الأربعاء, 6 أكتوبر 2021

الاقتصاد الأخضر يسيطر على الساحة قبل مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ

صندوق النقد الدولي يدعو الحكومات إلى حماية المستثمرين من الغسل الأخضر: تضاعفت أصول صناديق الاستثمار المستدام إلى ما يقرب من 3.6 تريليون دولار منذ عام 2017، لكن لا تزال هناك حاجة إلى ضخ 20 تريليون دولار إضافية (معظمها من القطاع الخاص) لخفض انبعاثات الكربون إلى الصفر في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2050، طبقا لما نقلته صحيفة فايننشال تايمز عن تقرير الاستقرار المالي العالمي لصندوق النقد الدولي. ودعا الصندوق صناع السياسات إلى منع الشركات المالية من التحايل بشأن السياسات المستدامة للحفاظ على نمو عائداتها، مشددا على الحاجة إلى أطر خضراء لتطوير قطاع صناديق الاستثمار المستدام، كمحرك للانتقال إلى الأسواق النظيفة. وشكلت الأموال الموجهة للتمويل المناخي 130 مليار دولار فقط من أصول استراتيجيات الاستثمار المستدام.

ويأتي هذا قبل وقت قصير من انعقاد قمة الأمم المتحدة لتغير المناخ التي تستضيفها إسكتلندا بين 31 أكتوبر و12 نوفمبر، والتي تهدف إلى مناقشة العمل على تحقيق أهداف اتفاقية باريس واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

الديون المناخية تؤثر بشكل غير متناسب على الدول منخفضة الدخل، إذ يأتي التمويل المرتبط بالمناخ في شكل قروض بدلا من منح، حسبما ذكرت صحيفة الجارديان نقلا عن مصدر مطلع من إحدى الدول النامية. وناشد المصدر الدول المتقدمة للاتجاه إلى مبادلة الديون مقابل التكيف المناخي، وهو ما قد يسمح للدول منخفضة الدخل بتحويل مدفوعات سداد القروض إلى عملتها المحلية وإنفاقها على مواجهة التغيرات المناخية.

التمويل المرتبط بالمناخ يعد أحد أكبر الموضوعات التي يناقشها مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين للتغير المناخي. وسبق أن تعهدت الدول المتقدمة في عام 2009 بتقديم 100 مليار دولار سنويا بحلول عام 2020، لمساعدة الدول ذات الدخل المنخفض على التخفيف من آثار التغير المناخي والاستثمار في الطاقة الخضراء. لكن هذا الهدف لم يتحقق، حسبما نقلت وكالة بلومبرج عن مصادر مطلعة. وتشير التقديرات إلى أن إجمالي الاستثمارات الخضراء التي تقوم بها الدول الغنية حاليا يتراوح بين 88 و90 مليار دولار، مع تدافع تلك الدول لسد عجز تمويل المناخ الذي يصل إلى 10 مليارات دولار. وأضافت المصادر أن إسبانيا والنرويج والسويد وإيطاليا من بين الدول التي يتوقع أن تتعهد بتقديم مزيد من المساعدة لسد الفجوة.

ونظرا لأننا نفشل بالفعل في التعامل مع ثاني أكسيد الكربون، فهل نحول تركيزنا إلى الميثان بدلا من ذلك؟ يبدو أن بلومبرج جرين تعتقد ذلك، قائلة إن إزالة الميثان من الغلاف الجوي هو حل أكثر منطقية لأزمة المناخ. يحبس الميثان حرارة أكثر من ثاني أكسيد الكربون ويمثل ما يقرب من ربع السخونة المسجلة في العالم على مدار القرنين ونصف القرن الماضيين. ومع ذلك، فإن الغاز يتبدد بشكل أسرع، ما يعني أنه “إذا أوقفنا الانبعاثات اليوم، فإن كل غاز الميثان الموجود في الغلاف الجوي تقريبا سيتبدد خلال حياتنا”. أيضا، لدينا بالفعل الأدوات اللازمة للتخلص من 58% من انبعاثات الميثان العالمية بحلول عام 2030 من خلال نشرها في قطاعات مثل الزراعة والنفط والغاز. ووفقا لهايلي وارين وآكشات راثي، يمكن أن يكون التركيز على الميثان أحد “الإنجازات الحاسمة لقمة المناخ السادسة والعشرين”.


