الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 30 أغسطس 2021

اختبار PCR اللازم للسفر قد يكلفك كثيرا

🚙 على الطريق –

هل تخطط لقضاء إجازة بعيدة؟ قد تضطر إلى إنفاق آلاف الدولارات لإجراء اختبار PCR: أصبح إجراء اختبارات PCR اللازمة للسفر إلى أكثر الوجهات السياحية النائية الفاخرة في العالم مشكلة كبيرة بسبب أسعارها المرتفعة، وفق بلومبرج. وبالنسبة لوكلاء السفر ومنظمي الرحلات السياحية والمنتجعات في الأجزاء النائية من أفريقيا والمحيط الهندي التي تستقبل السائحين الأثرياء، فإن الخدمات اللوجستية لتوفير اختبار PCR في الوقت اللازم يمكن أن يكون أمرا في غاية الصعوبة، خاصة إذا كان المسافرون يخططون لزيارة أكثر من دولة في رحلة واحدة. واضطر أحد الفنادق في تنزانيا إلى نقل الأطباء الحكوميين في رحلة لمسافة أكثر من 800 كيلومتر ذهابا وإيابا بتكلفة 500 دولار لكل اختبار، كما يعمل اثنان من الموظفين بدوام كامل لتنسيق الاختبارات. وفي بعض الحالات، تسببت تكاليف اختبارات PCR الإضافية التي تصل إلى 6 آلاف دولار في قيام السائحين بإلغاء خطط العطلات الفخمة والتي وصلت تكلفتها إلى عشرات الآلاف من الدولارات.

بعض الشركات في قطاع السياحة تستثمر في خدمة التحاليل الخاصة بها: استثمرت بعض الشركات مبالغ ضخمة لإجراء اختبارات PCR داخل المنشآت السياحية، بسبب القلق من تكاليف التحاليل والخدمات اللوجستية وتأثيرها على السياحة الفاخرة. فقامت فايكنج أوشين كروزيس ببناء مختبر متكامل يعمل به ثلاثة فنيين، على كل من سفنها البحرية الست. وقال الرئيس التنفيذي للشركة إن مؤسسته تنفق على اختبارات الـ PCR مثلما تنفق على الوقود. وفي جزر المالديف، تعاون منتجعان لبناء مختبر مفتوح للسائحين والسكان، وتوفير الأجهزة الطبية اللازمة بقيمة 41 ألف دولار. وبينما تمكنت بعض الشركات من إيجاد حلول، لكن الصناعة بأكملها ستستمر في تكبد الخسائر طالما ظلت تكاليف ومعايير الاختبارات متفاوتة إلى حد كبير على مستوى العالم.


هل الخطة السعودية الكبرى للاستدامة "صديقة للبيئة" لدرجة يصعب تصديقها؟ تغوص صحيفة فايننشال تايمز في جميع وعود المملكة – والتي سرعان ما نسيتها على ما يبدو- بشأن المناخ. الإعلان عن أكبر مزرعة للطاقة الشمسية في العالم بقيمة 200 مليار دولار في عام 2018؟ ولا إشارة عنها حتى الآن. ماذا عن "ذا لاين" أول مدينة في العالم تعمل بالطاقة الهيدروجينية وخالية من الكربون؟ لا تزال مجرد نموذج هندسي حتى الوقت الحالي. وفيما يتعلق بوعد لي العهد الأمير محمد بن سلمان هذا العام بأن توليد الطاقة في المملكة سيجري توفيره حصريا من مصادر الطاقة المتجددة والغاز مناصفة بحلول عام 2030 (وأنها ستزرع 10 مليارات شجرة في الصحراء)، يقول محللون إنه لا توجد شفافية ولا أي تفاصيل حول كيفية تنفيذ ذلك.

الانفصال عن النفط قد يكون أصعب مما كان يعتقد في البداية: يشير المسؤولون والداعمون السعوديون إلى إحراز تقدم هائل منذ أن وضعت المملكة تغير المناخ على جدول الأعمال الوطني في عام 2015. ولكن السعودية مستمرة في الاعتماد على النفط للحصول على الإيرادات والنقد الأجنبي، وحرق نحو مليون برميل يوميا لتوليد الكهرباء، وهو ما يجعل المستثمرين المحتملين يميلون إلى السخرية. ويوضح أحد المحللين أن الحقيقة أن السعوديين "ليس لديهم حافز اقتصادي للابتعاد عن إنتاج الوقود الأحفوري في الوقت الحالي".


دبي مرشحة لأن تصبح عاصمة العملات المشفرة بالمنطقة: توقع ستيفن ستونبرج الرئيس التنفيذي لبورصة الأصول الرقمية "بيتركس جلوبل"، في تصريحات لوكالة بلومبرج أن تشهد دبي نشاطا كبيرا للغاية للعملات المشفرة، وأضاف أن الإمارة هي الوجهة الأمثل لتأسيس مشاريع أو بورصات العملات الرقمية.

لماذا دبي؟ ترجع هذه التوقعات المتفائلة للاهتمام الكبير من قبل الجهات التنظيمية في دبي تجاه تقنية بلوك تشين. وقد مهدت الاتفاقية الموقعة في مايو الماضي الطريق لتداول الأصول المشفرة في المنطقة الحرة بمطار دبي، كما أطلقت دبي العام الماضي بورصة عالمية لتداول السكر قائمة على تقنية بلوك تشين، وأيضا جرى إدراج أول صندوق لعملة بتكوين بالشرق الأوسط في بورصة ناسداك دبي في يونيو الماضي. وتشهد العملات المشفرة ارتفاعات كبيرة عقب فترة من التراجع دامت لأشهر، بدعم من تزايد حالة التفاؤل تجاهها (كما يظهر في إعلان إيلون ماسك أن شركة تسلا ستقبل المدفوعات بعملة بتكوين) إلى جانب تزايد قبول العملات المشفرة من جانب غالبية المستثمرين.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).