الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 9 يونيو 2021

إنتربرايز تشرح: نظام التسجيل المسبق للشحنات

إنتربرايز تشرح.. نظام التسجيل المسبق للشحنات: اعتبارا من 1 يوليو، ستحتاج الشركات التي تستورد البضائع في الموانئ البحرية إلى تقديم مستندات وبيانات الشحن إلكترونيا عبر نظام التسجيل المسبق للشحنات. خلاف ذلك، لن يسمح للشحنة بدخول مصر. وقال خالد ناصف، المستشار التكنولوجي للشركة المصرية لتكنولوجيا التجارة الإلكترونية، إن 4550 مستوردا ووكلاء تخليص جمركي قد سجلوا بالفعل في النظام من خلال منصة "نافذة"، والعدد يتزايد يوميا. ويهدف النظام إلى تسريع الإجراءات الجمركية وتحسين أمن الحدود، كما تناولنا سابقا. واليوم، نتناول بشكل أعمق تفاصيل النظام وكم سيكلف الأطراف المعنية وما هي المخاوف الرئيسية بشأنه.

ما هو نظام التسجيل المسبق للشحنات؟ هو بروتوكول لمنظمة الجمارك العالمية، يوفر معلومات في الوقت الفعلي عن شحنات البضائع الواردة إلى خطوط الشحن ومشغلي الموانئ والحكومات. وطبقا للنظام الجديد، يحتاج المستورد المصري إلى التسجيل في نظام الجمارك الإلكتروني التابع لوزارة المالية على "نافذة"، المعروفة أيضا باسم النافذة الوطنية الموحدة لتسهيل التجارة الخارجية، والحصول على رمز التوقيع الإلكتروني. وقبل 48 ساعة من شحن البضائع، يتعين على المستورد تقديم الأوراق من أجل الحصول على رقم تعريفي للشحنة يعرف باسم ACID. ويجب تقديم هذا بعد ذلك مع مستندات أخرى مثل الفواتير وبيانات المصدر الأجنبي وبيانات الشحن إلى "نافذة" قبل 24 ساعة على الأقل من مغادرة السفينة للميناء. جرى إعداد النظام من قبل الشركة المصرية لتكنولوجيا التجارة الإلكترونية.

وما هي المعلومات التي يجب توافرها لتسجيل الشحنة؟ تتضمن بيانات الشحنة المطلوبة القيمة المعتمدة وأنظمة الجمارك والتقديم وموقع تسليم البضائع وأرقام وبيانات الأصناف الجمركية والكمية الجمركية الإحصائية، بحسب نشرة لينكس بيزنس سولوشنز (بي دي إف). وتضيف النشرة أنه في حالة وجود بوليصة شحن أولية، يطلب رقم الفاتورة ومنافذ التحميل والوصول وشركة الشحن ورقم الشحن ووسيلة النقل والوزن الإجمالي والصافي وعدد الطرود. وبالنسبة للفواتير، يحتاج المستورد إلى تقديم رقم أمر الشراء وتاريخ الفاتورة وقيمتها ونوع العقد وعملة الفواتير وجنسية المصدر الأجنبي. تتضمن المعلومات الإضافية وصف عناصر الشحنة والوزن الإجمالي والصافي وسعر العناصر ووزن الوحدة والكمية الجمركية الإحصائية.

من سيتأثر بالنظام الجديد؟ الأطراف المعنية الأساسية هي المستوردين والموردين ووكلاء وشركات التخليص وشركات الشحن الجوي أو البحري. وبدأ تطبيق النظام بالفعل في 90% من الموانئ البحرية المصرية، ولكنه سيتوسع ليشمل جميع الموانئ البرية والجوية في المستقبل، ولكن لم يتحدد موعد لذلك، حسبما صرح إيهاب أبو عيش نائب وزير المالية لشؤون الخزانة العامة خلال مؤتمر صحفي عقدته الوزارة أمس. وقد بدأ بالفعل تطبيق النظام في الإسكندرية والعين السخنة وبورسعيد وبورتوفيق والدخيلة وسفاجا، بحسب لينكس. وقال أبو عيش إن ميناء الأدبية أيضا جرى تطبيق النظام الجديد به، إلا أن لم يطبق بعد في مينائي نويبع وأسوان لقلة الصادرات بهذين الميناءين.

لماذا تبنت مصر هذا النظام؟ تستخدم مجموعات البيانات التي جرى جمعها لتحديد البضائع عالية الخطورة أو الخطرة قبل التحميل، وفقا لمنظمة الجمارك العالمية. والهدف من ذلك هو تعزيز أمن سلاسل التوريد والتخفيف من التهديدات الأمنية المحتملة، وكذلك منح البلدان الوقت الكافي لفحص الشحنات قبل وصولها واتخاذ الإجراءات المناسبة. ويجب أن يؤدي هذا أيضا إلى تقصير وقت التخليص للبضائع الواردة، كما أخبرتنا دينا سليمان، رئيسة الشحن الجوي في شركة الحلول اللوجستية دي بي شينكر، مضيفة أن النظام يحمي أيضا الموردين ووكلاء التخليص من الأفعال غير القانونية.

