيسز.

ازدهار لدرجة أن لاعبين جدد يدخلون سوق تصميم أشباه الموصلات: ستبأ ثلاث شركات جديدة على الأقل لتصميم الرقائق أعمالها في مصر في الفترة المقبلة، وفق ما ذكره إبراهيم. إحدى هذه الشركات هي إنفيني لينك، التي جاءت على خلفية النقص في الرقائق والطلب الهائل على المواهب الهندسية التي يمكنها بناء هذه الرقائق، كما قال الشريك المؤسس ورئيس قسم التكنولوجيا بطرس جورج. وتعتبر إنفيني لينك شركة مستقلة لتصميم أشباه الموصلات بالشراكة مع ميديا تك، إحدى أكبر شركات أشباه الموصلات في العالم، كما أوضح الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي أحمد أبو العلا. ستبدأ الشركة العمل مع عملائها لبناء شرائح اتصال من الجيل التالي لمراكز البيانات فائقة الحجم والدوائر المتكاملة الخاصة بتطبيقات المؤسسات. قال أبو العلا: "هناك متسع كبير في مجال أشباه الموصلات لخلق قيمة في الوقت الحالي، خاصة إذا كانت لديك الخبرة".

هل ستدخل شركات رأس المال المغامر في هذا المجال الجديد؟ هناك فرصة كبيرة لذلك، حسبما قال مصطفى الخولي، نائب رئيس شركة بيرل لأشباه الموصلات للتسويق وتطوير الأعمال، لإنتربرايز. وشهدت بيرل، المدعومة باستثمارات رأس مال مغامر من صواري فينتشرز وسي وير سيستمز، تنامي الاهتمام بهذا المجال بعدما أظهرت أزمة نقص أشباه الموصلات أهمية الاستثمار في صناعة المكونات الإلكترونية. ويضيف بطرس "لفترة طويلة، كان التركيز على البرمجيات، ولكن البرمجيات أيضا تحتاج إلى مكونات ضرورية كي تعمل".

وعالميا، يضخ المستثمرون مليارات الدولارات في الشركات الناشئة التي تصمم رقائق إلكترونية، خاصة التي تستخدم في تطبيقات الذكاء الاصطناعي. في عام 2021، جمعت الشركات الناشئة التي تصمم الرقائق الإلكترونية المستخدمة في تطبيقات الذكاء الاصطناعي ما يصل إلى 9.9 مليارات دولار من استثمارات رأس المال المغامر، وهو ما يتجاوز ثلاثة أضعاف إجمالي التمويلات التي تلقتها تلك الشركات في 2020، وفقا لبحث لبيتش بوك داتا تناولته وول ستريت جورنال.

هجرة العقول هي أكبر التحديات التي تواجه الصناعة المحلية، حسبما يرى العاملون بالقطاع الذين تحدثنا معهم. التوسع في مجال تصميم وتصنيع الرقائق الإلكترونية ظاهرة عالمية، والطلب على المهندسين المصريين العاملين في هذا المجال يتزايد. الرواتب والمزايا التي يحصل عليها المهندسون المصريون بالخارج أكبر بكثير وعادة لا تستطيع الشركات المحلية منافسة ذلك. ويرى الخولي وإبراهيم أن شركات تصميم الرقائق الإلكترونية المصرية تقدم رواتب ومزايا تنافسية مثل خيارات الحصول على أسهم في الشركة، ولكن الكثير من المهندسين يميلون إلى السفر إلى دول مثل أيرلندا وألمانيا. ويزيد ذلك من التكاليف التي تحتاجها الشركات المحلية لإعادة عملية التوظيف وتدريب موظفين جدد بسبب المعدل العالي لترك الوظائف.

ومع ذلك، هناك الكثير من التفاؤل بشأن ازدهار القطاع في الفترة المقبلة، خاصة في ضوء تركيز الحكومة على التحول الرقمي، وإتاحة معظم الخدمات الحكومية عبر الإنترنت، وتعزيز الاستثمار في مراكز البيانات، وتحديث البنية التحتية الرقمية في البلاد.


أبرز أخبار الشركات الناشئة في أسبوع:

  • منصة "الطبي" تحصد تمويلا بـ 44 مليون دولار.. وأوتيدا تتم جولة بـ 340 ألف دولار: جمعت منصة الرعاية الصحية الرقمية الأردنية "الطبي" 44 مليون دولار في جولة تمويلية ثانية، فيما أتمت شركة أوتيدا المصرية الناشئة في مجال الرعاية الصحية جولة تمويلية ما قبل تأسيسية بقيمة 340 ألف دولار.
  • "اكسب" تغلق جولة تمويلية أولية بـ 3 ملايين دولار.. و"رابيت" تحصل على ترخيص للعمل في السعودية: أغلقت منصة كرة القدم الافتراضية المصرية "اكسب" جولة تمويلية أولية بقيمة 3 ملايين دولار بقيادة شركة فور دي إكس فينتشرز التي تركز على الاستثمار في أفريقيا، في حين حصلت شركة رابيت الناشئة لتوصيل البقالة بسرعة، على ترخيص للعمل في السعودية.
  • إنتلا تغلق جولة تمويلية أولية بمليون دولار .. وأون ماركت تجمع 215 ألف دولار: جمعت شركة إنتلا الناشئة المصرية، العاملة في مجال أبحاث السوق، مليون دولار في جولة تمويلية أولية بقيادة هلا فينتشرز، فيما حصدت سوق البقالة الإلكترونية "أون ماركت" 215 ألف دولار في جولة تمويلية ما قبل تأسيسية من مستثمرين ملائكيين إقليمين.
  • Xpovi الناشئة تخطط للتوسع بعد جولة تمويلية ما قبل تأسيسية: تعتزم شركة Xpovi الناشئة المتخصصة في تقديم الاستشارات بمساعدة الروبوت استخدام عائداتها من الجولة التمويلية ما قبل التأسيسية البالغة 300 ألف دولار، والتي قادها مستثمرون ملائكيون، لتوسيع نطاق خدماتها.
  • رائد الأسبوع: ياسين عبد الغفار المؤسس والعضو المنتدب لسولاريز إيجيبت.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).