الرجوع للعدد الكامل
الإثنين, 28 ديسمبر 2020

أحدث مستجدات "كوفيد-19" في مصر والعالم

أعلنت الحكومة أمس عن حزمة جديدة من الإجراءات لمواجهة تفشي "كوفيد-19" في ظل القفزة الملحوظة في أعداد الإصابات. وقررت الحكومة تفعيل قانون الطوارئ لفرض غرامات وعقوبات فورية على المخالفين، وتشمل:

إلغاء احتفالات رأس السنة: تضمنت الإجراءات وقف أية فعاليات أو احتفالات أو مهرجانات خلال الفترة المقبلة، والغلق الكامل لدور المناسبات، والتشديد الكامل على كل الفنادق فيما يتعلق بالأعداد المحددة في الأفراح، وأن تكون في الأماكن المفتوحة فقط. ويتضمن ذلك إلغاء جميع الاحتفالات بمناسبة رأس السنة واتخاذ إجراءات الغلق لأي منشأة تقوم بتنظيم أي احتفالية، وفق بيان لمجلس الوزراء. ولم يوضح البيان مدة هذا الحظر.

وغرامات فورية في انتظار المخالفين: وجه رئيس الوزراء مصطفى مدبولي بتفعيل الغرامة الفورية على المخالفين بعد استيفاء إجراءاتها اعتبارا من يوم الأحد المقبل. وجرى الاتفاق على تحصيل غرامة فورية قيمتها 50 جنيها من الأفراد الذين لا يلتزمون بارتداء الكمامة، على أن يجري تحويل من يمتنع عن السداد فورا للنيابة المختصة، أما المطاعم والكافيهات التي تتجاوز نسبة التشغيل المسموح بها والبالغة 50% ستواجه غرامات بقيمة 4 آلاف جنيه مع غلق المنشأة لمدة أسبوع، وفى حال تكرار المخالفة تتضاعف مدة الإغلاق.

وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء نادر سعد في تصريحات تلفزيونية أمس إن الفنادق التي لن تلتزم بتلك الإجراءات قد تواجه الغلق لمدة شهر وقد يصل الأمر لإلغاء ترخيصها.

ولكن لا تقلق، لا يزال مسموحا بإقامة الأفراح في الأماكن المفتوحة بحد أقصى 300 فرد، مع استمرار حظر العزاءات سواء بدور المناسبات أو بإقامة السرادقات في الشوارع.

وبالنسبة للقاح، تتفاوض مصر مع عدد من الشركات العالمية لتصنيع لقاحاتها محليا، ومن المقرر أن تعلن الحكومة قريبا عن الاتفاق في هذا الشأن مع إحدى الشركات العالمية الكبرى، وفق ما أكده سعد في اتصال هاتفي مساء أمس مع لميس الحديدي في برنامج "كلمة أخيرة".

وتتفاوض مصر أيضا لشراء كمية من لقاحات فايزر وأسترازينيكا، وفق ما أكده سعد، مشيرا إلى أن الحكومة قررت التفاوض مباشرة مع الشركات العالمية لتدبير احتياجاتها دون انتظار الحصة التي ستحصل عليها من تحالف "جافي" والتي لن تصل قبل مايو 2021، وستغطي نحو 20% من احتياجات مصر.

وتنتظر مصر إتمام وصول 500 ألف جرعة من لقاح سينوفارم الصيني لبدء برنامج التطعيم، وهو ما تأخر عدة أيام لـ "أسباب لوجستية" تتعلق بالجانب الصيني، حسبما قال سعد، موضحا أن الحكومة الصينية ستقوم أولا بتحديد احتياجاتها المحلية من اللقاح، قبل السماح بتصديره خارجيا بكميات كبيرة.

شاهد مداخلة سعد مع لميس الحديدي (27:56 دقيقة)، ومكالمته مع لبنى عسل في "الحياة اليوم" (16:53 دقيقة)، ومع إيمان الحصري في "مساء دي إم سي" (8:54 دقيقة).

ولا يزال من غير الواضح ما إذا كانت الحكومة ستمضي قدما في خطة الحضور الجماهيري في كأس العالم لكرة اليد للرجال 2021 المقرر إقامتها في مصر من 13 إلى 31 يناير. وكانت وزارة الصحة قد أكدت السماح بحضور الجماهير بنسبة 30% خلال البطولة، مع التعهد بتطبيق إجراءات احترازية غير مسبوقة، من ضمنها تطبيق نظام "الكبسولة المغلقة" لمنع اتصال كل المشاركين في البطولة بأي فرد من خارجها. ولكننا نجد أنفسنا متفقين مرة أخرى مع عمرو أديب الذي طالب بمنع الحضور الجماهيري، مؤكدا في اتصال مع هشام نصر رئيس اللجنة المنظمة للبطولة استحالة التحقق من التزام الجمهور الذي قد يصل إلى 4 آلاف مشجع بالإجراءات الاحترازية خلال المباريات. ومن جانبه أكد نصر ضرورة تواجد الجمهور لمؤازرة المنتخب المصري، وكي تقدم مصر نموذجا غير مسبوقا للعالم في تنظيم البطولات الكبرى في ظل الأزمة الحالية (شاهد 6:06 دقيقة).

