الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 4 نوفمبر 2021

نتابع هذا المساء: "الرقابة المالية" تصدر ضوابط عمليات الشراء بالهامش في البورصة المصرية

مساء الخير قراءنا الأعزاء، ها قد انتهى سريعا أسبوع العمل الأول من نوفمبر. نتمنى أن تقضوا وقتا طيبا مع الأهل والأصدقاء في عطلة نهاية الأسبوع.

أبرز الأخبار هذا المساء:

الرقابة المالية تصدر ضوابط التداول بالهامش في البورصة المصرية: أصدرت الهيئة العامة للرقابة المالية قرارا بوضع حد أقصى لتداول الأسهم بالهامش في البورصة المصرية. ونص القرار على فرض حد أقصى لعمليات الشراء بالهامش على الورقة المالية يبلغ 15% من إجمالي أسهم الشركة أو 30% من أسهم الشركة حرة التداول أيهما أعلى. وكذلك أن يكون الحد الأقصى لعمليات الشراء بالهامش للعميل الواحد ومجموعته المرتبطة 3% من إجمالي أسهم الشركة أو 5% من الأسهم حرة التداول أيهما أعلى.

البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يصدر توقعات أكثر تفاؤلا لنمو الاقتصاد المصري، في أحدث تقاريره لآفاق الاقتصاد الإقليمي (بي دي إف)، ويتوقع البنك حاليا أن ينمو الاقتصاد المصري بمعدل 5.2% خلال العام الميلادي 2021، بزيادة 1.1 نقطة مئوية مقارنة بتوقعات البنك السابقة في يونيو الماضي، وهو أرجعه التقرير إلى نمو قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وانتعاش تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر.

أبرز ما جاء في نشرة إنتربرايز الصباحية اليوم:

  • وزارة الصحة تطلق تطبيق جواز سفر كوفيد، والذي يعمل كدليل على التطعيم ضد "كوفيد-19"، بهدف استبدال شهادة التطعيم في محاولة لتجنب الاحتيال وتزوير الشهادات المعتمدة.
  • القطاع الخاص غير النفطي يستشعر أزمة سلاسل التوريد العالمية: شهد نشاط القطاع الخاص غير النفطي في مصر المزيد من الانكماش في أكتوبر، إذ تسببت الاضطرابات المتواصلة في سلاسل التوريد العالمية في ارتفاع تكاليف المدخلات بأسرع وتيرة لها منذ أكثر من ثلاث سنوات.
  • عاد الحديث حول خطة شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير لطرح حصة إضافية من أسهمها في البورصة المصرية إلى الواجهة مجددا، وذلك في أعقاب الطرح الناجح لشركة التكنولوجيا المالية الحكومية إي فاينانس الشهر الماضي.

القصة الأبرز عالميا –

خلال قمة المناخ COP26 أمس، وقعت العشرات من الحكومات والمنظمات على العديد من الاتفاقيات التاريخية للتخلص التدريجي من استخدام طاقة الفحم وإنهاء تمويل محطات الفحم الجديدة، وفقا لبيان صادر عن الحكومة البريطانية. وتحدد إحدى الاتفاقيات – بيان التحول العالمي من الفحم إلى الطاقة النظيفة – مواعيد نهائية للدول المتقدمة والنامية، مع التزام "الاقتصادات الكبرى" بالتخلص التدريجي من الفحم خلال العقد المقبل، وتتبعها بقية دول العالم بعد 10 سنوات. وتعهدت البنوك والمؤسسات المالية بإنهاء التمويل للمصانع الجديدة بحلول نهاية العام الجاري، مع توفير حزم تمويل للاقتصادات الناشئة لدعم "التقاعد المبكر" لمحطات طاقة الفحم الحالية، وتوفير العدالة بين الدول في التحول بعيدا عن الفحم، وفق البيان.

مصر ضمن الدول الموقعة، لكن ليس الصين والولايات المتحدة والهند. ومع ذلك تعهدت الصين سابقا بإنهاء تمويل محطات الفحم خارج البلاد، وقدمت الولايات المتحدة تعهدات مماثلة خلال قمة COP26 أيضا. ويأتي قرار مصر بالتوقيع على الاتفاقية بعد أيام من عدم توقيعها على اتفاقيتين لإنهاء أنشطة إزالة الغابات بحلول 2030 وخفض انبعاثات الميثان بما لا يقل عن 30% بنهاية العقد الحالي. وبدأ الفحم في التراجع في مصر مؤخرا، مما دفع الحكومة إلى العدول عن التعاقد مع شركة النويس الإماراتية لإنشاء محطة لتوليد الكهرباء بطاقة الفحم في منطقة عيون موسى بتكلفة 4 مليارات دولار وقدرة 2.65 جيجاوات، وأخرى بقدرة 6 جيجاوات في الحمراوين.