كيف نضمن أن النظام آمن؟ يعمل النظام بتكنولوجيا بلوك تشين، المقدمة من منصة كارجو إكس. ولأنه يعتمد على تقنية البلوك تشين، فإنه يضمن عدم تزوير البيانات الرقمية ذلك لأنه يسمح لأشخاص بعينهم بـ "تعديل" بيانات بعينها. ولكل البيانات في صورتها النهائية ختما زمنيا وترتبط بأي إصدارات أو نماذج سابقة اتخذتها. ثم بعد ذلك يجري مشاركتها مع أجهزة كمبيوتر أخرى محددة. وحقيقة أنه لا يجري مشاركتها فقط مع خادم مركزي واحد، إنما ستحتفظ معالجات مختلفة بنسخة من البيانات في صور مختلفة يجعلها جديرة بالثقة.

ماذا لو لم يكن لدي رقم القيد الجمركي المبدئي عند وصول الشحنة إلى ميناء مصري؟ لن يفرج عن البضائع وسيجري إعادتها من دون تفريغ في الموانئ المصرية.

ما حجم التكلفة على المعنيين بالنظام الجديد؟ لا تزال الرسوم الإجمالية غير واضحة حتى الآن. بعض الرسوم يجب أن يدفعها المستوردون منذ البداية مثل رسوم التوقيع الإلكتروني. وتعتمد بعض التكاليف الأخرى بصورة أساسية على عدد ونوع البضائع التي تتضمنها الشحنة. وهناك تكلفة أخرى إضافية من منصة كارجو إكس، مزود الخدمة الوحيد الذي يقدم بوابة لإرسال الوثائق عبر البلوك تشين لمعلومات الشحن المسبقة، بما في ذلك إقرارات إعلان معلومات الشحن المسبقة وفواتير ووثائق الشحن. في السابق، كان يجري إرسال وتصديق مستندات الجمارك والشحن من خلال سعاة بريد يعملون مع السفارات وغرف التجارة والسلطات. لكن الآن كل ذلك يحدث عبر الإنترنت. وتتقاضى منصة كارجو إكس 15 دولار كرسوم تسجيل، ثم 50 دولار على كل شحنة وبين 2 و3 دولارات على كل وثيقة يجري إرسالها، وفقا لما أضافته سليمان. فيما يقول ناصف إنه في المقام الأول، سيتعين على المورد دفع رسوم التسجيل لدى منصة نافذة.

كيف يجري تأهيل الشركات؟ أخبرنا ناصف أنهم نظموا ندوات عبر الإنترنت لمساعدة الشركات في عملية التسجيل، ومن جانبها، قررت وزارة المالية إرسال خطابات رسمية للشركات لحثهم على التسجيل.

ماذا عن المخاوف التي قد تشغل الأطراف المعنية؟ يثير موعد تطبيق نظام معلومات الشحن المسبقة بعض القلق في أوساط الأطراف المعنية، من بينها من سيتحمل هذه التكاليف، ما مدى دراية السلطات الجمركية بالنظام، وماهو حجم التكلفة النهائية وأي من الأطراف المعنية سيحتاجون إلى التسجيل عبر المنصة. علاوة على ذلك، لم يكتمل بعد نظام عمل نقل المعلومات بين الشركة المصرية لتكنولوجيا التجارة الإلكترونية "إم تي إس" والسلطات الجمركية، بحسب سليمان.


أبرز أخبار البنية التحتية في أسبوع:

  • دشنت مجموعة طلعت مصطفى القابضة رسميا مشروع إنشاء مدينة "نور"، بتكلفة استثمارية تصل إلى 500 مليار جنيه، في مدينة حدائق العاصمة.
  • روسيا تتطلع لإنشاء منطقة صناعية جديدة في مصر: تلقت الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس طلبا من روسيا لإنشاء منطقة صناعية جديدة في العين السخنة، إلى جانب المنطقة الصناعية الروسية شرق بورسعيد.
  • ميناء بحري جديد في الإسكندرية: أمر الرئيس عبد الفتاح السيسي الأحد الماضي بإنشاء ميناء بحري جديد في منطقة المكس بين مينائي الإسكندرية والدخيلة.
  • وضع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي السبت الماضي حجر الأساس لمجمع "البحر الأحمر" للبتروكيماويات بتكلفة استثمارية 7.5 مليار دولار في المنطقة الصناعية بالعين السخنة.
  • أتم تحالف "ماتيتو-أوراسكوم كونستراكشون" عملية تسليم محطة لتحلية المياه بقدرة 150 ألف متر مكعب يوميا في شرق بورسعيد، بتكلفة 130 مليون دولار.
  • بدأت شركة حسن علام للإنشاءات الأعمال الإنشائية لمشروع "التجلي الأعظم" بمدينة سانت كاترين في جنوب سيناء.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها(رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235)، و«أبو عوف»، شركة المنتجات الغذائية الصحية الرائدة في مصر والمنطقة (رقم التسجيل الضريبي 846-628-584).