الرجوع للعدد الكامل
الأربعاء, 24 فبراير 2021

أسواق المال في 24 فبراير 2021

العريان يتساءل: متى يكون التحفيز مبالغا فيه؟ ينبغي على الاحتياطي الفيدرالي أن يفكر في كيفية البدء في إبطاء وتيرة ماكينات طباعة النقود، وإلا فإن حزمة التحفيز النقدي التي اقترحتها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بقيمة 4 تريليونات دولار يمكن أن تتسبب في زيادة معدل التضخم وفقدان أدوات السياسة المالية للبنك المركزي فعاليتها، وفقا لما قاله محمد العريان، كبير الخبراء الاقتصاديين لدى شركة أليانز، في مقال نشرته صحيفة فايننشال تايمز.

تساعد السيولة المتواصلة في حماية الشركات من الإفلاس ولكنها تحمل مخاطر خاصة بها: إن التوقعات بحدوث قفزة في معدل التضخم قد تؤدي إلى زيادة انحدار منحنى العائد وتقلبات السوق. ومع تردد صانعي السياسة النقدية في وقف تلك السيولة، يمكن أن يجد الاحتياطي الفيدرالي نفسه في وضع يخسر فيه الجميع. وقال العريان: "إما ترك خطر عدم الاستقرار المالي يرتفع ويهدد الاقتصاد الحقيقي أو التدخل بشكل أكبر في طريقة عمل الأسواق … والمخاطرة بحدوث مزيد من التشوهات التي تقوض كفاءة تخصيص الموارد المالية والاقتصادية ".

فما هو الحل؟ لا يقترح العريان التراجع عن جهود التحفيز المالي، ولكنه يوصي بإيجاد طريقة يتراجع فيها الاحتياطي الفيدرالي عن ضخ السيولة، والتي تبلغ حاليا 120 مليار دولار شهريا. ولم يوضح العريان كيف سيكون هذا ممكنا، ولكنه يشير إلى أن المهمة ستكون أكثر سهولة إذا أصبحت الجهات الرقابية جادة تجاه إدارة بناء المخاطر في المجال المالي غير المصرفي.

التمويل الصيني لمشروعات الطاقة خارج البلاد يهبط لأدنى مستوياته منذ الأزمة المالية العالمية بعد أن أعاقت جائحة "كوفيد-19" المفاوضات المتعلقة بهذا الشأن، فضلا عن صعوبة سداد القروض، وفقا لبلومبرج. وتظهر أرقام جامعة بوسطن أن مؤسسات التمويل التابعة للدولة في الصين قد قلصت بالفعل قروضها للدول النامية بنسبة 43% العام الماضي، وسط تخبط مع فترات ركود جعلت السداد مسألة مستحيلة. وبدلا من ذلك، بدأت الجهات المقرضة في الصين توفير قروض بشروط ميسّرة لزيادة فرص سدادها وذلك لتمويل مشروعات الطاقة. وذهبت الجزء الأكبر من التمويل العام الماضي لصالح إنشاء خط أنابيب للغاز الطبيعي في نيجيريا.

كابوس في وول ستريت: تدرس الإدارة الأمريكية فرض ضريبة على المعاملات المالية، وذلك ضمن الجهود الرامية لحماية المستثمرين عقب هوس التداول على أسهم شركة جيم ستوب، وفقا لما قاله متحدث باسم البيت الأبيض لشبكة سي إن إن، والذي أشار إلى أنه من المحتمل فرض ضريبة على الصفقات التي تكون مشابهة لتلك التي أجريت على سهم جيم ستوب، في محاولة لردع أية محاولة لزعزعة استقرار نشاط السوق. إلا أن الضريبة المقترحة غير مرحب بها في وول ستريت، إذ هناك مخاوف بالأسواق من أن مثل هذه الضريبة ستضر بالمستثمرين الأفراد من خلال زيادة تكاليف التداول والحد من السيولة.

Down

EGX30 (الثلاثاء)

11417

-1.72% (منذ بداية العام: +5.27%)

None

دولار أمريكي (البنك المركزي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

دولار أمريكي (البنك التجاري الدولي)

شراء 15.63 جنيه

بيع 15.73 جنيه

None

أسعار الفائدة (البنك المركزي المصري)

8.25% للإيداع

9.25% للإقراض

Up

تداول (السعودية)

9152

+0.8% (منذ بداية العام: +5.3%)

Up

سوق أبو ظبي

5671

+0.2% (منذ بداية العام: +12.4%)

Up

سوق دبي

2547

+0.2% (منذ بداية العام: +2.2%)

Up

ستاندرد أند بورز 500

3881

+0.1% (منذ بداية العام: +3.3%)

Up

فوتسي 100

6626

+0.2% (منذ بداية العام: +2.6%)

Down

خام برنت

64.98 دولار

-0.6%

Down

غاز طبيعي (نايمكس)

2.87 دولار

-0.3%

Up

ذهب

1810.60 دولار

+0.3%

Down

بتكوين

50194.21 دولار

-1.26%

تراجع مؤشر EGX30 بنهاية تعاملات أمس بنسبة 1.2%، وبلغت قيم التداول 1.76 مليار جنيه (17.7% فوق المتوسط على مدار الـ 90 يوما الماضية). وسجل المستثمرون المصريون وحدهم صافي بيع. وارتفع المؤشر بذلك بنسبة 5.27% منذ بداية العام.

في المنطقة الخضراء: إم إم جروب (+5.4%)، وأوراسكوم للتنمية (+4.7%).

في المنطقة الحمراء: أوراسكوم المالية القابضة (-4.2%)، وأوراسكوم للاستثمار القابضة (-4.0%)، وفوري (-3.7%).

انخفضت الأسواق الآسيوية في التعاملات المبكرة هذا الصباح، وتشير تعاملات العقود الآجلة أن من المتوقع أن تحذو الأسواق الأمريكية حذوها أيضا في وقت لاحق من اليوم.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا للتعليم»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)، و «مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266)، و«حسن علام العقارية – أبناء مصر للاستثمار العقاري»، إحدى كبرى الشركات العقارية الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 567-096-553)، ومكتب «صالح وبرسوم وعبدالعزيز وشركاهم»، الشريك الرائد للمراجعة المالية والاستشارات الضريبية والمحاسبية (رقم التسجيل الضريبي: 827-002-220).