الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 31 مارس 2021

قد تكون هوايتك هي البداية الجديدة

قد لا تطلب البداية الجديدة قرارا مصيريا، ولكنها قد تحدث ببساطة بمجرد اختيار هواية جديدة: تؤثر كيفية قضائك وقت فراغك تأثيرا مباشرا على صحتك وجودة حياتك وحياتك المهنية. وتساعد ممارسة الأنشطة الممتعة التي تمنحك سببا لتستيقظ متحمسا على تقليل التوتر وزيادة السعادة وزيادة النوم وتحسين الصحة البدنية والتعرف على المزيد من الأصدقاء، وفقًا لدراسة أجريت عام 2010 بواسطة فريق من الباحثين من جامعات كانساس وبيتسبيرج وتكساس ونقلتها نيويورك تايمز. وتؤثر الهواية أيضًا على أداء للشخص في العمل بشكل عام، بحسب دراسة أجرتها جامعة ولاية سان فرانسيسكو، وأثبتت أن الموظفين الذين لديهم نشاطات إبداعية خارج المكتب كانوا أفضل في الحل الإبداعي لمشكلات العمل وزاد ذلك من إحساسهم بالسيطرة وفي بعض الحالات شجعهم على تعلم مهارات جديدة كانت قابلة للتحويل إلى إنجاز في العمل.

وإذا لم تعرف بعد هوايتك التي تود ممارستها، عد بالزمن إلى طفولتك. ما الذي كنت تحب ممارسته وأنت طفل ويمكن ترجمته لنشاط ما في الكبر؟ يتساءل موقع باصل. الرسم بالأصابع؟ خذ درسا في الفنون. تسلق الأشجار؟ جرب تسلق الصخور. إعطاء دروس للدمى المحشوة؟ جرب التدريس. قد يدفعك اتباع هذه الطريقة إلى استغلال العقلية الجامحة والحرة لطفلك الصغير بداخلك. مؤشر آخر على هوايتك المثالية هو ما تستمتع بشرائه، سواء كانت الشموع أو الملابس أو الطعام أو النباتات أو اللوحات، يمكن أن يكون كل منها فرصة لاستثمار وقتك في العمل عليها أو العناية بها. على الرغم من أن كل هذا قد يكون نقطة انطلاق، إلا أنه يجب عليك أيضا تجربة بعض الأفكار التي قد تنجح. لا تخجل من الانضمام إلى ورش العمل أو الفصول لأنك لا تعرف الأشخاص هناك أو لأنك لست متأكدا من أنك ستتفوق فيها. ليس عليك أن تكون متفوقا في هوايتك، ما عليك سوى الاستمتاع بها.

هل تحتاج لمزيد من المساعدة؟ نقدم لكم في نشرتنا المسائية اليومية عدد من المقترحات لأنشطة وورش عمل وحفلات للحضور. يمكنكم الاطلاع عليها واختيار ما يجذبكم منها. والخطوة الأولى هي الأصعب دائما. كما يمكنكم الاختيار بين 40 هواية مختلفة يقدمها موقع فيوتشر ليرن واختيار بعضها للتجربة.

حسنا، أنا مقتنع، ولكن ليس لدي الوقت الكافي. فمع الوظيفة وزحام القاهرة والالتزامات العائلية، تشعر عادة بأن الوقت الذي تحصل عليه لنفسك هو وقت للاسترخاء. لكن من المهم أن تكون قادرا على الاستفادة من ذلك الوقت أيضا، وبطريقة تضيف السعادة إلى حياتك وتوفر لك فهما أفضل لذاتك. والخطوة الأولى لتقسيم الوقت هي إدراك أن لديك الوقت، خاصة إذا كنت تنظر إليه بالأسابيع وليس بالأيام. إذا كنت تعمل 40 ساعة وتنام 8 ساعات كل ليلة، فلا يزال لديك 72 ساعة كل أسبوع. إذا كنت غير مقتنع بحساباتنا، فقم بإجراء ما تريد باستخدام "الآلة الحاسبة لوقت الفراغ". قد يبدو من غير المعقول أنه لا يبدو أن لديك وقت فراغ كافي في حين أن لديك الكثير منه بالفعل، بحسب لورا فاندركام، الكاتبة والمتحدثة عن التوازن بين العمل والحياة. وتوضح فاندركام أن الأمر يعود إلى عدم التفكير في الوقت وقضائه على وسائل التواصل الاجتماعي أو على التلفزيون.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2021 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» متاحة مجانا بفضل الدعم الكريم من «البنك التجاري الدولي» (رقم التسجيل الضريبي: 949-891-204), «المجموعة المالية هيرميس» (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200), «سوديك» (رقم التسجيل الضريبي: 002-168-212), «سوما باي» (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204), «إنفنيتي» (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474),«سيرا» (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200) ,«أوراسكوم كونستراكشون» (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229) و«أكت فايننشال» (رقم التسجيل الضريبي: 612-924-493).