الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 19 مايو 2021

مبادرة مصرية للتهدئة في غزة تحظى بدعم أوروبي وأمريكي

الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يدعمان مبادرة مصرية للتهدئة في غزة، إذ تعمل واشنطن حاليا على إقناع إسرائيل بوقف إطلاق النار واللجوء للتهدئة، بحسب ما نقل موقع العربية عن مصادر لم يكشف عنها. وأضافت المصادر أن القاهرة اقترحت هدنة بين إسرائيل وحركة حماس تسري غدا الخميس في السادسة صباحا، مشيرة إلى أن اتصالات بين مصر ومسؤولين أمنيين إسرائيلين وأمريكيين أجريت صباح اليوم وأن هناك مفاوضات بشأن مدة الهدنة. وأشارت تقارير صحفية أول أمس إلى أن حماس وإسرائيل رفضتا مقترحا مصريا بوقف إطلاق النار.

هل هناك اتفاق؟ على ما يبدو اتفق الطرفان على وقف إطلاق النار من حيث المبدأ، وفق ما نقلته وكالة رويترز عن مسؤول أمني مصري أمس، لكن لم يجر الاتفاق على تفاصيل الشروط.

وهو على ما يبدو الاتفاق الذي رفضته حركة حماس، إذ قال قيادي بارز بالحركة أمس إن التقارير التي تتحدث عن موافقتها على وقف إطلاق النار عارية من الصحة.

ورحبت بعض الفصائل الفلسطينية بأي هدنة ترعاها القاهرة، وعرضت مصر استضافة مسؤولين إسرائيليين للتشاور بشأن المقترح، بحسب ما أضافت مصادر موقع العربية. وليس واضحا بعد رد تل أبيب على الدعوة.

وتواصل مصر تكثيف جهودها للتوصل إلى اتفاق وقف إطلاق نار ووقف العنف في غزة، حيث قال وزير الخارجية سامح شكري لسي إن إن اليوم (شاهد 1:36) إنه أجرى اتصالات مع وزيري الخارجية الإسرائيلي جابي أشكنازي والأمريكي أنتوني بلينكن، إضافة إلى وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، وذلك لتوحيد الجهود الرامية للتوصل إلى وقف إطلاق النار ومنع التصعيد ووقف العنف ضد المدنيين في قطاع غزة.

والعدوان الإسرائيلي مستمر حتى الآن، إذ نزح أكثر من 72 ألف فلسطيني جراء ثمانية أيام من القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، فيما أصيب أكثر من 200 فلسطيني.

وتظل مصر أحد أهم الوسطاء الذين كثفوا جهودهم الدبلوماسية لحل الصراع بين إسرائيل وحماس، فضلا عن جهودها الأخرى، إذ خصصت أمس 500 مليون دولار لجهود إعمار غزة في إطار التوسع في جهود دبلوماسية البنية التحتية للبلاد. كما كثفت من مساعيها الإنسانية وفتحت معبر رفح ورفعت درجة الاستعداد بمستشفيات في شمال سيناء وغيرها لاستقبال المصابين الفلسطينيين.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).