طرحت جوجل بعض التغييرات التي تساعد المستخدمين على توفير الطاقة وتقليل الانبعاثات لمكافحة التحديات العالمية مثل تغير المناخ، حسبما ذكرت الشركة في بيان صحفي. وتشمل التغييرات أن تقترح عليك خرائط جوجل الطريق الأكثر صداقة للبيئة بشكل افتراضي لو لم يكن الفارق الزمني كبيرا، إضافة إلى تحسين المسار لتقليل استهلاك الوقود وخفض تكاليف الغاز. وقالت جوجل إن هذا التوجه الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي لديه القدرة على منع أكثر من مليون طن من انبعاثات الكربون سنويا، أي ما يعادل تقليل عدد المركبات على الطريق بمقدار 200 ألف سيارة. وأطلقت الشركة أيضا خريطة لحرائق الغابات مدعومة ببيانات الأقمار الصناعية، التي تعمل على التحديث لحظة بلحظة لمساعدة المستخدمين على التخطيط لرحلاتهم في أوقات الطوارئ.

جوجل توفر كذلك مميزات جديدة للمساعدة في صنع السياسات العالمية: وسعت الشركة نطاق عمل أداة المستكشف البيئي “تري كانوبي” لتشمل أكثر من 100 دولة. وتعمل الأداة على تحديد الجزر الحرارية، وهي الأماكن المعرضة أكثر من غيرها لارتفاع درجة الحرارة داخل المدينة، مما يساعد الحكومات على التعامل مع الموقف وزراعة المزيد من الأشجار. وأخيرا، أطلقت جوجل تطبيقا جديدا لمحفظة العناوين، والذي يتيح للأشخاص والشركات حول العالم الحصول على عناوين موثقة على جوجل، مما يسمح لهم بالوصول بسهولة إلى العديد من الخدمات الحكومية والخاصة.


ألماني وأمريكي يحصدان نوبل للكيمياء هذا العام: فاز العالمان الأمريكي ديفيد ماكميلان والألماني بنيامين ليست بجائزة نوبل للكيمياء للعام 2021 تكريما لعملهما في مجال الكيمياء الجزيئية. طور العالمان أداة جديدة لـ “التحفيز العضوي غير المتماثل” التي يستخدمها الباحثون في بناء جزيئات جديدة. قالت الأكاديمية السويدية إن الجيل الجديد من المحفزات العضوية غير المتماثلة كان “صديقا للبيئة” و”أقل تكلفة” في إنتاج المحفزات المعدنية التقليدية والإنزيمات المعقدة، مضيفة أنها كانت مهمة في صناعة مواد جديدة من بينها الأدوية والبلاستيك والعطور، وفق رويترز. هل ترغب بمعرفة المزيد؟ اقرأ هذا المقال.

الجوائز المعلنة حتى الآن:

  • جائزة نوبل للطب: ذهبت الجائزة للعالمين ديفيد جوليوس وأرديم باتابوتيان عن اكتشافاتهما في مجال مستقبلات الحرارة واللمس.
  • وأمس أعلنت جائزة نوبل للفيزياء: فاز العالمان شوكورو مانابي وكلاوس هاسلمان بالجائزة هذا العام لمساهمتهما في “النمذجة الفيزيائية لمناخ الأرض والتنبؤ بالاحترار العالمي بصورة موثوقة”. وتقاسم العالمان الجائزة مناصفة مع العالم جورجيو باريزي الذي فاز بها لمساهمته في “اكتشاف تفاعل الفوضى والتقلبات في الأنظمة الفيزيائية من المقياس الذري إلى المقياس الكوكبي”.

الجوائز التي نترقب الإعلان عنها:

  • نوبل للآداب – الخميس
  • نوبل للسلام – الجمعة
  • نوبل للاقتصاد – الاثنين 11 أكتوبر

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «البنك التجاري الدولي»، البنك الأكبر بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«أكت فايننشال»، المستثمر النشط الرائد في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).