الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 8 مارس 2022

بسبب أزمة أوكرانيا.. الحكومة بصدد مراجعة مستهدفات النمو لعام 2023/2022

الحكومة قد تعيد النظر في توقعاتها للنمو المستهدف خلال العام المالي المقبل 2023/2022 في ضوء الحرب في أوكرانيا وانعكاساتها على الاقتصاد العالمي، وفقا لما قاله وزير المالية محمد معيط في تصريحات صحفية أمس. وأضاف معيط أن وزارته انتهت من مشروع موازنة العام المالي المقبل في وقت سابق من هذا العام، ولكن سيتعين عليها الآن مراجعتها لمراعاة ما حدث من اضطراب في الإمدادات، وارتفاع أسعار السلع الأساسية، وتراجع حركة السياحة الوافدة من روسيا وأوكرانيا. وقال معيط: "لقد أدت الحرب إلى خلط كل شيء… الأسواق العالمية يسودها حالة من عدم اليقين لأن لا أحد يعرف إلى متى سيستمر هذا الأمر".

مستهدفات ما قبل حرب أوكرانيا: ووفقا للبيانات الأولية الصادرة في يناير الماضي، تتوقع وزارة المالية تحقيق نمو بنسبة 5.7% في العام المالي المقبل 2023/2022، وتقليص عجز الموازنة إلى 6.1%، إلى جانب خفض نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي أقل من 90%.

العجز المستهدف في موازنة هذا العام قد لا يتحقق: قال معيط إن الوزارة حددت هدفا "متفائلا" لعجز الموازنة بنسبة 6.7% للعام المالي 2022/2021، ولكن عليها الآن أن تأخذ في الحسبان ارتفاع فاتورة الاستيراد. وقال أيضا: "سنبذل قصارى جهدنا للبقاء في نطاق 6.7%، لكن لا يمكنني إعطاء أرقام دقيقة بسبب حالة عدم اليقين وتقلب الأوضاع".

لم يتحدث معيط عن مدى تأثير الحرب على موازنة العام المقبل: ولم يكن واضحا ما إذا كانت الحكومة تخطط لإجراء تعديلات على الإنفاق في الموازنة أو إلى أي مدى ستعيد تقييم مستهدفاتها في ضوء الرياح المعاكسة العالمية المتصاعدة.

سنعرف ذلك التأثير في 31 مارس، وهو موعد عرض مشروع الموازنة المحدّث على مجلس النواب لمناقشته، بحسب الوزير.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).