الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 10 نوفمبر 2021

مصر والولايات المتحدة تختتمان الحوار الاستراتيجي في واشنطن

اختتمت مصر والولايات المتحدة مساء أمس الحوار الاستراتيجي بين البلدين والذي استمر على مدى يومين. وأجرى وزيرا خارجية البلدين مؤتمرا صحفيا مشتركا قبل ساعات بعد انتهاء المحادثات بينهما. أكدت المحادثات على "أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة ومصر وحددت مجالات تعميق التعاون الثنائي والإقليمي"، وفقا للبيان الصادر عقب انتهاء المحادثات.

البيان الختامي لم يضف الكثير عن ما جرى التأكيد عليه في التصريحات الافتتاحية لوزير الخارجية سامح شكري ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الاثنين. وكانت الولايات المتحدة قد أشادت في بداية المحادثات بجهود مصر لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس في وقت سابق من هذا العام، كما اتفق الجانبان على أهمية إجراء انتخابات في ليبيا الشهر المقبل والتفاوض من أجل خروج جميع المقاتلين الأجانب من ليبيا.

الأرضية المشتركة بشأن السودان قد تكون أقل اتساعا، إذ ذكر البيان فقط أن الجانبين "ناقشا" الأحداث الأخيرة التي يشهدها السودان، بعد انفراد الجيش بالسلطة هناك بقيادة القائد العسكري عبد الفتاح البرهان، الذي تربطه علاقات قوية بالقاهرة في الأشهر الأخيرة.

وحتى الآن لم تقدم واشنطن دعما واضحا لموقف مصر في أزمة سد النهضة الإثيوبي.

وعقدت مصر والولايات المتحدة "حوارا بناء" حول حقوق الإنسان، ورحبت الولايات المتحدة بإعلان مصر عن استراتيجية جديدة لحقوق الإنسان، وفقا للبيان الصادر أمس. ولم يشر البيان إلى مساءلة حجب جزء من المساعدات الأمريكية المشروطة بقيمة 130 مليون دولار عن مصر، وهو ما تحدث عنه البيت الأبيض في وقت سابق من هذا العام، كما لم يتطرق البيان إلى التزامات محددة بشأن ملف حقوق الإنسان في مصر.

وزار شكري أمس أيضا مركز وودرو ويلسون لبحث العلاقات المصرية الأمريكية في حوار مع الجنرال ديفيد بتريوس مدير وكالة المخابرات المركزية وقائد القيادة المركزية الأمريكية سابقا. يمكنك مشاهدة الحوار كاملا هنا (54:05 دقيقة).

وتصدرت أخبار الاجتماعات عناوين الأخبار في برامج التوك شو في مصر أمس، حيث تحدث المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية صامويل ويربيرج، والمسؤول السابق في السفارة الأمريكية بالقاهرة، في برنامج "حديث القاهرة" حول أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين في حل العديد من أزمات المنطقة، مؤكدا على موقف وزارة الخارجية الأمريكية مع سد النهضة وليبيا (شاهد 10:41 دقيقة).

وعلى الجانب المصري: قال الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الفقي في برنامج "يحدث في مصر" إن العلاقات بين البلدين ثرية للغاية وشديدة الأهمية لدور الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، مشيرا أيضا إلى العلاقات العسكرية الوثيقة بين البلدين (شاهد 1:28 دقيقة | 3:52 دقيقة).

ولا يزال الحوار الاستراتيجي يحظى باهتمام الصحف الأجنبية، وهذه المرة من قبل وول ستريت جورنال.


السيسي يبحث التبادل التجاري والتعاون الأمني مع ولي العهد الأردني: استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس مع ولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله بمقر رئاسة الجمهورية حيث بحثا تعزيز العلاقات الثنائية في مجالات التبادل التجاري والسياحة ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، ومكافحة الإرهاب، وتمكين المرأة والشباب، وفق بيان صحفي. وتطرق الجانبان أيضا إلى جهود الحفاظ على وقف إطلاق النار في غزة، والأزمة الليبية والسورية، وسبل دعم الحكومة العراقية.

ومن أخبار الدبلوماسية الأخرى –

  • السيسي يتصل هاتفيا برئيس المجلس الرئاسي الليبي قبيل مؤتمر باريس: أجرى الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس اتصالا هاتفيا مع رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي قبيل المؤتمر الدولي بشأن ليبيا المقرر أن تستضيفه العاصمة الفرنسية باريس يوم الجمعة المقبل، والذي من المتوقع أن يمهد الطريق أمام الانتخابات الوطنية المقررة في أواخر ديسمبر.
  • الملا يبحث مع مسؤولو البنك الدولي تصدير الغاز الطبيعي إلى لبنان: يعمل البنك الدولي حاليا مع الجانب اللبناني لضمان تسهيل وصول الغاز المصري، وهو ما قيل سابقا إنه قد يحدث بحلول نهاية العام، وفق ما قاله مسؤولون في البنك خلال لقائهم أمس مع وزير البترول طارق الملا بحسب بيان صحفي.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).