الرجوع للعدد الكامل
الأحد, 21 مارس 2021

تركيا تصدر تعليمات للقنوات الموالية للإخوان بالتوقف عن مهاجمة مصر

تعليمات تركية للقنوات التي تبث من أراضيها والموالية لجماعة الإخوان المسلمين بتخفيف حدة الانتقادات الموجهة ضد السلطات المصرية، بحسب ما قاله أيمن نور رئيس قناة الشرق التليفزيونية لرويترز، وذلك في أحدث محاولات أنقرة لتحسين العلاقات مع القاهرة. وقال عضو آخر في فريق قناة الشرق في حديثه مع أسوشيتد برس إن الطلب جاء خلال اجتماع شاركت فيه قناة الشرق بالإضافة إلى قناة "مكملين" و"الوطن" وتضمن تعليمات للقنوات الثلاث بالتوقف عن توجيه النقد للسلطات المصرية حتى لا تعوق عملية المفاوضات الجارية. وقال مسؤولون أتراك إن على القنوات أن تعمل بموضوعية وتتوقف عن الهجوم والنقد.

المسؤولون المصريون يرحبون بالقرار، ووصف وزير الإعلام المصري أسامة هيكل تلك الخطوة بأنها "بادرة طيبة" من شأنها أن تساهم في دفع المحادثات المصرية التركية إلى الأمام وتساعدها على الخروج بنتائج إيجابية. ولم تتطرق برامج التوك شو المصرية إلى الموضوع الليلة الماضية.

الخطوة هي الأحدث في سلسلة من المبادرات التركية للتقرب من القاهرة على أمل أن يتوصل البلدان إلى تحقيق مزيد من التعاون الإيجابي والتقدم في ملفات غاز شرق المتوسط والأزمة الليبية. وأبدت تركيا في وقت سابق من هذا الشهر استعدادها للتوقيع على اتفاقية ترسيم حدود بحرية مع مصر في حال تحسن العلاقات. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن في حديث لبلومبرج "إنه يأمل في فتح صفحة مصرية تركية جديدة".

سيكون علينا الانتظار حتى نرى إن كانت تلك الخطوات كافية بالنسبة لمصر: فبرغم التقارب التركي، صرح مسؤولون مصريون لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن البلدين لم يستأنفا الاتصالات الدبلوماسية وأن على تركيا أن تكف عن التدخل في شؤون دول المنطقة.

ويعود توتر العلاقات بين البلدين إلى 2013 بعد سقوط حكم الإخوان المسلمين، ثم تصاعدت حدة التوتر العام الماضي بعد أن رفضت أنقرة الاعتراف باتفاقية ترسيم الحدود البحرية الموقعة بين مصر واليونان. وكانت تركيا صرحت بأنها لن تسمح لمصر واليونان بالتنقيب عن النفط والغاز في البحر المتوسط وتحركت سريعا لبدء عمليات التنقيب والتدريبات البحرية العسكرية الخاصة بها في مناطق بحرية متنازع عليها.

ولاقت القصة تغطية واسعة من وكالات الأنباء والصحف العالمية: من بينها واشنطن بوست وفويس أوف أمريكا وهآرتس وآراب نيوز.

ومن أخبار السياسة الأخرى:

مصر والسعودية تواصلان المفاوضات مع قطر، بعد إنهاء المقاطعة التي استمرت لثلاث سنوات ونصف السنة في وقت مبكر العام الحالي من الرباعي الذي يضم البحرين والإمارات أيضا، بحسب رويترز. ونقلت الوكالة عن مصادر دبلوماسية أن التحركات من أجل استئناف العلاقات أبطأ من ناحية البحرين والإمارات عن الثنائي المصري والسعودي، إذ لم تحقق الإمارات تقدما ملحوظا، فيما لم تصل البحرين إلى مرحلة المفاوضات من الأساس.

الخلافات الأساسية لا تزال قائمة: طالب الرباعي العربي أن تفرض قطر مزيدا من السيطرة على قناة الجزيرة والحسابات الإلكترونية الإثارية، بجانب التخلي عن العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين وإنهاء التقارب مع إيران، وهو ما رفضته الدوحة. وقالت تقارير إن مصر طلبت من قطر تسليم بعض الشخصيات القيادية في جماعة الإخوان، بينما نفت الدوحة تلقي مثل هذا الطلب.

ما الدوافع وراء إعادة النظر في الخلافات الإقليمية؟ بحسب ما كتب سيث فرنزمان في بلومبرج، فإن التقارب بين الدول العربية من ناحية واليونان وقبرص وإسرائيل من ناحية أخرى مدفوعا بالرغبة المشتركة في كبح التدخل التركي والإيراني في المنطقة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، «سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).