ماذا يعني هذا بالنسبة لصناعة الأسمنت في مصر؟ يعتمد أغلب منتجي الأسمنت في مصر على الفحم في مرحلة واحدة على الأقل من مراحل التصنيع، وبعضها اتجه إلى تحويل منشآته للعمل بالفحم بعد التقليص التدريجي لدعم الوقود منذ عام 2016. وباعتباره واحدا من أكثر الصناعات تلويثا، تعرض قطاع الأسمنت لضغوط لإزالة الكربون عن طريق التخلص التدريجي من عمليات التسخين القائمة على الفحم لوقود الكتلة الحيوية. لكن التغيير سيكون مكلفا للغاية، ومن المرجح أن يؤدي إلى ارتفاع الأسعار أكثر، بعد أن أدى ارتفاع تكاليف المواد الخام والشحن بالفعل إلى ارتفاع أسعار الأسمنت في وقت سابق من هذا العام.

وأيضا من قمة المناخ – جيف بيزوس يتعهد بملياري دولار لاستعادة الطبيعية وتغيير النظم الغذائية: بعد أن باع ثاني أغنى مليارديرات العالم مجموعة من أسهم شركته أمازون بملياري دولار، تعهد بتقديم المبلغ إلى صندوق بيزوس إيرث، وذلك خلال خطاب ألقاه يوم الثلاثاء الماضي في قمة المناخ COP26 بجلاسجو. ومن المنتظر تخصيص مليار دولار لاستعادة الطبيعة في أفريقيا والولايات المتحدة، بينما تذهب المليار الأخرى لزيادة إنتاج المحاصيل الزراعية. وتعرض بيزوس لانتقادات من نشطاء المناخ بسبب وصوله إلى مؤتمر المناخ على متن طائرته الخاصة (أكثر الخيارات تلويثا للبيئة). وسبق أن تعهد صندوق بيزوس بإنفاق 10 مليارات دولار خلال العقد الحالي لمكافحة تغير المناخ، أنفق منها 3 مليارات دولار حتى الآن. وتعهد الملياردير الأمريكي في سبتمبر بمليار دولار للمساعدة في إنشاء وإدارة ومراقبة المناطق المحمية، وذلك خلال أسبوع المناخ بمدينة نيويورك. وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، خص مدير برنامج الأغذية العالمي جيف بيزوس وإيلون ماسك بالذكر، وحثهما على التبرع بجزء بسيط من ثروتهما (6 مليارات دولار) لحل مشكلة الجوع في العالم.


بنك إنجلترا يحافظ على أسعار الفائدة كما هي في ظل ارتفاع الطاقة: قرر بنك إنجلترا المركزي إبقاء أسعار الفائدة دون تغيير اليوم، ليسير على خطى الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أمس والبنك المركزي الأوروبي الأسبوع الماضي، مشيرا إلى أن تعافي المملكة المتحدة المستمر من جائحة "كوفيد-19" كان وراء القرار.

التضخم مشكلة كبيرة، والأسعار لا بد أن ترتفع: أكد بنك إنجلترا أن "التضخم أعلى من المستهدف البالغ 2% … وبعض الزيادة نتجت عن ارتفاع أسعار النفط والغاز"، مما يرفع تكلفة البنزين والخدمات العامة. ورغم حفاظ البنك المركزي البريطاني على معدلات الفائدة، فإنه أشار إلى أنها ستحتاج إلى "الارتفاع بشكل معتدل" لإعادة التضخم إلى مستهدفه عند 2%. ويأتي هذا في الوقت الذي بدأ فيه الاحتياطي الفيدرالي في تقليص برنامج التحفيز الضخم الخاص به هذا الشهر، وسط مخاوف من أن يظل التضخم مرتفعا لفترة أطول من التوقعات.

وبمناسبة الحديث عن الطاقة، نشرت صحيفة فايننشال تايمز تقريرا بالإنفوجراف لشرح من أين تحصل أوروبا على احتياجاتها من الغاز.


