الرجوع للعدد الكامل
الخميس, 18 فبراير 2021

"كوفيد-19" أعطت دفعة لنشاط الشركات الناشئة في مصر

كان لجائحة "كوفيد-19" العديد من التأثيرات الإيجابية الكبيرة على الشركات الناشئة العاملة في مصر، ولكن ما زال هناك الكثير الذي يتعين القيام به على صعيد التغييرات التشريعية والتنظيمية من أجل جذب المزيد من الاستثمارات. وكانت تلك هي أبرز ما جاء في الندوة التي استضافتها منظمة رواد الأعمال في كولومبيا عبر الإنترنت وتناولت خلالها ريادة الأعمال ورأس المال المخاطر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

الشركات الناشئة العاملة في مجال التكنولوجيا على وجه الخصوص استفادت بشكل كبير من الجائحة على مدار العام الماضي، إذ دفعتها الجائحة "للخروج من مناطق الراحة الخاصة بها" والبحث عن خدمات وحلول ابتكارية في الوقت الذي واجهت فيه الشركات الأخرى قيودا مرتبطة بالفيروس، وفقا لما قاله أنسي نجيب ساويرس، الشريك الإداري لشركة إتش أو إف كابيتال. وأضاف ساويرس أن هذه الدفعة الابتكارية ساعدت الشركات الناشئة على أن تظهر نفسها بشكل أفضل أمام الاستثمارات من جانب سوق رأس مال المخاطر المحلي والإقليمي.

الأرقام لا تكذب: أظهر حصر داخلي أجرته إنتربرايز في وقت سابق، تفوق قطاعي التكنولوجيا المالية والتجارة الإلكترونية هذا العام بعد أن جذبا 12 و11 استثمارا على الترتيب، يليهما 6 استثمارات لصالح شركات مرتبطة بالتكنولوجيا، مما يجعل قطاع التكنولوجيا ككل أكثر تفوقا على القطاعات الأخرى. وبشكل عام، تشير بيانات إنتربرايز إلى أن الشركات المصرية الناشئة جمعت في 2020 تمويلات أكثر بكثير من تلك التي تلقتها في العام السابق عليه: 100 مليون دولار العام الماضي مقابل 88 مليون دولار في 2019، وازداد متوسط التمويلات بمقدار الضعف خلال العام الماضي مقارنة بالعام السابق عليه.

وبينما نتحدث عن موضوع الابتكار، فثمة نصيحة لرواد الأعمال الناشئين: لا تقلد بشكل أعمى أي شركة حققت نجاحا في أي من الأسواق الغربية. وقال أيمن إسماعيل، مؤسس ومدير فينتشر لاب الجامعة الأمريكية، إن الشركات الناشئة تكون أكثر نجاحا عندما تلبي احتياجات محلية أو إقليمية محددة وعندما يكون لديها فهم متعمق للمنطقة.

مع وجود "سوق رأس مال المخاطر الرائجة والمواهب القوية"، يمكن أن نقول أن لدينا الأساسيات اللازمة لتلك السوق، وفقا لما قالته أمل عنان، العضو المنتدب لشركة جلوبال فينتشرز. وقالت عنان إن الشركات الناشئة بحاجة إلى اجتياز "متاهة" من الأمور التنظيمية الغامضة، والتي تمثل تحديا بدرجة كافية للشركات الأكثر رسوخا. ومن جانبه، قال ساويرس إن إعادة صياغة المشهد التشريعي والتنظيمي في مصر بالنسبة للشركات الناشئة وتمويل رأس مال المخاطر من شأنه أن يضع مصر في مقدمة بقية دول المنطقة من حيث جذب الاستثمارات.

على الرغم من أن شركات رأس مال المخاطر تكتسب زخما في مصر، إلا أنه ليس لدينا سوقا "متطورة" لتلك الشركات، وفقا لما قاله عمر دروزه، الشريك الإداري العام والمدير المالي لشركة إيه إيه إف مانجمنت. وأوضح دروزة أنه، في سوق رأس مال المخاطر الأكثر تقدما، يمكن أن نرى المزيد من رأس المال المغامر من الشركات مثل سي فينتشرز التابعة للبنك التجاري الدولي، والمستثمرين الملائكيين، ومستثمري ما قبل الاكتتاب العام، وعدد أقل من مسرعات وحاضنات الأعمال. وقال دروزة إن مصر لم تصل بعد إلى تلك المرحلة بسبب البيئة التنظيمية غير الواضحة.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).