وأعلنت وزارة الصحة المصرية أمس تسجيل 1226 إصابة و53 حالة وفاة جديدة بفيروس "كوفيد-19"، ليرتفع بذلك إجمالي الحالات المسجلة في البلاد إلى 132,541 حالة، من بينها 7,405 حالة وفاة، و110,015 حالة تعافت تماما وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي.

وبعيدا عن مصر، كشفت دراسة بريطانية جديدة أن سلالة فيروس "كوفيد-19" المنتشرة في المملكة المتحدة أكثر قدرة على الانتقال بنسبة 56% مقارنة بالسلالات الأخرى. ورغم أن الرقم أدنى من تقديرات الحكومة التي رجحت أن تكون النسبة 70%، إلا أنه يشير إلى أن بريطانيا ستشهد العام المقبل ارتفاعا في حالات الوفاة إثر الفيروس وكذلك عدد الحالات التي تحتاج إلى الاحتجاز بالمستشفيات، وفق بلومبرج.

ويأتي ذلك، بينما بدأت أوروبا حملة طموحة لتطعيم مئات الملايين باللقاح، وفق ما ذكرته فايننشال تايمز.

السعودية تسمح للأجانب بمغادرة البلاد عبر الرحلات الجوية العادية والعارضة اعتبارا من أمس الأحد، بينما سيبقى المواطنون في البلاد مع استمرار تعليق المملكة للرحلات الجوية من وإلى البلاد لأسبوع آخر، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية (واس). واستثنت السعودية من قرارها تسيير الرحلات إلى الدول التي ظهرت بها السلالة الجديدة من الفيروس.

هذه النشرة اليومية تقوم بإصدارها شركة انتربرايز فنشرز لإعداد وتطوير المحتوى الإلكتروني (شركة ذات مسئولية محدودة – سجل تجاري رقم 83594).

الملخصات الإخبارية والمحتويات الواردة بنشرة «انتربرايز» معروضة للاطلاع فقط، ولا ينبغي اتخاذ أية قرارات جوهرية دون الرجوع إلى مصدر الخبر بلغته الأصلية. كما أن محتويات النشرة تقدم “كما هي – دون استقطاع”، ولا تتحمل الشركة أو أي من العاملين لديها أو أية مسئولية تجاه دقة أو صلاحية البيانات الواردة بالنشرة باعتبارها ملخصات إخبارية.2022 Enterprise Ventures LLC ©

نشرة «إنتربرايز» الإخبارية تأتيكم برعاية «بنك HSBC مصر»، البنك الرائد للشركات والأفراد في مصر (رقم التسجيل الضريببي: 715-901-204)، و«المجموعة المالية هيرميس»، شركة الخدمات المالية الرائدة في الأسواق الناشئة والمبتدئة (رقم التسجيل الضريبي: 385-178-200)، و«سوديك»، شركة التطوير العقاري المصرية الرائدة (رقم التسجيل الضريبي:002-168-212)، و«سوما باي»، شريكنا لعطلات البحر الأحمر (رقم التسجيل الضريبي: 300-903-204)، و«إنفنيتي»، المتخصصة في حلول الطاقة المتجددة للمدن والمصانع والمنازل في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 359-939-474)، و«سيرا»، رواد تقديم خدمات التعليم قبل الجامعي والجامعي بالقطاع الخاص في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 608-069-200)، و«أوراسكوم كونستراكشون»، رائدة مشروعات البنية التحتية في مصر وخارجها (رقم التسجيل الضريبي: 806-988-229)، و«محرم وشركاه»، الشريك الرائد للسياسات العامة والعلاقات الحكومية (رقم التسجيل الضريبي: 459-112-616)، و«بنك المشرق»، البنك الرائد بالخدمات المصرفية للأفراد والخدمات المصرفية الرقمية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (رقم التسجيل الضريبي: 862-898-204)، و«بالم هيلز للتعمير»، المطور الرائد للعقارات التجارية والسكنية (رقم التسجيل الضريبي: 014-737-432)،و«اتصالات مصر»، مزودة خدمات الاتصالات الرائدة في مصر (رقم التسجيل الضريبي: 579-071-235) و«مجموعة التنمية الصناعية (آي دي جي)»، المطور الرائد للمناطق الصناعية في مصر (رقم التسجيل الضريبي 253-965-266).