الرجوع للعدد الكامل
الثلاثاء, 12 أكتوبر 2021

المكاتب تصبح أكثر ازدحاما من جديد + ليجو تودع تسويق ألعابها على أساس النوع

برامج ماجستير إدارة الأعمال التنفيذي تجتذب رواد الأعمال الذين يتطلعون إلى زيادة مصداقيتهم وتوسيع شبكات علاقاتهم، مع التركيز على جذب المستثمرين والتمويلات الجديدة، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز. ومع تضاؤل تمويل الشركات لبرامج الماجستير في أعقاب الأزمة المالية عام 2008، تسبب ذلك في خلق اتجاه جديد جذب رواد الأعمال المهتمين بتطوير حياتهم المهنية، لا سيما بعد اكتساب خبرة عملية في بناء الشركات ومعرفة ما ينقصهم بالضبط.

أيها السيدات والسادة، الأوان لم يفت، أبدا. كانت الطالبة بالسنة الثانية في الجامعة مرهقة بعد عودتها من لعب الجولف تحت المطر، وهي الآن في طريقها للعودة إلى الحرم الجامعي في رحلة تستغرق أربع ساعات بالحافلة، ولديها العديد من الواجبات المنزلية المهمة من أجل الحفاظ على معدلها التراكمي في الجامعة عند 4.0. هناك ورقة بحثية عليها تحضيرها في مادة الأدب، وبعض الواجبات في مادة الإحصاء، وأخرى في العدالة الجنائية، وعليها أيضا مشاهدة مقطع خاص بفصل التربية الرياضية، وإن كان يصعب سماعه مع الأصوات العالية والموسيقى التي يشغلها زملاؤها في الفريق على الحافلة. ما الهدف من تلك القصة؟ هذه السيدة عمرها 63 عاما.


المزيد من الناس يعودون إلى المكاتب (في الولايات المتحدة على الأقل) أكثر من أي وقت مضى منذ بدء الوباء. ويخطط المزيد من أرباب العمل ليحذو حذوهم في الأسابيع والأشهر القادمة ، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال. اللاعبون في الصناعات التي تتراوح من التمويل إلى التصنيع والترفيه يريدون جميعا أن يعود موظفيهم تحت سقف واحد.

إذن كيف تبدو "نهاية" كوفيد؟ ربما لن تكون هناك "نهاية" – المرض جاء ليبقى. لكن أكسيوس تقول إن الباحثين يعتقدون أن "الانتصار" على هذا الوباء يشبه إلى حد ما .. الدنمارك.

أيضا: قد يكون مقاربة تأخير الحصول على جرعات اللقاح ونهج "المزج والمطابقة" مفيدة، حسبما كتبت سي إن بي سي كندا، حيث كتبت أن التأخير لمدة تصل إلى أربعة أشهر بين اللقاحات وقرار السماح للأشخاص، على سبيل المثال، بجرعة من فايزر متبوعة بواحدة من مودرنا قد ساعدت بالفعل في تكوين مناعة أقوى وأكثر ديمومة. لكن ذلك لا يساعد عندما يريدك بلد آخر أن تحصل على جرعتين متطابقتين، ولكن …

فيسبوك تضيف المزيد من خصائص الأمان، بما في ذلك الأدوات الجديدة التي ستبعد المستخدمين عن المحتوى الضار، وتمنح الآباء مزيدا من التحكم في حسابات أطفالهم على إنستجرام، وتبعد المنشورات السياسية، على حد قول نيك كليج نائب رئيس الشركة للشؤون العالمية في عدة برامج صباحية يوم الأحد الماضي، حسبما نقلت سي إن بي سي. وأضاف كليج أن الشركة سترسل بشكل روتيني بيانات عن محتواها إلى مدقق مستقل. كانت شركة منصات التواصل الاجتماعي العملاقة تعرضت للكثير من الانتقادات بعد شهادة الموظفة السابقة بالشركة فرانسيس هوجن أمام مجلس الشيوخ الأمريكي الأسبوع الماضي، والتي اتهمت فيها فيسبوك بتبني استراتيجية تعطي الأولوية للمكاسب المالية على حساب الصحة النفسية لمستخدميها.

أوروبا قد تتخلف عن الوفاء بمتطلبات مكافحة الغسل الأخضر، إذ قالت رابطة إدارة الصناديق والأصول الأوروبية التي تمثل مديري صناديق تدير أصولا بقيمة إجمالية 22 تريليون دولار، إن الموعد النهائي في الأول من يناير هو سابق لأوانه لتطبيق المعايير المسماه بـ "المعايير الفنية التنظيمية"، حسبما ذكرت بلومبرج. يعمل الاتحاد الأوروبي على وضع اللمسات الأخيرة على المتطلبات الجديدة لتحديد استدامة صناديق الاستثمار بشكل صحيح. لا يزال يتعين على مديري الصناديق معرفة ما تستلزمه هذه المعايير وكيفية حسابها، وتقول الرابطة إن الصناعة ليس لديها الوقت الكافي للتكيف مع المتطلبات. كانت السلطات الأوروبية تعتزم تقديم مسودة كاملة من المعايير التنظيمية في أواخر سبتمبر أو أوائل أكتوبر، لكن الإعلان قد تأخر بسبب "تعقيدات". ومع ذلك، يشير المنظمون إلى أنه من غير المرجح أن يتراجعوا عن طرح المعايير الفنية، على الرغم من الشكاوى العديدة.

ليجو جروب تتوقف عن تسويق ألعابها بناء على النوع: قالت الشركة الدنماركية العملاقة في مجال ألعاب الأطفال إنها لن تضع فوارق في منتجاتها بين الأولاد والبنات، وفق ما ذكرته نائبة الرئيس الأولى لينا ديكسن للصحافة الدنماركية، مشيرة إلى أن الشركة لا تخطط لتغيير منتجاتها، لكنها ستتوقف عن تقسيمها إلى فئات حسب الجنس. ويأتي القرار بناء على استطلاع شارك فيه 7 آلاف طفل وولي أمر، وأشارت نتائجه إلى أن 75% من الأولاد و62% من الفتيات يعتقدون أن بعض الألعاب لا تصلح سوى للفتيات فقط وبعضها لا يصلح سوى للفتيان فقط، بينما يعمل أولياء الأمور على تثبيت تلك الصورة النمطية عن طريق شراء ألعاب ليجو للأولاد أكثر من البنات. ويأتي موقف الشركة وسط اتجاه داخلي عام للمساواة، على أمل أن تجعل خطة التسويق الجديدة جميع الأطفال "يشعرون بأنهم مرحب بهم في عالم ليجو". يمكنكم قراءة المزيد عن القصة في تقرير بلومبرج.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).