ترقبوا المواجهة بين أوبك وبايدن: ننتظر أن تعلن مجموعة أوبك بلس اليوم ما إذا كانت ستستجيب لطلب الرئيس الأمريكي جو بايدن بزيادة إنتاج النفط، فيما يخشى البيت الأبيض أن يؤدي "التضخم الناجم عن ارتفاع أسعار الطاقة" إلى إرباك أجندة بايدن الاقتصادية، وفق تقرير وكالة بلومبرج. لا بد من الإشارة هنا إلى أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قرر أمس بدء تقليص برنامجه التحفيزي الضخم عطفا على ارتفاع معدلات التضخم. وتطالب إدارة بايدن الدول المنتجة للنفط بزيادة المعروض الشهري بنحو 600-800 ألف برميل في اليوم، أو الالتزام بالمعدل الزيادة الحالي البالغ 400 ألف برميل يوميا مع السماح للأعضاء الآخرين بضخ المزيد للتعويض، حسبما نقلت الوكالة عن مصادر. ومن المرجح أن تتجاهل أوبك بلس مطالب الرئيس الأمريكي، في ظل معاناة العديد من الأعضاء بالفعل لتحقيق أهداف الإنتاج الخاصة بهم.

ما معنى كل هذا؟ انتظروا فترة من التقلبات في أسواق النفط على مدى الأسابيع القليلة المقبلة، مع "اندلاع الصراع بين أكبر المنتجين والمستهلكين في العالم"، كما تقول بلومبرج.


أهم الأخبار المتعلقة بـ "كوفيد-19" – المملكة المتحدة أول دولة في العالم تجيز استخدام أقراص مضادات الفيروس، مما يعطي الضوء الأخضر لاستخدام دواء مولنوبيرافير لعلاج الحالات الخفيفة والمتوسطة، وفقا لبيان للحكومة البريطانية. ويعد مولنوبيرافير إنتاجا مشتركا بين شركتي ميرك وريدجباك بيوثيرابيوتكس الأمريكيتين، لكنه لم يحصل بعد على الموافقة التنظيمية من واشنطن. وقالت الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية البريطانية إن الأقراص أثبتت أنها آمنة وفعالة في الحد من مخاطر دخول المستشفى والوفاة، وأوصت بتعاطي مولنوبيرافير في أقرب وقت بعد التأكد من الإصابة بالفيروس. ويعمل الدواء عن طريق التدخل في تكاثر الفيروس ومنعه من التناسل، وبالتالي زيادة حدة المرض.

الصحافة العالمية (ومنها وكالة رويترز) أشادت بالقرار باعتباره خطوة كبيرة في احتواء الجائحة، في ظل تركيز معظم الجهود حتى الآن على اللقاحات.

🗓 في المفكرة –

تتواصل اليوم فعاليات "قمة المستثمرين الأوائل بأفريقيا"، والتي ستستمر حتى الغد عبر جلسات افتراضية تضم متحدثين من شبكات الملائكيين، وصناديق رأس المال المخاطر، والمسرعات، والقطاع العام، وغيرهم.

أبرز البيانات الاقتصادية التي نترقبها خلال نوفمبر:

  • التضخم: تصدر بيانات التضخم لشهر أكتوبر يوم الأربعاء 10 نوفمبر.
  • لن تجتمع لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي هذا الشهر – أقرب اجتماع للبنك المركزي سيكون يوم 16 ديسمبر لمراجعة أسعار الفائدة للمرة الأخيرة هذا العام. لم يصدر البنك المركزي حتى الآن أجندة اجتماعات لجنة السياسة النقدية لعام 2022.

الفرصة لا تزال متاحة أمام رائدات الأعمال حتى يوم السبت 6 نوفمبر للتقدم لبرنامج تسريع جديد أطلقته منظمة نهضة المحروسة غير الحكومية، والتي تقدم ما يصل إلى 200 ألف جنيه في هيئة منح وإرشاد وأنواع أخرى من دعم الأعمال. وتشمل الفئات المؤهلة للتقدم للبرنامج المؤسسين وقادة المؤسسات الاجتماعية العاملين في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والصناعات الإبداعية، أو المشاريع التي تدعم المساواة بين الجنسين. وجرى إطلاق البرنامج، الذي يحمل اسم "رابحة"، بالشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مصر، والمجلس القومي المصري للمرأة، والحكومة الكندية، وشركاء آخرين. يمكنك التقديم هنا.

يمكنكم الاطلاع على المفكرة كاملة على موقعنا الإلكتروني، حيث توجد قائمة شاملة بالأحداث الإخبارية القادمة والأعياد الوطنية والمؤتمرات، وكل ما يهم مجتمع المال والأعمال.

☀️ طقس الغد: ترتفع درجة الحرارة العظمى في القاهرة إلى 30-31 درجة مئوية خلال نهاية الأسبوع، بينما تتراجع خلال الليل إلى 19-20 درجة مئوية، كما تخبرنا تطبيقات الطقس.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).