الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 22 أبريل 2021

أحدث مستجدات "كوفيد-19" في مصر والعالم

مصر تتخذ خطوة للأمام في خطة تصنيع لقاح سينوفاك الصيني محليا، بعد أن وقعت الشركة القابضة للمستحضرات الحيوية واللقاحات (فاكسيرا) أمس الأربعاء اتفاقيتين مع شركة سينوفاك الصينية للمستحضرات الحيوية، المطورة له، لإنتاج اللقاح في منشآتها، وفق بيان لمجلس الوزراء. وبمقتضى الاتفاقيات الموقعة، ستزود سينوفاك فاكسيرا بجميع المعلومات التقنية الخاصة بتصنيع اللقاح، كما ستقدم المساعدة الفنية بما يشمل فحص أماكن التصنيع بـ "فاكسيرا" واختبار المنتج النهائي المحلي وطرق التصنيع والعمليات التقنية المستخدمة، بالإضافة إلى إدارة الجودة ومراقبة الجودة. وستقوم الشركة الصينية أيضا بصيانة مرافق التصنيع الخاصة بـ "فاكسيرا".

يمكن لـ "فاكسيرا" أيضا إنشاء منشآت تصنيع إضافية إذا لزم الأمر، وفق ما نصت عليه الاتفاقات. وتنص أيضا على إمكانية أن تطلب "فاكسيرا" من "سينوفاك" توفير التدريب اللازم لموظفيها في منشآت التصنيع بمصر، أو في منشآتها الخاصة في بكين، فيما يتعلق بعمليات التعبئة والتغليف النهائية ومراقبة الجودة. وتخطط مصر لتصنيع 80 مليون جرعة من اللقاح الصيني سنويا.

وتخطط مصر أيضا لتصنيع لقاح سبوتنيك V الروسي محليا، وتسعى حاليا إلى التوصل لاتفاقية مع الجانب الروسي للبدء في إنتاج اللقاح، وهو ما جاء على رأس الموضوعات التي تناولتها وزيرة الصحة هالة زايد والسفير الروسي في القاهرة جيورجي بوريسينكو خلال لقائهما أمس، وفق بيان صحفي. وكانت هيئة الدواء المصرية قد منحت في فبراير الماضي الترخيص الطارئ لاستخدام اللقاح الروسي.

تعمل روسيا حاليا على تسريع عملية تسليم جرعات غير محددة من لقاح سبوتنيك لمصر، وفقا ما قاله السفير.

"مصر تتطلع لتلقي دفعات كبيرة من الكميات المتعاقد عليها من لقاح سينوفارم الصيني البالغة نحو 40 مليون جرعة، للتوسع في عملية التطعيم"، وفق ما قاله رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي خلال لقائه مع السفير الصيني في القاهرة لياو لي تشيانج أمس الأربعاء، بحسب بيان صادر عن مجلس الوزراء. من جانبه، قال السفير إنه بلاده تعمل حاليا على تسريع عملية تسليم هذه الجرعات. ويعد هذا الرقم ضعف الكميات التي قالت وزيرة الصحة هذا الأسبوع إن مصر تعاقدت عليها بالفعل. وتلقت البلاد حتى الآن 680 ألف جرعة من اللقاح الصيني، ومن المنتظر أن تتلقى دفعة جديدة قدرها 500 ألف جرعة قريبا، وفقا لزايد.

بفضل فرنسا.. مصر قد تحصل على جرعات جديدة من "كوفاكس" بشكل أسرع: تعهدت باريس بإرسال 500 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا كتبرعات إلى مبادرة كوفاكس، التي يديرها تحالف جافي، بحلول منتصف يونيو المقبل، من بينها 100 ألف جرعة خلال هذا الشهر، في محاولة لمنافسة الصين وروسيا في مساعيها لتعزيز العلاقات الدبلوماسية من خلال تقديم اللقاحات، بحسب ما نقلته رويترز عن أحد مستشاري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. وسيكون هذا أول تبرع بلقاحات، بدلا من تقديم تمويلات للمبادرة التي تواجه تأخيرات في تسليم اللقاحات.

وتنتظر مصر وصول نحو 4.5 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا من خلال "كوفاكس" بنهاية مايو المقبل، من أصل 5 ملايين جرعة تعهدت المبادرة بتسليمها إلى مصر.

تطورات الوضع الوبائي في سوهاج: قالت وزارة الصحة في بيان لها أمس إن نسب الإشغال في مستشفيات الحميات والصدر بالمحافظة تتراوح حاليا بين 80 و90%. وأضافت أن هناك "زيادة بسيطة لكن مستمرة" في عدد حالات الإصابة بالفيروس حاليا. وتعمل الوزارة حاليا على زيادة عدد المستشفيات التي تستقبل مرضى "كوفيد-19" والتوسع في الطاقة الاستيعابية لها لمواجهة القفزة الحالية في عدد الحالات.

هناك "انخفاض ملحوظ" في إصابات ووفيات "كوفيد-19" بين الأطقم الطبية، وفق ما قالته وزيرة الصحة خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء أمس. يأتي هذا في الوقت الذي طالبت فيه نقابة الأطباء وزارة الصحة قبل أيام بسرعة تطعيم الطواقم الطبية، بعد وفاة 50 طبيبا خلال الأسبوعين الماضيين.

وصل عدد مراكز التطعيم حاليا في البلاد إلى 208 مراكز، ارتفاعا من 193 مركزا في نهاية الأسبوع الماضي، وفق ما قالته زايد. وتستهدف الوزارة زيادتها إلى 350 مركزا. وكشفت زايد في وقت سابق هذا الأسبوع أن وزارتها تسعى إلى زيادة القدرة الاستيعابية لمراكز التطعيم كي تتمكن من استقبال 112 ألف شخص يوميا.

أعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 861 إصابة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ارتفاعا من 855 إصابة أول أمس، ليصل بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 218,902 حالة، من بينها 164,803 حالة تعافت وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي. وسجلت الوزارة أمس أيضا 46 حالة وفاة، ليرتفع بذلك إجمالي حالات الوفاة إلى 12,866 حالة.

الإمارات تدرس فرض قيود على حركة الأشخاص الممتنعين عن تلقي لقاح "كوفيد-19" الذين تتجاوز أعمارهم الستة عشر عاما، بما يشمل منعهم من الوصول إلى بعض المواقع والخدمات، مع مضي البلاد قدما في عمليات التطعيم، وفق ما قاله المتحدث الرسمي باسم الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث سيف الظواهري في بيان له.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).